24 ساعة

مواقيت الصلاة

29/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5305:3312:3916:1819:3521:01

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توقيت الإدارات العموميّة،حالياً، يمكّن من استيفاء أغراض قاصدِيهَا؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | عصابة إجرامية تزرع الرعب في الدروة

عصابة إجرامية تزرع الرعب في الدروة

عصابة إجرامية تزرع الرعب في الدروة

تعيش مدينة الدروة التابعة ترابيا لعمالة برشيد تحت رحمة عصابات مسلحة بشتى أنواع الأسلحة البيضاء التي جعلت من المدينة ملجأ لها مما جعل الساكنة يعيشون في رعب تام، خاصة وأن للمدينة موقع استراتيجي بالقرب من المطار الدولي محمد الخامس وتربط بين مدينتي الدار البيضاء وبرشيد، وأصبحت قبلة للمستثمرين ورجال الأعمال إلا أن هذا الوضع بات يهدد مستقبل المدينة.

حيث بدأت تعرف مؤخرا سلسلة من حوادث الاعتداءات واعتراض سبيل المارة، كان آخرها تعرض صاحب محل للمأكولات الخفيفة بالمدينة (الصورة) مساء الاثنين 21 الماضي ماي 2012، لإعتداء خطير بواسطة أسلحة بيضاء، من طرف عصابة من 4 أشخاص مدججين بسكاكين من الحجم الكبير.

وقد أفاد الضحية أن أفراد العصابة تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 سنة، ظل إثنان منهم يراقبان الوضع فوق دراجتين ناريتين، فيما قام باقي أفراد العصابة بالسطو على النقود التي كانت في درج المحل، قبل أن ينهالوا عليه بالضرب بواسطة سكاكين من الحجم الكبير على مختلف انحاء جسد، مما استدعى نقله على وجه السرعة إلى إحدى المستشفيات بمدينة الدار البيضاء.

وقد قامت نفس العصابة في نفس اليوم بسرقة محل لبيع اللحوم البيضاء بالمدينة، بعد أن حاصرت صاحبه و سلبته مبلغ 800 درهم بالإضافة إلى هاتف نقال، هذا الأخير أكد أنه انتقل على الفور إلى مصلحة الدرك الملكي للتبليغ على الواقعة، لكنه قوبل بالتماطل في الإستماع إليه، و لم يسلَّم حتى نسخة من محضر الإستماع.

وقد أفادت مصادر مطلعة أن العصابة المذكورة أصبحت تتخذ من مدينة الدروة ملاذا لها و مسرحا لتنفيذ مخططاتها الإجرامية، باعتراضها سبيل المارة المتوجهين لأداء صلاة العشاء و الفجر بالمساجد، بل إن جسارتها دفعت أفرادها الى طرق أبواب المنازل وتكسيرها و مهاجمة سكانها، في غياب كلي للأمن بالمدينة، الشيء الذي خلف حالة من الرعب و الخوف لدى الساكنة التي بات بعضها يفكر في مغادرتها، خوفا على نفسه و على فلذات أكباده.

وقد أفادت مصادر أن السلطات الإقليمية بمدينة برشيد لم تحرك ساكنا باتجاه مطالب سكان مدينة الدروة بالتعجيل بفتح مفوضية للأمن الوطني مما حذا بمجموعة من فعاليات المجتمع المدني بالمدينة خوض عدة أشكال احتجاجية منها القيام بوقفات لإشعار المسئولين بالمدينة بخطورة الوضع الذي يستدعي التدخل في أقرب وقت .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - متتبع الجمعة 25 ماي 2012 - 16:53
الدروة هي بؤرة المخدرات بغقليم برشيد والمزود الرئيسي للإقليم
2 - جمال من فاس الجمعة 25 ماي 2012 - 16:55
مثل هذه الأوضاع نعيشها يوميا مع قطاع الطرق المعروفين عند رجال الأمن في مدينة الشرفاء سابقا مدينة فاس المسحوقة ببلطجية شباط.أنشري يا هسبريس
3 - حميد الجمعة 25 ماي 2012 - 17:13
الرجاء فتح مفوضية للأمن الوطني لتوفير الامن والسلامة لساكنة هذه المنطقة وفتح مصانع اومعامل صغيرة لتشغيل العاطلين عن العمل وشبابنا الفاسدين الله يهديهم الى الطريق المستقيم ويكفو بطشهم عن الناس
4 - ray derwa الجمعة 25 ماي 2012 - 17:13
c'est grave une petite ville trés stratégique dans un bain de viol ou est la sureté nationale personne n'ose sortir quand il veut et les enfants! il faut réagir avant que ça soit trop tard
5 - ***Said*** الجمعة 25 ماي 2012 - 17:37
وتريد الوزيرة السابقة السيدة السقلي,الغاء عقوبة الاعدام,فاجعتنا هوان الكثير من قياديينا لا يعلمون كيف تسير الامور في الشارع ووسط المجتمع المغربي لانهم اصلا ليس لهم البثة اي تواص مباشر مع الناس.فمن العمل,الى السيارة ثم الفيلا وهم بكل تاكيد يشاهدون القنوات التلفزية الاوربية التي تبث افلام وكدا برامج تطالب الغاء عقوبة الاعدام.فهم يعيشون باجسادهم في المغرب لاكن ارواحهم المشبعة بالثقافة الاوربية تعيش في اورببببببببببببا.
6 - khalid الجمعة 25 ماي 2012 - 17:40
merci bcp hespress merci de continuer comme ça afin de sensibiliser les parties concernées et surtout Monsieur le chef du gouvernement qui connait bien les région de deroua allah yastar safi
7 - secret الجمعة 25 ماي 2012 - 17:50
اين هو هذا الأمن .شدينا وشدينا اشنو شديتو الريح راه يمكن شديتو غير المظلومين اما المجرمين الحقاق راهم احرار هاهي العينة قدامكم فالصورة
قالك الاستثمار فين مع المجرمين الحشايشية.
هاذيك الي كانت تتقول لا للاعدام انا بغيت يتلقاو ليها هي باش تعرف ان هاذ التريكة ما يصلح ليها غير الاعدام والابادة من هاذ الارض.
8 - NASE7 الجمعة 25 ماي 2012 - 18:02
ce n'est pas seulement cela mais aussi il monte faire leurs agression dans l'autobus "128" pas mal de fois mais pas de reaction d'aucune cote pour quoi personne ne sait.il y a des crime tres grave mais personne ne dit rien moi je veux seulement savoir si la police caonnait ca ou pas et je suis sur qu'il sais tout
9 - majid NL الجمعة 25 ماي 2012 - 18:03
نفس الوضع بأقاليم أخرى الأمن فقد والطمأنينة أصبحت ماضي بعيد المنال لأن هؤلاء المجرمون هم سلاح مخزن فاسد يرتع في الفساد ويفسد ما تبقى كي يزداد مداخيل فمن يشتكي يدفع رشوة ومن إعتدى يدفع رشوة ههه
10 - أمين الحمداوي الجمعة 25 ماي 2012 - 18:34
ليست جرائم الاعتداءات الجسدية والسرقة باستعمال السلاح واعتراض السبيل هي ما يعاني منه سكان بلدية الدروة فحسب، بـل تشهــد أكبــر سـوق للمخـدرات والخمـور في منطقة الشاوية وجهة الدار البيضاء. فقد اتخـذت العصابـة المتكونة مما يزيد على20 فرداً المتخصصة في بيع المخدرات( والمسمــاة بعصابة أولاد الزمـوري) اتخذت من تجزئتيـن في طور الإنجـازهما: تجزئة الوفــاق2 وتجزئـة الخيـر مسرحاً لهــا طيلـة النهار وجزءاً من الليل، وأصبحت المنطقة سوقا حقيقية بما تكتـظ به من سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة والكراويل والسيارات الخاصة والدراجات، فضلا عن الراجلين ...حتى أصبح بعض أفراد العصابة متفرغاً فقط لتنظيم الوقوف ... في حين تخصص أخرون في تنظيم صفوف الزبناء أو المشترين ، في وقت الذروة، خاصة أيام الجمعة والسبت والأحد وكل المساءات ... بينما توزَّع عـدد كبير من أفراد العصابة في أرجاء التجزئتين المذكورتين للمراقبـة ، مراقبة المداخل والمخارج ، تحسُّباً للطوارئ وهم مسلحون بالسيوف والعصي.والغريب أن الكلّ في الدروة، بل وفي برشيد: مواطنين وسلطات محلية وإقليمية على علم بما يجري دون اتخاذ ما يلــزم
11 - حكيم الجمعة 25 ماي 2012 - 19:12
من المعروف أن أية عملية تهديد للأمن الشخصي للمواطنين من شأنها خلق حالة خوف وهلع بين صفوفهم، وهو ما يجعل من مسألة إقناعهم بالتنازل عن حريتهم أمرا سهلا
والله أعلم
12 - MAROCAIN الجمعة 25 ماي 2012 - 19:33
Pour combattre ce fléau il faut recruter des policiers en d'autres termes diminuer le taux de chômage.
13 - hmida الجمعة 25 ماي 2012 - 20:14
تحية السلطة الامنية بالمنطقةالسهيرةعلى امن السكن من الانفلت
14 - badiaa الجمعة 25 ماي 2012 - 20:35
c'est de la honte que soit une petite ville comme daroua ça sera carrefour de voleurs et escrots ou se trouvent la sereté national se cachent ou bien ils attandent que sa soit une mascre ou bien ils veulent passer à la tele pour hero (massrah alle jarima)brovo vous etes des grands acteurs
15 - mouwatin الجمعة 25 ماي 2012 - 20:38
و فينك اسيد وزير الدخلية حركو الامن راه مفقود في المغرب حنا الجالية كنجيو البلادنا اكنخافو زيدو البوليس
16 - habitant de nouaceur الجمعة 25 ماي 2012 - 20:45
هاد الامر لا يمس ساكنة الدروه لوحدها ولكن النواصر كذلك. الدرك الملكي موجود ولكن في الطريق السيار نحو المطار يتربص بكل من ساومته نفسه عن تعدي السرعة المحدوده. بالله عليكم 5 دركين رفقة رادار واحد. وإن قمت بجولة في النواصر او الدروه لن تجد ولا حتى مخازني من القواة المساعدة.
17 - درواوي السبت 26 ماي 2012 - 00:14
هل نقول إن الدروة هي بلدة خارج التغطية المخزنية ، والأمنية بوجه خاص ؟؟ نعم يحق قول ذلك عن حق وبلا مبالغة ...فالإجرام والمتاجرة في المخدرات أصبحت أموراً مألوفة في الدروة ( ها ولاد الحبيب..ها ولاد الزموري ..ها ... أو زيد أو زيد ...من أباطرة عصابات المخدرات والكَرّابين ) ولا من يحرك ساكنا، وكأن المنطقة توجد في الثلث الخالي...بينما هي على بعد أمتار من أكبر مطار في المغرب ، ومن أكبر تجمع للصناعات المتطورة في مجال الطيران، وتوجد على بعد 25 كلم من الدار البيضاء ... وتعيش منسية، مهمشة ...مما يسمح بكل الجرائم والممارسات غير القانونية... وكأنها ليست من هذا البلـــد !!!
18 - said الاثنين 28 ماي 2012 - 10:46
كيف ماقال الاخ سعيد كون دوك المسولين كي مشيو المسجد اوكي مشيو المارشي مع الربعة ديال الصباح كون ماغدييينش يطلبو الغاء الاعدام ! المشكل ماشي هو القاء القبض على المجرمين المشكل ملي كي تقبض عليهم كي
مشيو الوطيل ماشي السجن .. الصراحة حنا مازلنا على الحرية وحقق الانسان......................!!
19 - صالح مجدول الاثنين 28 ماي 2012 - 12:29
تجار المخدرات والعصابات المنظمة التي جعلت من الدروة معقلا لها كانت ترابط بمديونة .ولكن ما حفتحت مفوضية الشرطة ابوابها بعد عدة عرائض امضتها الجمعية ضد السيبا التي تعرفها مديونة .وبعد تولي بوشعيب ارميل عمالة اقليم مديونة حرك ملف اخراج مفوضية الشرطة التي لا قت عدة مشاكل مع الخرجين عن القانون واستطاعت الحملات التمشيطية من محاربة الجريمة .الا أنه ومع كامل الأسف بدأت بودار السيبا تعود حيث في ليلى واحدة من هذا الشهر تمت سرقت 3 سيارات .حيث ان الحملات التمشيطية تتوقف عند 11 ليلا ولما علم المجرمون بالتوقيط بدأت خرجاتهم ما فوق 2 صباحا .كما نطالب السيد المدير العام الوطني والسيد وزير الداخليى تطعيم مفوضية الشرطة بمديون من موارد بشرية ولوجيستيكية .ونعلم كذلك أن الدروة القريبة من مديونة تم الانتهاء من بناء مفوضية للشرطة .
20 - youssef chlafet الاثنين 28 ماي 2012 - 13:16
يوميا نسمع حدوث عدة جرائم ترتكبها عصابات في مختلف انحاء المغرب وقد نجد وسائل الاعلام تايد هذه الظاهرة في اعطاء الدور البطولي للمجرم من خلال عدة برامج تلفزية.الى اي حد سترتفع نسبة هذه الجرائم التي تهدد السلم الاجتماعي؟وماموقف الامن من ذلك؟
21 - منكم و اليكم الاثنين 28 ماي 2012 - 13:27
بقا شي أمن المغرب كله لم يعد فيه أمن جميع المدن بدون اسثتناء الصغرى و الكبرى و العريقة الشرطة ما بيديها والو خصوصا ماعندهمش الحق تايخوفا بداك الفردي ديال الماء لي عندهم كلها و كيخاف على راسو و سمحولي يلى قلتلكم هدي راها مسؤلية الجميع ماشي غير رجال الأمن نعطيكم مثال ب الحافلة أو المعروف عندنا ب التوبيس فوق 60 راكب تيشوفا الشفار تيسرق و تاوحد مكيشوف حتى جيهتو و المصيبة يلى عاق الي تشفر و تيغوت الشيفور تيحل الباب لشفار باش يهرب علاش خيفان على راسو
22 - بلاش الاثنين 28 ماي 2012 - 20:39
المغرب الداخليه مفقود و الخارج منو مولود.
23 - آل يوسف الإدريسي الثلاثاء 29 ماي 2012 - 15:32
نت قد نشرت ردا حول تعرضنا قرب الدروة في الطريق إلى مديونة ونحن في حافلة النقل العمومي للقذف بالحجارة حيث تكر زجاج الحافلة ولولا لطف الله لوقت كارثة
وانتظرنا رجال الدرك لكن دون جدوى
وكأن الدرك يحمي هؤلاء المجرمين
هؤلاءالمعتدون هم من الدواوير المحاذية للمطار والطريق الرابطة بين الدارالبيضاء والمطار عبر مديونة
جرائم متعددة منها الجرائم المتعاقبة ، ولا تدخل من المسؤولين الأمنيين مع أن المنطقة حيوية لاقتصاد المغرب وللمطار وللطريق الرابطة بين الدارالبيضاء ومراكش وبني ملال
الله في عون السكان
هل سنلجأ إلى تكوين ميليشيات للدفاع عن أنفسنا كما حدث في الجزائر؟؟؟
إما الأمن ، والأمان ، أو السيبة وحقوق الحيوان الذي
24 - عبدو الأربعاء 30 ماي 2012 - 04:32
وتا اش من حقوق الاانسان هر خص زروط وش مالي ولو تيتفتنو مع البوليس والبوليس لا وقع ليهم شي موشكل شكون تيعدفع عليهم حنا بغين ناس نتع الاامن اتمتعو بي جميع الحقوق ودك ساع غدي اكدو لا خرجين على القانون بزز منهم وتكون صرام او شوف شي وحد وش بقي غدي اتعد على الااخرى
25 - mouhbata الأربعاء 30 ماي 2012 - 13:47
جدوا حلا فبناتنا والكل في خطر كأننا نعيش في غابة.جدوا حلا فبناتنا والكل في خطر كأننا نعيش في غابة.
26 - salwa الأربعاء 30 ماي 2012 - 14:29
لا أعرف ما أفعل أصبح الخوف يتملكني .فالأمن غير موجود بالأخص في الدروة .جد حلا أيها الأمن؟
27 - زائر مدينة القنيطرة الخميس 31 ماي 2012 - 22:18
السلام عليكم ورحمة الله .في الاسبوع الاول من شهر ماي المنصرم زرت احد الاقارب بمدينة القنيطرة الجميلة .تجولت شوارع المدينة منها القديمة والجديدة .فاول شيء اثار انتباهي هو( عدم الامن) في المدينة عامة والاكثر في حي اولاد اوجية قرب مسجد الهدى خاصة ؟تلك الساعة وقت صلاة الضهر البائعون المتجولون بجانب المسجد لايتركون سيارارات الاسعاف الحاملة للاموات تخرج من المسجد في اتجاه المقبرة ؟ ولما تكلم معهم احد المصلين قال عيب عليكم .ردوا عليه بالسب والشتم ؟؟؟وواحد في يده سلاح ابيض ؟ اين الامن ؟الحقيقة الامن مات مع ادريس البصري رحمه الله .رجائي من المسؤولين والصاهرين على امن هذه المدينة ان يطهروا هذه النقطة السوداء المملؤة بمستعملي الحشيش والخمر ليلا ونهارا.وبالاخص المقاهي المجاورة لهذا المسجد الكبير والله المستعان ./.
28 - عيقوا وفيقوا الجمعة 01 يونيو 2012 - 12:01
كمن يصب الماء في الرمل ارا ما تهدروا راه الحكومة دايرها ليكم عنوة هادا هو هدفها الاجرام وانعدام الامن والامان باش الشعب يدخل سوق راسو وما يتكلمش فالاشياء الاخرى
29 - deroua الاثنين 17 دجنبر 2012 - 01:57
أصبحت مدينة الدروة تعرف نشاطا إجراميا وكترت المشاكل نطالب بتسريع دخول الأمن من أجل ظبط الأمور خصوصا وأن المدينة تقع في موقع إستراتيجي وتعرف إصلاحات ومشاريع كبرى وتزايد سكانها يوما بعد يوم
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال