24 ساعة

مواقيت الصلاة

28/11/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3807:0912:2015:0017:2318:42

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تتفق مع الباحثين عن مبرّرات لـ"شرعنة" ظاهرة التحرّش الجنسي؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.10

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "بنات لالّة منّانة".. حكاية أدخلَت المغاربة عوالم النّسَاء

"بنات لالّة منّانة".. حكاية أدخلَت المغاربة عوالم النّسَاء

"بنات لالّة منّانة".. حكاية أدخلَت المغاربة عوالم النّسَاء

استطاع مسلسل "بنات لالة منانة" جذب انتباه المشاهدين المغاربة خلال رمضان الحالي، من خلال مُتابعتهم بشغف وفضول قصة أربع نسوة أخوات يكشفن عن أسرارهن ويُبدين طموحاتهن، ويرسمن علاقتهن المتوترة بأم متسلطة وحازمة، حيث الرغبة في الحرية والبحث عن الرجل "المنقذ" في صبغة درامية اجتماعية، يتخللها طابع المزحة والفكاهة والطرفة، عبر فضاء شفشاون البديع الذي أضفت ألوان طبيعته وأسواره ولهجة سكانه، نكهة جميلة وجذابة على المسلسل.

وبعد أن صنعت المسرحية التي تحمل ذات الإسم الفرجة والمتعة على خشبات المسرح المغربي، لدرجة أن القناة الثانية أقدمت في سابقة من نوعها على بثها بشكل مباشر من مسرح محمد الخامس، استطاعت الفكرة أن تخلق الحدث في رمضان الحالي بعد عرض "بنات لالة منانة" في شكل مسلسل على امتداد 30 حلقة، حققت لحد الآن نسبة مشاهدة مرتفعة، رغم عدم ظهروها وقت الذورة وسط زحمة إشهارات "دوزيم".

واستطاعت بطلات المسرحية ذاتها الحفاظ على تواجدها في السلسلة المعروضة، متمثلة في كل من السعدية أزكون وسامية أقريو ونورا الصقلي والسعدية لديب إضافة إلى نادية علمي وهند السعديدي، انضافت إليها أسماء ذكورية حاضرة بقوة في المشهد الفني المغربي من قبيل ياسين أحجام وادريس الروخ.

ويعتبر المتتبعون أن ما يميز هذا العمل عن غيره هو الحضور الوزان في البطولة والأدوار الرئيسية للنساء، الذي فرضه طبيعة القصة المستوحاة من نص "بيت برنادا ألبا" للشاعر الإسباني فرديريكو غارسيا لوركا، والذي اشتغلت عليه فرقة "طاكون" النسائية المغربية، إضافة إلى تكامل عناصر متعددة ساهمت في إنجاح هذا العمل التلفزي من قبيل الديكور ومكان التصوير والموسيقى ودقة الإخراج.

سامية أقريو: عملنا مختلف.. وليست لدينا نزعة نسائية

سامية أقريو، الوجه التلفزيوني والمسرحي أو "فراشة المسرح" كما يحلو للبعض مناداتها، تقول لـ"هسبريس"، إن مسلسل "بنات لالة منانة" يأتي بعد نجاح المسرحية التي حملت نفس الإسم، والتي لا تزال تقوم بجولات استعراضية في مسارح المغرب وخارجه منذ مارس 2005. وتحكي أقريو كيف أن الصداقة وحُب المسرح جمع 6 فتيات، وهن بطلات المسرحية، من أجل تحقيق حلمهن في إنجاز عمل فني موحد ومتميز..

واستطردت "فراشة المسرح " المغربي قائلة: "أتذكر كيف أن كل واحدة منا أعطت 1000 درهم من مالها الخاص.. واستقبلنا محمد مجيد، الذي منحنا أحد الإقامات الشبابية لمزاولة عملنا.. حيث كان يجمعنا الإيمان العميق والصدق وحب العمل، لدرجة أننا ضحينها حينها بأسرنا وأبنائنا لنخرج المسرحية إلى الوجود بالشكل الذي تابعه الجمهور المغربي".

وتتابع أقريو كيف أن نجاح المسرحية دفع القناة الثانية إلى بثها بشكل مباشر من مسرح محمد الخامس بالرباط، قبل أن تطلب منهم القناة عام 2011 التفكير في تحويل المسرحية إلى سلسلة، وهو الأمر الذي لقي قبولا من طرف زميلات أقريو، التي قالت إن الفريق فضل التأني في تنزيل فكرة المسلسل على أرض الواقع، "حيث أخذنا وقتنا الكافي في الكتابة والإعداد".

وعن الفكرة التي تريد "بنات لالة منانة" إيصالها للجمهور، أوضحت متقمصة دور "شامة" في المسلسل، أن الهدف يبقى تغيير صورة الممثلة المغربية النمطية الراسخة في الأذهان، "أي صورة تلك الممثلة التي تؤدي فقط الأدوار الثانوية أو تظهر بشكل عاري.. وإنما هن ربات بيوت ومحترمات"، مضيفة أن اختيار جنس النساء ليطغى على المسرحية والمسلسل أمر غير مقصود وأن طبيعة القصة هي من فرضت ذلك، "بل جاء الأمر صدفة .. فليست لدينا نزعة نسائية ولسنا بتيار نسائي".

"لا يمكنني الحكم على العمل، لأنني متواجدة داخله" تقول سامية مجيبة عن سؤالنا حول تقييمها للمسلسل، وتضيف "ورغم ذلك، فعملنا مختلف عن باقي القوالب الفنية، وما يميزه هو هويته".

واختارت الممثلة سامية أقريو منبر "هسبريس" لتوجه نداء إلى المشاهدين بعدم الخلط بين الدور الذي تؤديه الممثلة، سواء أكان دور عاهرة أو مقترفة لآفات اجتماعية، وبين شخصية الممثلة الأصلية، "فالممثلة تؤدي فقط دورها لتوصل رسالة وتنقل الواقع من أجل أخذ العبرة وتفادي تلك المشاكل والأخطاء"، تقول سامية.

ياسين أحجام: السلسلة أدخلت ثقافة جديدة على الدراما المغربية

بدوره أكد الوجه التلفزي البارز في المسلسل وأحد أبطاله، ياسين أحجام، أن مشاركته في "بنات لالة منانة" كان إضافة نوعية لمساره الفني ومغايرا لأعماله السابقة، مضيفا بالقول "اطلعت على النص الأصلي الذي تحول من مسرحية إلى عمل درامي.. وتعرفت على الممثلين المشاركين والمخرج، وقلت حينها أن هذا العمل لا بد أن يكون ذا خصوصية ومتميزا عن غيره.."، يورد متقمص دور "عماد" في المسلسل ضمن حديثه لـ"هسبريس".

واعتبر أحجام، أو "مهند الشاشة المغربية" كما ينتعه البعض، أن أهم العناصر الذي ساهمت في تميز ونجاح المسلسل هي الطريقة الجديدة التي تم بها التصوير "حيث أبدع المخرج، الذي أدى عملا ومجهودا كبيرين، وأعطى نظرة حديثة لما هو أصيل"، إضافة إلى طريقة تحريك الكاميرا واختيار الموسيقى المناسبة والتعامل الجيد للممثلين مع الشخصيات، وكذا الاختيار الموفق لمكان التصوير الذي تكثر فيه المناظر الطبيعية، وهو ما أعطى نكهة جديدة "أبعدتنا عن نمطية العمل الذي يصور في محور الرباط والدار البيضاء"، يقول بطل السلسلة، الذي اعتبر أنها "كانت لهجتها جديدة عليّ، رغم أن شفشاون هي مسقط رأسي".

وعن تقييمه للعمل، يؤكد أحجام أن المسلسل يستدعي الاعتراف بمجهودات القائمين عليه وتقدير من طرف المتتبعين، لكونه مميزا واستطاع أن يُدخل ثقافة جديدة على الدراما المغربية، مضيفا أنه استلهم ثقافة أهل الشمال من ناحية التقاليد واللهجة. وأوضح ياسين أحجام أن "بنات لالة منانة" لم يكن عملا واقعيا صرفا بل تم إضافة جزء من الخيال والاستعراض والطرفة وفق مواقف متعددة، "وهو ما أعطانا عملا متميزا تتكامل مع العناصر المساهم التي ذكرتها سابقا".

نورا الصقلي: أدخلنا المُشاهد إلى عوالم النساء الخاصة

من جتها قالت الفنانة المتميزة نورا الصقلي، التي لعبت دور "بهية" المرأة الحازمة والمتعقلة، أنه وبعد نجاح مسرحية "بنات لالة منانة" وطلب القناة الثانية لتحويلها إلى مسلسل، "انطلقنا على الفور في تكوين ورشة للكتابة على مدار السنة". مضيفة أن القصة تفرض ذاتها حيث تعرض لقضايا نسائية، "فغالب الأعمال المغربية الفنية تؤدى في الصالونات، ولأجل ذلك حاولنا أن نخرج المشاهد من هاته الصالونات وندخله إلى عوالم النساء الخاصة كالمطبخ مثلا".

وتردف الصقلي، المكلفة بالحوار وإدارة الممثلين من داخل فريق المسلسل، أن الفريق حاول استحضار كل ما هو مفقود ومغيب في الحياة المعاشة من تقاليد وثقافة مغربية أصيلة وأعراف اجتماعية، "تعمدنا بالخصوص إدخال التقاليد المغربية عند النساء أيضا.. فكان العمل وكأنه نوستالجيا ترجع بنا إلى الزمن الجميل الذي عشناه في طفولتنا".

وفي ردها عن تساؤل اعتبار "بنات لالة منانة" توجها جديدا نحو عمل نسائي فني صرف في المغرب، ترد نورا الصقلي، في حديثها لـ"هسبريس"، بأن الإشكال الحاصل يكمن في ندرة النصوص في هذا المجال، بالرغم من توفر ممثلات مغربيات في المستوى، "واللاتي سبق وأدين أعمالا فنية نسائية سابقة".

وعن مرحلة ما بعد "بنات لالة منانة"، تقول الصقلي إن الفريق يحتاج إلى إنجاز استطلاع لمعرفة ما يريده المشاهد المغربي، "ومن بعدها سنحكم على نجاح عملنا وتتضح مرحلتنا المقبلة".

ياسين فنان: "بنات لالة منانة" مختلف عن "ساعة في الجحيم"

ومن زاوية إخراجية بحثة، يقول ياسين فنان مخرج مسلسل "بنات لالة منانة" لـ"هسبريس"، إن فكرة المناداة عليه جاءت من فريق العمل، "حيث ساعدني كون النص متوفر بشكل قبلي، لكونه سبق وتقديمه في شكل مسرحية عرفت نجاحا كبيرا" ، معتبرا أن العمل كان مميزا، واستطاع أن يعيش معه تجربة جديدة ومختلفة "حيث اعتدت العمل في محيط الدار البيضاء، وتعاملت مع قصة تقليدية بديكور وملابس جديدة، بخلاف ما أتناوله في أعمالي السابقة".

ويضيف مخرج سلسلة "ساعة في الجحيم"، أن "بنات لالة منانة" تطلبت جهدا كبيرا من التحضير للسيناريو الذي كلف الفريق سنتين، إلى الإعداد الذي استمر 4 أشهر ثم الإخراج الذي دام شهرين، وهو ما جعل السلسلة تعرف نجاحا، على حد تعبيره، تظهر من انطباعات الناس من قريب وبعيد، "فالعمل أعجب الناس ولله الحمد.. وهو عمل يبشر بالخير".

وعن جديد أعماله، قال فنان أنه حاليا منكب على شريطه الطويل "كاريان بوليوود"، الذي تلقى دعما من المركز السينمائي المغربي، "والذي يحكي عن علاقتي مع السينما".

مصطفى الطالب: المسلسل يرسم تمرّد المرأة على واقعها بشكل إيجابي

وفي سياق آخر اعتبر الناقد السينمائي والفني مصطفى الطالب، في تصريح خص به "هسبريس"، أن إيجابية العمل تتجلى في نقله من المسرحية إلى مسلسل، إضافة إلى معالجة القصة للشأن الاجتماعي في إطار دراما، ولهذا السبب، يضيف الطالب، عرف المسلسل نسبة متابعة كبيرة من طرف المشاهد المغربي.

من ناحية القصة، يوضح الناقد الفني أن "بنات لالة منانة" عبارة عن دراما اجتماعية تحكي مسارات مختلفة لمجموعة من النساء في حياتهن، كما تثير الأفكار المسبقة من طرف الرجل اتجاه المرأة، في الوقت الذي تبين فيه تمرد المرأة على واقعها بشكل إيجابي.

أما من الجانب الفني، فيعتبر مصطفى الطالب، عضو الجمعية المغربية لنقاد السينما، أن الإخراج متميز والذي أعطى جمالية للصورة، وحاول معه المخرج استغلال الفضاء الطبيعي والتقليدي لمنطقة الشاون. ويضيف أن المخرج راهن من جهته على الانسجام الحاصل بين الممثلات، اللواتي سبق وأدين نفس الأدوار تقريبا في المسرحية التي تحمل نفس الإسم.

ويقول الطالب أن الأداء كان جيدا على العموم، "لكن هناك إخفاقا في بعض اللحظات بتداخل الأداء المسرحي في التمثيل، لأن الدراما يجب أن تستجيب لمعاييرها المعروفة"، إضافة إلى وجود رتابة على مستوى بعض الأحداث"، مشيرا أن الإنتاج الرمضاني لهذا العام عرف بروز توجهين اثنين: الدراما الغنائية المتمثلة في مسلسل الحياني، والتوجه النسائي في التمثيل، والذي شد انتباه المشاهدين والمهتمين بالشأن الفني المغربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (126)

1 - Bent Ajdir الخميس 16 غشت 2012 - 20:36
"وتنقل الواقع من أجل أخذ العبرة وتفادي تلك المشاكل والأخطاء"
ca c'est vrai, pour les filles qui croient encore que la vie est rose, ce qui est arrivée aux personnages de shama et de rhimou est la pure réalité dans notre société,et pour éviter les souffrances qu'on connu ces deux personnages, chaque fille doit conserver sa dignité, jusqu'à ce que Dieu lui ramène un époux qui l'a respectera et qui ne pourra jamais l'insulter par la frivolité.
2 - Ahmed الخميس 16 غشت 2012 - 20:36
أعتقد أن المسلسل حصل على هذه الشعبية كونه يحكي قصة عائلة شمالية حيث الوجه الجميل و اللهجة الجميلة و كذلك كون الثقافة الشمالية مختلفة عن الثقافات المغربية الأخرى،أنا كشمالي أحيي هذا لمسلسل ليس فقط لكونه مصور في الشمال لكن لأنه يعيد إحياء بعض الأمثال و الخرافات الشمالية التي تحتاج إلى التدوين
3 - youssef الخميس 16 غشت 2012 - 20:39
une très bonne série , arretez vos critique
4 - ولد الرباط الخميس 16 غشت 2012 - 20:59
بصراحة أنا لست من هواة التلفزة و خصوصا التلفزة المغربية لكن المسلسل استهواني لأنه بكل بساطة عمل رائع من حسناوات المسرح المغربي ، كذلك حب المغاربة لمدينة شفشاون و اللهجة الشمالية لعب دورا مهما في نجاح بنات لالة منانة ، اعتبره أفضل عمل تلفزيوني لحد الآن
5 - محب الحقيقة الخميس 16 غشت 2012 - 20:59
أعتقد أن المسلسل حصل على هذه الشعبية كونه يحكي قصة عائلة شمالية حيث الوجه الجميل و اللهجة الجميلة و كذلك كون الثقافة الشمالية مختلفة عن الثقافات المغربية الأخرى،أنا كشمالي أحيي هذا لمسلسل ليس فقط لكونه مصور في الشمال لكن لأنه يعيد إحياء بعض الأمثال و الخرافات الشمالية التي تحتاج إلى التدوين
6 - Chamalia الخميس 16 غشت 2012 - 21:09
بالنسبة لي، هذا اول مسلسل أعجبني و اتتبعه حلقة حلقة على القناة الثانية و ما أعجني فيه هو استعمال اللهجة الشمالية التي لا نكاد نسمعها على القنوات الوطنية لكن المشكل هو لكي تتقن لهجتنا يجب ان تكون شمالي قح لكننا نرى في هذا المسلسل عدة ممثلين ليسوا من الشمال لكنهم يتكلمون بلهجة هذا الأخير ولا يجيدونها بالمرة! مما أفقد المسلسل بعض جماليته و لكن على العموم مسلسل جيد يستحق التشجيع
7 - Hamid الخميس 16 غشت 2012 - 21:11
Belles episodes
Bravo les filles.
Vous êtes charmantes
C est très bien réussi
8 - مغربية الخميس 16 غشت 2012 - 21:11
صراحة رائعات رائعات رائعات ،المسرحية لم تشفي غليلنا في مشاكل المراة وم اتعانيه،اللهجة الشمالية وكون الاسرة بالشمال ادخلنا الى عمق الاسرة التقليدية الشمالية ،كم هو جميل ان ننوع في لهجاتنا عوض مخاولة لهجة قريبة للفصحى ولا يفهمها اي مغربي .
ااخدكم على قصر زمن الحلقات و كانكم تتشدقون علينا ،معدرة لاني لا احب المنتجات الرمضانية وهدا هو المسلسل الوحيد لدي اشاهده ،وكدلك الحلقات الاخيرة مطولة من ناحية الرواية ولكن برافو عليكم وما تنساوناش في منتوج جديد بنفس المستوى يا دغيديات المغرب (مرجعا لايناس الدغيدي الحاملة لقضية المراة)
9 - kurts الخميس 16 غشت 2012 - 21:13
إنها سلسلة جيدة لكن هي من الخرافات التي كان اجدادنا يحكوها لنا من الزمن الغابر كوني كشمالي ابا عن جد لم نشاهد هذه السلسلة و لا واحد من العائلة و الجل يبحث عن برامج تثقفية هادفة او وثائقية كيف ما كانت.
10 - بيضاوي الخميس 16 غشت 2012 - 21:15
سلسلة بنات للا منانة اعجبتني كثيرا ولوانني شاهدت فيها بعض الحلقات و يبدو ان مجهودا كبيرا بذل لاعداد حلقات هذه السلسلة , ما يميزها هو الموضوع الذي اصبح مشكل الساعة والذي يتمحور حول الزواج و الحرية و العفة في قلب يروم احيانا الى الهزل , اضافة للمناظرالطبيعية التي تجوب بها مناطقنا الشمالية و هذه دعوة جبارة للسياحة الى هذه المناطق الجميلة . واريد التركيز هنا على شيئ مهم قد يغفل عليه الكثيرون وهو ان الفنانة سامية اقريو و حتى زميلتها نورا الصقلي ربما اقسمتا ان يلقنا المغاربة اللهجة الشمالية حتى تكون معروفة و للجميع , و هذه المبادرة ابتدءتها الفنانة سامية مع الحسين و الصافية و هذه مناسبة لاشكر هذه الفنانة و اقول لها انه من خلالك اصبح المغاربة يعرفون معنى : خاي الله , انتينة , خذو , مقلق التي تعني زربان , الطيفور و المنديل .....وكدى بعض اسماء اليات المطبخ بالاسبانية , فشكرا لكل من شارك في هذا المسلسل و قد متعتونا و جعلتم نساءنا ينسين قليلا المسلسلات التركية لدى نطلب المزيد من الانتاج و التالق و السلام
11 - عزوز الخميس 16 غشت 2012 - 21:16
مسلسل فيه حبكة وتشويق وحوار جيد وسيناريو ممتاز...أما الممثلات والممثلون فصراحة أبانوا عن كفاءة عالية وخبرة جيدة، فمزيدا من التألق.
وأنا دائما أقول أن المشكلات التي اصابت انتاجاتنا الفنيية هي متعلقة دائما بكتابة القصة وكتابة السيناريو.
ننتظر إنتاجات مغربية من طينة ((للا منانة))
12 - abdou الخميس 16 غشت 2012 - 21:19
Je pense que cette série marocaine est la meilleure que je n'ai jamais vu au télévision marocain. Bon courage les filles
13 - jaoudar الخميس 16 غشت 2012 - 21:26
j ai eu la chance de regarder un episode seulement . a mon avis la photography , la lumiere et le son sont bien . le script aussi. tous ca grace a l equipe y compris le metteur en scene yassine fennanne , les acteurs et les actrices de grand calibre. et plus important c est le temp que la production a pris (2ans ) pour realiser cette serie. enfin ma conclusion est de traduire cette serie en langue syrian ou egyptienne pour faire une invasion vers les televisions arabes tout comme la turquie, l amerique latine et les coreen l ont fait dans nos chaine de tele.
14 - samira الخميس 16 غشت 2012 - 21:28
J'aime bien cette série les couleurs les actrices ....je suis au Québec et malgré que ça passe durant mon travail je la cherche sur internet
15 - العقل الخميس 16 غشت 2012 - 21:31
لغة حوار جميلة .. صورة جميلة ..مناظر جميلة شكون لي ما غاديش يعجبوا تبارك الله عليكم..عمل يستحق ان يُصدر الى الخارج
نتمى استمرار مثل هذه الاعمال
اما الآخرون فقد قهرتومنا كل سنة بتلك الوجوه التي تحفظ بعد كلمات البادية وتأتي لترددها في حوار كل مرة..
16 - malika الخميس 16 غشت 2012 - 21:52
انا لم اشاهد هده السلسلة لانها ثبت وقت التراويح..وحتى لو بثت في وقت اخر لن افكر في مشاهدتها...شاهدنا المسرحية ...لما التكرار...بغينااا الجدييييد..بغيناا تغيييير 2م
17 - khadija الخميس 16 غشت 2012 - 22:04
مسلسل في المستوى انا شخصيا رغم قراري عدم تتبع اي مسلسل في رمضان وجدت نفسي اتابع مسلسل لالا منانة خصوصا بعدما احبه ابنائي هنا في الغربة فوجدتها مناسبة لكى يتعرفوا على بعض عادتنا من لبس ومجلس كيفية تحضير الاعراس.صراحة حمرتوا لينا وجهنا الجمال والحشمة فاللبس.بالاضافة الى المغزى من القصة وهي تربية البنات تنبني على الحب الحنان والحوار وقت السدان مشا ,الشخصيات القوية تبنى من الحب والاهتمام بالاطفال فتح باب الحوار المستمر معهم توعيتهم بالمخاطر الموجودة في الشارع .........
18 - سمر الخميس 16 غشت 2012 - 22:10
لاول مرة يعجبني مسلسل او سلسلة .رائعة لانها ببساطة ليس فيها تصنع وتكلف في اللغة.الوان الطبيعة الشفشاونية والملابس الجميلة المختارة بدقة ولمسة انثوية اضفت جمالا وحلاوة للسلسلة.ولكل فنانة جمال ودلال خاص .
19 - شفشاوني عن قرب الخميس 16 غشت 2012 - 22:16
إحترامي لجميع الأراء و الأذواق الفنية في الحقيقة هذا العمل السينيمائي الذي هو موضوع نقاشنا هو موضوع جد جد عادي و لا يشكل أي جديد سوى اللهجة المعتمدة الشمالية أنا شخصيا و كشاب من المدينة التي صور بها الفيلم و سبق لي وناقشت موضوع هذا المسلسل مع الأصدقاء فإن الجميع خلص إلى خلا صة واحدة وهي
أولا الميوووووعة في الأداء
ثانيا معالجة موضوع العنوسة بطريقة لا تربط المرأة الشفشاونية بصلة
ثالثا فرض بعض العادات و التقاليد التي لا علاقة لها بالمجتمع الشفشاوني
و كخلاصة القول يبقى أكثر من نصف السكان غير راضين على ماتناوله المسلسل من موضوع و أداء
20 - خالد الخميس 16 غشت 2012 - 22:23
السلام عليكم
بالنسبة لي هذا اول انتاج مغربي اتابعه بشغف، السبب؟ بساطة وعمق الموضوع, جدية الأدء بدون تصنع، ديكور الشاون الرائع، تصوير بعيد عن الملل, ترابط المشاهد وتفادي الوقت الميت داخل المشاهد،،، أتمنى لفريق المسلسل مزيد من التألق والتمبز في بحر التصنع الفني الوطني الفاشل
21 - Sariha الخميس 16 غشت 2012 - 22:25
That is great job,je ss tres heureuse et Souriante quant je regarde cette series qui presente Norte culture en habillant le caftan et le jellaba,,et en integrant des belle naturally place ,dans cette belle ville .la music est super ,les actress sont toutes belles sans exception ,les acteurs tbarkallah alihoum srt madani me fait rire ,quant il dit achbrit lik almot......hhhhh,et Merci bcp
22 - Mirza الخميس 16 غشت 2012 - 22:35
Excellente réalisation artistique à tout point de vue. Bravo les artistes. Ça nou change du reste de nos productions debilisantes et sans relief.
23 - hanane الخميس 16 غشت 2012 - 22:39
je suis en france et je regarde la série chaque jour, c'est la première fois que je suis une série marocaine pendant le ramadan chokran bezzaf
24 - محمد ميمون الخميس 16 غشت 2012 - 22:43
ان المشهد الفني المغربي بدء ينحو اكثر فاكثر الى التكتلات المناطقية متمثل في تكتل مجموعة من الفنانين المنتمين لمنطقة معينة ينتجون و يمثلون و يخرجون اعمال فنية هاوية ;وحقيقة الانتاج الفني في المغرب لم يصل بعد لمرحلة التخمة الفنية من كثرة الانتاج و واحتراف الفنانين وكثرة المقتدرين منهم ;ليخلقوا نواة اعمال جيدة متعددت النجوم وليس متعددت الوجوه المتقاربة مناطقيا و ليس فنيا ; اما مسلسل منانة ماعدا جودة الصوت و الصورة والاخراج المتميز ;فالقصة غامضة او اصبحت اكثر غموضا بل التباسا ;بين القصة العاطفية و الدراما الا جتماعية لتصل الى وثائقي اخباري بحال منطقة ذات خصوصية الى حد العرض لفنتازي ;تداخل الازمنة المشكلة للحبكة بين المحيط المحافظ في اللباس الذي يعود لبداية القرن ,و الديكور الخارجي الحديث, رغم محاولت المخرج تجاوز هذا النقص في البناء الدرامي من حيث الزمن
25 - بنت ايت عطا الخميس 16 غشت 2012 - 23:08
كثيرا ما تتحدث صديقاتي عن هذه السلسلة و لكن الحمد لله انا في عالمي الخاص و الاهم عندي هو ان ارضي الله عز و جل و اذهب الى صلاة التراويح فهي خير ذخيرة لي و افضل من شيء اسمه منانة و بناتها فهي لن تزيدني حسنة واحدة في صحيفة اعمالي و خاصة ان الحسنات مضاعفة في رمضان فكيف ساضيع اجر العبادة لكي اشاهد احدى سخافات القنوات المغربية
الاحظ تعاليق مليئة بالعنصرية مع اننا كلنا مغاربة من طنجة الى الكويرة فكل منا لديه لهجته و لغته و لكن الاسلام يجمعنا و لا فرق بين عربي و لا عجمي و لا شمالي و لا صحراوي الا بالتقوى
26 - hasna الخميس 16 غشت 2012 - 23:13
J ADORE CETTE SERIE RAVIE ET FIERE DE CETTE PRODUCTION MAROCAINE ENFIN UN PRODUIT QUI MERITE TOUT NOTRE ENCOURAGEMENT ET NOS APPLAUDISSEMENTS LA FEMME MAROCAINE A BEAUCOUP DE PERSONNALITE ET CETTE SERIE LA REPRESENTE SI BIEN
BRAVO A TOUTES LEQUIPE
ACTEURS PRODUCTEURS ET CHANTEURS
BRAVO
27 - najwa الخميس 16 غشت 2012 - 23:24
salam pour moi jai adore cette serie ki est execellente a tous niveaux
bravo a tout le monde surtout les filles ki ont donne une touche professionelle a ce fruit
espereant ke les autres artistes sinspirent de cette experirience
28 - شفشاوني الخميس 16 غشت 2012 - 23:29
مسلسل بنات للا منانة عمل فني جميل وهو عبارة عن وردة جميلة تنسينا للحظات مستنقع الرداءة في التلفزة المغربية. جمال مدينة شفشاون واللباس التقليدي ومعلجة موضوع اجتماعي في حبكة فنية رائعة تتداخل فيها المواقف الدرامية بالكوميدية، مؤاخذتي الوحيدة هي أن الممثلات والممثلين كان عليهم بذل مجهود أكبر لإتقان اللهجة الشفشاونية. مزيدا من التألق لفنانتنا سامية التي كنت شاهدا على بداياتها وهي طفلة في جمعية ألوان فنية ولزميلاتها الرائعات.
29 - yosf gignac الخميس 16 غشت 2012 - 23:32
سلسلة مقبولة على العموم رغم أن ما يشفي الغليل بالنسبة إلي هي قنوات الجزيرة الرياضية والدوري الاسباني وتحيا البااااااااااااااااااااااارسا
30 - Kamal em ka3i الخميس 16 غشت 2012 - 23:36
J'ai essayé de regarder quelques épisodes de cette serie-navet mais le mauvais jeu des actrices et des acteurs, en majorité des Casaouis jouant mal des gens du nord, ainsi que des scénarios et des histoires brillants par leur insipidité et leur banalité m'a empeché de finir meme un seul épisode de cette série qui essaie de copier mais en plus mauvais des telenovellas mexicaines de basse catégorie.
La médiocrité télévisuelle s'est trouvé un nouveau refuge à 2M! Felicitations
31 - أم رنيم الخميس 16 غشت 2012 - 23:41
En général on évite la télévision marocaine, mais ce mois de ramadan on a apprécié la série de l'alla mennana qui englobe la tradition dans une des plus belle ville du maroc et aussi les meilleurs technicités de tournage

Bravo à toute l équipe
32 - رقية الخميس 16 غشت 2012 - 23:41
اول سلسلة مغربية تعجبني سلسلة مشوقة وراقية تحكي عن المشاكل التي كانت تعاني منها فتيات الاسر المتسلطة
بالاضافة الى الملابس الجميلة واللهجة الجميلة والتقاليد الشمالية هناك احترافية في التمثيل لدى جميع الممثلين
اتمنى التوفيق والرقي للفن المغربي ليكون في المستوى الذي يشرف جميع المغاربة
33 - الناظور الخميس 16 غشت 2012 - 23:43
سيي تجاح هدا المسلسل يرجع الى بساطته وقربه من الواقع بكثير وليس فية تقليد اجنبي ويحمل هوية مغربية 100في 100
وعلى المخرجين ان يستفيدوا من هدة التجربة بالاضلفة لا يحمل او ليس الهدف منه الربح بل نابع من قناعة اهله والمشرقين عليه
وشكرا
34 - Yahya Tetuani الخميس 16 غشت 2012 - 23:47
عمل جيّد و يستحق التنويه، المطلوب المزيد من التدقيق خصوصا في إستدعاء بعض الوجوه التي أفسدت الطابع الشاوني الشمالي الأصيل، باستثناء دور منانة رغم أنها لا تتقن اللهجة الشمالية و لكن أتقنت دورها كثييرا،أنا محملتشي الجدارمي تقيييل على القلب لا صوت لا صورة،وو ديك الحباس البِطالي لي معندوش باش يخلِّص القهوة،هذين الوجهين أفسدا جمالية المسلسل،أنا أكيد أنهما فرضا عليكم أعطيا لهما الدور بناءً على الوساطة و التدخّلات و البّاك صاحبي. و على العموم عمل جيد جدّا و شكرا جزيلا للوجوه الشمالية، أقريو،الصقلي،أحجام، و رحيمو...حمّرتونا وجهنا،عمل نقيييييي نظيييف،و يُعلي من قيمة و شأن الممثل في محيطه و مجتمعه،و أينما حل و إرتحل.ما عندي ما نقول تبارك الله عليكوم و مزيداً من التألّق.
35 - hamza الخميس 16 غشت 2012 - 23:54
أعتقد صراحة أنه لو توفرت ميزانية توازي تلك التي توفرها تركيا ( و ليست الدولة وحدها من توفرها بل حتى شركات السيارات و اللباس مقابل الإشهار) لصنعنا مسلسلات تغزو العالم العربي و تأخذ ولو قليلا من السوق التركية في البلاد العربية،فمثلا مدن طنجة و بعض نواحي تطوان من مرتيل و مارينا سمير فيها من المناظر الخلابة و من الفنادق و الأماكن السياحية العصرية ما يبهر العالم العربي بأكمله غير أنه و للأسف الصورة التي يروج لها لهذه المناطق في التلفزة كونها مناطق تكسو شوارعها البغال والفلاحين، كما أن بعض ممثلينا رجال و نساء خاصة من الشمال لهم جمال و أناقة تعطي صورة جميلة عن الشخص المغربي،كل هذه العوامل يمكن أن تساهم في إعطاء منتوج تلفزي يغزو العالم العربي و يساهم في إعطاء صورة جميلة عن بلدنا و بذلك تستفيد السياحة بدورها غير أنني أعتقد أن ذلك لن يتأتى حتى تصبح لدينا قنوات خاصة فالمنافسة هي السبب الرئيسي في التطور
36 - Scrim USA الجمعة 17 غشت 2012 - 00:12
Great job ,beautiful actress,nice city,nice clothes,good music.
37 - aymane الجمعة 17 غشت 2012 - 00:20
tres bon film felicitation 2m de ce progres aid mobardk sai
38 - soukaina الجمعة 17 غشت 2012 - 00:23
this film is very good .concerning the artist ,and the light also it's make our time in ramadant flies ... ^_^
39 - Latifa de Norvege الجمعة 17 غشت 2012 - 00:24
Je peut pas m exprimer a tels point d etre etonnee de la serie ,vraiment c est une serie exeptionnel qui m a rendu au annees 70 , 80 ces traditions du nord du Maroc que je suis une d eux ,comme nadorienne ces traditions qui est une cultur a nous la fille doit rester a la maison si non l ecole ,la maison,ou le travil la maison,autres chose comme les cafes ,les plages,les cinemas,les theatres,les fetes chez nous plus exactement ma famille c est hors des regles familiales je suis tjr stresse car la serie se passe just avant tarawih
40 - sanae الجمعة 17 غشت 2012 - 00:31
في الحقيقة انا احب جميع الافلام والمسلسلات المغربية اتابع الجميع رغم ان الكثير من الافلام والمسلسلات تعاد على الشاشة طوال السنين نريد الجديد من فضلكم اما عن بنات للا منانة فهو رائع وحتى اللغة الشمالية زادته حلاوة وبما اننا تكلمنا عن الافلام عندي طلب متوجهة به الى كل من يشتغل في الاذاعة هو المسلسلات المدبلجة والله حرام عليكم غي تخرميز في حياتي لم اتابع فلم مدبلج وخصوصا نحن المغاربة المقيمين بالخارج نفضل ان نكون مثل باقي الدول بالله عليكم من منكم يدخل الى اذاعة مصرية او مكسيكية او تركية ....الخ ووجد فيلم مغربي الا قنواتنا حتى هنا بفرنسا كل الاتراك حينما يرو مغربي(ة) يضحكون علينا اليس من العار هذا ولكم جميع الشكر ولهسبريس الممر الوحيد لاخراج ما في القلب
41 - مغربية الجمعة 17 غشت 2012 - 00:44
مسلسل رائع ويمكن ان نرجع ذلك الى مهنية المثلين وليس كمثل مسلسل دموع الرجال الذي يمثل الفشل بمختلف اصنافه
42 - جناتي محمد الجمعة 17 غشت 2012 - 00:51
استهواني المسلسل والمسرحية ’وكدلك اغنية الفناير بنفس الاسم لحكاية الموروث الثقافي الشفهي من وزان الي تازة وخاصة نواحي فاس ’فانا اسمع عن الحكاية رمزيا مند صغري كدلالة عن تلك المراة العفيفة الطاهرة التي لها جدور اصيلة ’وادا اردت ان تدلع والدتك ابنتك اختك فلقبها للا منانة
43 - حنان الجمعة 17 غشت 2012 - 00:53
مسلسل رائع و ما جعله مميزا هو احترافية الممثلين المشاركين فيه بالاضافة الى مكان التصوير وهي مدينة شفشاون التي اعتبرها من بين اجمل المدن المغربية
44 - سوسو الجمعة 17 غشت 2012 - 01:30
الصراحة لله مسلسل رائع وعاجبني بزاف هو توعية للمرأة المغربية ويتضمن رسائل هادفة تحية تقدير واحترام للممثلين والممثلات وكل من ساهم في هذا العمل
45 - حكيمة الجمعة 17 غشت 2012 - 01:36
عمل جدا محترم يستحق التشجيع حبذا لو كان مبرمجا بعد صلاة العشاء
46 - OUAMMAD الجمعة 17 غشت 2012 - 01:41
رد على رقم 30 :كيف يعقل ان نفضل قنوات وبرامج اجنبية عن المنتوج الوطني رغم رداءته وصاحب التعليق لا يفرق بين مسلسل مغربي ومقابلة في كرة القدم فان عاشت البرصا فسيعطيك خوان كارلوس نصف كاطالونيا .و نشكر كل من قام بهذا العمل و كل من قام بتعليق اجا بي.
47 - مغربية الجمعة 17 غشت 2012 - 01:43
اعجبت جدا بالمسلسل فهو من وجهة نظري مسلسل متكامل سيناريو واخراج واداء الممثلات فيه رائع جدا خاصة نورا الصقلي الباهية كانت موفقة جدا بادائها التلقائي
48 - MOROCCAN الجمعة 17 غشت 2012 - 01:43
Cette excellent serie prouve que les marocains son très rationels, et ne critiquent que la médiocrité. Félicitation pour l'équipe "Lalla Menana" , pour les autres "shame on you"
49 - علي الجمعة 17 غشت 2012 - 01:46
كل شيء واضح في المقال السيناريو تطلب سنتين من الاعداد، و هو ما يبشر بسلسلة رمضانية جميلة مليئة بالمفاجئات، اليوم في المغرب طرق التصوير اصبحت تقريبا جيدة لكن ما يفسد الافلام و الاعمال المغربية شيئين السيناريو و الموسيقى التصويرية، ادا وجدت هدين الاثنين في عمل ما فبكل تأكيد سيكون رائع، يجب اعطاء قيمته كما يفعلون الامريكيون فكل شيء يعطونه مجهوده و وقته حتى يخرجون عملا جيدا، انا اعتب على المخرجين الدين لا يستطيعون تحضير سيناريو جيد و بالتالي تجدهم يدخلون بعض الاباحية في افلامهم كي تلاقي نجاحا، لكن بالعكس سوف تلاقي نجاح فقط عند الاشخاص الباحثين عن الاباحية لكن اغلبية المغاربة فهم يبحثون عن قصص جميلة مليئة بالمفاجئات هدا ما يحمسنا و ليس الاباحية بل هده الاخيرة تجعلنا نكره دلك العمل و من معه. انصح المخرجين ان يبتعدوا عن الاغراء في افلامهم و سلسلاتهم و ان يحضروا جيدا للسيناريو الدي هو اساس العمل و ان يعملوا مع اشخاص موهوبين في الموسيقى التصويرية و ليس فقط نفس الاشخاص و نفس الاسماء التي نجدها دائمة الغير قادرة على صناعة موسيقى جميلة تتماشى مع الفيلم او السلسلة
50 - شفشااونية الجمعة 17 غشت 2012 - 01:57
اخي اول شيء انا لم اشاهد اية ميوعة في الاداء مثلما ذكرت المشكل الوحيد الذي لاحظته في هذه السلسلة هو مشكل عدم اتقان بعض الممثلين للهجة الشمالية وهذا راجع لاصولهم ولهجتهم المغايرة لنا مما يخلق صعوبة
ثانيا مشكل العنوسة الذي ذكرته لا يمس بنات مدينة شفشاون بالاخص فموضوع هذه السلسلة موضوع عام يشمل جميع بنات مجتمعنا المغربي وهذه فقط قرصة اذن للذين يتهمون بنات شفشاون فقط بكل ما هو مطروح في هذه السلسلة فكل ما يوجد بها موجود بالمغرب كله ليس حصرا على مدينة معينة

انا وبالنسبة لي ولكل لمحيطين بي راضون تماما عن هذه السلسة ونتابعها بشغف
فنحن نتمنى الرقي لفننا الذي اكل الدهر منه وشرب كما نتمنى شرة واسعة لمدينتنا الجميلة التي ما زالت محتاجة لأيادي ترعاها لكي تنمو وتزهو
وشكرا
51 - ouiam s الجمعة 17 غشت 2012 - 02:14
مسلسل رائع بكل المقاييس
اما سلسلة احنا جيران فعيب عليهم تفاهتهم بلغت اوجهها
وحتى حديدان فقد جدابيته بسبب التكرار على طول العام لجميع حلقاته
اختكم من الغربة
52 - marrakchi الجمعة 17 غشت 2012 - 02:28
j'aime bien la série et aussi la chanson de Nabila
53 - لولة الجمعة 17 غشت 2012 - 02:43
هدا المسلسل جميل على الاقل يعطي فكرة ايجابية عن الانسان المغربي الجميل الصورة المحب للاناقة المحترمة واللباس التقليدي الجميل وايضا جمالية مناطق المغرب وخصوصيتها التي تختلف من منطقة للاخرى وهدا كما قال احد مهم للسياحة بالمغرب فهل من مثلا سيشاهد مسلسل حديدان سيفكر بزيارة المغرب كيف سيتخيل بلدنا وكاننا في العصور الحجرية
54 - simo mulhouse الجمعة 17 غشت 2012 - 02:51
نقطة ضوء في ظلام الدراما الوطنية
55 - lovemoroco الجمعة 17 غشت 2012 - 03:07
مسلسل أكتر من رائع و ممتلين بارزين و مدينة و لكنة جميلة
56 - غزلان أزار الجمعة 17 غشت 2012 - 03:07
رغم اني لست شمالية .. ومن المفروض هناك اختلاف في اللهجة ... الا انو المسلسل استطاع ان يسوق مدن الشمال المغربي الحبيب وثقافتها بشكل مبهر ... شيء جميل ان نتعرف على ثقافاتنا المغربية هذا يبعدنا على الحساسيات التي نشعرها اتجاه بعضنا لبعض
57 - fama الجمعة 17 غشت 2012 - 03:08
enfin! une série télévisée qui respecte l'intelligence des actrices , de l'équipe techniques et des téléspectateurs. Bravo!!
58 - Houda الجمعة 17 غشت 2012 - 03:58
نجاح هذا المسلسل يبين مذا تعطشنا لأعمال قيمة، قريبة من ثقافتنا و واقعنا. إضافة إلى كون المسلسل ناجحا من جميع النواحي( الإخراج، ألتصوير، السيناريو)، فإنه يندرج ضمن الثراث المغربي العريق الذي طالما افتقدناه في المسلسلات الرمضانية. خلاصة القول، لقد بين هذا العمل عن قدرات فائقة يتمتع بها فنانونا لكنهم يفتقدون للدعم و التشجيع
59 - achraf الجمعة 17 غشت 2012 - 04:21
tout simplement ce n'est pas une série d'origine marocaine . c'est une piéce de théatre de l'écrivain Féderico Garcia Lorca; la piéce s'appelle '' La casa de Bernanda Alba''
mais bon; merci pour l'article
60 - سعد الجمعة 17 غشت 2012 - 04:50
السلسلة كلفت القناة التي بثته مليار وخمس مائة مليون اي بمعدل خمسون مليون للحلقة الواحدة في ظرف اقتصادي جعل الحكومة تفكر في سن سياسة التقشف
61 - الطاهر الجمعة 17 غشت 2012 - 04:55
رايت مسلسلات وافلاما مغربية حديثة نسبيا فاقتنعت ان الفن السينمائي المغربي الحديث يسير في الاتجاه الصحيح وانصح من يعانون من عقد ومركبات الدونية واحتقار الذات الا يكتبوا شيئا على صفحات هذا المنتدى ونحن لهم من الشاكرين
62 - Najma الجمعة 17 غشت 2012 - 05:08
Je tiens a remercier tout le staff : Actrices , acteurs, scenariste et producteur pour cette tres belle serie qui nous procure un vrai bonheur a chaque episode, Je n ai pas vu la piece théâtrale, et chaque jour ,j attends avec impatience de voir un nouvel episode BRAVO les filles ( de Lalla Mennana) , Bravo Lalla Mennana , Bravo a notre grande actrice Naima lamcharki et Zoubida Harrak et Enfin Bravo A messieurs Aniss Hajjam et Driss rokh (sans oublier les autres acteurs et actrices) .
Jespere que tout ce staff nous fera encore vibrer avec un autre travail du meme niveau.Tres bonne continuation: Najma
63 - ANASS الجمعة 17 غشت 2012 - 06:18
L'une des meilleurs séries qu'à jamais diffuser 2M, je félicite toute l'équipe pour ce magnifique travail, et je félicite surtout nos actrices talentueuses
64 - tifa agdz الجمعة 17 غشت 2012 - 07:07
mes petites nièces ne peuvent rater aucun morceau de cette bonne série.
65 - عمر الخيام الجمعة 17 غشت 2012 - 10:52
اكتشفت المسلسل بالصدفة ،فشدني الأداء الرائع لنورا الصقلي و(أخواتها) الرائعات ،واصبحت أحافظ على موعد بثه كما أحافظ على مواقيت الشهر الفضيل ،
أقتصر في رمضان على مشاهدة هذا الإنتاج المغربي الذي يمتاز بنظري عن أعمال عربية سبقتها ضجة إعلامية صاخبة(مسلسل عمر بن الخطاب نموذجا)
كدنا نياس من حال فنانينا نتيجة مايعرضونه على الدوام من سخف وابتذال عبر شاشاتنا.
فضل هذا العمل أنه أعاد الوهج لنجومنا ونجماتنا .
هذا هو النجاح الباهر ،ولمن يرغب في النجاح أن يتعلم من هذا الدرس
66 - rasha الجمعة 17 غشت 2012 - 10:52
عمل جيد وممتاز عشناه وامتعنا تتبعناه من ديار المهجر لوس انجلس
الموسيقى رائعة شدت انتباه ابني ذو ثمانية اشهر الذي يظل دون حركة حتى تنتهي الموسقى. اتمنى لكم التوفيق والمزيد من الاعمال.
67 - Nour bxl الجمعة 17 غشت 2012 - 11:02
انا اظن ان هذا العمل يعتبر من احسن الاعمال التلفزيونية الذي عرفه المغرب ، كل ما يمكن قوله وهو ان كل من ساهم في هذا العمل الرائع كان في المستوى ؛ أول مرة في حياتي أتابع مسلسل مغربي .......
68 - la beauté du nord الجمعة 17 غشت 2012 - 11:17
je pense que c'est un coup dur pour les gens qui immitent l'accent egyptien, avec cet accent du nord du MAROC on découvre que les marocains ont un accent doux et beau, la beauté du nord a ajouté de la valeur, le nord du maroc avec sa propreté s'approche plus à l'europe. les gens sont beaux et blanc comme les européens.
69 - عابرة سبيل الجمعة 17 غشت 2012 - 11:29
مسلسل بنات لالة منانة مختلف و كان يمكن أن يكون أفضل من هذا لو اجتهدوا أكثر في كتابة السيناريو و الحوار، أنا أكثر ما استهواني هو استعمال الزي المغربي الصرف من جلابة و قفطان و تكشيطة و عدم استعمال الزي العصري الذي كله عري، نحن ننتظر اجتهاد أكثر و بالتوفيق ان شاء الله.
70 - assmae الجمعة 17 غشت 2012 - 11:44
رائع رائع رائع مسلسل أكتر من رائع و ممتلين بارزين
71 - sousou الجمعة 17 غشت 2012 - 12:12
j'ai adoré !
très bon feuilleton, beaux décors, de bons acteurs et de très bonnes actrices, vraiment bravo
72 - simo الجمعة 17 غشت 2012 - 12:52
une trés belle série rien a dire bon contuniation pour tt les quipes
73 - شفشاونية حتى النخاع الجمعة 17 غشت 2012 - 13:25
بسم الله الرحمن الرحيم ، اولا كنشكوكم على هاذ الإلتفاتة لمسقط أسي مدينة شفشاون. ليكنحيي من هاذ المنبر عائلتي الكبيرة وكنقولهم تواحشتهم وهاذ مسلسل جابلي الحنين لزيارتهم والله ليعالم.
فالحقيقة اول سلسلة مغربية تعجبني سلسلة مشوقة وراقية تحكي عن المشاكل التي كانت تعاني منها فتيات الاسر المتسلطة
بالاضافة الى الملابس الجميلة واللهجة الجميلة والتقاليد الشمالية هناك احترافية في التمثيل لدى جميع الممثلين
اتمنى التوفيق والرقي للفن المغربي ليكون في المستوى الذي يشرف جميع المغاربة . وعيد مبارك سعيد للجميع.
74 - karima الجمعة 17 غشت 2012 - 13:47
الى التعليق رقم 25
يبدو انك انانية شيئا ما.لان التعاليق كلها ابدت وجهة نظرها في هدا المسلسل الشيق. وصراحة كل ما اعجبني في السلسلة حسن اداء تلك الحسنوات للهجة الشمالية الجميلة التي لا نكاد نسمعها على القنوات الوطنية. كما فيه تو عية للمرأة المغربية ويتضمن رسائل هادفة... تحية تقدير واحترام للممثلين والممثلات وخاصة الممثلة سامية اقريو ونورا الصقلي.
75 - محمد الجمعة 17 غشت 2012 - 14:17
مما لفت نضري او سمعي وهو انه لو كانت الام حتي هي شمالية لكان احسن للمتعة
76 - oum amine الجمعة 17 غشت 2012 - 14:24
Heureusement qu il y avait ce feuilleton très agréable pour nous faire oublier le site com à la noix de coco qui passe avant. Je souhaite beaucoup de succes aux actrices et acteurs de cette serie et j ‘espère que nos TV un jour pensent à respecter les téléspectateurs
77 - Laila الجمعة 17 غشت 2012 - 14:43
Bravooooooooo !!!! Continuez les filles.. Même ma petite fille de 3 ans , elle adore Lalla Mennana et sa musique
78 - rkiado agadir الجمعة 17 غشت 2012 - 15:27
bravo :) une très bonne série
79 - MARIAMA الجمعة 17 غشت 2012 - 16:00
AHSEN MOSALSAL FHAD RAMADAN BRAVO LES FILLES
80 - مراد الجمعة 17 غشت 2012 - 16:09
لم أكن من الذين اكتشفوا جودة المسلسل في حلقاته الأولى ، لكوني هجرت قنوات القطب العمومي المتجمد لفترة طويلة ... لكن بكثرة الحديث حول هذا العمل التلفزي ، وتناقل عبارات الإعجاب هنا وهناك ، سارعت لاكتشافه . شاهدت للتو الحلقة الأولى ، ويبدو أنه باقي الحلقات تغري بالمشاهدة .
من الملاحظ أن بعض الممثلات و الممثلين يقعون في كبوات صغيرة متعلقة بطرية نطق الكلمات باللكنة الشمالية ذات العبق الموريسكي ، لكن الأداء يبقى حسنا في كل الأحوال ، بل هي فرصة لأكتساب المزيد من طلاقة اللسان في نطق الكلمات على الميزان الشمالي على غرار أداء رشيد الوالي الذي أصبحت كبواته أكثر ندرة من السابق .... مزيدا من التألق إنشاء الله.
81 - AMIN الجمعة 17 غشت 2012 - 16:35
hola a todos es la premira vez qui me gusta estar adelante de la tele y bien sentado para ver bien y oir bien. desde el premir dia de ramadan me agustado gracias a todos los participantes por este gran producto
82 - asim الجمعة 17 غشت 2012 - 16:40
النسخة المغربية من قصة الاسبانية la casa de bernarda alba
83 - fatima- mohammedia الجمعة 17 غشت 2012 - 17:27
c'etait un exellent travail sur tous les niveaux bravo bravo et bravo c'est impressionant
84 - salma الجمعة 17 غشت 2012 - 17:29
pour la serie je vais vous dire bravo ..mais pourquoi vous avez oublierle nom de naima lamchar9i
85 - abderrazak الجمعة 17 غشت 2012 - 17:48
loin de toute critique la serie bnat lala mennana est une vraie reussite et une tres bonne démonstartion du talent de nos artistes . en tous cas j'ai (degusté) cette serie et j'espere que les production artistiques suivante soient du meme calibre sinon mieux et reellement j''en doute. merci sqalli merci aqriou merci les a tous les participant à la réalisation de cette série
86 - souad الجمعة 17 غشت 2012 - 17:50
لغة حوار جميلة .. صورة جميلة ..مناظر جميلة شكون لي ما غاديش يعجبوا تبارك الله عليكم..عمل يستحق ان يُصدر الى الخارج
نتمى استمرار مثل هذه الاعمال
اما الآخرون فقد قهرتومنا كل سنة بتلك الوجوه التي تحفظ بعد كلمات البادية وتأتي لترددها في حوار كل مرة..
87 - mao الجمعة 17 غشت 2012 - 18:27
Bravo a tous les artistes qui ont realise cette serie.Loin de tout regionalisme et de tout masochisme il faut reconnaitre que letravail a ete bien fait a tout les niveaux+²----
88 - سمر الجمعة 17 غشت 2012 - 18:39
مسلسل رائع من كل النواحي من حيث الديكور المغربي التقليدي و المتجدد و الالوان المتناسقة و جمالية الطبيعة الخلابة و الهادئة و لمدينة شفشاون و نظافة شوراع و ازقة المدينة و اللباس الذي ابان على غنى الثقافة المغربية بكل الاشكال و كدلك هو مسلسل غني بالتشويق في مشاهده تحية لكل الفنانين القائمين عليه من ممثلات و ممثلين و مخرج و فنييين مزيدا من العطاء في هذا الاطار و اكثر شيء جدبني قبل ان اتابع حلقات المسلسل هو الاغنية الرائعة و الهادئة و الكلمات الجميلة للفنانة الرائعة و اللطيفة نبيلة معن اغنية *لالة منانة* اضفت جمالية و جاذبية اكثر للمسلسل شكرا لكم و هكذا تكون المسلسلات المغربية و الا فلا . نريد مزيدا من المسلسلات تتجنب التكرار و تضفي شيء جديدا و جميلا و نظيفا الى الساحة الفنية و تهذب عقلية المشاهد المغربي بسلاسة
89 - soukaina الجمعة 17 غشت 2012 - 19:43
le film bien très gentil Il n'est pas vraiment un jeu est important à toutes les filles ont joué leur rôle bien et connaît quelques-unes des filles de sorte que les zones montagneuses Il est amusant
90 - نسرين الجمعة 17 غشت 2012 - 19:49
مسلسل جميل يمس الواقع بشكل كبير أداء الممثلات خصوصا رائع .جمالية المكان أضفت روعة للمسلسل
إلا أن هناك بعض الملاحظات الصغير في مايخص "تداخل الزمن"فالمشاهد عندما يرى لباس الممثلات وكثير من العادات يسافر يخيل إليه ان احداث القصة تعود الى زمن الماضي الجميل ثم عندما يرى السي المدني يبحث عن موافقة الزوجة للزواج للمرة الثانية وأحيانا رؤية البورطابل يوحي بان زمن المسلسل هو العصر الحالي .اضافة الى تغييب "المنطق"أحيانا في بعض الأحيان
ولكن يبقى في العموم مسلسل يستحق المشاهدة بأداء ممثلاته و بلمسه للواقع فمزيدا من العطاء يابنات للا منانة .إن كانت التعليقات تحمل بعض الانتقادات فلأننا نحبكن ونريدكن الأفضل في الساحة
91 - 25 - بنت ايت عطا الى الجمعة 17 غشت 2012 - 19:53
عجرفة نرجسية سيري نيت ,في كل تعليق تتكلمين عن نفسك,ظاهر جلي عندك مشكلة ال"انا"
عندما تعلق الامر بالحجاب علمنا انك تحجبت منذ الابتدائي
عندما تعلق الامر بالمايو الاسلامي علمنا انك لم تذهبي الى البحر منذ كان سنك 12
عندما تعلق الامربالشاشة المغربية علمنا انك مواظبة على مشاهدة صلاة التراويح في احدى القنوات الفضائية
و اليوم الشان كذلك....و من قبل تعاليق لك من هذا القبيل كثر
حبذا لو تتواضعي فنحن لسنا من السذاجة بان نتصورك ملاكا يمشي في الارض
وليكن تعليقك بعيدا عن ال "اناااااا"
92 - fatiha الجمعة 17 غشت 2012 - 20:05
bravooooo à nora skali bravo bravo ,j'adoooore bnat lalla mennanna
93 - محمد الجمعة 17 غشت 2012 - 20:07
أحسن مسلسل تقدمه القنات الثانية خلال شهر رمضان، وليس مثل الوجوه المملة والتي تتصنع لتضحك المشاهد وتصنف نفسها ضمن النجوم المسرحية
94 - Salma الجمعة 17 غشت 2012 - 20:37
Bravo, c'est une très belle série très bien jouée rien à dire. je ne rate pas un seul épisode !
95 - مغربي مسلم الجمعة 17 غشت 2012 - 21:02
هل قولتم للمغرب ماهي الفكر من هدا المسلسل هي الفيلم كله مشاكل بنات منانة بعد الزواج كان الزواج اكبر مصيب تحل بالاتسان وفهم يقولنا للبنات المغرب الزواج ليس سوى مشكل ومصائب لن تنتهي حتى الموت واحسن لكم ان تتزندق وتعيش الفتاة حياتها بدون رجل فقط تختار لكل يوم رجل ووووووووو وان الفتاة التى يكون مقفل عليهن يكون عرضة لكل مشكل وووووووو فهل (وخيرا لنساء ان يلباس من جلباهن......) نسيات الاية واخرى لكل مغربي وكل مسلم عليكم ان تقراء الافكار التى تتلقوه خاصة من الاعلام كيفم كان نوعهوووووووووووالسلام عليكم
96 - mohamed الجمعة 17 غشت 2012 - 21:02
حقيقة ظهور هذا العمل المتكامل على جميع المستويات المتكاملة يدفعنا إلى طرح سؤال محوري ألا وهو من المسؤول عن تدني الأعمال التلفزية المغربية؟ هل هي أزمة كتاب؟ أم أزمة تقنيين؟ أم أزمة القييمين و المشرفين على هذا الميدان؟ أم هي حلقة من حلقات البرنامج الحكومي الذي يرفع سعار الا‘صلاح و فضح رموز الفساد الذي ينخر هذه الأمة.
97 - سعد الجمعة 17 غشت 2012 - 23:21
مسلسل شيق وممتاز بلهجته وبنياته والبسته التقليدية وحتى الممثلين والممتلات قامو بأدوار ممتازة وهادفة ويعتبر المسلسل الاجتماعي الأحسن في هده السنة على ما ارى ،واتمنى ان يلعب هدا المسلسل بكل أعضائه ولكن في أوريكة قرب مراكش ،على كل حال ممتلون و ممتلات يستحقون التقدير و بالأخص للا منانة .....
98 - houda elgahda الجمعة 17 غشت 2012 - 23:51
je vous dis une seul mot braaaaaaaaaaaaaaaaaaaaavo j'adors ce film ,c'est la premier fois que j'aime une film marocaine bravoooooooooooooooooooooo j'aime beaucoup samia et aussi ta mère mnana
99 - elghazi السبت 18 غشت 2012 - 00:40
عمل رائع والله21:21
مسلسل شيق وممتاز بلهجته وبنياته والبسته التقليدية وحتى الممثلين والممتلات قامو بأدوار ممتازة وهادفة ويعتبر المسلسل الاجتماعي الأحسن في هده السنة على ما ارى ،واتمنى ان يلعب هدا المسلسل بكل أعضائه ولكن في أوريكة قرب مراكش ،على كل حال ممتلون و ممتلات يستحقون التقدير و بالأخص للا منانة
100 - bolkin السبت 18 غشت 2012 - 00:47
اود ان اقول ان مسلسل بنات لالا منانة لم يثر اهتمام المشاهد المغربي فحسب هنا في الولايات المتحدة الامريكية لم يحلو لنا رمضان الا بمسلسلات مغربين اكثر من الروعة فكم امتعتنا شامة ورحيمو ولالا منانة ودون ان ننسي الحوسين والصافية المسلسل الذذي نال اعجابنا ورضانا انا كجزائري طيلة رمضان لم اشاهد غير القنوات المغربية لكم التحية والحب الكبير ,

aidkom mbarek ou massaoud
101 - youssef السبت 18 غشت 2012 - 00:55
ES la mejor serie marroqui que he visto en mi vida es una de las series que cuenta la verdad y no dice mentiras cuenta lo que esta pasando en el norte es una serie excelente saludos desde Tetouan
102 - adil السبت 18 غشت 2012 - 01:15
J'adore, un bon jeu de role, enfin une série qu'on peut regarder sans être dégouté du contenu
103 - سلام الحسايني السبت 18 غشت 2012 - 01:18
انا من متابعي المسرحية و نالت اعجابي ومن بعد اتقن الدور و ثم تحولها من مسرحية الى مسلسل و كان المسلسل في دمة الاناقة و اتمنا ان يكون الجزء 2 3 ................................. و هو ايضا القى نجاح كبير مع متمنياتي لكم بكل التوفيق و النجاح و مسيرة موفقة
104 - imane السبت 18 غشت 2012 - 01:28
من هذه السلسلة هي تعالج مشكل الزواج بدون تفكيرر وتدبر كحال من تزوجت برجل متزوج بدون موافقة زوجة رغم هذه آلآخيرة من خاطبت له ومايسببهه هذآ النوع من الزواج من مشاكل والزوج لماذا إختار أصلا إمرأة أخرى لأن الزوجة غير مهتمة به ومهتمة بعملها فكانت صدمة لهآ أن يتركها زوج غير مسؤول إذن من الضحية هنا الزوج،أم زوجته أم زووجة بالفاتحة الثانية ههيهي أما اللباس في المستوى اللباس المغربي الأصيل جلابة تكشيطة والمشاهد الطبيعية جيدة أنا تبعت من قصة رحيمو منن قبل ما كنتش نتفرج
105 - jeb l3az wela k7ez السبت 18 غشت 2012 - 02:23
21:21
مسلسل شيق وممتاز بلهجته وبنياته والبسته التقليدية وحتى الممثلين والممتلات قامو بأدوار ممتازة وهادفة ويعتبر المسلسل الاجتماعي الأحسن في هده السنة على ما ارى ،واتمنى ان يلعب هدا المسلسل بكل أعضائه ولكن في أوريكة قرب مراكش ،على كل حال ممتلون و ممتلات يستحقون التقدير و بالأخص للا منانة .....
106 - souad السبت 18 غشت 2012 - 02:27
هو المسلسل زوين ولاكن الا بصاح كل حلقة سوات 50ا مليون ايوا زتو فيه لانه مافيهش شي تقنيات مكلفة خاصة اننا عارفين اجور الممتلين ديولنا اماكن محدودة و بسيطة
دار منانة دار القرشية دار زبيدة و باب الجمارك
بالمختصر غالي بزاف او مليار و نص حرام
107 - اندروكليس السبت 18 غشت 2012 - 02:44
هذا المسلسل رجع بنا الى الفن الحقيقي
في الحوار
في اللباس
في الديكور
في المكان الجميل
وليس كبعض الاعمال كلها في البادية
الحوار حوار البادية
الديكور ديكور البادية
بعض المصطلحات سوقية

فهذا المسلسل عمل حضاري ربما لايترك لتلفزتنا ان تصير قطعة من البادية مائة في المائة
108 - Omarito السبت 18 غشت 2012 - 02:51
Bravo le scénariste, bravo les acteurs et actrices, pour une fois on regarde une série intelligente et agréable à voir. Merci.
109 - toutou السبت 18 غشت 2012 - 03:00
صراحة مسلسل رائع لكن له توقيت سيئ بالمرة لأنه يتزامن مع صلاة العشاء والتراويح وشكرا.........................................
110 - salma السبت 18 غشت 2012 - 03:37
انا شخصيا احب هذه السلسلة و المسرحية ايضا اتمنى ان تنجح شخصيا احب شخصية باهية ولكن جميع الممثلين في السلسلة ابهروا المجتمع المغربي انهم من احسن الممثلين. و بصفتي اقول:Bravo
111 - falissténi السبت 18 غشت 2012 - 04:06
نريد أن تحكى المشاكل الفلسطينية و المعانات التي يعيشونها أما منانة فهو يلهي الناس عن القضية الفلسطينية فتلك حكايات قديمة
112 - مهاجر مغربي السبت 18 غشت 2012 - 04:44
بغض النضر عن القصة لانني لست ناقدا حتى اعطئ ؤايا فيها
لكن اعجبني بشكل كبير تناسق الالوان في الملابس والاتات والديكور واعجبني لباس الفنانات الرائعات الستة من الام الى الخادمة
كانو مميزين كجالية اعجبنا المسلسل عشرة على عشرة
113 - Omar السبت 18 غشت 2012 - 04:48
لقد شدني مسلسل للامنانة الرائع بالرغم انني لم اكن من متتبعي ذالك المسخ الذي تقدمه القناة الثانية سيما اثناء الافطار تلكم الكراكيز وكاًنها تقدم مسرحية لالطفال الصغار من اجل اضحاكهم هكذا ارجو ان تكون مسلسلاتنا مثل هذا المسلسل الرائع حبذا لو كان الاشخاص الذين يسهرون على التلفزة في الاستماع الينا ارجو ان يقدم الهادف الرائع وشكرا
114 - adnan السبت 18 غشت 2012 - 05:25
il faut organiser un oscar que pour c artistes la plus réussite séries deja fait au maroc un grand Bravooooo et baaaaaraka 3Lina mén les critiques l khawya ma3ndi mangol fihom
115 - comedien السبت 18 غشت 2012 - 12:09
bravo bon continuation
116 - SOUKYINA BOUK السبت 18 غشت 2012 - 17:09
هذا لمسلسل حقق نجاح كبير بفضل الفنانين المغاربة ديالنا و كنتمنا ليهم لمزيد من لعطاء و خصوصا "شامة"
117 - agdez السبت 18 غشت 2012 - 22:01
تحية لصاحبة التعليق رقم 65
ابن بلدتك
118 - نورالدين العلمي الأحد 19 غشت 2012 - 02:51
بصراحة اعجبت اشد الاعجاب بمسلسل للا منانة وطريقة معالجته للمشاكل المعاشة في مجتمعنا المغربي ، وبالممثلين المقتدرين ، وبالصور الرائعة لمدينة شفشاون الساحرة ، انه حقا عمل يستحق ان نصفق له بحرارة ونشجع مثل هذه المسلسلات التي تعالج مشاكلنا عكس المسلسلات المستوردة .
119 - abril black الأحد 19 غشت 2012 - 03:17
في الحقيقو المسلسل رائع جدا لاكن المسرحية التي قدموها هناك مشهد ليس في منتاول ولا يصلح رايته مع اسرة
120 - ملاك ومنار الأحد 19 غشت 2012 - 14:00
ان مسلسل بنات للا منانة وفضاء شفشاون الجميل من اجمل ما شاهدته في حياتي من حيث الاعمال الفنية المغربية فتحية لفناناتنا وفنانينا ومزيدا من التالق
121 - faty الأحد 19 غشت 2012 - 17:25
une série que je n'oublierais jamais tellement je l'ai adoreeee. les actrices sont supers
122 - kader الثلاثاء 21 غشت 2012 - 17:28
Souheil benbarka et jamal souissi sont les deux cineastes marocains qui ont approfondi leur recherche sur les ouevres de frédirico garcia de lorca et les seuls qui puissent nous donner un bon spectacle de la maison de berbarda alba.
123 - fayza الجمعة 24 غشت 2012 - 00:49
fayza espanya
بسراحة العمل لى قامو به بنات منانا كان ررررررراإع أُ منساوش هاد الناس لما تقدمُ شي عمل فا هم بى صراحة راهم تى تعبو ُأ ثي عرقو فا ليهادا خصنا نشجعهم وخصوصا آنهم مغاربة
124 - RANIA TIZNIT الثلاثاء 28 غشت 2012 - 17:03
Trés bonne série : texte, décor, costumes.....tous.... bonne continuation filles lalla mennana
125 - omayma الأحد 02 دجنبر 2012 - 18:49
صراحة مسلسل رائع او حتى الممثلين او تيتفرج فيه كبير او صغير
126 - jilali الأحد 13 يناير 2013 - 22:10
تحية خالصة لي الفن المغربي و إلى الجامع . إني اعتبر مسرحية لالة منانة أو مسلسل بنات لالة منانة هي رسالة معبرة و قوية لي المدرسة أي ألام و رسالة واضحة هي أنا المراء تؤمن بي المشتمع و تؤمن بي ما تقوم به في تجاه المشتمع و هنا لي تحية خاصة لي الفنانة سامية أقريو و نورا صقلي و كل الفنانة الآخرين . شكرا
المجموع: 126 | عرض: 1 - 126

التعليقات مغلقة على هذا المقال