24 ساعة

مواقيت الصلاة

31/08/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2706:5713:3317:0519:5921:16

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

اتجاه مشروع قانون "مالية 2015" لخفض مناصب الشغل الحكومية إلى "الحد الأدنَى"..

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | خارج الحدود | هل طلبت عائشة القذافي اللجوء في إسرائيل؟

هل طلبت عائشة القذافي اللجوء في إسرائيل؟

هل طلبت عائشة القذافي اللجوء في إسرائيل؟

نفى محامي أسرة القذافي، الإسرائيلي نيك كاوفمان الخبر الذي تداولته وسائل إعلام إسرائيل وأجنبية عن طلب عائشة القذافي اللجوء في إسرائيل. وقال المحامي، الذي شغل في السابق منصب رئيس النيابة العامة في منطقة القدس، في حديث لصحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية، إن موكلته عائشة القذافي "تعرف أموراً كثيرة جداً وهي شابة ذكية جداً."

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية واجنبية تناقلت يوم الخميس خبراً مفاده أن الابنة الوحيدة للدكتاتور الليبي السابق معمر القذافي تسعى للحصول على حق اللجوء في إسرائيل، وأنها طلبت المساعدة في هذا المجال من محاميها الإسرائيلي نيك كاوفمان. ونسبت المواقع التي تناقلت الخبر، نسبته إلى موقع "استخبارات أون لاين (intelligenceonline.com ) وهو موقع يعرف نفسه بأنه "موقع مستقل سياسيا يقدم خدمة الأخبار الخاصة للمؤسسات الصحافية" والموقع ذو طابع تجاري حيث يشترط دفع اشتراكات مالية مقابل الحصول على خدماته الخبرية.

ونقلت صحيفة يديعوت احرونوت اليوم الجمعة عن كاوفمان قوله إن الخبر "مجرد شائعة عائشة لم تتقدم بطلب لجوء سياسي في البلاد."

جهاد وحج

وعرفت عائشة القذافي، شأنها شأن أفراد أسرة القذافي عموماً، باتخاذ مواقف راديكالية تجاه إسرائيل. وورد في المقال التعريفي بها في الموقع الرسمي السابق للجمعية التي كانت تديرها، أن "لعائشة خطابات ومشاركات سياسية عدة حيث نادت بتحرير فلسطين عن طريق الجهاد وكان شعارها "نعم للانتفاضة ولا للاستسلام". ولم يكن لليبيا أية علاقات (علنية) بالدولة العبرية. لكن الزعيم الليبي السابق فاجأ الرأي العام العربي والإسلامي، والإسرائيلي أيضاً، بدعوته المسلمين إلى أن يحجوا إلى القدس بدلاً من مكة، وأرسل بالفعل بعثة ليبيبة للحج عام 1993، ويبدو أن إسرائيل قد تعاونت في تسهيل رحلتهم، ومنحهم تاشيرات الدخول، ولم يتضح بعد الكيفية التي تم فيها تسهيل دخول "الحجاج" الليبيين إلى إسرائيل في ظل عدم وجود اية علاقات دبلوماسية بين البلدين. وجاءت تلك الدعوة في السنوات الأولى من فرض الحصار الجوي بقرار دولي على ليبيا بتهمة دعم الإرهاب.

وزادت شهرة عائشة القذافي، الحاصلة على شهادة في القانون، من خلال انضمامها لفريق الدفاع أثناء محاكمة الدكتاتور العراقي السابق صدام حسين. ولم تتمكن عائشة القذافي وفريق الدفاع الدولي من إنقاذ الرئيس العراقي السابق من حبل المشنقة، حيث حكم عليه بالإعدام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، ونفذ فيه الحكم أواخر عام 2006.

المحامي الإسرائيلي

وأوضح النائب العام السابق في منطقة القدس، الذي يعمل حاليا كمحامٍ في المحكمة الجنائية الدولية، أن عائشة القذافي وشقيقها الساعدي لم يتوجها إليه لكونه إسرائيلياً، بل لكونه "محامياً معروفاً في المحكمة الجنائية الدولية". وقال كاوفمان إن زميلاً كندياً هو الذي فاتحه برغبة ابنة القذافي وشقيقها في توكيله أمام المحكمة الدولية، ويضيف "وافقت على الفور لكني طلبت من زميلي أن يسألهما ما إذا كانت لديهما مشكلة في كوني إسرائيلياً." وبحسب المحامي كاوفمان فإن عائشة والساعدي "لم يكترثا لذلك وطلبا مني أن أمثلهما وهما يعرفان بوضوح أنني إسرائيلي وأعيش في إسرائيل."

لاجئة في الجزائر

لجأت عائشة منذ أغسطس (آب) الماضي إلى الجزائر المجاورة، بعد سقوط العاصمة الليبية في ايدي الثوار، ومعها أمها وأحد أشقائها. وهي غير مطلوبة للمحكمة الجنائية الدولية، لكن تخشى من تسليمها للسلطات الليبية الجديدة، خاصة وقد صرح مسؤول حكومي جزائري في مطلع ديسمبر بأن حكومته يمكن أن تدرس طردها من البلاد أو تسليمها لليبيا، إذا لم تلتزم بتعهداتها. وكان ذلك رداً منه على قيام عائشة بتسجيل رسالة صوتية بثت من خلال قناة "الرأي" الموالية لوالدها، والتي يديرها عراقي يقيم في دمشق، دعت فيها الشعب الليبي للثأر لوالدها، مما سبب إحراجا للسلطات الجزائرية التي تسعى لفتح صفحة جديدة مع جيرانها الليبيين. وكانت تلك هي المرة الثانية التي تخالف فيها عائشة الاتفاق مع مضيفيها بعدم الإدلاء بأحاديث سياسية.

ويوجد حالياً ثلاثة مطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية من رجال القذافي، هم نجلاه سيف الإسلام والساعدي، وصهره عبد الله السنوسي، الذي كان يشرف على الأجهزة الأمنية والاستخبارية في عهد الدكتاتور السابق. وسيف الإسلام معتقل حالياً في ليبيا، بينما لجأ الساعدي إلى النيجر، ولا يزال مصير السنوسي غير معروف.

سيف الإسلام

ولم يفصح المحامي الإسرائيلي كاوفمان عن طريقة تواصله مع موكلته حيث من المعروف أن الجزائر لا تسمح باي اتصال من اراضيها مع إسرائيل، وقال "لا يمكنني أن اقدم معلومات عن وسائل الاتصال بيني وبين موكلتي". واضاف المحامي إنه على اتصال أيضا بالساعدي اللاجئ في النيجر والخاضع لقيود مشددة على تنقله، حسب كاوفمان الذي أضاف إنه "يسعى لمنع تسليمه إلى لاهاي."

وقال كاوفمان إن عائشة وشقيقها الساعدي طلبا منه أن يمثل أخاهما سيف الإسلام أيضاً، امام المحكمة الدولية، لكنه لم يتمكن حتى الآن من الاتصال به لأخذ موافقته على ذلك. وقال" احاول منذ عدة اسابيع الوصول إليه لكن السلطات الليبية ترفض التعاون، وهم يغلقون السماعة في وجهي. وآمل أن أتحدث إليه قريبا وآخذ توكيلاً منه."

*بالاتفاق مع إذاعة هولندا العالمية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - bien en Algérie الجمعة 30 دجنبر 2011 - 13:59
je pense que aicha khardaffi est bien installée en algérie, surtout avec les pommes de terre de HALOUF et la viande des ânes, les belles photos de son idole abdelaziz marrakechi avec ces dents de dracula, alors elle ne trouve pas ce paradis en Israel.
2 - اسد الجمعة 30 دجنبر 2011 - 14:47
سلم عليكم وراحمة الله وبراكته الله صبركم يجمع شملكم
3 - zomzom الجمعة 30 دجنبر 2011 - 15:19
حيث من المعروف أن الجزائر لا تسمح باي اتصال من اراضيها مع إسرائيل,,,,,,,,,,,hahahaha
ولماذا استقبلت الجزائر عائشة واخواتها اليست جدتها يهودية ؟؟؟حتما الجزائر هي من يملي عليها الافكار,,حتي تكون جاسوستهم,
4 - je suis avec toi AICHA الجمعة 30 دجنبر 2011 - 15:24
D'une amazigho-arabe musulmane et cousine des juifs, Wallah je suis avec toi Aicha, je veux bien que vous vous instalé en Israel, car les pires innemies des arabes se sont eux meme. Alors fonces, je t'encourage, avec tous ce qu'on a fait de ton papa, ces pauvres et minables arabe. Sincerement, j'ai rencontré des arabes de 48 (1948), arabes d'Israel qui ne souhaitent gere, et n'imaginent jamais etre dans un pays arabes et ils avouent qu'ils vivent tres bien en Israel et que ce dernier est un pays democrate. Vous n'allez pas etre seule en Isael, ils la bas vos vrais freres musulmans et arabes et vos vraie cousins juifs. Si ton papa colaborait avec les juifs, aucun ne poura lui arriver qlq soit son attitude. Prenez la leçon de nos responsables maraocains qui connaissent tres bien le fond arabe soit disant nul a cette fin des temps, hahaha
5 - جزائري بيموت على الزطلة الجمعة 30 دجنبر 2011 - 15:40
جزائري بيموت على الزطلة من النوع الجيد وليس المصدر للجوار : طبعا طبعا انا جزائري وراسي عالي .................لهدا اسرائيل دائما قوية,وجزائرنا في اسفل السافلين..عائشة تسب الثوار من الجزائر وحكومتنا الموقرة لاتعلم,عائشة محاميها اسرائيلي حتما يتنقل مفي الجزائر بكل حرية..بلادي ابلاد العزة والكرامة ياو.
6 - المواطن الجمعة 30 دجنبر 2011 - 15:53
إذانتها أولا أنها وكلت إسرائيلي للدفاع عنها وليس أنها تريد اللجوء للإسرائيل أنا أعتبر توكيلها لهذا المحاميها مصيبة فما بالك باللجوء للإسرائيل فعلا إلي خلف مماتش
هو إنتقام من المسلمين والعرب أجميعين بتوكيل محامي إسرائيلي للدفاع عنها فعلا قمة القذارة
7 - بو زبيطة علي مدرس تا مزيغت الجمعة 30 دجنبر 2011 - 16:37
نيك كا و فمان محامي مر موق معترف به لدى المحاكم الجنائية و تو كيله من لدن عا ئشة و السا عدي لا يخالف القوانين و الا عراف الدو لية فهما الا ن في و ر طة و يبحثان عن المنقد اما ان يكون اسر ائيليا او غير دلك فهدا لا يشترط في الدفاع المشروط هو الحنكة و خبرة الا قناع و الدفاع و نحن كمغاربة لا نرى في ا خد نيك كاو فمان قضية ابني القدا في اي ا حراج لهما لان القانون مسطرة لا دين و لا هوية لها و هي لا تميز بين الناس بل تتدارس القضايا خارج كل الخيثيات الجانبية
8 - mohammed الجمعة 30 دجنبر 2011 - 16:58
تصحيح معلومة : صدام حسين هو صقر العرب و ليس ديكتاتور, هو رجل في زمن قل فيه الرجال, هو من قال للامريكان اعظم قوة عسكرية : لا و الف لا.

انظروا للعراق بعد استشهاد الرئيس صدام حسين.
9 - Zakaria الجمعة 30 دجنبر 2011 - 17:42
Es muy lista ka hija de el ghadafi hay personas muertas de hambre en el país árabe y en Marbella tiene un terreno de 60 kilometro cuadrados y ahora todo eso se quedeo con el el a kah u Ma ina hada nimbar
10 - hossine الجمعة 30 دجنبر 2011 - 20:17
The lovely days has finished Mss aicha ! Now is the time for a fair trial ! And you will never run away from the justice !
11 - samir الجمعة 30 دجنبر 2011 - 21:36
VOUS les libiens vous allez regrétter de ce que vous avez fait à monsieu kadafi ,ils vous ont trahie les occidentos et les américains et sur tous SARKOUZI cest un malin il a perdu en tunisie il veut récuperer la libie il a bien eu à l aide des traitres qui parle de la CHARIAT maintenat vous n avez rein en economie la misére le chomage la prostitutio la délinquance et des problemes entre les tribus la libie sera partager malgré vous .
12 - Au diable السبت 31 دجنبر 2011 - 00:02
مَهاراتٌ ... عايسه الكذابي..
إمرأةٌ...مَعْمَعٌ، مَمْنَعٌ، مِصْدَعٌ، شَهْبَرَةٌ، لَهْبَرَةٌ،
نَهْبَرَةٌ، هَبْذَرَةٌ، ... '' اقْلَبْ القَدْرة على فُمْها تَشْبهْ الْبَنْتْ لَبَّاهَا ''
اللهم إكفينا شرّها وشرّ كلّ ذي شرّ! خاصّة الجزائر الحَسودة
الغيوُرة المُتجبّرة .. الصّحراءُ مغربيْةٌ علويّةٌ ملكيّةٌ حُرّةٌ .
الله الوطن الملك..
عائشة.
13 - simo السبت 31 دجنبر 2011 - 01:45
إلي صاحب التعليق رقم 3 zomzom لنفرض جدتها كانت يهودية فقد تزوجت بمسلم إذا هي مسلمة أي أسلمت فلا ترمي باطلك عليها فيوم القيامة ستحاسب على هذا .لا تخلط الأمور. اليهودية ديانة وليست أصل. اليهودي إذا أسلم يسمى مسلم كذالكك المسيحي ..ماتخدتش الباطل ديالها حشومة
14 - benyounes السبت 31 دجنبر 2011 - 12:49
إن الشعب الليبي المسلم، كان نائما وغارقا في سبات عميق، و ترك فرصة ثمينة لليهود حتى حكموه ثلاثة و أربعين سنة، نهبت الثروة وسربت ووزعت الأموال و أتلفت وكدست لأبناك في الغرب و أمريكا و إسرائيل وغيرها.. و كونت منظمات فاسدة إرهابية في مواجهة الأمن والاستقرار ولخلق البلبلة و الفتن بين الدول العربية، و سجن وعذّب الملايين من المسلمين المعارضين للنظام الفاسد المذل، وقد ظهر كل شيء بوضوح..
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال