24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0807:3413:1716:2118:5020:05

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

​هل شاهدت عرضا مسرحيّا خلال الأشهر الـ12 الماضيَة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | بوتفليقة في وضعية صحية حرجة وشقيقه السعيد يشكل حزبا جديدا

بوتفليقة في وضعية صحية حرجة وشقيقه السعيد يشكل حزبا جديدا

بوتفليقة في وضعية صحية حرجة وشقيقه السعيد يشكل حزبا جديدا

في الصورة السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري

عادت الحالة الصحية لعبد العزيز بوتفليقة لتصبح محل اهتمام إعلامي وسياسي كبير، بعدما أكدت مصادر إعلامية سويسرية أن عبد العزيز بوتفليقة شوهد بعيادة جينولييه بجنيف السويسرية رفقة طبيب مختص في أمراض القلب والشرايين.

أمر خلف شبه أزمة دبلوماسية بين السفارات الغربية والخليجية المعتمدة بالجزائر. وذكرت مصادر صحفية جزائرية أن الحالة الصحية لعبد العزيز بوتفليقة حذت بدول غربية وخليجية إلى تكثيف التجسس على الوضع الصحي للرئيس، وحسب المصادر ذاتها فقد رصدت أجهزة الاستعلامات الجزائرية، قبل أيام، نشاطا مكثفا للملحقين الأمنيين لسفارات دول غربية وخليجية للتعرف على دقائق الوضع الصحي لبوتفليقة، ووضعية شقيقه ومستشاره السعيد داخل مراكز صنع القرار في الجزائر، وتأكيد أو نفي تحضير خليفة للرئيس على مستوى صناع القرار الجزائريين.

وتثير تحركات ما بات يعرف بـ''ملف الرئيس الصحي'' المسؤولين الجزائريين، وتوعدوا باتخاذ إجراءات قاسية ضد كل من يحاول التقرب من محيط الرئيس، حين أبلغوا عبر قنوات رسمية بأن ''الجزائر تدرس كل الخيارات للجوء إلى رد دبلوماسي قاس ضد كل ملحق عسكري أو أمني في الجزائر يحاول التقرب من محيط الرئيس أو طاقمه الطبي أو أصدقائه''.

وتحاول سفارات غربية في الجزائر جمع معطيات ومعلومات حول من سيرث خلافة بوتفليقة، وأمام هذه التطورات لم يكن بد من أن يعقد عبد العزيز بلخادم الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية الجزائرية والأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ندوة صحفية بالمقر المركزي للحزب يطمئن فيها الرأي العام على الحالة الصحية لعبد العزيز بوتفليقة معلنا أن الأخير في صحة جيدة وقال: ''اطمئنوا الوضع الصحي للرئيس لا بأس به'' ليضيف مستغربا: ''لنفرض أنه ذهب للعلاج ماذا في ذلك وأين يكمن المشكل فكل واحد منا معرض للمرض'' وأضاف متسائلا '' الأمور عادية فلماذا نصنع منها قضية سياسية.''

محللون سياسيون اعتبروا أن ما وراء خطاب بلخادم يحمل دلالات على الحالة الصحية المتدهورة للرئيس، مستندين في تحليلاتهم إلى الحركية السياسية الأخيرة للسعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الذي يسابق الزمن لتأسيس حزب سياسي جديد باسم ''الحركة الوطنية للجيل الحر''، توقعات المحللين السياسيين أفادت أيضا أن ذلك ينسجم ورؤية الحكومة الجزائرية التي يحكمها الضباط واستمرار لنفس الخط السياسي لسيطرة العسكر الجزائري على دواليب الحكم بالجزائر، من خلال تحضير العقيد السعيد بوتفليقة أحد رموز الضباط الساميين بالجزائر للرئاسة.

ولم يخف بلخادم في ندوته الصحافية عن امتعاضه من هذه التطورات في رده عن سؤال يتعلق بميلاد حزب مقرب من رئيس الجمهورية نافيا علمه بذلك، وأضاف بحسب جريدة الخبر الجزائرية ''أنتم أدرى بما يقال فكلام كبير يدور بقاعات التحرير أما في علمي لا يوجد''.

ويعيش حزب عبد العزيز بخادم اليوم حالة من الغليان وهو ما يؤكد بأن الساحة السياسية الجزائرية قد تعرف تطورات كبيرة، في المستقبل، يفسر ذلك تأكيد بلخادم بأن هناك واقفين وراء حملة وصفها بالمغرضة تحاك ضد حزبه، دون أن يسمي الجهات التي توجد وراء ذلك ونسب إليها إثارة النعرات بين مناضليه لزرع الفتنة وضرب استقرار الحزب بعد خروجه قويا من أزمة كادت تعصف بتواجده في الشهور الماضية حسب قوله.

متتبعون فسروا ذلك ببداية الطلاق السياسي بين حزب بلخادم والحكم في الجزائر في إشارة نحو مساعي شقيق بوتفليقة إلى تأسيس حزب جديد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - المنيعي الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:22
لابد من مواصلة الدعاء والابتهال الى الله حتى يقوم عزيز بوتفليقة لنا بخير ويختار بنفسه من يقود سيطرته على بلد المليون شهيد اظن ان التساهل المغربي مع القادة الجزائريين هو الدي يطيل بقائهم فاي شخصية ياتي بها الجيش للسلطة سيحسب لها الف حساب ولكن بما ان ليس هناك ردة فعل قوية ستبقى الحالة على ماهي عليه هدا يسمى تماطل و هي منهجية ضعف تسمح للجزائريين باللعب على اعصاب جيرانهم على المهتمين بالشان المغربي ان يدركو ان الزمن الحالي هو فرصة دهبية ينبغي استغلالها بقوة و بسرعة و دون اي اهدار للفرصة فسواء عاد بوتفليقة او لم يعد فالعقلية عند قادة الجزائر بالدارجة المغربية والجزائرية اخاف مايحشم
مادا تنتظرون من موظف عند الاجهزة العسكرية وهنا اعود لاتمم لمادا الدعاء والابتهال لعزيز بوتفليقة ان يعافى بسيط لانه هو المسؤول عن المشاكل المطروحة الان فقد اضحى يدرك جيدا ان وقته قد اقترب وهو من استغل هشاشة الدبلوماسية المغربية وهنا اشير ان الرجل دو المتر والستين من احسن الدبلوماسيين في افريقيا و العالم العربي لانه يعرف فن الثمتيل يبكي ويظحك حين يريد الوصول الى مبتغاه فقد ادخل في عقول الجزائريين ان المغاربة احتقروا الجزائر في ما يسمى حرب الرمال ولا زالت الفكرة راسخة من جيل لاخر ولكن رغم كل حنكته اصبح عاجزا عن تحقيق هدفه الا وهو تفتيت المغرب انهارت اطروحته و اصبح عاجزا بالسيطرة على عزيز المراكشي الدي يصب الزيت على النار واصبح يطير رغم اجنحته المنكسرة دون الرجوع لسيده بوتفليقة
ولو كانت الجزائر يحكمها رئيسا عاقلا لما انفق بدون حساب على مساندة المرتزقة فالشعب الجزائري متله مثل اخوانه بالمغرب يريدون الاستقرار والرفاهية لا تبدير الاموال في التسليح فاقول لعزيز بوتفليقة ندعو لك بالشفاء وعد الى صوابك حتى لا تترك ارثا تقيلا على الاجيال القادمة من الشعبين هم في غنى عنها تحياتي
2 - الهبيل الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:24
الموت لكل عدائي..الموت لكل من يريد تشتيت المسلمين..الموت لكل من يزرع الفتن في المجتمعات في عصر حساس ولا ينفع فيه الا التكتلات الاقتصادية الضخمة
3 - المختار الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:26
صحيح أننا في خلاف مع الجزائر لكن هذا لايعطي الحق لأي كان أن يسر لمرض هذا أو ذاك فلآ أحد بعيد عن المرض والموت فكم انسان كان يحتضر على فراش الموت ،أشفاه الله ومات من كان يزوره،فمسألة المرض والموت هي عوامل يجب أن تقربنا لبعضنا وتجعلنا نفكر جيدا في مصيرنا المشترك سواء في الحياة أو الممات .أما أخينا أمين الجزائري فاسمح لي بالقول لوكان للمغرب ما للجزائر قطعا كان الشعب المغربي أخذ نصيبه منه ، فالملايير تتذفق على الجزائر(اللهم لاحسد)ومازلنا نسمع بوجود محرومين وفقراء وأناس كثر لايجدون المسكن والمأكل ، ليس المغاربة الذين يقولون هذا بل المنظمات العالميةهي التي تطلع علينا بهذه التقارير ، ونستغرب أننا نحن العرب نرضى بل نطأطئ الرأس عندما يأتينا النقذ من الأجانب ونتور عندما يأت ذلك من بني جلدتنا ،كل الدول العربية بدون استثناء تنفعل وتصهل وترعد عندما يتحذت عنها عربي لكن أن تتكلم امريكا أو اسرائيل ....فلابأس وأعود الى الموضوع لأقول للجميع أرحموا بعضكم البعض واعطفوا على صغاركم واحترموا كباركم مهما كانت الخصومة ومهما كانت المشاكل.
4 - samir الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:28
أشك بأنك مواطن جزائري عادي لأن لا هناك فرق بين المغرب و الجزائر إلا في الحكام لعنهم الله أما نحن ففي الهوى سوى و لو كنت فعلا أمين لما كنت عدوانيا مع إخوانك المسلمين و أوصيك على ألا يسيطر عليك الجنرالات سواء مغاربة أو جزائريين و جزا الله خيرا كل من قرأ هذا الرد
5 - hamama الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:30
إن الله يمهل ولايهمل صدق الله اعظيم.فمن تعدى الحدود ففد ظلم نفسه ،اين سلاحك وطيارنك، واين هجومك على المغرب الحبيب الذي نشأت فيه وأكلت من خيراته وتعلمت ودرست في مدارسه,
6 - محمد المغربي الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:32
أمر عبد العزيز بوتفليقة عجيب غريب,,,كلما اقتربت الانتخابات إلا وصحصح الرجل واستبان عن قوته المستعارة ليس إلا لخدعة الكل,,,وما أن تنتهي الانتخامات تعود فاطمة الى عادتها القديمة ,,وكأن بوتفلقة يجرع بالمنشطات الانتخامية تنتهي صلاحيتها بانتهاء العملية الانتخامية,,,فمتى ستنتهي هذه المهازل في وطننا العربي وتكون للحاكم الشجاعة الخلاقة ويتنازل عن الكرسي حيا لا وهو ميت عليه,,إنها وبأدق التعابير كائنات انتخابية ليس إلا تظهر في المهرجات الانتخابية وتنطفي بانقضائها,,
7 - اسدالاطلس الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:34
مااحلى الامارة ولو على الحجارة الاجسام الخفيفة هي التي تطفو على السطح السلطة مرض معدي ووراثي في البلدان العربية
8 - عبد الجليل المراكشي الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:36
اتمنى الشفاء للسيد بوتفليقة من مرضه وللجزايريينمن من حقدهم على المغرب.نحن جيران واخوة في الدين و الانسانية اما حان الوقت لنتوقف عن نهش لحوم بعضنالصالح فرنسا وامريكا.
9 - MESSI الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:38
هؤلاء الحكام العرب متفقون على شيء واحد هو توريث الحكم وان اختلفت الطرق ويبدوا ان هذا هو الشغل الشاغل لهم
لمذا لا يعلنوها صراحة بانهم ملوك وليسوا رؤساء على الاقل لتوفير نفقات فبركة الانتخابات الرئاسية والاستفتاءات على تعديل الدساتير وووووووووو
شيء مقرف للغاية
10 - ندير الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:40
هدا شأن جزائري خاص.ليس على المريص حرج الله يلطف بيه حتى يرجع لحكم عبه الوفي البار.
نحن نعتز بمغربيتنا وبملكيتنا وهم يعتزون بجزائريتهم وجمهوريتهم.شان يخصنا وآخر يخصهم وعداؤهم لنا مدبر وعداؤنا لهم زائل ولو توحدنا على راية لا الاه الا الله لاستحيوا مما يقومون به ولكننا تائهون نحن وهم عن صراط الله.ومن كان به غيظ قل موتوا بغيظكم.
11 - عبد الله الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:42
انا من سكان بلدية الابيار في اعالي الجزائر العاصمة. و الله نعرف لسعيد بوتفليقة منذ زمن بعيد, لانه من سكان البلدية ايضا, و الكل يعرفه و بيته و بيت امه.
و الله شخصيا لطالما رايته و جلست غير بعيد عنه في مقهى معروفة في الابيار. و الله الكل يشهد له بالتواضع و الاحترام, و الكل يعلم انه استاذ جامعة. و الله معظم طلبة جامعة هواري بومدين يعرففونه.
منذ متى كان عقيدا يا عبد الفتاح الفاتحي!!!!!!!!!!! يهديك الله و يصلح بالك.
الله ما اشفي مرضانا و اصلح لنا حكامنا.
12 - عصام من وجدة الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:44
يشكر بوتفليقة على كثير من الانجازات داخل الجزائر خاصة على الواجهة الامنية والاقتصادية لكن مشكلته العويصة انه لم يتوانى لحظة في بعثرة اوراق البناء المغاربي في كل لحظة وتكريس ديبلوماسيتة وحنكته السياسية لارضاء الحكام العسكر الذين مازالو بكل اسف يقبضون الجزائر بقبضة من حديد.
13 - زهيرة الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:46
اللهم اشفي رئيس الجزائر وجميع مرضى المومنين في كل مكان / اللهم اهدهم على بعضهم واجعلهم اخوان في الدنيا والاخر / امين يارب العلمين
14 - مغبونة بززاف الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:48
ان شاء الله موتة بلا رجعة حتى نرتاح من حقدك انت وشعبك ، اعجب لهذا القزم الدي لا يتعدى متر الا ربع ان يقهر الدبلوماسية المغربية ويبعثر اوراقها، حتى سيستفيق مسؤولونا من نومهم ، فسحقا لبوتفليقة وللجزائريين وسحقا لمن ينادي للاخوة من شعب جاحد تنكر لمعروف المغرب ابان التحرير وبعدها وسحقا لحكومة احبت الدل من معتوه كبوتفليقة فلقق الله امين يا رب.
15 - اوباما الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:50
كلمات عبد العزيز بتفليقة :
"ان الجزائر " كان بداية خطابه لم يقلها اي حكم من قبل انا اتمنى الشفاء العاجل للرجل المحنك والساسي الكبير في العالم واتمنى ان يبقى في الحكم لعهدة رابعة لانه رفع المذلة عنكم ياعرب انتم من تريدون فتح الحدود لماذا ؟
لانكم تريدون ان تهربوا البضائع الفاسدة والمخدرات لأفساد الشباب الجزائري انتم من تريدون نشر الرفث والمجون بقنوات الفسق_"' ميلودي'" انتم من تريدون للشعب الجزائري ان يتخبط في نحر بعضه البعض مثلما تخبط من قبل وعانا من ويلات الارهاب
16 - القرش الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:52
الكلب الغدار عبد العزيز بوتفليقة سيموت وكلب الدم اخوه سيحل مكانه وكان شيئالم يكن .اهاده هي الديموقراطية؟ثم مادا فعل حسنا في حياته؟غير الكدب والنفاق وسرقة اموال الشعب الجزائري وشراء السلاح لمرتزقة البوليزبال ضد المغرب الدي ضحى مع الجزائريين الاحرار من اجل نيل الاستقلال. ومادا اعطى للمغرب العربي الكبير.غيرالتقزيم والضعف؟ان العقاب سيكون عند الله عسير .فالى نار جهنم وبئس المصير..
17 - سعدون الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:54
واضح أن خلافة بوتفليقة باتت في شبه المؤكد، وهذه عادة درج عليها الحكام العرب الذين لا ينال من كراسيهم الملتصقين بها سوى إذا حملوا إلى القبر، وكلما استشروا دنو الأجل المحتوم تجدهم يهيؤون من يخلفهم ويعمدون إلى أساليب التوريث لأنجالهم، حتى أضحوا يتساووا مع الملوك والنماذج أماننا من سوريا وما يتم التحضير له في مصر واليمن وليبيا والجزائر هذه الأيام، فلا غرابة في ذلك فهي مجرد عودة إلى نظام الملكيات لكن بمسمى الجمهوريات ولا فرق في ذلك ..
18 - أسد الريف - هولاندا الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:56
رغم عدائه لبلدي أدعو له من كل قلبي بالشفاء العاجل ان شاء الله تبعا لقول رسول الله صلعم: " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه من الخير ما يحب لنفسه, ويبغض له مثل ما يبغض لنفسه " - رواه النسائي-
أسد الريف من الأراضي المنخفضة.
19 - امازيغية اصيلة الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 13:58
اللهم ارزقه الشفاء العاجل و اصلح ذات بينه و بين الحكومة المغربية لاننا لن نحمل معنا هم الدنيا الى قبورنا و انما ما كسبت ايدينا و قلوبنا
20 - سعيد ف الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 14:00
لا ادري هل الجزائر مملكة ام جمهورية ، ادا كان الملك بوتفليقة عاجزا فليعيحن اخوه .نصيحة الى كل القوى الحية الى انتخاب رئيسا
21 - الغالي الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 14:02
بسم الله الرحمان الرحيم
كيفما كان الحال فإن الأخ بوتفليقة هو أخ لنا في الإسلام. فلهذا نحن نأسف لمرضه ونتمنوا له الشفاء العاجل بإذن الله وأن لا يريه أي مكروه وأن يحفظه ويطيل في عمره. لأن الله سبحانه عز وجل يقول في كتابه الحكيم بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: إنما المومنون إخوة. ونأمل الخير كله للشعب الجزائري الشقيق إنه سميع مجيب والسلام.
22 - ZIAD الثلاثاء 16 يونيو 2009 - 14:04
أود أن أبين للأخ ناصرمن الجزائرالشقيقة ،طريقة إنتخاب رئيس الدولة في المغرب ،أولا المغرب دولة ملكية منذ 1200 سنة وأكثر،وانتخابنا كالآتى مات الملك عاش الملك والسلام ،وحتى أوضح أن السلطا ن المغربي كان أول من اعترف بأمريكا سنة1786 م، وقد تطرق لها أوبا ما الرئيس الأمريكي في خطابه في القاهرة ،لماذاالملكية في المغرب ؟؟ لأن المغرب متنوع اللهجات والعادات والتقاليد الأمازيغ ثلاثة لهجات ،العرب عدة مناطق الصحراويون الموريسكيون الأندلسيون وزيد وزيد،، أتمنى الشفاء للرئيس الجزائري
23 - هل بوتفليقة توفية الثلاثاء 27 شتنبر 2011 - 13:42
هل السيد عبد العزيز بوتفليقة مات
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال