24 ساعة

مواقيت الصلاة

23/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:4705:2912:3916:1919:3921:07

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن الدراما الرمضانية التي أنتجها التلفزيون العموميّ المغربيّ؟
  1. إسرائيل تمنع على المغاربة اقتناء مجوهراتها خشية الإرهاب (5.00)

  2. رفيق عبد الصمد يلتحق بالمغرب التطواني (5.00)

  3. غـــزة " خــافــضة رافـعــة" (5.00)

  4. تنديد بـ"تلاعبات" في صفقة بالفقيه بنصالح (5.00)

  5. انعقاد المكتب الإداري للتعاضدية العامة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | "الاتحاد الاشتراكي" و"أخبار اليوم" تتبادلان الاتهامات

"الاتحاد الاشتراكي" و"أخبار اليوم" تتبادلان الاتهامات

"الاتحاد الاشتراكي" و"أخبار اليوم" تتبادلان الاتهامات

بلغ التلاسن بين جريدتي "أخبار اليوم المغربية" و"الاتحاد الاشتراكي" حدا كبيرا خلال الأيام الماضية بسبب قضية محاكمة المدير السابق للبنك العقاري والسياحي خالد عليوة، حيث نشرت اليومية الناطقة باسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أن توفيق بوعشرين مدير نشر "أخبار اليوم المغربية" ينشر القصص والحكايات التي هي من وحي خيال أولي نعمته، وأنه مطالب قبل نشر ملف خالد عليوة، أن يقدم لقرائه موجزا عن قضية الفيلا التي اقتناها.

وفي اتصال له مع هسبريس، قال عبد الحميد اجماهري رئيس تحرير "الاتحاد الاشتراكي"، إن جريدته لا تصدر أي حكم قيمة على بوعشرين، بل تحاكمه وفق منظور مهني صرف، وتطالبه بأن يطبق الدروس التي يمليها بدل أن يتهجم على الجريدة بشكل شخصي ويصف صحفييها بـ"الأشباح"، لأن المواد التي ينشرها في جريدته، تحاكم الحزب انطلاقا من تجربة عليوة، وتجعل من مناضليه يظهرون كما لو أنهم "لصوص".

واستطرد رئيس تحرير "الاتحاد الاشتراكي" قائلا:"إذا كنا قد ارتكبنا خطأ بخصوص قضية الحاج ثابت، فهذا الأمر مر عليه قرابة 20 سنة، وقد تغيرت الكثير من المعطيات في العمل الصحفي الحالي، أما بخصوص البيان الذي تحدث عنه بوعشرين والذي قال أننا نشرناه ضده في 2009 قبل أن يصدر القضاء حكمه بإغلاق جريدته، فهو بيان من طرف الحزب يدافع به عن المؤسسة الملكية التي تم مسها بسبب الكاريكاتير المنشور، وليس من طرف جريدتنا التي نشرت 8 أعمدة تؤازر فيها بوعشرين".

وأضاف اجماهري في التصريح الذي خص به هسبريس أن جريدة الإتحاد الاشتراكي لا تدافع عن خالد عليوة بقدر ما تدافع عن شروط توفير محاكمة عادلة، " فقد نشرنا في هذه الجريدة جزءا من تقارير المجلس الأعلى للحسابات بخصوص قضية عليوة، ونحن نطالب بتمتيعه بالسراح المؤقت إلى حين أن يقول القضاء كلمته، خاصة وأن عليوة لم يعطى له حق الرد، فإن لم نضمن لشخصية عمومية شروط المحاكمة العادلة، فعلينا أن نخاف جميعا على أنفسنا" يقول اجماهري الذي أكد أن هناك من بنى مجده على سب حزب الاتحاد الاشتراكي وأن المفروض في الصحفيين –في رسالة منه لبوعشرين- أن يؤسسوا لعلاقات سليمة بين الصحافة والقضاء بدل الدخول مع زملاء المهنة في صراعات سياسية ضيقة.

وفي نفس الإطار، كان بوعشرين قد نشر قبل أيام في افتتاحية جريدته، أن الاتحاديين في الحزب والجريدة ظلوا على مسافة من ملف عليوة لأكثر من سنتين لما كانوا في الحكومة، قبل أن يعلنوا حملة دعمهم ومساندتهم له بعد خروجهم إلى المعارضة، وأنهم يحتجون على نشر ملف معروف لدى العلن من خلال تقارير المجلس الأعلى للحسابات، مضيفا في نفس المقال المعنون بـ"الاتحاد وعليوة والصحافة" أن جريدته خصصت قرابة من 40 في المائة من ملف عليوة المنشور على صفحاتها لأجوبته على أسئلة الشرطة القضائية، وأن جريدة حزب القوات الشعبية سبق لها أن أصدرت حكما على الكوميسير ثابت قبل أن يقول القضاء كلمته في ملف آخر حالة إعدام بالمغرب، مشددا كذلك على أن نفس الحزب سبق له أن أصدر بيانا يدين فيه جريدة أخبار اليوم قبل أن يصدر القضاء الحكم عليها سنة 2009 بسبب قضية الكاريكاتير.

وأضاف بوعشرين في اتصال له مع هسبريس، أن جريدته تدافع كذلك عن عليوة وفق شروط محاكمة عادلة ولا تحاكمه قبل القضاء، متحدثا عن أن جريدة الإتحاد الاشتراكي هي لسان حزبها ولا توجد أي حدود فاصلة بينهما للحديث عن دفاعها عنه سنة 2009 بينما نشر الحزب بيانا يدينه، وأن الممارسة المهنية التي يطالب بها اجماهري عليه أن يلزم بها جريدته التي تكيل يوميا السب والشتم لمدير نشر يومية أخبار اليوم.

وتسائل بوعشرين:" هل يريدون منا أن لا نتكلم؟ هل كل صحفي يكتب حول ملف عليوة هو ضد الاتحاد الاشتراكي؟" مضيفا في نفس السياق:" عليوة شخصية عمومية والمال الذي يحاكم من أجله هو مال عمومي، أما قضية الفيلا التي اقتنيتها والتي تتحدث عنها هذه الجريدة الحزبية، فهي تدخل في إطار مالي الخاص، وقد صدر فيها حكمين قضائين لصالحي".

وجدير بالذكر أن خالد عليوة، القيادي في حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والوزير السابق، يوجد حاليا خلف قضبان السجن في انتظار محاكمته بتهمة تبديد أموال عمومية عندما كان مديرا عاما لمصرف القرض العقاري والسياحي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - المنصف الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 19:48
لم يروهم عند السرقة ولكن راوهم عند اقتسام الغنيمة.هكذا حال احزابنا وصحفيينا .الاحزاب تتناوش من اجل المقاعد الانتخابية,والصحافة من اجل السبق وكسب القراء .ذكرني هذا باللاعب راموس المدريدي بالامس وهو يدخل بعنف في بنزيمة المدريدي في مباراة اسبانيا وفرنسا.
2 - جلال الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 19:53
يقول الجماهيري نحن نطالب بتمتيع عليوة بالسراح المؤقت الى حين ان يقول القضاء كلمته فان لم نضمن للشخصية العمومية شروط المحاكمة العادلة لو كان المهدي بنبركة وعبد الرحيم بوعبيد الدي رحل على الدنيا وهو يسكن بيت للكراء في الحي الشعبي في مدينة سلا لكانوا سمعوا هدا الكلام وما فعله خالد عليوة والدفاع حزبهم الدي كان عتيدا لكانوا تبرؤا من الحزب وقاموا بحله هدا هو الحزب الدي كان يصدع رؤسنا بمحاربة الفساد والريع وهدر المال العام والدفاع عن الطبقة الكادحة والعمال وكان نوابه دارين قربالة في البرلمان عندما كانوا المعارضة الان اصبحوا يدافعون على نفس الاموار التي كانوا ينتقدونها لما كانوا في المعارضة التاريخ لا ينسى يا السيد الجماهيري كما اصدرتم حكم الاعدام على الكوميسر التابت قبل ان تعلن المحكمة حكمها قبل 20 سنتة تقوم الجرائد الاخرى بنفس تصرفكم مع قضية خالد عليوة والجميع يعرف ان قضية التابت كانت لا تستحق الاعدام وان المخزن في دلك وقت قدم التابت كبش فداء للمعارضة لي الاعتبارات السياسية يعرفها الجميع
3 - أمين صادق الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 20:35
مشكلة الصحافة المكتوبة في المغرب أنها تتخذ من جرائدها منابر لتصفية الحسابات فيما بينها.. فعوض التخاصم والتلاسن المباشرين في الشارع العام أمام أنظار العموم وعلى مسامعهم، تلجأ الصحافة المذكورة إلى التخفي وراء الحبر والورق كوسيلة "أكثر احتراما" للدخول في العراك والمشادات الكلامية...

أمّا في ما يهم القراء؛ هل يوافقون على مثل هذه التصرفات وهل تعنيهم تلك الخصومات الذاتية والمشادات المستمرة على صفحات الجرائد، وهل "ما ابغاو اصداع" الذي يسبب لهم الصداع... فإن صحافتنا المحترمة يبدو أنها "ما امسوقاش ليهم" ولا تهتم سوى بنتائج ملاكماتها الكتابية ومن سيفوز فيها، ولو على حساب المهنية والاحترافية وجودة المنتوج الإعلامي و.. راحة القارئ وحقه في الحصول على خدمة نافعة مقابل الثمن الذي يدفعه لاقتناء الصحف.. "ما حد عاد كاين اللي كيشري الجرائد"... فلتنتبه الجرائد إلى حالها ولتهتم أكثر بقرائها -الأوفياء لها رغم كل شيء- قبل أن يطلّقوها ويرحلوا عنها.. بدون رجعة !!
4 - مغربي معتدل الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 20:45
حقيقة لم نكن نرد أو نتوقع أن يصل خالد عليوة إلى هذه المواصل..الرجل وسيم و أنيق و ذكي ..كان يصلح أن يكون أمينا عاما لحزبه ..و بعدها ربما وزيرا أولا..لكن زاغت قدماه ..و هنا لسنا بقضاة لنحاكمه على ما قد يكون فعل ..لكن من مسببات ما وقع و يقع لأمثاله , هو بسسب انسداد الآفاق الحزبية و تشبث القياديين بكراسيهم مما يجعل المناضلين في الحزب يحصرون آفاقهم و طموحهم ....فيطغى عليهم حب الذات و يصيروا عرضة لخرق القانون...
و ليعلم الجميع أن في المغرب الجديد لا مكان إلا لمن أخلاقهم حميدة ..و على ألأحزاب أن تنظم نفسها على هذا المنوال أو سيهزها الماء...
5 - Worms 67547 Deutschland الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 20:52
الحرية اليائسة.
شجار في الأقسام وفي المدرجات، شجار في البرلمان، شجار في البيت والشارع، شجار بالقلم عبر الجرائد، الجهل والتخلف عم كل مكان... ولا حول ولا قوة إلا بالله.
ليس هكذا تتقدم الشعوب الله إهديكوم.
ندمنا على عصر البصري.
6 - البيت الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 21:09
الإتحاديين داخو. بدل أن كونو مدافعيين وغيورين ضداًّ على ناهبي المال العام. أصبحوا مدافعين بكل ما أوتوا من قوة على كل من سولت له نفسه النيل من مقدرات هذا البلد.الحزبية أصبحت كتكتل يحتمي به و يستقوي على المغاربة به كل عديمي الضمير والشرف الفاقدين لروح المواطنت الحقة.
7 - kadour الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:07
avec tous mes respectS Monsieur JAWAHIRI,au lieu de prenez une distance de dossier de Monsieur ALLIOUA ?vous mêler le parti USFP dans un dossier que nous apparaît lourde,laissez la justice faire son devoir,sans intervention même avec les déclaration....une question monsieur JAOUAHIRI ?pour quoi vous n'avez pas demande une justice équitable pendant les arrestations qui ont été du après les attentats de 11 MAI (3000 arrestations)vous avez garder le silence, et la ministères de la justice a été usfpiste,donc il est temps que tout le monde croie à la démocratie théoriquement et pratiquement et pour tous et pas pour les partisans,familles,proches,et les liens intérêt individuels,avec tous mes respect a vous monsieur JAOUAHIRI..... Amicalemment ...
8 - لعروسي عبد الرحمان - فرنسا الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:07
ان الاتحاديين اليوم لقد ابانوا عن نياتهم الظلامية بنفاقهم و بكذيبهم على الشعب المغربي على اساس انهم يدافعون ضد الفساد في البلاد و في نفس الوقت نراهم يدافعون على الذين نهبوا و سرقوا المال العام كمثل صديقهم الاتحادي خالد عليوة و الذي قال اجماهري رئيس تحرير جريدة الاتحاد الاشتراكي في حقه الم نضمن لشخصية عمومية شروط محاكمة عادلة فاننا نخاف على انفسنا سبحان الله لماذا تخافون على انفسكم ايها الاتحاديون ان كنتم صادقين فيما تقولون ؟ و لهذا كونوا وثقين على ان صديقكم المتهم بالفساد سيتمتع بمحاكمة عادلة و هو قد اعترف بتوطئه في نهب المال العام
حيث سرح و قال الم تتركوني سافركع الرمانة و هذا في حد ذاته اعتراف 100 في 100 و بالتالى لم يبق له الان الا اتفركيع الرمانة و كشف كل من اكل منها
و ربما هذا ما يتخوفون منه بعض الاشتراكيون .
9 - Mostafa الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:24
Effectivement monsieur Bouachrine a été léger dans son article publié ici meme sur Hesspress.Il est indécent d écrire sur la meme page le nom d un criminnel comme Tabith et monsieur Alioua.Nous ne sommes pas au fait des arcanes du droit mais aux dires d'hommes et de femmes au dessus de tous soupçons comme le très respectable monsieur Khalid Jamai ou la très honnorable ancienne ministre de la culture et d' autres.Tous ses gens disent la meme chose : monsieur Alioui est une victime et que sa place est chez lui tant que la justice n 'a dis son mot.Que les bouches se taisent que la justice parle et fasse son travail a savoir liberer immédiatement monsieur Alioua et ensuite faire son proces.Il ne doit y avoir de justice d'exception ni de derrogation ni de passe droit.Nous voulons une justice juste pas plus .Au niveau deontologique et meme chevaleresque, on n'attaque pas un homme privé de parole.Mais bon n'est pas Saladin qui veut.
10 - حسن ازوغ الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:38
من الجيد بل من المفروض أن تتحرك الأحزاب و الصحافة في اتجاه توفير شروط محاكمة عادلة للمواطنين. لكن السيء هو اختزال الموضوع في شخص واحد هو خالد عليوة و محاولة الضغط على مسار العدالة لأسباب سياسية مفضوحة.
إذا كانت النيابة العامة قد تابعت عليوة في حالة اعتقال فهي أدرى بتفاصيل الملف. أما إذا كانت تيارات وازنة في الإتحاد الإشتراكي ترى غير ذلك و تطالب بمتابعته في حالة سراح، فهل يمكن للحزب أن يكفله على مسؤوليته، و أن تكون له الجرأة السياسية لحل الحزب في حالة ما إذا قام السيد عليوة باستعمال جواز سفره (و جابها على برا) تماما كما فعل الكثيرون قبله من النافذين في هذا البلد
11 - مغربي حر الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:51
كفانا نفاق ومراوغات للافلات من العقاب,يقول هدا الاخ الجماهيري بان عليوة شخصية عمومية ويجب تمتيعه بالسراح المؤقتت,الم تستحي يا اخي من نفسك بهذاالكلام العابث واللامسؤول ,او مجرد انتماءكم الحزبي يدفعكم للدفاع عن بعضكم وتحليل الحرام وتحريم الحلال ,كما يجب عليك ان تعلم يا اخي بان عليوة الان يعتبر مواطن عادي كباقي المواطنين ومتهم وراء القظبان كباقي المتهمين وكفانا من انتهازيتكم السياسية وكذا تقاطع مصالحكم الحزبية لكي تبرؤوا المتهم وتدينوا البرئ لاننا مللنا وسئمنا من هذه السياسة الفاسدة التي دمرت مجتمعنا منذ ما يفوق نصف القرن واصبح عبارة عن بقرة حلوب يستفيد منها لوبي الفساد ودالك بتكتلاته العنكبوتية وكان البلد بخيراته عبارة عن شركة تمتلكونها وتسيرونها حسب نزواتكم ومزاجكم,فاليوم وفي ظل حكومة جديدة ولو اننا مازلنا ننتظر منها محاربةالفساد والاستبداد اللذي كان من بين شعارتهاان تقول كلماتها في هاته الملفات الفاسدة المشبوهة واللتي يتتبعها كافة المواطنين لتقديم ناهبي المال العام للمحاكمة الحقيقية ليكونوا عبرة لمن تهويهم انفسهم لسرقة اموال الشعب.ارجوكم النشر يا هسبريس.
12 - من المغرب العميق الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 22:54
هزلت حتى أصبح حزب المهدي بدافع بشراسة عن الفاسدين المفسدين لا غرابة في هذا الأمر لأن الحزب فوت منذ مدة الى لا هطي موائد المخزن وفتات الكومبرادور لم يبق سوى الدفاع عمن نهب السيياش ومن حق هؤلاء ان يخافوا لأنهم يشبهون عليوة حذو النعل بالنعل طبيعي أن يدافع المفسد عن المفسد في هذه الحالة وصدق من غير تسمية الحزب الذي كان تقدميا و "للي ولى كايسعى ويدلل "الى اتحاد الشركات للقوات الجيبية أما الأشخاص الذين يحاولون عبثا اصلاح الوضع الداخلي للحزب فانهم انما ينفخون في الرماد وهؤلاء يعرفون استحكام الأعطاب والانهيارات الى درجة يجب معها طرد كل القيادة والجزء الأكبر من الحواريين والزبناء ثم تغيير اسم الحزب لأنه يثير حساسية زائدة لدى كل المغاربة هذا هو الواقع الذي يحاولون التسترأو القفز عليه دون نتيجة
13 - لعروسي عبد الرحمان - فرنسا الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 23:33
ان الاتحاديين اليوم لقد ابانوا عن نياتهم الظلامية بنفاقهم و بكذيبهم على الشعب المغربي على اساس انهم يدافعون ضد الفساد في البلاد و في نفس الوقت نراهم يدافعون على الذين نهبوا و سرقوا المال العام كمثل صديقهم الاتحادي خالد عليوة و الذي قال اجماهري رئيس تحرير جريدة الاتحاد الاشتراكي في حقه الم نضمن لشخصية عمومية شروط محاكمة عادلة فاننا نخاف على انفسنا سبحان الله لماذا تخافون على انفسكم ايها الاتحاديون ان كنتم صادقين فيما تقولون ؟ و لهذا كونوا وثقين على ان صديقكم المتهم بالفساد سيتمتع بمحاكمة عادلة و هو قد اعترف بتوطئه في نهب المال العام
حيث سرح و قال الم تتركوني سافركع الرمانة و هذا في حد ذاته اعتراف 100 في 100 و بالتالى لم يبق له الان الا اتفركيع الرمانة و كشف كل من اكل منها
و ربما هذا ما يتخوفون منه بعض الاشتراكيون .
14 - الراصد2 الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 23:45
الإتحاد الإشتراكي حزب، والجريدة لسانه ، فهي الناطقة باسمه ،الحزب في المعارضة والهجوم على الحكومة يأتي على صفحات الجريدة يوميا .ماهدا الخلط يا سي اجماهري ،هل تتدكر الحرب التي كانت تشنها الجريدة على المناضلين الإتحاديين كلما عارضوا شيوخ الحزب .وتكميم افواه الصحفيين لم يعد مقبولا اليوم .الديب حلال الديب حرام....
15 - messari الخميس 18 أكتوبر 2012 - 00:23
الاتحاد الاشتراكي يحاول التشويش على القضاء باثارته لمحاكمة احد اقطابه والمغاربة كانوا يعرفون ان عليوة انسحب من الاتحاد الاشتراكي وهم انفسهم كانوا يقولون ان اليوسفي هو من انى بعليوة وان هذا الاخير كان لا يلتزم بدفع مشاهراتة للحزب ولا نفهم اليوم موقف هذا الحزب في الدفاع عن شخص هو نفسه اقر انه سيفرقع الرمانة والمغاربة ينتضرون سيادته ليفرقعها ووحدهم الاتحاديون من يخاف من هذه الفرقعة لانهم يخافون ان تكون une vraie grenade !
16 - MOSTAFA الخميس 18 أكتوبر 2012 - 09:46
L'usfp est entrain de grelotter de peur bien sur, Khalid alioua a promis de dévoiler le mystère, il a dans sa tète des choses horribles à raconter sur ses camarades de l'Usfp, il a dit un jour dans son pénitencier que tous les membres de l'usfp sont des voleurs de marque, le jour "J" je serai contrains de vomir tous les délits de toutes natures commis par les membres de l'usfp, avant la privatisation et après c'est pour cette raison que le parti est entrain de chercher le moyen de sauver leur camarade pour échapper aux lourdes conséquences qui vont s'abattre sur ce parti mafieux
17 - REDA الجمعة 19 أكتوبر 2012 - 01:44
لقد أبان هذا النقاش الدائر أنه كان على كل واحد منا الاحتكام إلى الضمير وعدم التسرع في اتخاذ القرار بشأن قضية الأستاذ خالد عليوة، فكيف يمكن اتهام شخص بما جاء في تقرير المجلس الأعلى للحسابات الذي رسم صورة قاتمة عن السيد خالد عليوة واوحى بأنه كان يسير البنك بمفرده وكأنه ملك له، هل بحثتم في صحة هذه الادعاءات هل منحتم لهذا الشخص الحق في الدفاع والجواب عما نسب إليه هل سمعتم منه ردوده، ياإخوان المتهم بريء حتى تثبت إدانته.
أتعلمون أنكم لو قرأتم قراءة مهنية للتقرير الذي نشره المجلس الأعلى للحسابات لاتضح لكم أن هناك مؤامرة محبوكة ضد هذا الشخص، فكيف لشخص أن يفلس البنك وهو الذي أنقده من التصفية ومن الحل لما كان يتخبط في خسارة قدرها 465 مليار سنتيم، هل قرأتم وقارنتم الحصيلات السنوية؟؟؟ لقد وجد البنك في خسارة فادحة وقام بتصحيحها من خلال إعادة الثقة للزبناء في سوق الأبناك ومن خلال استرجاع ديون كانت صعبة الاسترجاع إن لم نقل مستحيلة تقدر بحوالي 1200 مليار سنتيم واسترجع منها حوالي 900 مليار سنتيم خلال أربع سنوات،.

كان عليكم التحري قبل اتخاد أي قرار
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال