24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تدريس التربية الجنسية بمدارس المغرب؟
  1. "الهاكا" تتيح للمغاربة توجيه شكاوى ضد البرامج الإذاعية والتلفزية (5.00)

  2. المواطن الهدف (5.00)

  3. "فيلا بنشماس" تُسائل مراكمة الثروات ونجاعة التصريح بالممتلكات (5.00)

  4. منظمات دولية تُحرج قادة الجزائر والبوليساريو داخل "مجلس جنيف" (5.00)

  5. 14 جريحا في حادثة سير أغلبهم رجال تعليم بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | الطاوسي تُرضي أنوثة المغربيات في تصاميم تدمج الهوية بالأناقة

الطاوسي تُرضي أنوثة المغربيات في تصاميم تدمج الهوية بالأناقة

الطاوسي تُرضي أنوثة المغربيات في تصاميم تدمج الهوية بالأناقة

تحدت كل الصعاب، وخطت خطوات ثابتة نحو عالم الموضة والأزياء، بتصاميم تمزج بين الأناقة والهوية المغربية، ودمجت بين اللباس العصري والتقليدي.

بمناسبة تشكيلتها الجديدة، تتحدث مصممة الأزياء ليلى الطاوسي عن رحلة عمرها في عالم الأناقة وكيفية تطويعها لقطع القماش بين يديها، وجعلها تنطق بهاء.

إرضاء للأنوثة

تنوعت الألوان والقصات التي تقدمها ليلى الطاوسي، لتُحاكي تصاميمها جيل الشباب؛ وحرصت في تشكيلتها الجديدة على إرضاء أنوثة المغربيات، من خلال مزاوجتها بين اللباس العصري وقصّات تنهل من اللباس التقليدي، وقالت: "تشكيلة تمزج بين اللباس العصري من ناحية القصات والموديل، واللباس التقليدي من ناحية يد لمْعلم والطرز والأحجار".

وتُضفي تشكيلة ليلى خفة ودلالاً وتشُع بهالة من الأنوثة، وتُبرز روح وأصالة اللباس المغربي وعراقته، مبرزة في حديثها لهسبريس: "خليط متجانس من القصّات المتفردة، مع استخدام الطرز وترصيعها بالأحجار".

الراحة النفسية أولا

تستوحي ليلى تصاميمها من الطبيعة، وجعلت من الأشجار والطيور والفراشات عنوان أناقة المغربيات، كما جعلت من كل قطعة تحفة فنية ترضي رغبات كل النساء؛ وهي الخبرة التي اكتسبتها عبر الممارسة، لتركز على الذوق الشخصي لكل سيدة في تدرج الألوان، وتُوضِح: "أشتغل على القصات العصرية ومزج الألوان بطريقة متجانسة، لكن أحرص على إيلاء اهتمام كبير للشكل الخارجي للزبونة، وما يُناسبها من قصات، وتقديم كل النصائح التي تحتاجها كل سيدة، من خلال القصات والألوان التي تناسب بشرتها وشكلها".

عشق طفولي

عشقت ليلى القفطان منذ نعومة أظافرها، وواجهت عدة عراقيل من أجل تحقيق حلمها الطفولي بمساعدة والدها، وعن هذا قالت: "أعتبر نفسي محظوظة لأني وجدت أبا متفهما، لم يبخل في تقديم كل المساعدات الممكنة من أجل إبراز نفسي في عالم الموضة"، لتضيف: "الموهبة واحدها غير كافية لتحقيق هذا الحلم، الدراسة شيء أساسي للتقدم في أي مجال..الموهبة تجعل من مصمم الأزياء شخصا مبتكرا يحلم بأشياء تظل حبيسة ذاكرته، لكن تحويلها من رسومات إلى قطع تشع أنوثة يتطلب الدراسة".

لا حدود للقفطان

تعتبر ليلى الطاوسي أن القفطان المغربي أصبح عالما كبيرا ومجالا مفتوحا للإبداع والابتكار، وأن اللمسة الخاصة التي يتوفر عليها كل مصمم هي الوحيدة الكفيلة بتمييز تصاميمه، وأضافت: "المزج بين العصري والتقليدي يحتاج فقط القدرة على الابتكار والقدوم بأفكار جديدة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - المكلخ الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 14:55
الابتكار في مجال تصميم اللباس التقليدي المغربي من المفروض أن يلتزم حدودا معينة حتى لا يتحول الإبداع إلى فوضى، و يوم شاهدت قفطانا مدعما بقطع من الدجين و آخر بأجنحة في استعراض رسمي لم أعد أفهم شيئا. هذا ليس اجتهادا بالتأكيد
2 - Fahion deigner الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 14:58
my comment is regarding the top picture the white vest underneath the maroon caftan looks awful,truly bad taste in a nutshell it s ruining the outfit
3 - تازي الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 15:30
كان القفطان المغربي الأصيل عندما كان محتشما وساترا لجسد المرأة. اما حين أصبح فاضحا ويصف تفاصيل جسد المرأة بل ويبرزها احيانا كالاثداء والساقين .فلم يعد ثراتا البتة
4 - citizen الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 16:05
المغربيات جميلات وانيقات الله يخليهم لينا ويزيدهم جمال على جمال
من اخوكم مغربي عاشق الزين
5 - المجيب الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 18:28
عندنا في المغرب، إن في الماضي او في الحاضر، القفطان لبسته وتلبسه النساء بمناسبة الحفلات( اعياد، زفاف، عقيقة او رسميات).لكن في روسيا القرن 19 وقبل حكم القيصر بطرس الاول الذي قرر منعه، كان القفطان عندهم(لباس طويل واسع باكمام ضيقة) يلبسه الرجال وخصوصا من يمتهنون حرفة التجارة والفلاحة ورجال الدين الاورتودوكس. فهل فكر مبدعينا في تصميم الازياء ان يبتكروا قفطانا كلباس للعمل وليس فقط للظهور في الحفلات والمراسيم؟؟( ملحوظة: في المغرب اذا كان القفطان يدخل ايضا في هدية الزفاف ، ففي الجمهوريات السوفياتية السابقة مثل أوزباكستان كان عفش العروس يتضمن الة الخياطة كهدية الزفاف).
6 - سعيد وجدة الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 21:32
تبارك الله على الفنانة ليلى الطوسي رمز العصامية و الاحتراف ربي يوفقها في مسارها المهني و يزيدها تفوق و نجاح
7 - قوضاض محمد أمين الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 23:37
سمعة ليلى الطاوسي منتشرة في أرجاء هذا الوطن الكبير متمنياتي لها بالتوفيق و يا ليت يوما ما نرى إسمها في الساحة الدولية فتصاميمها و أفكارها تحتاج لإجتياح العالم كله.
من الناظور
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.