24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/12/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2612:3015:0417:2618:47

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توجد بالمملكَة أحزاب سياسيّة تحظى بثقة المواطنين المغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | تأريخ الأدب المغربي الحديث: حدود وطرائق

تأريخ الأدب المغربي الحديث: حدود وطرائق

تأريخ الأدب المغربي الحديث: حدود وطرائق

نظم فريق البحث في الأدب المغربي الحديث ندوة في موضوع "تأريخ الأدب المغربي الحديث: حدود وطرائق". وذلك يوم الجمعة الماضي، ابتداء من الساعة التاسعة صباحاً بمدرج الشريف الإدريسي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، بحضور رئيس جامعة محمد الخامس ـ أكدال الدكتور حفيظ بوطالب ـ جوطي، وعميد الكلية عبد الرحيم بنحادة، ورئيس شعبة اللغة العربية وآدابها محمد الظريف، وبمشاركة نخبة موسعة من الباحثين والمختصين، أعضاء فريق البحث، منهم الأستاذ أحمد أبوحسن وعبد الجليل ناظم والبشير القمري وسعيد يقطين وعبد الفتاح الحجمري ومحمود عبد الغني ومحمد الوهابي ومحمد بنيحيى وعزالدين الشنتوف ومحمد أمنصور إضافة إلى طلبة كلية الآداب أكدال بتنسيق مع طلبة مسلك تأريخ بنيات الشعر المغرب الحديث. فريق البحث ينسقه محمد بنيس، أستاذ الشعر المغربي الحديث في الكلية.

يهدف موضوع الندوة، بحسب البلاغ الصحفي الذي وزعه أعضاء البحث، إلى تقديم مقاربات نظرية ومعرفية، واقتراح آليات عملية، وتحديد فترة زمنية، لإنجاز مشروع "موسوعة الأدب المغربي الحديث"، تعتمد تصورات ومعايير حديثة، كما تتضمن توثيق الأدب المغربي الحديث، بما يحفظ ذاكرة هذا الأدب وفقاً للقوانين والإجراءات المعمول بها على المستوى الدولي.

ويعبر هذا الموضوع عن واجب الجامعة المغربية في المبادرة بدراسة الأدب المغربي الحديث والعناية به.

في ضوء هذا المنظور، يستجيب مشروع عمل فريق البحث لما أصبح هذا الأدب يمثله من قيمة إبداعية رفيعة، تجسد القيم الإنسانية العليا، من حرية ومغامرة، هيأت لمداه أن يتسع إلى مناطق عالمية. وهو بذلك يتوجه نحو ما أصبح هذا الأدب يتطلبه من توحيد جهود الباحثين، داخل الجامعة وخارجها، وتمكينها من تحقيق التراكم واستثمار إيجابياته، من منطلق مسؤولية علمية تبرز المكانة التي يستحقها الأدب والأدباء، وتمهد لهما طرق الاندماج في الحياة العلمية والتعليمية، مثلما تساعد المجتمع على التصالح مع ذاته الأدبية وأدبائه المبدعين.

كما يعبر مشروع الموسوعة عن واجب الجامعة في العناية بالثقافة المغربية الحديثة، ومنها الأدب المغربي الحديث. وهو مشروع يستجيب لما أصبح هذا الأدب يتطلبه من مسؤولية علمية تبرز مكانته التي يستحقها.

تخللت الندوة مجموعة من الحوارات والنقاشات المفيدة، التي تؤرخ لوجود أدب مغربي حديث يحتاج لمثل هذه النقاشات العلمية والعملية.

ومن خلال هذه النقاشات اتضح وجود اختلافات في وجهة النظر، وسببها هو أن هذا الموضوع يطرح أول مرة في الفضاء الأكاديمي المغربي بالوضوح النظري اللازم وهذا ما أكده منسق فريق البحث محمد بنيس.

انجاز هذه الموسوعة يفرض على فريق البحث الاشتغال على اللغة العربية فقط. هذه النقطة شكلت خلافات ومناقشات حادة بين مختلف أعضاء البحث باعتبار أن اللغة العربية غير كافية، والاهتمام بموسوعة الأدب المغربي يجب أن يكون موسوعي وعالمي.

لذلك اقترح بعض المتدخلين إضافة لغات أجنبية أخرى كالإسبانية والفرنسية مثلا.

فيما أكد محمد بنيس أن الفترة الحالية تفرض الاشتغال على اللغة العربية فقط بعدها "لغة تكويننا واشتغالنا". ويضيف محمد بنيس" إن الاشتغال على الأدب المغربي الحديث بالعربية هو أولا، وقبل كل شيء، ما يدخل ضمن اختصاصنا ومعرفتنا. وهو بالتالي، ما يمكن أن نتقنه ونجتهد فيه، أي ما نساهم به من وجهتنا، في الوصول مستقبلا إلى تعرف دقيق لمعنى الأدب المغربي الحديث".

اقترح فريق البحث التأريخ لهذه الموسوعة انطلاقا من العشرينيات من القرن الماضي، وتتوقف عند جيل الثمانينيات. وخصص لهذه الموسوعة أجناس أدبية مختلفة هي حسب ما يتوفر من أعمال أدبية مغربية حديثة، الشعر، والقصة القصيرة، والمسرح، والرواية، والسيرة الذاتية. هذا الباب شكل، أيضا، نقاشات بارزة بين فريق أعضاء البحث. حيث اقترح البعض تخصيص الموسوعة للشعر فقط، في حين فضل البعض الآخر إضافة الرواية وأجناس أخرى.

حددت المدة الزمنية التي تتطلبها إنجاز الموسوعة في خمس سنوات. يقول محمد بنيس " أقترح أن تكون المدة الزمنية في خمس سنوات، تبدأ من يناير 2010 وتنتهي مع نهاية 2015.

كما أكد منسق البحث محمد بنيس أن الحوار في وجهات النظر عنصرا فاعلا، يدعم الانتقال من الالتباس إلى الوضوح، ويضيف" فالحوار كما يقول غادامر "قوة محولة" إنه الصوت الذي يمكن أن نقاوم به كلا من الكبت والإيديولوجيا من أجل أن نعطي معنى مفتوحا، قادما، من المستقبل، في المستقبل، للأدب المغربي الحديث ولموسوعته، معنى متعددا ومتناغما في آن. فالحوار هو صوتنا الصحيح".

إن مثل هذه الأعمال الأدبية والأكاديمية لمن شأنها أن ترفع من معنويات الباحثين المغاربة في الأدب المغربي الحديث، وفي غيره، بعدما انخفضت معنويات هؤلاء الباحثين في مؤسسات مستقلة كاتحاد كتاب المغرب الذي أصبح يعرف صراعات شخصية بين أعضائه المتحزبين، الذين يطغى عليهم المادي بدل العلمي والمعرفي.

ولعل استقالة الأستاذ عبد الحميد عقار، رئيس اتحاد كتاب المغرب، من منصبه مرغما، والأستاذ عبد الفتاح الحجمري الكاتب العام للاتحاد دليلا قاطعا على هذا التشتت الذي أصبحت تعرفه المؤسسات الثقافية في المغرب. ما يقال عن اتحاد كتاب المغرب يمكن قوله على بيت الشعر في المغرب، هذه المؤسسة التي أصبحت تتشبع بأفكار سياسية حزبوية بدل العلمية والثقافية. خروج محمد بنيس من هذا البيت الحزين، بعدما كان احد المؤسسين الأوائل له، يؤكد الخرق الذي يعرفه القانون الداخلي لهذا البيت ومدى تشبع أصحابه بالمادي بدل الثقافي والمعرفي.

إن الاهتمام بالثقافة الأدبية المغربية، يجب أن يتجاوز المحسوبية والزبونية وطغيان المادي على العلمي، وهو ما تقوم به الجامعة المغربية من خلال اساسذتها وطلبتها المتشبعين بأفكار حرة تقدس كل ما هو علمي يخدم الثقافة المغربية والعربية والعالمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Passager الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:38
كلما أثير موضوع الأدب المغربي الحديث إلا وتذكرت أستادي الشاعر ورائد القصيدة المغربية والقائل في رائعته:السقوط
تلبسني الأشياء حين يقبل النهار
تلبسني شوارع المدينة
أسكن في قرارة الكأس، أحيل شبحي مرايا
أرقص في مملكة العرايا
أعشق كل هاجس غفل وكل نزوة أميرة
أبحر في الهنينهة الفقيرة
أصالح الكائن والممكن والمحال
أخرج من دائرة الرفض ومن دائرة السؤال
أراقب الأمطار
تجف في الطوية الأمارة
تسعفني الكأس ولا تسعفني العبارة
لكنني أقول:
شربت كأسي فاشربي يا هذه البحار
لم تبق إلا ساعة وتخلع المدينة
أثوابها، ويقبل النهار
قبل أن أغمس في الضوء سراب الشك واليقين
أقيم من قهقهة السكارى
عرسا وراء الحرف والدقائق العذارى
أتمنى أن ينال منتوجه الأدبي الحض الوافر من"موسوعة الأدب المغربي الحديث"،
2 - abdelaziz الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:40
تنظم جمعية ابركان للثقافة والتراث حفل توقيع ديوان اوتار النزيف للشاعر عبد العزيزابوشيار وبمشاركة الاساتدة جمال الخلادي ومحمد رحو ومحمدعتروس بنادي الليمون شارع محمد الخامس يوم الجمعة 23 يوليوز
على الساعة6 مساء
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال