24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. عُمان تستعد لبناء أول محطة خليجية لطاقة الرياح (5.00)

  2. "التعاطف مع إرهابيين" يطرد مغربيين من إيطاليا (5.00)

  3. الملك يتذكر وفاء ووطنية وتفاني الراحل المدغري (5.00)

  4. في صيف الحسيمة السياح الأجانب يتراجعون والمغاربة يتوافدون (5.00)

  5. المدغري .. عراب الإسلاميين الذي حوّل مراقبة الأهلة إلى وزارة سيادة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الدلالـة الرمزيـة لرش " مـاء عاشـوراء " فـي الثقافـة المغربيـة

الدلالـة الرمزيـة لرش " مـاء عاشـوراء " فـي الثقافـة المغربيـة

الدلالـة الرمزيـة لرش

ترتبـط احتفـالات يـوم عاشوراء بالمغـرب بعمليـة رش المـاء، وهي عادة وتقليد عميق في الثقافة المغربية، يرتبط بعمليـة الغمر والغطس في الصباح الباكر ليوم عاشوراء؛ يقوم به المغاربة لطرد النحـس والأرواح الشريرة، ويعتبرون أن عوم الصغار في صباح اليوم الباكر من عاشوراء ييسر نموهم بعيدا عن الأرواح الشريرة.

وترجع العديد من الدراسات الأنتربولوجية والتاريخيـة وجود عادات عاشوراء في الثقافة المغربية إلى فلول المذهب الشيعي المنتشر بالمغرب خلال القرن 11 ميلادي، حين كانوا يحتفلون بيوم عاشوراء أو ذكرى مقتل الحسين بن علي في كربلاء، وصارت مناسبة للألم والحزن وربما البكاء والتحسر.

ومن الناس من يحتفل بها تقليدا فحسب بلاوعي ولا إدراك، إلى أن امتزجت هذه الطقوس الشيعية بالطقوس الإسلامية واليهودية والأمازيغية... ولذلك تحـرص الأسـر الأمازيغيـة علـى تسميـة بناتهـم باسـم "عاشـوراء".

وهناك من يؤصل لاحتفالات عاشوراء إلى اعتبارها سنة نبوية شريفة مستمدة من رواية وصول الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة، حيث علم أن يهود يثرب إنما كانوا يصومون يوم عاشوراء احتفاء بنجاة موسى عليه السلام من المطاردة الفرعونية؛ فقال عليه السلام: "نحن أحق بموسى ولئن حييت إلى قابل لأصومن عاشوراء وتاسوعاء".

ويؤكد الدكتور عباس الجراري خبير في الفكر الإسلامي والثقافة المغربية بأن الاحتفالات بعادات يوم عاشوراء ظلت مترسخة بالتقاليد الاجتماعية المغربية على المستوى الرسمي أو الشعبي، مضيفا أن ابن عبد الله البكري في وصفه لمدينة أصيلة في عصره -القرن الخامس هجري- قال: أن الناس قد اتخذوا موضعها رباطا فانتابوه من جميع الأمصار وكانت تقوم فيه سوق جامعة ثلاث مرات في السنة؛ وهو وقت اجتماعهم وذلك في شهر رمضان وفي عشر ذي الحجة وفي عاشوراء.

ومن هذه العادات "الشعالـة" و"رش الأرض بالماء"، فقد كان شائعا الإكثار من صب الماء على الأرض، حيث كان الناس يدعون حمالو الماء المعروفون بـ"الكرابة" إلى ملء قرابهم وإفراغها في الأرض مقابل ما يعطيه المارة والمتجولون، معتقدين أن ذلك يعد سببا لموسم فلاحي جيد.

وشبيه هذه العادات ما كان يقوم به الكنعانيون حيث ربطوا صب الخمور على الأرض بتلذذ السماء بذلك، ورمز سقوط المطر من السماء إلى الأرض، وهـو ما يسمح بإنهاء حالة الجفاف.

وكانت الأمهات تدفعن بأبنائهن وبناتهن إلى الاستحمام بالماء البارد صباح يوم عاشوراء، حتى تكون سنتهم مليئة بالخير وبالحيوية والنشاط، وفي حالة عدم استيقاظ الفتيات باكرا كانت تلجأ الأمهات إلى رشهن بالماء حتى يضطررن للاستيقاظ، لكن هذه العادة بدأت في التلاشي تدريجيا لتخرج إلى أزقة الشوارع حيث يتبادل رش الماء على المارة وفيما بين الأطفال والمراهقين أي (زمزم) أو ("تزمزيم).

أما عادة إشعال النار أو ما يسمى بـ"الشعالة" فهناك من يرجع أصلها إلى الأمازيغ في عهودهم البدائية حين كانوا يعبدون النار، وهناك من يعتبرها امتدادا لعادات يهودية أدخلها يهود المغرب خلال استقرارهم بالجنوب المغربي، ورمزية عادة إشعال نار "الشعالة" والقفز عليها، التخلص من الذنوب، ومن التعاسـة وسوء الحظ...

وعلى العمـوم فإن الماء في مختلف الثقافات العريقة يشكل ركيزة هامة في ممارسة الطقوس الدينية، فالوضوء والطهارة في الإسلام، والطهارة في اليهودية، والتعميد في المسيحية، والاغتسال في الطقوس الدينية الصابئة، والاستحمام في النهر المقدس لدى الهندوس، والغمر في الأنهار والمياه المقدسة لدى مختلف الأمم والشعوب، مثل بئر زمزم، والأنهار والشلالات المائية لدى الهنود الحمر والأفارقة والآسيويين.

وهكذا ارتبط الماء في كل الثقافات والحضارات العريقة برمزية التطهير من الذنوب، وإعلان عن ولادة جديدة أحسن وأنبل من سابقتها. فشرط الدخول في الإسلام الوضوء الأكبر ووضوء الصلاة، إعلان عن القطع مع تبعات الذنوب والخطايا (مرحلة الكفر والشرك). وفي هذا يأتـي سياق الآية الكريمة (إذ يغشيكم النعاس أمنة منه وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام) (الأنفال: 11) المعنى ذاته يؤيـده الحديث الشريف "كان الرسول صلى الله عليه وسلم يسكت بين التكبير وبين القراءة إسكاتة - قال أحسبه قال هنية - فقلت: بأبي وأمي يا رسول الله، إسكاتك بين التكبير والقراءة، ما تقول ؟ قال: أقول: اللهم باعد بيني وبين خطاياي، كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسل خطاياي بالماء الثلج والبرد".

ولم تكن رمزية الماء ترتبط بهذه الدلالة في الثقافة الإسلامية وحدها فحسب بل لها الدلالة ذاتها في الثقافات الإنسانية العريقة. في الثقافة اليهودية والمسيحية يحتفى بالماء بشكل عميق وقوي، ففي العهد القديم يبتدئ الكتاب المقدس من سفر الرؤيا بكلمة الماء (ماء الغمر)، وينهي بماء النهر الحي، وهي مياه الخلق، مياه الطوفان، مياه الغسل، مياه تطهير اليهود.

افتتاحية تبناها العهد الجديد، وحيث يرمز الماء إلى الطبيعة البشرية الخاطئة، المحتاجة إلى تطهير (معمودية وغسل)، ودلالة الماء تعني مياه الشر والحاجز الذي يمنع إسرائيل من العبور إلى أرض الميعاد في سفر الخروج.

ويجسد التعميد بالماء في العهد الجديد أي في الثقافة المسيحية كما اليهودية تطهـر وتوبة من الخطايا، كشرط لقبول يسوع المسيح "معاناة المسيح" الذي سيعود في وقت لاحق من السماء في سحابة، وتقوم معظم الكنائس عادة بسكب أو رش ماء التعميد، بينما تمارس الكنائس الأرثوذكسية الشرقية عملية الغمر، أي تغطيس الشخص في الماء.

وبنفس الدلالة التطهيرية تتم ممارسات الثقافة الصابئة، حيث يُعَمَّد المولود في هذه الثقافة بعد 45 يوماً ليصبح طاهراً من دنس الولادة، حيث يتم غطس الطفل في الماء الجاري إلى ركبتيه مع الاتجاه جهة نجم القطب. كما يتم التعميد كذلك بالارتماء في الماء سواء أكان الوقت صيفا أم شتاء، كما أجاز رجال الدين الاغتسال في الماء الحي وكذلك في ماء العيون النابعة لتحقيق الطهارة.

وفي الثقافة الكنعانية تكمن قيمة الدلالية للماء في البعد التطهيري، إرضاء للآلهةّ، حيث يعتبر الكنعانيون أن الاغتسال والتطهير بعد الحرب ضروري، ذلك لأنهم يعتبرون الحرب جريمة لا بد من غسل آثارها.

وفي المثيولوجيا الشركسية يحتفى بـ "بسه تحه" إله المياه، وينظر إلى المياه الحارة التي تكتسب حرارتها من المرجل الأرضي الضخم تمثل دموع "ساوسروقة" المدفون حيا تحت الأرض، حيث يحاول العودة إلى الأرض ليطرد منها الأشرار والآثمين، فيتم ربط الدلالة الرمزية للمياه بوظيفة التطهير من الآثام والخطايا، وغسل القذارة والدنس، وحين يبلل المرضى أجسامهم بدموع "ساوسروقة" يعودون أصحاء تماما، فيما تتعدد أشكال وأسماء المياه المعدنية.

وارتبطت دلالة الماء كذلك في الثقافة الإسلامية بالحياة بل وبأساس وجودها، حيث جاء في القرآن الكريم قوله تعالى: "وجعلنا من الماء كل شيء حي"، ومعلوم أن الكون قبل خمسة عشر ألف مليون عام كان ماء سديما، قبل أن يتشكل على هيئته الحالية، في ذلك قوله تعالـى: "وكان عرشه على الماء".

كما ارتبطت دلالة الماء بالحياة والرزق، والخصوبة، ومنه اعتبـر رش الماء مرتبط برمزية غاية الخصب التي تعقب نزول الغيث (الماء). وجعل الله نزول الماء من السماء سببا في الرزق، حين يقول عزوجل: "الذي جعل لكم الأرض فراشا والسماء بناء وأنزل من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقا لكم" (البقرة 22.)

ولذلك فإن تفسير تيمة الماء في الأحلام وفق منظور الثقافة الإسلاميـة يرتبط بالحياة الرغيدة للإنسان، فمنامة شرب الإنسان مياه صافية عذبة، تعني البشرى بالحياة الطيبة (انظر تفسير الأحلام لابن سيرين).

وكان الفينيقيون يحتفلون بـ”أدونيـس“, اله الخصب بعد تساقط الأمطار والسيول, معتقدين أن المياه الحمراء بالطين، تمثل دم أدونيس, ورمز تجدد الطبيعة, بها تكتسي الأرض الخضرة, وينتشر الدفء.

واعتقد الفراعنة أن ”أوزريس“ اله الخصب يقضي عليه اله القحط ”ست“, ويمزقه ﺇربا ﺇربا ويجعل كل ارب مدفونا على شاطئ النيـل وعلى مسافات بعيدة. كما كان المصريون يحتفلون أيضا بإله النيل والفيضان إله الزراعة والخصب ”اوسيرس“.

ورمزية الماء أو الاغتسال والطهارة في الثقافة الإسلامية المغربية شبيه بعادات الغمر والغطس في الماء بالثقافة العالمية العريقة، فالاغتسال بماء زمزم في الحج والاغتسال بماء العيون المنتشرة في أطراف المغرب تجد مرجعيتها العميقة، لا من قدرتها الاستشفائية الخارقة من الأمراض الجلدية المستعصية، فحسب بل لارتباطها بعمق الطقوس الدينية القديمة في النفس الإنسانية. ففي قصة موسى عليه السلام عندما أراد أن يستسقي قومه ماء، ضرب بعصاه الحجر فانفجر منها اثنتا عشرة عينا بعدد أسباط بني إسرائيل الإثني عشر، وتجمع الأسباط حول الماء وكان لكل سبط ماؤه المخصص.

ولعل ذلك ما يفسـر حمل هذه العيون في المغرب أسماء الأولياء الصالحين لارتباط ذلك بالكرامات والقدرات الخارقة للأولياء عين: سيدي حرازم، سيدي علي، مولاي يعقوب...

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - maghrebi الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:39
تفسر القرآن على هواك وتستدل بآحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في غير محلها .اتق الله واترك الفتاوى والتفسير لاصحابه.الله التعدتي على الماء شحال من كذبة كذبتها عليه ودخلتي شعلبان ف رمضان الله اسامحك.
2 - الخليجي الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:41
ان المغرب شيعي الاصل والشعاله عبارة عن حرق مخيم الامام الحسين ع ورش الماء اطفاء المخيم
3 - احمد العلوي الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:43
شكرا لكاتب المقال على محاولة سبر هذا الجانب المسكوت عنه في ثقافتنا. ولكن على ما أظن عادة رش الماء يوم عاشورا ـ أو زمزم كما يسميها العامة ـ تعود لإحياء ذكرى حرق معسكر سيدنا الحسين وأهله وأصحابه من طرف الكفار بعد تجويعهم مدة طويلة وكان فيهم الأطفال والنساء والرضع... لذا فإضرام النار ليلة عاشوراء يخلد هذه الذكرى المشؤومة أما رش الماء فهو سقي من رب العالمين لهؤلاء المظلومين وتبشير لهم بماء الجنة ـ ماء زمزم ـ وإحياء لبطولة أحد فرسان آل البيت وهو أبوالفضل العباس ابن عم الحسين الذي اخترق صفوف العدو وسمح للمحاصرين بورود ماء الفرات لبعض الوقت. على كل حال المغاربة كانوا أول من استقبل آل البيت وآواهم ونصرهم ومن يكابر في ذلك فهو جاهل. أما ما نستخلصه من ذلك من نتائج فتلك قصة أخرى فأنا لا أرى ذلك مبرراً لتبني مذهب الامامية ولا لمعاداة الشعية. فكفانا مذاهب ولنحكم العقل في علاقاتنا.
4 - العلوية الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:45
العباس عليه السلام اخو الحسين لابيه وليس ابن عمه
5 - أبو بدر الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:47
شكرا لك استاذنا الفاضل على تطرقك لهذا الموضوع
6 - maghrebi الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:49
كل هده الزيادات ماهي الا خزعبلات خرفات ما اكثرها للاسف الشديد في المغرب .ما يقوم به المبتدعون هو النحس بعينه والبدع تجر اصحابها الى النار.اين العلماء واين وزير الاوقاف ؟فالامر خطير اكثر مما تتصورون.الصوفية والشيعة هم سبب كل هدا دعوناهم الله بحانه و تعالى وووزير الاوقاف واحد منهم.
7 - الفاضلي عمر الاثنين 14 دجنبر 2009 - 15:51
لا أريد أن أعقب على هذا المقال و لكن أود أن أدلو بدلوي و أقول بأن ما يثير اهتمامي بخصوص الماء هو الطوفان الذي وقع في عهد نوح عليه السلام، الذي توسل إلى الله أن يمحي الكفرة الفجرة من على وجه البسيطة لأنهم لن يلدوا سوى الكفرة الفجرة. وقع الطوفان و غرق من غرق و نجا نوح و من معه. مع كامل الأسف، مرت السنون و من ذرية نوح خرج كفرة فجرة ربما أشد كفرا و فجورا ممن أغرقوا في الطوفان. و عاد البشر ليفسدوا في الأرض بعد إصلاحها. لا شك أنه في السنوات القادمة سترتفع المياه و تتشقق الأرض و تتقاذف الحمم. البشر خربوا بيتهم الأرض بأيديهم و لوثوا المياه و أهدروها و حرموا منها كثيرا من الكائنات. الإنسان المتحضر مجرد كائن أناني جشع و مريض بالغرور. لا يستحق حقا نعيم الأرض. لكل شيء ثمن و الثمن الذي ستدفعه البشرية باهظ لسبب بسيط . تركت مجموعة من المجانين يسيرون أمور الناس و يبيعون لهم الوهم. حبذا لو كان الماء يطهر العقول و القلوب، و لكن هذا غبر ممكن.لهذا سنرى من يبذر الماء حتى في اللهو.
8 - faraway الأحد 01 يناير 2012 - 16:13
انما الاعمال بالنيات و لكل امرء ما نوئ حيث يجزا به
علمت ان الله جل جلاله يحشر الناس مع من بحبون فاحببت حسن وحسين سيدا شباب اهل الجنة
وشكرا وفقكم الله لحسن الاختيار
9 - adel الثلاثاء 03 يناير 2012 - 10:37
ما هي علاقة عاشوراء و الماء ؟ الجواب بكل سهولة ووضوح هو أن سبط رسول
الله الإمام الحسين عليه السلام قتلوه و ذبحوه عطشانا .
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال