24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/04/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0306:3813:3017:0720:1321:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من يخرق مبادئ حسن الجوار؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | بنيس: سرقة 100 لوحة ثمينة للحسن الثاني من مقر الأداء البرلمانيّ

بنيس: سرقة 100 لوحة ثمينة للحسن الثاني من مقر الأداء البرلمانيّ

بنيس: سرقة 100 لوحة ثمينة للحسن الثاني من مقر الأداء البرلمانيّ

سلط عبد الحي بنيس، الموظف المتقاعد والمعروف بـ"شاوش البرلمان"، الضوء على العلاقة الوطيدة التي كانت تجمع الملك الراحل الحسن الثاني بمؤسسة البرلمان في فترة سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، إذ قال إن العاهل الراحل "رغم أنه كان يوجّه النقد اللاذع للبرلمانيين إلا أنه كان يعتز بالمؤسسات التشريعية للبلاد ودورها".

بنيس، الذي كان يتحدث في الموعد المباشر "نوسطالجيا"، الذي بثته جريدة هسبريس مساء الجمعة، قال إن الراحل الحسن الثاني كان يعاتب البرلمانيين وقتذاك على تقديمهم لملتمس رقابة في مناسبتين فقط، وزاد: "كان يريد منهم تقديم مُلتمسات كثيرة، وطالبهم بالاطلاع على تجارب برلمانات العالم، وكان يعطي مثالاً بالتجربة البرلمانية في بريطانيا"، مضيفا أنه كان يمنح للمؤسسة البرلمانية مستوى عاليا من الاهتمام.

"في العام 1981، وبعدما قرر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الانسحاب من مجلس النواب بعد تمديد مدته إثر استفتاء شعبي، خطب الحسن الثاني وعاتبهم وقال إنه من خرج من الأغلبية فكما أنه خرج من الجماعة، وقال بالحرف: "شوفوا يا اشتراكيي العالم مصيبتي مع اشتراكيي المغرب""، يورد بنيس، الذي أكد أن الملك الراحل غضب لانسحاب الاشتراكيين قبل أن يقرروا العودة.

موقف مثير يرويه بنيس حصل عام 1980، وهمّ سرقة 100 لوحة زيتية ثمينة، قال إن الراحل السحن الثاني اقتناها من ماله الخاص لتزيين مرافق البرلمان، وزاد موضحا: "أتذكر أننا خرجنا من المؤسسة مساء الجمعة، وكانت اللوحات في أماكنها، لتختفي صباح الاثنين، وعوضت بلوحات مزورة، ومازلت مختفية إلى حدود الساعة".

خبايا مثيرة أخرى جرت في مرحلة الراحل الحسن الثاني، رواها عبد الحي بنيس في لقائه المباشر مع هسبريس، إذ قال إن الملك اتخذ قرارا بدخول القوات المسلحة الملكية والمخازنية إلى قبة البرلمان، موردا: "أتذكر حين قام الحسن الثاني بإدخال 10 مخازنيّة استقدمهم من القصر الملكيّ من أجل أن يعطي قيمة للبرلمان"؛ فيما أورد في موقف آخر: "كان هناك موظف يسكن في بناية البرلمان، وحصلت سرقات للوحات وأثاث المؤسسة، وبعدما طبلوا منه إفراغ المسكن، دخل في حالة مرض لثلاثة أشهر، قبل أن يتوفاه الله".

وتابع بنيس بأن ابن الموظف الذي توفى بسبب طرده من المسكن الوظيفي التابع للبرلمان "كان يشتغل في القوات المسلحة الملكية، فقام بارتداء الزي العسكري ووقف محتجا وسط ساحة البرلمان"، مضيفا: "استنجدوا برجال القوات المسلحة التي تدخلت، قبل أن يقوم الابن بشنق نفسه داخل مسكن والده ومات في قلب المؤسسة التشريعية"، ليشدد على أن هذا الموقف كان مبررا لدى الحسن الثاني لإدخال القوات المسلحة إلى البرلمان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - Amazigh السبت 15 أبريل 2017 - 13:31
اختفت اللوحات الزيتية يوم الإثنين بعدما كانت في مكانها يوم الجمعة.
انسحب الاشتراكيون وعاتبهم الملك ثم عادوا إلى البرلمان.
حتى إذا بلغ مغرب الشمس وجدها تغرب في عين حمئة ووجد عندها قوما لا يكادون يفقهون قولا!

Salut
2 - الثرات السبت 15 أبريل 2017 - 14:20
هذه ظاهرة خطيرة يجب فتح تحقيق في هذا الشان وارجاع هذا الكنز الثمين للتاريخ والدولة كما يجب معاقبة كل من سرق قطعة من هذا الثرات المغربي وارجاع جميع اللوحات الى بهو البرلمان كذاكرة من التاريخ .
3 - Opoyo السبت 15 أبريل 2017 - 14:29
رءيس في الدول الديموقراطية لا احد يعيره الاهتمام. في بلدنا شاوش في البرلمان نحسبه ذا شان و سلطة بل و تحليل ( هذا ليس احتقارا لمهنة شريفة انما في اعطاء الاشياء ما لا تستحق. )
4 - le sage du MAROC السبت 15 أبريل 2017 - 15:18
sachez lire et entendre avant de commenter
5 - IKEN السبت 15 أبريل 2017 - 15:28
لولى هدا الموظف البسيط ماعرفت ما يقع من ظلم داخل القبة كموت الاب وابنه انتحارا داخل البرلمان كان بود الدولة ان تعوضه مسكنا لاءقا اه لو عرفت خبايا الدولة العميقة لاندهشت صناديق سوداء وحمراء و بيضاء وووو والفقر والتهميش و الظلم والحكرة في المغرب الغير نافع وحتى النافع منه اتعرف يا اخي ان انتاج الفضة من منجم امضر 200 طن سنويا يباع الغرام منه ب 6 دراهيم مدخول يوم فقط نشتري به سكانيرات مستشفيات المغرب باكمله ولما ماتت ايديا في تنغير بلد الفضة والفقر
6 - ابو هدى السبت 15 أبريل 2017 - 15:31
استغرب لكون هذا الرجل الأمين لم يتذكر سوى اللوحات الزيتية. الحمد لله كونه نسى الكوارث الباقية.
7 - الشريف السبت 15 أبريل 2017 - 17:59
لا استغرب ان تمت سرقة اللوحات الزيتية من البرلمان . فالمعلوم ان رواد هذا المبنى من ناهبي ثروات البلاد وربما تمت سرقتها في دورة تدريبية لتاهيل البرلمانيين الجدد في تقنيات الاختلاس و عدم المساءلة
8 - جمال السبت 15 أبريل 2017 - 18:21
الحسن الثاني كان يعاني مت وحدة كبيرة. إذ كان ذكائه الوحيد ليس له مقابل في البلد كان الباقي من الأعوام و الحكومات على دباديب مغايرة له
كانت المغاربة خظرين.
باز ليه معاهم
9 - الرباطية السبت 15 أبريل 2017 - 21:46
الحسن الثاني كانت نواياه حسنة قبل ان يصطدم بالتماسيح و العفاريت فقبضهم بقبضة من حديد خصوصا بعد الانقلابات، و كانت النتيجة ما نعيشه اليوم من انهيار كلي للديموقراطية، لكن ما يحز في نفسي هو انه طلق لهم أموال الشعب في البر والبحر ينهبون و يسرقون حتى يلهيهم عنه فكانت النتيجة فقر مطلق للبعض و غنى فاحش للبعض الآخر
10 - رأي السبت 15 أبريل 2017 - 22:05
كل شيء سرق من المغرب هياكل عظمية لديناصورات وبشرية وآثار تعبر عن الحظارات التي تعاقبت عن المغرب ونهبوا حتى أبواب المنازل القديمة وبيعها في الأسواق السوداء وتعويضها بأبواب مزورة وحتى العلامات الحديدية التى كانت قد وضعها الإستعمار الفرنسي على الهضبات والتلال لم تنجوا من النهب كل شيء سرق لم يبقى إلا الصحراء المغربية التي يتربصن بها الأعداء ليل نهار. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
11 - عبد الوهاب الاثنين 17 أبريل 2017 - 11:31
تاريخ المغرب لا يعرفه المغاربة ماعدا امثال هدا الشخص حيث استولى عليهم الخوف في تلك الفترة و كانوا بين حلين اما الكلام بالحق و مصيره معروف او الصمت .
12 - عبدو الفالح السبت 22 أبريل 2017 - 05:09
مع الاسف الشديد تم النفخ في هذا الشخص المريض حتى اصبح اكثر من حجمه
اغلب ما يقوله كذب وبهتان
كان فعلا شوشا عاديا ولا يملك اية معلومات
13 - عبدو الأحد 23 أبريل 2017 - 08:29
تجاوزا يمكن اختصار السياسة بالمغرب على انها .الغاية تبرر الوسيلة .صناديق الدولة تسر ق .اموال العاملين يعتقدون ان هناك دولة مؤسسات تحميهم ليفاجاوا كل سنة بصندوق قد ثم افراغه هدا يحدث في دولة الحق والقانون اما لو كنا في غيرها .اترك الجواب لاصحاب القانون .دينصور يخرج الى ايطاليا او فرنسا ومن بوابة الجمارك .فكيف للوحة فنية لا تخرج من باب البر لمان .هدا لمان هو مايحتاج له المغرب وليس .سؤال البرلماني .جواب السيد الوزير .
14 - قارئ الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:14
من العيب ان نطعن في اقوال السيد لانه كان مجرد "شاوش" لربما له علم باشياء لا يتنبأ لها غيره، هو فقط قام بسرد معلومات لا غير. وعلى الساهرين و المكلفين بالتأكد من صحة المعلومة.
و قد يكون السيد "الشاوش" قد قدم خدمة شريفة لبلده و ربى ابناء صالحين و لا داعي للنقص من شأنه . فالمهنة لا علاقة لها بالصدق و النزاهة.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.