24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:5113:3517:1020:1021:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | أورير نواحي أكادير .. "شجرة الطواجن" لا تخفي غابة التهميش

أورير نواحي أكادير .. "شجرة الطواجن" لا تخفي غابة التهميش

أورير نواحي أكادير .. "شجرة الطواجن" لا تخفي غابة التهميش

على بُعد 13 كيلومترا شمال مدينة أكادير، بجانب أمواج المحيط الأطلسي، يوجد المركز القروي لأورير المشتهر بزراعة الموز، التي ظهرت أواسط الثلاثينيات من القرن الماضي بفضل القايد سعيد أوتڭزيرين، ليصبح الموز البلدي مع مرور العقود أهم زراعة بالمنطقة، وإحدى أهم الأمور التي تعطي إشعاعا وطنيا لأورير ونواحيها.

كما أن عددا كبيرا من القاطنين بالمدن المجاورة، خاصة أكادير، لا يعني أورير بالنسبة إليهم سوى "الطواجن"؛ فكثيرة هي الأسر التي تقصده المركز سالف الذكر من أجل تناول الطعام في المقاهي المرتبة بجانب الطريق الرئيسة.

حركة المرور الكثيفة، وازدحام الباعة في جنبات الطريق، وذهاب المواطنين ومجيئهم في الشارع الرئيسي الوحيد... كلها مؤشرات تظهر الرواج التجاري الذي يعرفه أورير، ويلاحظه كل من مر من المنطقة في اتجاه إيموزار أو في اتجاه الصويرة؛ لكن هذا الرواج الظاهر والحركة النشيطة تخفي وراءها مشاكل كثيرة عمّرت طويلا وطال انتظار الساكنة في أن يجد لها المسؤولون حلا، بحسب ما استقته جريدة هسبريس الإلكترونية.

غياب الواد الحار والأمن

يشكل المركز القروي لأورير حالة فريدة في المغرب، ليس لأن المنازل غير مرتبطة بقنوات الصرف الصحي، وليس لأن الأزقة ممتلئة بالمياه العادمة والروائح الكريهة التي تنبعت من الفضلات، ولا بآبار المراحيض التي تعتمدها المنازل والمؤسسات للتخلص من مياهها العادمة وفضلاتها؛ لكن الاستثناء في كون ساكنة أورير تدفع من مالها ثمن خدمة توفير الواد الحار منذ ما يزيد عن 14 سنة دون أن تستفيد من هذه الخدمة إلى الآن.

جامع فرضي، رئيس فيدرالية الجنوب لجمعيات حماية المستهلك بالمغرب، يقول إن "المواطنين بأورير وقعوا ضحية عدم التزام الشركة المسؤولة عن توفير قنوات التطهير الصحي. يدفعون رسوما وتكاليف لقاء هذه الخدمات؛ لكنهم في الواقع اليومي لا يستفيد منها، إلى حد الآن. وهذا أمر مخالف للقانون رقم 31ـ08 المنظم لجمعيات حماية المستهلك، والذي يمنع على المورد أن يستخلص مبلغا ماليا من المستهلك دون أن يقدم إليه خدمة".

ويضيف فرضي، في تصريح لهسبريس الإلكترونية، إن "سكان أورير في هذه الحالة يحق لهم أن يرفعوا دعوى قضائية ضد الوكالة المعنية"، مستطردا بالقول إن "جمعية أفولكي لحماية المستهلك سبق لها أن عقدت، في بداية سنة 2015، لقاء تواصليا حضره بعض المواطنين والبرلمانيين والمنتخبين ومسؤولي الوكالة المعنية بخصوص مشروع الواد الحار الذي تأخر كثيرا. وقد تلقينا، وقتها، وعدا من مسؤول هذه الوكالة المسؤولة بتوفير التطهير الصحي في غضون 2017، في جميع الأحياء السكنية دون إغفال أي واحد؛ إلا أن ذلك لم يتحقق، بل إن تحرير مسار القنوات بقي معلقا، كما أن هناك أحياء لم يشملها المشروع في انتظار تحرير مسار قنوات الصرف الصحي، خاصة تلك التي ستعبر الطريق المؤدية نحو إمي مكي، أي الشطر الرابع".

ولم يفت جامع فرضي، الذي يقطن بجماعة أورير، أن يدق ناقوس الخطر فيما يتعلق بـ"ضعف الأمن في أحياء أورير"، إذ أكد المتحدث وهو رئيس المكتب الإقليمي للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان أن "الوضعية الجغرافية لأورير والبناء العشوائي الذي ظهر في 2011، إضافة إلى الجبال وأشجار الموز والزيتون، وقلة عدد رجال الدرك، كلها عوامل أدت إلى استحالة فرض الأمن التام بأورير".

وزاد الحقوقي نفسه أن "المتسكعين يتخذون الأماكن المهجورة ملاذا لهم، ويعتدون على المواطنين ليلا ونهارا؛ بل إن تجارة المخدرات بأنواعها تنشط حتى بجانب المؤسسات التعليمية. ولا يخفى ما يصاحب ذلك من تهديد المواطنين بالأسلحة البيضاء؛ فقد تعرض حارس إعدادية الموز مؤخرا لاعتداء بسيف، كاد يعرضه لبتر يده ولا يزال الفاعل حرا طليقا".

وضعية الأمن بأورير يرجعها جامع فرضي إلى "عدد السكان المتزايد بشكل كبير، والعدد غير الكافي لرجال الدرك بالرغم الجهود المبذولة، وكذلك عدم توفر الجماعة على مركز للدرك؛ فالمركز موجود في تاغزوت، ذلك أن وضعية أورير تتطلب إحداث مركز للأمن للسهر على أمن المواطنين".

52 تلميذا في القسم

يشتكي مواطنون من أورير من الظروف التعليمية التي يدرس بها أبناؤهم في بالمؤسسات الموجودة بأورير.

"لا يعقل أن يكون عدد التلاميذ في القسم 52 تلميذا؛ فلا الأستاذ يستطيع أن ينقل المعارف، ولا التلميذ سيتوصل بهذه التعلمات في هذه الظروف"، يقول مواطن من أورير.

ويزيد المتحدث بأن "إعدادية الموز مثلا عندما بنيت كانت طاقتها الاستعابية 700 تلميذ والآن يدرس بداخلها 2300 تلميذ وتلميذة.. سمعنا مرات كثيرة بقرب بناء إعدادية وثانوية جديدتين؛ لكن الأمر لم يتم إلى حد الساعة، وكل سنة تزداد حدة الاكتظاظ".

السور الوقائي

وإذا كان من يثير مشكل الأمن والتعليم وقنوات الصرف الصحي وغير ذلك ممن تحدثنا إليهم، فإن عددا من المواطنين الذين استقينا آراءهم بمركز أورير يطالبون السلطات الوصية بـ"الإسراع ببناء سور وقائي على وادي تمراخت ووادي أسرسيف".

هذه الوديان تهدد سكان المركز القروي في فترات المطر، وبناء سور وقائي سوف يعيد الحياة إلى أورير؛ لأنه بسبب غياب هذا السور، تم منع مجموعة من مالكي الأراضي بالمركز من بناء محلاتهم التجارية بالمحاذاة من الوادي"، يؤكد تاجر من أورير.

ويضيف المتحدث أن "الاهتمام لا يجب أن ينصب فقط على المركز الذي يمر منه عابرو السبيل، هناك 5 دواوير تابعة لأورير في حاجة ماسة إلى قنطرة؛ لأن بمجرد مرور الوادي ينقطعون عن العالم الخارجي، ولا تصلهم المؤونة والحاجيات الضرورية".

للجماعة رأي

وقال سعيد بوزاري، نائب رئيس المجلس الجماعي لأورير، في تصريحات لهسبريس، إن "مشكل ربط المنازل بشبكة الواد الحار سيتم ليشمل جميع الأحياء في غضون 2019، وأن الأشغال متواصلة في هذا الأمر. وقد جرى ربط ما يزيد عن 200 منزل بتمراغت، كما أن الأشغال مستمرة في كل من تيغزا وايضوران وتاكمو واسركيت بأورير".

وبخصوص قضية الأمن وقلة الموارد البشرية الأمنية التي أثارها مجموعة ممن استقت هسبريس آراءهم، أجاب المسؤول ذاته بأن "المجلس الجماعي سبق أن تقدم بطلبات لإحداث مفوضية للشرطة بمركز أورير؛ إلا أن المعايير المعتمدة لذلك غير متوفرة في أورير، ربما لأن المنطقة لا تعرف أي انتشار لجرائم القتل أو غيرها، فهي منطقة عادية وما يحدث بها يحدث في كل مكان. كما أن رجال الدرك يقومون بمجهودات كبيرة لاستتباب الأمن والسكينة داخل نفوذ اشتغالهم".

أما مسألة التعليم والاكتظاظ، فقد أكد المسؤول الجماعي أن "الوضعية لا تسر أحدا، وأننا واعون بما يعانيه السادة الأساتذة والأطر التربوية جراء هذه الوضعية المؤسفة. نتوسم خيرا في المستقبل ببناء إعدادية الرشاد وثانوية أخرى، ومسار ذلك في مراحله النهائية ليتم الشروع في البناء بعد الانتهاء من الترتيبات الضرورية، آملين أن يجد أبناء وبنات أورير مكانا ملائما لمتابعة دراستهم في ظروف جيدة".

ولم يفت سعيد بوزاري أن يؤكد على دراسة منجزة من لدن وكالة الحوض المائي لسوس ماسة، بخصوص الحائط الوقائي لأورير، حددت مليار و900 مليون كتكلفة لإنجاز هذا السور، وأن الجماعة في طور البحث عن موارد وشركاء لإنجاز المشروع الذي سيكون له الأثر الكبير على المنطقة وسكانها.

فن وثقافة

من رحم كل هذه المعاناة، ينشط مجموعة من شبان أورير في مجال الفن والمسرح والغناء، يشاركون في مهرجانات دولية ووطنية، واستطاع عدد كبير منهم أن ينال جوائز قيمة. يخلقون بفنهم تنمية غير مرئية؛ لكن ثمارها بعيدة المدى يقطفها الجميع.

لحسن أنير، رئيس جمعية إغير ن أوكادير، إن "مجال اشتغالنا يدخل في تأهيل شباب المنطقة، وانتشاله من السقوط ضحية بين مخالب المخدرات ومختلف الآفات حتى لا يقع عرضة لها، نربي الناشئة على حب السينما والفنون ونسعى لأن نربي لدى المواطنين ذوقا موسيقيا وفنيا".

ويضيف الفاعل الجمعوي ذاته، في حديثه لهسبريس: "نشتغل مع مجموعة من المؤسسات التعليمية لتربية التلاميذ على احترام الممتلكات العامة واحترام الآخرين، عن طريق المسرح والموسيقى والثقافة؛ إلا أننا نصطدم دائما بغياب الفضاءَات الملائمة للعرض وللتكوين".

ويشدد أنير على أنه "بالرغم من قلة محتضنين ومستشهرين بالمنطقة وغياب قاعات ملائمة للعروض، فإن أورير تزخر بطاقات فنية ذاع صيتها. وهذا ما يشجعنا على الاستمرار في الاشتغال، لتأهيل الشباب وتكوين فرق موسيقية ومسرحية وتكوين مجموعة من الشباب لإنجاز أشرطة وثائقية بمعايير احترافية وغير ذلك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - katastrozbal الأحد 09 أبريل 2017 - 09:06
قاليك نائب رئيس المجلس الجماعي الواد الحار سيتم ليشمل جميع الأحياء في غضون 2019، باز ملينا من أكاديب والوعود ربما يقصد 3019 . من اورير الى حدود حاحا إقليم الصويرة ليس هناك بما يسمى بقنوات الصرف الصحي اساسا وخاصتا تاغازوت المعروفة عالميا بالسياحة الداخلية واجانيب والله شوهة روائح كريهة كولشي تايصب داخل البحر, قنطرة صغيرة ماقادين ابنيوها
2 - أدربال الأحد 09 أبريل 2017 - 09:12
أورير مفرد إوريرن تعني les collines بلغة موليير أو التلال بلغة بني قريش
منطقة رائعة لم تصلها بعد يد العبث بالثرات و بالثقافة الأمازيغية .

حيث الموز الصغير الحجم دي المداق الطبيعي العالي الجودة و المداق .
ثم طواجن بالدجاج البلدي و أغروم نوفرنو . جبز أفرنو الدي يشبه الخبز الهندي الشائع في المطاعم الهندية في أروبا .

لاتبعد كثيرا عن أكادير سيتي لكن المصيبة هي ان تدهب من الباطوار محطة الطاكسيات إلى أورير .
رحلة قصيرة جدا لكن يمكن ان تعيش خلالها قمة الرعب .
لأن حركة المرور الغير منظمة و السيارات المهترئة و السياقة العشوائية حيث تحس بالخطر سواء كنت بسيارتك الخاصة او التنقل عبر واساءل النقل العمومي و خصوصا الطاكسيات البيضاء .
و المخيف أكثر هو داك الباراج حيث تجد الطريق عامرة بالبوليس و الدرك واضعين أحزمة مسننة على جنبات الطريق و كأن البلد في حالة هجوم إرهابي .
لكن المصيبة هي انك تجد كل الممنوعات في شوارع أكادير تباع بالعلني رغم الحواجز الامنية .
كيف يتم إدخالها ؟
الله وحده يعلم .

لكنها منطقة تستحق الزيارة رغم كل المخاطر .
3 - براك عبد الرحمان الأحد 09 أبريل 2017 - 09:38
فعلا تقرير صحيح
لا افهم لمادا هادا التهميش حتى المارينا بأكادير

ماقدوش انقيوه ويصلحو موقف السيارات زيادة على

وجود المتسكعين والمجرمين جنبا إلى جنب مع

السائحين في سوق و مطاعم السمك المحادي للمارينا

عكس مطاعم السمك بالمضيق بالشمال الدي تم اعادة تصميمه بشكل جيد جدا
و لي الدولة واسع النظر
4 - بن عبد الله الأحد 09 أبريل 2017 - 10:05
مدينة أكادير و ضواحيها تعتبر من أبشع التجمعات الحضرية بالمملكة، أما المنطقة السياحية المعروفة وطنيا و دوليا فما هي سوى استثناء كبير وسط غابة من العشوائية و البشاعة
5 - أمودو الأحد 09 أبريل 2017 - 10:14
صراحة جل مناطق المغرب مهمشة و بنيتها التحتية ضعيفة و بالأخص المناطق الوسطى و الجنوبية
بالمناسبة، أرجوا ممن قرأ تعليقي أن يشرح ما معنى أورير في الأمازيغية و هل هناك علاقة بين المنطقة و مدينة آيت أورير نواحي مراكش؟
و شكرا
6 - ساخط الأحد 09 أبريل 2017 - 10:44
انا من ابنائ مدينة اكادير وسوف اتحدث بكل صراحة.المشكل الكبير هو في العقلية السوسية.كونها عقلية انانية جدا ولا تهتم بالمصلحة العامة .منطقة اورير لو اراد لها حقا ابنائ منطقتها التقدم لفعلوا ذلك مند زمن بعيد.ولكن للاسف الكل لا يفكر ال في نفسه.السياحة مزدهرة جدا والاموال تروج.ولكنها تتكدس في حسابات اصحابها.
7 - ساخط الأحد 09 أبريل 2017 - 11:33
كما اريد ان اضيف ان اصحاب مقاهي الطواجن يربحون الملايين يوميا.لو ارادوا فعلا الخير لبلدتهم فلا ينتظرون دائما الدولة .ولكن للاسف شعارهم الفلوس دخل وماتخرج.لما ادهب هناك اشتري الطجين الواحد ب 300 درهم.فيه كيلوا لحم وعظم وشحم .وجوج بصلات.والبشر داير الصف.
8 - ايسن الأحد 09 أبريل 2017 - 12:11
انا من ابناء المنطقة اي اورير من عائلة عريقة لا داعي لذكر اسمها وسوف اتحدث بكل صدق .المشكل الاعظم الذي تعاني منه المنطقة السوسية بالكامل ليس هو تهميش من الاعلى كما يوهمننا او تفقير مقصود لا و الف لا . المشكل هو في العقلية السوسية. حيتاش عقلية انانية قائمة على المصالح الشخصية لا تهتم بالمصلحة العامة ابدا الكل لا يفكر ال في نفسه و مصلحته كوني مازلت طالبا درست و سافرت الى العديد من المدن المغربية و ارى فرقا شاسعا بين سكان تلك المدن و سكان او اذاوتنان في العقلية في نمط الحياة في التعامل في كولشي شيء .السياحة مزدهرة جدا في اورير و تغازوت و المنطقة غنية جدا والاموال تروج ولكنها فقط في حسابات اصحابها , لذا يا اويس تمازيغت لا تلومو الدولة لا تلومو احدا سوى انفسكم فقط ! اللهم اني بلغت
9 - soussi الأحد 09 أبريل 2017 - 13:03
مشكلة أكادير هي أنها تحكم من البراني وليس من أبناء سوس ؟؟
10 - حسن الأحد 09 أبريل 2017 - 13:34
المنطقة جميلة وهادئة تستحق العناية والالتفاتة ليرفع عنها التهميش بالفعل وليس بالقول فقط،فكثير من المناطق تسير بوثيرة سريعة نحو التحضر والتمدن،عدا أورير يتقدم ببطء شديد.
11 - Me again الأحد 09 أبريل 2017 - 13:51
لمذا لا نتكلم عن القصور الخاصة بالخليجيين في الجهة الجنوبية لاورير و الفنادق الفخمة للسياح الاوروبيين من الجهة الشمالية لها! لمذا هذا التناقض الشاسع? هل لكي يشعر اهل البلد بالدنيوية و الاحباط, حيث يرى الرفاهية قريبة منه و يعيش البؤس في مكعبات من الاسمنت المسلح بدون اذنى بنية تحتية!
مصائب قوم عند قوم فوائد! او بالاحرى, فوائد قوم عند قوم صائب مثلما بالفرنسية Le bonheur des uns fait le malheur des autres!
12 - راكب امواج الأحد 09 أبريل 2017 - 14:58
انحطاط المدينة هو مشكل العقلية السويسية النرجسية انتهى الكلام .
13 - شمهروش الأحد 09 أبريل 2017 - 15:05
المشكل في دوار اورير يكمن في كون الذين يسيرون جماعتها لا يهمهم تطورها ولا خدمة الصالح العام بها بقدر ما تهمهم مصالحهم الذاتية فقط، و إلا كيف يفسر نائب الرئيس هذا الذي جاء ذكره في المقال اعلاه كيف ترشح في الانتخابات الأخيرة بصفته "مقاولا "، و هو الذي كان موظفا بسيطا في شركة النقل الحضري باكادير المعروفةب"RATAG"...دون أن نتكلم عن عزل الرئيس السابق من طرف وزارة الداخلية.....اللهـم الطف بعبادك المستضعفين و لا تسلط عليهم من لا يرحمهم.
14 - أوريري الأحد 09 أبريل 2017 - 15:59
المشكل في جماعة أورير يأتي من من يسير الجماعة المشكلة من بعض اصحاب المصالح في حزب التراكتور و بعض الانتهازيين في حزب الاتحاد الاشتراكي
15 - Belhaaj الأحد 09 أبريل 2017 - 16:40
الحقيقة أن من أوقع قرية أورير في براثن جميع أنواع التخلف وجعلها عرضة للنهب بالليل والنهار ومرتعا خصبا للأوساخ والقاذورات والبناء العشوائي الذي يذر الملايين هم من سيروا شأنها في المجالس الجماعية ، هم الذين لا تهمهم إلا مصالحهم الشخصية وملء جيوبهم بشتى السبل .
قرية أورير ضاعت بسبب تصرفات من ادعوا إصلاحها كذبا وبهتانا ، وسيأتي عليهم يوم الحساب مهما طال ظلمهم للساكنة والله المستعان .
16 - فاطمة الأحد 09 أبريل 2017 - 18:16
زرت اورير في التسعينات واكلت الذ طاجين دجاج بلدي في حياتي وقمت بزيارة هذه القرية مرة اخرى في الصيف الماضي لم يتغير شيء باورير الا طعم الطاجين لم يعد يغري السائح ليقطع مئات الكليمترات ليأكله مع الاسف فقد فقد جودته .
17 - القايد سعيد أوتڭزيرين الأحد 23 أبريل 2017 - 15:07
أفتخر بأني أحد أحفاد هذا القائد العظيم و الذي خدم وطنه و لم يبعه للمستعمر الفرنسي و كان رجلا بما للكلمة من معنى ، تلقى مرسوما من المغفور له محمد الخامس و نفتخر بذلك
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.