24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى بأن التحركات الحكوميّة الأخيرة قد حملت "أخبارا سارَّة" للمغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.19

كُتّاب وآراء

الرئيسية | المرأة | امرأة وراء مقود السيارة.. بين تعليقات السائقين والمارة

امرأة وراء مقود السيارة.. بين تعليقات السائقين والمارة

امرأة وراء مقود السيارة.. بين تعليقات السائقين والمارة

وقوف أعوج.. قيادة بطيئة.. فرملة متهورة.. تجاوزات مخطئة.. لن تسمع إلا تعليقا واحدا: "لا بد أن من يسوق امرأة"!

ارتباك المرأة وضعف منها على السيطرة والتحكم.. أم هو قليل من الحقد كون الرجل معروف في المجتمع بالقوامة والقدرة المالية، ينتجع عنه إحساس رجل راجل لا يملك قوت اليوم أمام امرأة تقود سيارة فاخرة بالدونية؟

ضعف ذاكرة المرأة على تذكر كيفية القيادة، أم كبرياء الرجل الذي يربط المرأة بالعاطفة ونفسه بالعقلانية، يجعله مقتنعا أنه لا يخطئ أبدا، وأن كل الهفوات والثغرات والأخطاء، سببها الأول والأخير والأوحد النساء؟

هو واقع أم إشاعة، حقيقة أم صورة نمطية ألصقت مرة أخرى بالمرأة ليفلت الرجل بهفواته وأخطائه وراء ضعف قدرتها على الرد والدفاع عن نفسها.. المهم أنه تعليق روج له المجتمع وصدقه الناس، وتعامل الراجلون والسائقون مع الطريق على هذا الأساس! وأصبح كل من رأى امرأة وراء مقود، انتابه ذاك الإحساس.

لمعرفة تطور نظرة الرجل المغربي حول سياقة المرأة بين الجيلين، وإلى أي مدى يمكن الأخذ بهذه الآراء أمام الإحصائيات الوزارية التي تكشف حقيقة ما يحدث في الطرقات. هذا كان رأي الشارع:

سي محمد عبد العزيز ـ 23 سنة: شخصية المرأة ضعيفة

أظن أن السبب الذي يجعل المرأة غير مؤهلة للسياقة، هو أن شخصيتها ضعيفة، وبالتالي لا تستطيع أن تقرر القرار المناسب في الوقت المناسب، وتجد أن قراراتها دائما خاطئة أو متأخرة. لذلك فسياقتها رديئة، رغم أنها تأخذ رخصة السياقة من نفس المدرسة التي حصل منها الرجل على رخصته، إلا أنها تبقى غير جديرة بأن تسوق بدون مراقبة، إذ أنها حين تجد أمورا أثناء قيادتها لم تتعلمها في مدرسة تعليم السياقة، تصبح مترددة أكثر ! لأن هناك فرق بين النظري والتطبيق.

رشيد الكيفاوي ـ 34 سنة: مسألة تجربة

أظن أن المرأة لا تستطيع السياقة على أكمل وجه لنقص التجربة، فهي لا تستعمل سيارتها كثيرا ولجميع الأغراض، إنما تسوق فقط للضروريات، بينما كما تعلمين، فالرجل يخرج من البيت مرات عديدة، كما أنه يبقى خارجه لوقت أطول، وحتى وقت متأخر من الليل، وهذا يعطيه خبرة في السياقة، وبالتالي يجعله أمهر من المرأة. غير أن نقص التجربة والخبرة عند المرأة تجعلها في كثير من الأحيان مترددة، وغير قادرة على التفكير في قرارات صحيحة أثناء القيادة.

وهبي زهير ـ 35 سنة: الخوف هو سبب الحوادث

في رأيي، السبب الرئيسي الذي يجعل المرأة لا تجيد السياقة هو الخوف. وهو طبيعة من طباع المرأة، تماما كالعصبية. فهي لا تضبط نفسها عند شعورها بالخوف، وبالتالي ترتكب بعض الأخطاء التي قد تتسبب في حوادث مميتة. أما الرجل بطبيعته لا يخاف، بل هو في بعض الأحيان يغامر ويجازف ولا يأبه للمخاطر التي قد تواجهه عند السياقة. المرأة عكس ذلك، فهي تنتبه أكثر من اللازم، ولا تقدر على المغامرة، وهذا يعيق سياقة العديد من الرجال، ويجعل الطريق تضيق على أصحابها.

زروال محمد ـ متقاعد: مشكل تحيز

أنا أظن أن المرأة تسوق بشكل ممتاز، بل أكثر من ذلك، أظن أنها أكثر من يحترم قوانين السير من بين مستعملي الطريق. لكن المشكل هو مشكل تحيز، حيث يعبث السائقون الرجال بإحساسها بالمسؤولية وبسياقتها البطيئة المتأنية، فيزعجونها بطريقة مباشرة، بتجاوزها عند السياقة، أو بإغاظتها بألفاظ نابية، أو السخرية منها، وهذا يجعلها عرضة لتوتر نفسي وبالتالي لقلة ثقة بالنفس. لكننا نرى مشاركتها في سباقات دولية تبرهن فيها عن جدارتها في القيادة في أصعب الظروف.

نمير محمد ـ 24 سنة: طريقة السياقة هي السبب

أظن أن النساء تماما مثل الرجال، منهن من يتقن السياقة، ومنهن من يسقن بطريقة رديئة. ولكنني لاحظت أن طريقة سياقة النساء لسياراتهن مختلفة، وهي طريقة غير مريحة وربما قد تتسبب في إرهاقهن، وبالتالي في ارتكاب بعض التجاوزات أثناء السياقة. فبعض النساء مثلا يجلسن ملتصقات بعجلة القيادة، وبعضهن يجلسن قريبات جدا من المرآة الجانبية حتى تتعذر عليهن الرؤية الواضحة، وأخريات تحس عند رؤيتهن أنهن جد مجهدات لشدة توترهن أثناء القيادة. مما قد يزيد في ادعاءات الرجل أنهن عديمات الخبرة وغير كفوءات مثل الرجال.

أشرف صفوان ـ 45 سنة: المشكل هو عدم التركيز

المرأة بطبيعتها دائمة انشغال الفكر، فهي تفكر في مشاكلها الشخصية وفي أطفاله وزوجها أثناء العمل والأكل وحتى السياقة، مما يجعلها دائما شاردة الدهن، ويقلل من تركيزها عند قيامها بعملها، وهذا أمر خطير بالنسبة للسياقة، حيث أنها تحتاج لتركيز شديد وقدرة على اتخاذ القرار الصائب بسرعة وحكمة. وبالتالي فهي تتسبب في الكثير من حوادث السير، أو أنها تكون دائما من بين أسباب الحوادث. أما الرجل فهو معروف حتى علميا بتركيزه في شيء واحد فقط، وهو الشيء الذي يقوم به آنيا، مما يجعله بارعا في السياقة أكثر من المرأة.

الحاج زوين ـ 40 سنة: الحرص المبالغ فيه

أظن أن الأمر برمته راجع إلى مسألة الحرص المبالغ للمرأة في احترامها لقوانين السير. أما مسألة شرودها أو عدم تركيزها، أو حتى اتخاذها في بعض الأحيان لقرارت خاطئة أثناء القيادة، فهذا شيء يمكن أن يحصل للرجل أيضا. لكن المرأة شديدة اليقظة عند سياقتها، مما يجعلها تبطئ في اتخاذها للقرارات، كما أنها تعطي دائما الأولوية للآخر لكي لا تقع في مشاكل، وهذا البطء يزعج الآخرين، ويجعلهم هم أيضا مترددين أثناء القيادة، مما يحدث مشاكل كثيرة في الطريق

ن. الهاشيمي ـ 26 سنة: ليس هناك فرق بين الرجل والمرأة

أظن أن المرأة تسوق تمام مثل الرجل، وأي شيء غير ذلك يبقى تحيزا وظلما، بل بالعكس، فالمرأة تحرص دائما على احترام قوانين السير، كما أنها تعطي للسياقة وقتها وحقها، وتعي جيدا أخلاق الطريق وكيفية التعامل مع الآخرين أثناء القيادة. وأتمنى أن لا تأبه النساء للآراء العنصرية التي تهدف إلى سلبها عفويتها وتحميلها المسؤولية عن كل الأخطاء التي يتسبب فيها غالبا رجال عديمي المسؤولية .

سعيد. ع ـ 35 سنة: الرجل يبدأ السياقة قبل امرأة

لا أظن أن المرأة رديئة السياقة، لكنا مسألة خبرة، فالرجل يبدأ التدريب على السياقة في عمر مبكرة، قبل أن يحصل على الرخصة، بينما المرأة في غالب الأحيان، لا تبدأ في القيادة إلى بعد حصولها على الرخصة، وغالبا يكون في سن الثلاثينات، وهذا يجعل الرجل أكثر خبرة من المرأة. وبالطبع هذا يبقى نسبيا، فهناك العديد من النساء اللواتي تتقن السياقة، كما أن هناك العديد من الرجال الذين يقودون بطريقة همجية، ولا يحترمون قوانين السير، ولا يعيرون أدنى اعتبارا للراجلين.

***

بعد هذه التصريحات، ماذا كانت حقيقة الإحصاءات، وأجوبة مسؤولي المركز الوطني للوقاية من حوادث السير:

لماذا تتهم المرأة بأنها سيئة السياقة، وينسب إليها دائما أنها السبب في حوادث السير؟ وهل هناك إحصاءات كفيلة بإثبات أن ذلك صحيح أو خطأ ؟

تعد مجمل التصريحات والأوصاف المتداولة المتعلقة بسياقة المرأة مجانبة للصواب و لا تعتمد على أي مسوغ علمي يثبت هذه الادعاءات و الاتهامات الخاطئة. في هذا السياق، يمكن تفنيد جميع هذه الأقاويل غير الصحيحة استنادا إلى مجموعة من المعطيات الإحصائية العلمية التالية:

- إن معدل تورط المرأة من فئة السائقين في وقوع حوادث السير لا يتعدى نسبة %7 حيث تشير المعطيات الإحصائية إلى تسجيل 14 قتيلة من أصل 524 قتيلا من فئة السائقين أي بنسبة 2،67% و 69 مصابة بجروح بليغة من أصل 1802 أي بنسبة 3،69 % و 946 من أصل 12.641 من مجموع السائقين ضحايا حوادث السير بمعدل 6،96 %؛

- تتساوى معدلات النجاح المتعلقة بالحصول على رخصة السياقة بين فئتي الرجال و النساء حيث تبلغ 63،87 % لدى النساء مقابل 66،04% لدى الرجال، علما أن نسبة النساء التي تتقدم لاجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة لا تتعدى 13،52 % من مجموع المرشحين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (79)

1 - الدوبياني السبت 16 فبراير 2013 - 12:13
استغربت من مناقشتكم لقيادة المرأة - خاصة في المغرب - للسيارة , هذا أمر أضحى جد ألوف عندنا.
في الصيف الماضي كنت عائدا من سفر من بلد خارج المغرب ولما حطت بنا الطائرة بالدار البيضاء تمتغييرها بأخرى نحو أكادير ,. بعدما اسقررنا بمقاعدنا خرج صوت ناعم من مكبرات الصوت من قمرة القيادة يرحب بنا وهو يعلن أن صاحبته ( مدام البرنوصي) هي من يتولى قيادة الطائرة , ابتسمت وقلت في نفسي : " الله يكتب السلامة " في الحقيقة من الاقلاع إلى الهبوط كانت الطائرة تحلق بسلاسة وأثناء الانزال لم نشعر بارتطام العجلات كما حدث مع ربابنة أجانب , فالكفاءة تحصل بالمراس والتحصيل العلمي ...
2 - ana السبت 16 فبراير 2013 - 12:16
سبحان الله بالامس القريب تحدثت مع صديقي عن قانون منع النساء من السياقة في السعودية
كما قال لي ان معضم الاخطاء على الطريق يكون السائق فيها امراة
3 - العقل السبت 16 فبراير 2013 - 12:16
هدا الأمر اصبح متجاوزا في مجتمعنا..والتطرق اليه بصيغة التمييز بين الجنسين ما هو الا نوع من العنصرية.
لمرأة روح وفكر كما للرجل، ولهم نفس المكانة عند الله ونفس الحقوق
4 - sara السبت 16 فبراير 2013 - 12:24
سرعة قاتلة.....أكيد السائق رجل
5 - محمد السبت 16 فبراير 2013 - 12:28
فعلا النقص يأتي من ضعف النفس الذي في المرأة, ولكن كيف أصبحت النساء كثيرات منهن لهن سيارات وأموال ؟ السبب هو خروجهن للعمل وقبول الشركات لهن. وبالتالي فالبطالة كثرت في صفوف الرجال وبالتالي عدم قدرتهم على تكوين اسرة , فيفسد المجتمع, المراة اذا عملت تفيد نفسها بالمال غالبا لكن الرجل اذا عمل يكون اسرة وينفق على زوجة واولاد ويحصن نفسه من الحرام. مناصب عديدة من حق الرجال استحوذ عليها النساء وكثير منهن لسن في حاجة للعمل.
6 - moonir السبت 16 فبراير 2013 - 12:29
مالها المرأة ماتسوق . ضعف عندنا غير حنا فالمغرب !!
المرأة هنا ف وروبا كات سوق bus. camion ...
راه سوGان ديال المغاربة هوا لي مكايخليش لمرأة تعلم ماشي ضعف ديالها .
7 - Hamdy السبت 16 فبراير 2013 - 12:33
هذا عادي وموجود حتى في اروبا. المهم ان المراة لها طريقة والرجل طريقة.

ويقال امام كل سائق منرفز امراة!
8 - moulzri3a السبت 16 فبراير 2013 - 12:35
si la femme manque de dextérité au volant, aux hommes il leur manquent la discipline!
9 - sépharade السبت 16 فبراير 2013 - 12:37
Je m’adresse à cette femme qui a fait ce reportage dans le but de nous dire combien elle déteste l’homme marocain, et j’aimerais juste la satisfaire, l’homme au Maroc n’existe pas pourquoi ?
Parce que si l’homme existe je te le jure que ce code de la femme ne verra pas le jour et que l’homme Marocain saura préserver sa femme et ses enfants, mais que faire, je veux juste claironner une bonne nouvelle aux femmes Marocaines libérales laïque sécularistes destructrices de l’islam et du sacré, l’exemple de la Tunisie vous ne serez jamais comme les tunisiennes qui se sont battues pour mettre chienne dans leur carte d’identité, donc tout ce vacarme pour dire je suis chienne donc j’existe c’est ça ce que vous voulez ? Regardez la Tunisie ce que les libéraux ont construit pendant 30 ans les islamistes le leur détruit en 5 minute donc ne crier pas victoire trop tôt et vous ne parviendrez jamais à hypnotiser tous le monde, laissez nous jeunes filles et garçons tranquille
10 - Ilias Barrak السبت 16 فبراير 2013 - 12:43
هناك نساء سياقتهن أفضل بكثير من الرجال ، المهارة تكمن في التجربة و كدلك شخصية السائق ..
11 - الودغيري السبت 16 فبراير 2013 - 12:43
لا ننسى أن نسبة النساء السائقات في المغرب لا يتعدى 3% وهذا السبب الرئيسي في (معدل تورط المرأة من فئة السائقين في وقوع حوادث السير لا يتعدى نسبة %7 حيث تشير المعطيات الإحصائية إلى تسجيل 14 قتيلة من أصل 524 قتيلا من فئة السائقين أي بنسبة 2،67% و 69 مصابة بجروح بليغة من أصل 1802 أي بنسبة 3،69 % و 946 من أصل 12.641 من مجموع السائقين ضحايا حوادث السير بمعدل 6،96 %؛)
أما لو كانت نسبة السائقات هي 50%. رأيت العجب العجاب.
12 - guellil السبت 16 فبراير 2013 - 12:56
يعود السبب الرئيسي في الاختلاف اساسا الى اختلاف نوعية الهرمونات الجنسية لكل من الرجل والمراة ،حسب احصائيات تم انجازها من طرف باحثين المان ،ان الهرمون الدي يساعد اساسا على استيعاب الفضاء هو هرمون التستوسترون الموجود عند الرجل بكمية كبيرة بالمقارنة مع المراة.
13 - omar السبت 16 فبراير 2013 - 12:57
هذا الاحصاء يجب ان لا يغفل ان عدد مستعملي الطريق من الرجال اكبر بكثير من النساء من الطبيعي ان يكون عددالضحايا اكثر في صنف الرجال هده الاحصائية يجب تضمينها بعدد معين من الرجال والنساء يتم ختبارهم على نفس ظروف السياقة والخروج بنتجة مضبوطة;النساء حريصات ولان كلهن كدلك حينما يكون الحرص زائد عن الازم يكون المستعمل الاخرفي ضيق وتكون النتيجة حادثة يكون الرجل سبب مباشر وتكون المرأة دالك السبب الغير مباشر;الله الطف بنا
14 - sépharade السبت 16 فبراير 2013 - 12:57
Regardez ce reportage cette femme se croit intelligente ? Pour dévoiler sa haine à tous ce qui est masculin rien de si simple, elle fait le reportage seulement avec les masculins, qu’est ce qu’elle cherche à prouver ?
Croyez-moi il existe des femmes qui détestent leurs pères et elles prennent tous les masculins Marocains par leurs pères, esprit masculin, pensée masculin, tomate masculine, petit poids masculin donc il faut dire à hespress de faire appel un psychologue hespressien à ces femmes qui sont contre le mariage contre l’islam contre voir les autres heureux dans leurs foyers, au fait une femme qui travaille et qui voit une autre marié dans son foyer elle la traite d’analphabète MRD juste par haine, mais je dis à ces femmes je le jure et je sais ce que je dis qu’il existe des femmes de foyer qui ont fait des études poussées et elles peuvent eduquer ces femmes enragé contre le bien des autres
15 - معلم السبت 16 فبراير 2013 - 13:03
إذن نمنعهن من السياقة كما هو الحال في السعودية،،ونحدث هيأة الأمر بالمعروف لمتابعة النساء السائقات،، ونرتاح، كسائر المجتمعات الرجالية، فالمؤامرة الصهيونية الامبريالية هي التي شجعت النساء على ارتكاب هذا الفعل الفاضح: السياقة،، فاليهود والنصارى يحاربوننا في عقر دارنا بهذه البدع الهدامة
في إسرائيل المرأة تترأس أقوى حزب، وتترأس الحكومة،،،ومن قبل كانت كولدا مايير تتحكم في الخريطة العربية كلها
في أمريكا،، امرأة زنجية نحيفة ترأست الديبلوماسية لأكبر وأقوى دولة،، ثم خلفتها امرأة عجوز،، تخلت تلقاء نفسها بعد تدهور صحتها
في بريطانيا مازال العرب والمسلمون يتذكرون قوة المرأة الحديدية، تاتشر
في ألمانيا ميركل،، في الهند أنديرا غاندي،،، وفي أوروبا نساء مغربيات تقلدن أرفع المناصب الحكومية،،،
لكن هذه كلها دول الكفر،، ونحن لا يجب أن نقتدي بهم،،، والحمد لله على نعمة الإسلام،، لا ينبغي للمرأة أن تسوق ولا أن تصبح وزيرة ولا شيء آخر،، يكفيها الدار والفراش،، على عادة السلف الصالح،، ولية ،، عورة،، نصف عقل،،نصف دين،، فكيف لها أن تسوق السيارة،،إلخ إلخ
16 - YOUSSEF السبت 16 فبراير 2013 - 13:09
(إن معدل تورط المرأة من فئة السائقين في وقوع حوادث السير لا يتعدى نسبة %7 )
ماهذا الكلام ؟؟؟؟؟!!!!
هذه المعطيات والاحصائيات خاطئة لسبب واحد هو ان عدد النساء اللواتي يسقن بالمغرب اقل بكثير مقارنة بمثيلهن من الرجال و لهذا لا يمكننا قول ان 93% من الرجال متورطون في جميع الحوادث. (يجب ان يكون هذا الاحصاء متعلقا فقط بالنساء وليس بجميع السائقين) هكذا يجب ان يكون الحساب :
A=نسبة المتورطات في حوادث السير=عددالمتورطات/عدد جميع السائقات
B=نسبة المتورطين في حوادث السير=عددالمتورطين/عدد جميع السائقين.
ثم ليقارن من قام بالاحصاء بين A و B
17 - saad السبت 16 فبراير 2013 - 13:15
les stistiues donnés vers la fin sont erronnées du fait que le pourcentage des femmes qui conduits est trés faible devant les hommes, parfois tu trouve un femme sur 100 voiture et plus qui passe une autre chose els femme ne conduit pas la nuit ni dans le mauvais temp ni dans les milieux dangenreux tout ceci fait que les femme font moin d'accident mais il faut revoir ces pourcentage, comme par exemple essayé de calculer ce pourcentage en se basant sur le nombre des femme qui conduisent e non pas sur le nombre totale des homme et femme qui conduisent
18 - amine السبت 16 فبراير 2013 - 13:19
Je viens de passer l'examen du permis de conduite et voici le résultat :

Nombre de filles : 5
nombre de garçons : 14

Nombre de filles qui ont réussir le code : 5 donc 100%

Nombre de garçons qui ont réussir le code : 11, donc 3 ont échoué.


Mais pour le test de conduite tous les garçons ont passé mais aucune de ces 5 filles n'a pas pu réussir la conduite, bien sûr elles ont toutes pris le permis car on paie 200dh comme corruption si on n'a pas réussi la conduite pour passer.

Les filles apprennent bien le code contrairement aux hommes mais les hommes maitrisent bien la conduite mieux que les femmes.

Cela n'est du racisme et n'est pas aussi toutes les raisons que vs avez cité mais cela peut être étudié surtout par des sociologues.
19 - مسعود السيد السبت 16 فبراير 2013 - 13:31
إلى أن نعرف نحن كرجال أننا نسوق خارج كل حدود الأدب والاحترام .وغارقون في الأنانية والفوضى وكل قبيح وغير معقول .إذاك يحق لنا أن نلوم المرأة التي على كل حال نحن منها وهي منا .
20 - azayi السبت 16 فبراير 2013 - 13:37
je suis un homme et je certifie que la femme mieux qu'un l'homme 1000 fois et ce dans tous les domaines.
21 - سعيد السبت 16 فبراير 2013 - 13:45
كفى من احتقار المرأة
فالمرأة قد وصلت إلى أرقى الميادين
قادت السيارة و القطار والترام حتى الطائرة و المركبات الفضائية
22 - عصام القرني السبت 16 فبراير 2013 - 13:51
أعتقد بشكل عام أن المرأة المغربية تتميز بنوع من الضعف على مستوى السياقة، ويعود هذا الضعف إلى مجموعة من الأسباب غالبيتها نفسية، ومعضمها مدرج في الشهادات المتضمنة في المقال أعلاه.
وبخصوص الإحصائيات التي استدلت بها صاحبة المقال لتبرير رأيها حول مجانبة أحكام الرجال على سياقة المرأة للصواب، أقول أن هذا الاستدلال غير صحيح وغير قويم، لأن هذه الإحصائيات لم تقرأ في سياقها العام وأبعادها المختلفة، ذلك أن عدد الرجال السائقين بالمغرب يفوق بكثير عدد النساء السائقات مما يجعل حتما نسب الحوادث المنسوبة للرجال مرتفعة مقارنة بمثيلتها لدى النساء، كما أن المرأة قد لا تتعرض لحوادث السير ولكنها غالبا ما تتسبب في هذه الحوادث دون أن تكون طرفا مباشرا فيها، وهو أمر لا يمكن للإحصائيات تبيانه.
نحن لا نحمل صورة نمطية وسلبية عن المرأة لأنها أمنا وأختنا وزوجتنا قبل كل شيء، وإنما نحاول أن نكون موضوعيين في أحكامنا على بعض المواضيع قدر ما استطعنا.
23 - Selma du Suede السبت 16 فبراير 2013 - 13:51
في التاني السلامة وفي العجلة الندامة !!!!!! الرجل المغربي اوالعربي بصفة عامة سريع الغضب كثير التهور,لايتسامح في حقه الا نادرا, بالمقارنة مع الرجل في بلاد الغرب ,هوقليل التهوربارد الاعصاب ,فان اخطات اثناء السياقة لا يضايقني بل يفسح لي المجال ويعطيني الاسبقية ولو كانت حقه .... ويبدو ان هذه الخصائص التي يتميز الناس بها هنا ,لها دور في التقليل من حوادث السير......

اكيد ستنعدم حوادث السير في المغرب اذا توقف الجنس الذكري عن السياقة وانفردت بها الانثى وحدها لان للمراة خصوصيات ايجابية اثناء سياقة السيارة ذكرت (بظم الذال) في المقال اعلاه.
24 - مراد من أكادير السبت 16 فبراير 2013 - 13:55
في اللحظة الذي قرأت فيه العنوان صدمت. قلت في نفسي هل حتى قيادة المرأة قابلة لنقاش في المغرب ؟؟؟
الله تخلعت !
25 - مواطن السبت 16 فبراير 2013 - 14:30
بدون خلفيات مسبقة.

ولتجربتي للسياقة على الطريق لمدة تقارب العشرين سنة.

دائما ما يكون وراء مقود السيارة ذات القيادة البطيئة و المرتبكة. إما فتاة أو امرأة أو رجل كبير في السن.

و لكم أنتم أن تكتشفوا الأسباب
26 - محب المحسنين السبت 16 فبراير 2013 - 14:55
واحد الراجل دار كسيدة مع امراة. خرجوا من السيارات ديالهم بجوج وبقاو كايتعايرو: انتما لعيالات ماكتعرفوش تسوقو الا انتما الرجال اللي مكاتعرفوش تسوقو .شويا واحد السيارة دخلات فواحد الشجرة وخرج منها شاب. ولمرا قالت للراجل :شفتي هالدليل بان الرجال اللي ماكيعرفوش يسوقو.قال لها الرجل هداك ماتكون غير امه اللي علماتو يسوق......الى متى نلق اللوم على بعضنا البعض وننسى ان نلوم حالة الطرق في البلاد وطريقة تعليم السياقة (عند مؤسسات من دون اطر ولا كفاءات. فكل من هب وذب اصبح له الحق في فتح مدرسة لتعليم السياقة) دون ان نهمل طريقة تسليم الرخص التي لا تخلو من المحابات والرشاوي والمحسوبيات.. ووو...ودون ان ننسى ايضا ثقافة الراجلين الذين لايستعملون الممرات الخاصة بالراجلين ويعتدون على تلك الممرات الخاصة بالسيارت ويعتقدون انهم على صواب. فالكل يلام الرجل والمراة والصغير والكبير والسائق والراجل.والتوعية لابد ان تشمل كل الجوانب وكل الفئات. والله المستعان.
27 - التهامي أبومحمود السبت 16 فبراير 2013 - 15:07
المكانة الحقيقية للمرأة في القرآن والسنة ولا تحتاج لمجاملة من هذا الطرف أوذاك رغم ما يروج من التضليل والمغالطة .فالله سبحانه هو الخالق وهو أدرى بمن خلق وهو الذي يضع بحكمته الأشياء في مكانها المناسب.أليس هو القائل :" واستشهدواشهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إجداهما فتذكر إحداهما الأخرى" أليس هو القائل: الرجال قوامون على النساء بما فضل الله به بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم " أليس هو القائل : وللرجال عليهن درجة " أليس هو من يخاطب المؤمنين قبل المؤمنات في القرآن الكريم لا كما نفعل نحن في خطبنا الإعلامية وغيرها ونحن تقول : سيداتي وسادتي...أجوبة الدين على أسئلة المواطنات والمواطنين...الخ ألم يقل النبي صلى الله عليه وسلم : لو كنت آمرا بشرا بالسجود لبشر لأمرت المرأة بالسجود لزوجها " و هناك الدليل القاطع وهو عدم تكليف المرأة برسالة النبوة من بين عشرات الآلاف من الرجال .المرأة نعمة من الله للرجل عليه أن يحافظ عليهاجوهرة ثمينة ويجنبها التعرض لما لم تخلق له فهي جزء من شرفه أو شرفه كله و المرأة اللبيبة تدرك هذاوتدرك أن الله يحكم لا معقب لحكمه.
28 - Soumaya السبت 16 فبراير 2013 - 15:21
من خلال التعليقات يتضح لي ان قوانين البلاد في واد وعقلية رجال او (ذكور) المغرب في واد آخر
التعليق 5 محمد : لماذا كل هذا الحقد على النساء يا سيدي حتى انت انزل لميدان العمل واشتغل ثم ان المرأة لم تعد تنتظر رجل قد يأتي او لا يأتي لاعالتها فأصبحت تعيل نفسها ولا توجد امرأة موظفة ليست بحاجة لعمل كلنا كانطلبو الرزق من عند الله
التعليقين 9و14 : لا تعليق حقد وغل تجاوز الحد الاقصى اوا الغالب الله من الصعب ان تكون رجلا بدون عمل وبدون مستقبل وانت ترى نساء اصغر سنا منك واكثر نجاحا
التعليق 15 معلم : الله يعطيك الصحة ا الاخ مازال الناس لي كتقول الحقيقة والواقع
كفاكم من احتقار المرأة المغربية التي ابدعت في جميع الميادين بدون استثناء وشوف غير الاقسام شكون كيجي الاول الاغلبية فتيات ناهيك عن المناصب الكبرى التي تحتلها النساء لكن كما قلتها سلفا القوانين في القرن ال21 وعقلية بعض الذكور لا تزال في القرن ال15 لذلك لا يستطيعون استيعاب كيف للمرأة التي كانت مستعبدة البارحة ان تتمتع بهذا الوضع الذي يضعها في قدم المساواة مع الرجل
مع احترامي لبعض الرجال العاقلين
29 - ندى السبت 16 فبراير 2013 - 15:27
بالعكس كنشوف المراة في السياقة اكثر احتراما لقوانين السير وكدلك السرعة بطيئة اكثرية حوادث السير المسؤول عنها الرجل بسبب السرعة الكبيرة يوميا اتنقل اكثر من خمسين كلم الى عملي وكنركب مع اانساء من معي ولا احب ان اركب مع رجال لكن انا لا احب السياقة لاني اعاني احيانا الدوار و لااتحكم في نفسي فما نحبش نخاطر بحياة الناس لدلك فافضل ان اركب مع الاخرين واخيرا الله يرضي عليكم حنا ماشي في حرب بين الرجل او المراة ناقشوا اسباب حوداث السير دون تحديد الجنس لان الكل يتحمل المسؤولية سائقين او راجلين
30 - Youssef السبت 16 فبراير 2013 - 15:30
في امريكا كما في المغرب الرجال ينتقدون سياقة المرأة وانا بحكم تجربتي بالسياقة 8 ساعات يوميا في المدار الحضري لاحظت ان المرأة تسوق بحذر كبير احيانا مبالغ فيه ، خاصة عندما يكون الطقس ممطرا، وبطبيعة الحال هذا الخوف المبالغ فيه يكون احيانا سببا في وقوع حوادث، 
31 - سناء السبت 16 فبراير 2013 - 15:34
سبحان الله شوفو غير شكون اللي كعمل حوادث السير وشكون كدير التجاوزات وشكون وشكون وهادشي من تاثمانينات او اكثر باش مايجيج شي عبقري ويقول راها بسبب المراة
32 - مواطن ' السبت 16 فبراير 2013 - 15:39
من حق المراة ان تسوق السيارة و القطار و الحافلة و كذلك حاملات الطائرات و F16 ان استاطعت طبعا لن تقود F16لان هذا يمكن ان يؤدي بها الى الموت فهي ذكية جدا تختار ما تريد و خاصة عندما تكون المراة جميلة فقد تاخد رخصة السياقة بدون تكلف و باريحية فقط يعلمها احد اقاربها او زوجها السياقة و من تحصل على الرخصة سريعا ووو ديوها فسوق روسكم اقلبو علمن ضحكوا
33 - Mahdi السبت 16 فبراير 2013 - 15:52
Les femmes conduisent très bien, généralement elles respectent plus le code que les hommes.
34 - mohamad cherif السبت 16 فبراير 2013 - 15:52
عجبا هي آراء الرجل المغربي في سياقة المرأة ، إذا عدنا لمسألة السياقة عموما فالرجال المغاربة دون المستوى في السياقة ، وبصفتي سائق محترف لشاحنة النقل الدولي بأروربا فإني أعرف ما أقول ، أما ضعف السياقة عند المرأة في بعض الأحيان سببه الرجل سواء أبا أو زوجا ، لأنه لا يعطيها الفرصة الكافية للتعلم ؛ فأنا علمت ابنتي السياقة قبل أن تحصل على الرخصة ، ولما حصل عليها بإسبانيا في نفس اليوم أخذنا الطريق من ألكانطي نحو الجزيرة الخضراء مسافة 1200 ذهابا وإيابا وبسرعة احترافية وبدون توقف إلا للضرورة . وهكذا مع توالي الأيام وكذلك رحلاتها لاحقا بين المغرب وفرنسا وأتحدى أي رجل مغربي يخوض غمار المغامرة في السياقة معها سواء تعلق بالسياقة لمسافة طويلة بدون توقف أو كل أنواع السرعة أو المنعرجات والطرق الصعبة ، وهي خبرة أكسبتها إياها بالتداريب والنصائح ، لذا فلا يمكن لأي إنسان أن يتقن أي شيئ إذا لم تح له الفرصة الكافية لتعلمها ، أما ابنتي الأخرى مع التدريب في المدرسة التي دخلت لها منذشتنبر وحصلت على الرخصةهذا الشهر أي مدة 5 أشهر من التعلم و30 أورو للساعة أي أن ما أنفقته يفوق 3000 أورو لكنها سائقة ماهرة
35 - مواطن السبت 16 فبراير 2013 - 15:53
و الله بعض النساء يسقن احسن من الرجال الذين اسالوا الدماء في الطرقات و يتموا الاطفال والمثل يقول : لي خاف نجا فماذا جنينا من وراء السرعة الا المصائب التي جعلت المغرب في الرتبة 1 عربيا و 6 عالميا من حيث الحوادث حسب احصاء لهذا الاسبوع
36 - عبد الله السبت 16 فبراير 2013 - 16:02
كون الرجال المغاربة سائقون فالمستوى ماتكونش عندنا حرب الطرق و 4000 ديال الموتى فالعام.من أعلى نسب الحوادث فالعالم.كونوا تحشموا و باراكا من عقد التخلف.أنا ما كنرتاح هنا و لا فالخارج غير مع السائقة أو الطبيبة أوالتاجرة أو المحامية أو النادلة أو الموظفة ...الخ.هن اكثر لباقة و أدبا و بشاشة و احترافية و فعالية.و الله أعلم.
37 - محمد السبت 16 فبراير 2013 - 16:25
لمادا لا يثار هدا المشكل في الدول المتقدمة اوروبا و امريكا السبب في نظري هو التربية التي تتلقاها المراءة في مجمعتانا العربية و التي لا تكون بنفس القيمة التي تعطى للدكر فهي تربى في اسرنا على انها تابعة ليست لها قرارات و سياتي اليوم و الدي سياخدها رجل اخر هدا هو سبب المشكل في نظري .
38 - رشيد السبت 16 فبراير 2013 - 16:48
السلام عليكم ورحمة الله
بداية أعتقد أنه ليس هناك فرق في السياقة سواء بين المرأة أو الرجل في المغرب، فهناك من يتهور من الرجال أكثر من النساء، إلا أن المرأة في بعض الحالات والتي تكون غالبا لها علاقة بالجانب النفسي، هي التي تؤثر على تصرفاتها بما فيها السياقة. وشكرا
39 - الى سلمى من السويد السبت 16 فبراير 2013 - 17:04
تعليقاتك عنصرية جداااا ، دائما تحطين من مكانة الرجل المغربي لترفعي من شأن الاوروبي في حين ان الاوربي شخص مثير للشفقة يدعي اللطف و الحنان لكنه في الحقيقة لا يبحث الا عن الجنس و سيرمي امه و اخته في الشارع مقابل المال.
لا حول و لا قوة الا بالله
بحالكم هما اللي خرجوا على المغرب، انا شخصيا اتعاطف مع حقوق المرأة لكن بسبب امثالك اصبحت لا اطيق طريقة كلامكم العنصرية و سوف ادافع عن حقوق الرجل و سوف اقول ان الرجل افضل من المرأة اضعاف مضاعفة و المرأة قيادتها للسيارة رديئة جدااا
بسبب امثالك سوف اكفر بحقوق المرأة اللهم ان وجدت عاقلة منصفة تتحدث ببراعة افضل منك حينها سأقر بأنها احسن مني
ما كان الرفق في شيء الا زانه و ما نزع من شيء الا شانه.
انا متأكد الآن ان المرأة ان اعطيت مفاتيح القوة سوف تسحق الرجل خصوصا المرضى النفسانييات اللواتي لديهن عقدة الدونية.
تصرفات الرجل غالبا سببها غرور المرأة و تكبرها و محاولة مقارعة الرجل الند للند. خصوصا انك تتمنين لو تنحى الرجل عن السياقة ، لم سيبق لي ان رأيت جرأة اكبر من هاته
ارجوا النشر حرية التعبير
40 - سائق السبت 16 فبراير 2013 - 17:05
يا سيدتي إذا كان الاختلاف في طريقة السياقة يرجع إلى الاختلاف في من يجلس خلف المقعد فمرحبا بهذا الاختلاف ونحن (رجال ونساء) يجب أن نقتنع به. المشكل مع الرجال الذين يحصل لديهم سوء الضن هذا هو أنهم يقودون وفي قناعتهم أن السياقة شان ذكوري، وأن النساء جنس دخيل على السياقة، وأن سائق السيارة التي أمامه أو خلفه يسوقها بشكل افتراضي رجل وليس امرأة ثم ما يلبث أن يصطدم بالعكس فيعلق كل أخطائه على مشجب النوع عوض أن يرجعها إلى الكفاءة ويصمت.
41 - jamal السبت 16 فبراير 2013 - 17:10
j'ai rencontré un couple allemand , et c'est l'homme qui conduisait tous le temps pendant le voyage , en discutant la femme me disait qu'elle ne conduisait pas au maroc , moi avec la mentalité marocaine j'ai pensé que c'est la peur , mais non la femme est spécialiste dans l'essai de BMW elle a la habitude de rouler à 200 km/h ,donc elle prend pas le voulant pour éviter des amandes arrêter de faire la différence entre femme et homme ça existe que chez nous au maroc ,la preuve une seule femme ou gouvernement
42 - أريد اسقاط عقلية الشعب السبت 16 فبراير 2013 - 17:16
اعداء المرأة،شككتم في قدرتها على تدبير الادارات،ووصولها لمناصب القرار
والآن تناقشون السياقة،ثم غدا قولوا لايجب ان تذهب الى المدرس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
المراة لا يقهرها إلا جبروت بعض الرجال سواء في الطريق او في الادارة .......
وهؤلاء يكونون ينتمون لعائلات تكون فيها العمة والخالة والاخت وحتى الزوجة
يسبحون في عالم بعيد عن المراة المسؤولة في المجتمع لهذا يستفزهم رؤية هذه الاخيرة مما يجعلهم في نباح مستمر
43 - مهاجر مغربي السبت 16 فبراير 2013 - 17:19
كمهاجر مغربي وبحكم عملي استعمل السيارة للدهاب للعمل اربع مرات في اليوم يعني كنمشي نخدم ونرجع نتغدى ونمشي في العشية عاود نكمل الخدمة الخدمة بعيدة على الدار بحوالي عشرة كيلومتر لكن مع لوطوروت تصبح خمس دقائق فقط للوصول للعمل ولانه كنتنقل بزاف في الطوموبيل كيوقعو شي مشاكل في الطريق اتناء الدخول للمدينة مع لوبوتياج كنشوف شي سيارات دايرين شي مشاكل في الطريق اما واقفين غلط او مزاحمين في شي قنيتة او موقفين صف كامل بدون سبب مقنع او وقوف وسط لوطوروت فران ساك معرفتش علاش ديما كتكون توقعاتي صحيحة غير كنلقى شي زحام غير مبرر كنقول منعرف شكون هاد الصكعة لي مرونانا وفعلا كتكون سيدة دايرة حالة موقفة صف قدو قداش باش تدور من زنقة
انا ماشي ضدهم يسوقو لكن ماعندهمش سرعة البديهة انا كنت كنقول انهم فقط في المغرب لكن هما هكا كاع عيالات العالم ماعندهمش سرعة البديهة الى تلفو كيوقفوا دون اعتبار اش موراهم مرة وحدة وقفات قدامي ساك جاب الله ماكان مورايا حتى واحد وبسرعة شديت اليسار بسرعة البرق ماعندهم عقل والله اماهادوك لي كيكونو يتعلمو السياقة والله حتى حالة المشكل انهم هنا عندهم غير عجلة قيادة واحدة
44 - Yassine السبت 16 فبراير 2013 - 17:48
أظن أن المرأة تسوق تمام مثل الرجل، وأي شيء غير ذلك يبقى تحيزا وظلما، بل بالعكس، فالمرأة تحرص دائما على احترام قوانين السير، كما أنها تعطي للسياقة وقتها وحقها، وتعي جيدا أخلاق الطريق وكيفية التعامل مع الآخرين أثناء القيادة. وأتمنى أن لا تأبه النساء للآراء العنصرية التي تهدف إلى سلبها عفويتها وتحميلها المسؤولية عن كل الأخطاء التي يتسبب فيها غالبا رجال عديمي المسؤولية .
45 - مصطفى السبت 16 فبراير 2013 - 18:34
السياقة في المغرب سواء تعلق الأمر بالنساء أو الرجال من أسوء ما رأيت في العالم، في الدول المتقدمة أو حتى بعض الدول المتخلفة كل سائق يسير في مساره بنظام و انتظام، يحترم كل علامات التشوير، عند ملتقى الطرق و في الأضواء المنظمة للمرور، تجد سيارة وراء أخرى و كأنها سطرت بالمسطرة، لا تسمع المنبه إلا ناااااااذرا، عندنا في المغرب الفوضى العارمة في كل شيئ، إذا حاولت التزام مسارك "في حالة وجود المسار طبعا" فتبدوا و كأنك مختل عقليا أو أتيت من كوكب آخر، عندما تنظر إلى السائق المجاور لك، يتخيل لك و كأنك أمام محارب في ساحة المعركة و ليس في طريق الكل له حقه فيها، ملامح وجهه و نظرته إليك تجعلك تدير وجهك بسرعة حتى لا تصاب بنوبة، و خصوصا أصهاب الطاكسيات بصنفيها، أما ما يسمى بالتسامح أو الإبتسامة فكأنك تتكلم عن الخيال العلمي، ، فحزني على بلدي كبير عندما أتجول في المدن الأوروبية ثم أعود إلى مدينتي في المغرب يضيق صدري أمام عدم وجود أي مجال للمقارنة. المهم نسأل الله السلامة و العافية و صافي
46 - أنا هو البِطالي السبت 16 فبراير 2013 - 18:35
23 - Selma du Suede

اكيد ستنعدم حوادث السير في المغرب اذا توقف الجنس الذكري عن السياقة وانفردت بها الانثى وحدها لان للمراة خصوصيات ايجابية اثناء سياقة السيارة ذكرت (بظم الذال) في المقال اعلاه.



واقيلا نمشي نحرق هداك البيرمي لي عندي
أعباد الله راه مكاين حتا فرق لا بين راجل و لا مرأة
الفرق هو لي دار دنب يستاهل لعقوبة و البوليسي هديك هي خدمتو
وسلام عليكم
47 - mourad السبت 16 فبراير 2013 - 18:53
راه رخصة السياقة ديال المغرب هي لي ضعيفة ماشي سياقة المرأة في الدول الأروبية هاد المشكل ليس مطروحا بالعكس هناك نساء يسقن الحافلات و الشاحنات على الطرقات و بشكل ممتاز أنا من وجهة نظري لو يطبق قانون السير بشكل صحيح في بلادنا سواء داخل المدينة أو خارجها سوف نتخطى هذا المشكل أو سوء الفهم
48 - saleh السبت 16 فبراير 2013 - 19:01
لا ننسى أن نسبة النساء السائقات في المغرب لا يتعدى 3% وهذا السبب الرئيسي في (معدل تورط المرأة من فئة السائقين في وقوع حوادث السير لا يتعدى نسبة %7 حيث تشير المعطيات الإحصائية إلى تسجيل 14 قتيلة من أصل 524 قتيلا من فئة السائقين أي بنسبة 2،67% و 69 مصابة بجروح بليغة من أصل 1802 أي بنسبة 3،69 % و 946 من أصل 12.641 من مجموع السائقين ضحايا حوادث السير بمعدل 6،96 %؛)
أما لو كانت نسبة السائقات هي 50%. رأيت العجب العجاب.
49 - houda السبت 16 فبراير 2013 - 19:30
j'ai un permis b c d et e et je suis une femme qui conduit tt les jours je fait tout le maroc.ca fait 10ans sans accidents;meme pas une collision.w kanhanat rjjal.c pas kestion de femme ou de homme c kestion de responsabilité de partique et de prudence;arreter de voir la femme comme un ennemi.
50 - الى 39 السبت 16 فبراير 2013 - 19:34
تعليقك اعلاه الذي كتبته بنبرة حادة يدل على انك رجل عصبي وخيل الي (بظم الخاء) اني لو كنت امامك لصفعتني....مهما كان الرجل المغربي والمسلم عصبي, فهو ابي واخي وعمي وابن بلدي الدي احبه, لايمكنني ان احط منه اوانقص من شانه...لكل البشر محاسن ومساوئ ....طرحت(بضم الطاء تعليقات كثيرة تحط من قيمة المراة و من حقي ان انتقد وارفع من شانها....حتى الغرب الدين اعمل واعيش بينهم لا ينجون من اتقاداتي الى درجة تم نقلي من مكان العمل الى اخر3 مرات في ظرف 6 اشهر بسبب انتقاداتي لهم...لست منبهرة بطريقة عيشهم وثقافتهم لكنهم يحترمون حقوق الانسان ...القوانين التي تنهجها الدولة جعلت الابناء يعتمدون عليها للاعتناء بابائهم ,فتعودوا عليها تجنبا للملل ...فيهم الصالح والطالح مثلنا تماما .....
اما عن توقف الرجال للسياقة وانفراد النساء وحدهن بها....ذكرتها من باب المزاح.
51 - عروبي السبت 16 فبراير 2013 - 19:46
شي معلقين ساكو ف أروبا بحلا ولاو خبراء في السياقة , السياقة ساهلة أي واحد يتعلمها . أما مشكلة السياقة عند النساء ليست المشكلة في كون أنها أنثي كاينين بنات تيعرفو يسوقو لكن المشكلة هي أغلب النساء مكيشريوش طموبيل بفلوسهوم إنما الأزوج يعني إلا مشات ليها طموبيل راجل يشري ليها طموبيل خرا عكس رجل إلي شرا طموبيل بفلوسو تيحافظ عليها يعني بزز منو يحتارم قانون السير وهاد المشكل ماشي غير عند العيالات حتا رجال لي كيسوقو سيارات ديال الخدمة حيت ممخلتش طموبيل من جيبو مكاين هير زطم كاين لي يصلحها
52 - echoulo السبت 16 فبراير 2013 - 19:55
فلحقيقة قليل لغدي يقول الحق اجي الكازا وشوف صوغان العيالات كيدير لمتركب فيك السكار والملحة من صوغان الموسطاشات اغلب الاراء المتحيزة للنساء راهم صحاب طوبيس حيت الي مدوز طريق مع الموسطشات غدي يكون عندو كلام اخر
53 - عبد الله السباعي السبت 16 فبراير 2013 - 20:18
بعض النساء تمرسن في السياقة فاصبحن ماهرات والبعض الآخر لا زلن رغم كثرة سياقتهن والأمر يختلف حسب شخصية المرأة ومهنتها وعلاقتها في المجتمع غير أن معضم النساء لا يتقن حرفة ميكانيك السيارة فعندما تتعطل سيارة المرأة لا تدري ما تفعل ولو تغيير العجلة فتلجا إلى الرجل كما الرجل يلجأ إلى المرأة عندما تكون المرأة غائبة ومعه طفل رضيع يصرخ فلكل خصوصياته ومهاراته فلا الرجل يمكن ان يستغني عن الراة ولا المراة يمكنها ان تستغني عن الرجل فالواحد يكمل الآخر
54 - dina السبت 16 فبراير 2013 - 20:42
le pb c la mentalite de l homme marocain moi chaque jour je fais 2x15km par jour et croyez moi j en vois des choses avec les hommes il y en a qui conduisent d une facon incroyable et des que je les depasse pour les eviter et qu ils voient que c une femme qui les a depasses ils se mettent a conduire a grande vitesse pour essayer de la doubler et j enetend des fois meme des insultes pour la simple raison que je suis une femme les hommes marocains ont un complexe vis a vis de la femme au volant et ca je l ai tjs remarque bien avant que je ne conduise et les commentaires cites dans l article ne reposent sur aucune base solide scientifique merci de publier
55 - حواذث السبت 16 فبراير 2013 - 20:53
و سائقين الشاحنات و (الكيران) الذين يقتلون يوميا عشرات المغاربة بسبب قيادتهم و عقليتهم الغير مفهومة , هل هم ايضا نساء ؟
56 - Nawal saadaoui السبت 16 فبراير 2013 - 21:10
بعض الرجال يصيبهم الهذيان حينما يجدون النساء تنافسهم في جميع المجالات .
57 - حسبيا الله ونعم الوكيل السبت 16 فبراير 2013 - 21:53
الله المستعان المرأة كتسوق الرجل بلحيته وشاربه ماهو المانع من ان تسوق سيارة هذا غلط لكن المرأة شرفها الاسلام فلا تمنح الفرصة للكفار بأن يخرجوها منى بيتها و يزيلو عنها حجابها و تصبح عرضة لمن هب وذب تصبح ماذة تستعمل
58 - منى من صفرو السبت 16 فبراير 2013 - 21:53
المرأة تسوق أحسن من الرجل، و تحترم قوانين السير، في حين نجد أغالبة الرجال لديهم سياقة عشوائية و لا يحترمون علامات المرور، بما في ذلك الضوء الأحمر. و رأيي مبني عن تجربة أعايشها حيث أقطع يوميا 60 كيلومتر ، و أغلب السائقين الرجال يغارون من كون المرأة تسوق السيارة مما يضطرهم إلى سبها بكم كبير من الألفاظ النابية.
59 - الى تعليق43 السبت 16 فبراير 2013 - 21:54
نحلف ياولدي عليك انك مقهور او حاكراك المراة مع تم الى هضرتي تخرج برا
هاذيك لي وقفاتكم باش تدور ،راه غير بغاتكم توصلو للخدمة معطلين باش إجري
عليك المعلم من الخدمة أو ترجع بحالك،راها فرنسوية مسخوطة هاديك
60 - ساخط على الوضع السبت 16 فبراير 2013 - 22:16
بالنسبة للتعليقات المعادية لسياقة المرأة او الحاطة من قيمة المرأة عموما
مع احترامي ولكن هاديك تعليقات غير موضوعية لا تستند لأي معطى واقعي اصحابها فقط رجال لا يستسيغون ان تصبح للمرأة المكانة التي هي عليها اليوم ونقولو الصراحة بزاف ديال رجال ماشي الاغلبية لكن بزاف عندهم هاد عقلية
وانا براسي ماخدامش ماعمري سقت طوموبيل كنمشي غير ف طوبيس ومنفتح لكن مع ذلك باش كانشوف شي بنت شابة جميلة سايقة شي سيارة كيضرني خاطري شوية وكاين لي كايحس باستفزاز هه نقولو الصراحة لكن مع ذلك كنحترم النساء عندهم الحق يخرجو يخدمو ويديرو الديور والسيارة حيت يلا عولو على زواج تما بقاو
ارجو النشر
61 - hicham السبت 16 فبراير 2013 - 22:25
لماذا لا يعترف برخصة السياقة المغربية باروبا.لان المغاربة اغلبهم لا يعرف ان يسوقون .سواء رجال او نساء .هل تعرفون كم تكلف رخصة السياقة باروبا.لو كانت نفس التكلفة بالمغرب لما اخذ نفس المغاربة الرخصة .
62 - Nabil السبت 16 فبراير 2013 - 23:04
Nen, mais alors je vais vous expliquer qqch. les hommes sont les meilleurs partout dont, devant un volant. C’est normal… je penses que beaucoup de gens sont ok avec moi et c’est normal puisque c’est sa, c’est la vérité. les filles heuuu femmes pardons, vous êtes d’accords avec moi je suis sur mais vous ne voulez pas l’admettre. Et c’est normal puisque vous défendez votre instinct de grande femelle dominatrice et sa se comprends. le GPS il a été inventer par un homme et pour les femmes. Vous voyer nous venons a votre secours… On est pas quand même vache je dois dire.
BREF, encore une fois, ne vous inquiétez pas NOUS SOMMES LA POUR VOUS…..venir en aide !!!!!
63 - ماشي كل النساء السبت 16 فبراير 2013 - 23:17
لي ماخاسهومش يسوقو هما الفتيات الصغار في طريقي اليومي العشرات في الرومبوان كايديرو المكياج و الهاتف شي ثلاثة غي هاد النهار !

مثلا شي رتيلة ولا سراق الزيت داز قدامها في المقود ماغاتخلعش وتقد تسبب فشي حادثة !

مي راه كاينين السوgات حسن من شي براهش كايشريو طوموبيلات كريدي وكاgلسو للجرى و الغنى
64 - tarik السبت 16 فبراير 2013 - 23:34
لكن حتى في العمة فرنسا او الخالة فرنسا اللي بغيتو.عندما يقع مشكل يقولون une femme derriere والله اعلم
65 - Nabil السبت 16 فبراير 2013 - 23:40
Je suis un homme qui conduit (beaucoup) depuis 25 ans je roule partout dans le Maroc et bcp plus dans la ville du grand embouteillage (Casablanca) et je suis désolé pour vous messieurs, mais je dirais qu’en général, les hommes perdent la bataille !

Il y a effectivement, à mon avis, des caractéristiques observables qui sont:
Les hommes
- conduisent trop vite
- suivent de trop près
- sont plus impatients

Les femmes
- ne sont pas assez conscientes de ce qui se passe autour de leur véhicule
- sont moins courtoises
- roulent souvent dans la mauvaise voie.

Je dirais que les habitudes des femmes sont plus chiantes, mais celles des hommes plus meurtrières. Donc, on ne gagne pas…

Finalement, je crois que ça change tranquillement, les jeunes femmes adoptant peu à peu les mauvaises habitudes des hommes, tout en conservant les leurs. Donc, dans 25 ans, on pourra dire que nous sommes vraiment supérieurs !
66 - سرور الأحد 17 فبراير 2013 - 01:01
المكشل ليس في المرأة أو في الرجل، المشكل فينا نحن المغاربة وفي طريقة سياقتنا. وصفها بالأبشع لايفي حقها. قليل منا يستخدم إشارات الإتجاه بل وربما لايعرف أهميتها، على عكس الكلاكسون الذي عوضنا به جميع وظائف السيارة الأخرى، كمثل أحد الفكاهيين الذي قال يوما، حبذا لو صنعوا لنا سيارات بدون إشارات اتجاه ولا مرايا عاكسة .... لأننا لسنا في حاجة إليها.

أما للفهامية في الأحصاء، كالذي يردد "أما لو كانت نسبة السائقات هي 50%. رأيت العجب العجاب." أن النسب المئوية تقاس بالنسبة لنفس العدد من الرجال والنساء.
67 - أبــو فردوس الأحد 17 فبراير 2013 - 01:08
لـم أسمـع يومــا في وسائل الاعلام المغربية المختلفة أن حادثة سير مميتة بإحدى طرقنا خلفت موتى وجرحى كانت بسسب إمرأة سائقة ... وإن حصل فنفس الاشكالية يسقط فيها الرجل. كفانا من النقاشات البزنطية المتعلقة بالمرأة التي تتخذ موضوعا لمن لا موضوع جدي له.الاشكال القائم الآن ليس مشكل امرأة أو رجل، ولكن مسألة تكوين الكفاءات وتأهيلها بغض النظر عن الجنس.فــ يا للعجب !!!
68 - من هولاندا الأحد 17 فبراير 2013 - 08:53
عجبتني المعلقة (بضم الميم وكسر اللام ) من السويد. والله مت بالضحك. عندك الحق الأغلبية ديال الرجال أو لعيالات مزيانين أو كيحتارمو. ولاكين فيهم الخايبين. حتى هنا فهولاندا كأي قولك vrouw achter het stuur. يعني مرا ورا السوگة . هاذ القضية عالمية ماشي مغربية . انا كنتقلق منين كتسوق بيا مراتي. هي كتحترم قوانين السير الى كانت 30 كتسوق 25 ولا كانت 50 كتتمشي 45 انا الى كانت 30 كنمشي 50 ولا 50 كنمشي 70 ديما زايد 20. المهم بلا ما تتعايرو هنا راه غاذي توليو كولشي عيالات.
69 - مواطن الأحد 17 فبراير 2013 - 09:03
أسوق سيارتي منذ 20 سنة، ولاحظت دائما أن المرأة تسوق باحتياط؛ وتلتزم بقوانين المرور، وتحترم الآخرين.. معظم المشاكل تأتي من سائقين ذكور شباب، أو من سائقي سيارات الأجرة الذين يتسابقون على "النوبة"، أو سائقي حافلات المسافرين خارج المدن.. وهناك في الغالب مشكلة أمّيّة السائقين، فحينما يحدث اصطدام مع سائق، تجد أنه لم يفهم قط لماذا وُجد القانون، ويعتقد أن الحادثة وقعت لأن أحدهم ضربه بالعين، أو لأنه نسي أن يقرأ آية الكرسي أو دعاء السفر...  
70 - ghariba fi watani الأحد 17 فبراير 2013 - 12:43
انا شخصيا لا احب السرعة;; يكفيكم اهانة للمراة يا 'ذكور' المغرب مع الاعتذر للبعض
انشر عافك
71 - Mohamed الأحد 17 فبراير 2013 - 12:47
صحيح ان المرأة شديدة الانتباه عند السياقة خوفا من الحوادت
اغلب حوادت السير من الرجال
اللهم سياقة النساا بلا حوادت اولا لسياقة الرجال بالكوارث .
72 - Abdellah Jersey City الأحد 17 فبراير 2013 - 13:35
Assalamo alykum warahmato la he wabarakatoh

ALKAMAL LILAH SUBHANAHO WATAHALA
The women respect the law more than some men they take their time at getting from point A to Z No rush you will get to your destination it's better to get there 15 minutes late that 15 days late or never.They respect eveyone to the speedy driver probably they are rushing to get to a women so give them more respect every where not just on the Road they are your mother sister friend wife etc..you have them at home give them the same respect like you give to them at home.
peace and blessing.by the way they drive buses rally cars planes trains and so on....
asssalamo alykum peace
73 - femme marocainee الأحد 17 فبراير 2013 - 16:40
إن المراة تقود و بلا شك افضل بكتثير من الرجل و ذلك واضح من خلال الاحصائيات المشار إليها في المقال ، و اعتبر ان من طرح هذا الموضوع للنقاش مازال يعتقد اننا ما زلنا في العصور الغابرة ، فالمراة اينما كانت ووجدت و تمت تربيتها جيدا و تعليمها فإنها بالتأكيد لن تسوق فقط السيارة بل تصل الى ابعد من ذلك بكثير لان عقلية الانا و الاقصاء للاسف في مجتمعتنا ستكون هي الدافع لها نحو التقدم الى الامام فالمرجو احترام كيان المراة و كفائتها و عقليتها ، فنحن امهات و نربي النشأ من كلا الجنسين و لا نريد لهما ان يكبرا في مجتمع يتم فيه نظرة الدونية لنصفه.
74 - خديجة الأحد 17 فبراير 2013 - 16:59
المراة الان في المغرب تسوق الترامواي والقطار والطائرة فهل انتم لاتدرون .. الحديث في هذا الموضوع اصبح متجاوزا .. ونحن نسوق السيارات منذ سنين فلا نرى اعتراضات ولا مضايقات لامن رجال ولامن اي احد والسياقة هي اخلاق ومسؤولية سواء تولاها رجل او امراة .. هناك برنامج تليفزيوني كانت تقدمه احدى المحطات العربية تختبر فيه القيادة بمنعرجات صعبة وقد حصلت فية النساء المشاركات على المراتب الاولى متقدمات على عدد من الرجال المشاركين .. فهي مهارة وتركيز وانظباط كما ان المراة لن تسوق وهي في حالة سكر كما يفعل البعض .
75 - المنصف الأحد 17 فبراير 2013 - 19:27
قلما تسافر المراة بالسيارة, لان السفر يتطلب السرعة لبعد المسافات بين المدن,واستغراق وقت طويل .والرجل اقدر على ذلك منها لقوته الجسمانية ,ولانه مغامربطبعه فهوالذي يقتل ويعرض حتى عائلته للموت.فقليلا ما نجد عند الحوادث ان المراة هي السائقة ,بل نجدها بجانب زوجها .وحتى ان ارادها ان تعينه في السفر الطويل ,فلا يمنحها مقعد القيادة الابعد ان يبتعد عن المنعرجات او الجبال ويريد الدخول في الطريق السيار مثلا ,ولست ادري هل خوفه على نفسه من ان يسلمها روحه ام لا?بينما هي تستسلم له وتثق فيه.اما سياقة المراة داخل المدار الحضري فيكون على مهل وكثيرا ماتكون حوادثها خفيفة لعدم السرعة ,فقد تخدش سيارة اخرى او تكسر اضواءها اوتدغدغ راجلا , وقلما تقتل .بينما لاتكاد تسوق الدراجات النارية بينما اخونا الرجل كمن يحمل رشاشا يهدد به من الدراجة والسيارة او ينتحر به .
76 - امال من طنجة الأحد 17 فبراير 2013 - 22:16
حسب تجربتي المتواضعة ارى ان سبب ضعف النساء في القيادة راجع لسوء التدريب في مدارس تعليم السياقة التي لاتتوفر على مدربين اكفاء يحسنون التعامل مع النساء ويفهمون شخصياتهن .
77 - جيهان من مراكش الاثنين 18 فبراير 2013 - 20:53
اخيييييييرا لقو سبب حوادث السير ف المغرب النساء بحال كع المشاكل دايما المراة كتحمل المسؤولية .
راه خص حلول جذرية لهاد الكارثة واش حنا غادي نبقاو غير ف تبادل الاتهامات
الطرقات مامقاداش الحالة الميكانيكية...بزاف
78 - lila الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:13
Je n'ai pas lu l'article, je me suis arrêtée au titre et je me suis demandé si nous étions en Arabie Séoudite ! Je connais des femmes qui ont conduit des voiture aux années 60 du siècle dernier Quel est le but d'un article pareil ? Les femmes ont dépassé cette question depuis fort longtemps. A l'indépendance Touria pilotait des avions à la même période que la première pilote française. Il y a des gens malades au Maroc, ils passent tout leur temps à critiquer les femmes et à leur mettre sur le dos tous les maux de la terre. Pas grave, la caravane passe malgré tout. Je connais beaucoup de pays, mais aucun pays ne critique et rabaisse ses concitoyennes comme on le fait au Maroc.Les femmes ont investi tous les domaines, mais maintenant il y une nouvelle mentalité cherche à les faire retourner au bercail. Trop tard.
79 - najat الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:11
.ماشي المراة .والرجل.هما السبب ولكن التهور والا مبا.لات هي اللي تتخلي .الانسان.تيغامر بحياته وبحياة الناس وما نساوش .الطرقات اللي.ولاو بحال المقابر خصوصا مع.الشتاء وعموما خص .التسامح.يكون ما بين السائقين
المجموع: 79 | عرض: 1 - 79

التعليقات مغلقة على هذا المقال