24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تدريس التربية الجنسية بمدارس المغرب؟
  1. "الهاكا" تتيح للمغاربة توجيه شكاوى ضد البرامج الإذاعية والتلفزية (5.00)

  2. المواطن الهدف (5.00)

  3. "فيلا بنشماس" تُسائل مراكمة الثروات ونجاعة التصريح بالممتلكات (5.00)

  4. منظمات دولية تُحرج قادة الجزائر والبوليساريو داخل "مجلس جنيف" (5.00)

  5. 14 جريحا في حادثة سير أغلبهم رجال تعليم بسطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مغاربة العالم | حكومة السويد تتخلى عن رعاية شباب مغاربة مبعدين عن اسكندنافيا

حكومة السويد تتخلى عن رعاية شباب مغاربة مبعدين عن اسكندنافيا

حكومة السويد تتخلى عن رعاية شباب مغاربة مبعدين عن اسكندنافيا

بعد ستة أشهر من الإعلان عن المبادرة، أعلنت الحكومة السويدية عن توقيف مشروع بناء مراكز لإيواء الشباب في المغرب كانت تُخطط له من أجل تشجيع طالبي اللجوء والأطفال القاصرين المقيمين بشكل غير قانوني على العودة إلى ديارهم؛ وذلك بعد انسحاب ألمانيا من هذا المشروع.

في شهر أبريل الماضي، أعلن وزير الشؤون الداخلية السويدي أن بلاده، إلى جانب ألمانيا، سوف تشرع في بناء مراكز الإيواء في المغرب للتخلص من المهاجرين الذين جرى رفض طلبات لجوئهم في البلدين، مشيراً إلى أن غالبية هؤلاء يعيشون في الشوارع ويصبحون مدمنين على المخدرات ويقترفون جرائم مختلفة.

في الصدد ذاته، قال مرغان جوهانسون، وزير العدل والداخلية السويدي، في تصريح لتلفزيون بلاده إن "الألمان لم يعودوا مهتمين بمشروع بناء مراكز الإيواء في المغرب، وبالتالي لا يمكن لنا تنفيذ الخطة التي تم رسم ملامحها بشكل مشترك مع ألمانيا".

وأوضح المسؤول السويدي أن حكومة استوكهولم تحاول، بعد فشل هذا المسعى، نهجاً آخر؛ مثل التفاوض مباشرة مع السلطات المغربية. وقال: "الرباط توافق الآن على قبول المزيد من المرحلين مقارنة مع السنوات الماضية". وأضاف: "بالرغم من أنه لن يكون هناك أي دور لرعاية الشباب، فإننا ما زلنا سعداء بأن المزيد والمزيد يعودون الآن".

وكشف الإعلام السويدي أنه، خلال حوالي 18 شهراً، جرى ترحيل 441 مغربياً، منهم 178 رحلوا إلى المملكة مباشرة، و253 إلى بلدان أوروبية أخرى، في إطار "اتفاقية دبلن" للاجئين.

وتتراوح أعمار معظم المغاربة الذين تم طردهم من دولة السويد ما بين 18 سنة و30 عاماً، ضمنهم 53 قاصراً رحل منهم 48 إلى أوروبا بينما تم إرسال خمسة قاصرين بشكل مباشر إلى المغرب، وفقا لما نقلته المصادر ذاتها.

من جهتها، تشكك شرطة الحدود السويدية في هذه الأرقام، خصوصا تلك المتعلقة بأعمار المغاربة، حيث أكدت أنها "مضللة"، وأن المهاجرين المغاربة في كثير من الحالات هم أكبر سناً مما صرحوا به لدى السلطات في السويد.

وأشارت إلى أن 80 في المائة من هؤلاء الحالات صرحوا بهويات جنسية مختلفة حتى يتماشوا مع معايير قبول اللاجئين، كما أكدت الشرطة السويدية أن 90 في المائة من المغاربة هم بالغون بالرغم من ادعائهم في السابق أنهم أطفال.

وتقدر الحكومة السويدية عدد المغاربة غير القانونيين الذين يعيشون خلسة في المدن الرئيسة في البلاد، ولاسيما في ستوكهولوم وغوتبورغ، ما بين 500 إلى 800 مغربي.

وحسب الشرطة وأجهزة الرعاية الاجتماعية، فإن فقرهم المدقع يجعلهم فريسة شبكات الجريمة المنظمة التي تستغل بعضهم لتنفيذ سرقات وتشغل بعضهم الآخر في الدعارة.

في المقابل، تشكك السلطات المغربية في صحة هذه المعطيات، وتؤكد أنها لا تتوفر على معلومات دقيقة إن كانوا هؤلاء الأطفال فعلاً مغاربة، أم يحملون جنسيات أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - fati الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:32
انا بغيت نفهم حاجة وحدة فينهم آباء و أمهات هاد الأطفال الي طالبين اللجوء في دولة أخرى...المشكل باقي عندنا في المغرب عقلية لي تزاد يزداد برزقو و للأسف كيلقاو راسهم في الشارع...اتمنى لو طبقو قانون الطفل الوحيد بحال الصين...راه ولينا كنسمعو غير الاخبار الخايبة و المشكل أغلبهم مغاربة في الداخل و الخارج...خص شي حل قبل فوات الأوان راه بزاف
2 - hichamson الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:39
ارفع راسك انت مغربي عودو الى بلدكم نحن نسبق السويد بسنوات ضوؤية رجعوا فحالكم لبلاد محتاجة لكم رجعوا راه تم غي البرد اجيو تتشمسو عافاكم
3 - yayotte. de paris الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:40
الله يستر ماذا اصاب هده الدولة ولينا نحشمو نذكرو الجنسية انتاعنا? أين هي مداخيل الصيد ،السياحة،الفلاحة وووووً
4 - هشام الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:42
رجعوا فحالكم لبلاد محتاجة ليكم رجعوا راه عندنا الشميسة تم لبرد و الوسخ و البطالة اش داكم لشي سويد مامعرفاش كاع
عافكم رجعو نديرو اليد فاليد و نخدمو لبلاد و نحتل المرتبة الاولى
5 - Ahmed الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:42
Le Maroc doit coopérer et accepter de manière responsable le retour des illégaux Marocains mais uniquement les MArocains pas les autres nationalités et surtout les mineurs et construire des centres lui méme pour les acceullir en obligeant les parents de contribuer a l'effort d'education et d'hébergement , s'il ne le fait pas ces mineurs seront exploités par des réseaux terroristes et feront ternir l'image du pays en une fraction de seconde , déjà Mnt l'image du Maroc est au plus bas il fallait prévoir ceci dés le début et limoger les responsables de cette politique négligeante qui ne s'occupe pas du citoyen , j'ai mm vu un sinistre qui parle de couverture medicale pour les africains alors que les Marocains n'en ont pas
6 - كريم الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:44
ولينا بحال باكستان و بنغلاديش, دولة عجيبة, تصرف على البراني و تتسثمر في بلادات الناس و شعبها ملاوح في بلادات الناس
7 - محمد الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:44
المشكل هو أن هده الأشكال تأثر سلبا على سمعة المغاربة في أوروبا، كينين طلبة عندهم مؤهلات ممكن استافدو و فيدو القارة الأوروبية ولاكين مقدرينش اوصلو لتما، بينما الأوساخ كتوصل بسهولة.
8 - imad الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:46
وعلاش هادعمهم الى متى سنطلب صدقة دول أخرى ألم يشبع مسؤولونا من السرقة. كفى !!
9 - قلة الترابي الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:46
كيفما كان الحال فإن بعض المغاربة يتصفون بسوء التربية أي قلة الترابي في الأسرة وينعكس ذلك خارج البيت في أشكال سلوكية خبيثة سواء في المغرب أوخارج البلاد
10 - mehdi Frankfurt الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:49
عندما يصل الأمر إلى هاذا الذل والبخس والتحقير فاعلم أنك تعد من البلدان المتخلفة التقدم ديال الدولة كيبان من الشعب والأطفال حشومة وعار
11 - SNAKE الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:51
هادوك المغاربة لي كيطلبو اللجوء الانساني في الدول الاسكندنافية والمانيا 95 في 100 منهم تيسرقو الناس بالعنف وشوهو كل ماهو مغربي ودابا البنات الاروبيات كلهم تيخافو من الناس ديال المغرب
12 - الزعري الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:58
بنادم يقول الله يحسن عون الناس ...راه هنا في البلاد مالقا ماياكل عاد فكر في الحريك...لو كانت التروات موزعة هنا بالعدل كنضن صحاب السويد يجيو يطلبوا اللجوء عندنا....طبنا بإنعدام الأمن ........
13 - محمد ريان الاثنين 04 شتنبر 2017 - 14:58
لقد حان الوقت أكثر من أي زمن مضى،فلن يكون لنا شأن بين الأمم و أطفالنا وشببابنا ،وقرانا ومدننا في حالة من الفوضى.حتى لو تربينا أحسن تربية وتلقينا تعليما في المستوى سنظل نتخبط في نفس المعضلات.الحل العاجل هو إعادة النظر في توزيع ثرواتنا بشكل عادل والقضاء على جميع أنواع التطرف والإرهاب في إدارة شؤون المواطنين.حينها سيهنأ بال فلذات أكبادنا وركائز مستقبلنا ،وتنهض أمتنا ومغربنا نحو غد مشرق تصان فيه حقوقنا وواجبتنا.
14 - wood الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:08
رغم ان المغرب يتبجح بكونه يسن القوانين تلو الاخرى .فليس هناك اي حماية للاطفال في المغرب .فلن يسائلك احد ان انت القيت بابنائك في الشارع او قمت بتشغيلهم او حتى ارغامهم على ممارسة الدعارة . فمدونة الاسرة التي يتبجح بها بعض الحداثيون المزورون تشجع على تفكك الاسرة دون اخد بالاعتبار مصير الابناء ،حيث جعل النفقة على عاتق الاب و جعل الام هي المحصل و القيم على هذا الانفاق كطريقة لاذلال الزوج فقط لا غير دون اي ضمانات تذكر مما يدفع الكثير من الاباء الى الامتناع عن الانفاق و يكون مصير الاطفال الشارع !!!!فالمقاربة و المساعدة الاجتماعية تبقى منعدمة في المغرب لتحل محلها المقاربة الجزرية التي لا تزيد الامور الا سوءا !!!
15 - الوطنية الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:17
يجب الحذر من هؤلاء الذين يقولون عنهم مغاربة تتراوح أعمارهم بين 18 و 30 سنة من يقول أنهم فقط مسخرون من داعش لتنفيذ مثل تلك العمليات في فرنسا انجلاترا واسبانيا لا يجب قبولهم الا باجراء حمض نووي ومراقبتهم عن بعد كيف ييل قاصر ال هذه الدول اينهي مراقبة الجدود .هؤلاء مشكوك في امرهم
16 - JAD الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:24
أتفق مع الحكومة السويدية في قرارها ثوقيف مشروع بناء مركز الإيواء بالمغرب بعد تخلي ألمانيا عنه و أقول للمغاربة المقيمين بطريقة غير شرعية و رفضت طلبات اللجوء السياسي في هاتين الدولتين و الأخرين الدين ينوون تقديمه لا داعي لدلك لأنهم عاقوا بيكم لهدا عندكم إختيار وحيد و أوحد هو الصبر و العمل قلبوا غادي تلقاوا المسألة أصعيبة لكن ماشي مستحيلة ؤ الدخلوا سوق راسكم ؤ ألي عندوا شي بلية إقطعهاؤ طلبوا الله أما ألي غادي إدير فيها بطل ؤ أدير الزبايل تمة اللهم أرجع لبلاد راه ما كادين أعلى شي شوهة أجديدة باركة
17 - babacool الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:24
احد الاخوة المتدخلين يتساءل اين اباءهم ..اغلبهم لقطاء بدون اباء كانوا يجوبون شوارع طنجة ولفنيدق والمءات يجوبون شوارع باقي المدن المغربية الى حين تغيير بعض القوانين ...
18 - miloude khemisset الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:26
بلد ينعم بالخيرات و أبناؤه متسولون و مش دون. اصبحنا نلف العالم لكي نجد مكانا لنا . ا ينك يا ملك البلاد أليس للمغاربة حق في وطنهم. الدل و الإهانة في كل مكان.
اين كم يا رجل اي صمودكم من أجل حقكم؟
19 - Nabil marocain الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:28
الى رقم 7 محمد، علاش الوصف بالأوساخ والاشكال، واش هادوك ماشي بشر ، هادوك خوتنا هربو من بحال هاد الكلام والمعاملات السيئة داخل المغرب ، نفكرك ان محمد اسم خاتم النبيئين أتى بدين رحمة للعالمين.
20 - Hakim الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:34
Au Numero 6
Tu te trompes de comparaison il faut 100 ans au Maroc pour arriver à ce qu'il est le Pakistan maintenant
21 - الزمر الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:38
السلام، هنالك رأي آخر ، لمدا تخلت الألمان والسويد على هدا المشروع والسبب هو هؤلاء الاوباش الارهبين الدين شوهو صمعتنا وصمت هدا البلد الأمين، هؤلاء المجرمون الارهبين أعطوا ورقة حمراء إلى هده البلدان وغيرها من البلدان ، وهده الدول تدغطت بهده الوقة على المغرب لكي يستسلم للأمر الواقع. هاءلاء الارهبين يجب على المغرب أن لا ينحني لهم هده هي الخيانة العظمى . أكسروا رقبة هاءلاء وإما انهم سيكسرو رقبتنا جميعا. ورحم الله الحسن الثاني.
22 - الحقيقة الضائعة الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:39
المغرب له إمكانيات بناء مراكز الإيواء من ماله الخاص وثرواته المعدنية وهذا ما فطن له الألمان والسويد!
23 - hamido الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:43
في السويد لن تجد اطفالا كيفما كانت جنسياتهم مشردين يتسكعون في الطرقات او يبيتون في العراء او جوعى يبحثون في قمامات المزابل ولن تجد امراة تلد في الشارع او يتحرشون بها او اسرة معوزة تنتظر من يعطف عليها ولن تجد شوارع موسخة ولا حافلات مهترئة ولا فراشة ولا عربات على الارصفة .كل شيء فيها جميل واجمل ما فيها مواطنوها الذين لا تسمع منهم كلاما يخدش الحياء ولا همزا ولا لمزا الا قيلا سلاما سلاما .فكيف لمواطن مغربي ان لا يعشق هذا البلد ؟
24 - محمد الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:52
الخير موجود في البلاد التضامن كاةن الى كان نهاجر باش نبات في زناقي اونتسول من الدي لايعرف معنى اجر الصدقة من الاحسن نبقى في بلادي نتعلم شي خدمة الي در علية شي ربح اما انتضار السماء تهطل علينا بالمال هادا مستحيل الله الى ما قفلتي لا فورتي كي كاي قولو الناس اللول ن
25 - Rifi الاثنين 04 شتنبر 2017 - 15:57
كيف ما قال المعلق 7، هادو مجرد أوساخ يجب ترحيلهم قبل ما نسمعو شي فضحية ..
26 - العقلية الذكورية الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:05
رادا على صاحب التعليق wood سبحان الله كيف تغيرون الحقاءق اغلب هاذ الاطفال هم ضحية مثل عقليتك الذكورية ان امتناع الرجل عن تحمل ابناءه بعد الطلاق ماديا ومعنويا يجعل المراة تلجيء للبحث عن عمل لاعالة الابناء لانها عوض ان تبقى في البيت لتربية الابناء خرجت لتشتغل فعوضت غياب الاب ماديا لكت في نفس الوقت بقي مكانها فارغا للقيام بتربية الابناء اليد الواحدة لا تصفق اذن السبب هو عقلية الرجل التي تتخلى عن الابناء لتلبية رغباته واشباعها بترك الشارفة ام الاولاد والتزوج بمن في سن اولاده ربما كثيرين عاشوا هذه الحالة وامه من تولت تربيته واعالته حين تخلى الاب عنه
27 - ماسين الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:12
هؤلاء هم مغاربة وبالتالي المسؤول الوحيد عليهم هو الدولة المغربية. السويد وغيرها ليست معنيه بمشاكل رعايا دول اخري.
أصبحنا من المصدرين الرئيسين لجميع المشاكل للدول الأخرى. وهذه الحالة لا يمكن أن تستمر إلى الأبد. والسلام
28 - Jablox الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:26
Au moins le Pakistan a la bombe nucléaire et produit ses armes et ses avions et nous on a quoi et on produit quoi?faut dire comme le Somalie
29 - Salma الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:29
راه خصكوم تشوفو هاد الشباب كيف كيتعاملو مع السويديين والله حتى تحشم تكول انت مغربي. التحرش السبان الاستهتار حاولو يدمجهم فالمجتمع مقدروش عليهم همج بمعنى الكلمة انا اللي كنعرف اي إنسان كيهاجر من بلادو باش يحسّن من وضعتو وبنفس الوقت تيكون سفير لبلادو من خلال الأخلاق التعامل احترام قوانين البلد المستقبل مع الأسف هنا تقريبا يوميا كتسمع كارثة اخرها هاد الشرطي اللي ضربو مغربي قاصر بالموس .......
30 - مستثمر الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:31
هناك اكثر من حل للمغاربة
الاول الدراسة التي اصبح فيها المعلم مريض نصف السنة و الاقسام مملوئة بالتلاميذ اقرى و الا لهلا يقريك.
الثاني الصهر على العائلات و المجتمع و التحسيس.
ثالثا المحاسبة
رابع الاعفاء من الضرائب لكل شركة توظف المغاربة
خامسا الامن عير ممكن ان تسرق المحلات و الشركات ندون وجود امن و يقال كثيرا بمشاركة الامن نفسه.
يادسا القضاء على الفساد.
سابعا اغلاق الغرف البرلمانية و مجلس الحسابات و المجلس الاعلى للقضاء و التفليص من الوزراء و تحولها الى ماوى للفقراء و تصرف عليهم اجر هاولاء النائمون.
31 - الطيب بنكيران الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:37
السويد تخلت عن مشروع إيواء " الأطفال" لانه تعلم علم اليقين ان وسائل تمويل المشروع ستسقط في أيدي الفاسدين المفسدين، لانها على علم ان المغرب ينخره الفساد.
اطلب من العاهل المغربي ان يعين محاميا لهؤلاء الشباب للدفاع عن حقهم في الحماية من كروش لحرام ببلدهم .اطلب من سيادته كذالك ان يكف عن الاستثمار في افريقيا " السوداء " ويستثمر الأموال على الشباب الذين هم عماد المستقبل.
32 - Me again الاثنين 04 شتنبر 2017 - 16:54
لانهم اكتشفوا ان اموال المشروع لن تصل الى الاطفال و لا حثى الى مراكز الإيواء. تلك الاموال ستبقى في البرلمان و المجالس البلدية لكي ستفيذ منها البرلمانيون و المستشارون و النواب او ستتجه لتمويل المقاربة الامنية بداعي محاربة الارهاب و من اجل الاستقرار و ليس لامن المواطنين!
33 - نورالدين السويد الاثنين 04 شتنبر 2017 - 17:00
السلطات المغربية تقول أنها لا تعرف إن كان هؤلاء الأطفال مغاربة ام لا. بارك من القوالب تعالوا تأكدوا انهم مغاربة وشوفوا اش كيديرو جنب المسجد الكبير هنا في استوكهولم و استعمالهم السليسيون والتشمكير حتى يمكن تحسب نفسك غير في شي مدينة مغربية زيادة على السرقة والكلام النابي باللهجة المغربية.
34 - التشرميل الاثنين 04 شتنبر 2017 - 17:03
الى صاحب تعليق رقم 2. قلت لهم "رجعوا الى المغرب راه المغرب فايت السويد بسرعة ضوءية . "واقيلة نتا عايش فشي عالم اخر . ثانيا شتي هدوك الشباب في في الخارج الى رجعوا للعيش في المغري سوَف لن ترى التشرميل سوَف ترى التكرميل . لا تنسى انهم مدربين على حمل السلاح
35 - fatima الاثنين 04 شتنبر 2017 - 17:06
استغرب كثيرا من وجود الفقراء في المجتمعات الاسلامية .. رغم ان مداخيل الحج تتجاوز 20 مليار دولار سنويا .. لماذا لا تتوزع الارباح على الفقراء المسلمين .. فهل مكة لال سعود فقط ..
يوما ما سنخبر احفادنا .. ان المسلمين هاجروا الينا في حين ان مكة كانت اقرب اليهم ...
انجيلا_ميركل
36 - شكيب هاني الاثنين 04 شتنبر 2017 - 17:25
المغرب مطلوب يارسال طائرة خاصة لهؤلاء الشباب و ارجاعهم لوطنهم المغرب. و العمل على اذماجهم في المشاريع الرائدة التي ينفرد بها المغرب من صيد أعالي البحار و استغلال مناجم الذهب و الفضة و الفسفاط و اللتصالات و صناعة السيارات و الطائرات و كذالك في الطاقة نور 1، 2 و الفلاحة و السياحة و التعليم و الطب و الصيدلة.  علما أن الدول الاسكندنافية قامت بتكوين هؤلاء الشباب تكوين عالي في جميع القطاعات التي يحتاجها المغرب . و عيدكم مبارك
37 - بلادي وان... الاثنين 04 شتنبر 2017 - 18:03
شفتو السمععة اديال ا لمغرب فين وصلات بالضسارة ديالكم رابحين تهرسو خاسرين تهرسو امشيتو لالمانيا تغتاصبو امشيتو لبرازيل تتحرشو امشيتو لفرنسا كدلك ومثال ناقصين تربية .را مناقصاكم تا شي حاجة في المغرب ناقصكم غير تعلمو او تقراو والصرامة في القانون صافي اتعلمو شوية من الجمهور ديال الريال والبارصا
38 - تاشفيين الاثنين 04 شتنبر 2017 - 18:17
هذا ما جناه المتطرفين الاسلامين على علينا و ما جَنايْنا على احد
ماذا تنتظرون من دول اوربا او غير اوربا ان تفعل في ضِل ما يجري حاليا و ما يقوم به هؤلاء المتهورون المتطرفون القتلة الذين خانوا وطنهم و هويتهم و دينهم و بَشَريتهم ؟؟
المشكل ليس في ما تقوم به سويد و المانيا ..او باقي الدول الاوربية في حق الجالية المسلمة الان بل فيما ستقوم به غدا في حقهم لتأمين امن و سلامة مواطنيها
و كل جدال لا ياخد بعين الاعتبار هذا المعطى يبقى مجرد جدال بيزانطي
الغرض منه لفت الانتباه الى امور لا علاقة لها بمصلحة المغاربة
و العز العز العز لكل مغربي و مغربية يضع مصلحة وطنه فوق كل الاعتبارات مهما على شانها
39 - محمدسالم الاثنين 04 شتنبر 2017 - 18:41
المغربي متخافش اعليه كاد براسو ولكن الدولة اتخليهم ادبرو على روسهم. كاينين مغاربة في اوروبا كيخدموا وكاينين أصحاب المشاكل ولكن كل واحد واحياتو إلا كيقلب ال شي حاجة يلقاها . والحسن الثاني الله يرحمو قال: كون راجل و ميشدوك اوا المغاربة ارجال و خليهم اعيشوا. المشكلة ماشي في الرجل المغربي. المشكلة في المرأة المغربية لي شوهت سمعة المغرب.
40 - مواطنة 1 الاثنين 04 شتنبر 2017 - 19:09
الا المغربي مبقاش مقبول في الخارج حتى المغرب خصه يدير الشان لراسه : علاش احنا كنقبلو السياحة الجنسية والوسخ ديال الأوروبيين؟ على قبل الفلوس؟ حنا مشفنا لا فلوس السياحة ولا فلوس زعطوط، السبب في كل هاد الشوهة هي سياسة تجهيل وتفقير الشعب ، ولكن هداك الكلب اللي مجوعينه غادي يجي شي يوم وياكلكم. .... الناس راها فاقت وحتى الدول الأخرى بدأت كتدخل في أوضاع الشعب المغربي المقهور.
41 - مفقوص الاثنين 04 شتنبر 2017 - 19:39
إلى رقم 6 راه بنغلادش و باكستان عندهم قيمة علينا. لم أرى في حياتي في المهجر أدل من المغاربة و الجزاإريين. أتكلم عن تجربة مع أن لفقصة كتقتل فيا...!!!!!
42 - ملاحظ الاثنين 04 شتنبر 2017 - 21:02
يقول المثل المغربي الشعبي لعضاتو الحية يخاف من الشريط وماذا ننتظر من الغرب بعد الانجازات العظيمة التي قام بها المغاربة في دهس المواطنين الابرياء وكذا حوادث طعن الناس بالشارع العام الذي،لم يستثن حتى النساء وفيما النمو الديموغرافي ببلادنا ومعضلة تحديد النسل فلا ننس بان الفكرة يرفضها اغلب الناس بفعل الوازع الديني ففي الستينات اراد جمال عبد الناصر ان يعمل على توعية الناس بضرورة تحديد النسل لان مصر لها امكانيات محدودة وتعيش فوق نهر النيل والانفجار السكاني حتما سيؤدي مستقبلا الى احتقان اجتماعي لكن اول من تصدى له هم الاخوان حيث اتهموه بمعاداة الاسلام لان الرسول قال تناكحوا تناسلوا لكي اباهي بكم الامم ومنهم من ذهب ابعد من هذا حيث انهموه بانه يعمل على تنفيذ مشروع اسرائيل وذلك.بتقليص سكان مصر لتتفوق عليها اسرائيل ان اغلب المشاكل التي نعاني منها يمانع المجتمع في حلها بناء على مفهوم ديني خاطئ وللاشارة فنحن الان نباهي كل الامم بالجهل والتخلف وتصدير والهجرة الى اطراف المعمور بما فيهم الاطفال ومع هذا يبقى الشعب متخلفا وجاهلا ويحمل الجهل المقدس بالصبغة الدينية
43 - حميد الاثنين 04 شتنبر 2017 - 22:05
أجد الحرج في الدفاع عنهم حتى يجمع شمل المشردين في شوارعنا في البلد الأم
44 - Mouha الاثنين 04 شتنبر 2017 - 23:08
Honte à qui peut rire, festoyer, planifier ses vacances et accumuler des richesses pour ses descendants à venir pour des siècles alors que des jeunes patriotes sont montrés du doigt dans les capitales européennes.
45 - Mouha e core الأربعاء 06 شتنبر 2017 - 17:26
Arrêtons les dégâts avant que ces jeunes paumés ne soient utilisés pour nous salir plus la réputation. Pourquoi ne pas utiliser l'argent une seule année des moutons de Sacrifice et accueillir ces jeunes pour les éduquer, protéger et leur donner espoir. Sidna Mouhammed en sera.fier car il était orphelin lui-meme
46 - Mouha encore الأربعاء 06 شتنبر 2017 - 19:14
À nous Marocains et Marocaines de réagir à toutes ces tuiles qui nous tombent sur la tête. Il suffit de la séculaire devise TAMOUNT ( tous pour le bonheur d'un seul ) au lieu de RASSI ya RASSI qui détruit notre solidarité légendaire and kills our Tamgharbit SOUL. Azul pour l'éternité.
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.