24 ساعة

مواقيت الصلاة

02/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2906:5913:3217:0419:5621:13

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

اتجاه مشروع قانون "مالية 2015" لخفض مناصب الشغل الحكومية إلى "الحد الأدنَى"..

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | الخلفي: وضْعُ المرأة المغربيّة والعربيّة في الإعلام "غيرُ مُشرّف"

الخلفي: وضْعُ المرأة المغربيّة والعربيّة في الإعلام "غيرُ مُشرّف"

الخلفي: وضْعُ المرأة المغربيّة والعربيّة في الإعلام "غيرُ مُشرّف"

قدّمَ وزير الاتصال الناطق الرسميّ باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، يوم الثلاثاء، صورة "قاتمة"، عن وضع المرأة المغربية، والعربية، في الإعلام، قائلا، بعد أن استأذنَ الحضورَ خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى العربيّ حول المرأة والإعلام، المنعقد في مدينة مراكش، أن يواجههُ بالصراحة المطلوبة، "هناك حقيقة مُرّة، وهي أنّ المرأة، سواء كانت موضوعا، أو صورة أو قضية، أو فاعلا، وضعها في إعلامنا وضعٌ غير مشرّف بالمرّة".

ومن تجلّيات هذا الوضع، يقول الخلفي، أنّ المرأة تتعرض للاستغلال، "ومكانتها لا تنسجم وطموحاتِنَا وقيَمنا، والتزاماتنا الدولية"، معتبرا أنّ المرأة العربية هي ضحية من ضحايا الإعلام العربي؛ وانتقد الخلفي السياسة الإعلامية المتّبعة تجاه المرأة، قائلا إنّ الإعلام في المنطقة لا يضطلع بدوره الحيوي في النهوض بصورة المرأة، ومكانتها، والاشتغال على قضايا المرأة، "وهذه هي الحقيقة المرّة التي علينا أن نعترف بها، ونواجِهَهَا بكل مسؤولية"

وللبرْهنة على أنّ وضع المرأة المغربية، والعربية، وضعٌ "غير مشرّف"، عادَ الخلفي إلى نتائج تقرير دوليّ صدر قبل سنوات، يفيد بأن حضور المرأة في مؤسسات الإعلام لا تتعدّى واحداً إلى خمسة، قائلا "هذا أمر لا يختلف عن الوضع الذي يعرفه المغرب، وتعرفه جلّ البلدان العربية"؛ وأضاف أنّ نسبة النساء الصحافيات في المغرب، وعدد من الدول العربيّة، لا تتعدّى 27 في المائة من مجموع الصحافيين.

هذا الوضع، يضيف وزير الاتصال "يزداد سوءاً عندما ننظر إلى موقع المرأة كفاعل في مؤسسات القرار، أو المرأة كمقاولة صحافية، حيث لا تتعدى في أحسن الحالات خمسة في المائة"؛ مُرْجعا أسباب الوضع المتردّي للمرأة في الإعلام إلى عدّة عوامل، منها، الهوَس المحموم لاستغلال المرأة لرفع نسب المشاهدة أو الاستماع، أو استغلالها في الخطاب الاشهاري، واعتبارها الأداة المثلى لتسويق وترويج المنتجات التجارية.

واعتبر الخلفي، أنّ التعاطي مع المرأة في الإعلام، لا يختلف عن التعاطي مع كل الأشياء، "وهذا ما يمكن تسميته، في نهاية المطاف، بنزعة محمومة لتشييء المرأة، واختزالها في جسدها، وتغييب الإنسان الكامن فيها"؛ وعلى الرّغم من أنّه خصّ بحديثه واقع المرأة المغربية والعربية في الإعلام، إلا أنّه أشار إلى أنّ هذا الواقع ليس محصورا على المنطقة العربية، بل يشمل الدول المتقدمة أيضا، التي تعرف اختلالات بهذا الخصوص، على حدّ تعبيره.

http://t1.hespress.com/files/khalfimarrakech_245240029.jpg

على أنّ الفرق بين البلدان العربية، والبلدان المتقدمة، يقول وزير الاتصال، هو "أننا لا نتوفر على سياسات عمومية لتأمين المساواة بين الجنسين في المؤسسات العمومية، ولا على سياسات واضحة لمواجهة أشكال التحرش والاستغلال ودعم مكانة المرأة، ولا على سياسات عمومية لتشجيع ودعم الاشتغال على المرأة كقضية وليس كموضوع يوظَّف في الإنتاج الإعلامي".

الخلفي، تطرّق في مداخلته إلى "حقيقة مُرّة أخرى"، على حدّ تعبيره، وتتعلق بالسياسات المُتّبعة في مجال التكوين داخل معاهد الصحافة والإعلام؛ ففيما تشجع هذه المؤسسات على ولوج المرأة إلى التكوين، حيث تتجاوز نسبة المستفيدات من برامج التكوين على مستوى معاهد علوم الإعلام، خمسين في المائة، "إلا أنّ الوضع لا ينسجم مع موقع المرأة بعد تخرِّجها في المقاولات الصحافية والمؤسسات الإعلامية"، يقول الخلفي.

وعزا الخلفي هذه الوضعية، إلى وجود أسباب متعددة، بعضها ثقافي، وبعضها تاريخي وبعضها اجتماعي، وجزء منها قانوني، مؤكّدا على أنّ هناك جهودا حثيثة، في المغرب، ترومُ تصحيح هذا الوضع، حيث تعمل الوزارة على مراجعة قانون الاتصال السمعي البصري، لتضمينه مقتضيات واضحة وصريحة، تمكّن من تجريم كل أشكال استهداف المرأة في المشهد السمعي البصري، ومحاربة الصور النمطية حولها، ومختلف الأشكال التي تؤدّي إلى التمييز ضدها، وتوفير الحماية القانونية لها، فيما يتعلّق بالتمييز، بسبب الزيّ، أو اللون، أو الأصل.

غيرَ أنّ المعالجة القانونية لمحاربة التمييز ضدّ المرأة، حسب الخلفي، وحدها غير كافية، وتبقى مجرد مدخل، إذْ لا بدّ من تأسيس شراكة مع المجتمع المدني، لتعزيز قدراته، للاشتغال مع الفاعلين المؤسساتيين في هذا المجال، موضحا أنّ قانون الاتصال السمعي البصري سيُحال على الحكومة، بعد مراجعته، للمصادقة عليه واعتماده، وستواكبه إجراءات ومبادرات أخرى، مثل إحداث المرصد الوطني لتحسين صورة المرأة في مجال الإعلام، والعمل على توفير الإمكانيات اللازمة لإنتاج برامج تهدف إلى محاربة الصور النمطية السائدة حول المرأة، وتأسيس ثقافة بديلة إيجابية، في المقابل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - ملاحظ مغربي واقعي. الأربعاء 19 فبراير 2014 - 00:54
اتعجبونا بعدا في الشفوي يا أصحاب الحزب الإسلامي!!
ياريت لو كانت أفعالكم تساوي فقط عشرة في المئة من أقوالكم لكنتم أرجعتم المغرب بالفعل أفضل من إسبانيا؟

والله أتعجب كثيرا من أقولكم وقلة أفعالكم!!
لا أنتم استطعتم إصلاح الإقتصاد ولا إصلاح التعليم ولا إصلاح المستشفيات العمومية، ولا إصلاح القضاء ولا أنتم استطعتم كدلك محاربة البطالة حتى بطالة خريج يالمعاهد والجامعات لم تجدوا لهم حل كما وعدتموهم عندما كنتم في المعارضة؟؟
حتى الفساد الإداري ومشكل الرشاوي التي تتطلب فقط إرادة قوية منكم لم تفعلوا شيئا لمحاربتها على أرض الواقع للأسف الشديد؟؟؟؟

هل من تفسير علمي لهده الظاهرة التي توجد عند مسؤولي حزب العدالة والتنمية كونهم يتكلمون أكثر من كل الأحزاب المغربية جمعاء بينما منجزاتهم وأعمالهم ولا شيء صفر........؟؟؟!!!!!!!
2 - ياسين الأربعاء 19 فبراير 2014 - 01:16
المراة في كنف الاسلام معززة مكرمة.والعلمانيون يستغلونها كما كان المستشرقون يصنعونه بها حيت يجعلونها مجرد اداة لترويج قيمهم الفاسدة.من خلال سياسة الاثارة الجنسية والتبرج.والا لمادا لا نرى مديعة في قنواتنا ترتدي حجابا اضف سياسة تعري الصدور وكل هدا السفوح. مادا لو ارادت ان ترتدي حجابها .هل يعطونها الحرية في دلك ام ان هناك معاييرلا تتطابق مع هويتنا الاسلامية.
3 - عبد الله الأربعاء 19 فبراير 2014 - 02:14
قد لا أتفق مع هذا السيد في بعض النقاط إلا أنه في هذه المسألة أصاب عين الصواب لأن البعض أراد أن يرقى بالمرأة إلى مستوى أنها توضع أمام آلة الغسيل أو السيارة بالملابس الداخلية وحسب، قصد الإشهار وإغراء الزبائن فنقول لهذه الفئة من الذئاب ونعم الرقي هذا ونعم التحضر . مسألة أخرى وددت الإشارة إليها هو أننا لا نسمع بصحافيات وسط الملاحم مثلا في سوريا والعراق و.. بينما نجدهم في البلاتو وبكثرة بمكياجهم الصارخ ولباسهم الساتر جدا .. في الأخير تبقى الضحية هي المرأة التي تكاد لها المكائد للإيقاع بها في دهاليز الانحراف والمجون. ويتبعها المجتمع كله بعدها...
4 - مغربية حررررررررة الأربعاء 19 فبراير 2014 - 06:28
عافاكوم تقدروا تخليو عليكوم المرا فالتقار؟ فضحتونا و طيبتونا، لي ما عندو مايدار ينوض يهضر فالمرأة، give us a damn break!
5 - عبد المنعم الأربعاء 19 فبراير 2014 - 08:35
العمل يبدأ بتحرير المرأة من القيود التي أثقلت كواهلها لقرون , خاصة الإجتماعية منها والثقافية.

المرأة يجب أن تشعر بأنها كيان كامل متساو مع الرجل والعمل يبدأ بتجريم إقتناء الزيجات لحد الأربعة وإصلاح قانون الإرث حيث يتساوى حق المرأة مع أخيها, هذه البداية.

دون ذلك تبقى المرأة في الأسفل كيف لا وهي تشعر بالتمييز ضدها, كيف يمكنها التقدم وهي تشعر بالنقصان من طرف مجتمع يدعي أنه فضلها وأحسن معاملتها بينما الواقع يقول عكس ذلك.

التخلص من فكرة أن حواء كانت سبب شقاء آدام فكل بنات حواء لايسعين إلا لهلاك الرجال. كيف لاتقدر شابة مثلا على إقتناء شقة لوحدها دون تسليط سهام الشك والتشكك والقيل والقال, عقلية قديمة جدا .. جدا .
6 - بداية الحملة الإنتخابية الأربعاء 19 فبراير 2014 - 08:46
الإستنتاج هو:
بداية الحملة الإنتخابية ليس إلا...
شرفاء الشعب المغربي فقط
فهموا المسرحية...
ومن سينتقد تعليقي فهو:
منافق ولا يملك حتى قرار نفسه
لأن ليس في القناعد أملس
وسترون هذه الأيام
جميع السياسيين يعملون
ليل نهار ويقتربون من المواطنين
أكثر وأكثرخصوصا المواطنين
من الدرجة الثانية نظرا
لسداجتهم ولجهلهم بعالم السياسة
لإستعمالهم كأوراق إنتخابية
وبعد الجلوس على الكرسي
وضمان الأجرة السمينة
والإمتيازات والتقاعد المريح
سينقلبون على من صوت عليهم
180درجة
إذن إنطلقت الحملة الإنتخابية...
لاحظوا في الأيام القادمة
كيف سيتغير سلوك السياسيين
الكل يدافع عن المواطنين
وتأملوا جيدا في تصريحاتهم
في القادم من الأيام
كلهم يريدون الإصلاح
وضد كل ما يضر المواطنين
سواءا كان وزير في الحكومة
أو برلماني من الأعلبية أو في المعارضة
أو مستشار الغرفة الثانية
إخواني الشرفاء فقط
هل يوجد نفاق أكثر من هذا...
7 - adoula الأربعاء 19 فبراير 2014 - 09:14
المراة العربية مستغلة ابشع استغلال : تشتغل برة و لداخل , تساهم في المصروف,

وفوق كل هذا , يريدون ان يوهموها انها مكرمة لكي تبقى دائما حامدة الله
و شاكراه , ومتهزش الراس

كذلك يحملونها كل المسؤوليات :اذا تحرش بها احد الزنادقة فغلطتها هي.
يجب ان تتصدق كثيرا لانها حطب النار, تكاد ان تسجد لزوجها لانه.....لا ارى سببا!!!

الحاصول باز للمراة التي خلقت في بلاد عربية
8 - anti-racisme الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:44
أجيونا كود ما المقصود بالمرأة العربية ؟؟؟؟
- المرأة المسلمة . اذن لماذا لا نسمي الأشياء بمسمياتها . ولا كاتخافوا تقولوا مسلمين. استغلال الدين كأداة من أجل التعريب .
- المرأة العرقية العربية . اذن لماذا اقصاء باقي الأعراق
مؤتمر مبني على العنصرية .
9 - أحدهم الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:37
الى رقم 6 إن فكرة أن حواء من غررت بآدم فكرة موجودة عند الغربيين و ليس المسلمين, و تفاحة حواء تجدها في أساطير الأولين من خزعبلات و ترهات أضافوها إذ أن الله سبحانه تحدث بصفة المثنى و لا يوجد ذكر أن حواء غررت بآدم إلا عند من تبجلونهم, و نراها في برامجهم و قصصهم و أعمالهم الفنية, فاقرأ القرآن أقله قبل أن تتحدث عنه, لا يعقل أن يتحدث المرء عن شيء لم يقرأه أو يشاهده أو يسمعه, قال الله تعالى:( فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة وأقل لكما إن الشيطان لكما عدو مبين )
10 - Zaineb الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:45
ونرجو كذلك النظر في عدم السماح للمحجبات لتقديم النشرات الاخبارية!! وكذلك الصحافيين ذوي البشرة السوداء.. إذا كنا فعلا نتواجد في بلد "مسلم" فلماذا إذن هذا الميز الذي لا يمت للإسلام ولا للحضارة بصلة?!!
11 - عبد الله الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:26
قال عليه الصلاة والسلام : " ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء "

قال أحد السلف : " لم يكن كفر من مضى إلا من قـِبَل النساء وهو كائن كفر من بقي من قبل النساء "

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( ما رأيت من ناقصات عقل ودين ، أذهب للب الرجل الحازم ، من إحداكن يا معشر النساء )

لست ضد النساء فمنهن أمي أعز شيء عندي بعد الله ورسوله ومنهن أخواتي وعمتي وخالاتي والمؤمنات الطاهرات العفيفات...
12 - عبد ربه الخميس 20 فبراير 2014 - 15:09
السلام عليكم الخلفى وضعية المراة المغربية والعربية فى الاعلام غير مشرف انا اتفق مع الخلفى واقول لان وضعها مكشوف غير مشرف فخذها مكشوف وراسها مكشوف لم تغط الا ربع عورتها او اقل ولذلك انا اعتبر وضعها فى الاعلام غير مشرف ولاكن اظن ان ما قصده الخلفى لن يكون هكذا وهذا ما يحيرنا ويدعونا الى التساؤل هل مازالت المراة المغربية والعربية فى حاجة الى المزيد من التبرج والانحطاط اللهم استر عوراتنا
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.