24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2505:1412:3516:1519:4621:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

حراك الريف هل سينطفئ أم يتمدد؟
  1. فريق موناكو الفرنسي يخطب ود المغربي كارسيلا (5.00)

  2. الزاكي أول مدرب مغربي يلامس كأس الجزائر (5.00)

  3. طارق: وعود الانتقال الديمقراطي كذب .. والشعبُ المغربي يَئس (5.00)

  4. نشطاء يُعدّون للحج إلى الحسيمة يوم العيد بأعلام سوداء (5.00)

  5. الهيني: العفو الملكي حل دستوري لمعتقلي الريف (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | الأمم المتحدة ترجح وقوع جرائم جنوب السودان

الأمم المتحدة ترجح وقوع جرائم جنوب السودان

الأمم المتحدة ترجح وقوع جرائم جنوب السودان

أكد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة احتمالية وقوع جرائم ضد الإنسانية في جنوب السودان خلال أحداث عنف ذات طابع عرقي وقعت في قرية يي بين يونيو 2016 ويناير2017.

توصل إلى هذه النتيجة محققون من المنظمة التي نشرت تقريرا حول "عمليات قصف عشوائي ضد المدنيين واغتيالات موجهة وأعمال نهب وحرائق متعمدة لممتلكات مدنيين وعنف جنسي ضد سيدات وقاصرات من بينهن عديدات كانت قد هربن من هذا العنف".

وقالت جولي دي ريفيرو المسئولة عن منطقة جنوب وشرق أفريقيا في المنظمة "نحن مصدومون من مستوى العنف في هذه المنطقة، بما في ذلك قتل 114 مدنيا بواسطة قوات موالية للحكومة، جرى التحقق منها بشكل فردي".

وتابعت: "نعتقد أن ما تمكنا من توثيقه يمثل فقط عينة صغيرة مما وقع في الواقع في قرية يي، حيث منعتنا القيود التي فرضت علينا من جانب الحكومة من تقييم مدى الانتشار الفعلي لهذه الانتهاكات".

ومنعت السلطات حتى الممثلين عن الأمم المتحدة من دخول مناطق تخضع لسيطرة جماعات مسلحة معارضة.

واعتمد التحقيق على العديد من الآليات من أجل توثيق الانتهاكات، بما في ذلك تحليل صور ملتقطة بواسطة أقمار اصطناعية، تظهر مهاجين يحرقون بشكل عشوائي منازل ومحال تجارية، ما تسبب في فرار المواطنين.

وتقع قرية يي على بعد 150 كيلومترا جنوب غرب جوبا، عاصمة جنوب السودان، وكانت قبل هذه الأحداث مكانا آمنا، حيث كان يعيش ما يتراوح بين 200 ألف و300 ألف نسمة من مختلف العرقيات، لكن مع حلول منتصف العام الماضي، اندلع العنف جراء المواجهات بين قوات معارضة والحكومة.

وتشهد جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011، منذ منتصف دجنبر 2013، مواجهات دموية بين القوات الحكومية ومسلحين مناوئين لها تابعين لرياك مشار النائب السابق للرئيس سلفاكير ميارديت، بعد اتهام الرئيس لمشار بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري، وهو ما ينفيه الأخير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.