24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2605:1512:3516:1519:4721:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل يضر تعويم سعر الدرهم باقتصاد المغرب؟
  1. الملك يهنئ أمير قطر بذكرى توليه مقاليد الحكم (5.00)

  2. مسيرة للشموع تؤازر أسرة مستور بقلعة مكونة (5.00)

  3. العرايشي يخلف الجنرال .. اللجنة الأولمبية من "البلوكاج" إلى الانفراج (5.00)

  4. بوخبزة: محنة تنتظر العثماني .. وهذه قصّة مانديلا وعبيد المخزن (5.00)

  5. الوزير الأول الكندي يتمنى عيدا سعيدا للمسلمين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | بلفقيه: لشكر أناني وفاشل شتت وحدة "الاتحاد الاشتراكي"

بلفقيه: لشكر أناني وفاشل شتت وحدة "الاتحاد الاشتراكي"

بلفقيه: لشكر أناني وفاشل شتت وحدة "الاتحاد الاشتراكي"

في هذا الحوار مع عبد الوهاب بلفقيه، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي، يكشف جزءا من الصراع بين إدريس لشكر، الكاتب الأول، وأعضاء المكتب السياسي العشرة الموقعين على "بيان الدار البيضاء"، معتبرا أن "المكتب السياسي غير منسجم، إلى درجة أن العلاقات الاجتماعية بين أعضائه كانت تطرح مشكلة حقيقية".

وقال بلفقيه إن "المكتب السياسي، وعلى رأسه الكاتب الأولى إدريس لشكر، فشل"، متهما الأخير بأنه "قام بتشتيت الحزب وتدميره، لكونه أناني ونرجسي، ويريد البقاء فوق كرسي الكتابة الأولى بأي ثمن".

وبينما يرى الرجل النافذ في جهة كلميم واد نون أن "لشكر يريد مؤتمرا على مقاسه، ليعود إلى الكتhبة الأولى، وهو أمر خطير للغاية"، وزاد: "أخطأ في كل شيء ولَم يصب في أي شيء"، ناشده ألا يشتت الاتحاد ويوقع شهادة وفاته، ومختتما حواره مع هسبريس بأنه "إذا عاد لشكر إلى الكتابة الأولى فقد انتهى الحزب أكثر مما هو منته اليوم، وسينتهي معه إرث المغاربة في حزب القوات الشعبية"، وفق تعبيره.

أثير مؤخرا نقاش داخل الاتحاد الاشتراكي، إذ خرج العديد من الغاضبين من الكاتب الأول للمطالبة بإعادة النظر في طريقة تدبيره المؤتمر، وهو ما اعتبره الكثيرون نوعا من "رد الصرف" له بسبب ملف الوزارات في الحكومة.

الكلام عن الغاضبين لا معنى له، ونحن في المناطق الجنوبية نعيب القول إن الرجل غضبان.. هذا كلام لا أساس له من الصحة، والمشكل غير مرتبط بمنطق الاستوزار أو الحكومة. لكن دعني أقول لك إن النقاش مرتبط بالمؤتمر، لأن ولاية الكاتب الأول انتهت.

إدريس لشكر قدم برنامجا عندما ترشح للكتابة الأولى في المؤتمر التاسع، لكنه فشل فيه، ولَم ينجح في تدبير الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وبشهادة المغاربة اليوم. والأدهى من ذلك أنه قام بتشتيت الحزب وتدميره، وهذا واقع.. الكاتب الأول أناني، ويريد البقاء فوق كرسي الكتابة الأولى بأي ثمن، وبأي حال، حتى لو دمر الحزب كليا.. والمغاربة اليوم يعرفون هذا الواقع، كما يعلمون أن الاتحاد الاشتراكي "مشا"، وتجاوز مرحلة الاحتضار إلى الأسوأ.

إذا كان هذا الحزب الذي قدم الكثير للمغرب في سنوات الرصاص، وخلال الظروف الصعبة التي مر منها، ودفع ثمن قيادة المسار الديمقراطي في البلاد، يصل إلى هذه الدرجة من الانحدار فهذا عيب وعار، وعلى كل الاتحاديات والاتحاديين اليوم أن يتحملوا مسؤوليتهم. وهذا ما قاله العشرة بالضبط، ولَم يقولوا بالانقلاب على لشكر الآن أو غير ذلك، بل قالوا إن الحزب يعاني من مشكل ويجب التنبه إلى الأمر.

لكن أنتم جزء من الفشل، باعتباركم أعضاء في المكتب السياسي، لأن إدريس لشكر لم يكن وحده يدبر الحزب؟

بطبيعة الحال، المكتب السياسي يتحمل المسؤولية.. نحن جزء منه، هذا واقع..القيادة الحالية فشلت في تدبير الحزب فشلا ذريعا كذلك، وهذا لا نقاش فيه. أؤكد لك أن المكتب السياسي، وعلى رأسه الكاتب الأولى إدريس لشكر، فشل، ونحن نحتمل هذه المسؤولية، ونمتلك الشجاعة لقول ذلك.

ماذا يعني هذا؟

يعني أن الكاتب الأول انفرد بالقرارات، وتسيير الحزب كان أحاديا من طرفه.

ألم يكن يستشيركم في القرارات التي كانت تتخذ باسم المكتب السياسي؟

يجب أول معرفة تركيبة المكتب السياسي..الحقيقة التي على المغاربة معرفتها أنني شخصيا لم أترشح للمكتب السياسي، ولَم أحضر يوم التصويت عليه.. والأخ الكاتب الأول هو من وضعني في المكتب السياسي.. "باش نگولها ليك نيشان" لم أقدم ترشيحا، ولَم تكن لي نية في ذلك سابقا ولن تكون لي في المستقبل، ولا أبحث عنها.. المكتب السياسي غير منسجم، والعلاقات الاجتماعية بيننا كانت مشكلة حقيقية.. وهؤلاء العشرة لا مشترك بينهم، بالكاد تعرفنا على بَعضنَا بعد عقدنا لقاء بعيدا عن المكتب السياسي.. كان بيننا تمزق، وكانت التفرقة هي السائدة.

طيب، لماذا سكتم كل هذه المدة، رغم حديثكم عن وجود إشكاليات في طريقة اختيار أعضاء المكتب السياسي، وطبيعة العلاقة بينكم؟..كما مر الحزب من محطات عصيبة، من مشاكل في الفريق والشبيبة والعلاقة مع النقابة، والفشل الذريع في الانتخابات الجماعية والتشريعية.

بداية لا بد من التأكيد أن الحزب مع قيادة إدريس لشكر ينطبق عليه المثل القائل من "الخيمة خارج مايل"، فمنذ المؤتمر التاسع والحزب يعيش مشاكل يعرفها الجميع، وقلنا يمكن أن تحل الإشكالات مع الزمن، وإن الأخ الكاتب الأول سيكون له بُعد النظر والصدر الرحب بهدف لم شمل الإخوان الآخرين، لكن شيئا من هذا لم يحدث، بل زاد الحزب تمزقا.. وفِي هذا التوقيت لم يكن من الممكن أن نساهم في تمزيق الحزب، لكن محطة المؤتمر تعد الفاصل بيننا، ولا يمكن أن نشق الحزب.

لكن أعلنها الآن على جريدة هسبريس: إذا ظل لشكر على رأس الحزب "الله يعاونو به"، وسيظل وحده.. أقول له توجه إلى القواعد الشعبية، وانظر هل ستحصل على مقعدك..عليك النزول لتعرف "أشنو كاتسوا"، ولا يجب أن تذهب إلى المؤتمر على مقاسك.

علاقة المؤتمر المقبل..ماذا تعيبون على لشكر في طريقة تدبيره له؟

هو يريد مؤتمرا على مقاسه، ليعود إلى الكاتبة الأولى، وهذا أمر خطير للغاية..لقد أخطأ في كل شيء ولَم يصب في أي شيء، وحتى الوعود التي قدمها للمكتب السياسي واللجنة الإدارية لم نر منها شيئا. وأنا أتساءل معك أين نجح لشكر في أي تنظيم مواز للحزب؟ همه الوحيد اليوم هو أن يظل الزعيم الأوحد.. أقول له لا نتصارع معك على قيادة الحزب، فستظل وحيدا فيها.

اللجنة التحضيرية قام بتعيينها بالطريقة التي يريد، والفضيحة أن وثائق المؤتمر لا يتوفر عليها اليوم أي اتحادي، ولَم يتم توزيعها على قواعد الحزب لمناقشتها، هو فقط وعضو آخر في المكتب السياسي من يتوفر على نسختها، والبقية لم يطلعوا عليها..إذن كيف سيتجه الاتحاديين إلى المؤتمر بهذا الأسلوب؟.

لكن قيل إن اللجنة الإدارية صوتت على وثائق المؤتمر، وتسربت من ذلك صور للتصويت.

أبدا. لم يتم أي تصويت..أولا يجب التأكيد أنه تم تهريب موعد اللجنة الإدارية، إذ أعلن موعد الدورة يوم الأحد، على أن يتم عقد لجان التحضير للمؤتمر يوم السبت، لكنه تم عقد اللجنة الإدارية يوم السبت، واللحظة التي قيل إنها للتصويت كان على نقطة لمناقشتها.

لا يمكن أن تتم قراءة وثائق مؤتمر الاتحاد بمنطق المطالعة في القسم.. المناضلون يريدون الوثائق.

أفهم من كلامك أن مستقبل الاتحاد لا يمكن أن يكون مع إدريس لشكر؟

إذا عاد لشكر إلى الكتابة الأولى فقد انتهى الحزب أكثر مما هو منته اليوم..أنا شخصيا أقولها: الاتحاد مع لشكر انتهى، وسينتهي معه إرث المغاربة في حزب القوات الشعبية.. للأسف، الحزب اليوم لا يتوفر على فريق في البرلمان، لأن العديد من النواب لا علاقة لهم به.

بخلاصة ما هي رسالتكم للكاتب الأول؟

بكل أخوية واحترام، وما للرجل من مسار، أقول له: إذا كان يهمك مسار الحزب، عليك الجلوس مع الاتحاديين لإنجاح محطة المؤتمر.. وإذا كانت تهمك نفسك فقط فهذا كلام آخر.. أناشده ألا يشتت الاتحاد ويوقع شهادة وفاته، وهذا الأمر قلته له مباشرة.. حذاري أن يسجل التاريخ أن الاتحاد انتهى على يديك. وأكررها أمام الملأ: إذا كان يهمه الاتحاد فعليه أن يذهب إلى المؤتمر لفرز قيادة بطريقة ديمقراطية بعيدا عن منطق التشتيت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - abdoo abdoo abdoo abdoo الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:11
يجب على لشكر أن يرحل قيل فوات الأوان . وإلا توقيع شهادة وفاة حزب القوات الشعبية
2 - hamid الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:12
المشكل الكبير عند السياسيين المغاربة هو التربية... حان الوقت لكي تخصص من ميزانية الدولة اموال لاعادة تربية السياسي المغربي قبل تكليفه بمهام او اعطائه مناصب مسؤولة
3 - حسن الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:32
هذه حقيقة الأحزاب التقدمية،وما خفي أعظم .كيف وصل هؤلاء وأمثالهم الى سدة القرار؟بأي طرق ؟وبأي اساليب؟انتهازيون..استغلاليون..مرتزقة..يضحكون على ذقون المغاربة ، ويدعون بأنهم هم الذين فعلوا .. وفعلوا .. وفعلوا.. صحيح ، التاريخ يسجل ، ولكن هل هناك رجل مخلص ابي وفي يستطيع ان يكتب للتاريخ وينشر للتاريخ ويكشف للتاريخ..
غند المناصب تظهر النيات وتغيب المبادئ والشعارات المزيفة .. الم يان الاوان لظهور الصورة الحقيقية لهذا الحزب ومن سار على دربه من الاحزاب ؟ ولكن الكل مشترك في الكعكعة والكل ينتظر نصيبه .
الى متى سنبقى هكذا .. الى متى ؟؟؟؟
4 - شريد الليل الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:35
عليكم بتسوية مشاكلكم قبل أن أن تشاركوا في ما يهم الوطن والمواطنين. أما دخول الحكومة ليس لأنكم تستحقون دلك إنما اتيتم في ضل اخنوش اللدي فرضكم على العثماني بعد أن رفضكم بنكيران إللدي تخلى عن المصب من أجل إلا يكون سببا في مشاكل للدولة. عليكم بترتيب بيتكم لكي لا ينتهي حزبكم وتنتهي احلامكم بتولي المناصب ولم يعد اخنوش يهتم بكم لأنه حصل على الحقائب الوزارية اللتي وضفكم انتم والحصان من أجلها ودلك ما صرح به ساجد وليس أحد آخر. ?
5 - مغربي الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:35
و شهد شاهد من اهلها للاسف الاتحاد الاشتراكي لا يستحق مثل هذه الحالة
6 - مواطنة الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:37
كلام في كلام .الكل يسعى للعب دور البطولة حتى تسلط الاضواء عليه .عجيب أمر السياسيين في بلادنا .
لك الله يا وطني .
7 - مغربي مقيم في دولة متقدمة الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:39
لا أعتقد بأن هناك مغربي واحد يريد أن يرى هذا الإنسان في أي مركز مسؤول سواء كان في الحكومة او خارجها فما عساك برئاسة الدولة.. على السيد لشكر وامثاله ارجاع آلاف الأمتار من أرض زعير أو ما شبههاالتي فوتت له لمصلحة نحن الشعب لا نعرفها ولهذا نطالب بمساءلة عادلة تبين للشعب بأن الدولة تتعامل مع الكل بنفس المنطلق أي منطلق القانون فوق كل شيء ومنصب
8 - molahed الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:50
و بما ان حزب الاتحاد تعدى مرحلة الاحتضار يعني مااات مالك مصدعنا بالبرنامج و المؤتمر و و.
نرفع القبعة للمخزن على قدرته الخارقة على الوصول الى اهدافه مهما طال الزمن:
فتت الاحزاب واحدا واحدا بما فيهم الاسلاميين. المخزن معلم وصافي!
9 - C BON ELEVE الأربعاء 19 أبريل 2017 - 11:51
الواقع أني أجدني مندهش من كل هذه الإتهامات المتبادلة ، ولا أجد حلا إلا في هاته النظرة الموضوعي التي تعترف بدقة المرحلة ، وبعمق التحولات التي يعرفها العالم ، هذه التحولات التي زادت من وثيرة تسارعها وكأنها تريد الأفلات من التأمل النظري النسقي الرزين ، تحديات ضخمة تشرئب في الافق ، والكل في العالم يجس نبض الآخر ليعرف مكامن القوة والضعف ، حتى يحدد مكان وزمان الهجوم ، نحن في زمن الوحدة والبناء ، نحن في زمن النقاهة ولم الجراح ، لا نريد أن نكون غزلان تتصارع في عالم مليء بالدببة والصقور الجارحة ! نريد أن نبني مستقبلا بأيدينا وبعقولنا . إذا فقد الإتحاديون صوابهم فماذا سيسجل علينا التاريخ ، أم أن صناعة التاريخ تتم في مكاتب الدراسات الغربية !
10 - التلميذ الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:06
بما ان الزعيم لشكر يتراس حزبا تاريخيا الاتحاد الاشتركي منشقا عن حزب الاستقلال فهو "بدون شك" ديمقراطي..فالديمقراطية الاشتراكية تقتضي الا يتداول على كرسي رئاستها الا شخص واحد!
باز اسيدي تتعجبونا في الشعارات..لانتم من تكرسون الدكتاتورية سواء في الحزب او النقابة..وتعيبونها على الاخرين
فحزب الاتحاد الاشتراي في ملكية السيد "الزعيم" لشكر. ونقابته للسيد "الزعيم " نوبير الاموي..اما نقابة UMTفحدث ولا حرج.
11 - ابراهيم صبيو الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:07
الاتحاد الاشتراكي انتهى منذ اللحظة التي فتح فيها الباب لاصحاب الشكارة لولوجه و الترشح باسمه و شراء اصوات الناخبين في مدن الجنوب....
اوليس انتم من دفع بادريس لشكر الى الزعامة بتنسيق مع جهات مخزنية؟ ...تم ها انتم الان تتبرؤون منه...رحم الله الزايدي ... باش بدلتوه؟..ياك ما التلكموند خسرات ما بقات كتحكم فلشكر؟....جيبو شي موديل جديد ديال 2017...الجيل الشعبوي انتهى! اليس كذلك؟
12 - متى كان الاتحاد الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:09
ان الاشتراكية في كل بلد وكل زمن مشروع فاشل، جملة وتفصيلا، وهي في أدق تفاصيلها وبحوثها العلمية لم تخدم الإنسان في شيء بل وأبانت عن فشل فكري ذريع يغطي رؤوس الفاشلين ويحمتمي بها المتقاعسون من أجل نهب لقمة عيش بائسة، فسرعان ما تخلصت منها مجتمعات كثر.. فما حاجة المغرب بهذا الفكر؟ أتساءل!!! ا احتفظ بها المغرب لحاجة في نفس يعقوب، وأظن أن يعقوب مات...
13 - mohammed الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:10
le maroc est vraiment en danger.les politiciens et quelque marocains sont entrain de faire le chantage avec l'etat :laissez moi faire ce que je veux ou je vais vous creer les problemes comme rejoindre le polisario ou faire la greve ou autre .vraiment on est entrain de voir un nombre de traitres partout au maroc: dans les partis politiques ,au sein de la responsabilite(autorite).journalistes et autres.il faut que l'etat soit fort et punit les traitres sinon le maroc va tomber dans le non retour .on est un pays non une ferme .il faut etre ferme et oubliez l'ONU ou les ONG internationaux car ils ont detruit jusqu'ici beaucoup de pays comme le Soudan.il faut commencer des maintenant a pratiquer la loi contre les hors la loi.
14 - Democrate الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:11
Le parti usfp est deja dans le coma et si lchguer est reelu a nouveau a sa tete il va moirir.ce type doit partir absolument il a detruit le parti de la rose.c est un opportuniste nul
15 - سعد الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:12
اي حزب كيفما كان نوعه ان لم يهتم بالطبقة الفقيرة المزلوطة المستضعفة الموظفين الصغار الحرفيين لن تكون له شعبية ولا محبة ولا قبول ولانجاح حكمة بالمجان
16 - aziz الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:12
الاخ ادريس
أناشد فيك انتماؤك لحزب القوات الشعبية ، وتربيتك النضالية بين صفوفه أن تترك قيادة الحزب ، وأن تأخد موقعا تمارس فيه شطارتك ودهاؤك السياسي للارتقاء بوضعية الحزب التي لم تعد تشرف أحدا ، وتدكر دوما بأن هدا الحزب لايمكنه أن يقوم بالادوار التي سخرت من أجلها وفشلت فيها فقط لان الانبطاح ليس من شيم مناضليه الحقيقيين ،
أرجوك السيد ادريس لو كنت تريد التمادي في لعب هده الادوار التي تسئ لشهداء الحزب فأبواب الاحزاب المسخرة لدلك تحتاج الى خدماتك أشد ما يكون الاحتياج .
17 - Mohamed الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:32
Lachgar et Chabat doivent partir, ils n'ont rien à faire dans la politique
18 - كونيتو الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:33
الى كنتوا اءغبياء ومسيرين حزب عتيد فهادا مصيبة اما الى كنتم ادكياء او يلله فقتوا بهاد الشخص فتلك الطامة الكبرى داءما اليسار في قلوبنا حتى اتعيقوا
19 - غيور على الوطن الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:42
الوطنية أصبحت عملة نادرة بالمغرب
الانتهازيون لا دور لهم إلا جمع المال بأقصى سرعة ممكنة كأنهم غرباء عن وطنهم وعند سماع اول نداء للدفاع عن حوزة الوطن تراهم اول من يهربون إلى الخارج خوفا من الموت
20 - الطائر الحر في السما الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:43
مشكل الاتحاد الاشتراكي أكبر من مسألة شخص. حقا إدريس لشكر لا يصلح لقيادة حزب، أي حزب. لكن كونه أصبح كاتبا أول للاتحاد الاشتراكي، هذا هو المشكل، ومعناه أنه كما تكونوا يولّ عليكم, معنى أن الحزب أعطى هذا الشخص وهذا النوع من القياديين، ولا شك أن من وائه حلف واسع. وحتى المعارضين لإدريس لشكر، لا دليل على أنهم أفضل، كأشخاص وكتوجهات. من يكونون؟ وعموما، كل الحزب مضى في تحول كبير ليس بدءا من اليوم، بل منذ عقود. فهناك تغيرات كبيرة شهدها الحزب في نخبه وقواعده. ومنذ أن بدأت النخب المتعلمة تلج المناصب وهي تتغير، وهذه الولوجيات سمحت حتى بتغيير نوع المنخرطين وصنع قواعد وأتباع ومريدين، خاصة وأن الحزب لم يعد حزب نقاش وحزب قناعات. وكان دخول الاتحاد الاشتراكي لحومة "التناوب" سنة 1998، أن عجل بذهاب حزب الاتحاد بدون رجعة إلى جحيم الانتهازية والتمخزن. وبما أن النخب سقطت في الغرور معتقدة أن من بين الشعب كثير من البلهاء الجاهزين لخدمة أقطاب الحوب وخدمة الحزب في شكل من السخرة وحب التبعية للشيخ من موقع المريد، فهذا كان أن أدى بالقيادات إلى الاصطدام بغرورهم وبسخط شعبي عارم.
21 - ahmad الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:50
كلا يلغي بلغاه هادى يرى الآخر أضعف أو لا يخدم إلا مصالحه و هادى يريد الحكومة أن ثمول الحزب ليخلي دار بوها. يا سبحان الله و الواقع هو أن حزب الاتحاد الاشتراكي لم يكون ابدا تكون لخدمة الشعب بل تكون لخدمة أعضاء كتابته و أعضاء لجنته الوطنية و التعاون مع إعداء النظام في المغرب و هادا معروف حتى بين أعضاء حزبه الأم الدي نزل منه و الادي تفكك بسبب عمله. الأرجح هوى تفكيك هادى الحزب بدوره.
22 - اليعقوبي الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:56
حزب الاتحاد الاشتراكي كان المخزن يضرب له الف حساب..لانه كان يتوفر علي مناضلين من عيار ثقيل..كاالشهيد المهدي بنبركه وعمربن جلون وغيرهم..اللدين حافظوا علي مباديء وقيم الحزب ولم يخضعوا لاغراءات الدوله العميقه..وانا كمتتبع للتاريخ العريق لهذا الحزب اتاسف لوضعه الحالي ..وادعو المناضلين الاتحاديين الحقيقييين التدخل لاصلاح حزبهم...
23 - كان يا ما كان الأربعاء 19 أبريل 2017 - 12:57
انتهى الاتحاد الاشتراكي. انتهى تاريخيا. صحيح، ما يزال الاسم وبعض الوجوه والعلامات، لكن الحزب صار عبارة عن دكان صغير لا أكثر. صحيح، يمكن للبعض أن يطرح بعض المشاكل والمواضيع التي تخص كوطات ومناصب في الحزب وفي الحكومة. لكن ليس هذا هو الحزب، المعروف بماضيه النضالي وتايخه وهويته الشعبية وتضحياته وزهده في المناصب والغنائم والعروض المخزنية. فالدكان سيستمر طبعا، لكن الحزب حاد عن المجتمع وحاد عن نزاهة المواقف وحاد عن الطبقات المتضررة وحاد عن طموحه التاريخي وعن نفسه التحرري وتم إفراغه من الروح ومن المناضلين....ولا يهم بعد هذا أن يكون عبارة عن دكان إدريس أو فاطنة أو لفقيه(مع احترامنا للأسماء )... مات الحزب. ولعل من له نية حسنة في محاولته لإعادة الروح للحزب، كأنما هو ينفخ في قربة مثقوبة.
24 - ahmed guelmim الأربعاء 19 أبريل 2017 - 13:04
الشبكة تعيب الغربال ولكن حنا نستاهلو باقليم كلميم لعمى و طول لعمر لاحقاش اللي دارها بيديه افكها بسنيه بصحتك ورحتك السيد عبد لوهاب نت عرفتي من فين كاتكل لكتف اما بالنسبة لسيد لشكر راك احسن منو مازال نت ديبلوماسي عليه تستحق بلاصتو figure toi hhhhh
25 - driss الأربعاء 19 أبريل 2017 - 13:07
حزب الاتحاد الاشتراكي كان حزبا كبيرا برجالاته و مناضليه الذين ترفعوا عن مصالحهم الخاصة من اجل الشعب و العدالة الاجتماعية. اما و قد ذهب الرجال و بقي المرتزقة الذين يقتاتون من الشعارات الفارغة و يتاجرون بالماضي النضالي للاخرين فهم يستحقون ما وصلوا اليه اليوم. لشكر لم "يقطر به السقف" انتم من صنعتموه وجعلتموه على رؤوسكم ضدا حتى على ارادة المغاربة.
26 - عبدالرحمان الأربعاء 19 أبريل 2017 - 13:24
الاتحاديون والمناضلون التاريخيون الحقيقيون ، ما بقي أحد منهم داخل ما يسمى الآن بالاتحاد الاشتراكي ، الكثير منهم جمدوا أنشطتهم في العمل السياسي ، والبعض فضل الاستمرار في العمل الجمعوي الجاد ، ... ما يوجد الآن وحتى على المستوى القيادي كثير منهم بدون ذاكرة الحزب ، ولا يعرفون تاريخ الحزب ، بل هم مجرد كائنات انتخابية لا غير ، وأن الاتحاد الأن تم استنزافه من المثقفين والأطر والمناضلين الحقيقيين ، أقول هذا بمرارة وأقف هنا ،.................
27 - حزب الاتحاد الاشتراكي الأربعاء 19 أبريل 2017 - 13:37
اتمنى ان تنقرض جميع الأحزاب لأنها تخدم سوى المصلحة الشخصية ،تاريخيا كانت كلها أحزاب اسرزاقية الا من رحم ربك. و لا اعتبرها أحزاب بل مافيا.
28 - عين العقل الأربعاء 19 أبريل 2017 - 13:53
الحزب مات ولا روح فيه فهو جثة خثنة منذ رحيل اليوسفي. طغت المراهقة السياسية العبثية.
29 - ناقد للاتحاد الاشتراكي الأربعاء 19 أبريل 2017 - 15:52
ليس هناك انتهازي واحد في الاتحاد، وخاصة بين "القياديين". هناك انتهازيون كثر، إلى درجة أن الاتحاد الاشتراكي صار منذ بعض العقود ملاذا للانتهازيين من كل نوع. وليس هناك فاشل واحد الذي هو لشكر، هناك فاشلون كثر في حزب فاشل، أو أدى به الانتهازيون للفشل، حتى أنه أصبح فرقة صغيرة تستعمل للتفاوض من أجل وزارة أو وزارتين تحت حضانة أخنوش. والخطير أن أصحاب الاتحاد لم يفطنوا لقزميتهم ونهايتهم المأساوية. فقد أوى كثيرا من المتوهمين للمناصب والراغبين في التمخزن، كما أوى مجموعات ساقطة من مشروع جي 8 الذي قاده حزب البام. والخطير بالنسبة لعقلية بليدة تسيء للذكاء المغربي، هو أن كثيرا من الاتحديين يعتقدون أن الشعب سيزكيهم ليصبح منهم الوزراء وليطول عصر ركوب الشعب وغباءه.
30 - المخزن الأربعاء 19 أبريل 2017 - 17:55
هذا هو هدف المخزن ان يجعل مسيرين الاحزان لافهم لهم في السياسة كما نرى في اغلب الاحزاب في المغرب لا ثقافة ولا شيء سوى حب جمع المال والضحك على ادقان المغاربة و هذا الشيء يخدم اهداف المخزن لكي يسطرة على الساحة السياسية كما يريد .يضع من يشاء في هذا المنصب ويخلع من يشاء من داك المنصب ويكره من يحب مصلحة المواطن ويخلعه من منصبه كما جرى قريبا والامر تعرفونه
31 - البعمراني الأربعاء 19 أبريل 2017 - 19:35
عندما يصبح من أيديهم الملوثة بالمال العام ونهب العقارات ومن كانوا بالأمس القريب عملاء يكرهون لرجال السلطة وغيرهم يتكلمون عن الديمقراطية وعن تاريخ النضالي لرجالات هذا الحزب يتكلمون باسم الشهداء والشرفاء فانتظر ليس الساعة بل أنتظر التفاهة السياسية والضحك على الأمة.شتان ما بين الحقيقة والخطاب.رحم الله الشهداء والمناضلين الحقيقيين الوطنيين الصادقين.
32 - إشارة يد الأربعاء 19 أبريل 2017 - 19:40
مذا تعني إشارة يد اليمنى للسيد بلفقيه الاصابع البنصر والإبهام مطويتان والسبابة والوسطى والخنصر مطلوقات لمن يرمز ؟ مجرد سؤال لأنه يقال أقوال كثيرة عن هذه الإشارة فأستحب الإستفادة وشكرا.
33 - كريم الأربعاء 19 أبريل 2017 - 22:37
لبارح كان اشكر مزيان واليوم ملي مخدوش شي الوزير ولا خايب سبحان الله الكل يبحث عن الكرسي
34 - مغترب بالمانيا الأربعاء 19 أبريل 2017 - 22:39
أعتقد أن الاشتراكيين الحاليين وعلى رأسهم لشقر أنتسبوا عن طريق الخطأ لهذا الحزب العريق كان عليهم ان ينضموا لحزب الأحرار البرجوازي ولن يلومهم أحد أما مايقومون به ماهو إلا اسائة لتاريخ الحزب .لقد ضحى الشهيد بنبركة بحياته من أجل أفكاره ومات الفقيه البصري فقيرا ولم يترك الجابري ورائه مليارات لكن التاريخ خلدهم في أذهان الشعب المغربي أما لشقر ومريدوه فإلى مزبلة التاريخ.لأنهم متملقوا البرجوازية وبائعوا الأوهام للشعب .
35 - Ahmed الخميس 20 أبريل 2017 - 00:16
هناك محاواتت مستمرة لاسقاط الحزب وليس ادريس لشكر .اعتقد ان هناك
اعداء الديمقراطية واعداء حقوق الانسان يكيدون بكل الاساليب لاسترجاع زمن
الاستبداد . اتمنى للسيد ادريس لشكر الصبر والتحدى
36 - احمد الخميس 20 أبريل 2017 - 00:35
هل يوجد احزاب في المغرب بدأت حتى تنتهي ،كل الاحزاب وسيلة الى الاغتناء وتنفيذ الأوامر لا اقل ولا اكثر وحبذا لو ألغيت هذه الاحزاب لأنهم فقط ينهبون أموال دافعي الضرائب
37 - الحقيقة الخميس 20 أبريل 2017 - 10:20
استغرب لمن يعلق ويناقش مثل هذه المسرحيات فالجميع يعرفون حقيقة الأحزاب السياسية المغربية ودورها المنعدم في صناعة القرار ات السياسية المصيرية للوطن . الامر الثاني هل تعرفون اعزائي من هو عبد الوهاب بلفقيه؟؟! للتذكير هو من خرجت الجماهير الشعبية في اعتصامات مفتوحة إبان الانتخابات التشريعية الاخيرة بمدينة كلميم جهة كلميم وادنون من اجل الوقوف ضد رئاسته للجهة باعتباره رمزا من رموز الفساد وناهبي المال العام وكذالك لتورطه في الجرائم التهريبية وعلاقتها بالفاجعة الاليمة التي عرفتها المناطق الجنوبية . هذه فقط نقطة من سيل.....
38 - marroqui الخميس 20 أبريل 2017 - 10:44
هذا الكلام السي بلفقيه كان عليك ان تقوله قبل اليوم بسنوات. اما وانك طربتي الطم وفيىالاخير ماجابش الله في كعكة الاستوزار انذاك قررت ان تطيح بلشكر. الا تعلم ان الاتحاد فقد كل مناضليه الاحرار وهمشهم لشكر ومن قبله السي اليازغي لان نهاية الاتحاد الكبرى بدات مع اليازغي واتمها باقتدار المحامي لشكر ولم يبقى في الاتحاد الا القليل من الاوفياء لخط بوعبيد و الكثير من الوصوليين اصحاب البحث عن الريع والمناصب
39 - antari الخميس 20 أبريل 2017 - 11:58
من البوادر الأولى التي مهدت للموت السريري الذي يعرفه حزب الإتحاد الإشتراكي انتساب أمثال الشخص المستجوب إلى هذا الحزب الذي يحمل في تاريخه أسماء وازنة يعرفها الجميع وأسماء لم تضع نفسها قط في الواجهة وبقيت مخلصة للقوات الشعبية. هذا الشخص وما أدراك ما هو! الكل يعرف عنترياته في كلميم ومن أين وكيف وتى راكم الأموال الطائلة وكيف أصبح مهاب الجانب في الرباط ومن كان يبيض صفحته على الجريدة ومن كان خلفه في "صراعه" مع السلطات المحلية قبل سنتين ونيف!! ومن حماه ويحميه؟ بلفقيه أصبح يعطي الدروس للإتحاديين!!! نعم لشكر يسير بإرث بوعبيد وبنجلون واليوسفي نحو الهاوية، وهو من يتحمل وزر إدخال أمثال بلفقيه إلى المكتب السياسي جاعلا منهم قيادات اتحادية في الوقت الذي توارت فيه قيادات تاريخية كي لا يسجل لها التاريخ المساهمة في تزوير التاريخ الإتحادي. أين الأشعري؟ وأين الكحص؟ أين بوبكري وأين هامات كانت تطرب المغاربة سواء بكتاباتها أوبمواقفها؟
40 - ahmed الخميس 20 أبريل 2017 - 13:23
السيد ادريس لشكر رجل القانون وهو خبير في قضايا
المنازعات والحقوق. وله خبرة عالية في فن تدبير الملفات السياسية .شكلا ومضمونا . السيد ادريس لشكر يعرف جيدا تاريخ حزب الاتحاد الاشتراكي اكثر
من المواطنين الذين يعيشون على انتظارات واستخقاقات النتائج المشتركة بين الاحزاب. هو حزب
يساري ديمقراطي اجتماعي واقتصادي اثر على نفسه
ان يدخل الحكومة .وله نظرة حسنة وايجابية تجاه احزاب اليسار في المعارضة. وكلهم بشكلون قوة ممتدة بين الطرفين .اتمنى للسيد ادريس لشكر كل
الصبر والتوفيق.
41 - أوشان عبد الله الخميس 27 أبريل 2017 - 19:17
لما سكت السي بلفقيه طوال هذه الفترة ، ألم تظهر له عيوب ولي نعمته إلا الآن؟
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.