24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/04/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0206:3713:3017:0720:1421:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من يخرق مبادئ حسن الجوار؟
  1. السعودية تعتقل عشرات المتورطين في محاولة تفجير المسجد النبوي (5.00)

  2. نادر خياط "ريدوان" (5.00)

  3. أمن الناظور يفصل بين نشطاء "حراك الريف" و"رافضي الفتنة" (5.00)

  4. آلاف السكان ينتظرون تأهيل مستشفى البروج بـ"عاصمة بني مسكين" (5.00)

  5. شظف العيش يفاقم آلام شاب أعاقته "إبرة تلقيح" بتاونات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "الشنَّاقة والكليمانتين" .. غلاء في الأسواق وعوائد ضعيفة للفلّاحين

"الشنَّاقة والكليمانتين" .. غلاء في الأسواق وعوائد ضعيفة للفلّاحين

"الشنَّاقة والكليمانتين" .. غلاء في الأسواق وعوائد ضعيفة للفلّاحين

قفز فارق الأسعار التي تم بها تسويق "الكليمانتين" في أسواق مدينة الدار البيضاء إلى أزيد من 400 في المئة، مقارنة مع الأسعار التي باع بها الفلاحون هذا المنتوج الفلاحي في ضيعاتهم الصغيرة واستغلالياتهم الفلاحية بمناطق بركان وسوس ماسة.

وقال مهنيون إن الفرق بين سعر "الكليمانتين" في الضيعات الفلاحية الصغيرة والاستغلاليات الزراعية في المناطق الشرقية بإقليم بركان والجنوب في سوس ماسة، وبين الأسعار المطبقة على الأثمنة المخصصة للمستهلك النهائي، ما يزيد عن 400 في المئة.

وأكد تجار للخضر والفواكه في مناطق سوس وبركان أن الفلاحين تضرروا كثيرا من تدني الأسعار التي يفرضها عليهم الوسطاء، والتي تقل بشكل كبير على الأثمنة التي تسوق بها هذه المادة في أسواق الجملة، وتكاد لا تغطي كلفة الانتاج.

وأوضح الحسين أضرضور، رئيس الفدرالية البيمهنية لمنتجي ومصدري الخضر والفواكه، أن أسعار "الكليمانتين" التي اقتنى بها وسطاء هذه المادة سجلت مستويات متدنية بلغت أحيانا 30 سنتيما للكيلوغرام الواحد في الضيعة، قبل أن يرتفع بشكل نسبي ليبلغ يوم أمس السبت نحو 1.2 درهم.

وقال في تصريح أدلى به لهسبريس: "هؤلاء الوسطاء المتعددون يعمدون إلى خفض أسعار الكيلمانتين لدى الفلاح، ورفعه إلى مستويات قياسية لتاجر التقسيط، وهو ما يضر بالجانبين الحيويين في سلسلة التسويق؛ أي الفلاح والمستهلك النهائي".

ورفع الوسطاء من درجة تحكمهم في سلسلة تسويق الخضر والفواكه بأسواق الجملة في كل من إنزكان والدار البيضاء. وقال تجار الفواكه بالتقسيط إن سعر "الكليمانتين" بالجملة بلغ (صباح أمس) ما بين 2.5 دراهم و4.5 دراهم، موضحين أن اختلاف السعر راجع إلى درجة جودة هذا المنتوج ومصدره، مسجلين أن "كليمانتين" بركان يظل الأغلى في سوق الجملة للخضر والفواكه بالدار البيضاء؛ حيث يتراوح سعره ما بين 3.5 و4.5 دراهم.

واعتبر رئيس الفدرالية البيمهنية لمنتجي ومصدري الخضر والفواكه أن وقف النشاط غير الشرعي للوسطاء، المعروفين بـ"الشناقة"، يمر عبر تفعيل القرارات التي سبق لوزارة الفلاحة أن أعلنت عنها، المتمثلة في بناء سوق نموذجي لبيع الخضر والفواكه بالجملة من طرف الفلاحين والمزارعين لتجار التقسيط والمستهلكين النهائيين دون أي وساطة.

وأضاف الحسين أضرضور: "كان من المفروض تشييد أول سوق نموذجي لبيع الخضر والفواكه بالجملة بجهة الرباط سلا، وما زلنا ننتظر، لكن في المقابل يجب على المسؤولين اتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف النشاط غير القانوني للوسطاء الذين يضرون بالقطاع الفلاحي من جهة، وبالقوة الشرائية للمستهلك النهائي من جهة ثانية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - lmjjati الأحد 08 يناير 2017 - 07:59
كان الله في عون الفلاح الذي يكد و يجد وفي الأخير يأخذ القليل،وهدى الله الوسطاء الذين يأخذون الربح كله،ولله ذرك أيها المستهلك المسكين الذي يؤدي كل الفاتورة.
2 - ابوزيد الأحد 08 يناير 2017 - 08:08
اسماكنا وخضرواتنا وفاكهتنا يتمتع بها دول الجوار والفضل يعود لاصحاب الشكارة (الشناقة) من اجل الربح الساهل و العملة الصعبة. حسبنا الله ونعم الوكيل.
3 - قارئ الأحد 08 يناير 2017 - 08:25
عندما تنعدم الاخلاق و العدل والمساواة وحب النفع للغير كما يحبه المرئ لنفسه، توقع حدوث الاسوئ.
لا اضن ان لا يتوفر الفلاحون واصحاب الضيعات على اتحاد او جمعية لها نظامها الخاص يوحد كلمتها بالأغلبية لتشكل قوة فرض الحق والمنطق بمبدأ لا ضرر ولا ضرار.
كيف يعقل ان يتدخل هذا النوع من البشر اسمهم على مسمى ( الشناقة) والعياذ بالله.
يوم لقاء الله قدموا سبب احتكار كم لرزق الله.

قال صلى الله عليه وسلم:
" من احتكر على المسلمين أربعين يوماً ضربه الله بالجذام والإفلاس" ( رواه مسلم )
4 - السفير الأحد 08 يناير 2017 - 08:31
هذا ما يسمى بالتجارة بدون رقابة فالسماسرة يشترون بثمن رخيص ويبيعون بثمن أغلى دون ضرائب والمتضرر هو الشعب الذي يشري فأين الدولة من كل هذا
5 - مواطن من ألمانيا الأحد 08 يناير 2017 - 08:36
"الشنَّاقة والكليمانتين"........!؟

لكن أنا أحببت أن أعطي للمقال عنوان آخر

"الشنَّاقة والدولة الغائبة"

لو كانت مراقبة لحماية المستهلك لحصل هذا
وما يقال عنا في الخارج ليس بتهم وإنما واقعنا المر
أحدث ما قيل علينا من طرف أحد رئيس الوزراء الألماني
Ministerpräsident von Baden-Württemberg Winfried Kretschmann
طاقة إجرامية في شبابنا
„Kriminelle Energie von Gruppen junger Maghrebiner bedenklich“

عدنا نستحيي من أصلنا
حتى أصبحت دولنا تصدر المجرمين للخارج
غياب وإهمال حكامنا شجع عدة خبثاء في عدة دول
أن يعنتوننا بأقبح بشر فوق ولو أن هذا النوع من الشباب الذي بدأ يظهر هنا لم أراه حتى في المغرب: لا تعليم لا تربية لا أخلاق حاقدين حاسدين فوضويين.. يتصرفون بسوء تجاه المجتمع
ندائي للمسؤولين إذا كان فيه فعلا مسؤولين: لو أرجعت ألمانيا هؤلاء الشباب
يجب أن يحاسبوا ويعاقبوا لأنهم أساءوا للوطن
6 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 08 يناير 2017 - 08:56
في المدينة التي اعيش فيها على بعد 200 كلم من اكادير مازلنا نشتري البرتقال ب2 دراهم الى درهمين و نصف للكيلوغرام الواحد و اعتقد ان هذا الثمن المتدني مناسب للمستهلك لكنه يضر بالمنتج لان مصاريف الاسمدة و شراء ماء السقي يكلف الفلاحين الشيء الكثير و مع ذالك فنحن نحمد الله تعالى و نشكره على فضل نعمه مادام جيراننا اصحاب الارض الشاسعة و الغنية بالنفط و الغاز يشترون هذه الفاكهة الشتوية من اسبانيا و فرنسا بالعملة الصعبة و اعتقد ان حتى ثمن 4 دراهم للكيلوغرام الواحد مناسب فكما يقول المثل الشعبي كل موجود رخيص يعني مادامت الاسواق تتوفر على جميع انواع الخضر و الفواكه و بكميات وافرة يفوق فيها العرض على الطلب فهذا في حد ذاته رخاء يؤلم اعداءنا و يجعل غريزة الحسد في نفوسهم تتفاقم.
7 - ESCANDINAVIA الأحد 08 يناير 2017 - 08:57
الراتب الشهري في الدول الاسكندنافيا تقريبا اربعة مليون سنتيم والاثمنة ديال الخظر والفواكه تقريبا بحال الاثمنة لي كاينة في المغرب وهاد الدول اصلا ما عندهومش الفلاحة ,عاوتني واحد روبورتاج جديد شفتوه اليوم على قناة CNN الانجليزية بان زيت الاركان المغربية تصنع في اسراءيل وتباع بالملايين الدولارات الى ازيد من 100 دولة في العالم,اقسم بالله العلي العظيم مصنع باسراءيل وبصوت وصورة morocco oil
8 - Zero clementine الأحد 08 يناير 2017 - 09:00
on demande au citoyen de boycoter l achat et la consomation du clementine ,sinon, nous ne pouvons pas imprimer des prix plus bas
9 - Rachid الأحد 08 يناير 2017 - 09:02
les agriculteurs de berkane c'est fini pour eux ça fait 4 ans ki travaille pour rien mais cette année c'est la catastrophe merci au ministre de l'agriculture ki pense a personne les agriculteurs de berkane ils on mort
10 - reanime الأحد 08 يناير 2017 - 09:18
Voila ce qui arrive quant il y a des intermédiaire chacun prend une marge et finalement c'est le producteur et le consommateur les perdants. Le mieux c'est supprimer les intermédiaires et promouvoir le système de vente directe producteur consommateur afin de lutter contre le loobie des grossistes et lutter aussi contre les centrales d'achat qui ruinent ici en France les producteurs en achetant leur produit moins cher que le prix de revient. Et c'est ce qui risque d'arriver au Maroc.
11 - Omar33 الأحد 08 يناير 2017 - 09:44
La seule et meilleure politique Agricole est l'autosuffisance : respectueuse de l'environnement, de la Santé et du porte monnaie des Marocains
12 - الحسين الأحد 08 يناير 2017 - 09:51
مازالت الدولة الغائبة والعاجزة عن حل مشاكل المواطن حالها مشاكل يعاني منها منذ عقود مضت ...الصحة التعليم،العدالة، البنية التحتية، المواصلات، الغلاء والمضاربة في الأسعار ...إصلاحات تحققت لكنها التساوي شيئا يذكر حسب المدة الزمنية التي استغرقتها...لأنها تمشي حسب أهواء المخزن...وهاد السمسارة نقول ليكون الله ياخد فيكوم الحق الله يبليكوم بشي مصيبة. ..إلى كنتو مسلمين رآه داكشي ليكاديروا راه حرااااام واسيرو سولو الإمام ديال الجامع "شي واحد بعقلو"
13 - عيب يا شناقة الأحد 08 يناير 2017 - 09:55
كالعادة ،الشناقة اناس لا يشبعون ولا يعرفون الشفقة لا يمكن ان ننسى ما فعلو في عيد الاضحى و في جميع المناسبات ،سبحان الله لا يبتغون البركة و القناعة و ربي مسلط عليهم الغضب ديالو و مشنوقين في الدنيا قبل الاخرة
14 - lahcen الأحد 08 يناير 2017 - 10:21
يجب هيكلة وتقنين عدة قطاعات وهدا دور وزارة المالية.لماذا مثلا ادارة الجمارك لا تنشأ جهاز يمكن تسميته الشرطة المالية والجبائية دورها مراقبة الاثمنة و المصدر لجميع انواع المواد المتداولة في الاسواق المغربية من المستورد او المنتج حتى المستهلك في ايطاليا مثلا هدا الجهاز يسمىguardia di finanza.ويمكنه ايضا المساهمة في استباب الامن والاستقرار بجانب رجال الامن والدرك الملكي.من جهة اخرى اريد ان اقول عل انه مفهوم الربى هو ان اشتري بضاعة مثلا ب ١٠ دراهم وابيعها ب ٢٠ درهم.يعني نسبة الربح تصل الى ١٠٠٪ ولي.يجب حماية المستهلك .هناك عدة تجارات لا تخضع لاي نظام ضريبي كتجارة السيارات المستعملة وغيرها من التجارات والدولة تخسر اموال كثيرة واصحاب المحلات التجارية و المستخدمون هم من يعمرون صناديق الدولة وهدا ليس معقولا.يجب العمل جديا على محاربة التهرب الضريبي و حماية المستهلك.المغربي ايلا گلتي ليه خلص الضرية كيتفگع.والدليل غادين تشوفوه تحت التعليق. حنا كنطالبوا بالحقوق وكنتهربوا من الواجبات.الله يهدينا.
15 - متتبع الأحد 08 يناير 2017 - 10:23
هكذا يكون تشجيع الفلاح.. و بهذه الطريقة ستراعي القدرة الشرائية للمواطنين..!!
16 - lahcen الأحد 08 يناير 2017 - 10:26
يجب هيكلة وتقنين عدة قطاعات وهدا دور وزارة المالية.لماذا مثلا ادارة الجمارك لا تنشأ جهاز يمكن تسميته الشرطة المالية والجبائية دورها مراقبة الاثمنة و المصدر لجميع انواع المواد المتداولة في الاسواق المغربية من المستورد او المنتج حتى المستهلك في ايطاليا مثلا هدا الجهاز يسمىguardia di finanza.ويمكنه ايضا المساهمة في استباب الامن والاستقرار بجانب رجال الامن والدرك الملكي.من جهة اخرى اريد ان اقول عل انه مفهوم الربى هو ان اشتري بضاعة مثلا ب ١٠ دراهم وابيعها ب ٢٠ درهم.يعني نسبة الربح تصل الى ١٠٠٪ ولي.يجب حماية المستهلك .هناك عدة تجارات لا تخضع لاي نظام ضريبي كتجارة السيارات المستعملة وغيرها من التجارات والدولة تخسر اموال كثيرة واصحاب المحلات التجارية و المستخدمون هم من يعمرون صناديق الدولة وهدا ليس معقولا.يجب العمل جديا على محاربة التهرب الضريبي و حماية المستهلك.المغربي ايلا گلتي ليه خلص الضرية كيتفگع.والدليل غادين تشوفوه تحت التعليق. حنا كنطالبوا بالحقوق وكنتهربوا من الواجبات.الله يهدينا.
17 - خالد الأحد 08 يناير 2017 - 10:49
انا من منطقة بركان.
ما جا في المقال صحيح،،
ليس هذا العام فقط، بل منذ 3 او 4 سنوات،،
نحن نبيع بالخسارة..
و هناك من الجيران من لم يبع غلته ولا اظنهم سيبيعونها!!!اذن خسارة 100%;
واغلب الفلاحة ليس لهم اي دخل اخر،،
دون اي مساعدة من وزارة الفلاحة!!! او ادنى التفاتة من اي مسؤول في هذه البلاد السعيدة....
18 - مغربي الأحد 08 يناير 2017 - 10:51
و في المقابل تشتريه دول أوروبية من المغرب و تعيد تصديره بضعف الثمن
19 - الوجدي الأحد 08 يناير 2017 - 10:51
يبقى افضل حل هو مقاطعة المنتوج لتوجيه ضربة موجعة للشناقة بحيث يبقى عالق في رؤوسهم زائد مصاريف التخزين مما سيجعلهم يبيعون بالخسارة و عمرو داود ما يعاود , المقاطعة سلاح فتاك ضد الشناقة في جميع الميادين , كليمنتين لا يحتمل اكثر من اسبوع دون ثلاجة , قاطع ايها المغربي انك الاقوى في السلسلة .
20 - moi-même الأحد 08 يناير 2017 - 10:51
" ... بناء سوق نموذجي لبيع الخضر والفواكه بالجملة من طرف الفلاحين والمزارعين لتجار التقسيط والمستهلكين النهائيين دون أي وساطة...."

هذا هو الحل, لكن من الفوا الريع و "لكريمات" لن يتركوا اقتصاد البلاد ينتعش الى ان تموت الدجاجة التي تبيض دهبا.
21 - مغربي الأحد 08 يناير 2017 - 10:55
كيف يعقل بعد كل ألتوضيحات أعلاه أن أضطر لشراءه ب 6 أو 7 دراهم ، ألا يجب وضع حد لمثل هؤلاء ألذين يضرون بألمنتج وألمستهلك ؟ ويساهمون في نشر أللامواطنة ، وثقافة ألهمزة ،وألإستعلال ألبشع لإنعدام قانون ينضم ويرافق ألمنتوج في مراحله حتى يستفيد ألجميع ، أما ثمن ألبركانى فهو 12 درهم .
22 - محمد البوعناني الأحد 08 يناير 2017 - 11:08
لا يدخل الشناقة أي سوق و إلا عاثو فيه خرابا و غلاءا عبر اقتنائهم لكل الكميات الوافدة على السوق و احتكارها للتحكم بالسوق ، السبب هو عدم تكتل الفلاحين لبيع منتجاتهم بأنفسهم و تقاعسهم عن تثمين منتجاتهم و كأن دورهم هو الإنتاج فقط؟؟؟؟؟
23 - Maazouzi الأحد 08 يناير 2017 - 11:15
على الدولة حكومة وآحزاب ومجتمع مذني آن يحارب الوسطاء آي الشناقة الكلمة تذل على الفعل. هم موجودون في كل المجالات ما هو بين المصدر والمستهلك، فهم يستفدون والدولة ولو 1درهم ونحن نؤدي ونشتكي من الغلاء، فلابد وعاجلا على تنظيم وخلق آسواق نمودجية بالجملة تحت رقابة الدولة لكي ينتعش المصدر ويرتاح المستهلك. ووضع قانون يصهر على المبيع في الضيعات وآذاء الواجبات لكي يدخل المنتوج إلى السوق قانونيا، الذي يشتريه الشناق نقدا [كاش] ويبعه كاش لسماسرويشتريه البائع الصغير كاش ويبيعه لنا كاش. هل تستفيد الخزينة؟ آم الشناق؟ الفساد والريع من نوع آخرـ
24 - الرد الأحد 08 يناير 2017 - 11:39
لقد وصلت اسعار البرتقال هذه غلسنة مستوويات متدنية جدا وهذا ليس في مصلحة احد .نعم الحمد لله على هذه الخيرات المتوافرة ببلدنا ولكن يجب اعطاء الفلاح حقه كما يجب الضرب بيد من حديد على السماسرة اصحاب البطون المنتفخة .
25 - مول الفول الأحد 08 يناير 2017 - 12:13
كرد على البوشيخي اقول ان الجزائر لا تستورد البرتقال بكل اصنافه لانه متوفر بكثرة في السنوات الاخيرة وسعره اليوم هو ما يعادل عشرة دراهم مغربية اما في اسواق الجملة فسعره لا يتعدى ما يعادل خمسة دراهم مغربية والاسعار في الجزائر تتاثر بكثرة بسبب كثرة الوسطاء وشساعة الجزائر فلما تنقل الفواكه من ادرار الى وهران فكانك تنقلها من الرباط الى النرويج اما فرحتك البادية ومقارنتك الدائمة مع الجزائر فالسعادة ليست في الاكل فانا اشترى البنزين بدرهمين فكم تشتريه انت ان كانت لك سيارة اصلا واشترى الخبزة بدرهم كم تشتريها انت واشتري لتر زيت مائدة بعشرة دراهم كم تشتريها انت ما غاب عنك ان الجزائر حققت الاكتفاء الذاتي في كل الخضر واغلب الفواكه ماعدا الاستوائية مثل الموز والاسعار العادلة هي مثل التي في الجزائر اما عندكم فالفلاح يبيع بالخسارة لان المغربي ليس بامكانه شراء البرتقال بعشرة دراهم وهو السعر العادل للجميع
26 - رضا الجزائري الأحد 08 يناير 2017 - 12:22
السلام عليكم
انا من محبي كل منتوج مغربي خاصة التشينا و المندرين و لا اشتري غير المغربي الا لعدم التوفر مع أني جزائري من ساكنة الحدود وجدة مغنية و هنا في السويد يفرض على اصحاب المحلات كتابة اسم البلد المنتج و استغربت لغلاء ثمن البرتقال في البلد المنتج مع العلم انه هنا بثمن بخس مقارنة بالدخل ما يقارب 10 دراهم او 15
يجب توعية الفلاحين في انشاء تعاونيات او جمعيات فلاحية حتى يتمكنو من بيع منتوجاتهم بدون وسيط مثلا عشر منتجين صغار يجتمعو و يعينو واحد مكلف بالبيع و لي يديه الوسيط يديوه هما
المهم تهلاو فرواحكم خوتي و الله يصفي القلوب و يلاقينا في ساعة مباركة
27 - الحبيب سوسي الأحد 08 يناير 2017 - 13:03
هدا ماجناه الفلاحون من برنامج المغرب الاخضر حيث يحصلون على مساعدات كبيرة في السقي بالطنقيط وفي شراء الشتائل والنتيجة اغراق السوق الداخلية والخارجية بمنتوجات رديئة الجودة لان الفلاح يزرع مساحات شاسعة بمساعدة الدولة وهو لايملك حتى ثمن طن من الاسمدة ناهيك عن التكوين
28 - MJID الأحد 08 يناير 2017 - 13:49
بلدي بلد التشناق على جميع المستويات.البيع في سوق الجملة غير ممكن لغير الشناقة.القوانين التي تحارب التشناق هي من صنع شناقة سياسيين فظحتهم عملية تشكيل حكومة معدة للاستهلاك الإعلامي الخارجي.
29 - Ali الأحد 08 يناير 2017 - 13:59
Le maroc est en surproduction d'agrumes alors que le secteur de l'export n'a pas evolue en parallele. iI faut dire que la politique de se ministre est en train de detruire les petits agriculteurs au profit de barons qui veulent controler le marche. Je suis producteur et peux dire que cette annee le prix de ventre ne couvre meme pas le prix de la ceuillette. Des milliers de producteurs penssent a tout simplement quitter le secteur des agrumes a cause de cette mauvaise politique qui est soigneusement tissee pour etouffer les petits agriculteurs pour s'acaparer de leur terre a petit prix . Les barrons veulent aussi prendre aussi les stations de conditionnement qui appartiennent a des cooperatives de petits producteurs. C'est la loi du plus fort et l'etat avec se ministre semble accepter cela
30 - مهاجر الأحد 08 يناير 2017 - 14:08
الحمد لله، في المغرب عمري ما ذقت كليمنتين بركان، كنت فقط اسمع به، هنا في كندا متوفر ب 9 دراهم كلغ رغم قطعه ل 8000 كلم من المنتج الى المستهلك. مغرب المتناقضات!
31 - أحمد الأحد 08 يناير 2017 - 15:02
حينما يغيب الحارس أو ينشغل عن أداء مهامه ،تتكاثر الذئابو الكلاب الضالة لتعبث بلأخضر و اليابس.
32 - احمد الأحد 08 يناير 2017 - 15:05
هدا مشكل مطروح من زمان و لو حكومة واحدة أهتمت به ؟ لا أحد يبالي بالقرى و لا بالفلاحة الصغيرة
و لا باستقرار الساكنة البدوة التي تعاني من كل شىء ... السماسرة ينهبونهم في أرضهم و حصيلة فلاحتهم ... فمنهم من باع ما يملكه
و رحل إلى المدينة ليتسول بعد ما ضاقت به الأمور ! لأنه بات منحصرا من جميع الجهات ... إلا حد ما نفرض أن له
نعجتان و بقيرة و خرج بهم إلى جانب
الطريق ...فسوف ياتي رجل "الغابة"
ليبتزه أو يغرمه و يتهمه أنه يسرح
ماشيته في "الغابة" ؟
فلا حول و لا قوة إلا بالله !
و أخيرا من يستفيد من (فوضى) السماسرة ؟ ليس لهم لا محلات تجارية و لا يؤدون ضرائب و لا حتى شيئ يدكر ...سوى تعبئة هواتفهم !!
33 - Canada الأحد 08 يناير 2017 - 15:26
La clémentine marocaine est très appréciée au Canada par les grands et les petits. Le prix du kilo varie entre 10 et 15 dirham le kilogram. Il faut aider le fellah marocain
34 - observateur الأحد 08 يناير 2017 - 16:18
ohlala...4.5 dh/ kg ds le marché de gros..donc le consommateur paie 10 dh/kg....waw...

solution: la clémentine marcaine dans le marché de gros en europe se vend à moins de 3 dh / kg...le consommateur paie 10 dh voir moîns...

propisition : on peut importer la clémentine marocaine du marché de gros français ...elle sera moins chere....

les espagnols chetent aux pecheurs marocains du thon qu ils transforment a Cadis et l exportent au Maroc. la boite de thon espagnole est vendue au maroc a un prix inférieure a la meme boite fabriquée au Maroc!!!
chercher l erreur haha
On ne comprend rien de rien
35 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 08 يناير 2017 - 18:30
يا صديقي مول الفول اتفق معك ان ثمن البنزين متدني نسبيا في الجزائر مقارنة مع المغرب الذي لا يتوفر على غاز او نفط و ثمن زيت المائدة ايضا متدني لانه يعتمد على دعم الدولة فالشعب لا يستهلك فقط هذه المواد فالملابس من سروال الدجين الى المعطف و الاحذية الرياضية تباع باثمان خيالية عكس المغرب الذي يتوفر على تخمة في العرض باثمان تنافسية و في متناول جميع الطبقات فتستطيع ان تشتري كيلوغرام من لحم العجول ب70 درهما لكن في الجزائر لن تتذوقه الا اذا اديت ثمن 150 درهما اما السردين و الدجاج و باقي انواع الخضر و الفواكه و الحليب فحدث و لا حرج فلا يمكنك ان تضع مقارنة بين بلدك و المغرب فالخضر التي تاتيكم من ادرار هي ملوثة بالاشعاعات النووية نتيجة التجارب الفرنسية سنة 1962 فالمسافة بين طنجة الى بئر قندوز في اقصى الجنوب المغربي على الشريط الساحلي الاطلسي تتعدى 3200 كلم اكثر من المسافة بين ادرار و وهران و مع ذالك لا توجد مضاربات لان العرض يفوق الطلب فالمسالة ليست في هذه الجزئيات المهم ان المغرب قد حقق معجزة كبرى بوصول منتوجاته من الفواكه و الخضر الى اصقاع العالم عكس الجزائر بلد النفط و الغاز التي تلهث وراءه.
36 - Hhhh الاثنين 09 يناير 2017 - 00:22
L problème c'est le ministère qui n bouge pas.les agriculteurs souffrent depuis plus de3ans ce sont les conséquences du plan vert ki n était pas etudié la production augmente sans qu'il y a une solution pour les marchés de vente ce qui va anéantir les petits agriculteurs au profit des grands .les petits agriculteurs vont commencer à vendre leurs terres au profit des grands et les stations de conditionnement ne vont servir que leur propre terre et ne plus servir d autres intrus et ceci va aggraver le secteur d agrumes au Maroc malheureusement
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.