24 ساعة

مواقيت الصلاة

24/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3713:1716:1818:4720:02

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الطايع يحكي تجربته مع المثلية الجنسية في فيلم "جيش الإنقاذ"

الطايع يحكي تجربته مع المثلية الجنسية في فيلم "جيش الإنقاذ"

الطايع يحكي تجربته مع المثلية الجنسية في فيلم "جيش الإنقاذ"

تحوّلت حصة مناقشة فيلم عبد الله الطايع "جيش الإنقاذ" إلى مساحة شخصية له للتعبير عن قصته مع "المثلية الجنسية" وما عاشه من معاناة داخل أسرته وحيّه، مشيرا أن لا أحد طلب منه السماح على ما اقْتُرف في حقه من "ظلم" و"إقصاء"، وذلك في إشارة منه لحياته كمراهق داخل حي السلام بمدينة سلا، وقصصه مع من كان يحتقره وفي نفس الوقت يريد الاستماع بجسده.

فبشكل لم يسبق له مثيل خلال جميع المناقشات التي أعقبت أفلام الدورة الـ15 من مهرجان الفيلم الوطني بطنجة، امتلأت قاعة الندوات اليوم السبت بعدد كبير من الحاضرين القادمين للتحاور مع الروائي والمخرج المغربي عبد الله الطايع، ولاكتشاف طريقة رده على أسئلة الجمهور التي تتعلق بفيلم مستفزٍ يتناول طابو نادراً ما يظهر في السينما المغربية وهو "المثلية الجنسية".

"جيش الإنقاذ" هو النسخة السينمائية لرواية تحمل نفس الاسم للطايع، يحكي قصته وهو مراهق داخل حي السلام بسلا، حيث كانت أسرته تعاني من الفقر ومن تعدد أفرادها، وحيث تعددت علاقاته الجنسية مع مجموعة من شباب "الحومة"، مبيّناً كذلك شغفه بأخيه الكبير الذي كان وسيماً وقوي البنيان، وعارجاً كذلك على علاقته بمواطن سويسري، وكيف استعمل هذا الأخير كمطية للوصول إلى سويسرا من أجل الدراسة.

أمام عدسات الكاميرات، استرسل الطايع في الحديث عن معاناته كـ"مثلي" مغربي في مجتمع متناقض:" الشارع كلّو بْغا يدوز عليّ فْديك الوقت..وكان فعمري فقط 13 سنة" يقول الطايع، مستطرداً أن المثليين موجودون في المغرب، إلا أن لا أحد يدافع عنهم وغالباً ما يُنْظَر إليهم بكثير من الاحتقار، مسترشداً في ذلك بتجربته الشخصية:" آه..أنت هو عبد الله دْيال حي السلام..إيوا ي الله نْمشيو للطواليط" يحكي الطايع عن أقوال أقرانه له داخل المدرسة.

ردود الفعل داخل القاعة، أتت في غالبيتها مشيدة بهذا العمل السينمائي الذي وصلت ميزانية إنتاجه إلى 800 ألف أورو، فقد قال المخرج نور الدين الخماري إنه توفر على مجموعة من المشاهد الجميلة وأنه لا يتحدث فقط عن المثليين بل عن الإنسانية، أما الناقد عبد الإله جوهري فقد اعتبره شجاعة كبيرة من الطايع، والأمر نفسه يتعلق بالممثل يوسف أيت منصور الذي أسهب في الحديث عن قوة فكرة الفيلم التي أعطت الأهمية للفرد على حساب الجماعة.

واحد من الجمهور، اعتذر للطايع باسم المغاربة عن كل ما عانه في طفولته، إلا أن هتافات الاستهجان جعلته يتراجع عن الحديث باسم المغاربة وينطلق إلى الحديث باسم المراكشيين الذين ينتمي إلى مدينتهم، قبل أن يتراجع عنها أيضاً تحت شجب بعض الحاضرين.

وخلافا للردود داخل القاعة، فقد انتقد عدد ممن التقت بهم هسبريس الفيلم الذي عُرِض البارحة الجمعة، فقد وصفه أحدهم بالفيلم الممل الخالي من أية قيمة سينمائية، بينما انتقد البعض الآخر وجوده ضمن القائمة الرسمية للمهرجان، معتبراً أن مضمون الفيلم بعيد كل البعد عن الهوية المغربية والإطار الإسلامي المحافظ للبلد، في وقت خرج عدد مهم من جمهور سينما "باريس" قبل نهاية الفيلم بدقائق طويلة، وذلك كإعلان عن عدم الرضا.

هذا ولا يتواجد في فيلم "جيش الإنقاذ" من الأسماء المغربية المعروفة، غير الممثل أمين الناجي الذي أدى دور "سليمان" الأخ الأكبر لعبد الله، أما في غالبية الأدوار الأخرى، فقد أداها ممثلون قال الطايع إنه وجدهم جديرين بالتشخيص، ومنهم سعيد مريني، الطفل الذي أدى دور "عبد الله" في مراهقته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (63)

1 - abdelali el morabet السبت 15 فبراير 2014 - 19:12
normaliser l'homosexualité en parlant d'elle et en presentant des gens sympas et gentilles qui parlent de leur souffrance et des mechants marocains ,comme ça ils nous culpabilisent .Voila ce que nous fait les nouveaux intello marocains et aussi hespress ,cette dernière n'arrêtte pas de suivre touts les homos du maroc et parler d'eux
2 - أبو سفيان السبت 15 فبراير 2014 - 19:15
اللهم الطف بنا يا رب العالمين.قيام الساعة اصبح.وشيكا.هادا هو المغرب المتحضروالمنفتح اللي بغاو يوصلونا ليه...حسبنا الله ونعم الوكيل
3 - mahboul السبت 15 فبراير 2014 - 19:22
مسكين يظهر انه مريض فهو جد نحيف وشاحب,حتما امراض كثيرة مخبأة داخل جسده,انااقول ان المثلية سببها الفقر الشديد او الغنى الفاحش,الفقر حيث مسكن جد ضيق ومايفعله الاباء والاجداد يراه الاطفال ويهيج عواطفهم اللامسؤولة,او الغنى حيث الاباء يعيشون انحلالا خلقيا امام ابنائهم للاباء والابوان يمارسان حياتهم الجنسية تقريبا امام ابنائهم وفي سن طفل صغير يريد ان يجرب ليكتشف ولسوء الحظ يمكنه القيام بالتجربة سواء مع محيطه العائلي او مع ابناء الجيران وكثيرا من الاباء يمارسون حياتهم الجنسية امام اطفالهم ذات 3سنين ويقولون صغير ولايفهم ناسين انه يسجل مايراه ويطبقه بمجرد بلوغه سن 10او اقل
4 - آخر الزمان السبت 15 فبراير 2014 - 19:29
انا لله وانا اليه راجعون لمن تعطى الكلمة والدعم و الاهتمام, حسبي الله ونعم الوكيل
5 - فانوس السبت 15 فبراير 2014 - 19:32
(من أصاب شيئاً من هذه القاذورات – يعني المعاصي - فليتب إلى الله وليستتر بستر الله)، وهذا يدل على أنه ينبغي للمؤمن أن يستتر بستر الله، ولا يفضح نفسه، ولهذا لما جاء ماعز إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول أنه زنى أعرض عنه النبي -صلى الله عليه وسلم- ;والا اقام عليه الحد. فالمقصود أن الإنسان مأمور بالستر والتوبة إلى الله، وعدم إبراز معصيته وإظهارها للناس، ومن تاب تاب الله عليه، ولهذا يقول صلى الله عليه وسلم: (من ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة)
6 - عبد الله السبت 15 فبراير 2014 - 19:34
لاحول ولا قوة إلا بالله , والله ما أغرب ما يصدر عن مثل هؤلاء المرضى يحاربون الله تعالى بأفعال قد يعم العذاب بسببها ولا يكتفون بل يزيدون جرأة بفضح أنفسهم وتصوير حالتهم على أنهم مظلومون . والله إن كان إنكار المنكر ظلما فأنا أكبر الظالمين .
7 - كم أنت رائع ياوطني باللواط السبت 15 فبراير 2014 - 19:34
ألف مبروك للمغاربة على قبولهم بأدنى وأحقر الأفلام ،وبهدا أصبحنا مجتمع النفاق والمادة فقط،ولايهمنا لادين ولادولة كل شيئ مبني على باطل وبالحرام أقالك دولة إسلامية نحاربو التشيع والمسيحية حتى لايتخلو المغاربة عن عقيدتهم وهدا العجب،الهما مسيحي أو شيعي أعلى القل حاصن عورتي ،ألم تعلمو أن الله سبحانه وتعالى صلط غضبو على قوم لوط بسبب المتلية التي يتبجق بها سيدكم الطايع، لم أفهمك ياوطني ولم أفهم شيئ عنك إلا النفاق، المغرب رقم واحد في النفاق بدون منازع ياعالم.
8 - تعليق السبت 15 فبراير 2014 - 19:36
تعالج يا اخي من مرضك ولا تنشره في المجتمع الشذوذ موجود فعلا وهو مرض نفسي ينتج عن الفقر وانعدام التربية والوعي. ربما الاحياء الشعبية الفقيرة التي نشأت بها هي سبب مرضك
والله يشافي
9 - omar السبت 15 فبراير 2014 - 19:43
انظروا في الصورة مكدسين مثل السردين داخل العلبة,من لايصبح مثلي يدخل كتاب جنيز,من يريد ان يتزوج لابد ان يبني على الاقل 3شقق او ان لايتزوج او ان لاينجب,وربما الوالدين معهم كذلك داخل هذا الحصار, الحمد لله لم يتعدوا على اخواتهن,انااعرف الكثير من المثليين بالخارج من المغرب وتونس والجزائر,والله اشفق ليهم كثيرا عاشوا مكدسين مثل الصورة هذا ماقالوه لي,واحد من بلد الجوار مصل ويزكي وجد طيب والله كانه لاينتمي لذلك البلد يبكي بصوت مرتفع ويقول فعلت المستحيل للتخلي ولم استطع خاصة واصبح يمرض كثيرا.ادعوا معه يااخوان للتخلي عن هذا الطريق اللهم اهديه للطريق المستقيم واهدي كل مثلي للرجوع لصواب عقله فهذا الطريق كله امراض وعذاب النفس
10 - الغيور السبت 15 فبراير 2014 - 19:45
اعتقد ان السينما فن جميل ,لها جاذبيتها وعشاقها ،لكن يجب ان تسير في الاتجاه الذي لا يتناقض مع السير العادي والطبيعي للحياة ،المثلية مرض يجب ان نعمل جميعا على علاج المبتلون به لا ان نقننه ونشرعنه كما فعل بعض الاوروبيون ،نعترف ان الشخص المثلي انسان له وضع خاص و يحتاج الى معاملة خاصة .
والحديث عن هذا الموضوع بهذه الدرجة من الاهتمام في المجالات الثقافية والفنية يضعنا امام تساؤلات عدة منها :اليست هناك جهات معنية تروج لمثل هذا المرض لكي ينتشر ويصبع امرا عاديا رغم انه يناقض السير الطبيعي للحياة البشرية ويضرب عرض الحائط كل الاعراف والاخلاق التي بدونها نعود الى الحيوانية ؟ بل قد تكون الحيوانات ارقى منا لان الذكر يبقى ذكرا والانثى انثى وكل منهما يقوم بدوره لاستمرار الحياة
11 - تغرمت السبت 15 فبراير 2014 - 19:46
مثل هذه الاعمال التافهة في نظري. لاتستحق المشاهدة. لانها تعرض موضوعات بعيدة عن اخلاقنا. فلايتردد اصحابها في عرضها بدون خجل. بدافع الحرية الشخصية تقليدا لنظرائهم المثليين في الغرب.
12 - عصام السبت 15 فبراير 2014 - 19:54
الفرق بين الميول المثلية والممارسات المثلية
الميول المثلية هي أن يكون لدى الشخص انجذاب نفسى وعاطفى وجنسى تجاه أفراد من نفس جنسه.و يوجد الكثير ممن يملكون هذه الميول والمشاعر بصورة طبيعية. وتوجد بعض الدراسات والأبحاث التي تقول أن 4% من سكان العالم هم أصحاب الميول المثلي.
و يجدر التنبيه إلى أن الكثير ممن لديهم هذه الميول لا يقومون بأي ممارسة جنسية مثلية والعكس صحيح، إذ أن الكثير ممن يمارسون الجنس المثلى ليست لديهم ميول مثلية.

ايضاً اضافة للأسباب :

- مشكلات في العلاقات مثل غياب الوالد المتواصل، أو عنفه وقسوته، أو سوء العلاقة بين الوالدين
- الاعتداء الجنسي أحداث تتعلق بماضي " الانتهاك "
- الاعتداء الجنسي ويشمل أي اتصال أو تفاعل يتم من خلاله أن شخصاً، أكبر أو أقوى أو له تأثيراً كبيراً،
- عدم تشجيع تعبير الطفل عن ذكورته (أو أنوثتها) بل ينتقد ويستغل أو يتجاهل تلك الذكورة فيه، فإن هذا يخصب التربة التي يمكن أن تنمو فيها الميول المثلية.
- علاقة الصداقة بين من هم من نفس الجنس تلعب دورا هاما في عملية بناء الهوية الجنسية
13 - لا ثم لا لدعم الافلام السبت 15 فبراير 2014 - 20:25
اين هي الافلام ذات المواضيع الجادة ، الحضارة و التاريخ المغربي غني لتصوير افلام عالمية ،،،،، اما الافلام المغربية الحالية فهي كارثة ؟؟ لن اسامح المسؤولين الداعمين لهؤلاء المخرجين من اموال الشعب لكي يقدمون لقطات ساخنة لا محل لها من الاعراب ، كيف يعقل ان اشاهد فيلم برفقة اسرتي و فيه لقطة طفل ينكح طفل ؟؟؟ فيلم خيل الله مثلا ،،،
14 - حميد شحلال السبت 15 فبراير 2014 - 20:30
الذئب ما يحكي غير على فعايلو" وإذا كانت هناك جوائز أو تكريم فيجب أن يكون لأبي نواس ومحمد شكري الذي كان سباقا لنشر فضائحه وأرى أن كل من يكتب أو يتحدث عن هذا الموضوع لا يُعد الا أن يكون ناقلا من كتابه الخبز الحافي "وأقول لهؤلاء إن كل عباد الله معافى الا المجاهرون {بالمعصية}سترهم الله وفضحو أنفسهم وأن الانسان إذا مات إنقطع عمله الا من ... أو علم يُنتفع به والعكس صحيح أي أو شرٍ يصله وزره "أما الذين يطبلون لمثل هذه الافلام والمسلسلات الفاضحة التي يزعمون أنها تعالج واقعا مُعاش لماذا لا تقمون بواجب الدعوة الى تطبيق القصاص في حق من زنى أو عَمِلَ عَمَلَ قوم لوط"أرجو النشر:
15 - newhorizon السبت 15 فبراير 2014 - 20:42
كمال حشكار اطرش اسماعنا بفيلمه " Tinghir Jérusalem " وعبد الله الطايع اطرش اسماعنا بفيلمه " l'Armée du Salut " وكان الاخراج السينمائي توقف عند هذين الفيلمين ولم يعد هناك مواضيع تستحق الاهتمام, الا اذا كان الهدف من هذين الفيلمين استغلال مجال السينما من اجل بلوغ اهداف معينة.
16 - - أحمد - السبت 15 فبراير 2014 - 20:43
اللواط - بدل المثلية الجنسية التي تعني توافر جهاز تناسلي يتكون من خلايا دكرية و أخرى أنثوية تتجانس بينها ليتم التكاثر كما هو الحال عند الحلزون - أقول اللواط انحراف جنسي يحتاج الى علاج نفسي لتقويم الأنيما و الأنيموس وهما الجانب الدكوري والأنثوي في شخصية الانسان ، أو علاج كيميائي لاعادة التوازن الى الهرمونات الجنسية ، وليس في حاجة الى سينما ولا نقابات ولا قوانين خاصة للزواج و التبني ، لأنه ضد الطبيعة وضد كرامة الانسان ويرفضه ديننا الحنيف ، فاتقوا الله في المراهقين .
17 - أبو زباد السبت 15 فبراير 2014 - 20:44
المدخل الأساسي لمناقشة الفيلم هو الإحاطة الشاملة بما يعنيه مفهوم الدسارا في الثقافة المغربية و بما يحمله من معاني ودلالات هل معالجة مشكل الدوافع الجنسية التي تبقي سلوكا شائعا لدى كثير من الشعوب هو فعلا ما ينبغي أن تعالجه السينما المغربية التي تحصل على الدعم من مال الشعب الجواب طبعا هو لا إذن نحن الأن أمام فيلم ديال الدسارا لاأقل ولا أكثر ولا داعي في الدخول في التعاليق التي تخدم بطريقة ضمنبة هذا النوع من الأفلام الفارغة
18 - marooooooooki السبت 15 فبراير 2014 - 20:52
مصيبة كاريثة الخوت نتومة كولو شيحاجة واش حنا فلموغريب ولالا
19 - عبداللطيف السبت 15 فبراير 2014 - 20:55
يارب فاطر السماوات والارض توفنا مسلمين و الحقنا بالصالحين. هذا ما يمكن قوله .فقوم لوط دمرهم خالقهم .ورسول الله يقول .ان وجدتم من يفعل عمل قوم لوط.فاقتلو الفاعل والمفعول به. فهل يعلم الرسول انهم يدافعون عن انفسهم ملئ افواههم و على وسائل الاعلام. غفرانك ربنا غفرانك ربنا
20 - mido de sale السبت 15 فبراير 2014 - 21:04
Tu es la grande honte pour les habitants de hay salam et pour tous les slaouis.
21 - مغربي السبت 15 فبراير 2014 - 21:17
ثمانمئة مليون سنتيم ذهبت هباء منثورا. لو بنيت بها مساجد يذكر فيها اسم الله لكان أفضل. لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
22 - مغربية وافتخر السبت 15 فبراير 2014 - 21:25
جرم يهتز له عرش الرحمان ،وفي بلدي يحاولون اعتباره طبيعيا،لا وألف لا هؤلاء مرضى وناس غير طبيعيين ،نحن مجتمع إسلامي شاء من شاء وكره من كره ،ومازال فينا الشرفاء والرجال بكل ماللكلمة من معنى وإذا ابتليتم فاستتروا يابنادم....
23 - marouane السبت 15 فبراير 2014 - 21:59
فيلم رائع و جميل و الجرأة أيضا موجودة، يحكى الواقع في المغرب رغم أننا لا نعترف به مع العلم أننا نتعامل بنوع من النفاق معه فمن خلال التعليقات الكل مسلم تقي مؤمن أو هي محاولة الظهور كذلك
24 - chakib السبت 15 فبراير 2014 - 22:04
j avais vraiment l anttention de partire a tanger rien que pour voire le film malheresement je nai pas pu ;j espere qu il va bientot passé dans les salles de cinema;bravo tay3
25 - ادريس السبت 15 فبراير 2014 - 22:14
لكي تصبح مشهورا بطريقة فائقة السرعة احك عن فضائحك الجنسية والغرب يشجع على مثل هذه الفضائح التي يمكن اعتبارها من الكبائر في الين الاسلامي مثل ما وقع ل(محمد) شكري من قبل الذي شهره كتابه الذي يحكي عن فضائحه.
26 - قدور السبت 15 فبراير 2014 - 22:16
هناك جمعيات اجنبية تمول هاؤلاء الديايتة وليواطين متله ومثل جمعية مالي لتخريب قيم المغاربة التي ان فسدت فسد المغرب كله وبالتالي غزوه تقافيا واجتماعيا واقتصاديا لن يحتاج لادبابات ولا بنادق
اللهم الطف بنا
27 - عبيدة السبت 15 فبراير 2014 - 22:20
اين وصاية الحكومة الاسلامية على قطاع السينما
28 - بلمهدي السبت 15 فبراير 2014 - 22:24
قال الرسول صلى الله عليه وسلم:
1- "اجتنبوا هذه القاذورات التي نهى الله تعالى عنها، فمن ألم بشيء منها فليستتر بستر الله، وليتب إلى الله فإنه من يبد لنا صفحته نقم عليه كتاب الله".
( صحيح الجامع ).
2- عن أَبُي هُرَيْرَةَ ، قَالَ النَّبِىّ ( صلى الله عليه وسلم ) : ( كُلُّ أُمَّتِى مُعَافًى إِلا الْمُجَاهِرِينَ ، وَإِنَّ مِنَ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلا ، ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ ، فَيَقُولَ : يَا فُلانُ ، عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا ، وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ ، فَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَليْهُ ) " . متفق عليه (البخري ومسلم)
3- عن زينب بنت جحش أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل يوما فزعا يقول : " لا إله إلا الله ويل للعرب من شر قد اقترب فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه " وحلق بأصبعيه : الإبهام والتي تليها . قالت زينب : فقلت : يا رسول الله أفنهلك وفينا الصالحون ؟ قال : " نعم إذا كثر الخبث " . متفق عليه .
29 - موح برياح السبت 15 فبراير 2014 - 22:24
اللهم نجنا من الكبائر واغفر لنا سيئاتنا يا رب............................

لا يجب علينا الهروب من هذه المواضيع، لأن الله خلق الخير والشر، وعلينا أن ندعو إلى الخير وننهى عن الشر. والنهي عن الشر لا يأتي بالصمت...

ألا يمكن أن يكون أحد أقربائنا مصابا بهذه الآفة؟
أأقرباؤنا ملائكة والآخرون شياطين؟
الناس طوب وحجر كيفما بدا لنا مظهرهم، بل الشخص الواحد تكون أفعاله مرة طوبا ومرة حجرا...

وعلينا كمسلمين ألا نتشفى في أي مصاب بأية مصيبة، بل يجب علينا أن نبحث عن الحلول لهذه الأمراض. لا أن نقول: " أنا وليأت الطوفان من بعدي"
وإلا فأين حب الخير للمسلم من طرف أخيه.

والله إننا نتحمل مسؤولية كبيرة أمام الله في توجيه أبنائنا وأبناء المسلمين.
30 - said amraoui السبت 15 فبراير 2014 - 22:59
هذا التقرير؟ يطرح عدة تساؤلات وطابوهات,تخدش الحياء, من الوجهة الدينية؟ والانسانية؟ في غياب البحث العلمي,الذي يجب ان يفسرالظاهرة,التي يعتبرمخرج الفيلم ضحيتها, من زاوية نفسية طفولية ضعيفة, تم استغلالها من قاصرين, لم ينضجوا بعد, فالمثلية ليس سببها مجرد امراض نفسية, الشيء الذي يدفع المسلم الى العداء, والعدوان,تجاه الشخص, حيث ان بعض المعلقين, يدعون هذا النوع من الاشخاص الى التستر اوالتوبة الى الله؟ وهذا جهل,يخفي الطرح الصادم,الذي يتمثل في ان الله هو الذي خلق هؤلاء الاشخاص, بهذه العلة,وليس ضعف النفسية او مرضها فقط؟ فنحن المسلمون, لا نفهم ان هؤلاء الاشخاص, خلقوا بهذه العاهة الجيناتية, التي تفيد انهم اناث داخليا, رغم الظاهر الذكوري للضحية, فكما يخلق الطفل المعاق ذهنيا ,او جسديا,فكذلك خلق هؤلاء المثليين والسحاقيات, فهذا التشوه الخلقي,داخل الرحم, هو الذي يوجب البحث العلمي لمعالجته, كعاهة خلقية, وليست خطيئة بشرية من ارادة هؤلاء الاشخاص,تستوجب الاستغفاروالتوبة, فهل عاهة الاعرج او الاصم او الابكم, تستوجب ذلك, من تشوه خلقي ليس بيد اصحابها؟ (فقصة قوم لوط ادانت الفاعلين كمغتصبين لضيفيه الملكين)؟؟
31 - منية السبت 15 فبراير 2014 - 23:08
من باب من راى منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه اقول اللهم ان هدا منكر والله ياخد الحق فكل واحد يشجع مثل هده الامراض وقناعتي الشخصية ان هدا مرده البعد عن الله وليس الفقر او الغنى كما جاء في بعض التعليقات الدنيا هي زائلة بفقرها و غناها ببؤسها وفرحها كل شئ فان مادا يبقى يبقى العمل الصالح فياخي انت ومثلك ممن يقترف هده الموبقات تب واستغفر الله انه كان غفارا و رحمته وسعت كل شيئ ادعو الله لك ولي ولجميع المسلمين بالهداية والمغفرة وان يظلنا بظله يوم لا ظل الا ظله اللهم امين.
32 - dans un pays d"islam السبت 15 فبراير 2014 - 23:12
que peut defendre un musulman dans un pays d'islam
et qui peut defendre un ZANI dans un pays d'islam
et quoi peut on defendre comme musulmans dans un pays d'islam
notre religion est tres claire comme le soleil en pleine journee
je me demande comment peut on oser parler des illicites d'une telle facon sauf si
.......
ASTAGHFIRO LLAHA WA ATOUBO ILAYH
33 - marocain السبت 15 فبراير 2014 - 23:21
اللهم اني ابرأ اليك من هذا المنكر العظيم!
ارجو من الجميع التنبه الى عدم تسمية هذا الفعل الشنيع مثلية homosexualité بل اسمه شذوذ لانه خروج على الفطرة التي فطر الناس عليها ولو كان مجرد مرض لما عاقب الله جل جلاله قوم لوط ذلك العقاب الرهيب بان قلب عليهم ارضهم عاليها سافلها وامطر عليهم الحجارة لانه لو كان مرضا لما عاقبهم لانه "ليس على المريض حرج" فهو اذن شذووووذ وليس مثلية (اي مجرد اختيار حسب الذوق لسلوك جنسي معين كما تختار الوان او طعام او..) وهنا اود ان اشير الى ان الشيطان يعمد الى ايهام بعض ضعاف الايمان والنفس عن طريق الوساوس وربما التاثير على بعض اجزاء اجسامهم لكي يعتقدوا ان لهم ميولات جنسية تجاه نفس جنسهم فيستتدرجهم لهذا الهلاك لذلك وجب على من سار في هذا الطريق ويحس بالندم وتانيب الضمير ان يلجا الى الله عزوجل غافر الذنوب جميعا متى رجع العبد عن ذنوبه وكان صادقا في طلب التوبة ويلح في طلب عونه للتخلص من هذا الذنب العظيم (خصوصا في الثلث الاخير من اليل) ولايمل من طلب عونه حتى يخلصه من هذه المصيبه. اخيرا لاسماحة لكل من ساهم باي شكل كان في ان يمر هذا العفن فوق ارض طارق بن زياد ويوسف بنتاشفين
34 - beeman السبت 15 فبراير 2014 - 23:38
Je voudrais juste savoir si ce sujet vaut la peine d'etre publié ou celui de nos freres et soeurs musulmans qui sont brulés vifs en afrique centrale par les milices dites chretiennes!
choukrane hesspresso et publiz SVP
35 - فوزي الأحد 16 فبراير 2014 - 00:22
أولا يا إخوة المثلية ظاهرة قديمة عند البشر و المصادر التاريخية و غيرها التي تشير إليها كثيرة.
المسألة الثانية، بما أنها قديمة فهي طبيعية إذ لا يعقل أن تدوم ظاهرة لآلاف السنين و عجزت الطبيعة من التخلص منها.
المسألة الثالثة هي أن الطبيعة لا تسير وفق منطق ثنائي رياضي، فالذكر به نسبة من الأنوثة و الأنثى بها نسبة من الذكورة إذ لا وجود لذكر مطلق أو أنثى مطلقة.
المسألة الرابعة، ارتباطا بالطبيعة، دائما تحدث "أخطاء" خلال التشكلات العضوية الجنينية تكون عواقبها "ثقيلة" في سياقات ثقافية معينة.
طبعا المثلية تلاقي ردة فعل عنيفة في مجتمعاتنا و التفسير بسيط، نحن مجتمعات ذكورية تمجد الصفات الذكورية و الفحولة الجنسية، و يرعبها إندماج صفات ذكرية و أنثوية في فرد واحد.
36 - haysalam الأحد 16 فبراير 2014 - 00:42
Hi you remember samba hay salam And you remember that big chok high volt power almost you die , remember your god abdel
37 - عطيوني الفيزا نمشي لغينيا الأحد 16 فبراير 2014 - 01:32
إذا لم تستحي فاصنع ما شئت نعم هذا هو العمل الفني الذي يخفي شيئا أو رسالة غير مباشرة وهي أن اللواط والزنا والتنصير والكذب والمنكر والبغي أمر عادي من الان فصاعدا لأننا في سنة ٢٠١٤ كل شيئ مباح وما حرم أو كان محرما وعيبا سيحلل إن لم يكن في هذا العام سيكون في عام اخر والدنيا تسير إلى حافة الهاوية والشيطان يزين لهم أعمالهم ويصدهم عن سبيل الله .......اه اه على أمة ضاعت وضيعتنا معها .........
38 - جواد الأحد 16 فبراير 2014 - 02:03
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت

المغرب مشى
39 - لوبان الأحد 16 فبراير 2014 - 03:35
المثليون هم من بني آدم يعني بشر لكنهم أناس مريضون لأن المثلية مرض نفسي أو عادة مكتسبة منذ الطفولة تنتج عن وسط أو مجتمع غير سوي أو غير منظم .وبدل أن يطلب هذا الإنسان المريض مساعدة محيطه ليعالج نفسه فإنه بدل ذلك يطلب الترخيص له بالإستمرار في هذه العادة المريضة التي تفقده إنسانيته وتصوره أو تجعل منه جسدا يتمتع به أناس مريضون وشاذون ...ماأريد أن أطلبه من مجتمعنا هو تقبل هؤلاء الناس من أجل دمجهم في المجتمع ومساعدتهم على التخلص من هذه العادة المريضة والشاذة لأن رفضهم ونفيهم من المجتمع ليس هو الحل بل يزيد من حقدهم على الناس وعلى أنفسهم فيغرقون في الشذوذ واللإنسانيه..شكرا هسبريس
40 - abdouu الأحد 16 فبراير 2014 - 07:10
يقول المثل »سول المجرب لا تسول الطبيب« كل من يقول ان المثلية إختيار وليست إبتلاء من الله عز وجل خاطئ 100% و كون كانت فيك عاد غادي تحكم و ليس إصدار الاحكام عن جهل، الى اللذي يقول ان الفقر هو السبب، أليس في الاغنياء مثليون؟!! ومن يقول بسبب غياب الاب، لمادا ليس كل افراد الاسرة كذالك رغم انهم مرو من نفس،الضروف؟!! والى من يقول انه بسبب النوم في غرفة واحدة مع الآباء...!!! ما هذا الغباء. اقسم بالله ان 99%من المثليين يكرهون انفسهم قبل ان يكرههم المجتمع و كتير منهم يتمنون الموت على العيش هكذا.. وللتدكير فقط فانا اعرف اناس مرموقين جدا في المجتمع منهم الاساتذة و الاطباء و المهندسين و حتى إمام مسجد... يعانون من هذا الابتلاء و ما باليد حيلة... وكل من يتشدق بكرهه »للشواذ« اقسم بالله انه لن يتوانى عن مضاجعة احدهم إن سحرته وسامته و سمحت له الفرصة بذالك...
41 - د. نفساني الأحد 16 فبراير 2014 - 07:27
هناك نوعان من المثليين، هناك الطبيعي و المكتسب. الطبيعي هو ابتلاء من الله، فهناك أطفال لم يبلغ سنهم 10 سنوات لكنهم يتكلمون و يتصرفون كالفتيات، و هنا يأتي دور الآباء بتوجيه هذا الابن و محاولة تقويمه و حصر الضرر مع التربية على التحكم في الغريزة المعكوسة. و النوع الثاني هو من تعرض لاعتداء جنسي في صغره و خصوصا لو كان مكررا، فهذا يدمر فطرته و يعكس غريزته، إلا من رحم ربي، و أيضاً يدخل في هذا الصنف من يفعلها "بسالة" للتجربة بعد أن يكون قد مل من صنف واحد. النوع الثاني حالة مرضية يمكن معالجتها لكنها تحتاج لوقت طويل. النوع الأول من الصعب تغييره لأنه كالتشوه الخلقي، لكن هذا يكون تشوها فطريا لا تنفع معه جراحة. و أريد أن أضيف أن المثليين كانوا موجودين في عهد الرسول ص و كانوا يعلمون بهم، لكن بالطبع لم يكن يجرؤ أحد منهم على ارتكاب الفاحشة، حتى أن النبي سمح لواحد منهم بالاختلاط بالنساء لأنه لا يشكل خطرا عليهن، و منعه بعد ذلك لأنه كان ينقل أوصافهن المفصلة لمن أراد أن يخطب واحدة منهن. المثلية الفطرية ابتلاء للعبد و أهله، لكن للأسف مجتمعنا لا يرحم و صار هناك لغو و تميع كثير في هذا الموضوع.
42 - أحمد الأحد 16 فبراير 2014 - 07:53
هم مخطؤون و نحن مخطؤون: أخطؤوا بمجاهرتهم بما ابتلوا به، بل و أصبحوا يطالبون بحرية مضاجعة و الزواج بالرجال و العياذ بالله، و هذه مصيبة. نحن مخطؤون لأننا نحكم على كل مثلي باللعنة بل و نكفره أحيانا، نهمشهم كأنهم مجروبين. المثليون و المخنثون وجدوا منذ الأزل، و من درس سيرة الحبيب المصطفى سيعلم أنه لن يعتبرهم فئة من الشواذ تجب لعنتهم و رجمهم، فقد كان في زمانه ثلاثة يدعون هيت و ماتع و هرم، و قد كانوا يدخلون على النساء من غير حجاب حتى نساء النبي الكريم رغم غيرته الشديدة على نسائه، لأنه كان يعلم أن ليس لهم شهوة بالنساء، و قد خالطوا الصحابة و الخلفاء، و كان هناك بعض الأخطاء لبعضهم استوجبت نوعا من الغلظة و الشدة لزجرهم حتى لا يزعزع استقرار المجتمع الإسلامي، فمنع واحد منهم من الدخول على النساء لوصفه إحداهن لأخي أم سلمة، و نفي الآخر خارج المدينة لخضب يديه و رجليه بالحناء كما تفعل النساء. و ما نرى اليوم من صياح بحقوق المثليين بحقوق فاسدة ما هي إلا مصيبة كبيرة حلت بنا، زيادة على كثرة نفاق العديد ممن يستغلون أجساد من لم يتجاوزوا سن الرشد بعد من المثليين و تجدهم أول من يتأفف و يلعن و يحسبن عليهم.
43 - ولد الدرب الأحد 16 فبراير 2014 - 07:55
اتساال من الذي رخص لهذا الفلم ان يعرض ؟ ها نحن فعلا في دولة مسلمة محافظة ؟ ام هناك أشيا لا نعلمها في الكواليس
يريد البعض ان يعترف بالشواذ في المغرب وهذا تناقض اما اننا مسلمون او اننا نعترف بكل التوجهات ما اتفق مع ديننا وما لم يتفق !
الي اين نسير يا مغرب ؟
ما هذا التدني في كل شي، قال لي احد أصدقائي : المغرب ولا بحال البواطا فيتاس خدام فيها غير المارشاريار....
هل وصلت الصورة
44 - Nadia bruxelles الأحد 16 فبراير 2014 - 08:00
الله يهديك ويشافيك،اللهم ان هذا لمنكر
45 - غيور الأحد 16 فبراير 2014 - 09:01
اللهم لا تسلط علينا من لا يخاف عدابك
46 - ؛سن الأحد 16 فبراير 2014 - 09:47
ماذا يقصدون بأن نتفهمهم ؟؟ لماذا من نحن الذي يجب علينا أن نتفهمهم و نتركهم يمارسون بكل حرية شذودهم ومكبوتاتهم الشيطانية لماذا لا يجب عليهم هم أن يتفهموننا و يرحمونا لأنه الساعة أصبحت قريبة بسبب أفعالهم الشاذة لماذا لا يريدون أن يفهموا بأن زواج الجنس الواحد يهدد النسل وسيكون سببا في إنقراض البشرية جمعاء عليكم اللعنة إلى يوم الدين وشخصيا لن أتفهمكم يا أعدء الله والفطرة التي خلقنا عليها الله عز وجل
47 - Roudani الأحد 16 فبراير 2014 - 10:01
الى رقم 23 ادم, المصري. قبل ان تسبنا شاهد فلمكم عمارة يعقوبيان و افلام شذوذكم الاخرى. يا عبيط ضحكتم الدنيا عليكم في ''ثورتكم'' الاخيرة
48 - الوطواط الأحد 16 فبراير 2014 - 10:11
هنييا لنا بهذه التحفة الفنية وهنيئا لحزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الاسلامية.
49 - صحراوية الأحد 16 فبراير 2014 - 10:38
كان لجدتي قطيع من الماعز وكانت هناك معزة لاتتقرب الا من الماعز الاناث من بنات جنسها وليتكم ترون ماكان رد فعل القطيع فقد كان يرفضها ويضربها كل مااقدمت على ماتفعل انا هنا لست اشجع على ضرب المثليين لكن ادعوكم للتأمل قليلا أنظروا الى الحيوانات وهي حيوانات وكيف انها ترفض هذا الفعل فمابالكم بالانسان وفي مجتمع مسلم ادعوا الله ان يهدي هؤلاء واعرف انهم في قرارة انفسهم يعرفون انهم مخطئون لانه ببساطة عكس الفطرة التي فطر الله عليها الناس
50 - zakaria 01 الأحد 16 فبراير 2014 - 10:49
le film m a seduit le talent du cineaste dont il a relevé que chaque élement du film a été reflichi chaque image finement travailleé
vraiamnet bravo
51 - سوسي مسلم الأحد 16 فبراير 2014 - 11:07
الم تتعظوا بعد يا ايها الناس بما فعل الله بقوم لوط *وجعلنا عاليها سافلها وامطرنا عليهم مطرا فساء المنذرين* عودوا الى رشدكم قبل ان يحل علينا عذاب من الله ايها المفسدون
52 - Issam aus Düsseldorf الأحد 16 فبراير 2014 - 11:14
Baraka a hesspress man les articles 3la had had laMrid dyal Taya3...Aucun rapport avec l'intellectualites et l'intellectuel
53 - abdellatif الأحد 16 فبراير 2014 - 12:02
لقد اصبح للباطل صوت، ليس لكونه قوي بل لأن صوت الحق قد خرس او اخرس، نستنكر ما يجري ولا نفعل شيئا لتغييره.
اين أنتم يا ورثة الأنبياء في المغرب ما هكذا كان النبي ولا أصحابه، لاعذر لكم بأن تسمحوا لورثة إبليس بأن يعلو صوتهم على صوتكم.
لايسعني القول الا ان ادعو بدعاء وأرجوا من الله ان تكون هذه ساعة اجابة ،او تامين رجل مصلح.
اللهم اجعل الخير والإصلاح في علمائنا المغاربة، وإن علمت يارب ان لاخير فيهم ولا إصلاح لهذه الأمة فأبدلنا وعوضنا خيرا منهم، فلا حاجة لنا في علماء لأنفسهم فقط. آمين والحمد لله رب العالمين
54 - بنت المغرب الأحد 16 فبراير 2014 - 12:56
الى : ادم التعليق رقم 3

لا داعي للتفاخر بمصركم وبلدكم وراقصاتكم وسينمائكم، منفيا بدالك أنه تم التحدث عن المثلية الجنسية في الأفلام المصرية ومند زمن بعيد ، ولن أدهب بعيدا ، يكفي تدكيرك ب

فيلم عمارة يعقوبيان لعادل امام : ـ ألم يكن الفيلم يحكي م رجل مثلي جنسيا و كيف يصطاد ضحاياه، و.....
فيلم لأحمد السقا أظن أنه "حرب ايطاليا" حيث سجن أحد السقا في السجن وكان هناك من يريد استغلاله جنسيا في المرحاض..........

أخي ادم سنمائكم ليست بريئة من هده المشاهد ولا من هدا الموضوع المشمئز للأبدان، فلا داعي للتهكم والتطاول على رجال المغرب. الدين يضرب بهم الأمثال في الشجاعة و الرجولة " عد الى ما قاله هتلر عنهم " و عد الى تاريخنا، أو لا داعي للوقوف عند الأطلال، و لننظر الى شبابنا وشبابكم في هده الأزمات التي تمر بها الدول العربية. من هم أكثر حكمة ونجاحا في تسيير أمور بلدانهم. ؟؟؟؟؟
55 - ABABOU الأحد 16 فبراير 2014 - 13:02
je me demande ou veut le nouveau cinema marocain ainsi que les nouveaux (intelectuels marocains) les esclaves de la culture française veulent nous emmener, ils voient bien que la société et la famille n'ont plus aucun sence ou c'est ça que veulent realiser les (intelectuelent français et c'est le resultat qu'ils veulent. ça prend l'explication des droits de l'homme et l'égalité, mais c'est loin de tout ça. A chacun ses fesses il 'en fait ce qu'il veut et il assume sa responsabilité devant l'homme et devant son Créateur, mais le probleme est de faire de l'homosexualité une chôse normale dans notre société. C'est pas normale pour nous et ça sera jamais normale même si vous faite appele à un (homme) inconu et vous essayer de faire de lui un héro il est plutôt un zero
56 - wld hay ssalam الأحد 16 فبراير 2014 - 13:06
حي السلام بسلا بريء منك ، ثانيا هو من أرقى الأحياء في مدينة سلا ، فلما الكذب و ادعاء الفقر !!!!
57 - adam الأحد 16 فبراير 2014 - 13:06
is getting bigger and bigger .. and th war is soon.
58 - هسبريسية الأحد 16 فبراير 2014 - 13:13
طبعا هذا العالم لا احبه و لا اريد التحذث عنه. لكن الم يحن الوقت كي نعترف ان المثلية الجنسية موجودة و هي ظاهرة في كل البلدان خصوصا منها الدول التي تعتبر الصمت حلا من الحلول لكل ما هو شاذ؟
مجرد سؤال لانه عندما نردد كلمات الاستهجان فقط فاننا بهكذا طريقة لا نعالج المشكل. بالعكس... عدد هؤلاء الصبيان يتكاثر بطريقة جنونية
59 - linda الأحد 16 فبراير 2014 - 14:19
برافو عبدالله .. والمغاربة باراكا من النفاق كرهتونا ف عيشتنا الى انت معندكش مع المثليين هاداك شغلك بصاح باش تحاول تخنق صوتهم في المجتمع هادي ماشي من حقك ... اول حبيب ليا كان مغربي متدين وكيما كيقولو ولد الناس وكان يكره المثليين لانهم بالنسبة له كيهددو اخلاقيات المجتمع .. حبيبي المحافظ واحد النهار قالي اجي معايا للدار !! كيفاش زعما نجي معاك للدار ؟؟ لا ماتخافيش غير من اللور !!!
هاد الانسان القذر كيمثل شريحة كبييييييييرة من الذكور المغاربة الذين يتشدقون بمهاجمة المثليين انطلاقا من اخلاقياتهم العالية
60 - ابو عبد الرحمان الأحد 16 فبراير 2014 - 15:27
لا تقولوا مثلي و قولوا شاذ جنسيا فان اللواط شذوذ عن الطبيعة و الفطرة التي خلق الله عليها الانسان و لا وجود لمثلية في الجنس هذا بهتان و افك مبين
لا حول و لا قوة الا بالله اتقوا الله يا عباد الله في انفسكم و امتكم
61 - نبيلة الأحد 16 فبراير 2014 - 15:43
نسأل هذا الروائي و المخرج عبدالله الطايع ماهدفه من هذا الفيلم ? هل الشهرة ام تغيير المجمع المغربي بانحلال خلقي حسب التجربة او الظروف التي رضخ لها برضاه ? فما احد يفرض عن شخص عادة تخالف الاخلاق ،الدين والقانون فبأيك انك تفتخر بهذا العمل الدنيء الذي تسعى من ورائه تغيير عقول المغاربة حتى تكون منصفاًعلى تفعله ومافعلته تحت وطأة ظروفك فتقي ربك واعلم ان هذا العمل ليس موازناً للطبيعة البشرية ولا لباقي الكائنات الحية واقول لك يا ايها السيد عبد الله الطايع المؤلف والمخرج الله يهديك على نفسك وعلى محاولة تغيير العقول حسب اعتقادك حياتك وظروفك الخاصة الدنيئة فكيفما انتجت هذا الفيلم قادر ان تنتقذ نفسك بسلبياتك حتى تصلح المجتمع وتعتذر للمغاربة على ما ان هذا العمل ليسمن شيم المغاربة والرجال الاحرار والله يهديك ويعفو عليك وابحث كيف تعالج نفسك من هذه البلية ....
62 - غزال الصحراء الجمعة 21 فبراير 2014 - 17:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أيها الإخوة الأفاضل جميعا...
أيتها الأخوات الفاضلات حميعا...
أيها الأهل والأحباب , أيها الآباء والأمهات, أيها الإخوة والأخوات, إنني رجل من أعماق الصحراء بعيدا بعيدا عن كل مَدَنِية ومظهر حضري, بل من أهل البادية من الرُّحَّل, والذي أجزم به لكم أنكم جميعا تخلطون بين الابتلاء بالمثلية الجنسية وبين فاحشة قوم لوط المجرمين الشواذ.
ولقد كان حريا بأهل الحَل والعقد وأصحاب القرار في الأمة أن يعقدوا الندوات لفهم المسألة حق فهمها وللتعامل معها بما يتناسب معها.
والذي أجزم به لكم أن في الأمة الإسلامية مائة مليون شخص مُبْتَلَوْن بالمثلية الجنسية ومنهم كثيرون يموتون كمدا وحزنا على حالهم وما ابتُلوا به لأنهم ليسوا راضين أن يكونوا هكذا. وكان الأولى بالأمة أن تعالج الأمر بما يناسبه وأن تأخذ رأي الطب بكل أقسامه ورأي علماء النفس حتى تتجلى المسألة وتوضع في موضعها الصحيح.واعلموا أن قوم لوط لم يكونوا مثليين بل كانوا شواذَّ مجرمين يغتصبون الرجال ويقطعون الطريق والأعظم من ذلك كله هو كفرهم بالله وتكذيبهم لنبيه لوط عليه السلام مما أوجب لهم اللعنة والإهلاك والعياذ بالله مما يغضبه .
63 - خالد العبدالعزيز الأحد 27 أبريل 2014 - 09:03
سبحان الله اغلب من نرى كتاباتهم من المغاربة يقذفون اهل الخليج بالشذوذ الجنسي بل ويُعممون ذلك عليهم ظلماً وعدوانا وهاهم يُفتضحون على رؤوس الاشهاد بالاجتماع العلني الوقح القذر للإشادة بشاذٍ من قوم لوط الذين غضب الله عليهم!!!! يمنحونه القيمة ويُقيمون له ندوات التكريم وكأنه زاد المغرب شرفاً وعزةً بفعله القذر الخسيس!!! أي وقاحة هذه!!!!؟؟؟؟؟
اتمنى من إخواننا الشرفاء الغيارى في المغرب الوقوف ضد الموجة القذرة التي تحاول اجتياح مجتمعهم كما تحاول فرض نفسها في المجتمعات الاسلامية بحجة المساواة والحقوق لفرض قيم الشذوذ عن فطرة الله ، روي عن أم سلمة رضي الله عنها سؤالها للنبي صلى الله عليه وسلم (يا رسول الله ، أنهلك وفينا الصالحون؟) قال عليه الصلاة والسلام (نعم ، إذا كثر الخبث) فلنتدارك أنفسنا ومجتمعاتنا ولتذهب قيم الحضارة الغربية الشاذة عن فطرة الله إلى الجحيم فلسنا بحاجة لمباركتهم لتطورنا فتحضرنا مرتبط بتمسكنا بقيم ديننا واخلاقنا ، ولنردد جميعاً في مجتمعاتنا التي ابتُليت بالسوء "اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا" ويجب ان يقف الخيرون بالمرصاد للحفاظ على ابسط القيم الدينية والبشرية الطاهرة.
المجموع: 63 | عرض: 1 - 63

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.