24 ساعة

مواقيت الصلاة

22/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

​هل شاهدت عرضا مسرحيّا خلال الأشهر الـ12 الماضيَة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | أبو نواس لم يكُن مثليا

أبو نواس لم يكُن مثليا

أبو نواس لم يكُن مثليا

تفنيد افتراء "أبو نواس كان مثليا والإمام أحمد لم ينكر عليه مثليته"

في خضم الحديث عن اللواط والشذوذ الجنسي في المغرب كلفت بعض المنابر الإعلامية نفسها وحاولت النبش في التاريخ الإسلامي علها تجد مستندا تاريخيا تدعم به موقفها، وتكثر به عدد صفحاتها.

وكعادة حاطب الليل الذي لا يميز بين الحية والحطب، والنافع والضار، فقد وقعت هذه الجريدة على كتاب الكشكول ليوسف البحراني، وهو أحد أقطاب الشيعة، نقل في مقدمته كلاما يقطر مجونا وفسقا وإلحادا، نسبه زورا للشاعر أبي نواس، وقد كان هذا المرجع هو عمدة الجريدة لرمي أبي نواس بالشذوذ والمثلية.

نعم، لقد نقل المؤرخون عن أبي نواس أموراً كثيرةً، ومجوناً وأشعاراً منكرة، وله في الخمريات والقاذروات والتشبب بالمردان والنسوان أشياء بشعة شنيعة، فمن الناس من يفسقه ويرميه بالفاحشة، ومنهم من يرميه بالزندقة، ومنهم من يقول‏:‏ كان إنما يخرب على نفسه.

قال أبو عمرو الشيباني‏:‏ لولا أن أبا نواس أفسد شعره بما وضع فيه من الأقذار لاحتججنا به -يعني‏:‏ شعره الذي قاله في الخمريات والمردان..

وقد عزوا إليه في صغره وكبره أشياء منكرة الله أعلم بصحتها، والعامة تنقل عنه أشياء كثيرة لا حقيقة لها.

لكن رغم كلامه الفاحش فقد قال محمد بن أبي عمر: سمعت أبا نواس يقول: والله ما فتحت سراويلي لحرامٍ قط.

وروى ابن عساكر‏ في التاريخ، ‏قال: وقال الربيع وغيره‏:‏ عن الشافعي، قال‏:‏ دخلنا على أبي نواس في اليوم الذي مات فيه وهو يجود بنفسه، فقلنا‏:‏ ما أعددت لهذا اليوم‏؟‏

فأنشأ يقول‏:‏

تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما

ومازلت ذا عفو عن الذنب لم تزل تجود وتعفو منَّة وتكرُّما

ولولاك لم يقدر لإبليس عابد وكيف وقد أغوى صفيك آدما

ثم إن العرب لم يعرفوا فاحشة اللواط من قبل في جاهليتهم، ولم يؤثر عنهم مطلقاً أن أشاروا إليها فيما تركوه من شعر أو نثر، حتى إنهم ما تغزلوا في الأمَارِدِ والذكران في جاهليتهم، وإنما تسرب إليهم هذا النوع من الغزل مع نهاية القرن الثاني الهجري وبداية الثالث، متأثرين في ذلك بالفرس والأتراك، أما قبل ذلك فما كان غزلهم إلا بالنساء.

فالافتراء على أبي نواس رحمه الله ووصفه بالمثلية قذف يحتاج إلى دليل ثابت صحيح، وإلا فالموعد بين يدي الله العزيز الحكيم.

ولم تكتف المنابر الإعلامية بالتجني على أبي نواس ووصفه بالمثلية فحسب، بل تعدته إلى الإمام الحجة أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى، مدعية أن الإمام "أحمد عاصر أبا نواس ولم ينكر عليه مجاهرته بمثليته"، وهذا افتراء أعظم من سابقه، لكونه يمس علما من أعلام أهل السنة والجماعة، بكونه لم ينكر على أبي نواس مجاهرته بالمعصية، علما أن أقوال الإمام أحمد في حق مرتكب فاحشة اللواط مقررة معلومة، فقد ذكر الإمام أحمد وغيره من أئمة المذاهب وعلماء التابعين أن اللوطي يرجم أحصن أولم يحصن، وأن حد اللوطي الرجم بِكراً كان أو ثيباً، مستدلين بقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا أتى الرجل الرجل فهما زانيان".

وقد كان للعلماء والأمراء موقف حازم تجاه الشعراء الذين عرفوا بفسقهم وانحرافهم، فمنهم من قُتل جراء فسقه، مثل بشار بن برد وحماد عجرد، ومنهم من شرد وطورد كووالبة، ومنهم من سجن كأبي نواس سجنه الرشيد والأمين، ومنهم من تاب في أخريات حياته.

فكفى كذبا على التاريخ، كفى تزويرا للحقائق، كفى ضحكا على الناس وتضليلا لهم، لقد أصبح واضحا تعنت المنابر العلمانية المعادية لمنظومة القيم والأخلاق، وإصرارها على إخفاء الحق الواضح البين، وتصيد الأقوال الشاذة والمعدومة الأسانيد التي ينقلها أهل البدع من الشيعة -الذين يتخذون الكذب دينا- وغيرهم، مقابل إخفاء موقف واضح للأئمة والعلماء انعقد عليه الإجماع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - مهند السبت 04 أبريل 2009 - 19:39
جهد مشكور
القوم يعرضون عن الواضحات ويبحثون عن الشاردات علهم يجدون مستندا.
أنا لهم ذلك.
رحم الله أبا نواس صاحب قصائد الزهد الرائعة، وغفر الله له على ما خطت يمينه من قصائد مشينة
2 - abdel السبت 04 أبريل 2009 - 19:41
من أنت حتى تدعي إمتلاك الحقيقة و كيف تمكنت أن تغير الحقيقه بجرة قلم أم أن الظرفية هي من جعلتك تتخيل تاريخا غير التاريخ لتواكب القطيع الذي ناهض تلك الشردمة من سيئي الذكر المنحرفين جنسيا .أبو نواس كان لواطيا شئت أم أبيت و يكفيك هذا البيت من شعره دليلا على جرأته الشاذة
كما نكحت أو نكحت كلاهما أحسن
ما رأيك؟ لا أفهم كيف تقدسون دائما كل ما له علاقة بالتا ريخ و شخصياته
3 - assauiry السبت 04 أبريل 2009 - 19:43
ماورد في الموسوعة العربية ,ان ابونواس ولد بالاهواز ومات ببغداد, مات ابوه وهو طفلا ,فربته امه الفارسية في البصرة وامتهنت نفسها, كما عمل ابونواس وهوصبي لدى عطار,وكان يحضرحلقات الادب واللغةواتم دراسته بالكوفة عند " والبة بن الحباب الاسدي "الشاعر الماجن الفاسد الاخلاق ....تساؤل ,هل علاقته بهدا الشخص الفاسد وهو معلمه هي الثي اثارت الشكوك حول ابونواس ?
4 - karim السبت 04 أبريل 2009 - 19:45
أبو نواس شاعر عرف بحبه للخمر و النساء و لم يكن قط مثليا وقد تاب توبة نصوحة في آخر أيامه و قال أبيتا رائعة عن حلاوة الإيمان
5 - السياب السبت 04 أبريل 2009 - 19:47
ان رأي في هؤلاء الشعراء هو رأي شخصي جدا ولكن فكروا معي لماذا ابو النواس كتب ما كتب من مجن ولماذا نزار كتب هكذا ايضا انا برأي المتواضع اقول يمكن لاكتساب شهرة في عصره او انه كان يحب الضحك وان يضحك من حوله لاننا في يومنا هذا نعطي اذاننا للشعراء اللذين يكتبون الجنس والسياسة ونرى ان السياسة هي الاكثر رواجا بما تحتويه من سب وشتم ومثالنا على ذلك الشاعر مظفر النواب الذي لم يذع صيته للاسف الا في سب الحكام به من كلمات اولاد....
وانا واحد من هؤلاء اكتب الشعر الفصيح العمودي والتفعيلة ولكني لا ارى اذنا صاغية وبعد ان كتب قليلا من السياية والجنس واللهو رأيت الالتفات نحوي بشكل توقعته
ولكني لم انشر بعد
المهم اني ان قست ما قاموا به على نفسي رأيت انهم بعد قرائاتي لهم اناس بسطاء لم يقترفوا الذنوب التي نرميهم بها وان اقترفوا فانها معدودة وليست بتلك الفضاعة التي نخافها ويجب علينا ان لا ننسى انهم شعراء اي هم لسان مجتمع باكمله فانهم يكتبون ما يحبه مجتمعهم ويحبون ايضا ان يجربوا كل ما تراه اعينهم اعزائي القراء هذا راي بعد التمحص الذاتي واكيد اني لم اكتب كل ما اعرفه عنهم لانني لا اعرف الا القليل ولكني اعتمدت على قراءات النقد الذي قيل بحقهم
تقبلوا مني تحياتي الحارة
وارائي المتواضعة ونقاشي الصغير
شكرا لاستماعكم وارجوا اخذ ما كتبته بعين الاعتبار
اخوكم عمار من سوريا الحبيبة /المدينة العنقاء --الحسكة/
6 - شهاب السبت 04 أبريل 2009 - 19:49
ترى لو ظهرت جمعية كيف كيف زمان أحمد بن حنبل، ما هو الحكم الذي كان سيصدره عليها؟
ربما لن ينكر عليها مثليتها؟
ها ها ها...
والله لن يطبق فيها إلا حكم الواحد الأحد الذي بينه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
لكن، لحظة من فضلكم، ربما خنع أو خضع أحمد بن حنبل للاتفاقيات الكونية، أعني اتفاقيات حقوق الإنسان التي تجرم من يتعرض للشواذ.
ها ها ها...
أولئك الأمة الذين لا يخضون ولا يطأطؤون رؤوسهم إلا للوحي المعصوم.
رحم الله علماء المسلمين الذين حرصوا على أن يوصلوا لنا الشرع غير محرف ولا مبدل.
وليمت العلمانيون والمنافقون بغيظهم.
7 - OTPOR السبت 04 أبريل 2009 - 19:51
نحن اقدم منهم معرفة بحيت نعرف ما حدث لقوم لوط بعد أن فسدو في الأرض و كيف عدبهم الله في الدنيا تم الله أعلم ما يحدت لهم في الأخرة. و أن الله خلق جنسيين دكر و أنتى و لم يخلق جنس تالت أو رابع لأن التالت و الرابع من عمل الشيطان.
نحن مؤمنون و الحمد لله.
8 - معلق السبت 04 أبريل 2009 - 19:53
المثلية معروف مصدرها
ومعروف من يرضى بها
لا يرضى بها إلا...
وأصحاب نيشان وتيل كيل والصباح والصباحية..والأحداث حشاكم
عفوا كنت مضطرا
9 - ابو نواس السبت 04 أبريل 2009 - 19:55
واين دليلك،ايكفي ان تنكر هكذا مجانا؟
اقرا معي:
صحراء قاحلة كنت اركبها ...فلما جاءها الربيع كيف اتركها
انه شعر ابا نواس
10 - كوالا لامبور السبت 04 أبريل 2009 - 19:57
المهم انه تاب في اخر حياته وكفر عن
ذنوبه وله عدة ابيات بعد توبته يقول في احداها .
يا رب إن عظمـت ذنوبي كـثرةً
فلقـد علمتُ بأن عـفوك أعظمُ
إن كان لا يرجـوك الا مؤمن
فبمن يـلوذ و يستجيـر المجرمُ
أدعـوك رب كما أمرتَ تـضرعـاً
فإذا رددتَ يدي فمن ذا يرحمُ
بسم الله الرحمن الرحيم ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ) ...
11 - abo nawass السبت 04 أبريل 2009 - 19:59
إن أبو نواس من أكتر الشعراء إجتهادا في عصره. لذا لاتستبقوا في أحكامكم
12 - amine yasiine السبت 04 أبريل 2009 - 20:01
أحد الشعراء المتميزين في العصر العباسي، هو الحسن بن هانئ بن
عبد الأول بن صباح الحكمي بالولاء، أبو علي، كنيته أبو نواس، شاعر العراق في عصره، قام بنظم جميع الأنواع الشعرية، وكان واحداً من شعراء الطبقة الأولى، ولكنه أكثر في نظم الشعر المتعلق بوصف الخمر، فعرف أبو نواس بشاعر الخمر فكان لا ينافسه شاعر أخر في وصفه لها.
ويرجع لأبو نواس الفضل في تحرير الشعر من اللهجة البدوية، ونظمه بالطريقة الحضرية.
وقد اخذ عليه الكثيرين عبثه ومجونه وانصرافه للخمر على الرغم من جودة شعره، إلا أن الخمر قد اذهب عقله فما يكاد يفيق منها حتى يرجع لها مرة أخرى، إلا انه أتجه إلى الزهد في أواخر حياته فقال البعض انه تاب عما كان فيه وقد انشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك.
قالوا عنه
قال عنه الجاحظ "أن شعره يصل للقلب دون استئذان"، كما قال الإمام الشافعي رحمه الله " لولا مجون أبي نواس لأخذت العلم منه"، وقال ابن منظور " كان أبي نواس عالماً بكل فن، وكان الشعر اقل بضاعته".
من شعره
وَقُـلتُ إِنّي نَحوتُ الخَمرَ أَخطُبُها
قـالَ الـدَراهِمَ هَـل لِـلمَهرِ إِبـطاءُ
لَـمّـا تَـبَـيَّنَ أَنّــي غَـيـرُ ذي بَـخَـلٍ
وَلَـيـسَ لـي شُـغُلٌ عَـنها وَإِبـطاءُ
أَتـى بِـها قَـهوَةً كَـالمِسكِ صافِيَةً
كَـدَمـعَةٍ مَـنَـحَتها الـخَـدَّ مَـرهـاءُ
مـا زالَ تـاجِرُها يَسقي وَأَشرَبُها
وَعِـنـدَنا كـاعِـبٌ بَـيضاءُ حَـسناءُ
كَــم قَــد تَـغَـنَّت وَلا لَــومٌ يُـلِمُّ بِـنا
دَع عَنكَ لَومي فَإِنَّ اللَومَ إِغراءُ
جانب أخر لأبو نواس
وعلى الرغم من فجور أبو نواس ومجونه إلا انه كانت له إحدى القصائد الهامة التي قالها في طوافه بالبيت الحرام أثناء الحج والتي قال فيها:
إِلَــهَـنـا مــــا أَعــدَلَـك
مَـلـيكَ كُــلِّ مَــن مَـلَك
لَـبَّـيـكَ قَـــد لَـبَّـيتُ لَــك
لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك
وَالـمُلكَ لا شَـريكَ لَـك
مــا خــابَ عَـبدٌ سَـأَلَك
أَنــتَ لَــهُ حَـيـثُ سَـلَك
لَـــولاكَ يــا رَبُّ هَـلَـك
لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك
وَالـمُلكَ لا شَـريكَ لَـك
كُـــــلُّ نَـــبِــيٍّ وَمَــلَــك
وَكُـــلُّ مَــن أَهَــلَّ لَــك
وَكُــــلُّ عَــبــدٍ سَــأَلَـك
سَــبَّـحَ أَو لَــبّـى فَــلَـك
لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك
وَالـمُلكَ لا شَـريكَ لَـك
وَالـلَـيلَ لَـمّـا أَن حَـلِك
وَالـسابِحاتِ في الفَلَك
عَلى مَجاري المُنسَلَك
لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك
وَالـمُلكَ لا شَـريكَ لَـك
اِعــمَـل وَبــادِر أَجَـلَـك
وَاِخـتُـم بِـخَـيرٍ عَـمَـلَك
لَـبَّـيـكَ إِنَّ الـحَـمدَ لَــك
وَالـمُلكَ لا شَـريكَ لَـك
وشعر أخر نظمه يدل على ندمه قال فيه
يـا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً
فَـلَقَد عَـلِمتُ بِـأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ
إِن كـانَ لا يَـرجوكَ إِلّا مُحسِنٌ
فَـبِمَن يَـلوذُ وَيَـستَجيرُ المُجرِمُ
أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعاً
فَـإِذا رَدَدتَ يَـدي فَـمَن ذا يَرحَمُ
مـا لـي إِلَـيكَ وَسـيلَةٌ إِلّا الرَجا
وَجَـميلُ عَـفوِكَ ثُـمَّ أَنّـي مُـسلِمُ
13 - هدهد سليمان السبت 04 أبريل 2009 - 20:03
إشتقت لأبي طوق .... فانزلقت من تحث إلى فوق .
إن أبا نواس و هو يُفعل به تحث شخص آخر شاذ مثله، يستلذ من مؤخرته، إشتاقت نفسه "الأبية" إلى ثقب راكبه الذي يسميه (أبا طوق). فانقلب أبو نواس( إنزلاقا) من التحث إلى الفوق ليصبح فاعلا بعد أن كان مفعولا به.
لاحظ إنتقاءه لمفهوم "الإنزلاق" الذي له خاصية في ممارسة النكاح أو الوطء أي ( الجنس)، ولم يستعمل مفردة عنيفة مثل الإستدارة أو الإنقلاب أو الطلوع أو الصعود.
أليس هو القائل :(( نَكحتُ و نُكِحت، وجئت باللذة من الجهتين)) و (( نفسي الأبية لا ترضى إلا بكل شيئ حرام)) و (( ا للذاذة في الحرام))؟؟
وعملا بالحديث النبوي الشريف الآمر لنا بذكرنا لموتانا بصالح أعمالهم و محاسنها، فلا يسعنا إلا الترحم على أبي نواس الذي كان شاذا وجاء بما لم يألفه المجتمع العربي المسلم من أخلاق و عادات، خصوصا بما تعلق منها بالحياة الجنسية الداعرة و المائعة و المنحرفة، لكنه في نفس الوقت قام بخدمة جليلة و عظيمة للشعر العربي و للذوق الأدبي العربي .
ويكفي أنه ثاب في آخر أيامه و نظم شعرا في ذلك، منه:
يارب! إن عظمت ذنوبي كثرة...فلقد علمت بأن عفوك أعظم.
إن كان لا يرجوك إلا محسن... فبمن يلود ويستجير المجرم.
أدعوك ربي كما أمرت تضرعا... فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم.
مالي إليك وسيلة إلا الرجا.... و جميل عفوك ثم إني مسلم.
أو حين يقول:
لهف نفسي على ليال و أيا....م تجاوزتهن لعبا و لهوا.
قد أسأنا كل الإساءة فاللهم...صفحا عنا و عفوا و عفوا.
تغمده الله برحمته و أسكنه فسيح جناته و لا حرمنا الله من المبدعين من أمثاله، و نجانا مجتمعين من شر اللواط و الشذوذ و الإنحراف الجنسي و الأخلاقي ومن ممارسيه ومن دعاته.
إنه سميع مجيب .
بعيدا عن الموضوع:
ألمرجو من الهسبرس أن تضع تبويبا للمواضيع المتناولة على صفحاتها ليسهل الرجوع اليها عند الحاجة ( أدبي ، فني، ثقافي، سياسي، سياحي، إجتماعي، علمي..) فالملاحظ أن بعض المواضيع الهامة تختفي ونحن لم نكمل مطالعتها بعد، أو قبل إستيعابها أو الرد عليها. ثم حين أبدأ في البحث عنها في الأرشيفات الهسبريسية أجد نفسي أدخل في متاهات الأسواق الشعبية وأبحث فيها عن الباعة الذين يخرجون و بعيدا يحطون في رحبة غير رحباتهم.
مع صادق تحياتي الطيبة .
14 - نتنمن السبت 04 أبريل 2009 - 20:05
سفيه يتكلم عن التاريخ
ما أ|جرأ بعض السفهاء من الكتاب على الحقائق!!!
تجده لم يقرأ الا صفحتين من كتاب ويأتي ليتكلم عن التاريخ
15 - Levantino السبت 04 أبريل 2009 - 20:07

أنه قدم الى الخليفه العباسي هارون الرشيد ,,, وقد كان من المقربين اليه ,,, وكان الخليفه يعلم أبو نواس جيدا" ... فستأذنه أن يبيت في قصره هذي الليله ,,,, وقد كان أبو نواس قد ورد إليه أن لدى الخليفه غلام حسين الشكل بهي الطليعه ,,, فدخل في نفس أبو نواس ما دخل ,,, وقرر أن يبيت عند الخليفه ليراه
عندما أتى موعد المبيت نام أبو نواس والغلام المسمى ب(( أبو طوق )) في غرفة واحده ,,, فأمر الخليفه أبو نواس بالمبيت على الأرض ,, وأن يكون الغلام (( أبو طوق )) على السرير .. فعندما أتى الصباح قدم الخليفه إالى الغرفه ليرى فيما أمر ,,, فرى أبونواس والغلام (( أبو طوق )) على السرير سوية" ,, فوكز الخليفه أبو نواس فأفاق أبو نواس من نومه وإذ بالخليفه ينهره على عصيان أوامره ,,, فرد عليه أبو نواس بقوله:
هزني الشوق إلى أبي طوق ,,,, فتدحرجت من أسفل إلى فوق !!!!!!
16 - الحسن السبت 04 أبريل 2009 - 20:09
الجواب عن سؤالك ببساطة وسداجة كان اولى ان يكون هكذا :
لأن هذا المصطلح لم يكن متداولا وقتها فقط..
تذكرناك يا ابا نواس مع بزوغ الثورة الجديدة التي عبرت الينا مع رياح الشمال و الغربي
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

التعليقات مغلقة على هذا المقال