24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تدريس التربية الجنسية بمدارس المغرب؟
  1. "الهاكا" تتيح للمغاربة توجيه شكاوى ضد البرامج الإذاعية والتلفزية (5.00)

  2. المواطن الهدف (5.00)

  3. "فيلا بنشماس" تُسائل مراكمة الثروات ونجاعة التصريح بالممتلكات (5.00)

  4. منظمات دولية تُحرج قادة الجزائر والبوليساريو داخل "مجلس جنيف" (5.00)

  5. وزرات مدرسية تروج "دعايات مجانية" لمؤسسات تعليمية خصوصية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | كاريكاتير اليوم | مصارعة الذراع

مصارعة الذراع


Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - wood الخميس 31 غشت 2017 - 09:12
الكبش هو الذي يفوز كالعادة . شكرا بوعلي على الكاريكاتير و عيد اضحى سعيد لهسبريس و جميع اطرها و العاملين فيها و مزيدا من التألق و النجاح .
2 - شوف تشوف الخميس 31 غشت 2017 - 09:30
لوي الذراع عصفت بقوة الحولي رغم تنوع مصادر قوته العلفية فخارت قواه هاته السنة أمام منافسه الضعيف . والكسابة داروا لحساب لكبير ونداروش صغير حداه علفوا وسمنوا وعولوا يهيترونا هاد العام وشافوا الربيع ومشافوش الحافة سنين وحنا كنكلوا لعصا هازين الدقة وصابرين وما كنشكيو علا حد وكولشي كان خارج من ظهرنا كنخلصوا الكساب السارح والعلف وترانسپور دالكميو وفلوس الكراج وخلاص الدخلة للسوق وفلوس الصنك فالحقيقة الله يحسن لعوان الجميع ولاكن يجربوا حتى هوما باش يعرفوا شحال وحنا خدامين عليهم
3 - سلام صويري الخميس 31 غشت 2017 - 09:38
مهزلة وفوضى بكل المقاييس هذه المناسبة خرجت عن السياق الديني واصبحت فرصة لفلكلور بءيس وفوضى وتسيب ونصب واحتيال في كل القطاعات المرتبطة بها
4 - المجيب الخميس 31 غشت 2017 - 12:10
هي في الواقع مصارعة الذراع والقرن مع امكانية النطح للخروف واللكم لبورقعة في حالة عدم الانضباط لقواعد لعبة العيد.
5 - سليم الخميس 31 غشت 2017 - 17:34
مبارزة العيد وبعدها مبارزة الحقيبة المدرسية. ايامنا كلها مبارزات. شكرا للفنان العميق بوعلي
6 - mohasimo الجمعة 01 شتنبر 2017 - 03:35
المسكين لصردي انت حولي سمين باين عاطيها غير لعلف, الصردي للمسكين وانت حاولي مهلوك جيبك عامر غير بالوراق ديال الكريديات وباين لي عاطيها غير لعدس اللوبيا او البيصارة وجاك انهيار عصبي ملي غلاوا عليك العدس.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.