24 ساعة

مواقيت الصلاة

31/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4312:1615:1317:4018:55

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى بأن التحركات الحكوميّة الأخيرة قد حملت "أخبارا سارَّة" للمغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | العلمي يسعى لتوسيع أنشطة "سينيا" في قطاع التأمينات

العلمي يسعى لتوسيع أنشطة "سينيا" في قطاع التأمينات

العلمي يسعى لتوسيع أنشطة "سينيا" في قطاع التأمينات

أكد مهدي التازي، المدير العام لشركة سينيا السعادة للتأمينات، أن مجموعة ساهام القابضة التي يملكها رجل الأعمال المغربي مولاي حفيظ العلمي، لا تتوفر على أي خطط لتفويت فرعها العامل في قطاع التامينات بالمغرب.

وقال التازي في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس بالدار البيضاء "راجت في بعض الأوساط أخبار عن اعتزام مجموعة ساهام بيع فرعها سينيا السعادة للتأمينات، وأؤكد لكم أن أخبار مغلوطة لا أساس لها من الصحة".

وأعلن كبير مسؤولي "سينيا"، التي تبلغ حصتها في السوق المغربي 12,4% "نحن لدينا خطط تهم الشركة، لكن تسير في منحى معاكس لهذه الأخبار"، موضحا أن "ساهام" ستواصل توسعها في قطاع التأمينات في المغرب والخارج، ونحن نبحث عن صفقات مربحة لاقتناء شركات تأمين جديدة لنلحقها بقطب التأمينات الخاص بمجموعة ساهام القابضة".

وأنشئت سينيا السعادة للتأمين، التابعة لمجموعة "ساهام"، في شهر يونيو 2009 بعد عملية اندماج بين كل من سينيا للتأمينات وتأمينات السعادة.

وتعتبر الشركة، حسب مسؤوليها، رائدة في قطاع التأمين على السيارات والنقل والتأمين الصحي التكميلي، وهي تتبوأ اليوم المرتبة الرابعة في السوق المغربي للتأمينات، كما بلغ حجم الأقساط التي قدمتها الشركة سنة 2012 نحو 3,227 مليار درهم.

إلى ذلك أعلن التازي عن إطلاق سينيا السعادة لعرض باقة "مزايا"، وهو برنامج يتضمن مجموعة من الإيجابيات والمزايا الفريدة والمبتكرة. في هذا الخضم تواصل الشركة استراتيجيتها الهادفة إلى الابتكار المتواصل للاستجابة لحاجيات زبنائها وتوفير خدمات في متناول الجميع و تتلاءم مع متطلبات كل زبون.

ويتيح عرض "مزايا" إمكانية جمع نقط الولاء عند تجديد عقد تأمين السيارة، أو الاشتراك في الضمانات الإضافية الخاصة بتأمين السيارة أو في حالة التوقيع على عقد جديد متعدد المخاطر للتأمين على السكن أو التأمين المهني...

ويتضمن البرنامج أيضا عمليات احتضان ومكافآت للزبائن الذين يوصون من حولهم بالاشتراك في خدمات سينيا السعادة. فكل محتضن يستفيد من نقط إضافية مقابل كل اشتراك جديد.

وقال مسؤولو الشركة في لقائهم مع ممثلي وسائل الإعلام " بالنسبة للمزايا التي توفرها هذه الباقة، فإن الزبناء الذين ينخرطون في باقة "مزايا" يمكنهم الاختيار ما بين الاحتفاط بنقاطهم أو استهلاكها عبر الاستفادة من تخفيضات كبيرة ".

كما تتيح بطاقة "مزايا" الاستفادة أيضا من عروض جذابة لدى شركاء سينيا السعادة مع الاحتفاظ برصيدهم من النقاط التي راكموها.

وأضافوا "تأتي باقة "مزايا" لتنضاف إلى التشكيلة الواسعة من الخدمات ذات القيمة المضافة العالية التي توفرها سينيا السعادة لزبنائها. في هذا الإطار تلعب الشركة دورا رياديا، حيث أطلقت خلال السنوات الأخيرة العديد من الخدمات المبتكرة، كمركز التعويض السريع "شيك أوتو إكسبريس"، أول موقع للتسجيل على شبكة الأنترنيت، وأول تطبيق للهواتف الذكية في قطاع التأمينات بالمغرب.

وأكدوا أن سينيا السعادة تسعى من وراء إطلاق باقة "مزايا"، إلى "تعزيز العلاقة مع زبنائها، تماشيا مع التزاماتها والقيم التي تقوم عليها.كما يشكل هذا العرض فرصة تجارية سانحة لشبكة وكلائها سيسمح بتعزيز ولاء مستدام لزبنائها وجذب زبناء جدد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - marocain الخميس 20 يونيو 2013 - 16:34
veuillez étudier la possibilité avec les autorités es compétentes de bien vouloir annuler la loi des finances concernant les vignettes.le collage de la vignette sur le pare-brise avant des voitures n'a aucun sens puisque une fois arrêté par un agent de circulation vous lui présentez les paiers justifiant le paiement de ctte vignette donc à quoi sert de la coller tant qu'il y a des gens qui ont la moitié du pre-brise qui contient que les vignettes et je ne vois pas l'utilité de cette loi qui est dictée par un con du 19ème siècle et que cette loi fait foi jusqu'à nos jours sans que personne n'a remarqué cette anérie faites un effort pas de port de cette vignette sur le pare-brise et circulez l'information merci
2 - عبدالله ش الخميس 20 يونيو 2013 - 20:16
أريد جازاكم الله ان أعرف ممن له علم بالموضوع هل هناك خلاف بين سينيا السعادة والبنك الشعبي حول منتوج الضمان الشعبي وماطبيعة هذا الخلاف وماهو الحل بالنالنسبة لزبناء هذا المنتوج وجازاكم الله خير الجزاء عن الإفادة
3 - عالمي فاتخلويض الخميس 20 يونيو 2013 - 20:57
أعتقد من الأفضل أن لا يعلم جميع المغاربة عن ما كان (وما زال) يقوم به داك سيدهم . فلو علموا فسيموتون فقسة وإحباطا مما قاسى المغرب من بعض الكنونكة دلختلاسات . المصيبة ديال المغرب مكاتعوادش،غير الله يحفظ ويسلم أصافي.انهار منين اتعرى افضايح بعض المغاربة ، آش جى ما إجمع المغرب ؟. بعض "المقاولين " و"رجال الأعملال" المغاربة، حنتوا مافيات العالم ، ِOrganisation mondiale de la M A F I A قالوا لهم ، ما اعرفتوا والو.
4 - Mohamed الخميس 20 يونيو 2013 - 23:11
On aimerait bien connaître celui ou ceux qui ont crée l'assurance ? nous pensons qu'au début on avait dit aux clients que c'était pour leur bien , pour récupérer les dépenses , ou une grande partie , des dommages causés par un accident , est-ce que c'est le cas toujours aujourd'hui ? Lorsqu'on oblige les gens à porter un casque , est ce qu'on a peur qu'ils meurent , ou est-ce- que c'est parce qu'on ne veut pas payer l'indémnité à la famille du défunt ? qui est de plusieurs millions de centimes ? On a constaté que les les assurances s'enrichissent de plus en plus et d'une manière vertigineuses , et c'est le contraire qui arrive à leurs clients ! car beaucoup n'ont plus les moyens de payer cette assurance , qu'ils sont obligés de payer bon gré mal gré , car de temps en temps , il y a des contrôles de police , qui reçoivent les ordres de leurs supérieurs , pour qu'il mettent un terme à toutes personne qui n'est pas ASSURE , au risque de perdre sa moto , son seul gagne pain
5 - أنا الجمعة 21 يونيو 2013 - 09:39
شحال عطوكم باش ديرو ليهم الإشهار
شركات التأمين و الأبناك مصاصي دماء الشعب و ناهبي المال
كايعرفوا غير اشدو الفلوس
و نهار توقع شي حاجة كا يسخسخوا المواطن و التعويض ما تحلمش تشدوا
انشري يا هسبرس
6 - عبد الحق الجمعة 21 يونيو 2013 - 13:54
لقد اكتتشفت حقيقة أن cnia، إذا كانت تمثل عالم المال والأعمال و النجاح وما يتباهى به ممثلوها من حنكة وفطنة وعلم وما إلى ذلك لايعدو أن يكون وفقا لتجربتي الشخصية إلا كذب وتمويه واستغلال للمستهلكين وهذه هي القصة: فتحت حسابا بالبنك الشعبي الذي كان يسوق منتوج الضمان الشعبي لفائدة cnia.انخرطت فيه على أساس دفع اشتراكات شهرية لمدة 10 سنوات بانقضائها أستفيد من التقاعد تحت شرط إمكانية تراجعي عن أداء تللك الأقساط وعن العقد أثناء سريانه واسترجاع مبالغ األإشتراك المدفوعة...ولظروف شخصية كنت أشارك بصفة متقطعة وكنت أعلم أن اقساط الإشتراكات بانتهاء ال10 سنوات لن تمكنني من كسب التقاعد الموعود واتخذته ادخارا للمستقبل. ومرت سنتين بعد ال10سنوات ثم أردت أن أغلق حسابي البنكي المدين من جراء بقائه جاريا أرغمني بنكي على عدم إغلاقه إلى حين استرجاع مبالغ الإشتراك بالضمان الشعبي من الدار البيضاء إلى القنيطرة وللعلم فإنها قد شارفت السنة منذ أن أودعت الطلب ولحد الآن لم أتوصل بأي ِشيء..علما أن مديونية حسابي تزداد في الإرتفاع..فإذا كانت هذه الممارسات التي لاتحترم العقودوآجالها يسوق لها على أنه نجاح فأنا أراه فنّيا نصب
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال