24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0807:3413:1716:2118:5020:05

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

​هل شاهدت عرضا مسرحيّا خلال الأشهر الـ12 الماضيَة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الكتاني: الحُكُومةُ الحاليَّةُ لا تملِكُ سلطةَ اتخاذ القرارِ الاقتصاديِّ

الكتاني: الحُكُومةُ الحاليَّةُ لا تملِكُ سلطةَ اتخاذ القرارِ الاقتصاديِّ

الكتاني: الحُكُومةُ الحاليَّةُ لا تملِكُ سلطةَ اتخاذ القرارِ الاقتصاديِّ

قالَ الدكتور عمر الكتاني، الخبير والمحلل الاقتصادي، إنَّ الوضعَ الاجتماعيَّ بالمغربَ أضحى حرجاً إلى درجةٍ كبيرة، في الوقتِ الذي تحاولُ فيه الحكومة بمختلف السبل جمعَ الأموال لأجل ضخِّهَا في محاربة الوضع المتفاقم، في إطارِ عملية ظرفية أعقبت عجزهَا عن استرجاعِ الأموال المنهوبة بسببِ استشراء الفساد، وبالتَّالي التفكير في إعادة الأسعار الحقيقية للمحروقاتٍ كمدخلٍ إلى الحصول علَى تمويلٍ للعملَ الاجتماعيَّ.

وأكدَ الأكاديميُّ المغربيُّ في حديثٍ لهسبريس، غيابَ خطَّةٍ واضحة المعالم للعمل الاجتماعي بالمغرب، مما يجعلُ الحكومة تأخذُ من صندوقٍ لتضعَ في صندوقٍ آخر، وذلكَ بسببِ محدوديَّة حرية العمل في الحكومة الحالية، وإيجادُ الحكومة نفسهَا بين خيارين اثنين؛ إما تقديم الاستقالة، أوْ البقاء على أمل أن تكونَ الإصلاحاتُ تدريجيَّةً، مضيفاً أنَّ الزمنَ يشكّلُ العدوَّ الأساسيَّ للحكومة بسبب ارتفاع تكلفة الحياة في المغرب وإلحاح المطالب الاجتماعية.

وعلى صعيدٍ آخر، ذهبَ الباحثُ إلى أنَّ جلَّ القروض المغربية تمَ أخذهَا من فرنسَا، بشكلٍ يبينُ عن استمرار وتقوي النفوذ الفرنسي في المغرب، فحتَّى وإن كانتْ هناكَ حاجةٌ إلى القروض حسبَ الكتاني فإنَّ ذلكَ ينبغي أن يتمَّ مع شركاء متنوعين، في ظل خوض كلٍّ من إسبانياَ وفرنسا لسباقٍ محموم قصدَ الظفر بالاقتصاد المغربي.

الأمورُ المذكورة حسب الخبير المغربي تبينُ عن انتفاء استقلالِ القرار الاقتصادي في المغرب، مستدِلَّا بمشروع القطار فائق السرعة، الذي أنجزَ بتكلفةٍ أغْلَى من سعرِ السوق الحقيقي، علاوةً على وجود أولويات ملحة، داعياً المدافعين عن المشروع إلى ركوب الدرجة الأولى في القطار الرابطِ بينَ الدَّار البيضاء شبه الفارغة، إذْ قالَ الكتاني إن المغاربة سيدفعونَ ثمن الــTGV مرتين، بادئَ الأمر بسداد القروض، وثانيةً عندَ دفعِ تذكرة غالية لا طاقة لهم بهَا.

وفي سياقٍ متصل، قالَ الكتاني إنَّ الحكومةَ الحاليةَ لا تملكُ سلطةَ اتخاذ القرار الاقتصادي، بسبب الدور الذي تضطلعُ بهِ حكومةُ الظلِّ، وتسيرُ بمنطقِ الفرضيات الإيجابية، المتراوحة بينَ ترقب سنة فلاحيةٍ جيدة، وتحسن قد يطرأ على الظرفية الاقتصادية الدولية الموسومة بأزمةٍ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - mya الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:16
لقد زادت الازمة استفحالا مند مجيئ حكومة ، لم نر من وعود بنكيران الا عكس ما كان يعد به .
2 - brahim الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:36
يا استاذي الكريم, بنكيران يعرف كل هذا الذي تقول, صحيح هناك اكراهات, صحيح الوضع الاجتماعي متفاقم, فماذا تنتظر من رئيس الحكومة سوى عمل تضامني وهذا ليس بغريب عن ابناء الحركة الاسلامية, ماذا تنتظر في ظل هذه الظروف الصعبة؟ بنكيران يعرف ان المغرب مقبل على حراك شعبي جديد او ثورة الجياع في اية لحظة او ان تقوم حكومة الظل بزعامة الهمة باكتساح الانتخابات والمؤسسات عن طريق التزوير كما كانت تفعل منذ الاستقلال, وهذا سيودي ايضا الى حراك سيعصف بالنظام من اساسه لا قدر الله, وهذا ما لا يريده بنكيران يا استاذ, الملكية في المغرب مصدر روحي للاستقرار والوحدة . هل تريد ان يحكمك شباب 20فبراير فمنهم من يدعو الى انفصال الصحراء ومنهم من يدعو الى الحرية الجنسية ومنهم من يدعو الى الالحاد واجتثات مقومات الهوية الدينية للانسان المغربي؟ هذا ما يخشاه بنكيران يا استاذ, لانه يعرف ما لا يعرفه هؤلاء المراهقون السياسيون. صحيح هناك تبعية لفرنسا فيما يخص الترامواي وتقول ان المواطن هو من سيؤدي الفاتورة مرتين, ولكن هل الحكومة ستطارد الناس في الشوارع ليركبو افيه؟ يا سيدي الكريم, لماذا تنتقد حكومة الانقاد؟ لماذا لا تقدر الظروف؟
3 - وفاء الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:38
كم أحترم وأقدر هذا الرجل. منذ أن درست عنده في تعليمي الجامعي بكلية سلا وأنا أرى فيه وزيرا للاقتصاد والشهادة لله فالدكتور الكتاني يتمتع بجميع الخصال التي تؤهله لخدمة هذا الوطن من كفاءة عالية وخبرة ونزاهة وتدين...
لكن مع الأسف هؤلاء الرجال لا يعرفهم المغاربة وهي خسارة فادحة لوطننا العزيز.
4 - بنعمرو الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:40
أين كانت غائبة هاته المصطلحات. فقد طفت بكثرة على الساحة من يوم تولى بنكيران زمام التسيير مثل:الحُكُومةُ الحاليَّةُ لا تملِكُ سلطةَ اتخاذ القرارِ الاقتصاديِّ، الوضع الاجتماعي أضحى محرجا، حكومة فاشلة، قانون المالية لا يستجيب للظرفية الحالية وهلم جرا. وكأننا كنا في نعيم ونتراشق بالموز والتفاح ونستحم بعصير المانجا ودول العالم تقترض منا، وما شاء الله رحلات سياحية وترفيهية . وبمجرد نزول السيد بنكيران وطاقمه محطة التسيير كل شئ تبخر: تأزم الوضع الاجتماعي، ولا سيول نقدية في الأبناك وتراجعت السياحة وكل ما كان وردي أصبح زفت في زفت.
إن لم نعد نعيش طفرة رخاء، لا شئ تغير ولن تحدث معجزة كما يتهأ لمن يطمحون في اللامعقول
5 - لماذا الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:41
انتفاء استقلالِ القرار الاقتصادي في المغرب، مستدِلَّا بمشروع القطار فائق السرعة، الذي أنجزَ بتكلفةٍ أغْلَى من سعرِ السوق الحقيقي
6 - مغربي الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:48
اذا كان الوضع الاقتصادي بالمغرب حرج وأنت خبير في الاقتصاد فماذ ننتظر منكم أن تفعلوه . كل الخبراء لا نسمع عنهم الا عند الانتقاد أما للافادة ....../
7 - ayour الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:49
que elkattani est comme benjellou; brrada, bennani, elfassi, el lkabbaj, lahlou, . nous on est que de public de ces acteurs. on meurt ds les montagnes par le froid et la faim. dont inetrnet ni route , electricite et loin du livre des wifi; 3g
8 - marrueccos الخميس 20 دجنبر 2012 - 11:51
سلطة إتخاذ القرار الإقتصادي لا يملكها " باراك أوباما " من دون الرجوع إلى رئيس البنك الفديرالي الأمريكي ليأخذ تأشيرته ! نفس الشيء مع الإتحاد الأوربي حيث سلطة البنك الأوربي تعلو على الجميع وحكومات الدول الأوربية خاصة المأزومة إقتصاديا حيث هامش المناورة يحدده البنك ولو جاء على حساب قطاعات إجتماعية عريضة ! المال قبل الإقتصاد وما ينطبق على المجتمعات ينطبق على الأفراد ! لا خروج من الضائقة من دون مال ! ولا مال من دون ضمانات فإن لم توجد فعليك تسليم قيادة سيارتك لغيرك !!!
9 - iwiss n ouarzazate الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:10
لا الحكومة الحالية ولا اي حكومة مستقبلية لها سلطة اتخاد القرارات
حكومة الظل اي(البلاط) من لها كل الصلاحيات
رحم الله الشرفاء
10 - أين هي البنوك الإسلامية الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:15
السلام عليكم
لقد تضمن برنامج حزب المصباح مشروع استقطاب الأبناك الإسلامية. و قد تم الترويج إلى مشروع يتم الإعداد له و كانت وعود بأن تتم المصادقة على القانون المؤسس في نهاية شهر 9 كأبعد تقدير. إلا أن المتتبع يلاحظ أن الموضوع قد أقبر في مهده على غرار صندوق الزكاة و الضريبة على الثروة. نقول للسيد رئيس الحكومة ما ذا تخشون لقد منحكم الشعب أو بالأحرى الفئة العريضة من الشعب ثقته لإحداث تغيير حقيقي. إننا ننتدر من رئيس الحكومة لأن يكون خلاقا و مبدعا بشكل يبعث الحماسة و الغيرة في نفوس المغاربة الأحرار. أقترح على السيد رئيس الحكومة أن يقوم باستطلاع للرأي ليقيس مدى التدمر الذي يعيشه المغاربة لغياب تصور عن حاضرهم و مستقبلهم. السيد رئيس الحكومة نرجو منكم القيام بمسح اقتصادي للمغرب ليعلم الرأي العام المغربي كم نملك و ما هي الثروات الراقدة وأين توجد الثغرات. تمنياتي للمغرب بالسلام و السلام عليكم.
11 - مواطن الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:25
البطالة استفحلت في صفوف الأطر العليا المعطلة
وهدا خطير جدا جدا
12 - mohammed الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:32
assi lkettani,comme vous debordez d'idèes geniales et de solutions pour aider et redresser l'economie du maroc...on attend de vous une implication forte directe et sincère dans les affaires du pays soit a travers les partis ,soit a travers le patronats,les syndicats,l'initiative personelle de production de thèses et la participation aux solutions..il ya plei de methodes..mais avec tout le respect pour vous la critique sterile sans alternatives ne sert a rien et tous peuvent la faire tranquillement juste dire non et critiquer les chiffres et qui est deja le sport national de beaucoup chaqun a ses motivations et ses calculs....plutot on a besoin d'idèe
13 - زهور تثريث الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:48
اين كان الخبير الاقتصادي من قبل لان العلة اصابت اقتصادنا منذ زمن وهذه الحكومة ورثته مريضا عقيما مثقلا ومصابا ومنهوبا والمغاربة لا يحتاجون الى خبراء يكشرون عن انيابهم بعد فوات الاوان اذا كان السي الكتاني وخبراء اخرين كثر من قبل اما الان فاقتصادات عالمية قوية بدات تنهار والازمة حلت بها وبنا والخبراء الحقيقيون(الوطنيون) يبحتون عن الحل والدواء والمخرج لاقتصاد بلدانهم لا ان يقفوا متفرجين محاولين الصاق السبب ومرجع الانهيار الى هذه الحكومة لانه في زمنها هذا اصبحت شمعدان لكل من هب ودب.
14 - gharib الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:48
après avoir lu cet article je ne vois q'une opinion polique qui n'a rien avoir avec une vraie analyse économique.
j'aimerai bien que la prochaine fois qu'on annoce ce monsieur comme appartenat a une mouvace plitique bien define que comme économiste. dans un soucie de clareté et non de porpagandisme du quel les marocains ont marre qu'il qu'on soit l'origine
15 - min gourrama الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:49
il s'agit d'une enorme mascarade politique qui bafoue la volonté populaire et produit des institutions falsifiées et illégitimes destinées à entériner la politique d'éxclusion et de marginalisation des couches démunies
16 - مهاجر الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:50
لماذا لم تعلق على الحكومات السابقة التي نهبت البلاد وبسببها تؤذي هذه الحكومة الثمن من اوصل المغرب الحبيب لهذه الازمات لولا هم لمكان المغرب ليصل ما وصل اليه الان لولا هذه الحكومة ما كان للمواطن المغربي ان يعرف الحقل السياسي ماذا يجرى فيه فبفضل الله وهذه الحكومة اصبح الكل يتابع ما يجرى في هذا البلد و يتتبع خطواته باستمرارلو كنتم ياحضرت الدكتورتعطوا ارائكم من قبل و حارسين على هذا البلد و على من يفسدون فيه ما وصلنا لهذه المشاذات الكلامية مع الحكومة اصبح الكل ينتقذها و الكل ضذها لماذا نريد عرقلت مسارها الم نرى بام اعيننا ما من جهد تقوم به من اجل بلدنا الحبيب المهم نطمئن بان هذه الحكومة تصلح و لن تفسد و تعطي و لن تنهب و تحارب الفساد و لن تميعه فيجب علينا ان نقف معها و لا نعطي فرصة للا خرين الذين يعارضونها من اجل مصالحهم فاتمنى للمواطن المغرب ان لايبقى سلعة للا خرين يبيعون و يشتروا فيه و قت انتخابتهم من اجل اهدافهم و اطماعهم.فالوطن للمواطنين
17 - كمال كمال الخميس 20 دجنبر 2012 - 12:51
كم من المعطلين سوف نشغلهم بالتكلفة التي ستنفق على القطار الفائق السرعة ماهي اولوية الدول هل الضروريات ام الكماليات ام ان الدولة تستغل معانات بعض الفئات لستغلالها في امور اخرى
18 - le rouge الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:03
JE SUIS D’ACCORD AVEC MR ELKATTANI, LE GOUVERNEMENT NE POSSÈDE PAS L’AUTONOMIE DE SES DÉCISIONS, A CAUSE DES CONTRAINTES INTERNATIONALES DE LA CRISE MONDIALE, ET LES DETTES EXTÉRIEURES DE LA BANQUE MONDIALE, QUI INTERVIENT DANS LA POLITIQUE ÉCONOMIQUE DE L’ETAT.
19 - الحق و لا شيئ غير الحق الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:06
ما سيزيد الامر صعوبة بالنسبة للحكومة هي جهل جانب كبير من المواطنين بتقنيات الاقتصاد الاصلاحي فالسيد الكتاني خبير و يعرف ما يقول و لكن هناك مثلا صاحب التعليق رقم 1 تعليقه رديئ جدا و هو يمثل الثقافة من جانب واحد فقد و يجهل اللغة الاقتصادية التي يتكلم بها السيد الكتاني
و هذه الفئة هي الخطر الكبير على الوطن
فهم مثلا كالاديب الكبير الذي الذي يرى نفسه مثقفا و لا مانع ان يقوم بعملية جراحية لانسان
يجب ان يعلم كل من ينتقد الحكومة انه علم القليل و غاب عنه الكثير و ان اراد المساعدة فليتقن عمله الذي يفهمه و لينتج من موقعه و ان كان له رأي فليطلب من خلال حزب او تنظيم فليطلب حوار وطني
او ليعين الحكومة بصمته فان لراى منها فسادا او نهبا للمال العام فليتكلم و سيكون الكل الى جانبه
انما السياسة الاقتصادية للحكومة ان لم تتضح له فانها واضحة لغيره من المختصين وانما ينتقد المختصين طرق انزال هذه السياسة و استعصاء الوضع على الحل و لا ينتقدون الحكومة
20 - besma الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:07
حكومةُ الظلِّ، c est le maitre de l economie marocaine,il a tout le monopole des produit qui fond de l argent facille.il faut que que ben kirane doive cree une nouvelle generation d investisseur marocaine,et ameliore la competition pour cree plus de travaille.et arrete de montre qu il est juste serviteur de notre roi.il doit parle comme un responsable de la vie economique de peuple.et arretez de faire la bagare electionnelle,avec les autre adverser,et concentre au changement de lois qui on ete obstacle a la progression democratique et egale entre le citoyen et le grand pouvoir des associes politique le palais et les richs patronats.
21 - AZIZ الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:08
Moi je connais monsieur ELkettani, c'est un économiste de grande valeur et je suis totalement d'accord avec ses idées et on epsère le voir au gouvernement ou un responsable pour les banques islamiques ....
22 - مواطن فاطن للواقع الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:08
كان الأمل كبير ان يتحلى الباحثون والخبراء والمحللين بالوزارة
والتبصر وتغليب العقل والواقعية في المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد حكومة وهي تلح في عملها على إرساء القوانين والمحاربة الصعبة للفساد المتجدر في دواليب الدولة لعقود طويلة وتطلع الشعب اللى العيش الملبي لمتطلباته الاساسية وعيا منه أكثر من المعارضين أصحاب المصالح والمتطفلين والمنقدين على معلمات حزبية انهارت او تكاد لتراجع عطاء قوائمها الحقة .ولكن هؤلاء "الخبراء"إستقطبتهم أيضاً روح المعارضة العمياء والعلمانية الحمقاء وهم يواجهون الواقع المستقر لبلادهم بالغلو في إيقاد الفتن وهم يدلون بأرقام وتوجهات ليس لها من الصحة وقابلية التطبيق على أرض الواقع الا المسميات .الشعب اليوم ربح معركة الصراحة فاكتسبها مع بنكيران ومعركة كشف حجاب المفسدين ويترقب بتقة ردعهم ويتفهم الأزمة العالمية ويقدر الاستقرار التمين الذي ينعم به في ضل العرش .
23 - هناد الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:20
أوافقك الرأي يا أستاذي الكريم، لقد ظننا أن رئيس الحكومة، على غرار السلطة االتي خولها له الدستور، سيتمكن من اتخاذ قرارات جريئة تغير المنهية التي يسير عليها الاقتصاد المغربي .مثلا ،حتى يومنا هذا، لم تتمكن حكومة بنكيران من تفعيل البنوك الاسلامية علما أنها ناضلت من أجل ذلك منذ أعوام. فتدبير المال العام و الحكامة الجيدة لا يسيران على العامل الضعيف (المواطن) فحسب، بل يشمل قبل ذلك تدبير التمويل الخارجي واعطاء الأسنقية لمشاريع غير مستعجلة و لاحاجة للمواطن المغربي بها حاليا، لاتنقصنا الصرعة الفائقة عبر TGV بل ما ينقصنا هوصرعة البرق في اتخاد المنهجية الاقتصادية الصحيحة "ماشي الواد لي جا يدينا" . نحن بحاجة الى اقتصاد اسلامي متين يضع المواطن المغربي من الأولويات المصيرية فالمغاربة يغادرون بلدهم "الاسلامي" ليبحثوا عن الحق في الصحة و في التعليم و ضمان مستقبل جيد لأبنائهم ...في بلدان غير اسلامية و لكن تعطي الأولوية لمواطنيها "لا لاتفاقيات الصيد البحري"...
24 - سياسي محنك الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:27
كعادتهم البجيديون بالمرصاد،كما قلت واقول دائما انهم بالمواقع يترصدون الانتقادات ليجيبوا ويبرروا ما لا يبرر،انهم مجندون للحفاظ على الحكم وليس لحل مشاكل المغاربة،الدكتور الكتاني من موقعه كخبير ومحلل اقتصادي قال رايه في الحكومة بكل صراحة... صراحة الاقتصادي والمحلل بعيدا عن السياسية،لكن البيجيدي لا يعجبه ذلك،وهاهم ازلامه يتصدون للدكتور،وسوف يغرقون الموقع بتدخلاتهم وتبريراتهم،وادعو قراء ومتصفحي هيسبريس وغيرها من المواقع الى الملاحظة حول هذه التعليقات وكم سينال كل تعليق يخالف البيجيدي من رفض،والتبريرات كلها متشابهة،تتلخص في سؤالهم لماذا التحامل على البيجيدي وليس الحكومات السابقة...؟؟ المغاربة صوتوا على البجيدي ليحل مشاكلهم واذا كان غير قادر على ذلك مهما كانت المبررات صحيحة فليقدموا الاستقالة وليس التمسك بالحكم لقضاء مأربهم.
واما ان يتقبلوا الانتقادات ويستعدوا للتصويت العقابي للشعب المغربي في الاستحقاقات المقبلة.
لان ما يفعلون في الشعب لن يمر دون عقاب.
25 - mohcine الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:29
ا لحكومة الحالية احسن بكثير من الحكومات السابقة على الاقل لديهم جراة التصريح بممتلكاتهم .ليست كديناصورات والتماسيح التي اغتنت من المال العام وباسم النضال من اجل الشعب والوطن ,
26 - mohjammed الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:33
لست في مستوى دكتورلاكن ما لا يعرفه الكتير هو لاشهار وتقديم المغرب باحسن وجه هوا ما يساعد في جدب سياحة و مشاريع كبرى
27 - sud$ الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:34
مع احترامي لإستاذي ، أنت شخصت المشكل و أحطته بالظروف الحالية فهلا من حلول
28 - abderrahim الخميس 20 دجنبر 2012 - 13:56
الشعب المغربي صوت على بن كيران باش يحارب الفساد ويرجع الأموال المنهوبة ماشي باش يزيد يغرقنا في الكريدي
لا ماقدرش على التماسيح والعفاريت فليستقيل
واش مطيشة عندنا كدير 12درهم وكنبيعوها للأروبيين غير بـ4 دراهم
واش هذا معقول ؟
الرجاء يا سيد بن كيران قدم إستقالتك وجينا للصراحة
29 - omar الخميس 20 دجنبر 2012 - 14:08
je suis sue que les queues de pjd ne vont pas aimer ce discours de ce grand prof et par conséquent ils vont lui attaquer comme des chiens rages

continue monsieur le prof à éclairer l'avis public
30 - أمازيغي مسلم الخميس 20 دجنبر 2012 - 14:29
إن كان كل ما تقوله صحيحا.

فإني أعتقد أم حزب العدالة و التنمية عليه أن يتسم بالشجاعة و يقدم استقالة جماعية و يعود إلى صفوف الشعب.
31 - Hassan Bouzidi الخميس 20 دجنبر 2012 - 15:01
Ousstadi;
As one of your ex- students and one who learned a lot from being in your class; I would cordially ask you to create an association that has as a main role (brainstorming for solutions). We continue to hear about problems but we seldom check for solutions. If we are not happy with the government’s work, the least we can do is to present the alternative not only in words but also in numbers, a plan of action, a strategy and potential outcome. Thanks to technology we can invite Moroccans from all over the glove to participate in those meetings/workshops. Waiting for your answer Ousstadi. Wa a Salam
32 - mohammed GZM الخميس 20 دجنبر 2012 - 16:02
فضيحة فالمشروع الجديد سيكون خط فقط من طنجة للقنيطرة اما من قنيطرة للدار البيضاء فسيسير بسرعة عادية متله متل القطار المتواجد اصلا، فمالافرق اذن ، اضف الى هذا المحطات ستكون مثل المطارات بعيدة عن مراكز المدن، الصراحة تنتعلقو فين نتفلقو
33 - a medite الخميس 20 دجنبر 2012 - 16:17
Salam ; bonjour .
A tous les marocain du monde ; sachez que le Maroc d’aujourd’hui est a la bonne voix ; soyez passion ; la bonne volonté et la persévérance sont les piliers de toute réussite :
Il ne faut pas courir les risques du changement du printemps arabe comme certain dénomme ; vous voyiez ce qu’Ila devenue les payes arabe avoisines et comment va êtres leurs futur personnes ne le sais ?
Pourquoi préjuger le gouvernement actuel du Maroc sachant qu’il a gouverné une seule année.
Je pose cette question pour médité ; y a-t-il dans n’importe au dans le monde un gouvernement qui a changer la vie d’un peuple dans une telle dure ? Bien sur c’est impossible.
Le vrai problème est en nous les marocains ; ayant confiance en nous est soyons passion
Pour un meilleurs avenir

merci
34 - بنت الرباط الخميس 20 دجنبر 2012 - 16:18
السلام عليكم لقد درست عند هذا الدكتور بجامعة محمد V أكدال أستاد نزيه و عقلية اقتصادية فذة في الظل
35 - marou الخميس 20 دجنبر 2012 - 16:33
انا مع صاحب التعليق رقم 24 فيما قال و اقول لك ان ما قلته صحيح و قد قلت من قبل في تعليقات سابقة بان الحكومة الحالية غير قادرة على محاربة الفساد و هدا واضح تماما المشكل الحقيقي الدي تعيشه الحكومة هو مشكل الموارد و بدل اللجوء الى اجراءات جريئة كزيادة الضريبة على ارباح المنعشين العقاريين الكبار و فرض الضريبة على الشركات الفلاحية وووووو الائحة عريضة و طويلة ولاتحتاج الى من يبلغ عنها و اريد ان اشير و هدا الخطاب موجه الى الحكومة بان الشباب جد متدمر فلحد الساعة لم ير اي شيء ارجو النشر يا هسبرس
36 - amoula الخميس 20 دجنبر 2012 - 16:46
malheureusement c'est la vérité, j'ai beau essayé de touver des pretextes pour ce gouvernement mais la vrai vérité c'est que mr benkirane a assumé une responsabilité bc plus grande que ses compétences la preuve c'est ce qui nous attend nous la classe moyenne puisque m benkirane n'a rien pu faire avec le patronat bref les bonnes intentions sont la mais pas de compétences ni détermination.
37 - bad life الخميس 20 دجنبر 2012 - 18:58
الحكومة ورتث ازمات واورام المغرب مابعد الاستقلال،مدن لا كالمدن غابة من الاسمنت والاسفلت، مدن تعيش خواءا ،مدن لا تمتلك الشرط الانساني والمدني ،وقرى وبوادي تعيش بداواة ماقبل التاريخ ،ومغاربة ؛بدون تعميم ،غليظوا القلب اخلاقهم رديئة .......
انظر مثلا مدينة الجديدة فهي نموذج صارخ لمدننا المشوهة، التافهة حضاريا وثقافيا ومدنيا ،المزدهرة صناعيا؟؟ وجنسيا وذعارة ..تجد في هذه المدينة الساحلية غلاء فاحشا في السكن كراءا وشراءا غلاء لا يساير تفاهتها في البنية التحتية:حدائق، مرافق ثقافية ....كانت المدينة جوهرة في الماضي اما اليوم ففوضى العقار ورداءة التخطيط احالتها الى جحيم اسمنتي تفقد انسانيتها باستمرار ..
كيف لمدينة لا تمتلك مواصفات التحضر ان يصل فيها غلاءالكراء الى نصف اجرة الموظف :2500 درهم مع ان المكرى لوقاحته لا يستطيع بدوره الاكتراء بهذا الثمن ....هذه الظاهرة مؤشر لن تنتهي عاقبته بخير
38 - WATANION الخميس 20 دجنبر 2012 - 21:45
يجب على البرلمان المغربي أن تكون له السلطة المطلقة في المغرب الحديث بعد ٢٠ فبراير . البرلمان هو المسؤول عن اختيار رئيس الوزراء، والذي يقوم بتعيين وزراء حكومته. وهكذا فإن السلطة التشريعية هي فقط في يد البرلمان. بينما تمارس الحكومة السلطة التنفيذية، في حين تتمتع السلطة القضائية بالاستقلال التام .
تتمتع كل من السلطة التشريعية والتنفيذية في النظام البرلماني بوسائل مراقبة فبالنسبة لمراقبة السلطة التشريعية للسلطة التنفيذية 1الأسئلة الكتابية والشفاهية، 2 لجان البحث والتحقيق،3الاستجواب،4لائحة اللوم وفي المقابل «تتمتع الحكومة ب3 وسائل أساسية للضغط على البرلمان، وهي 1توجيه العمل التشريعي،2طرح مسألة الثقة، 3 حق حل البرلمان.
اعتماد الفصل بين المناصب الحكومية والبرلمانية ، وعدم جواز الجمع بين المناصب الوزارية والوظائف العامة ٠
الضمانات الأساسية المقررة للمواطنين:ممارسة الحريات العامة ،نظام القضاة،التنظيم العام للتعليم ،
حق العمل،النقابات والضمان الاجتماعي،وتحديد قوانين تمويل التأمين الاجتماعي،النظام الانتخابي الخاص بالمجالس البرلمانية والمجالس المحلية
39 - لحمدات الجمعة 21 دجنبر 2012 - 00:33
مع معدل النمو 7 في المئة والدي وعد به المعاربة الحزب الاسلامي الدي لا يكدب يمكن للمغرب تجنب الاقتراض وخلق ضروف تنمية حقيقية. لكن لا نعلم فين داز داك المعدل الخيالي كما وصفه بعض المحللين الاقتصاديين والدين تعرضوا للإنتقاد من طرف الاسلاميين انداك.
40 - kawtar radi الجمعة 21 دجنبر 2012 - 12:51
عدم الاستقلالية في اتخاذ القرار الاقتصادي يؤدي بالحكومة الى عدم بلورة رؤية استراتيجية واضحة وهادفة معبرة عن طموحات المواطن المغربي في ميدان السياسات الاجتماعية والاقتصادية .
في ظل مراهنة الدول على القوة الاقتصادية لضمان مركز محترم في الاقتصاد العالمي على تنويع الشركاء
لانه هناك حرب خفية بين القوى الكبرى في البحث عن الاسواق لتسويق المنتجات
ففي الوقت الحالي فان العلاقات بين الدول اصبحت تتم وفق مفاهيم اقتصادية وفي سياق البحث عن كيفية تاثير الاقتصاد على القرار السياسي يقول الدكتور ابراهيم ابراش ان الاقتصاد يحكم الى حد كبير القرار السياسي ومن تم فان الدولة التي تتوفر على اقتصاد قوي ونظام اقتصادي مبني على اسس ومعايير واضحة فانها تملك حرية صنع واتخاذ قرارتها وهن تحضر مقولة الراحل جمال عبد الناصر من لا يملك قوت يومه لايملك حريته
ومن تم اذا كان اقتصاد الدولة قوي فانها لاتكون معرضة للضغوطات الخارجية سواء كانت سياسية او اقتصادية بينما اذا كان اقتصاد الولة ضعيف وهش وغير قادر على تلبية الحاجيات الاساسية للشعب فان القرار اقت او اج يسقط في بوثقة التبعية لمن يملك الاقتصاد القوي
41 - ayala الاثنين 24 دجنبر 2012 - 03:02
BONJOUR:arreter de demander a monsieur benkirane et son gouvernoment de reparer les degats de 55ans de corruption ,injustice ,vol, etc en annee ,au lieu de demander justice pour les gens qu'ont reuines le maroc
42 - Abdelouahab الاثنين 31 دجنبر 2012 - 09:39
il y a la sécheresse: le gouvernement est responsable
il y a la pluie et les routes sont impraticables: le gouvernement est responsable...... à ma connaissance le projet du tgv existait avant l'avènement du nouveau gouvernement, mais on s'en fout il est responsable. Comme si tous le maux de notre pays sont dus à ce gouvernement qu'on ne laisse même pas gouverner. J'aurais bien voulu voir ce qu'auraient fait "krouch lahram" des gouvernements précédents dans la situation économique actuelle si ce n'est remplir leurs poches et ceux de leurs proches
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال