24 ساعة

مواقيت الصلاة

23/11/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3407:0412:1915:0117:2418:43

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تتفق مع الباحثين عن مبرّرات لـ"شرعنة" ظاهرة التحرّش الجنسي؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | طالعون | محمد جسوس

محمد جسوس

محمد جسوس

فِي ظرفيَّة ينكفئُ فيها المثقف بدورٍ خجول أوْ ينأى عنها بتعالٍ في برجهِ، وتتعالَى أصوات التهريج السياسي، يرَى المودعُون لأبِ السوسيولوجيَا المغربيَّة، كما جرَى تقليبهُ، فِي رحيل محمد جسوس، خسارةً كبرَى منيَ بها حقلُ الفكر في المغرب، كما السياسة، التِي زواجهَا بنظر الأكاديمي الرصين.

جسُّوس الذِي رحلَ عن 76 عامًا، ووريَ الثرَّى بالرباط، في جنازةٍ حضرها سياسيُّون وباحثُون جبلُوا على أسئلته النقديَّة الناقمَة على الاستكانة إلى الجاهز، بالنظر إلى نسبية العلوم الإنسانية، أعَاد بوفاته نقاشًا حولَ تشخيصه أعطاب المجتمع المغربِي، فِي واقعه وتعلميه وسياسيته.

نهمُ جسوس إلى التحصيل والبحث، وإعراضه عن البقاء خارج الوطن، حين عرض عليه كرسي أستاذ بالولايات المتحدة، بعد نيله الدكتوراه من جامعة برينستون، وزاهُ زهدٌ في المناصب وقدْ دخلَ السياسة لاعتباراتٍ فكريَّة، أكثر منهَا صلةً بالجاه، الذِي لمْ يصمدْ أمامه كثيرٌ ممنْ ناضلُوا في صفوف الوردة، وجرفتهمْ الكراسي.

نزوله إلى معترك المجتمع، مفكرا، ناقدًا، ومسائلًا، والتزامه مثقفًا في سياسةٍ، لم يرم بها يومًا منصبًأ يأتِي على ما راكمهُ في تقديرٍ لجيل كامل، أطلقَ تحذيرهُ منْ أنْ يخلقُوا منه ضباعًا، عواملٌ من ضمن أخرى، تجعلُ الكبير جسوس في رحيله، جديرًا بمنزلة الطالعين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - أمين صادق الثلاثاء 11 فبراير 2014 - 01:15
رحم الله الفقيد ، إنا لله وإنا إليه راجعون !

رحل جسوس ، وهو من " الطالعين " .. ندعو البارئ تعالى أن يحسن مثواه إ

إذا كان علم المرء مما ينتفع به ، فإن عمله لا ينقضي بموته !
2 - عبد المجيد الثلاثاء 11 فبراير 2014 - 08:59
رحم الله محمد جسوس، العلم والتواضع والنزاهة. رجائي أن يعتبر الاتحاديون وعلى رأسهم ذ/لشكر وحاشيته.
3 - Les Braves الثلاثاء 11 فبراير 2014 - 12:08
Les Braves de USFP, les Braves du Maroc, les grands intellectuels ce Grand Maroc, ils partent un après l'autre, ils nous restent que des opportunistes dans USFP comme LACHGAR qu'on lui a interdit sa présence durant l'enterrement alors il a pris un voyage en Espagne pour changer un peu d'air
Hier c'était ALJJABRI et aujourd'hui c'est Guessouss...
Tout ce qui ont participé à l'enterrement doivent comprendre que nous sommes que des passagers, tout ce qui va vous servir au Delas devant ALLAH, c'est vos actions envers le peuple, envers le citoyen, vos richesses restent ici sur terre, ne soyez pas aveugle par le pouvoir et par la richesse Inutile qui n'aides pas le peuple dans son bien être

merci hespress
ET Rhima ALLAH Le professeur Guessouss, il était honnête durant toute sa vie, une Personne propre
4 - تلميذه بتواضع الثلاثاء 11 فبراير 2014 - 15:17
بدون أي مبالغة ، المغرب في حاجة ماسة إلى مثل هؤلاء الأفذاذ الذين قلما يجود الزمان بمثلهم هات لي من فهم المجتمع المغربي جيدا مثل أستاذنا العزيز الراحل محمد جسوس هات لي مثل من أنكر ذاته في العمل السياسي الموبوء حيث اللهاث على الكراسي والامتيازات وموائد السلطة هات لي من تفرغ في إجلال صادق للمعرفة الاجتماعية والعمل السياسي النبيل إني أقترح بل وألح أن تطلق تسمية السي محمد جسوس على مؤسسة علمية أو أكاديمية وطنية او مؤسسات تعليمية ...للأسف فالكثير من شباب اليوم لا يعرفون قيمة ما قدم سي محمد لعلم الاجتماع المغربي وللشعب المغربي ككل ولا غرابة في ذلك لان نبوءته العميقة " سيخلقون أجيالا من الضباع " بدأنا نلمسها فعليا في واقعنا اليومي ولا حول ولا قوة إلا بالله رحم الله السيى محمد وأجرى البركة في أصفيائه وتلاميذه
5 - كداي مصطفى السبت 15 فبراير 2014 - 21:44
لو كان الفقيد واحدا من نجوم هذا الزمن الرديء، لعلمت بوفاته مشارق الأرض قبل مغاربها، ولرأيت قنواتنا التلفزية تتهافت على التذكير بمناقبه وبفتوحاته "العظيمة" وبجولاته الفنية في هذا البلد أو ذاك، ولكن عندما يتعلق الأمر بعلم من أعلام الفكر ساهم بشكل كبير في إغناء وتطوير المعرفة السوسيولوجية ببلادنا، فإن إعلامنا كعادته يكون خارج التغطية، إن مصيبتنا في إعلامنا أشد من مصيبتنا في نخبتنا السياسية.
6 - Boujallaba الأحد 16 فبراير 2014 - 13:18
رحم الله الفقيد ، إنا لله وإنا إليه راجعون !
Les médias tentent, en vain, de gonfler les creux. SSi Guessous, rahimaho Allah, n'avait pas besoin de ce vernis...
Si tous les intellectuels étaient aussi lucides que lui, des milliers de cadres seraient rentrés au pays et bousculer les arrivistes...
On le sait trop tard.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.