24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقعون لجوء المغرب إلى القوة العسكرية أمام استفزازات البوليساريو؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | الدرك يتتبع "شواهد مزورة" لعسكريين في مراكش

الدرك يتتبع "شواهد مزورة" لعسكريين في مراكش

الدرك يتتبع "شواهد مزورة" لعسكريين في مراكش

فتحت عناصر المركز القضائي بالقيادة الجهوية للدرك بمراكش، اليوم الأحد، تحقيقا أوليا في قضية شواهد طبية مزيفة صادرة عن المستشفى العسكري بمراكش، وتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية قبل عرضها عن أنظار العدالة.

وحسب مصادر هسبريس فإن أحد عناصر الدرك الحربي، العاملين بجهة سوس، حصل على شهادة طبية من المستشفى العسكري في مراكش من أجل الإدلاء بها أمام المسؤولين المشرفين عليه، بهدف إعفائه من الخدمة العسكرية ، ليتبين في الأخير أن الشهادة الطبية المدلى بها مزيفة، لتنطلق الأبحاث والتحقيقات لتحديد هوية الوسطاء والممرضين المتورطين في منح شواهد طبية مزورة لعسكريين.

وأضافت المصادر نفسها أن الأبحاث كشفت عن تزوير توقيعات الأطباء العسكريين بالمستشفى العسكري بمراكش عبر تصويرها بواسطة جهاز السكانير، ومنح الشواهد الطبية لبعض رجال الدرك الحربيين تؤكد معاناتهم من أمراض مزمنة من أجل إعفائهم من الخدمة العسكرية وتكليفهم بمهام أخرى بإحدى سريات الدرك الملكي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Ayman الاثنين 16 أبريل 2018 - 08:19
كننت أحب وطني وكنت أريد الدفاع عنه بأي طريقة ووسيلة لم أكون أريد الدخول الا الدرك من أجل الرتب او الاجرة الشهرية اكثر ما كنت احب الدفاع على الوطن وابناء الشعب لكن للاسف المواطن الشريف الصادق لن يقبل في صفوف العسكرية أبدا يقبل فقط من دفع رشوة او دخل عن طريق وسطاء او من اخذ السلك العسكري للاسترزاق لا يهمه الوطن في شيء لا شجاعة وتضحية لذلك عند الحروب سوف تجد ملايين يهربون بداعي المرض والعجز وطلب الاعفاء للجلوس تحث مكيفات.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.