24 ساعة

مواقيت الصلاة

24/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3713:1716:1818:4720:02

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.91

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رماد هسبريس | T.G.V و"أكذوبة" التمويل السعودي

T.G.V و"أكذوبة" التمويل السعودي

T.G.V و"أكذوبة" التمويل السعودي

1)

في شهر رمضان الماضي، ذهب السيد عبد الإله بن كيران إلى البرلمان، وفجّر فضيحة بكل ما للكلمة من معنى، عندما قال بأن هناك مواطنين مغاربة لا يملكون من المال حتى ما يكفي لشراء لوازم إعداد "الحريرة"، وآخرون لا يملكون ثمن تذكرة استقلال حافلة للنقل الحضري. سمّيتُ هذا الكلام فضيحة لأنّ هؤلاء المواطنين الذين تحدّث عنهم السيد ابن كيران لا يعيشون في الصومال أو في رواندا أيام اجتاحتها المجاعة، بل في بلد يريد مسؤولوه، رغم أنف الجميع، إنشاء قطارات TGV الفائقة السرعة، لين طنجة والدار البيضاء، والتي تلقى معارضة شرسة من طرف الحقوقيين، على اعتبار أنها ستكلف خزينة الدولة 2000 مليار سنتيم، وهو مبلغ كان الأجدر صرْفه لتشييد طرق لفك العزلة عن القرى النائية، وبناء المستشفيات والمدارس... لكن يبدو واضحا أن مسؤولي هذا البلد يفضلون أن يتركوا الأشياء الأساسية جانبا، ويضعون "العكر فوق الخنونة"!

2)

إذا كان السيد رئيس الحكومة يعترف بوجود مواطنين لا يملكون ثمن تذكرة الحافلة، أو ثمن إعداد وجبة "الحريرة"، فليس عدلا أن تترك الدولة هؤلاء المواطنين المهمّشين يموتون جوعا، وتصرف مئات الملايير على القطارات فائقة السرعة. المطلوب هو أن يتمّ صرف هذه الملايير في ما هو أساسي أولا، في الأشياء الضرورية التي تهمّ القاعدة العريضة من الشعب، وليس على مشروع إنشاء قطارات TGV. الذي كان مطلوبا من الدولة أن تفعله، ومن حكومة السيد ابن كيران، الذي يدّعي أن حزبه يدافع عن الطبقات الشعبية، هو إلغاء مشروع إنشاء هذه القطارات، كما فعلت عدد من الدول الغنية يا حسرة، مثل إسبانيا، والأرجنتين، وروسيا مؤخرا. فليس عدلا، ولا منطقيا، ولا معقولا أن نملأ خزينة الدولة الفرنسية، صاحبة المشروع بألفيْ مليار، وفئات عريضة من المواطنين المغاربة لا يملكون حتى ثمن قصْعة "حريرة". نقول هذا آملين أن يكون هناك في هذه البلاد مسؤولون ما يزالون قادرين على التفكير بمنطق سليم!

3)

أما أكبر الفضائح التي تفجرت قبل أيام، ولم ينتبه إليها أحد، فهي أن "الهبة" المالية التي قالوا لنا بأن السعودية ستساهم بها في هذا المشروع، فليست في واقع الأمر سوى قرض، بقيمة 750 مليون ريال سعودي، ما يوازي تقريبا 200 مليون دولار أمريكي، حسب مرسوم صادر عن السيد عبد الإله بنكيران، وموقّع من طرف وزير الاقتصاد والمالية، السيد نزار البركة، حسب ما نشرته يومية "المساء" (عدد 1850). ليست هناك إذن هبة ولا منحة ولا دعْم، بل قرض بقيمة 200 مليون دولار أمريكي، سيدفعه المغرب للصندوق السعودي للتنمية مضاعفا، بسبب الفوائد، وهذا وحده سبب كاف لوقف هذا المشروع، ما دام أن تبرير الواقفين خلفه هو أنه، أي المشروع، سيقام بدعم مالي من طرف عدد من البلدان الخليجية، وها نحن نكتشف الآن أن هذا الدعم، في شقّه السعودي، ليس دعما مجانيا، بل قرضا ضخما بمئات الملايير.

4)

ندرك جيدا أن السياسة قد لعبت دورها في استقدام هذا المشروع، وندرك جيدا أن رُسوّه على فرنسا كان الهدف منه كسبُ دعم هذه الأخيرة، خصوصا في قضية الصحراء، ولكن الذي يجب على السادة المسؤولين أن يدركوه هو أن السياسة لعبة مصالح، لعبة أخذ وعطاء، ومشكلة هؤلاء المسؤولين للأسف هي أنهم يعطون دوما، ولا يأخذون شيئا. ففرنسا التي أهديناها كل هذه المئات من الملايير في عهد ساركوزي -الذي تتحدث الأخبار عن كونه صار مستشارا للمملكة- وفتحنا أبواب بلدنا لعشرات من مهندسيها المعطلين، هي نفسها فرنسا التي شرعت، بمجرد وصول فرانسوا هولاند إلى قصر الإليزيه، في سحب مراكز النداء الفرنسية من المغرب، وتشريد أزيد من 30 ألف شاب وشابة يعملون في هذه المراكز. نحن نستقطب مهندسيهم، وننقذهم من البطالة، ونملأ خزينة دولتهم بمئات الملايير، وهم يشردون شبابنا.

السؤال المهمّ الذي يطرح نفسه الآن، بعدما اكتشفنا أن السعودية لم تساهم بأي هبة في مشروع قطارات TGV ، هو: هل المغرب فعلا بحاجة إلى هذه القطارات الغالية، أم أن الصفقة تمّ إبرامها فقط من أجل إرضاء الفرنسيين، وساركوزي بالتحديد؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - vous manquez de courage الاثنين 24 شتنبر 2012 - 09:30
Pourquoi ne pas appeler les choses par leur nom, ce n'est pas Benkirane qui a signé le contrat pour le TGV, il n'était mm pas premier ministre à l'époque. C'est M6 qui l'a fait sans demander l'avis de qui que ce soit.
2 - المغربي الحر الاثنين 24 شتنبر 2012 - 10:42
طبعا مثل هذه المشاريع الضخمة لن تعجب العدميين والعملاء اصحاب الشفاوي والعلمانية والالحاد ، كما انتقدوا سابقا سياسة انشاء مزارع الطاقة الشمسية والرياح والطرق السيارة والسدود والتي ولله الحمد والمنة ظهرت فوائدها على البلد ، سينتقدون من اجل النقد والحسد كل خطة فيها خير للوطن ، لان ما يهمهم هو الخراب والفتنة والدمار
ولكنهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
اذا عدنا لسنوات الثمانينات سنجد مثل هذه الاصوات النشاز التي كانت تنتقد بشدة سياسة بناء السدود واعتبروها ترفا ومضيعة للمال انها ستسقي ضيعات الاغنياء ليتبين حاليا ما لها من دور هام وضخم في السياسة المائية بالمغرب وفي تأمين مياه الشرب والسقي ، وعند بناء الطرق السيارة ومزارع الطاقة الشمسية والرياح اعتبروها زواق وتبدير للمال ، وها نحن اليوم نرى هذه الاصوات تنتقد كل المشاريع الضخمة حسدا من عند انفسهم وسيرا على عقليتهم الضيقة والسوداء في معارضة كل خير للبلاد
سينتقدون من اجل النقد والحسد كل خطة فيها خير للوطن ، لان ما يهمهم هو الخراب والفتنة والدمار
ولكنهم يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
3 - مغربي ضد الإفتراس الاثنين 24 شتنبر 2012 - 10:52
هدا المشروع فرض على الشعب المغربي من الأعلى !
لانه وسيلة سهلة لسرقة أموال الشعب عن طريق ال retrocommission ... هدا يعني أن الفرنسيين سيرجعون نسبة (عادة 5%-10%) من أموال المشروع إلى المسؤولين المغاربة كرشوة ... بالعملة الصعبة في حسابات بالخارج!

في الحقيقة كان البنك الأروبي للتنمية هو من سيمنح القرض لهدا المشروع، لكن ألمانيا وضعت الفيتو ضد القرض لان المغرب منح هدا المشروع للفرنسيين دون مناقصة دولية، وإستثناء Siemens، المنافس الألماني في صناعة القطارات الفائقة !
لدلك طلب من الخليجيين بتعويض هدا القرض ... بالمقابل أضن أنهم سيستفيدون من حقهم من الكعكة !

أما الشعب المغربي فسيادي القرض لأكثر من 20 سنة ولن يستفيد حتى منه !
4 - سعودي الاثنين 24 شتنبر 2012 - 11:19
اجمل ما سمعت اتمنى ان يكون الخبر حقيقية لان هناك قضايا وتعويضات لسعوديين متضررين ولهم حقوق والقضاء النزيه في المغرب لا اعلم هل هو نائم ام متراخي ام مصاب ببرودة الاعصاب قضية واضحة المعالم والاركان يفترض ان يبت فيها خلال ثلاثة اشهر على اقصى تقدير وندخل معها في السنة الثالثة ولا حس ولا خبر ولسان حالهم يقول خلي الموضوع في الادراج ولا يعلمون ان العدل هو اساس الملك وبضياعه يضيع كل شي.اتمنى على القاضي ان ينطق بالحكم وعلى الجهات المعنية سرعة تنفيذه.
5 - قارئ لهيسبرس الاثنين 24 شتنبر 2012 - 11:37
يعجبني أحيانا وعندما أتمم قراءة الأخبار وبعض مقالات كتاب محترمين، أن أعرج على ركن السيد محمد الراجي لأرفه عن نفسي قليلا ببعض ما يجود به علين، ذلك أن السيد محمد -مع كامل احترامي لشخصه- يمتعنا ببعض النوادر في عالم الكتابة، كهذا المقال الكئيب الذي يختصر جميعه في معلومة يتيمة حصل عليها صاحبه، ليركب عليها عنوة مقالا يتحدث فيه عن الفضيحة والكذب والتلفيق من طرف بن كيران و الحكومة وال...ويوظف قاموسا قويا من المصطلحات من قبيل فجر واعترف و...
والعجيب أكثر أن السيد الراجي خلص في مقاله إلى تساؤل هاااام وخطيييير جدا جدا، ألا وهو إن كانت دولة المغرب قامت بوضع مشروع للقطار فائق السرعة إرضاء لساركوزي الذي انتهت ولايته... وأنا حقيقة قد وقفت مشدوها أمام عظمة هذا الإستنتاج ووقعه....
وفي الختام أحيي بطلنا الكاتب
6 - خُلُقٌ مغربي الاثنين 24 شتنبر 2012 - 12:09
فرنسا لاتزال تجوع المغاربة وتخطف اللقمة من أفواههم في عقل دارهم ومع ذلك لازالت للأسف عقلية العبيد تسود بلدنا فالفرنكفيليا لا زالت تسيطر على الكثيرين. المشكل أن العالم كله يرى ذلك لكن هؤلاء لا يرونه لأن فرنسا لا تترك لهم فرصة رفع أبصارهم لرؤية الأفق واستنشاق هواء غير هوائها الفاسد.
الحمد لله أنني مغربية ألمانية معولمة

شكرا هسبريس
7 - أدهم الاثنين 24 شتنبر 2012 - 12:18
الملك محمد السادس هو المسؤول على المشروع و ليست أي حكومة سابقة أو حالية مع كامل احتراما تي ...
كمغربي أغير على بلدي اطلب بمن في يدهم القرار و اقصد هنا الملك تحديدا بان يتراجع عن هذا القرار بشجاعة عوض أن يذهب قدما فيه فالشعب المغربي هو الضحية و ليست العائلة الحاكمة ،
8 - مشاريع وهمية الاثنين 24 شتنبر 2012 - 12:41
كما هو معروف سياسة المغرب مبنية على الأوهام ، هم يضحكون فقط على شعب بتوهمه أنا هناك مشاريع ، وفي الواقع لا تجد لا شيء ، فمتلاً وهموا الشعب بأكبر ميناء في بحر المتوسط ، وهده غير أوهام فقط ، فيميناء الخوزيرات بإسبانيا أكبر وأجمل من ميناء المتوسط مليون ألف مرة ، وليس لا بكبر ولا جميل ولا شيء فقط جيد عادي ،،،،، وقالو أيضاً أنا الاسبان يفرون للمغرب للبحت عنا عمل ، ولا ينظروا كم هو العدد الهائل من المغاربة في سفارات وقنصليات الدول الاوروبية لأخد التأشيرة ، هناك الكتير من مشاريع الأوهام كى volkswagenوربط جسر بين المغرب وإسبانيا و ومترو الدار البيضاء تحول إلى ترامواي وإدخال المغرب إلى إتحاد الاوربي .. .... والمغرب أجمل بلد في العالم .....وفي الواقع لا تجد إلى الخراب والتهميش والهشاشة


إنه شيء جميل أن نرى بلدنا تتطور,لكن المشكل أنا الدولة تقوم فقط بتوهيم الشعب
9 - المصطفى الاثنين 24 شتنبر 2012 - 12:44
لاشك أن تعزيز البنية التحتية لمنطقة تظم ما يفوق نصف ساكنة المغرب يعد امرا حيويا، لكن كان من الأجدر ومن الأولوية لو تمت أولا تثنية جميع خطوط السكة الحديدية بالمغرب ومدها لتصل أكادير في الجنوب و بني ملال في الوسط والصويرة على الساحل. واظن أن سرعة القطار العادي ستكون كافية في هذه المرحلة علما أن تثنية السكة ومدها ستحد من عدد ضحايا حرب الطرق وستخفظ من تكلفة نقل البضائع وستقلص من مدة السفر بين مجموع المدن التي ستشملها السكة الحديدية بالإظافة إلى إحترام مواعيد وصول وإنطلاق القطارات.
10 - Abdelouahed الاثنين 24 شتنبر 2012 - 13:28
Bonjour
Excusez moi de m'exprimer en français, je ne dispose pas d'un clavier Arabe.

Durant les années 60 et 70, La politique des barrages de Feu Hassan 2 était aussi critiquée.

La mosquée Hassan 2 a aussi été très critiquée

Mais avec du recule, on se rend compte que ces choix provenaient d'abord d'une certaine sagesse, et ensuite pour donner un coup de fouet à l’économie du pays.

Je tiens également à dire à M. Erraji, Votre article est bien, cependant j'ai l'impression qu'il ne s'agit que d'un raisonnement personnel, Votre article manque de preuves et de documents, Puisque l’Arabie Saoudite a participé dans ce projet a 2 reprises, un don, et un prêt, renseignez vous bien et vous verrez ce que vous avez mélangé les pinceaux
11 - مهندس دراسة المشاريع الاثنين 24 شتنبر 2012 - 14:11
هدا جواب على التعليق الثاني :
أي مشروع له ايجابيات، سلبيات و تكلفة، لنطبق هدا المفهوم على الTGV ببعض الأمثلة
--------
إجابيات
ربح ساعة و نصف من محطة الدارالبيضاء إلى محطة طنجة ! لاكن للدهاب إلى محطة البيضاء مسافرين خاصك من نصف ساعة إلى ساعة ... ونفس الشيء في طنجة. زيادة على دلك خاصك تلقى طاكسي لي ابغي يديك أو تسنى الحافلة.

-----------
السلبيات
- خارج القدرة الشرائية لاغلب المغربة
- ستكون فقط رحلتين في اليوم في كل إتجاه، يعني لو الرحلة الأولى في 10 صباحا و أنت مشغول إلى 11 ... لازم تتسنى الرحلة التانية في 4 مساءا ... أو تضييع 5 ساعات لربح ساعة !
خلاصة القول حدة المشروع لا يربح الوقت لاعغلب المغاربة ... علما أن المغاربة عندهم الكثير من الوقت، شوف غير المقاهي !

-----
التكلفة
- باهضة و القرض سيتقل ميزانية الدولة ليكثر من 20 سنة ... زيد على دلك الفوائد !
12 - Marqueru الاثنين 24 شتنبر 2012 - 15:22
TGV est une necessite. Pourquoi personne n a critique les stades de foot !!!! Ou le budget de l armee on est en 2012. La mobilité et la qualité du transport sont Vitaux pour les affaires..
13 - Marocain for ever الاثنين 24 شتنبر 2012 - 18:08
Le financement de cet investissement d’un montant total de 1,8 Milliard d’euros sera assuré par la France (920 M), le Maroc (500M), l’Arabie Saoudite (144M), le Koweït (100M), Abou Dhabi (70 M) et le FADES (66M).
Il s’agit d’un investissement structurant avec une rentabilité de 9%, qui permettra de renforcer et d’améliorer le transport au Maroc. Cette nouvelle ligne permettra un gain de temps de 2h35 entre Tanger et Casablanca, l’accroissement du nombre de passagers de 2 Millions à 8 Millions par an, renforcera la sécurité routière, et réduira de 20.000 tonnes l’émission de gaz à effet de serre. La LGV aura un impact économique au niveau de l’industrie de sous-traitance, par la construction au Maroc d’une usine de câbles et composants électriques et électroniques, d’une usine d’assemblage de l’équipement roulant, et d’un atelier d’entretien. Au niveau de l’emploi, il est prévu la création de 5.000 emplois dans les usines de sous-traitance, 2.500 emplois et 30.000 de journées de
14 - طرفاوي الاثنين 24 شتنبر 2012 - 19:59
كان الأجدر التخلي عن هذا المشروع و إجداث طريق سيار بين مراكش وورزازات لتفادي حوادث السير كالتي أودت بحياة 47 مغربي دفعة واحدة أو إنشاء مشاريع تستوعب الشباب المعطل الذي سدت أمامه أبواب الرزق ولكن يبدو أن المسؤولين في المغرب لايهمهم الإنسان المغربي بقدر مايهمهم إرضاء المستعمر القديم الجديد الذي لازال يمتص دماء هذا الشعب المغلوب على أمره
15 - ابو سارة الاثنين 24 شتنبر 2012 - 20:39
يجب ترتيب الاولويات الاول بالاول والقطار الفائق السرعة مهم في تنمية البلاد ولكنه ليس بالضرورة الانية.
كما ان هناك مناطق في المغرب لم توصل بعد بالخط السككي، بل حتى القطارات التي تسير حاليا تخصها عدة تجهيزات :تكييف، مراحيض، غلاء المستهلكات...
اما فيما يخص الشبكة الطرقية فحدث ولا حرج وللذكر لا الحصر يجب حل مشكل ممر تيزي نتيشكا الذي يعد عاجلا....
16 - hassan الاثنين 24 شتنبر 2012 - 22:07
: هل المغرب فعلا بحاجة إلى هذه القطارات الغالية،,?’؟؟؟
لآ اعتقد انه بحاجة الىها. انه بحاجة الى المستشفيات والبنيات التحتية
والمدارس...واشراك الجميع في العمل والتصنيع و في تطور البلاد حضاريا.
17 - مهاجر من لندن الاثنين 24 شتنبر 2012 - 23:19
هذا المشروع من صنع الحكومات السابقة وهي علمانية بطبعها كانت تخضع لامها فرنسا.
وفرنسا كانت تريد تحديث المغرب عبر القطار الفائق السرعة والغناء والعري وووو.
اما تحديث المغرب عبر التعليم والتصنيع ورفع مستوى دخل المغاربة فذاك لبن كيران.
اتذكر حين رفض برلمانييو حزب العدالة والتنمية هذا المشروع وكيف قامت قائمة العلمانيين واتهموا "الاسلاميين" بالرجعية.
وبن كيران واضح ومعقول ولا يكذب على المغاربة كما يفعل العلمانييون وكما فعلوا على مدى 6 عقود.
18 - لا تحزن الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 00:21
دبي انشأت مترو معلق
ومترو دبي هو شبكة مترو آلي بدون سائق تم افتتاحه يوم 9 سبتمبر 2009 الساعة 09:09:09
تكلفته 15.50 مليار درهم إماراتي تساوي 36.22 مليار درهم مغربي
نحن الان في 2012
في ثلاث سنوات ركبه 310 مليون شخص
سعر التذكرة حوالي 12 درهم مغربي بذالك تكون هيئة الطرق والمواصلات دبي قد استردت 40% من تكلفة إنشاء المترو في ثلاث سنوات
وقد بلغت مداخيل هيئة دبي للطرق و النقل من بيع ملكية أسماء محطات مترو دبي 3.98 بليون درهم مغربي اي بيع اسماء فقط فكم سيبيع المغرب محطات القطار السريع ومن سيشتريها ؟
علما قد شاركت 250 شركة محلية و دولية في التقديم لشراء أسماء المحطات البالغ عددها 13 محطة, و ستدفع كل شركة فائزة مبلغ قدره 13 مليون درهم اماراتي سنويا طيلة 10 سنوات, و تشكل هذه المحطات دفعة أولى من مجموع 23 محطة.
اما القطار السريع في المغرب فهو بتكلفة مالية تصل إلي 33 مليار درهم مغربي أي أقل تكلفت من مترو دبي طبعا مشروع المغرب أطول و أكبر ومحطاته اكثر والفارق الوحيد هو عدد الركاب في كل سنة مع سعر التذكرة
انا اقول المشروع مربح جدا للمغرب
ونتمنى مترو البيضاء المعلق ان صمت البلهاء
19 - Hamouda64 الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 00:43
Je trouve qu'il y a pas d'hypocrisie et d'hypocrite dans ce pays au lieu de travailler, ils attendent l'argent facile, je pense que vaux mieux que vous travaillez et que vous faites quelque chose de bien pour vous et pour le pays si vous aimez vraiment ce pays!!
20 - Citoyen الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 02:49
le projet du TGV n'est pas une priorite pour les besoins du Maroc. Pour faire des investissements il faut faire des priorites et les priorites immediates sont celles dont doivent beneficier les regions lointaines, les pauvres et les marginalises. Actuellement on assiste a un drainage excessif de l'argent public dans l'axe Casa-Tanger mais les autres regions n'ont rien recu de ces investissements alors qu'elles sont les regions les plus pauvres et auxquelles il faut penser pour balancer le developpement du pays?
21 - kamal الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 09:22

Je travaille à la sncf et j’ai un ami qui travaille à ATOS l’entreprise qui a y a rapporté l’offre pour la délocalisation des centres d’appel au Maroc de l’entreprise trensilien
C’est vrai que la France ne voudrais pas délocaliser c’est entreprises à l’étranger comme tous les pays
Par contre cette offre n’a pas prévue 30000 emplois au Maroc, en plus vous dite à cause de ca nous avons eu plus de 30000 chômeurs, je ne comprends pas vu que cette boite est installé en France !!!!
Par conte pour ce qui concerne le TGV je vous signale que grâce à cette technologie la SNCF fais un bénéfice de 400 millions d’euros par an, rajoutant à cela plus de 180 000 employés dans cette boite plus des sous-traitant.

Cordialement
22 - R&D الثلاثاء 25 شتنبر 2012 - 21:51
ادى كان الحاكم لولاية فلوريدا "rick scott" ألغى مشروع القطار الفائق السرعة TGV الدي كان من المتوقع أن يربط بين مدينة تامبا و اورلاندو (وما ادراك ما اورلاندو من الناحية السياحية) رغم ان كل فلوردي في وسعه أن يشتري همبورغر من mcdonalds الدي يتباهى بشرائه الميسورون في حي أكدال باlرباط، فان على المغرب أن لا يفكر في هدا المشروع بل وجب عليه أن يصنف هاته الكلمة"TGV" في قواميس "science fiction" أصبح يساومنا العالم بصحرiنا، و قروض يميناً وشمال
يقول المثل المغربي ( ألي كيسرف كتر ما كي صور على الحبس كيدور )
23 - tarek الأربعاء 26 شتنبر 2012 - 01:19
moi je pense que le tgv aurait depuis longtemps parcouru nos villes et nos campagnes, vu que nous somme un pays à vocation touristique.mais ce que je ne comprend pas : pourquoi il n'y a pas de developpement de nouveau trajets ferroviaire!!!???je crois que depuis l'indépendance on n'a rien ajouter.
le transport public et de marchandise sur rail electrique alimenté par les champs d'energie solaire de ouarzazate c'est l'avenir pour notre patrie
24 - haytamkarim الأربعاء 26 شتنبر 2012 - 01:54
a mon avis c tot de juger la rendemant soit positivement ou negativement de TGV plus c'est un projet dont ses resultats ne pourraient apparaitre qu'a moyen et a long terme après sa mise en service et aussi la réaction des citoyens vis à vis le TGV.Je di a ceux qui critiquent le TGV regardez aux horizons et pas à coté de vs pieds.et pr mr rajji il faut pas faire le big bang et attribuer la responsabilité a bn kiran de TGV.soyez neutre dans votre jugement et merci r l'article
25 - berger au maroc الأربعاء 26 شتنبر 2012 - 14:14
من بين الأسباب الرئيسية في تأخر المغرب هو تبعيته المطلقة والعمياء لفرنسا التي وجدت في المغرب سوقا إفتصادية كبيرة تعتمد عليه في الحفاض على إزدهار وتطوير اقتصادها في الرخاء أما في الضراء فمصالحها في المغرب يجنبها الوقوع في أزمات٠المهم المغرب يعتبر رافعة اقتصاد فرنسا ،فلتنتعش وتحيا فرنسا إقتصاديا على حساب فقر وموت المغاربة الذين تحولت بلادهم الى مزارع ومصانع ومقاولات فرنسية تستفيد من حصة الأسد ليبقى الفتات للمغرب والمغاربة.فرنسا تأخذ أكثر مما تعطي.إن كان ولا بد من هذه التبعية لماذا لا تكون مثلا لدول أسيوية مثل كوريا واليابان على الأقل هذه الدول ستمكن المغرب من امتلاك تكنو لوجيات مختلفة تؤهله ليصبح بلد الإنتاج وليس بلد الإستهلاك كما هو حاصل مع فرنسا التي يجب تطليقها بالثلات٠
26 - lbarrech hilal الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 - 01:45
إذا كانت ألجزائر تصرف ملايير الدولارات فقط كرشاوي في سبيل قضية الصحراء المغربية لتقسيم بلدنا وتشتيته مقابل ذلك المغرب ليس نائما بالدرجة التي يتصور البعض فنحن بلد دو امكانيات محدودة لا بترول ولا صناديق سيادية ولا ملايير فائض ميزانية ولا حق فيتو في مجلس الأمن نقف بها أو بأحذاها في وجه جبابرة العالم خلاصة القول اذا كانت رشوتنا لفرنسا التي تحمي ظهرنا هي مشروع اكتر ما يمكن ان يقال عنه انه سابق لأوانه فهو مشروع ٢٠٢٠متلا فلا بأس فرشوتنا أهون من رشاوي الجزائر
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال