24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2705:1612:3616:1619:4721:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل يضر تعويم سعر الدرهم باقتصاد المغرب؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | أكثر من نصف سكان السويد يعانون من السمنة

أكثر من نصف سكان السويد يعانون من السمنة

أكثر من نصف سكان السويد يعانون من السمنة

كشف تقرير جديد لوكالة الصحة العامة السويدية، نشر يوم الخميس عن أن أكثر من 51 في المائة من سكان البلاد، المتراوحة أعمارهم ما بين 16 و84 عاما، يعانون من السمنة أو الوزن الزائد.

وقالت فاطمة أزرقان، الباحثة الرئيسية في إعداد التقرير، في بلاغ، أنه "في ما يتعلق بالصحة الجسدية، يمكننا أن نرى تزايدا للعديد من عوامل الخطر، مثل السمنة والوزن الزائد، وتسجيل المزيد من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم".

وأفاد التقرير السنوي للوكالة، بوجود اختلاف ملحوظ في مجال الصحة بين الأشخاص الذين تلقوا تعليما عاليا وأولئك الذين لا يتوفرون عليه.

وأبرز المصدر ذاته المؤشرات التي تجعل الصحة العقلية السيئة في ارتفاع في السويد، وخاصة بين الشباب وأولئك الذين لم يتجاوزوا المستوى الثاني من الثانوي.

وصرح المدير العام لوكالة الصحة العامة السويدية، يوهان كارلسون، أن "صحة جيدة متوازنة شرط أساسي لتقدم المجتمع".

وأوضح أن التقرير "يظهر أنه ينبغي علينا أن نستمر في بذل الجهود الكبيرة في مجال الصحة العامة في السويد وأن العمل يجب أن يكون جزءا هاما من التخطيط الاجتماعي".

ومن وجهة نظر شاملة، فإن الصحة العامة في السويد حققت تقدما كبيرا، ظهر على الخصوص، من خلال انخفاض معدل الوفيات الناجمة عن أمراض القلب، وكذا تراجع أربعة أنواع من أمراض السرطان الأكثر انتشارا، باستثناء سرطان الرئة لدى النساء.

وأشار التقرير إلى تراجع نسبة الأشخاص الذين يستهلكون يوميا كميات كبيرة من الكحول والسجائر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - علي نايت واحي الجمعة 21 أبريل 2017 - 19:03
أعلى دخل فردي في العالم .. يسمانو و يعاودو
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.