24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تدريس التربية الجنسية بمدارس المغرب؟
  1. "الهاكا" تتيح للمغاربة توجيه شكاوى ضد البرامج الإذاعية والتلفزية (5.00)

  2. الكتاني يُثمن تحسن نتائج "التجاري وفا" بالمغرب ومصر وإفريقيا (5.00)

  3. لفتيت يقود وفدا وزاريا لتفقد "مشاريع ملكية" بمدينة الداخلة (5.00)

  4. "تنافي" بن الشيخ يثير جدلا .. ومصدر حكومي: ضغوط على العثماني (5.00)

  5. العراق يبدأ تخليص منطقتين من سيطرة "داعش" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | انتخاب حليمة يعقوب رسميا أول رئيسة لسنغافورة

انتخاب حليمة يعقوب رسميا أول رئيسة لسنغافورة

انتخاب حليمة يعقوب رسميا أول رئيسة لسنغافورة

أعلنت سنغافورة، اليوم الأربعاء، انتخاب حليمة يعقوب، رئيسة البرلمان سابقا، أول رئيسة للبلاد، وذلك بعدما أعلن مسؤول الانتخابات أنها المرشح الوحيد المؤهل للمنافسة على المنصب.

وبهدف تعزيز الشعور بالتنوع في دولة متعددة الثقافات، قررت سنغافورة أن تكون الرئاسة، وهي منصب شرفي إلى حد بعيد، محجوزة للمرشحين من أقلية الملايو هذه المرة.

وقالت حليمة في كلمة بمكتب إدارة الإنتخابات "أنا رئيسة للجميع".

وبموجب قواعد الترشيح فقد تأهلت حليمة تلقائيا للمنصب نظرا لخبرتها كرئيسة للبرلمان.

وقالت إدارة الانتخابات في وقت سابق هذا الأسبوع إن اثنين من المرشحين الأربعة الآخرين ليسوا من الملايو، بينما لم يحصل الآخران على شهادة تأهيل للمنافسة على المنصب.

وكان آخر شخص من الملايو يشغل المنصب يوسف إسحق الذي تزين صورته أوراق النقد في البلاد.

وكان يوسف رئيسا لسنغافورة بين 1965 و 1970 ، وهي أولى سنوات الدولة بعد الاستقلال بعد اتحاد قصير الأمد مع جارتها ماليزيا، بينما كانت السلطة التنفيذية في يد لي كوان يو أول رئيس وزراء لسنغافورة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - حلا الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 14:00
إذا كان منصب الرئاسة بسنغافورة يحتاج لشهادة تأهيل فقط للمنافسة عليه فكيف بمناصب السلطة والمسؤولية الأخرى؟لماذا لانتعلم من تجارب الدول التي حققت الاستثناء الحقيقي وليس الذي نتبجح به ببلدنا؟
2 - متتبعة الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 15:00
ما شاء الله دولة كسنغافورة من اغنى دول العالم واكثرها عولمة، تنتخب امرأة مسلمة محتجبة ونحن لا زالت تحكمنا العادات والتقاليد والدين."ما افلح قوم ولوا امورهم امرأة" ونحن ولينا امورنا للرجال وما افلحنا فقط الفساد السرقة الجرائم الجهل وووو ...
واسفاه على وطني.
3 - أنشر من فضلك الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 15:33
الى متتبعة، هذا الكلام ينطبق عليك وأمثالك، الم تكوني أنت وأمثالك تقلن ان

الججاب تخلف؟؟؟؟؟؟؟؟ اذن انظرن الى التخلف؟؟؟؟؟؟؟؟

ليس المهم أن يحكم الرجال أو النساء ،المهم تطبيق القانون،فكم من امرأة في

القطاع الصحي؟ وكم من امرأة في التعليم؟؟؟؟؟؟ فماذا فعلن ؟؟؟؟؟؟

كانت احداهن وزيرة للرياضة،وإحداهن للصحة ووووووو فماذا ؟؟؟؟؟ لا شيء

الا السرقة من الرجال والنساء.

الخلاصة: اذا غاب القانون لا شيء سيكون ،سواء حكمت امرأة أو رجل انتهى
4 - الحسن الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 15:47
الجميل في هذه الانتخابات انها تأهلت مباشرة لان المرشحين الاخرين من القطاع الخاص لم يتوفر فيهم الشروط والتي يحددها قانون الترشيح في ضرورة ان يكون المترشح قد اشرف على تسيير مقاولة رقم معاملاتها أكثر من 500 مليون دولار اي 5 ملايير درهم بالاضافة الى حسن السلوك ومستوى التعليم وعدم تةرطه في اي ملف وان المرشح من القطاع العام يلزمه ان يقضي على الاقل 3 سنوات في منصب تدبيري سواء رئيس فريق أو رئيس برلمان والاجمل انه لم يضيعو الاموال في الانتخابات. مادامت مرشحة وحيدة لو كان في العالم الثالث والدول العربية لتمت انتخابات لتبذير المال وليقولو نجح ب 95% وما انتخابات مجلس النواب عندنا ببعيد مادام كان المرشح الوحيد هو السيد المالكي فكان الاولى عدم اجراء انتخابات رئاسة المجلس قياسا على هذه التجربة
جامعات سنغافورة مصنفة في المراتب الاولى في التعليم البطالة 0 الامية 0 الجريمة تكاد تنعدم و في محاربة الفساد من الاوائل وفي الدخل وفي الاماكن الاحسن للعيش وفي النظافة وفي الرقمنة كل هذا بسبب الاستثمار في الانسان وفي التعليم الحاصول اتمنى ان يتشبه مسؤولونا غييير ب 20% من مسؤولي سنغفورة
5 - الحـــــــ عبد الله ـــــــاج الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 18:23
1
سنغافورة لم يبنيها المسلمين وإنما الوثنيين الصينيين والهنود !
المسلمين وخاصة منهم العرب لديهم عقدة وإيمان راسخ بأنهم لن يتطوروا ولن يزدهروا إلا إذا طبقوا شرائع الدين وتحولوا إلى "أمة" كهنوتية، يعني لن يتطوروا (حتى ترضع الدجاجة فراخاها) لأن تطبيق تحقيق وهم الأمة والخرافة اليوم أمر مستحيل !
والإسلاميين عبثوا في عقول شعوبهم وشوشوا على فطرتها بنشر الفكر العدمي الذي يبخس كل شيئ.
يحثون الناس على العمل من أجل الآخرة قبل الدنيا "الفانية" لأن الله سيعضوهم بالجنة التي سينعمون فيها بالرفاهية والعيش الكريم الذي لم ينالوه في الدنيا، مما يقتل الطموح في النفس ويشجع على الكسل والخمول لأن الفقر نعمة يسهل الولوج إلى الجنة !
والمال والغناء والثراء نقمة ! (ويستثني الكهنوتيين أنفسهم)، يسوقون ل"فكرة" أنه من شبه المؤكد أن أصحاب المال لا محالة ذاهبون إلى جهنم يوم الحساب لأن المال وسخ الدنيا، وأنه لا يعطيه الله إلا للذين يريد لهم العذاب الأليم وأن تملكه ليس سوى اختبار للعبد ومدى قدرته على مقاومة الإغراءات الدنيوية، والعبد ضعيف لا يستطيع المقاومة ويؤدي به ذالك ختما إلى الفساد والفسق وبالتالي جهنم !!

يتبع
6 - الحـــــــ عبد الله ـــــــاج الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 18:24
تابع
2

هكذا يزرعون الإحباط لوأد السعادة في النفوس لان السعادة تسهل التفكير والإبداع وتشجع على المبادرة والعمل، والعمل يحارب الفقر، والفقر الذي يغذي تجارة الدين الكهنوتيين الملاعين.
لكي تعرف مدى تأثر المجتمع بهذه الثقافة العدمية والسلبية ما عليك سوى أن تقرأ التعليقات التي تنفث هنا، مثلا موضوع عادي يتحدث عن فيضانات وقعت في الواق واق وتسببت في خسائر مهمة، غالبية المعلقين يكتبون "وماذا عن فيضانات سدي افني !" موضوع يتحدث عن حادث سير في منغوليا يكتبون "وماذا عن الحوادث عندنا" ! كما أن غالبيتها تنتهي بهذه العبارات التي تدل على المسكنة والدروشة وهي (حسبي الله ونعم الوكيل، والله ياخذ الحق..)
أما سنغافورة فكانت إلى غاية 1965 جزء من ماليزيا التي كان شعبها المسلم كسول يأنف من العمل المنتج الذي يستلزمه الاقتصاد الزراعي والتجاري وبناء الجسور و الطرق والعمل و... فتم جلب الكثير من الصينيين والهنود لتأدية هذه الأعمال. مما أدى إلى تطورات خطيرة على المجتمع المسلم الماليزي (وهو ما سيقع لكم مع الأجانب الذين يتقاطرون على المغرب) حيت بدأ الصينيون المهاجرون يتفوقون في الدراسة والأعمال والتجارة...

يتبع
7 - الحـــــــ عبد الله ـــــــاج الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 18:27
تابع
3
ثم تطور الأمر فأصبح المهاجين يسيطرون على الاقتصاد والعلوم كما بدؤوا يصلون إلى مراكز الحكم العليا رغم أن المالاويين (السنغافوريين والماليزيين) هم أصحاب الأرض، وبدأوا يشعرون بخطر الإبعاد عن المراكز العليا في الدولة من جانب الصينيين والهنود نظرا لفارق الكفاءة
كان رد حكومة ماليزيا للحد من سطوة الوثنيين الصينيين والهنود الذين بدؤوا يسيطرون على البلاد، كالآتي:
للمالاويين (السنغافوريين والماليزيين) الوظائف الحكومية والشرطة والجيش لأنهم ليسوا مهرة في خلق الثروة وشئون الأعمال والتجارة
أن يعملوا في دوائر الحكومة والشرطة والجيش
وللوثنيين الصينيين والهنود صناعة الثروة والمال من خلال التجارة والصناعة، تحت شعار دعهم يعملون لتدور عجلة التجارة ونقوم نحن بتحصيل الضرائب منهم للإنفاق على الحكومة
وبهذا تكون المعادلة السلطة للماليزيين المسلمين والمال للوثنيين ! وهذا ما تحاول إمارات الخليج استنساخه من خلال استقدام ملايين الهنود والاسياويين وتركهم العرب والمسلمين.

انتهى
8 - حديدان الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 19:31
الى متتبعة: هذا يؤكد ان الدولة المدنية هي التي تسود فيها العدالة الاجتماعية ويستفيد فيها المواطن من كل حقوقه بغض النظر عن دينه او جنسه او لونه او توجهه السياسي، يعتبر مواطن له ككل المواطنين نفس الحقوق و نفس الواجبات.
9 - ف.خ الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 20:15
الى صاحب راي الحاج
ممكن ان يكون لك نصيب من الثقافة لكن ان يكون كلامك لا اريد ان اقول تحليلك لانه لايرق الى التحليل عادلا فلاتنسب تخلف المسلمين الى الاسلام بل انسبه الى ذوي الافكار امثالك الذين غيبو ا الدين واستاثروا بالتفسيرات الضيقة والا فما معنى ان تنزل اول سورة تدعو الى العلم والتعلم وتقول اخرى ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السماوات والارض الاية و تحدد سنته حكمه على انه فريضة وتحث على طلبه ولو في الصين
10 - إلى الحاج عبد الله الأربعاء 13 شتنبر 2017 - 23:36
سي الحاج!
أنت تعرف في كل شيء تبارك الله عليك. ليس لديك تخصص معين!
الاستعمار البريطاني هو من جلب الهنود والصينيين وليس أصحاب الأرض!
لم تحدد أسباب استقلال سنغافورة عن ماليزيا ولَم تفصل بين البلدين رغم أن الفارق بين الاقتصادين كبير!
للعرب اليمنيين الفضل الكبير في ازدهار البلاد ولهم مكانة ومناصب كبيرة ويحضون باحترام من قبل الجميع! ابحث عن آل الجنيد والحداد والقاف!
أنا أعيش في هذا البلد منذ سنين ولي أصدقاء مغاربة وعرب ومالاويون بمناصب كبرى ومكانة يحسدون عليها.
السي عبد الله لا تهرف بما لا تعرف وتخصص في شيء محدد!
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.