24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2605:1512:3516:1619:4721:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل يضر تعويم سعر الدرهم باقتصاد المغرب؟
  1. نصائح طبية لصوم 6 أيام من شوال بدون مشاكل صحية (5.00)

  2. نقابة عمالية تدعو الحكومة إلى إلغاء تعويم الدرهم المغربي (5.00)

  3. القضاء الأمريكي يسمح بتنفيذ "حظر ترامب للسفر" (5.00)

  4. مسلمو الهند يستقبلون العيد برفض فوضى الإعدام (5.00)

  5. الحسيمة تتشح بالحزن في العيد السعيد .. والأسر تطالب بالحرية (5.00)

قيم هذا المقال

2.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | مذيعون أتراك يقدمون اعتذارا للشعب المغربي

مذيعون أتراك يقدمون اعتذارا للشعب المغربي

مذيعون أتراك يقدمون اعتذارا للشعب المغربي

بعد أن سخروا من طريقة الاحتفال بحفل زفافهما، ووصفوها بطريقة الهنود الحمر، اضطر مذيعو البرنامج التركي "لا يمكن دون أن أقول"، أن يتقدموا باعتذار رسمي على الهواء إلى النجم التركي مراد يلدريم وملكة جمال المغرب إيمان الباني وللشعب المغربي.

وقدمت مقدمة البرنامج سيلا اعتذارا على الهواء، حسب وسائل إعلام تركية، وقالت: "أرجو من الجميع أن يسامحني، لأني لم أكن أقصد إهانة أي شعب أو السخرية من عاداته"؛ وذلك بعد توعد مراد يلدريم بمحاسبة القائمين على إدارة البرنامج ومقدميه أمام القضاء.

وكان مراد يلدريم قال في رده على البرنامج: "الهنود الحمر لا يعيشون في إفريقيا، يعيشون في أميركا يا جهلة. وما قالته الفرقة المغربية كان ابتهالات وأدعية لا تعرفونها بعد أيها المتأسلمون".

في مقابل ذلك، تجري الاستعدادات على قدم وساق لتحضير حفل زفاف ثان في المغرب، نهاية الشهر الجاري، وذلك بحضور عدد من النجوم الأتراك، وأسماء مغربية من عالم الفن والموضة، بينهم المطرب الشعبي عثمان مولين، والمطرب عبد الرحيم الصويري، والفنان الشاب الدوزي، إضافة إلى الفنان تامر حسني الذي تربطه علاقة صداقة هو وزوجته بسمة بوسيل بالعروسين؛ فيما لازالت هناك مفاوضات مع نجوم آخرين.

من جهة ثانية، يعتزم العروسان قضاء شهر العسل في جزيرة بوكيت جنوب تايلاند، بعد أن قررا تأجيله بسبب ارتباط بطل مسلسل "عاصي" بالعديد من المشاريع الفنية، وأبرزها بطولة فيلم جديد يحمل اسم "ايلا"، تدور أحداثه حول طفلة كورية يحاول إنقاذ حياتها.

وكان الثنائي احتفلا بزفافهما يوم 25 دجنبر الماضي بحفل ضخم في إسطنبول جمع بين التقاليد المغربية والتركية، بحضور نجوم تركيا، من بينهم مريم اوزرلي وبيرين سات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - Mroki الثلاثاء 10 يناير 2017 - 10:59
Et alors, qu'est ce qu'on a cirer de leur mariage. Parlez nous du prix des lentilles, des pauvres citoyens d'Imelchil, etc. Bref, parlez nous du vrai MAROC et pas du monde de paillettes.
2 - وجوب الاحترام الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:01
احترام المسؤولين لشعبهم يجعل العالم يحترمهم. عادي جدا ففي الوقت الذي صوت الشعب بقوة على حزب العدالة والتنمية و حزب الاستقلال و بطريقة ملتوية بالنسبة لحزب الاصالة والمعاصرة فلا يمكن ان نطلب احترام الجميع لان مسؤولونا لا يحترموننا للاسف الشديد.
3 - تمغربيت الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:03
هاته المذيعة تعدت كل الحدود حتي دخلت السياسة وصحراء ونحن غير مرغوب فينا في الاتحاد الأفريقي كانت ممكن أن تدافع عن عادتها دون أن تجرح لكن حنا فين ماكنت شي خانزة كتفتح فينا فمها واعتبذار غير مقبول
4 - عبدو ألمانيا الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:14
كلاهما لا يمثلانني كمغربي. اذا لما الاعتذار من الشعب المغربي، الشعب المغربي أكبر من حفل زفاف هلل له اهل العري والفساد. الشعب المغربي ليس فقط شعب اللقيج والراقصات والعاهرات، المغرب بلد الشرفاء والعفيفات، المبتكرين والمهندسين، الفيزيائيين والأطباء... يا حسرة على شبابنا المقموع اللذي يموت كل يوم ببطء بينما العاهرات ذكرهم على كل لسان و بكل منبر!
5 - أمة الله الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:17
الشعب التركي شعب شقيق وراقي جدا وأنيق ونشكر هذا الممثل الشاب مراد يلدرم دو الجدور التركية العربية نتمنى له السعادة مع زوجته الجميلة ايمان الباني وربي يكمل عليهم بالخير أهلا وسهلا بكم في بلادنا المغرب ونحن كلنا إخوة والحمد لله المغرب وتركيا تربطهم علاقة طيبة ومتجدرة منذ عقود
6 - نظرتهم الحقيقة لنا الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:27
هكدا يَرَوْن الأتراك العرب فمثلا في فرح ملكة جمال المغربية علي الممثل التركي مادا قال الاعلام التركي علي العادات المغربية وكأنها عرس للهنود الحمر للاسف. هده حقيقة نحن نحب من يكرهنا ويحتقرنا ولا يرنا أصلا من البشر حتي استخدام كلمة الهنود الحمر من قبل الاعلام التركي هده فيها احتقار لتاريخ المغرب الدي هو اعرق من تركيا واختبار شعب الهنود الحمر حتي ولو كان هناك اعتذار لكن الحقيقة ان الكلمة جأت من حقيقة مشاعرهم للعرب ونظرتهم لنا وبخاصة للمغرب فيكفي حبا لتركيا وأحبوا بلدانكم فعلا شر البلية مت يضحك
7 - رياض الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:34
هذا ما يسمى بثمار الزواج المختلط، الدفع بعدم احترام الخصوصيات الثقافية والحضارية للشعوب، والبقية تأتي، مسألة وقت ليس إلا.
8 - hassan الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:53
L,HOMME CIVILISE EST CELUI QUI RESPECTE LES CULTURES DES AUTRES
9 - السباعي - الصراء المغربية الثلاثاء 10 يناير 2017 - 11:55
هؤلاء الاتراك مخمورون بعنصرية مقيتة مبنية على اعتقاداتهم النابعة من الحكايات القديمة والاساطير المحكية من ذاكرة شفوية اساسها الخيال . حتى اصبحوا يتصورون انفسهم : شعب الله المختار . فسقطوا في التخلف والحهالة ... الذي يحتقر عادات وتقاليد الشعوب الاخرى , ويعتقد بان شعوب العالم يجب ان تكون نسخة من ثقافته وحضارتة. هو شخص جاهل ومتخلف. بل غير متحضر.... المغاربة لهم تنوع في التقاليد والتنوع في الثقافات . ولهذا فاننا نقبل الآخر كما هو ونقدره . العرس المغربي الذي شاهده الاتراك , ليس الا نموذخ من نماذج أخرى كثيرة . نحن نقدر الشعب التركي . وندعوا اعلامييه الى ان يرتقوا الى مايليق بهم .
10 - mocasa الثلاثاء 10 يناير 2017 - 12:22
the Turks are coming from the back door this time, mix marriages, TV shows etc...mgharba le7rar did not let them invade us, but unfortunately Khddam Dawla al Khafiyin open the doors wide too wide for the Turk to enter...
11 - الزفت الثلاثاء 10 يناير 2017 - 12:23
السلام ، الغيرة ثم الغيرة هي التي تجعل بعض الأحيان أشخاص يتفوهون بكلمات تين حسد الدي في قلوبهم ليس إلا ، والعدات القديمة التركية ادخل عليها عدات اربية ياسلام تقدمتم بغير ماهو ليس لكم، كنا المغاربة أولى مدمنا استعمرنا من الفرنسيين والأسنان. ولكن أيها الجاهلة نحن تشبنا بتقالدنا. وهنا يطرح السؤال على من أرسل هده المجموعات الى هناك لأن من هب ودب أصبح مغربي . لأن بعض المغارب سمحتم الله يدخلون على هده الطريق المغربية الأصيل أشياء كثيرة لا علاقة لها بما نعرفه نحن الفاسيون ، والشيء الدي يخرج عن أصله انقلب ضظ هدا.
12 - يوسف ولد مكناس مدينة بلا عساس الثلاثاء 10 يناير 2017 - 12:34
هده رسالة لمن يطبل ويزمر ويهلل للاتراك انا لااحب هدا البلد فانا احب الفرنسيين والبلجيكيين والهولنديين والبريطانيين لانها شعوب ودول راقية عكس هؤلاء المتعجرفين الاتراك زمن الامبراطورية العثمانية والسلطان سليمان انتهى مند 1922 ولم يتبقى من هدا البلد الا احفاد اتاتورك الراغبين في ان يصبحوا اوروبيين صحا
13 - لماذا يدخلوننا في متاهاتهم الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:15
ولماذا يدخلون الشعب المغربي في فيلم ابطاله لابمهندسين ولاباطباء ولا بعلماء..... عادي امراة نجحت بعرض جسدها على الكل وابهرتهم به. فذيع صيتها وسلطت عليها الادوار عوض ان تسلط على مساكين يعانون في صمت ومنسيين. اوعلى علماء فادوا الانسانية بشيء. انا هذه فبماذا افادتنا؟ عني انا، هي لاتمثلني وانا احسن منها حين ان اقود سيارتي 140 كلم يوميا لاصل الى عملي حيث اادي رسالة نبيلة بقطاع الصحة والتطبيب والاستماع لسكان منطقة اغلبية سكانها فقراء معوزين. لاحول لهم ولاقوة!!!!!!!!
14 - Ben khoulti الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:18
الله يرحم ناس زمان لما قالو لما عندوا هم تولد لو حمارتو لا تأتي المشاكل إلا منهم مرة إغاثة وطلب العون من دول الخليج إما استهزاء من ادعات عربية أو اجنبية ادكركم يوم تكلم المديع الكويتي على ولد نزهة الركراكي والكوميدي السعودي والفيلم الكرطوني الكويتي وأما مصر بما فيهم من تستقبلونهم بالمهرجانات الله يرحم قريش خوفا من العار كانوا. ....
15 - Fatima الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:01
Apres la deusieme guerre mondial les turques etaient nombreux partire reconstruire l Europe surtout Germany qu on trouve plus de 5millions de turques habittent ce pays plus de 60ans malgres tout les turques sont encore mal vu en Allemange il sont connu par leurs travail des marchands des fruits et legumes ils devaient au moins prendre des sieges dans le parlemant ,comme je vis en Europe c est un des peuple qui ont la dificulte a apprendre les longues vite grace a leurs accent,la femme turque surtout la kurd sans oublier la femme turque tartare ne save pas lire et ecrire c est pourquoi,si c est vrais la Turky a bien avanser pourquoi les turques en Europe ne veulent plus revenire,ils sont mauvais en geografie et l intropologie c est pourquoi ces animateurs sont boullversser de ramener les nouvelles au telespectateurs quand ici tout les turques ont suivit cet fete de ce mariage d une femme inconnu au marocain,elle a choisi un mariage melenger qu elle va regretter un jour.
16 - مغربية وأعتز الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:41
أنا شفت لقطات من عرسهم .وقلت في نفسي العرس غير منظم .وأقول للصحافة التركية مرحبا بكم في عرس مغربي 100/100وتشوفو العرس الحقيقي المغربي والله ثم والله سوف تندهشون وتغيرون رأيكم على العرس المغربي.أعرف يباني تزوجت أخته بمغربي فحضر لعرسها في المغرب.عندما تزوج بيبانيا قرر أن يحتفل بعرسه في المغرب رغم المسافات فهذا دليل على روعة العرس المغربي.
17 - معقبة الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:12
تعجبكم أوروبا ولاتعجبكم تركيا هو بلد خليط من الأوروبيين والعلمانيين والمسلمين والماسونية وعدة ديانات فيها بحكم موقعها الجغرافي وفيها حرية التعبير اما نحن مرهطين ماعندنا حتى شي مبدأ واضح داك شي علاش اللي جا كيحل علينا فمو
18 - thanks الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:29
المغرب هو البلد الوحيد الذي لم يطله المد العثماني
19 - MisterPi الأربعاء 11 يناير 2017 - 10:07
moi je prefere personnellement vivre avec les indiens d amerique que de vivre que de vivre une min avec les turques les indiens d amerique ont une grande sagesse de la vie partagez hespress
20 - Marocains الأربعاء 11 يناير 2017 - 15:04
المغول القادمين من آسيا الوسطى
الدين إختلطوا بالبزنطيين والإغريق والعرب
ثم نقلوا التقافة العربية الإسلامية حرفيا

الحضارة الإسلامية عند الأتراك هي منقولة حرفيا من العرب

ومؤخرا أصبحوا يقلدون وينقلون الأفلام الغربية


الأتراك شعب أسيوي مغولي لا يثقن إلا فن النقل من الٱخرين فقط



بزاف عليهم باش يوصلوا المغاربة
المغرب عندوا حضارة مغربية


الأتراك ينقلون الحضارة من الآخرين لأنهم جنس أسيوي والأسيوي معروف بالنقل


الأتراك يعرفون جيدا أن أفلاهم هي عبارة عن نقل فقط .

الناقلين من الآخرين يستهزؤون من المبتكرن .

هي اللغة التركية منقولة من الفارسية والعربية ومؤخرا كلمات فرنسية وإنجليزية.
21 - مغربي حر الخميس 12 يناير 2017 - 07:03
هذه صفعة لكل من يطبل و يهلل لهذا الشعب العنصري الكريه
احترام ثقافة الاخر اول صفة يجب ان يتحلى بها كل شخص يدعي الحضارة
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.