24 ساعة

مواقيت الصلاة

31/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4312:1615:1317:4018:55

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى بأن التحركات الحكوميّة الأخيرة قد حملت "أخبارا سارَّة" للمغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | جامعيون يُكرمون جسوس ويشيدون بروح أخلاقه السياسية

جامعيون يُكرمون جسوس ويشيدون بروح أخلاقه السياسية

جامعيون يُكرمون جسوس ويشيدون بروح أخلاقه السياسية

أجمع المشاركون في حفل تكريم لعالم الاجتماع الدكتور محمد جسوس، نُظم يوم الاثنين بالرباط، على أن جسوس يعد "علامة فارقة في البحث السوسيولوجي بالمغرب"، كما أنه تميز عن غيره بإيمانه بالإصلاح والتغيير وفق رؤية مجتمعية وبروح الأخلاق السياسية".

وأثنى المشاركون، في لقاء تكريمي لجسوس نظمه أصدقاؤه من سياسيين وجامعيين بحضور سياسيين وباحثين وعدد من طلبته، على ها الأكاديمي البارز باعتباره تميز طوال مساره الجامعي والسياسي بعمقه الفكري، وبحثه المستمر عن التفاصيل التي تؤدي إلى الإصلاح والتغيير".

وقال الشاعر ووزير الثقافة الأسبق إن جسوس "آمن بأن التغيير يبدأ من معرفة الواقع، وأن البحث في المجتمع عنصر أساسي للعمل السياسي"، مشيرا إلى أن جسوس "يدعو في كل المجالس إلى فهم ميكانزمات السلطة من خلال عدة قضايا، وكانت محاضراته ونضالاته مدخلا لممارسة السياسة بشكل مختلف تحترم ذكاء الناس".

وزاد الأشعري بأن جسوس يؤكد أن "الاختيارات ينبغي أن تبنى على المعرفة وبلاغة الواقع"، مشيرا إلى أن الرجل "جسد نموذج المثقف في المدينة، ويمتلك حسا نقديا نفاذا، وقدرة على تعبئة الطاقات".

وبدوره أشاد الأستاذ الجامعي كمال عبد اللطيف بتنوع وخصوبة عطاء جسوس مدرسا وباحثا، مردفا بأن إسهامات جسوس غير المعلنة غزيرة، خاصة حين إشرافه على أطروحات وبحوث جامعية.

وتابع عبد اللطيف عالم الاجتماع محمد جسوس بأنه "كاتب مدقق في لحظات انخراطه في التفاعل مع محاور درسه، وهو منخرط في المجال السياسي، ويتمتع بالحضور الفاعل والمنتج في الجامعة وفي الملتقيات الأكاديمية".

ومن جهته وصف الكاتب والسياسي الفلسطيني المقيم بالمغرب واصف منصور محمد جسوس بأنه "أيقونة وهرم شامخ"، ونموذج للعالم والإنسان، داعيا بضرورة الإسراع في نشر دراساته وأبحاثه التي لم تجد طريقها للنشر لأن "الثقافة الشفوية رغم أهميتها تكتسي جمالا أكثر إذا دونت ونشرت"، وفق تعبير منصور.

وجدير الذكر أن جسوس ازداد بفاس سنة 1938، وحصل على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة برنستون بالولايات المتحدة سنة 1968، والتحق بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط أستاذا لعلم الاجتماع سنة 1969، وعين أستاذا مدى الحياة لعلم الاجتماع بجامعة محمد الخامس سنة 2004.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - ع.زهير الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 04:04
كان لي عظيم الشرف أن أكون أحد طلبته في بداية الثمانينات من القرن الماضي. كانت القاعة دائما مملوءة عن آخرها بطلبة شعبة الفلسفة/علم الإجتماع/علم النفس و أيضا طلبة الشعب الأخرى.
لقد كان فعلا أستاذا و عالم إجتماع قل نظيره في المنطقة كلها."فهم الواقع و البحث فيه هو أساس كل تغيير جدي للمجتمع" هذا ما كان يسعى إلى ترسيخه في أذهاننا.يجب العمل على تدوين و نشر كل أعماله.
2 - Jamil Sociologue الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 10:44
إن الأستاذ كسوس من السوسيولوجيين الكبار الذين أثروا في منهاجي ومسيرتي٠كان حظي كبيرا كون عمره يزيد عن عمري بعشر سنوات وكنت وما زلت أفتخر بهذا الأستاذ الكبير٠إن الدول التي لا تتوفر على عدد كافي من السوسيولوجيين أمثال العلامة جسوس لا يمكن لها بتاتا أن تتقدم٠
3 - bmbm الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 13:18
كان لي عظيم الشرف أن أكون أحد طلبته في بداية الثمانينات من القرن الماضي. كانت القاعة دائما مملوءة عن آخرها بطلبة شعبة الفلسفة/علم الإجتماع/علم النفس و أيضا طلبة الشعب الأخرى.
4 - عبد الصمد الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 13:43
السي محمد جسوس يستحق كل تقدير. أثر درسه، وما يزال، داخل وخارج أسوار الجامعة. من أفضاله تخليه في باب الكلية عن قبعة الزعيم والمناضل السياسي ليرتدي قبعة الباحث، وهو أمر ليس بالسهل أو الهين.
منظمو حفل أمس لم يستوعبوا هذا الدرس جيدا. أفسح المجال لرجل السياسة وأفصي بالكامل علماء الاجتماع الذين لم تتح لهم، أمام استغراب الجميع، فرصة التعبير عن تقديرهم وعرفانهم.
محمد جسوس في العقل و الوجدان و القلب وهو أكبر من ذلك بكثير
5 - AL MAGHRIBI الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 16:00
MOHAMED GUESSOUS le savant, MOHAMED GUESSOUS le polilicien est un homme compétent, intégre et généreux, un homme dont le Maroc a le plus besoin. Pourquoi avoir cherché à exploiter politiquement cet hommage? Oualalou, Achâri et jabrou auraient mieux fait de se taire, eux qui ont dilapidé le capital de sympathie et de confiance dont jouissait la gauche plurielle
Merci WASSIF MANSOUR pour vos aimables paroles qui vont droit au coeur
6 - ذ بنعيسى احسينات الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 19:28
كنت من جملة طلابه في الثمانينات ولا زلت أتتلمذ على أفكاره السوسيولوجية النيرة الصداحة إلى اليوم. إنه نعم الأستاذ ونعم الرفيق ونعم الإنسان في تدريسه وسلوكه وأخلاقه. كان ولا يزال محبوبا ومحترما ومقدرا من الجميع.. نتمنى له دوام الصحة والعافية وطول العمر. كما نرجو أن تخرج كنوزه الفكرية إلى الوجود، فجيل الأمس واليوم والغد في أمس الحاجة إلى فكره ونظرياته ومواقفه وآرائه الغنية والجريئة الصريحة. إنه عملة ثمينة وناذرة. فهو رجل عالم إنسان، لم تلد المرأة بعد متله..
له كل حبي واحترامي وتقديري..
7 - ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭ ﺍﻟﻐﺭﺍﺯ الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 21:16
تحية تقدير و احترام و اجلال لاستاﺫﻧﺎ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺳﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺴﻮﺱ . ﻳﺤﺼﻞ ﻟﻲ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺃﻥ ﺃﺗﻮﺟﻪ ﺇﻟﻴﻜﻢ ﻋﺒﺮ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﺑﺠﺰﻳﻞ ﺍﻟﺸﻜﺮ ﻭ ﺍﻻﻣﺘﻨﺎﻥ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﺠﻬﻮﺩﺍﺗﻜﻢ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﺗﻨﻮﻳﺮ ﺍﺟﻴﺎﻝ ﺍﻟﺴﻮﺳﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻭ ﺍﺧﺺ ﺑﺎﻟﺬﻛﺮ ﺟﻴﻞ ﺃﻭﺍﺋﻞ ﺍﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻴﻳﺎﺕ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻋﺘﺰ ﻭ ﺃﻓﺘﺨﺮ ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎء ﺇﻟﻴﻪ . ﺗﻤﻨﻴﺖ ﻟﻮ ﺃﺳﻌﻔﺘﻨﻲ ﺍﻟﻈﺭﻭﻑ ﻷﺣﻀﺮ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻔﻞ ﺍﻟﺘﻜﺮﻳﻤﻲ ﻷﺗﻨﺴﻢ ﻋﺒﻴﺮ ﻭﻗﺎﺭﻛﻢ ﻳﺎ ﺃﺳﺘﺎﺫﻧﺎ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ . ﺃﻣﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻋﻤﺮﻛﻢ ، ﻭ ﺳﻨﺒﻘﻰ ﻛﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﻮﺳﻴﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺣﺎﻓﻈﻴﻦ ﻓﻲ ﺫﺍﻛﺮﺗﻨﺎ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﻤﻌﺘﻨﺎ ﻓﻲ ﺭﺣﺎﺏ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ، ﻛﺄﻋﺰ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﻤﺮﻧﺎ . ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺭﻏﻢ ﻗﺼﺮﻫﺎ ، ﻏﻴﺮﺕ ﻓﻴﻨﺎ ﺃﺷﻴﺎء ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻭ ﺧﻠﺨﻠﺖ ﺑﻌﺾ ﺗﻮﺍﺑﺜﻨﺎ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ ﻭ ﺭﺳﺨﺖ ﻓﻲ ﻭﺟﺪﺍﻧﻨﺎ ﻗﻨﺎﻋﺎﺕ ﻭ ﻣﺒﺎﺩﺉ ﻭ ﻗﻴﻢ ﻧﺴﻌﻰ ، ﻧﺤﻦ ﺑﺪﻭﺭﻧﺎ ، ﺇﻟﻰ ﺗﺮﺳﻴﺨﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﺑﻨﺎءﻧﺎ ﻭ ﻃﻠﺒﺘﻨﺎ . ﻭ ﻟﻴﺴﻤﺢ ﻟﻲ ﺃﺳﺘﺎﺫﻱ ﺍﻟﻔﺎﺿﻞ ، ﺳﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﺴﻮﺱ ، ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﺮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﻠﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻘﻪ ، ﻓﻬﻲ ﺭﻏﻢ ﻗﺼﺮﻫﺎ ، ﻋﺮﺑﻮﻥ ﻣﺤﺒﺔ ﻭ ﺷﻜﺮ ﻭ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﻭ ﻋﺮﻓﺎﻥ ﺑﺠﻤﻴﻞ ﻻ ﻳﻨﻜﺮﻩ ﺇﻻ ﺟﺎﺣﺪ ﻗﻠﻴﻞ ﺍﻷﺻﻞ . ﺷﻜﺮﺍ ﻟﻜﻢ ﻟﻚ ﻣﻨﻲ ﺃﺻﺪﻕ ﺍﻟﺘﺤﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﻟﺼﺎﺕ .
ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭ ﺍﻟﻐﺮﺍﺯ
8 - aicha الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 23:40
افتخر بكوني احدى الطالبات اللواتي حصل لهن الشرف لتلقي دروسا اساسية في السوسيولوجيا على يد اكبر علماء الاجتماع المعاصرين وذلك في نهاية السبعينات بمعية رفيقة دربه ذة المرنيسي وكنت احرص على الصفوف الامامية حتى لا تفوتني حصصه الشيقة التي مازلت احتفظ بها وكانت بمثابة دروس توعية فتحت اعيننا على الواقع احيي فى الدكتور منظر الحزب كالذي فضل النضال في الخفاء لخدمة الوطن والحزب على الجري وراء الا ستوزار انه رجل المبادئ فعلا اطال الله عمره واكثرمن امثاله فهو يستحق تكريما وطنيا وتغطية اعلامىة كبيرة
9 - باحسون الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 23:43
باعتباري أحد طلبة الأستاذ جسوس في نهاية السبعينات و بداية الثمانينات من القرن الماضي أود أن أعبر عن كامل تقديري لهذا الصرح الشامخ بعيدا عن أي اعتبار سياسي حيث أن الأستاذ استطاع أن يترفع عن انتمائه الحزبي أثناء إلقاء محاضراته و ضل موضوعيا و علميا في تحليلاته و ميدانيا عمليا في تأطيره لطلبته.
كنا و الحق يقال نستمتع بمحاضراته التي تدخل ضمن علوم المستقبليات حيث كان مثلا يحدثنا بتفصيل عجيب عن علم لا زال مجهولا آنذاك و هو الأنترنيت و السيبرنيتيك و التيليماتيك و كنا نحن الطلبة ننصت اليه بإمعان كبير و فضول علمي مثير خصوصا أن المجالات المذكورة لا زالت مجهولة من طرف الكثيرين.
كان الأستاذ أطال الله عمره يقول إنه سيأتي زمان يمكنكم أن تطلعوا على كتب بالخزانة الوطنية اليابانية و أنيم قاعدون في منازلكم
أو يقول إنه سيأتي زمان يصبح فيه بالإمكان ضغد تاب أو كتب و وضعها في قرص صغير.
كان كل ذلك بالنسبة لنا آنذاك ضربا من الخيال و قد تحققت كل تنبؤاته و هذا دليل على صدق فراسته.
و كان الأستاذ و لا يزال مفخرة لجامعتنا خصوصا على مستوى الدراسات العليا و تأطير بحوثها حيث يستحيل عليه تلبية طلبات جميع الطلبةالراغ..
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال