24 ساعة

مواقيت الصلاة

19/12/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5307:2512:2915:0317:2518:46

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل توجد بالمملكَة أحزاب سياسيّة تحظى بثقة المواطنين المغاربة؟
  1. أسرةٌ مغربيَّة تعتصمُ بمطار البيضاء بعد رفض دخُول الأمِّ السُّورية (5.00)

  2. الوفا والمواد المدعمة (5.00)

  3. توزيع مساعدات للتخفيف من آثار البرد بتاونات (5.00)

  4. الـ MGPAP تصادق على ميزانية 2015 (5.00)

  5. "بوجمعة الطاشرون" و"شْعيبة".. شخصيات بصمت مسار بسطاوي (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الانتحار في المغرب ..واقع و آفاق

الانتحار في المغرب ..واقع و آفاق

الانتحار في المغرب ..واقع و آفاق

واقع الانتحار في المغرب ، يدعو إلى طرح جملة من علامات الاستفهام، .حول أسباب هذه الظاهرة الغريبة التي استعر أوارها في الفترة الأخيرة .و لعل المتابع لما يجري يصاب بالذهول لكثرة الحوادث في هذا الباب -الجهنمي طبعا -إذا تحدثنا بمنطق الدين ، كيفما كان هذا الدين سماويا أم غير سماوي ..

فقد وافتنا الصحف المستقلة في الأيام الأخيرة بعدة حالات تم فيها هلاك العديد من المغاربة جراء آلة الفتك الذاتية التي أزهقت أرواحهم وسط ذهول الجميع .ولو كانت هذه الحوادث مسجلة في السويد أو الدانمرك لأرجعنا السبب إلى الفراغ الروحي المنتشر بكثرة في صدور قوم خف إيمانهم و زاد شوقهم إلى معانقة عالم ما بعد الموت ، لزعمهم أنهم سيستريحون من عذاب مقيم .

وقد كثرت أساليب الانتحار من الشنق وشرب الماء القاطع أو احد السموم المركزة إلى اعترض سبيل القطارات، وتعددت حوادث توقف القطارات عن سيرها، ومنها حادثة شهدتها بنفسي عند قنطرة وادي أبي رقراق عندما أراد مواطن مغربي أن يضع حدا لحياته ، وقد أخبرنا أحد الذين يشتغلون في أمن القطار الخاص أن الحوادث من ذلك القبيل أصبحت معهودة، ولا يكاد يمر أسبوع دون أن تتناثر أشلاء أحد المغاربة تحت عجلات قطارات المكتب الوطني للسكك الحديدية .

أما عن الأسباب فتتلخص عموما في الإحساس بالألم الشديد، والمعاناة الداخلية والاضطهاد العميق ،وإرادة الانتقام من الذات بتدميرها كلية ،في غياب الوعي الكامل بجدوى البقاء في حياة لا تولد –حسب زعم المنتحرين -إلا الإحساس بالألم.

وإذا علمنا أن وزارة الصحة قد أعلنت في سابقة من نوعها في العالم أن ثلاثة ملايين مغربي -أي مجموع دولتين من دول الخليج العربي- قد أعلنوا عن نواياهم في الانتحار ، فسنعرف أن الأمر جد في جد ، و أنه يستحق من الاختصاصيين في علم النفس و الاجتماع و الجريمة و الدين و التربية كل الاهتمام.

هذا عن الواقع المر ، أما عن الآفاق، فمظلمة بطبيعة الحال ،في غياب أية إرادة سياسية جادة لحل المعضلة الاجتماعية ، و في غياب توزيع عادل للثروات ،وتقسيم منصف للخيرات الكثيرة، التي حبانا بها الله في هذه الأرض السعيدة، عفوا الأرض التعيسة ،مادام عشر سكانها لا يفضلون البقاء على قيد الحياة.

واقع مخيف و آفاق مظلمة ، إلا إذا صدقنا ما يقوله ذلك المغني الأمريكي مارلين مونسون الذي يشبه الشيطان، فقد أتحف جمهور عبدة الشيطان ،

وموسيقى الهارد روك بأغنية جديدة عزز بها ريبرتواره الفني الإبليسي ، يقول فيها –أخزاه الله-

الانتحار رحيم ، إنه يقود إلى تغييرات كثيرة ، لعب الحياة صعب، و طريقها سوف ينتهي حتما ، قد نحتفظ بالحياة ، وقد نتركها إذا أردنا ... نكون أو لا نكون ...الانتحار رحيم ....

الم أقل انه شيطان ..

لنتشبث بالحياة و لنغني لجمالها كل صباح كما يقول الشاعر محمود غنيم

علمتني الحياة أن أتغنى

بجمال الحياة كل صباح

و لنتذكر دائما أن لنا ربا رحيما يبتلينا، لنستسيغ طعم الحياة .فالهموم توابل الحياة .ولولاها لما طابت وساغت ،وما أضيق العيش لولا فسحة الأمل.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - القمر الثلاثاء 16 دجنبر 2008 - 08:43
سلام المنتحر هو شخص يقف أمام بحر الضياع يتأمل صوت ألم دخيل يمزق شراينه بصمت بين الخوف الكئيب والدافع المريب صراع امام توقف نبضات الحياة حيت يهيج ليل الحالك في كل ذات إنه ا نتحار بطيى امام بحر الضياع . المنتحر تنقطع في حياته كل خيوط الامل ونتطفى في داخله كل شموع ويصبح بدالك غريقا في بحر الضياع مع الغارقين...............
2 - الهبيل الثلاثاء 16 دجنبر 2008 - 08:45
نعم انا شخصيا دائما يراودني هدا الحلم الى حد الان فقد و صلت في السن 32 سنة بدون زواج لاننى كل مرة اقول ان احقق حلمي..المشكلة يا اخوان هو خوفي من الله عز و جل ولكن كيف استطيع ازالة هدا الكابوس من دماغي
3 - هنيدة الثلاثاء 16 دجنبر 2008 - 08:47
والله مانتحر؛نبقى حتى يبغيني الله نموت ،أو نموت واخا يطرى إلي يطرى....
ربي كبير أو يحن يحن؛ويمهل ولا يهمل
4 - ابو اسامة الثلاثاء 16 دجنبر 2008 - 08:49
يحكي ان رجلا كان له ولد واحد وكان يحبه الا ان المال كان احب اليه من ولده دات يوم وقف الولدعلي جانب بئر وصاح العد---او هرع الناس لما سمعو الصياح وقال لهم قفو قبل ان القي بنفسي في هدا البئر خرج ابوه وراه علي تلك الحالة ساله لمادا تنتحر قال له اعطيني 50 درهما والا انتحرت اجابه انتحر وانا ازيدك 100درهم هدا مثل الحكومة لايهمها انتحر او اجلس الشعب كله منتحر الفقر نخر عظامه والظلم والابتزاز والسحر والشعودة لمادا انتحرت الام وضحت بابنائها معها كي لا يبقو في الفقر بعدها فاين الكرامة واين الشهامة لقد اصبح الرجل الموظف يري زوجته في الدعارة ولا يستطيع الكلام معها فادا كلمها ياخدو منه المرتب والسكن بدعوي حرية المراة ويلقي به في السجن شكرا لهسبرس
5 - محمود غنيم الثلاثاء 16 دجنبر 2008 - 08:51
علمتني الحياة ان اتغنى
بجمال الحياة كل صباح
فاراني قد عدت طيرا سعيدا
يتسامى بين السنا الوضاح
و اراني قد صرت روحا طليقاا
يتهادى في عالم الارواح
و احس الحياة تفتر في نفسي
و تخضر كالربيع المتاح
و ارى قلبي الرقيق من الفر
حة يشدو كالطائر الصداح
قل لمن يملا الحياة بكاء
ليس يجني غير الاسى و النواح
فازرع الفرحة في نفسك
تنبت حديقة الافراح
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال