24 ساعة

مواقيت الصلاة

24/11/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3507:0512:1915:0017:2418:42

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تتفق مع الباحثين عن مبرّرات لـ"شرعنة" ظاهرة التحرّش الجنسي؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.82

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | حجم المبادلات بين الرباط وتل أبيب يصل 50 مليون دولار

حجم المبادلات بين الرباط وتل أبيب يصل 50 مليون دولار

حجم المبادلات بين الرباط وتل أبيب يصل 50 مليون دولار

الصورة: مظاهرة ضد "التطبيع" في العاصمة الرباط

بلغ حجم المبادلات التجارية بين المغرب وإسرائيل 50 مليون دولار أمريكي سنويا، همّت العديد من المجالات والقطاعات الزراعية والصناعية وغيرها.

وكشف تقرير لموقع "slate afrique" نُشر العام المنصرم، أنه وعلى الرغم من الأصوات الشعبية المتعالية بمناهضة ورفض كل أشكال التطبيع مع إسرائيل، إلا أن الدولة المغربية بقيت مستمرة في علاقاتها الاقتصادية ومبادلاتها التجارية مع تل أبيب، حيث أن وسائل الإعلام الإسرائيلية كـ " جيروزاليم" و" يهودوت أهارونوت" تنقل بشكل منتظم أحداث توقيع الاتفاقيات التجارية والمالية بين البلدين، إنْ مع مسؤولين حكوميين أو مع رجال أعمال القطاع الخاص.

يقول " أبراهام ألفي " محرر تقرير حول التدفقات التجارية بين إسرائيل والعالم العربي :" أصبح المغرب يشد انتباه الشركات الإسرائيلية بشكل وجدية كبيرتين"، حيث لاحظ من خلال تقريره زيادة في الصادرات الإسرائيلية نحو المملكة المغربية قدرها 40 بالمئة، مؤكدا على أن 46 من المزارع الإسرائيلية تصدر منتوجاتها نحو المغرب بقيمة 6 إلى 10 مليون دولار أمريكي حسب الإحصائيات الرسمية.

ويضيف التقرير، أن موقع " إسرائيل فايلي" وهو الموقع الرسمي للغرفة التجارية فرنسا- إسرائيل، نقل على صفحته خبرا مفاده أن المقاولات العامة للصناعة العسكرية بإسرائيل( IMI)، عقدت صفقة تهم استيراد قطع غيار الكترونية للطائرة الحربية " إف -16" مشتراة من طرف المغرب في اللولايات المتحدة الأمريكية وبكلفة تفوق 100 مليون دولار. كما سبق لإسرائيل أن قامت بتزويد القوات المسلحة المغربية بقطع غيار لإصلاح المدرعات والمصفحات الأرضية الحامية لجدار الصحراء، خط دفاع القوات المغربية من أجل منع تسلل انفصاليي جبهة البوليساريو.

وتعتبر إسرائيل الخامسة عالميا من حيث تصدير السلاح نحو دول العالم، ولكنها نادرا ما تقوم بتوقيع اتفاقيات مماثلة مع دولة عربية.

في ذات السياق، تقوم العديد من المقاولات المغربية باستيراد مواد من اسبانيا وهولندا والدانمارك، إلا أنها في واقع الأمر مواد يتم جلبها من إسرائيل، حيث كشفت الصحافة الوطنية سنة 2005 عن منتوجات تهم وسائل اتصالات طبعت عليها نجمة داوود السداسية وأخرى مكتوب عليها " صنع في إسرائيل".

تعاون في مجال آخر هذه المرة، إنها السياحة يقول التقرير، فقد أفادت جريدة " نيويورك تايمز" الأمريكية أن شركة الطيران " العال" الإسرائيلية تبحث عن طريقة لتعزيز علاقاتها مع الخطوط الملكية المغربية، وبالتالي فقد تم فتح مكتب استقبال للشركة في مراكش يحمل اسم " يامباتيفا سفر" مكلف بنقل ما مجموعه 45 بالمئة من السياح الإسرائيليين نحو المغرب وهو ما يمثل 5000 إلى 7000 زائر في السنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (103)

1 - المنصف الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:22
تعامل قديم في عهد اكثر من حكومة سابقة ولكنه يطمس حتى اذا جاءت حكومة بنكيران فتحت لها الملفات من كل جهة .
2 - abdel59 الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:24
سنتحالف مع الشيطان لنحمي نفسنا من الجيران المتريصين .
فهل لم تكن تجارة بين الرسول صلى الله عليه وسلم واليهود ??
3 - المغرب= التعايش الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:25
فلنهتم بمصالحنا وامتصاص البطالة بدل الاهتمام بمشاكل شعوب لا تهتم بمشاكلنا فهناك مليون يهودي مغربي في اسرائيل يكن كل الاحترام و التقدير للمغاربة المسلمين و قادرين في المساهمة في الاقتصاد الوطني في حين هناك عرب لا يحبوننا و ضد وحدتنا الترابية فلا نكون عاطفين كثيرا الى درجة الغباء
4 - italyano الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:27
bene una cosa molto importante tanto loro sono amici tra di loro da tanti anni, è noi cosa centriamo marocco e uguale a esraiele non ce diferenza .
spero di pubblicare il mio commento
5 - mohamed307 الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:27
اظن انه ليس عيبا التبادل التجاري مع اليهود
6 - MohamedBarcelona الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:30
نعم للتطبيع، لانه قرار واقعي. دوله اسرائيل واقع لا مفر منه، و الحلم بتحرير دوله فلسطين سيبقى مجرد حلم. لا يمكن ان تقف في وجه العالم، من الافضل البحث على حلول عقلانيه. على كل حال مشكله فلسطين ليست مشكله وطنيه، و الفلسطينيون ادرى بشعابهم، و من مصلحتهم ان يستمر الوجود الاسرائيلي، لانهم شعب اعتاد على العيش بمساعدات الغير، سهوله اللجوء السياسي، و الدراسه في احسن الجامعات العالميه كلاجئين. و لا ننسى انهم من باع اراضيهم لليهود باثمان باهضه في نهايات الحرب العالميه. حان الوقت ان يبحث المغرب عن مصالحه، و مصالح المغرب ليست مع العرب، فقط راجعو التاريخ، لترو كم من الطعنات الخلفيه التي تلقيناها من من يسمون اخواننا العرب.سياسيا، اقتصاديا، عسكريا، رياضيا، الجزائر ليبيا، مصر، سوريا، قطر،الكويت.عدا الاهانات الاعلاميه، و النظره الدونيه التي ينظرون الينا بها. فيقو خلاص من الحلام الوهميه، و كونو واقعيين، القطار غادي، خاصنا نمشيو معاه، قبل ما يفوتنا.
7 - jocker الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:39
حان الوقت ان يبحث المغرب عن مصالحه، و مصالح المغرب ليست مع العرب، اظن انه ليس عيبا التبادل التجاري مع اليهود
8 - عاش المغاربة مسلمين او يهود الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:40
على هسبرس ان تكون محايدة وان تعلم ان المغرب يتكون من المسلمين و اليهود الكل مغاربة و سواسية في المواطنة و هده الصورة (فوق) تسيئ ليهود المغرب
فلتكن رسالتنا للاجيال المحبة العايش التسامح التوعية قبول الاخر كيفما كان يختلف عنا احترام الاخر و ليس شحن الشباب بالكراهية وتشويه صورت الاخر
9 - DOUKALI83 الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:42
Nous esperpnsque l'actuele gouvernement fera le necessaire pour maitre fin a tote colabotation avec l'etat sionniste
10 - Worms am Rhein Deutschland الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:42
ما العيب في ذلك ؟؟؟...؟؟؟؟
أنا ما عندي عقدة مع أحد.
لعطاني نعطيه ولحترمني نحترمو ولتنفخ علي نصوط عليه.
11 - مغربية الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:48
العرب كلهم يتعاملون سريا مع اسرائيل
والمغرب من قه يشوف مصلحته فين هي
12 - ملاحظ واقـعي الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:54
بصفتي كمغربي أصيل وغيور جدا على المغرب أفضل مليون مرة علاقة بلدي بإسرائيل على بعض جيران السوء الذين لا يأثينا منهم للأسف كما هو معروف سوى الحقد والضغينة والعداء الكامل لوحدتنا الترابية.
13 - hano maroc الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:56
لا للتطبيع مع اسرائيل لأنه لاتوجد ثقة لا ندري هل ما تصدره اسرائيل لنا نافع لنا أم أنها تنظف شركاتها من البقايا.التطبيع مع اسرائيل هو اعتراف صريح بهذه الدولة الصهيونية.نحن نعطيها الدعم و المعونة لإبادة الشعب الفلسطيني.نعم لليهود لا للصهاينة.
14 - DR.FARID الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:57
لن نكون فلسطينيين أكتر من الفلسطينيين. قلتها في العديد من اللقاءات و المحاضرات و ساضل أقولها ليس هناك من يمقت و يكره و يحسد و يتربص بالمغرب الدوائر في العالمين أكتر من العرب/ الأعراب. كلام له سند في استقراء أحداث التاريخ القديم و الحديث... كلام يجد دليله في الرؤية المستقبلية و الإستراتيجية للمغرب و في مصلحته و مصلحة شعبه مع من. الراحل الحسن التاني رحمه الله كان واعيا بكل هذا و العرب يتحصرون اليوم لماذا لم يفعلوا برئيه و رأي ملك اللأردن بعد الحرب و ها هم اليوم يحلمون بتحقيق ما كانت إسرائيل موافقة عليه أنداك.... و منهم من يتقرب إليها زلفى في الخفاء........ يهود المغرب سواء بالمغرب أو في العالم أو في إسرائيل مازالوا مواطنيين متشبتين بمغربيتهم يحنون لوطنهم لا يخلو أي بيت من بيوتهم من صورة للمرحوم محمد الخامس لفضله في حمايتهم و منهم من رجع للإستتمار به وعيا بمدى أستقرار المغرب أفضل من إسرائيل
15 - MAROC الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:57
يجب الحرص دائما على مراقبة ما نستورده منهم كي لا نستخدم اشياءا حرمها الدين الإسلامي أو تسب الملة الإسلامية عن غير قصد واليهود بمعروفون بهاته التصرفات...
16 - nadia الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:57
نعيش على حافة المجهول ، أجساد مفرغة بلا عقول ، نقلد كلامهم ، ونعيش بين أوهامهم ،إن ابتكروا عقيدة تبعناهم بخطئ وئيدة .نحن نؤيدو التطبيع الشامل مع إخواننا في إسرائيل ،وكفى من المغالطات و قرأت التاريخ بالمقلوب .
17 - shimon الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:58
انا مغربي يهودي ولدت واعيش في اسرائيل واعشق المغرب اكثر من اي بلد في العالم وحتى في منزلنا لدينا في الحائط صور الملوك المغاربة جميعهم وحتى في لبسنا نلبس الجلابة المغربية وجين نسئل في مدارسنا من نحن نقول بكل فخر نحن مغاربة ونحن هنا نعتبر أقوى كتلة في اسرائيل من رجال اعمال سياسيين ودائما ما نقوم بدعم المغرب بقدر المستطاع إما اقتصاديا او سياسيا لدعم الوحدة الترابية المغربية وانني والله العظيم لاحزن عندما ارى بعض ابناء بلدي يكنون لدي العداوة وانا الذي ابكي عندما اسمع النشيدالوطني المغربي . الله يبارك في عمر سيدنا محمد الخامس والحسن التاني ومولاي محمد السادس .
18 - Atlassi الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:59
Nos interets nationale sont avec l'etat d'israel et pas

avec les Arabes Mounafequeen qui soutint Polizario

et vient au maroc pour le tourisme du sex

Je soutient la normalisation complete des relations

avec l'etat d'Israel

et a propos, j'achete et j'aime beaucoup les dates

d'israel pendant le mois du Ramadan



Vive les relations Maroco-Isrealienes
19 - moncef الاثنين 30 أبريل 2012 - 14:59
bonjour la je connais mieux les marocain les juve rahe yedklokom el jena notre frere meur tout les jour au palistine et vous vous ete content vous fete travaille les juve partout sur tout eu c les patron et vous des travaillieur en plus leur argent qui gane au maroc il trensfere ds leur payè pour tuè nous frere
20 - loubari الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:00
هناك يهود كثر من اصل مغربي في اسرائل و من حق هؤلاء زياراة المغرب في اي وقت هم مغاربة التحالف مع اسرائل لا عيب فيه ماذمة هناك مصلحة المغرب.
مصر الاردن قطر هذه الدول كلها تتعامل مع اسرائيل ...
21 - e_ajeeb الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:01
للدنيا وخمس للآخرة:
حسبي الله لديني ، وحسبي الله لما أهمني ، وحسبي الله لمن بغى عليَّ ، حسبي الله لمن حسدني ، حسبي الله لمن كادني بسوء ، حسبي الله عند الموت ، حسبي الله عند الشدة في القبر ، حسبي الله عند الميزان ، حسبي الله عند الصراط ، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت و إليه أنيب .
22 - mouha الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:02
bravo faut continuer comme ca,avec nos cousins juifs.
23 - exportation produits etrangers الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:03
j'ai lu dans des journaux a l'etrangers que plusieures compagnies et societes a l'etrangers sont d'ailleurs isreliennes mais sous DES NOMS DIFFERENTS....et que ces compagnies exportent la meilleures qualites AL-JAWDA, TOUJOURS partout l'OCCIDENT, et AUSSI, exportent au monde ARABE, mais TOUJOURS qualite plus basse, ou SANS aucune qualite.....et moi je pense que aussi elles nous exportent les choses PERIMEES ou proches a etre perime.
24 - ZATOTA الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:08
من حقنا ان نتعامل مع من نريد خصوصا اسرائيل
العرب يتفرجون في الجزائر (حكام الجزائر)و ما يكنون لنا من عداء
ويريدون مساندتهم في قضاياهم
لو اعترف العرب باسرائيل وانتموا الى الجامعة العربية لما خرجوا من كل ازماتهم لكن من تنادي(رحم الله الحسن2)
25 - karim الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:09
Notre ennemie n'est pas Israel
Les juifs au USA défondent le Maroc dans tous les francs
En Norvége un débuté de confiction Israelien a attaqué méchament les débutés Norvégiens qui ont voté l'arrêt des échanges écononomique avec le Maroc pour l'affaire de notre sahara
la même chose en Bélgique et surtout au USA chaque résolusion des Nation Uni les juifs sont là pour nous défondre et également pour la vente des F16
Vive les juifs Vive Israel Vive les juifs Vive Israel Vive les juifs Vive Israel
26 - imane الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:12
لا للصهينة قتلة الاطفال و مثيري الحروب, و نعم لليهود مناهدي اسرائيل الوهمية, و لا للصهيوني ازولاي و لا لمن كلفه
27 - omar الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:13
Je crois qu’Israël a pour le Maroc beaucoup plus d'amitié que la plupart des pays arabes. Avez-vous jamais entendu un Israélien dire du mal du Maroc ???
En plus, les palestiniens sont les premiers à faire du commerce avec Israël.... alors pourquoi pas le Maroc
28 - said الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:15
نحن لن نكره اليهود المغاربة بشرط أن لا يكون خوانة أو جواسيس ضد بلدهم و ولكن نحن مع القضية الفلسطسنية باعتبارنا عرب ومسلمين فليفهم اليهود هذا الانتماء للمغاربة, نحن ضد الاحتلال والتهويد .
29 - 3skri الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:15
il faut savoir qu´entre 1981/1986,quand on souffrait d´une grave crise économique,personne ne voulait nous vendre de simple bombes et moyens pour contrer les sépratistes financés par voisins arabo-musulmans,seul israel nous a soutenu grace a feu hassan2 qui a toujours su garder contact avec notre diaspora juive marocaine,ils nous ont livré en munitions pour avions,artillerie,et en jeeps RAMTA pour les commandos qui ont pu battire le mur grace a cette aide,sans oublier les techniciens et officiers qui se sont deplacé pour entrainer nos FAR aux techniques anti-guerilla..

sans israel,on serait limité maintenant a guelmim au sud,alors ne soyez pas plus palestiniens que les palestiniens eux meme(qui se disent fiers d´etre de nationalité israelienne quand ils voyagent avec passeport israélien) ne soyons pas wlad lhram,rassi ya rassi,les arabes mafihoum ghit sde3 rass et la jalousie,allahoma qina min charihim
30 - mohamed tanger الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:16
أولا لا يوجد مانع في الدنيا يمنعنا من التعامل مع إسرائيل ولنفكر مليا ما ذا ربحنا من جيران السوء منذ الإستقلال إسرائيل بلد ديموقراطي متقدم في جميع الميادين ولهم قدرة هائلة في الإبتكار والتقدم ، أما اليهود وخصوصا اليهود المغاربة فهم مواطنون مغاربة يتشبثون بمغربيتهم أكثر من المغاربة المسلمين ولا أفهم لماذا هذه العنصرية فتارة تكون ضد اليهود وتارة أخرى ضد الأمازيغ .أقول لهؤلاء الغوغاء الحضارة المغربية حضارة عريقة صنعها المغاربة من كل الأجناس والديانات واللي ماعجبوا الحال....
31 - aziz الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:17
لم هذا اللغط نتعامل مع أمريكا إقتصاديا و نتحالف معها عسكريا ولا نتعامل مع إسرائيل و نحن نعلم أن أمريكا و إسرائيل وجهين لعملة واحدة ما هذا النفاق الذين يعارضون التطبيع مع إسرائيل لم لا ينادونها كذالك مع أمريكا حتى الإخوة الفلسطينين أصحاب الشأن ينادونها علنا بأنهم و إسرائيل مصير مشترك
32 - أسامة الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:19
لأصحاب تعليقات "لا بأس من التعامل مع اليهود" : نعم لم يجد المسلمون عبر تاريخهم حرجا في التعامل مع اليهود، ولكن هل تتناسون أم تتغابَون أن مشكلتنا ليست مع اليهود بل مع الكيان الصهيوني الغاصب، الكيان الذي بنى ولا يزال يبني مستوطناته على ركام قرى ومدن المستضعفين في فلسطين (مسلمين وغير مسلمين) .. فالقضية إنسانية قبل أن تكون دينية، وهل ترضون التعامل، باسم المصلحة، مع من قتّل وذبح وهجّر الشيوخ والنساء والأطفال لإقامة دولته، حتى إذا ما استوت واشتد عودها بمباركة أمريكية، صارت تدعو إلى الديمقراطية وحقوق الإنسان في المحافل الدولية ؟!!!!!!!
33 - مغربي الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:21
ما الفائدة من إنشاء بيت مال القدس و لجنة القدس و ..مادام التطبيع بهذا الشكل؟
34 - arabe الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:21
Je ne sais pas si les gens font la différence entre juif et sioniste????
Les israéliens tues nos frères musulmans et vous vous dites bravo pour le commerce avec eux ……..
Quelle honte pour ces marocains
35 - Habib الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:23
اوى قولو عاود تلني الحركة الامازيغية و الامازيغ هم من يطبع مع اسرائيل ؟

لا للتطبيع مع القتلة
36 - سعيد لمنجرة الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:25
قال الله تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ).. هذا هو جواب أصحاب المصالح مع دولة السرطان.
الجواب الكافي الشافي
37 - CHARIF الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:27
نحن نكتفي بالإدانات و الشعارات بدل التصدي للعدو الدي يسيطر على القبلة الثالة للموسلمين.
38 - farid الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:27
كيف لنا ان نطبع مع كيان قتل ولا زال يقتل اخواننا في فلسطين
39 - ouiam الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:28
<< لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم>> فحذار من الثقة المبالغ فيها.
40 - Samir الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:32
هكذا إذن !! التطبيع بلغ أشده في عهد حكومة بنكيران وحزب العدالة والتنمية يخرس بعد أن كان أول المناهضين للتطبيع بجميع أشكاله. فقد تعددت مظاهر التطبيع من التطبيع السياسي إلى الرياضي إلى الإقتصادي :

1ـ حضور نائب صهيوني في البرلمان المغربي
2ـ زيارة وفد "رسمي" للكيان الصهيوني للمشاركة في عيد الفصح
3ـ المجندة و لاعبة التنس الصهيونية "بيير شاهار" في دوري للتنس بفاس
4ـ صفقة استيراد طابعات إسرائيلية بلغ غلافها المالي 4 ملايين درهم و تم التأشير عليها من طرف الجمارك المغربية رغم أنها تحمل علامة "صنع في إسرائيل"
...............................................................وماخفي كان أعظم

فأين صوت الحناجر التي اعتادت الصراخ في المسيرات "المليونية" للتضامن مع فلسطين و من أجل القدس !!؟؟
41 - malika rami الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:33
لا للتطبيع مع قتلة الأنبياء،لا للتطبيع مع قتلة الأنبياء،لا للتطبيع مع قتلة الأنبياء،
42 - secret الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:35
ردا على سؤال صاحب التعليق 20
لأنهم يخافون العبد ولا يخافون الله فهم اي حاجة يفهمونها بالمقلوب
لن ترضى عنك اليهود حتى تتبع ملتهم
اما التجارة فالمفروض نحن نبيع لهم ولا نشتري حرامهم.
43 - babi alge الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:37
من هو المتربص بك يا هذا تحالف مع من شئت هذا شانكم واتركنا في حالنا لازم تدخلونا في مواضيعكم اهتموا بانفسكم ما بكم معقدين هكذا ما هذا المرض الذي اصابكم
44 - الحقيقة الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:37
لا للتطبيع مع من يوزعون الأوسمة فى أوروبا و أمريكا على كل من يشتم و يسب رسول الله صلى الله عليه و سلم و يسب الإسلام
45 - ملاحظ الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:40
جل هده التعاليق واقعية وموضوعية، هدا إن دل على شيء إنما يدل على أن المغاربة شعب حضاري ثقافتهم متسامحة ويدينون بالإسلام الحقيقي المعتدل والسمح. المغاربة هكدا كان دائما أجدادهم، لم يكونوا يوما ما عنصريين مع الثقافات والأديان الأخرى! وهدا ليس بغريب على هدا الشعب صاحب الحضارة والتاريخ العريق!!!
46 - الهام الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:43
الى18 - shimon
اليهود هم الذين في المغرب بلدهم أما يهود اسرائيل فهم صهااااينة تركوا بلدهم ونهبوا الفلسطينيين
47 - Maghribi الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:44
Est ce que Mr Benkirane aura le courage et l'audace d'expliquer aux marocains qu'est ce qui se passe,et ou est ce qu'on va avec tout ca.
48 - مغرب التسامح الاثنين 30 أبريل 2012 - 15:45
مغربنا مغرب الحب التسامح التعايش المودة و ليس مغرب الاقصاء الكره القتل
49 - ازوركي محمد الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:00
ابعث بتحيات الى صاحب التعليق 18 احييه واحيي فيه الروح الوطنية المغربية .وبعدالمغرب يحتاج الى التعامل التجاري مع كل بلاد العالم من اجل مصلحةالوطن والمواطنين لان موارد بلادنا صعيفة والبطالة كثيرة والفقرولهد انا من المؤيدين لتجارة مع اسراءيل وجلب شركات اسراءلية ورؤس اموال للاستثمار لخلق مناصب شغل .اما اخواننا العرب لا نرى منهم سوى المشاكل والكراهية حتى السياحة العربية يتجنبون المجي الى المغرب اما قنواة التلفزة تديرظهرها الى مصالح المغرب نسمع من العرب الا كلاما معسولا فقط فقط فقط فقط فقط ولهاد من حقنا التحالف مع اسراءيل.
50 - Arkaz الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:08
الحمد لله أن من وراء اليهود تكون مكاسب و هذا عظيم فمرحبا من بمن يأتي منه فضل التجارة البيع و الشراء مع اليهود حلال حلال حلال حلال فإن كنا نتعامل مع الكفار المحاربين جهة الشرق فالأحل أن نتعامل مع اليهود و خاصة اليهود المغاربة أمرحبا بكم في بلادكم
51 - jawad الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:14
قال الله تعالى(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِنْ كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَنْ يَفْعَلْهُ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ).. هذا هو جواب أصحاب المصالح مع دولة السرطان.
52 - vrai marocain الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:21
انك مغربي قح واحترم مغربيتك ولو انت في اسرائل لان جل المغاربة يعرفون حق المعرفة ان كثيرا منكم ندموا على الدهب الى اسرائل انما يقال لهم في دلك الوقت ان المغاربة سوف يطردكم فغروا بهم
تحياتي الى كل من يحب المغرب
53 - الحسين بن محمد الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:23
السلام عليكم

مند التوقيع على إتفاقية غزة و أريحا تغيرت العلاقة بين العالم العربي و إسرائيل

بإستثناء بعض الدول كليبيا و السودان و سوريا و...

و قد حققت قلسطين مكاسب مهمة رغم تراجع حكومة اليمين المتطرف عن بعض المعاهدات

بعض الصادرات الإسرائيلية هي منتوجات فلسطينية من الضفة الغربية تصدر تحت إسم إسرائيل

في مجال الأسلحة : تزود إسرائيل توار سوريا بأسلحة خفيفة.
54 - Ahmed الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:23
honnétement je ne suis pas contre une normalisation avec israel mais il faut reconnaitre que ce pays est gouverné par une sorte d'extréme droite qui ne veut pas faire la paix avec les palestiniens et qui continuent de spolier les terres des palestiniens et ne veulent mm pas garder les frontières d'avant 67 . il faut que les israéliens se réveillent et arrétent de gober les couleuvres de ce ptit con de natanyahu qui les menent droit dans le mur avec ses mensonges et ses balivernes. sinon les marocains juifs qu'ils soit au Maroc ou en Israel sont avant tout des marocains et il le resteront n'en déplaise aux haineux qui sément la zizanie. et jene suis pas contre une coopération avec ce pays car on peut faire bcp de choses ensemble.
55 - hmida الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:32
notre interet avant tout,sahra avant gaza,on s´en fout des extremistes negationistes,qui viennent ici seulement pour mettre du - sur tout ce qui est en relation avec israel,le maroc n´a rien a perdre de sa relation avec ce pays democratique et pionnier en industrie .
diwha fmslahtoukm ya bnadem ach dakoum wchi filistin wla qala omar,quand vous perderez une partie de votre pays a cause d´autres "freres arabes",parlez apres de hadiths et qala omar..
56 - moha الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:32
هناك من يعلق بدون علم انا موطن مغربي اتمتع بجنسية تانية غيور علئ وطني قبل اقل من اسبوع خرجت احصائت توكذ الئ مدى الخمر منشر في المغرب بين المغاربة جميعا واعتقد انه لعب بعقولكم حثئ اصبحنا غرباء في هذا البلاذ الحمدلله الحقيقة اننا كلنا نحب الخير لبعضنا البعض وريتها بعيني عندما ضلام شاب اخر وهم يهوذ وتدخل الناس وتحدثوا اليهم بالموذة مثل اي شباب اخر مغربي هذا من فضل الله علئ هذا البلاذ فلا تحرمونا نعمة الله
57 - simo الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:39
كل الدول العربية لها علاقات تجارية او سياسية مع اسرائيل وحتى جرنا الشرقي الذي لا يفتأ ينشر في مواقعهم عن تطبيع المغرب مع اسرائيل. لديه حجم التبادلات تقدر ب5 مليار دولار سنويا وهذا الخبر منشور في جرائدهم
ولكن حذاري من إعطاءهم الفرصة للانقضاض علينا اقتصاديا فليبقو بعيدا عنا لا نريد استثمارتهم
58 - zyad الاثنين 30 أبريل 2012 - 16:59
اود فقط التعليق على القائلون انه في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت التجارة بين المسلمين و اليهود و هدا في الضاهر صحيح لكن في دلك الزمان كان المسلمين هموا الاقوى وكان اليهود تحت حكم المسامين
59 - assafou الاثنين 30 أبريل 2012 - 17:29
ⴰⵣⵡⵍ ⴼⵍⴰⵓⵏ ⵎⵔⵃⴱⴰ ⵙⵡⴷⴷⴰⵢⵏ ⵓⴼⵏ ⵡⴷⴷⴰⵢⵏ ⴰⵄⵕⴰⴱ ⵜⴰⵏⵏⴰⵢⵎ ⵎⵛⵛⵜⴰ ⴰⵉⵢⴷ ⴳⴰⵏ ⵡⴷⴷⴰⵢⵏ ⴻⵢⵡⵏ ⵡⴷⴷⴰⵢ ⵙ ⵡⴰⵍⴼⴼ ⵏⵡⴰⵄⵔⴰⴱ
60 - مغربي الاثنين 30 أبريل 2012 - 17:31
أتعلمون الآن لما تم تأجيل دفاتر التحملات و رفع الأذان ؟
اليهود سيغضبون، لأنهم يريدوننا مغاربة، لا مسلمين !
هناك فرق بين الوطنية (القومية) و الدين، فهم يهود، و نحن مغاربة، أغلبنا مسلمين، إذن نحن مسلمين !
61 - mustapha espania الاثنين 30 أبريل 2012 - 17:38
المغاربة شعب حضاري ثقافتهم متسامحة ، مغرب بلا د الحب التسامح التعايش المودة .المغرب يحتاج الى التعامل التجاري مع كل بلادان العالم.
وانا من المؤيدين لتجارة مع اسراءيل، التجارة حلال .حلال .حلال .حلال .حلال
عاش المغرب
62 - nour الاثنين 30 أبريل 2012 - 17:41
مسألة التعامل مع غير المسلم في التجارة في الأصل مباحة وعلى هذا يحمل ماجاء عن النبي صلى الله علية وسلم ولكن العلماء لما رأو أن هؤلاء الصهاينة يحاربون إخواننا المسلمين فإن يختلف ويصبح التعامل معه فيما من شأنه أن يزيد من قوتهم غير جائز للأننا في هذه الحالة نعينهم على إخواننا
63 - bachoura الاثنين 30 أبريل 2012 - 18:02
Vive le Maroc vive Israel
je n'achète que des produits israelien depuis longtemps franchement y'a pas mieux, j'achète la viande chez un juifs car je suis sure de manger du Halal, et je fais confiance aux juifs plus que les arabes.
et si Allah et ma religion m'avaient accordé le droit d'épouser un juif je l'aurais fait
64 - dresseur الاثنين 30 أبريل 2012 - 18:36
pour : abdel52: commentaire 2:

il faut savoir que le prophete faisait du comerce avec les juifs en periode paix. maintenant il ne s'agit plus de juifs en paix mais de sionistes genocidaires.
des chercheurs ont prouvé que plus de 90% d'israeliens ne sont pas des juifs semites mais de faux juifs qui embrassé le judaisme par opportuinisme par le passé.
65 - موظف جماعي الاثنين 30 أبريل 2012 - 18:57
من ناحية الدين فان الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتعامل معهم اقتصاديا وحتى بالدين لأنه صلى الله عليه وسلم توفي ودرعه مرهونة لدى يهودي ، ولا ننسى أن الإسلام سمح لنا حتى بالزواج منهم حتى لا تبقى الأحكام مسبقة بيننا.

من ناحية سياسية ادا التزمنا مع العرب على أن لا نتعامل مع اسرائيل فسنوفي به على أن تكون كل الأمور مدروسة جيدا ولا ضرر ولا ضرار يعني اخواننا العرب يعوضوننا عن الخسائر المحتملة اقتصاديا من هكدا قرار، فلا أفهم أن المعني الأول بالقضية الفلسطينية وهم الفلسطينيين أنفسهم يقيمون علاقات مع اسرائيل في شتى المجالات .
66 - كريم ـ كولن الاثنين 30 أبريل 2012 - 18:59
إلى الأخت إلهام حسب منطقك إذن أنا لست مغربيا لأنني مغربي مسلم ولأنني أحمل جنسية أخرى وأعيش خارج بلدي رغم أنني أدافع من حيث موقعي عن بلدي بكل صدق وأجدادي قاتلوا الإستعمار الإسباني ، يجب أن تعلمي أختي الفاضلة أنني إلتقيت يهود غير المغاربة في أوروبا وكلما قلت لهم إنني مغربي فوالله إنهم يسلمون علي ويمدحون المغرب والمغاربة والله على ما أقول شهيد ؛ أنا الذي يهمني هو بلدي وكيفية جلب الإستثمارات من أجل تشغيل الشباب وتثبيت الخيارات الديموقراطية للمملكة . حفظ الله كل المغاربة مسلمين ويهود ومسيحيين
67 - حاير طاير الاثنين 30 أبريل 2012 - 19:06
نعم نعم نرحب باليهود المغاربه اقول المغاربه في اي وقت نعم لكم الحق في بلادكم االاصلي وقت ما تشاؤون واسمحوني
68 - karim الاثنين 30 أبريل 2012 - 19:20
السلام عليكم اظن ان المبادلات مع اليهود ليس عيباً بحد داته انه مصلحة المغرب .
مثلا عندما يكون التبادل مع العرب تكون العملة غير مرضية للطرف المصدر ..
واظن ان هدا انجاز بحد داته .. كل الدول العربية بما فيها المملكة العربية السعودية بلغت نسبة التبادلات بلغ %56.33 فلا اظن ان هدا سيؤدي الي غضب الشعب المغرب العزيز .. وشكرا
69 - Adam الاثنين 30 أبريل 2012 - 19:38
18 - shimon
احييك تحية انسانية طيبة و انت اكثر وطنية مليون مرة من العديد من المغاربة للأسف، لقد اقشعر بدني لما كتبت يداك
المغرب كان وسيضل ارض المحبة و التعايش لكن التعامل من اليهود لا يعني تعايشا فقط بل مصلحة و نحن اينما كانت لنا المصلحة احب من احب وكره من كره وغالبية الشعب اليهودي شعب طيب مثقف اما الأقلية العنصرية فموجودة في كل مكان...
لدي اصدقاء في اسرائيلل واصدقاء زارو اسرائيل ولم اسمع منهم الا الخير عن اليهود
70 - ben الاثنين 30 أبريل 2012 - 20:11
I am Moroccan and have been living in London for the last 20 years. I can tell you that the vast majority of our brothers Arabs have no respect for Morocco. They do not care obout our problems with Spain or the artificial conflict about our Sahara. For them Morocco is associated with prostitution and allegiance to the west and that includes the Palestinians. I live the judgement to you to make.
71 - dr1983 الاثنين 30 أبريل 2012 - 20:49
المشكل ليس في التجارة او التعامل مع اسرائيل او الجيران المشكل في المغرب الدي لا يعرف استغلال ترواته الطبيعيه يجب ان نغير انفسنا و التشبت باسلامنا
فاليهود مستعدة لتعطيك مال الدنيا لتتخلى عن اسلامك
72 - farid chahmi الاثنين 30 أبريل 2012 - 20:52
هذا هو الدمار، سنصبح سوقا لمنتوجاتهم،و نحن ليست لنا قدرة التصدير مثلهم،يعني ستكون الواردات أكثر من الصادرات،بمعنى عجز فى الميزان التجاري و أزمة حقيقية أكثر مما نعيشه..يا عباد الله، أين إقتصاديي هذا البلد، أين المهدي المنجرة ليوقظ هؤلاء الفاسدين المفسدين الذين لا ينظرون إلا لما ستصرده شركاتهم الخاصة دون دفع لرسوم جمركية لكندا،أما إغراق السوق المغربية بسلع أجنبية و قتل المنتوج المحلي الذي يعيش به الفقراء .فهذا لا يهم مسؤولينا الإنتهازيين،المغرب يتجه نحو عولمة لا يقدر عليها لا إقتصاديا و لا سياسيا و هذه الحماقات هي اكبر دليل..حسبنا الله فيكم و نعم الوكيل.
73 - chorook الاثنين 30 أبريل 2012 - 20:54
شيئ مخجل ومخز ان ترى عربيا مسلما يعرف ان اسرائيل دولة لا تعرف ولا تعترف بالوعود ولا بالعهود تكره الاسلام وتكره العرب وتكره محمد سيد المرسلين ومع ذلك لم تحرك فيكم النخوة وتدافعون عنها سرقت منا شبابنا وعقولنا وكرامتنا ومقدساتنا وتقتل وتذبح اخواتنا ونازلتم تعطون هذه المتسلقة النجسة اعذارا لا تمت للواقع بشيء فسحقا لقلوب ماتت وعقول تاهت مع النت واامواقع الاباحية والاغاني الماجنة سحقا لبلد انتمي اليها وبين ظهريها شباب المستقبل بهذه التفاهة اللهم انني اتبرئ من هذه الشرذمة الحقيره وادعو الله ان يهديهم ويعلمو ان الجهاد ليس فقط بالقنابل والاسلحة اليدوية ولكن بجهاد النفس والرجوع الى كتاب الله وتعاليم رسول الهدى محمد
74 - إحمد الاثنين 30 أبريل 2012 - 21:03
أنا أرفض التطبيع بكل أشكاله مع الكيان الصهيوني الذي يقتل و يذبح إخواننا في فلسطين المحتلة لا يجب الآعتراف بهذا الكيان أشعر بالعار عندما أسمع تعاملنا معهم
عاشت فلسطين حرة مستقلة عاصمتها القدس الشريف
75 - بنحمو الاثنين 30 أبريل 2012 - 21:20
الإتفاقات الإقتصادية والتجارية الفلسطينية
الإتفاق الفلسطيني الإسرائيلي الذي تم توقيعه في باريس في العام 1994 ، ويتكون من 
إحدى عشرة مادة.
الإتفاق الفلسطيني الأوروبي وهو اتفاق وقع في العام 1997 ، بين الإتحاد الأوروبي 
ومنظمة التحرير الفلسطينية.
وقعت الولايات المتحدة الامريكية وإسرائيل اتفاقية منطقة تجارة حرة في نيسان من العام 
1995 ، ونصت على تخفيض تدريجي للضرائب الجمركية والرسوم الأخرى المفروضة
على الواردات والتخلص منها نهائياً خلال عشر سنوات، وتتناول الإتفاقية تفاصيل
العلاقة التجارية بين الجانبين والإمتيازات التي منحت لإسرائيل، كونها ما زالت تعتبر
"دولة نامية"، بحسب الإتفاق. ويعتبر الإتفاق بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة
الأمريكية إمتداداً للإتفاق الإسرائيلي-الأمريكي المذكور، حيث تم بموجب قرار رئاسي
أمريكي في العام 1996 ، اعفاء السلع الفلسطينية من الرسوم الجمركية، وتعديل نظام إلى نظام التعامل الحر بما يتعلق بالسلع المنتجة في الضفة الغربية
-------------
هذا ليطرح السؤال : لماذا كل هذا الإحتجاج بخصوص التبادلات الهجارية بين المغرب و إسرائيل ؟
أجيبوا من تعصب أو تدخل إيديولوجي.
76 - musulmane الاثنين 30 أبريل 2012 - 21:28
Il ne faut jamais oublier que les israleliens sont des meurtriers qui tuent des enfants a sang froid et les juifs marocains ne sont pas des anges le seul fait qu ils vivent sur le territoire palestinien indique clairement qu'ils soutiennent les sionistes et tolerent les genocides d enfants
77 - أين حياد هسبرس الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:03
العلاقة بين اليهود المغاربة المهجرين لأرض فلسطين شيء، و العلاقات مع العدو الصهيوني شيء آخر.
فاليهود المهجرون من المغرب، ترهيبا و ترغيبا، هم ضحايا الصهيونية العالمية، و مأساتهم لا تختلف عن مآسينا نحن المغاربة المهجرين من أرضنا الغنية المعطاء، لنعمل عبيدا للأوروبيين و لنخدمهم بأوطانهم في أعمال حقيرة يعزفون عنها و لا يرغبون فيها، وقد إذاقونا مرارة العيش التي لو قيست بما يلقنه لنا حكامنا على أرضنا و أرض و أجدادنا من ذل و إضطهاد لهان ما يفعله بنا الغربيون و يعد نعيما و كرما.
أما اليهود المغاربة فقد صدرهم حكام المغرب لفلسطين بالمقابل المادي(وبما سيفضحهم به الصهاينة أنفسهم في الوقت المناسب مستقبلا! فتصديرهم كان لهدف الإكثار من النسل والسواد بالولادات هناك؛ بشرط أن لا تكون ثقافتهم ثقافة مراكش، كما كان يعلن بها "بن غويون" الزعيم العنصري الصهيوني)
تاريخيا لم توجد عداوة بين المسلمين واليهود، ولا مع الكتابيين(بعكس ما لقيه المسلمون من إضطهاد و قتل على يد أولي أمر المسلمين و على يد الصهاينة)
لا للصهاينة بيننا كيفما كان تمذهبهم. و لا يحسبن أحد منهم أنه ناج من العقاب بتمسكه بأذيال الصهاينة.
78 - hicham الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:15
its a shame to dael with israel its a sham to do busness with them they hat moslims they hat arabs they kill children in palistin they killed prophets in the past they are just a pigs and monkeis evry derham we give him they use it to killl moslims .its a sham to see young moslims want to do busness with israel how com wake up moslims wake up dont you see the truth
79 - ابو هاجر الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:15
يجب التصدي لهؤلاء الصهاينة المعتدين القلة المجرمين لا نريدهم ولانقبل اي تعامل معهم القطيعة القطيعة قال تعالى:ومن تولاهم منكم فهو منهم.صدق الله العظيم.كان النبي صلى عليه وسلم يعامل اليهود معاملة حسنة لكنهم سمموه وحاولوا قتله.
80 - ضد الضد الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:31
كل اليهود الأمريكيين في البيت الأبيض مع الوحدة الترابية المغربية... و ما رأي العرب باستثناء البعض منها في وحدتنا الترابية رغم أنهم يعرفون بأن الصحراء مغربية... مرحبا بكل دولة في العالم تحترم المغرب و وحدته...
81 - saif الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:43
طيب فالقين راسنا قضية فلسطين قضية فلسطين كان المغرب خلاص حا يحرر فلسطين وانت حبايبكم الاسرائليين
82 - هشام الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:53
اقرؤوا ماذا فعل التطبيع الصهيوني مع مصر ،
الاسمدة الفاسدة ..الاطعمة الفاسدة...الادوية الفاسدة .......
(و يسعون في الارض فسادا ووالله لا يحب الفساد )
خبثهم على مر التاريخ معروف ولذلك كانوا محط احتقار واذلال من كل الشعوب.
83 - هند المغربية الاثنين 30 أبريل 2012 - 22:59
انه لمن العيب و العار ان نقرا من بين المعلقين من يهلل فرحا لهذه العلاقة المشبوهة بهذا الكيان المصطنع و يردد كلمات تجلب الغثيان كعاشت اسرائيل مثلا !؟ تقولون عاشت لدولة تقتل اخوان لكم في الاسلام و تسرق اراضيهم و ممتلكاتهم و تقتل احلامهم و طموحاتهم في غد مشرق كل يوم !! ما هذا ؟؟ و هل الى هذه الدرجة ماتت قلوب البعض فينا و لم تعد تحس بما يعانيه الشعب الفلسطيني الشقيق من مرارة عمرها عقود طويلة ؟؟ فرقو بين اليهود المغاربة الذين لهم الولاء للوطن قبل اي وطن اخر و بين اليهود الصهاينة الذين يكرهون كل ما هو مسلم و هؤلاء نحن ضدهم و ضد اي علاقة معهم لان مستحيل ان ياتينا منهم الخير مادامو يكرهوننا ففيقو يا مغاربة و كفى من التفكير بسداجة و بالنسبة لمساندتهم لقضية صحرائنا فما حك جلدكم غير ضفركم فوقت الجد لن نجد احد بجانبنا غيرنا فلنعتمد على انفسنا في استرجاع حقوقنا و كفى خضوعا و خنوعا لدول اجنبية فقط لانها تساندنا بالكلام في قضية صحرائنا و كان كلامهم سيعيدها فعلا ! مصير بلادنا بين ايدينا و مصالحها لن يدافع عنها احد غيرنا فخلونا من كذبة اسرائيل او فرنسا معنا ! لان لا احد معنا غير الله و فقط
84 - mohamed hajji الاثنين 30 أبريل 2012 - 23:02
بسم الله الرحمن الرحيم
وصل اللهم وسلم على محمد و آل محمد
أجزم أن كل من رحب بالتطبيع مع الكيان رحب في الوقت نفسه بقطع العلاقات مع سوريا وإيران
إنه عصر الدجال
لعنة الله على الكيان وعلى من أحبه ومن أحب من احبه آمين
85 - moha الاثنين 30 أبريل 2012 - 23:23
le maroc est le seul pays habile a avoir de bonnes relations avec israel tout en maintenant une symbiose pour la cause palestienienne dans le monde arabe
on a eu beaucoup de patience en se privant de nos droits legitimes a savoir communiquer ouvertement avec nos marocains d israel, il me semble aperdu du temps en ayant de l empathie pour ceux qui nous ne la meritent pas alors je dis Basta basta et cherchons l interet de notre pays
Amen
86 - علام الثلاثاء 01 ماي 2012 - 00:04
قال عز من قائل :ولن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم.صدق الله العظيم.وقال سبحانه و تعالى:ولتجدن اكثر الناس عداوة للذين امنوا اليهود و الذين اشركوا.صدق ربي العظيم.
87 - لهيت ياسين الثلاثاء 01 ماي 2012 - 00:05
الفلسطينيون يقتلون انفسهم (حماس ضد فتح) ويريدون حل القضية ؟؟
القضية الان تعتبر عند الغرب كحرب
وهذا ما استنتجته مع احد الامريكين الذي لقنته درسا في الكلام
قال لي انها حرب "ولكن عنده الحق" لأنهم يقولون فلسطين ضد اسرائيل ((عند ذكر اسرائيل فهذا يؤكد ان هناك دولة بهذا الاسم ويدعمونها نفسهم بنفسهم)
-عندما يعلنون ان فلسطين دولة عربية اسلامية سوف تحرر بكل تاكيد
لكن مادامت النزاعات بينهم فلا حل للقضية
اصلا قضية القدس المحتلة سوف تحل في اخر الزمان
88 - vrai marocain الثلاثاء 01 ماي 2012 - 00:09
je te felicite le n 18 vraiment tu es un vrai marocain meme si tu es acctuement en israel car les 80 pour cents des marocains sachent bien que vous etes en israel par erreur
89 - farid الثلاثاء 01 ماي 2012 - 00:38
قولو هاذ الامر لبن كيران والعثماني الذين طالما كانا يرفعان صوتهما بمقاطعة اسرائيل حين كانا في المعارضة اما الان فقد اصابهما البكم ومن يدري فقد يخرجان علينا يوما بتصريح يعتبران فيه اسرائيل بلد صديق وشقيق وشريك
ولله في خلقه شؤون
90 - jeune_mehdi الثلاثاء 01 ماي 2012 - 01:11
صدعتونا بهاد التعايش و تيتي منهنا تيتي من لهيه الشتا راه الله سبحانه و تعالى الي كايعطيها نتمنا أن تكون هده الأشياء من باب شر لابد منه و تستتمر لصالح المضلوم و أما الضالم فهو أينما كان ضالم كيف ما كان دينه و لغته و لونه و دينه كل من اتى عند لمغاربة رحبو به و دفعوا تمن دللك أحيانا و تاحد ما كيعطينا شيحاجا فابور يجب تحسين تفوضنا مع الكل و في كل المجالات لا أحد كان يرحم المغرب حتتى من كان لا يفدر على شيء فألسنتهم كانت صليطة  
91 - ahmed الثلاثاء 01 ماي 2012 - 01:36
يحكي لنا اباءنا وأجدادنا الذين تعايشوا مع اليهود في المغرب في عهد الإستعمار أنه كان يربط بينهم روابط الصداقة المتينة وحسن الجوار.وكانت المعاملة بينهم مبنية على الإحترام .والدليل على ذلك أنهم في زيارتهم يتحملون عناء السفر من مدن بعيدة فياتون لقريتنا و يسألون عن أصدقائهم القدامى أو أصدقاء أبائهم أو أجدادهم.ويقدمون المساعدات .فكيف لي أن أتنكر لمثل هؤلاء.هؤلاء هم الأصدقاء الحقيقيون لم يتنكروا لأصلهم.ومن واجبي اسقبالهم والترحيب بهم و التعامل معهم.إنهم أفضل من بعض (الآصدقاء)الذين ترعرعت معهم منذ صغرنا وكانوا يقضون كل عطلة صيفية في منزلنا .وبعد توظيفهم تنكروا لنا ونسوا باب منزلنا واذا التقيت به يلتفت يمنا أو شمالا حتى يتجنبك.اما اليهود فلم يسبق ان سمعت أحدا نعتهم بسوء بل كان أجدادنا يستفدون منهم الكثير.اذن ماالعيب في التعامل معهم اقتصاديا .على الأقل لم يسبق لهم أن أعتدوا على بلدنا المغرب ولو بكلمة.عكس مايفعله بعض الأخر.
92 - lahmadat الثلاثاء 01 ماي 2012 - 01:56
صوتت على حزب المصباح لانه كان يدعوا الى مقاطعة البضائع الاسرائيلية وراعيتها امريكا. اليوم وصل الى السلطة وتغير الخطاب كليا بل إستضاف برمانيين من الصهاينة ومنحتهم وزارة سعد الدين العثماني تأشيرة الذخول للمغرب . إنا لله وإنا اليه راجعون. خدلونا وكذبوا علينا
93 - Rachid الثلاثاء 01 ماي 2012 - 02:01
لقد استقر اليهود في المغرب منذ اكثر من ٢٠٠٠ سنة ومن الطبيعي ان يكون لهم ارتباط تجاري وثقافي مع إخوتهم وجيرانهم المغاربة العرب والأمازيغ. انها حقائق تاريخية، لايمكن إنكارها. لقد كان التسامح سائدا.
اما بعض الأخوة الذين لهم رأي مختلف او متعصب نوعا ما عليهم الا قراءة التاريخ.
اما القضية الفلسطينية فهي مشكلة تصفية استعمار وليست مشكلة صراع ديانات.
94 - البكير سعيد الثلاثاء 01 ماي 2012 - 15:11
جميعا من اجل مقاطعة البضائع الاسرائلية
95 - ray الثلاثاء 01 ماي 2012 - 20:27
excusez moi, je sais vbien qu'il y a ceux qui vont m critiquer , mais je doit parler je suis juif Marocain Canadien j'aime mon pays le Maroc je respecte mes frères et soeurs Marocains et j'ai jamis parler de l'honeur des Marocaines comme le font les ARABS DU GOLF, svp un peu de respect pour nos sentiments, on vous défend et on vous soutien pas parc'on est forcé non c par AMOUR. publiez svp
96 - الحسن الثلاثاء 01 ماي 2012 - 23:28
لقد كان المغرب ولازال بلدا يضرب به المثل في التعايش بين المسلمين واليهود
عبر العصور وأتمنى أن تستمر وتزداد هذه العلاقة لما فيه مصلحة الإنسانية جميعا
فالتبادل التجاري بين المغرب وإسرائيل شيء طبيعي لما فيه مصلحة الشعبين
وفي نظري أن كل دولة لاتعارض وحدتنا الترابية وتريد التقدم لنا ولاتعارض مصالحنا فيجب علينا التعامل معها
97 - morocco lover الخميس 03 ماي 2012 - 04:50
سبحان الله!!! هل وصل الحال باحبائنا في المغرب الى الحقد الشديد الغير منطقي على بلد عربي مسلم اخ وجار لهم وبغضهم له ثم تفضيل اسرائيل عليه؟؟؟؟؟؟؟(طبعا لا اشمل الجميع انما كل شخص يعرف نفسه) يا اخوتي انا شخص سوري عشت في المغرب لفترة واحبه واحب اهله وابغض من يبغض هذا البلد الطيب واتمنى له الخير...لكني لا اعلم اي خير سيأتي من كره اخوانكم وجيرانكم(طبعا اقصد الجزائر) يا جماعة لاتكونوا مجرد ببغاءات تكرر مايراد منها ان تقول...شغلوا عقولكم من المستفيد من ذلك؟ من الذي يحضكم على ذلك؟لاتكونو ضحية للاعلام والسياسات الانتهازية هذا بالضبط مايريدونه منكم ان تكونوا كالقطعان يوجهونها اينما ارادو وكيفما ارادو دون تعب او جهد...تخلصوا من عقلية القطيع وشغلوا عقولكم....الشعوب طيبة ومحبة ولاتصدقو ان الشعوب قد تكره بعضها.....
98 - ازوركي محمد الخميس 03 ماي 2012 - 17:15
اتومنون ببعص الكتاب وتكفرون ببعص .
الى صاحب التعليق 53 ) بسم الله الرحمان الرحيم .عسى الله ان يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة و الله قدير والله غفور رحيم ) 7) لا ينهاكم الله عن الدين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم ان تبروهم وتقصطوا اليهم )8) انما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين و اخرجوكم من دياركم وظاهرروا على اخراجكم ان تولوهم ومن يتولهم فؤلاءك هم الظالمون )9) .ص.
99 - Said الجمعة 04 ماي 2012 - 12:07
كفاكم سداجة ومزايدة المغرب هو أقل الدول العربية تعاملا مع اسرائيل ادا قورن بمصر والعراق وتونس فلسطين والأردن والدول الخليجية خاصة قطر .
فاستخدموا عقولكم يرحمكم الله.
100 - هشام الجمعة 04 ماي 2012 - 14:47
العرب العرب الدول العربية المشرقية الخليجية أسماء اعتدنا على سماعها أكثر من مليار مرة ولا أحد ينكر على ان المملكة المغربية ليست جزءا من هذا المحور لكن أود ان أقول لمن يعارض هذه الفكرة (التطبيع مع اسرائيل ) يمكن وقف هذا التطبيع ان كان هناك اتحاد عربي كالاتحاد الأوربي مثلا ان كان هناك تعاون اجتماعي اقتصادي إلخ بين الدول العربية وةالإسلامية الم نكن أكبر قوة في العالم لكن شتان ما بين هذا وذاك أتذكر عندما تم دعوة المغرب الى إلى الإنضمام للإتحاد الخليجي قامت الدنيا ولم تقعد على هذه الدعوة زد على ذلك تمويل الحكومات الشمال افريقيا لما يعرف بالمرتزقة (البوليساريو) الان وما يزيد عن السنة ونحن نسمع انه سيتم فتح الحدود المغربية الجزائرية ولا شيئ حصل ان رضوا ان نبتعد عنهم فهذا شأنهم لن نزايدهم عليه ومسألة التطبيع فهي شأن داخلي لا يمكن لأحد التدخل فيه حتى أن اشرف الخلق رسول الله عليه الصلاة والسلام كان يتاجر مع اليهود ومسألة القضية الفلسطينية فحلها لا يمكن الا بقيام الساعة
101 - hassan الجمعة 04 ماي 2012 - 19:09
على المغرب ان يبحت على مصلحته و علينا ان نفرق ما بين هو سياسي و ما هو تجاري و ما هو عسكري و ديني
102 - SALIMA الأحد 06 ماي 2012 - 17:49
Oui Israel pas de problème. Pour notre intérêt on s'allie même à l'Algérie...!!
103 - miloud Aagoug الأحد 06 ماي 2012 - 22:56
لمادا هدا الموضوع في هده الفترة بالضبط !!!!!!
هناك بعض الخونة يحاولون زعزعة استقرار بلدنا ويحاولون عرقلة عمل الحكومة الجديدة في مسارها الاصلاحي , لان العلاقات التجارية ليست حديثة لعهد بل كانت في عهد الحكومة القديمة .
لا مشكل في التبادل التجاري مع اليهود, لان خير البشر باع واشترى معهم .
اما من جهة اخرى فلا يحق لنا ان نتكلم عن وقف التطبيع مع اسرائيل او امريكا او اي بلد اخر لاننا لسنا منتجين ولا مهيمنين على اي مجال ,لسنا للاسف سوى مستهلكين و مستوردين
لا حول ولا قوة الا بالله
المجموع: 103 | عرض: 1 - 103

التعليقات مغلقة على هذا المقال