24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/04/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0206:3713:3017:0720:1421:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من يخرق مبادئ حسن الجوار؟
  1. شظف العيش يفاقم آلام شاب أعاقته "إبرة تلقيح" بتاونات (5.00)

  2. أول قطار بضائع يصل من بريطانيا إلى الصين (5.00)

  3. "آبار الكيف" تغضب ساكنة دواوير نواحي زومي (5.00)

  4. أجور العمال قبل الصدقات والطواف حول الكعبة (5.00)

  5. فاتح ماي (5.00)

قيم هذا المقال

3.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | أحمد التوفيق

أحمد التوفيق

أحمد التوفيق

يبدو أن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، "غير موفق" البتة في تدبير الحقل الديني، ولا في منصبه الوزاري الذي "يحتله" منذ سنة 2002 إلى اليوم، وربما يمكث فيه سنوات أخرى، باعتبار ارتفاع العديد من الأصوات التي تطالب برحيله من هرم الوزارة التي يسميها الكثيرون "وزارة الكهف"، لابتعادها عن التواصل، وارتكازها على "الأوامر".

وما يحسب ضد التوفيق "غير الموفق" أنه يصدر قرارات التوقيف في حق عدد من أئمة المساجد والخطباء، دون أسباب واضحة أو دوافع علمية منطقية؛ حيث غالبا ما يفاجئ الخطيب أو الإمام بقرار توقيفه مرفقا بعلل أو أسباب تحتاج إلى بينة، أو تتطلب رأي علماء وفقهاء الدين، لا قرارا إداريا موقعا من موحى أومان، الكاتب العام للوزارة بتفويض من صاحب "جارات أبي موسى".

ولعل أكثر ما أثار غضب متابعين للشأن الديني، وأيضا عددا من أئمة المساجد وخطباء المنابر، قرارات التوقيف الأخيرة التي جاءت في وقت زمني قصير، وبدوافع مختلفة لا ترقى إلى أن تكون موجبة للتوقيف من المهام، منها توقيف الدكتور محمد أبياط، الخطيب المعروف بفاس، الذي اتهمه التوفيق بالخلط بين السياسة والدين، وأيضا الإمام لحسن ياسين بتنغير، الذي اتهِم بمخالفته للمذهب المالكي.

وليست قرارات توقيف عدد من الأئمة والخطباء مؤخرا منذ الوهلة الأولى دون تشاور أو تنبيه أو حتى جلسات حوار ومكاشفة، ما يجعل التوفيق يتلمس خطاه نحو نادي النازلين هذا الأسبوع، بل أيضا إغلاقه لأبواب الحوار معهم، ورفضه التعامل مع رابطة أسرة المساجد، واعتبارها جمعية غير قانونية، في الوقت الذي يرفض فيه تلقي شكايات الأئمة وفق ما هو مقرر في الظهير الشريف الخاص بتنظيم مهام القيمين الدينيين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - خالد.ف الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:16
التوفيق رجل من رجال الدولة ، أو بالأحرى عالم من علماء البلاط ...
2 - مواطن الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:20
يستحق ان يستضاف في نادي النازلين لانه على ما يبدو يسير الوزارة بالحديد و النار و لجم افواه العلماء و الدعاة و غطت المجالس العلمية في سبات عميق فلا تهش و لا تنش و ليس لها اي رأي في نوازل الامة اما المجلس العلمي الاعلى فلا نتذكر انه موجود الا في مناسبات معدودة و كل اعماله لا اثر لها لدى عموم المواطنين الا في رفوف ارشيف المجلس و خير دليل اتصال المواطنين بقنوات المشرق لطرح الاسئلة فيجيبهم علماؤهم على حسب مذاهبهم و اجتهاداتهم هم بينما علماء المالكية في المغرب خارج التغطية و قنواتنا لا يعنيها بث برامج مباشرة للافتاء على غرار المشارقة بل يكتفون بالبريد الالكتروني و انت و حظك خلاصة القول نتائج التوفيق غير موفقة البتة
3 - محامي بهيأة وجدة الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:21
هذه الوزارة التي تعد من وزارات السيادة في المسطلح السياسي القديم هي أولا أغنى وزارة تحصل على الملايير من جيوب ما يسمى بالمحسنين و ما هم بالمحسنين بل يعطون الصدقات أو سميها كما تريد من أجل قضاء مصالحهم الشخصية و المحسن في الاسلام لا يظهر للعيان و لا يعرف ما تصدق به الا الله تعالى و كما يقول المثل : " حتى ذيب ما عوك في سبيل الله " بل من أجل أكل الشياه ، و أنا أتساءل ما هو دور هذا الوزير ؟ شيخ الوزراء ، المغاربة كلهم مسلمين لا يحتاجون الى وزير للشؤون الاسلامية يتقاضى راتبا خياليا و سيارة يفوق ثمنها 80 مليون ، و المغاربة هم الذين يبنون المساجد و هم الذين أوقفوا ممتلكاتهم لفائدة الدولة ، و السي التوفيق مهمته فقط الصلاة الى جانب الملك أيام الجمعة و المناسبات الدينية و المردودية والو زيرو ، أمير المؤمنين هو ضامن استمرار هذا الدين و لا فائدة من وجود هذا الوزير ...
4 - تلميذ الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:23
أي سبب آخر يجب توضيحه إذا كان الأمر يتعلق بخلط بين السياسة والدين في المسجد أو استغلال بيوت الله للممارسات السياسية والبحث عن الأتباع. والله هذا هو العماء بعينه. أما ما دخل رجال الدين في الموضوع هل هم مرادف القانون ام..؟ رحم الله من عرف قدر نفسه. عن أي علم وعن أي علماء تتكلم وعن أي صكوك غفران؟
5 - abdou الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:28
إنه بحق وزير التوقيف و ليس الوزير التوفيق.
6 - بالتوفيق يا توفيق الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:28
وفقك الله يا سيد توفيق لا تبال باراء الفاشلين الحاقدين عليك كل قراراتك كانت صاءبة ، انشاء الله ستبقى في منصبك الى ان نجد من يخلفك ويمشي على يك
7 - abd lah najar الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:46
انه احمد التوقيف وليس التوفيق شغله الشاغل هو اقاف الامة
8 - مواطن الخميس 15 دجنبر 2016 - 19:48
احمد التوفيقعالم جليل مخلصلوطنه ولملك لا يمكنه ان يخرق قوانين المملكة ليرضى تجار الدين.اما الاءمة المتضررون من قراراته فعليهم ان يعلموا انهم ليسوا فوق القانون،وان لا قداسة لهم.وان كانوا يبحثون عن الشهرة ليستقووا عن طريقها بالشارع و بتجار الدين،فليعلموا انهم فى المغرب،وان وقاحات و شطحات اترابهم فى الشرق العربى ،لا مجال لها فى بلادنا،عليهم فقط الالتزام بالقانون،وسنضعهم فوق رؤوسنا.
،
9 - الوطني الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:07
بعض الخطباء والأئمة حولوا المساجد إلى ملكية خاصة تراهم يتصرفون حسب هواهم ومزاجهم بدل شرع الله ما دخل السياسة في خطبة الجمعة وما دخل تشكيل الحكومة في خطبة الجمعة وما دخل أمور أخرى بالمساجد.
المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا وعلى من يريد الدفاع عن البجيدي أو حركة التوحيد والإصلاح أو البوتشيش أو صدام حسين أن يبعد هذا عن بيوت الله.
نوع آخر من الأئمة تراهم يتملقون لأصحاب المال من الأغنياء عندنا في سلا يكفي أن تدفع للإمام وها انت مندوب للأوقاف بدل المسؤول الرسمي.
10 - متتبع الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:12
منذ مجيء هذا الوزير للأوقاف والحقل الديني في المغرب للوراء بإغلاق دور القرآن ومضايقات الأئمة والعلماء والتاثير على حريتهم في خطابات الجمعة وادخال التلفزة والبربول للمساجد مما يفقد قدسية المساجد وخشوع المصلين والاهتمام الكبير بالزوايا والأضرحة والتوقيف الكثير والممنهج في حق بعض الأئمة الأكفاء بدون أدلة. يجب من ثبتت في حقه أي خطأ أن يدعوه للقضاء لا للتوقيف .كذلك استولت وزارته على أي مسجد بناه المحسنين وبالكثرة اما وزارته لم تشيد إلا القليل .الأغلبية الساحقة من من مساجد المغرب شيدت وتشيد من طرف المحسنين. لقد تمادا هذا الوزير في ظلمه للأئمة والعلماء بدون حق .لقد حان الوقت لترحيله ومحاسبته على التوقيفات الغير القانونية.
11 - moufa الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:13
سلام المرجو تحكيم العقل ولما هو صلاح لهذا البلد ،اما التوفيق فهو موفق بإذن الله لأن الأىمة صار حالهم أحسن حال مما كانو عليه ولم تكن لا تغطية صحية ولا مكافأة عيد الأضحى التمدرس الإعانة في السكن مضاعفة الأجر رغم المطالبة بالزيادة فيه .المهم التفكير فيما يصب في مصلحة الوطن .أما موفق أم غير موفق فالله أعلم به.
12 - Zeggo Amlal الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:32
Le rôle du ministère des habous et affaires islamiques ne différe en rien de celui de la sûreté nationale , à savoir la lutte contre tout ce qui peut nouire à notre pays .Les deux secteurs s' entraident normalement pour barrer la route devant les (da3ichiens) et leurs souteneurs ou formateurs. Ça bien sûr pour ceux qui veulent garder ce pays loin de l'impasse dont souffre tant d'autres pays ...Alors pour d'autres c'est autrement.
13 - الشريف الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:37
هاذ الوزير لا يفقه في الدين شيء يمكن ان يفقه في السياسة او غيرها اما الشرع وعلمه فهو بعيد كل البعد
14 - karim الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:48
لقد اصبح جليا من هم الذين يشنون الان بالضبط هذه الحملة المسعورة انهم معروفون .لا لدعشنة المساجد ولا لتسييس المساجد والا فلنا نحن كذلك راي اخر .
يجب ان تبقى المساجد للعبادة فقط لااقل ولااكثر اما السياسة فلها علومها وشعبها بالجامعات .ولانريد ابدا وزيرا تشتم فيه حتى راءحة التعاطف مع اي حزب .
اما لعبتكم يا باجدة فقد عاق بها الكل وها انتم تريدون ان تنشروا الغوغاء والفوضى بالمساجد وهذه هي النار التي ستحرق اصابعكم .
الا تسييس المساجد .
ولهذا نحن مع فصل كل من سولت له نفسه التلاعب بالدين وجعله اداة لخدمة اغراض قذرة ومتسخة كالتي تخططون لها .وعلى المغاربة قاطبة ان ينتبهوا الى هؤلاء بمزيد من الحذر .
15 - محب الوطن الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:51
هذا تحامل معرض الهدف منه تشويه صورة الرجل، لأنه وضع يده على مكمن الداء ،الرجل في المستوى يساهم بانتاجه في اغناء الثقافة المغربية، عكس الحانقين عليه، فما يقوم به في الحقل الديني يستحق التنويه؛ فالرجل شرع في تطهير بيوت الله من أشباه العلماء والفقهاء أصحاب المشروع التكفيري، والذين يعملون لصالح الحزب الحاكم. الحكم على الرجل بالنازل حكم جائر، ولا أساس له من الصحة، فهو مبنى على هوى صاحبه، والحاقدون على الرجل احسوا بسحب البساط من تحت أقدامهم، فعلى بركة الله يا أيها التوفيق، ومزيدا من النجاح والتالق، فالذي وضعك هناك أدرك قيمتك ومستواك، ونتمنى أن تواصل العمل على رأس هذه الوزارة حتى تقضي على خوارج الامة. في هذا البلد الأمين.
16 - كمال الخميس 15 دجنبر 2016 - 20:58
مهمته ان يصلي الى جانب الملك وان يصدر الأوامر لوقف الخطباء
للأسف هناك من العلماء من يستهل هذه الحقيبة
17 - Fassi الخميس 15 دجنبر 2016 - 21:06
وماذا تقول سيدي الوزير في الخطبة المرسلة إلى الخطباء يوم الجمعة 7 أكتوبر 2016 التي تطالب من المواطنين المشاركة في الانتخابات التي أجريت في هذا اليوم أليس هذا استعمال لأماكن العبادة المقدسة من أجل السياسة؟ أم أنه حلال عليكم حرام على غيركم؟
إن هذا هو ما يسمى: الكيل بمكيالين مختلفين.
"إن الله يأمر بالعدل وإيتاء ذي القربى." صدق الله العظيم.
18 - عتيقة الخميس 15 دجنبر 2016 - 21:41
لم أر ولو لمرة واحدة أن هذا الرجل رجل دين ،هو رجل سلطة ،رجل الطاعة والامتثال.رجل يرى في الأئمة خداما لما تقره وزارته حتى لوكان لايمت إلى الدين بصلة.كثيرا ما يوفقني الله في أمنياتي،وكثيرا ما يصدق حدسي ولكن أمنيتي هذه المرة بألا يتوفق التوفيق في الحصول على منصبه الوزاري لست متأكدة من تحقيقها.فهناك وزارات في المغرب لا يتغير حاملو حقائبها رغم تغير الزمن والأحوال.
19 - oui الخميس 15 دجنبر 2016 - 21:47
ما أجر أو جزاء الذين يمنعون مساجد الله و يغلق دور القرآن و يطرد الإئمة أضن أن الرد في سورة البقرة واضح
20 - شوف تشوف الخميس 15 دجنبر 2016 - 22:07
لم يسبق لي قط أن رأيت الساهر على الشأن الديني بالمملكة ووزير أوقافها في الشؤون الإسلامية برجل ملتحي قبل وبعد التوزير فهل واجبه والمنصب المركزي يمنع عليه هذا التفرد السياسي الغريب على حسب فهمه أو يتفادى الإقتداء بالسنة النبوية أو ربما يخاف من أن تطاله نعلة بعض الأحزاب فهو ليس بتوفيق أكثر مما هو فاشل وما حجيرة إلا صخرة في وجه الأئمة
21 - امام الخميس 15 دجنبر 2016 - 22:16
حصيلة أحمد التوفيق لا ننكر أن فيها بعض الإيجابيات و التحسينات -الريتوشات- بسبب تحركات ومنادات أسرتنا، وعملية استباقية للحد من الوعي القانوني لدى أيمتنا، ولكن إذا ما قارناها بمعانات أسرتنا  وإلى الوسط والعصر الذي نعيش فيه فهي ضعيفة ذات سلبيات منها مثلا
بمقارنة ما يتوصل به الايمة من مكافآت عكسه قطع الشرط من طرف الجماعات عنهم
تأخر التوصل بالواجبات .
تعسفات الجمعيات وغالبا ما يكون الايمة ضحية صراعات سياية، ولا قانون فعلي يحمي حقوقهم
التغطية الصحية فبمجرد طرد الإمام من المسجد تنقطع عنه 
ملفات المتضررين مازلت كما هي لم تعالج وليس لدى الوزارة أية مبادرة لتسويتها مما يمنع الجرح ان يندمل
كثير من أسرة المناضلين لم يتوصلوا بمستحقاتهم.
وهذا غيض من فيض وما خفي أعظم
22 - غيور الخميس 15 دجنبر 2016 - 22:17
وضعية أسرة المساجد وضعية غير مستقرة تعيش بين مد وجزر .ما يظهر وما يروَّج له إعلاميا وداخل قبة البرلمان من طرف وزيرنا السيد أحمد التوفيق  أن أحوال الأسرة بصحة جيدة وفي حالة استقرار ،قائلا ..استفادت. وخصص لها وتم وووو،هذا كلها خلاف الواقع، مناقض له فمن يراها من الداخل بصفة عامة يرى غير ذلك .ما زال التعسف والاستبداد سيدالموقف مذكرات تهديدية، توقيفات بالجملة دون سند قانوني وعشوايية في التنظيم ،إمكانيات كبيرة بميزانية هايلة وصناديق سوداء  ومعالجات في غير محلها
23 - نزهة الخميس 15 دجنبر 2016 - 22:32
ان وزارة محمد التوفيق يجب مراقبة اطرها المتحكمة في شؤون اﻷئمة وحتى الموظفين حيث باتوا ﻻيكثرثون ﻻ بالقوانبن اﻹدارية وﻻ باي شيء يعتبرون الوزارة ملكهم الخاص والموظفون واﻷئمة خدامهم المطيعون الذين كممت افوههم عن الدفاع عن حقوقهم بل يكتفون بايجاد الحلول للتخلص من الموظفين بوضعهم رهن اﻹشارة او اﻻنتقال التعسفي الخ خدمة لبعض الرؤساء المدللين دون اعتبار للموظف وكانه ليست له كرامة والحق في اﻹنصات له للدفاع عن نفسه حسبنا الله ونعم الوكيل لقد حان الوقت لتجديد اﻷطر القديمة التي عمرت طويﻻ بالوزارة وتشبيبها وايجاد اﻷطر ذات الكفاءة االمهنية والتي تخاف الله مادامت الوزارة وزارة اﻷوقاف والشؤون اﻹسﻵمية
24 - ziroo الخميس 15 دجنبر 2016 - 23:16
الوزير التوفيق من الطالعين ومتفوق رغم كيد الكائدين . الفقهاء يريدون السيطرة على عقول البشر حتى يتحكموا في كل شيئ. وهذا غير مقبول في عصرنا هذا لان المعلومة اصبحت في متناول الجميع. فلا داعي اليوم الى اللجوء للفقيه حتى يفسر لنا ديننا كما يحلو له. عصر اهل اﻹختصاص في الدين لم يعد مقبولا ﻷنهم عجزوا على اقناع الناس الدين أصبحوا أفقه منهم في مجالات متعددة. لابد للوزارة ان تنظم الحقل الديني وان لا تترك المجال في قبضة المتاجرين بالدين.
25 - ملاحظ الجمعة 16 دجنبر 2016 - 00:03
في عهد هذا الشخص اخترع تعبير" التنمية الدينية" وأصبحت المجالس العلمية شبيهة بالشركات ،لها صفقات وتتعامل مع ممولي الحفلات ... مثلا أين اختفت أجهزة التلفاز التي جهزت بها المساجد ؟ صفقة صحيحة..!!
26 - إمام الجمعة 16 دجنبر 2016 - 00:40
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الحقيقة لا يشكر الوزير الغير الموفق الا واحد من إثنين:
ـ الجاهل الذي لا علاقة له بما يصدر من هذا الوزير.
ـ المعاند الذي يحب ان يخالف ليعرف ـ خالق تعرف ـ
بالله عليكم أيعقل أن تكون الوزارة أغنى الوزارات ويكون القيمون الدينيون العاملون عندها أقل أجرة من عمال القطاعات الأخرى الباقية على الإطلاق .
هل تتصورون أننا نحن الأئمة المعتبرين نواب أمير المؤمنين لا تتجاوز أجرة أحدنا الف ومائة 1100درهم والخطيب 400 د ه شهريا، والمؤذن 400 د ه شهريا كذلك، وكل من هؤلاء يحتاج الى النفقة على ابنائه وربما أسرته الأخرى الوالدين… ويحتاج الى التمدرس والعلاج وإلى باقي الضروريات…
وأنا أتساءل هل لازال الوزير يعتقد ان القبائل أو الجمعيات يساعدون الإمام أبدا أبدا، هم يقولون بأن الإمام موظف عند الدولة هل ينتظر التوقيف وليس التوفيق أن يأتي الإمام ليحرق نفسه من أجل أن تصل الرسالة، فلولا بصيص من العقيدة لفعلنا.
على كل حال رجاؤنا في الله أن يغير سوء أحوالنا الى أحسنها ... وأن ينتقم من أحمد الوزير أو يغيره الله بأفضل منه ..
هذا وانشري ياهسبريس.
27 - المهن او الفتن الجمعة 16 دجنبر 2016 - 03:45
المسجد ساحة صراع ،ديني وسياسي ،لسيما مع ،السلفيين ،وهم استبداديون ،متلا سلم من جهة واحدة ،ارفع يديك عند القراءة ،القبض او السدل ،،،،هده شكليات ،ولكنها المدخل للسلفيين من اجل فرض وجهة نظرهم على الجميع ،قد نحاسبالوزير على الشكل اي التوقيف بدون اندارات او تنبيهات ،او مجالس تأديبية ولكن علينا ان نتسائل ،هل الامامة مهنة ام رسالة ،ان تكون رسالة فتلك مقدمة الفوضى،لانه سننشئ مساجد تقدمية واخرى ليبرالية واخرى سلفية هدا بعد مساجد الفرق والنحل ،اي دمقرطة الحقل الديني ، وهي الطريقالدي يددو صحيح نسبيا،ولكنها لن تكرن الا في صالح فريق واحد ،السلفييون او الافغنة ،فالامية ضاربك اطنابها في المساجد اكتر من البوادي ،فيجب التدكير بان اوروبا بعد تجاربها ترفض ان تكون مراكز العبادة ادوات استقطاب سياسي هدا مند القرن التامن عشر ،وهدا هو جوهر الصراع والاشكال مع الائمة الموقفون ، ان الامامة مهنة ، مصطلح الامام مات ،هم فقط فقهاء ،وليحتفظوا باجتهاداتهم خارج المساجد لانهم اخلاقيا ليس من حقهم فرصها حتى في منازلهم طالما يتحدثون عن حرية الرأي ،قيل ان المساجد لله ،وليست مدارس مداهب و دكاكين ومتاجر
28 - abdo الجمعة 16 دجنبر 2016 - 03:53
ان منصب تسعى اليه جهات معروفة للركوب عليه لترسيخ توجهاتها الدخيلة، لذلك لم تتدخر اى مجهود للنيل من التو.فيق ومن ضمن وسائلها تحريض بعض الائمة الغافلين علي اتيان بعض التصرفات التي يعرفون مسبقا انها مرفوضة اطلاقا وذلك سعيا الي اثارة الضجة ضد الوزير ،ويبدو ان هذا الامر مكشوف ومعروفة اسبابه ودواعيه،،،الطلوب من التوفيق مزيد من اليقظة والحزم تحصينا للمجال الدينى من الافكار الدخيلة الهدامة والمفرقة،،،،،،،،،والله اعلم
29 - Viva Morrocco55 الجمعة 16 دجنبر 2016 - 09:01
السلام عليكم. يبدو أ ن غالبية المغاربة لا زالوا لم يستوعبوا دور المساجد ودور الائمة و لم يستوعبوا خطورة الخلط بين الوعظ و السياسة. فمثلا إذا أردت القيام بحملة ايجابية او دعائية لتيار سياسي او فكري معين في منزلك فيمكنك القيام بذلك بكل حرية شريطة ان يكون الحاضرون من أسرتك الصغيرة فقط وأن تكون الا فكار المطروحة لا تتنافى مع الشريعة و القوانين المعمول بها ، لكن إ ذا رغبت القيام بذلك في مكان عمومي فلا يمكنك ذلك إلا بترخيص مسبق و مشروط . أ مأ إ ذا أردت القيام بذلك في المسجد فذلك مستحيل اعتبارا لحرمته و للقداسة التي تطبع الصلاة و الشعائر المقامة به. ثم هناك أ مر جوهري هو أ ن ا المسجد يلعب دورا اجتماعيا جد مهم ، إذ يجمع بين كل شرائح و أطياف المجتمع ، حيث أ ن عامة المغاربة لا يسمونه (( المسجد )) بل يسمونه (( الجامع )) أ ي الذي يجمع الناس و يوحدهم ،في حين آ ن السياسة و خاصة السياسوية تفرقهم و تشردمهم. اما الامام أو الخطيب فهناك عقد يربطه بوزارة الأوقاف يلزمه بعدم الخوض في جملة من المواضيع ومنها المواضيع السياسية.
30 - تنغيري الجمعة 16 دجنبر 2016 - 09:12
معالي الوزير سيدي احمد توفيق رجل دولة يستحق ولاية اخرى نظرا لمساره العلمي ولخبرتهالكبيرة.................................خلاصة القول....اللذين يحاولون تشويه صورة الوزير هم أقلية ومعروفونومعدودون على رؤوس الاصابع...........هم وهابيون وبيجيديون ومن ولالهم من أئمتهم اللذين يستغلون منبر الجمعة لتمرير أجندات وهابية اوأجندات بيجيدية..................هيهات هيهات لكم.........سي توفيق سيقف لكم بلمرصاد
31 - BOUSHABA الجمعة 16 دجنبر 2016 - 10:08
ينغي الجزم ان الرجل المؤرخ .السياسي .المتصوف او الزاهد يشبه الى حد كبير علماء الدولة المغربية عبر ازمنة ملوكها العظام .مكانته الطبيعية هي المكانة التي يحظى بها لدى قلوب غالبية العلماء .الفقهاء الطلاب الاءمة رؤاء المجالس العلمية ...جلالة الملك .الرجل الورع المثقف الغيور المعطاء البشوش .نعم التربية والخلق ..قرءت له كتاباته ايمينتانوت .جوانب من اوظاعه خلال القرن التاسع عشر..جارات ابي ابي موسى ...رجل معطاء .مصلح شجاع .ابي ..الله يهيه الصحة وزير من الطراز العالي ..هادئ .رزين .حكيم ينبغي ان يبقى وزيرا للاوقاف داءما ...الله يحفظه .
32 - khaled الجمعة 16 دجنبر 2016 - 12:13
Je pense que c'est le ministre qui a battu tout les records de chute sur Hespress. Et vous avez bien raison au sein de la rédaction. Il suffit de voir nos . Des .mosquées et les alentours. Des hauts parleurs sans aucune restriction de volume qui amplifient à la fois Al Adane et l’intégralité de la prière jour comme de nuit. Une anarchie totale. Les vendeurs ambulants autours des mosquées ont transformé ce lieu de prière en SOUIKA. Notre moniste semble indifférent. Et l'anarchie règne partout au Maroc. La gestion des mosquées est le moins que l'on puisse dire est catastrophique.
33 - أمازيغ الجمعة 16 دجنبر 2016 - 13:03
لن اكل و لن امل من ترديدها في كل مناسبة و حين،إبراءا للذمة و انتصارا للعفة وحفظا لماء وجه مؤسسة،هي من المفترض،ترعى الشأن الديني،و تسهر على الحفاظ على تعاليم الاسلام في مملكتنا الحبيبة.يا معالي وزير الأوقاف و الشؤون الاسلامية،كن"رجلا"و أغلق وكر الفسق و الوساطة في الدعارة،مقهى الشيشة،التي هي أصلا في ملكية وزارتكم الموقرة،تم تفويتها بموجب عقد كراء،لشخص يستغلها في الافعال السالفة الذكر.يا معالي الوزير،الفقيه المسلم،ان المقهى السيء الصيت،يوجد مباشرة،تحت مقر مندوبية وزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية لمدينة فاس،في نفس العمارة التي يؤمها الخطباء كل يوم جمعة من أجل التزود بنسخ خطبة الجمعة،ولعمري إن هذا لأمر معيب خطير،قد يوجد ذريعة و يستفز كل ذي زيغ وفكر متطرف.
ألا هل بلغت،اللهم فاشهد.
توقيع:مغربي أصيل،صدم لهذا"العجب"الذي رآه صدفة أثناء زيارة للعاصمة الروحية و العلمية يا حسراه!!
34 - khoussine الجمعة 16 دجنبر 2016 - 13:08
Actuellement on assiste à des Hauts parleurs TRES TRES FORT utilisés dans certaines mosquées. Le ministère ne fait rien pour réglementer l'utilisation de ces engins importé de chine je suppose. Les Imams font alors la compétition . lequel se dotera des hauts parleurs Ultra-puissants. la direction de la gestion des mosquée semble insouciante. Les imams ont alors transgresser tout les règles. Ils amplifient alors à la fois l'appel à la prière et l'intégralité de la prière. même celle d'Al fajr. la ville de Meknès semble donner un exemple de cette anarchie.
35 - العيناوي الجمعة 16 دجنبر 2016 - 13:31
لم يكن حازما مع ائمة المساجد منذ البداية حيث انهم وبمعية حزب البيجيدي سيطروا على الحقل الديني حتى ان خطب الائمة اصبح البعض منها شبيهة بخطب قنوات الخليج التي تحرض على الارهاب ومنهم من طالب بالتصويت على حزب اسلامي وليس الاحزاب العلمانية الاشارة هنا للبيجيدي . ايضا السيد التوفيق يجب ان يوقف تشييد مزيد من المساجد لانها اصبحت حرفة لمن لا حرفة له واصبحت تخلق صراعات حول كيفية الصلاة والوضوء والقراءة على الاموات وخصوصا من طرف السلفيين وايضا للضغط على الدولة عبر تجمعات من اجل مطالب لاطلاق سراح ارهابيين او زيادة للاجور لاناس لا يقومون باي شيء . ففي الماضي كانت خطبة الجمعة والاذان يتكلف بها اناس معلمون واساتذة ومتقاعدين بدون اي اجر فعلا كان عمل تطوعي حتى اصبح اليوم تجارة مربحة حيث اصبحت الساجد يحتكرها القيمين لجعلها مقرات ودكاكين لبيع العطارة والخضر ومواد التنظيف
36 - أبوندى الجمعة 16 دجنبر 2016 - 14:20
وزارة الاقاف والشؤون الدينية هدفها هوضبط الحقل الديني والقائمين عليه حتى لا تنفلت التيارات المتطرفة من المراقبة وتتناسل وتنشرفكرادينيا أومذهبا مخالفا قد يزيد من تشدد السلوكات ومظاهر التعبد أكثرمما هي عليه الان.السيد التوفيق لم تظهر عليه منذ تنصيبه وزيراأية سلوكات غير سوية ولوكان ذلك لكان قد اكتشف فورا.تشدد سلوكه في الآونة الأخيرة مفهوم بحكم الأوضاع في العالم التي أصبح فيها الدين الإسلامي مخيفا بحكم مايقترفه متدينون متشددون من دماروتفجيرات ودبيحة وذلك باسم دين اقتلع من سياقه ليصبح أداة سياسة ومصالح.وبالتالي ينبغي أن يراقب الحقل الديني بالمغرب مراقبة صارمة تفاديا لأي انفلات فكري ديني وأمني.الدول الأروبية عانت من ضعف المراقبة على العلماء والائمة وكل يسبح في بحره وهذا ما أدى الى ظهورأئمة متطرفين وخلق بؤرللتطرف في بلدان أجنبية لاينبغي أن تكون ضحية لهؤلاء المجرمين الذين تأويهم في اوطانها.حينما يصبح الامام يتدخل في أمور سياسية وفي تخصص يجهله عليه أن يترك المسجد ويدخل الى حزب ليتعلم ويناضل طويلا لان مجال السياسة غيرسهل لكونه يتطلب معارف نظرية ومهارات وسلوكات خاصة مختلفة عن الامامة والخطابة.
37 - محمد الخطابي الجمعة 16 دجنبر 2016 - 14:31
ان الشأن الديني في بلادنا عرف في الآونة الأخيرة اختلالات وقلاقل عديدة ولتفادي هذه المشاكل يجب مراجعة القوانين والمناهج المتبعة في هذا المجال الحيوي الذي يعتبر الامن الروحي بالنسبة للمغاربة.فلا يخفى عليكم أن تسيير وتدبير هذا القطاع يخضع لمنطق الغنيمة والزبونية والمحسوبية وكذا العشوائية في جميع مفاصله
38 - متتبع الجمعة 16 دجنبر 2016 - 17:14
السيد أحمد توفيق كان له الفضل في إعادة هيكلة الحقل الديني، وكان له الفضل في الترويج للتجربة المغربية في الخارج، هذه هي محاسن هذا الرجل الصادق، وهذا يستطيع أن يقوم به كل رجالات هذا البلد الصادقين، أعاد الهيكلة ولم يتتبعها في العمق، حيث إن كل من يعينه في مديريات الوزارة في بطونهم العجينة ولا حول ولا قوة إلا بالله، لو أنهم جدوا واجتهدوا وأخلصوا لوصل التوفيق إلى نتائج حسنة ولكن استعان بالجيعانين وناهبي مال الأوقاف...يكفي أن أذكر أن أراضي الأوقاف وأملاك الأوقاف الغير المحفظة أصبحت في عهده تباع وتشترى وتحرق عقودها العدلية بنظارات الأوقاف وما خفي أعظم...يكفي أن أذكر أن المناصب بالوزارة والتوظيفات لايمكن أن تتم إلا بمقابل مالي، رغم وجود الامتحانات والقوانين المنظمة، طبعا بتزوير المحاضر، محاضر التنقيط وغيرها ولا حول ولا قوة إلا بالله...أحمد التوفيق باركة عليك خلي شي راجل قادر يتتبع التفاصيل على تولية مسؤولية الأوقاف...
39 - الرامي الجمعة 16 دجنبر 2016 - 18:49
ربما موفق في شيئ واحد وهو تعطيل الرسالة الدينية وإقصاء كل من أراد أن يدفعها للأمام ، ةيريد من الأئمة والخطباء والدعاة أن بتناولوا الوضوء والمياه والحيض فقط ، فمن مشى معه في هذا مرحبا به ومن خالفه فيه يعزل ، وفي كون هذه الطريقة منه أومن غيره قولان
40 - عبد الله اغونان الجمعة 16 دجنبر 2016 - 19:10
في القران الكريم وردت اية واضحة يجدر الاستشهاد بها في هذه النوازل
وهي الاية التي تتكلم عن مسجد ضرار
حيث نهى الله نبيه الصلاة فيه
راجعوا هذه الاية وسبب نزولها وأنزلوها قياسا على مساجد التوفيق / التوقيف
وفي الحديث الشريف
" ثلاثة لا تجاوز صلاتهم آذانهم: العبد الآبق حتى يرجع ، وامرأة باتت وزوجها عليها ساخط ، وإمامُ قومٍٍ وهم له كارهون"
41 - جليلة السبت 17 دجنبر 2016 - 08:30
لست من المبحرين في الدين ولكن لم اسمع او اقرا ان ترميم والعناية واصلاح ضريح بالمدينة القديمة الدار البيضاء هو للتبرك بالولي على نهج سنة المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام هدا ما قاله السيد وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية . ادا كان الرسول ينهى حتى عن زيارة القبور اللهم للاعتبار فقط .فكيف لنا ان نزورها للتبرك باوليائها على حد قول السيد التوفيق نريد من يدلنا على الصواب وشكرا.
42 - مواطن مغربي السبت 17 دجنبر 2016 - 14:22
السيد أحمد التوفيق من أفضل الوزراء في تاريخ المغرب. أتمنى له التوفيق والنجاح في مهامه.
43 - jamal الاثنين 19 دجنبر 2016 - 13:17
ceux qui disent ça ils veulent s'emparer des cons et faire bouger les marocains comme un troupeau,ce secteur n'est pas un secteur rentable pour y avoir cette polémique on peut faire la religion même sans avoir de ministère bien sur quand il voit qu'un imam s'est divié du boulot qu'on lui attribut ,il le vire et nous soutenons Mr tawfiq il a tt à fait raison.parlez de l'enseignement ,de la santé...et pas de choses futiles
44 - أسماء الاثنين 19 دجنبر 2016 - 14:36
..."هذه هي محاسن هذا الرجل الصادق" ! أيها المتتبع، اتق الله، ولا تتكلم دون علم ودون معرفة، فأحمد التوفيق الذي تقول عنه أنه "صـادق" أقدم منذ توليه المنصب السامي وحظي بالثقة الملكية على إسناد المناصب العليا، خصوصا المناديب الجهويين بالمملكة، لعشيرته وأصدقائه وعترته من المنتسبين للزاوية البودشيشية، وهذه حقيقة ثابتة لا غبار عليها، والمشكل الأكبر أن من بين هؤلاء من صدرت عنه أخطاء مهنية جسيمة، ومنهم من انكب فقط على الاختلاس والتزوير، ومنهم من لا يفقه شيئا في ما أسند إليه، ومع ذلك لم نسمع أنه اتخذ إجراء إداريا عقابيا ضد أحد منهم، بل إنه كرمهم أيما تكريم ولا يزال، فهذا الوزير لم ينظر قط إلى الكفاءة أو الإنتاجية للموظفين وإنما يركز كل التركيز على الانتساب والولاء لشخصه وللزاوية البودشيشية حتى جعل من الموظفين يكرهون انتماءهم لهذه الوزارة المغتصبة..! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
45 - abdou الاثنين 19 دجنبر 2016 - 17:30
اول وزير اوقاف في المملك الدي قال مهرجان موزين فيه خلاف فقهي وبداء يقوم بطرد الاءءمة واغلاق المساجد وتوحيد خطبة الجمعة والمساجد مراقبة من طرف الشرطة انه يقوم ما يقوم به وزير الاءوقاف المصري اللهم اعن ملكنا علي فعل الخير ومقاومة الشر الدي يمس بشرف بلادنا
46 - soufiane الثلاثاء 20 دجنبر 2016 - 10:09
الوزير التوفيق بالتوفيق دائما مخلص لبلدك واسلاميا وسياسيا واجتماعيا وحكومة خاصة في التسامح مع جميع الديانات السماوية واحترام الاخر الا انه ونحن نعيش موجة تطرف وارهاب هناك محفزات لمواطنين مغاربة تجعلهم غوباء عن الاسلام السليم بل عاداتهم تجعلهم منتمين لوطن اخر منبعه التطرف والفتنة اهم اناس ينسلخون من لباس المغاربة الاسلامي ويتنكرون بلباس افغاني اجنية عن الوطنية دلك مما يجعلهم يشعرون بغرباء عن المواطنين اخوانهم المغاربة المسلمين وبه تخلق ميز اسلامي وعنصري مما يوجب الحدر من تصرفاتهم وتجارتهم واجتماعاتهم ومساجدهم وعاداتهم بل وجب تسجيلهم وتنقيطهم كانقلابيين عن وطنيتهم بزيهم الغريب الموحي الى التطرف والاهاب بل وجب اندارهم لارتداء ملابس وطنهم الاسلامية التقليدية العريقة وشكرا
47 - الحق الثلاثاء 20 دجنبر 2016 - 11:03
الشأن الديني في مغربنا الحبيب شأن يخص أمير المؤمنين حامي الملة والدين وهو وحده دون غيره المكلف بتدبيره واختيار من ينتدبه للإشراف على المؤسسات التي تتولى التدبير اليومي لشؤونه ، فكفاكم حديثا ، جميع المغالابة لهم الثقة الكاملة في أمير المؤمنين الذي اختار السيد توفيق وهو والحمد لله موفق في تدبير الشأن الديني بالمغرب رغما عن أنوف الباجدة واللاعدليين والوهابيين الذين ينتظرون أن يتولاها أحد منهم ليزجوا بنا في أتون نيران التطرف ، ولكن هيهات للبلد ملك ورب يحميه من تطرفكم وغوغائيتكم .
48 - عادل الأربعاء 21 دجنبر 2016 - 01:00
الأوقاف هي من خصائص الداخلية، وهدا الوزير هو عضو في الداخلية لا شيء ولا أكثر. ليس لهدا الوزير أي صلة بالدين، مجرد موظف في الداخلية.
49 - موظف بوزارة أ. ش. إس. الخميس 22 دجنبر 2016 - 11:31
أتمنـــى أن يرحل قريبـــا هذا الوزير المليء قلبه بالحقد وحب الانتقام من البسطاء المتصلين قلبا وقالبا بالوطن وقيم الوطن وثوابت ومقدسات الوطن، أتمنى لمصلحة الوطن أن يرحل.
50 - علال الخميس 22 دجنبر 2016 - 14:24
مراقبة الفقهاء واعفاء الخارجين منهم عن السبيل هي مهمة كبيرة لأنها ترتبط [امن البلاد وسلامتها حيث أن بعض الفقهاء لايقدرون ما يوصلونه للمصلين ولا يعرفون آثاره القاتلة من نشر التطرف والكراهية .
الرجل يقوم بعمله وفقه الله
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.