24 ساعة

مواقيت الصلاة

17/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:0913:2716:5219:3520:50

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل يستطيع المغرب انتزاع منافع أكبر من خلال مفاوضاته للاتحاد الأوروبي؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الفكاهة المغربية..نفاد المخزون

الفكاهة المغربية..نفاد المخزون

الفكاهة المغربية..نفاد المخزون

في الصورة الفكاهي المغربي سعيد الناصري

التعهد الذي وضعته "الأولى" و"دوزيم" لنفسيهما بخصوص الحزم والصرامة في تحسين فكاهة رمضان هذا العام والكلام عن مستوى مغاير لما سبق ،والتشدد المبالغ فيه في لائحة وشروط قبول المشاريع المشهرة في وجه الأفراد العاديين المودعين لمشاريعهم ممن ليست أمهاتهم في العرس ،وضع  القناتين في موقف حرج بالنظر إلى مجمل الأعمال الكوميدية التي أنتجتها وتم عرضها والتي لم تحيد عن المستوى المتدني والبسيط الذي عرفته  السنوات الفائتة، ولم يشكل الموسم الرمضاني استثناء أو تميزا يسجل لمرحلة جديدة  كما تطمحان في جنس السيتكوم المغربي بل زاد في تكريس التفاهة والميوعة في طريق تحويلهما إلى إدمان يتعاطاه المغاربة ، وترعاه القناتان. 

فالمعايير والمقاييس المعتمدة في اختيار هذه الأعمال تبقى غامضة وغير عملية تتداخل فيها المعطيات البشرية أكثر من المقومات الفنية والأدبية، فمعظم أفكار السلسلات لا تمتلك أي تميز عن سابقاتها و لم تقدم جديدا أو تطور قديما، وتبقى عموما ساذجة وسطحية وبسيطة. والأداء الفني غير موفق وبالكاد يراوح مكانه يحتاج ممتهنوه لإعادة التأهيل والإدماج في المجتمع ، كل ذلك جاء نتيجة تراكم سنوات من الأعمال المستفزة للمغاربة وأذواقهم وعدم رسوخ نية قوية وصلبة في التعافي من هذا المرض أو معالجته، مادام لكل قناة لوبي يتحكم في دواليب الإنتاج واختيار المشاريع القابلة للعرض، وهي اختيارات لا تهمها الجودة والابداع بقدر ما تعمل على تحصيل نصيبها من تفويت مانشاهد من خردة ونفايات. 

والملاحظ أن  نفس الأسماء استمرت هذا العام والتي لم تطور نفسها وأداءها معتمدة على الشهرة التي اكتسبتها، كأنهم مصابون بمرض الفشل المزمن أو بالزهايمر. 

أسماء ونجوم ووساطات وضغوط وهدايا وأشياء اخرى تداخلت وتكاتفت في سبيل الفوز بنصيب من كعكة الشهر الفضيل ،فيما مازال بعضهم متقوقعا، لا يساير العقلية المغربية التي تجاوزته وتفوقت عليه ،ويخاطبها بأقل من مستواها. 

إذن الكلام عن معايير وقواعد  فنية ومستوى مغاير لهذا العام يبقى مستبعدا في تحقيق هدف القناتين المعلن وهو إنجاح مشاريعهما الفكاهية والتي لم تتجاوز معظمها حاجز 26 دقيقة المتعارف عليها عالميا ، ولعل اضطرار  الكثيرون لتقليص مدة الحلقة الواحدة إلى 13 دقيقة أو عشر دقائق

اضطر معه المنتجون والمخرجون إلى حشو الدقائق بالموسيقى والغناء( دابا تزيان نموذجا) والرقص والافتعال واستقطاب الضيوف أو دمج الرياضة كما فعل صاحب أشهر حامض نووي ينفث في وجوه المغاربة.

هذا التقليص المعبر عن العجز والتخوف هو ما سيفقدها صفة الفكاهة ويدخلها خانة الإرهاب التلفزي الممول والمدعوم ، ويفسر ضعف المستوى وتواضعه المملوء بالتكرار والتمطيط وهو الإجراء الذي ضر بالقيمة الفنية للنصوص المحظوظة ( الفاقدة لها أصلا) والتي بدورها لم تحترم كما هي واستبدلت  بالارتجال والمزاجية ، كما أن سرعة أو تأخير إنجاز وتصوير بعض الأعمال ساهم وسيساهم  في إضعاف فرص نجاحها .رغم التدخلات الأجنبية و الاستعانة بأسماء غربية لايكاد يخلوا منها أي جنيريك بل حتى الكبسولة الميكانيكية الغريبة المسمى "مرحبا بيك في دارك " استعانت بأجنبي للتفكير، ومن يتابع المسلسل الضخم " هدوء نسبي " لن يعثر على اسم غربي رغم ما يتطلبه من إمكانيات وتقنيات متطورة وهو أول تجربة لمخرجه التونسي وليس السوري أو المصري . 

يأتي ذلك ويتراكم والقطب العمومي المترهل يصر على إعادة تكرار نفس التجربة الفاشلة والمريرة ، فيما يشير مصدر مطلع أن المسئولين في الدارين تفادوا أو تجاهلوا أو بالأحرى أقصوا  أعمالا أحسن وأفضل مما يقدم ،كتابة وأفكارا وتجديدا بدعوى أنها أسماء مغمورة وأعطت الأسبقية للأسماء المعروفة وهو ما يشكل نوعا من التهميش والإقصاء والتمييز مقابل استحواذ واحتكار وتفضيل للبعض على البعض، ليمارسوا ساديتهم وحمقهم على المغاربة في أكبر عملية نصب موصوف ،موثقة ومحفظة وعلى رؤوس الأشهاد مارسوها على القناتين الغبيتين ، استطاع فيها مثلا أسخف وأعيي شخص في المغرب أن يبيع الغباوة لمن هم أغبى منه وينشئ قرية صغيرة للترفيه فيما القناة الممولة لتفاهته تتخبط في مشاكل مادية صعبة ، ولو كانت جادة فعلا لحاسبته وغيره وطلبت باسترداد رزق العاملين فيها.

ولأن الأمور في المغرب عكس المنطق فانتظروا الناصري العام القادم، بعدها سيكون أول المتقدمين لشراء دوزيم إذا أرادوا التخلص منها.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - younes الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:14
انا بعدة هاديك البرامج معرفتش اشنوا المعنى ديالها واش هو سكيتشات كيضحكوا بييها بنادم ولا كيضحكوا على بنادم...
صراحة قنوات لا علاقة بصريح العبارة بلا هضرة بزاف
2 - زعطوط الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:16
قمة العيب والعار الدي نراه هده السنة بالخصوص هداك نسيب الحاج عزوز الباسل
3 - بوكلاطة الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:18
على أي قمر ءاصطناعي يتم بث هاتين القناتين؟؟!!
4 - مغربي الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:20
الزين ايحشم على وينو والخايب لهلا ايهدي باباه,المهم اعطينا اتساع.
هكذا احب ان ابدأ كلامي كما احب ان انهيه,ودون اطنب في الكلام كي ازكي رداءة المنتوج التلفزي المغربي,ولو من باب شرح الواضحات من المفضحات,يتبادر الى ذهني لو اني كنت احكم هذه البلاد,ورايت مايعرض في قنوات بلادي,الن تراودني رغبة لاصرخ واقول.حبسوا هذ المهزلة
5 - واحد حقاني الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:22
مخرج هدوء نسبي , (شوقي الماجري) مخرج فعلا تونسي ولكن هذا المسلسل ليس أول تجربة اخراجية له بل العديد من الأعمال الناجحة لانه أخرج السنوات الفارطة مسلسل " اسمهان" اللذي عرض في جل القنوات العربية في رمضان2008 ومسلسل "الاجتياح" الغني عن التعريف
وإليك يا كاتب المقال بالتفصيل أعمال المخرج التونسي بالترتيب:
1- هدوء نسبي [مسلسل] (2009)
اسمهان [مسلسل] (2008) ....
4) الاجتياح [مسلسل] (2007
5) أبناء الرشيد - الأمين والمأمون [مسلسل] (2006)
6) الطريق الوعر [مسلسل] (2005)
7) ابو جعفر المنصور [مسلسل] (2000)
8) تاج من شوك [مسلسل] (1998)
6 - yalattif الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:24
le problems existe dans les ecritures des sujets comiques. donc on a besoins des bons ecrivaints.l'acteur ne peut rien faire .en generale l'acteur ne peut rien faires avec des sujets loin de normale.
7 - اوشهيوض هلشوت الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:26
المطلوب قراءة تعليق السيد مغربي اصيل الموجود في زاوية خارج الحدود (تصريحات عنصرية لوزير الداخلية الفرنسي..)
ولكم واسع النظر فيما يتهدد المغرب من خطرمن فكاهيي الوبر
8 - متتبع الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:28
انه زمن الرداءة ليس فقط على مستوى الانتاج التلفزي فحسب بل في كل المبادين.
و حسب رأيي المتواضع سوف تزداد الامور تدهورالان الارادة الحقيقية لتغيير الامور تكاد تكون منعدمة.
مسكين يا مغرب انه قدرك.
9 - ولد العاصمة الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:30
والله اخى ضيعة وقتك فى كتابة مفال حول موضوع اصبج لا يستحق حتى دكره حتى انا لم اكمل المقال... والله يجيب شى كوميدى مدرب من برا يدرب الكومديين ديالنا و حتى هما يدخلى تصفيات كاس العالم د كوميديا ويخرجو من الدور الاول هدشى الا وصلو ليه ههه
10 - مواطن متدمر من التلفزتين الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:32
سبق وقلنا بأن الضريبة المفروضة على المغاربة في السمعي البصري تهدر في الحرام وتصرف في الحرام ويأكلها أولاد الحرام " حاشاكوم"
ولو كانت التلفزتين ورؤسائهما في المستوى لما قدما لنا المسخ والوسخ في رمضان، ولكنهما غائبين عن الواقع الذي لا غبار عليه، فقد سئمنا من الناصيري وحمادي عمور وأمثالهما من الوجوه التي اعتدنا مشاهدتها كل يوم صباحا ومساءا، وكأن المغرب لا يوجد فيه إلا الناصيري وحمادي عمور و ممثلي بنت بلادي، بالله عليكم ما ذا يستفيد الشعب المغربي من تقديم مسلسل القفطان والخياطة وعروض اللباس في شهر الصيام والقرآن والحديث النبوى الشريف، ماذا تقصد التلفزتين ببث هذه البرامج؟ إنه عار في جبين الوزير الناصيري المحترم الذي له كامل الصلاحية في إيقاف هذه المهازل وهذا الوسخ الذي يبث على قناتينا، ناهيك عن الرقص والغناء والإختلاط وكشف العورات في رمضان، فاتقوا الله في هذا الشعب المسلم المؤمن، وكفانا ما نحن فيه من نعوت تمس سمعتنا وشرف بناتنا وفلذات أكبادنا، إننا نتأسف عن هذا الصمت الذي يواكب برامج التلفزتين وكأن هذه البرامج مقصودة ليلا يتعلم الشعب دينه ويتعظ بما يقدم له من نصائح وإرشادات هو في أشد الحاجة إليها، فعوضا عن تقديم خرافات الناصيري وغيره يجب تقديم مبادئ الدين باللغة الدارجة حتى يتفهمه الشعب بطريقة سهلة مرنة تقربه إلى الله تعالى وترشده إلى الطريق المستقيم عوضا من تقديم سهرات محرمة شرعا ومسابقات يعلم الله كيف تتم داخل الكواليس ، إننا نتوجه إلى المسئولين عن التلفزة وعن الإعلام ونطالبهم بحذف ضريبة السمعى البصري المغتصبة من الشعب والتي تستفيد منها طائفة من المرتزقة، والشعب في أشد الحاجة إليها في هذه الظروف العصيبة التي يجتازها من غلاء وبطالة وتكاليف لا تعد ولا تحصى، الكراء الضوء الماء الأكل مصاريف الدراسة مصاريف الإستشفاء مصاريف اللباس الضرورية، وفوق كل هذا يقتطع من أموالنا السمعى البصري، والفضائيات العربية كلها بالمجان وفيها الإستفادة والإطمئنان على أعراضنا وأبنائنا ومجتمعنا، لهذا نناشدكم الله بحذف ضريبة السمعى البصري لأننا نساهم في تمويل المحرمات رغما على أنفنا، ونسأل العلي القدير أن يسامحنا لأننا لا حول لنا ولا قوة لحذفها، ومن فرضها يتحمل وزرها إلى يوم القيامة لأنها تصرف في غير محلها ولا يستفيد منها إلا ثلة من الصعاليك والفجرة والمتسلطين على التلفزة. فإلى منى ونحن سكوت على ما يحاك ضدنا؟ ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ولله المشتكى بكم جميعا يامن تشرفون على بث المناكر والفحشاء في قعر بيوتنا.
11 - كبور الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:34
الله اخليليناعبد الجبارالوزيرفي دار الورتة
12 - asmaa maroc الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:36
Ni tv, ni sport, ni politique ni rien du tout. le Maroc est en chute libre!
13 - مشاهد الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:38
و سي ناصيري راه صافي وليت بيريمي ما بقيتيش تاضحك و حتى السيناريوهات ديالك ما بقات تاتعجب تاواحد نفس القصص= نسيب جاي عند نسابو وتايتناكر مع نسيبتو و دايما تايحل المشاكل و نفس القهوى و نفس الزبائن و الله تا عيب على فكاهي بحالك يولي بحال التفاهة نتا واهر في الوان مان شو= one man schow لكن فالتمثيل راك 0 على الشمال و0 على اليمين ة لي قالك راك تاتضحك راه اضحك عليك
علاش دوزيم ما تعاودش البرامج لي كمانت تاتدوزهم في التمانينات ملي بدات على الاقل كان تايسرقو منا الابنستامة و كنا تانضحكو المهم السي ناصيري الا ما عندك نفس و ما زال حاسب راسك ممثل لازم تعرف بلي راك عايش في هالم الخيال تاتكدب على راسك و صافي
14 - noufel الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:40
des emission pour embeter le peuple meme mon ptit frere qui a 7 ans prevoit les paroles de ces clouns. il faut voir nabyo llah youssof sur 9anat beladi or lmanar
15 - الواد الحار الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:42
والمشكلة كاين شي ناس تيسميو الحزاق هدا-عافاكم-سيت كوم...احشمواواستحوا شوية الشعب راه عاق وفاق دوزتولنا سكاتش في 2009 بعقلية 1800 بحال الي كاتب السشيناريو عايش في المريخ والا في قصر سيدنا نصره الله...حتى صرت اشاهد سيت كوم الجمعي فاميلي في الجزائرية الثالثة...والحمد لله انه يبث قبيل الافطار على 6.30اي في الوقت الي نكون فيه معصب...الحاصول نفاجي قلبي في هداك الشي ولا نخلي اولاد الحرام ديال الواد الحار يطلعوليا الدم والسكر والقمح والفارينة والبطاطا.
16 - مبادر الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:44
كل ما قيل هوحقيقة يعلمها الجميع,لكن ماذا عن ردالفعل؟ الصراخ والعويل لن يجن شيئا,لم لا نتخد خطوات؟؟؟المقاطعة العلنية,والاحتجاج,,,, مع الأسف نبكي ونشكي و ننتظر التغيير مجانا,و من قال أصلا أن رمضان شهر فكاهة ومسلسلات؟؟ الرداءة ياسادة هي طول السنة.,لكن ماسيحصل هو أننا مجرد سماعنا لدوي مدفع العيد,سننسى مع أول (بغريرة)مشكل التلفاز , لنتفرغ إلي رداءات أخرى ,,كالرياضة و الفن و السياسة المغربية الحائزة على وسام الرداءة العالية الجودة,,موعدنا رمضان المقبل إن شاء الله لنشتكي من إبداعات ألفن المغربي طبعامع إضافة حرف العين قبل الفاء.
17 - مومن الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:46
كل هؤلاء العفانين السابقي الذكر يستحقون التقبيل بالوجه من الملك فكروا لماذا
لأنهم مجرد معوقين دهنيا إبتداءا من بسيكياتر سانتر إلى الكيشي و الله مهزلة بل مزبلة الله يلعن اللي ما يحشم
18 - boumli الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:48
ما نامله من التلفزتين هو ترك اموال دافعي الضرائب دون المساس فيها الا بالخير،اما الضحك سواء في رمضان او غير رمضان فسْمحَنا ليِهُومْ فيه.على السيد الناصري، وزير الاعلام طبعا و ليس الناصري المهرج البايخ على حد تعبير الاشقاء المصريين،ان يعلم ان المغاربة سوف لن ينسوا له هذا الجميل لو احدث لجنة للتحقيق في اللوبي الذي يفرض علينا الناصري طيلة شهر رمضان،و الله العظيم ان ما يفعله في حقنا كمتتبعين لقناتنا التلفزية ظلم كبير يستدعي تدخل ديوان المظالم.
19 - الماسي الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:50
اليس من العار ان يحرم المغاربة الناطقون بالامازيغية من مسلسالت و انتاجات درامية ناطقة بلغتهم الام الا تقتطع ضريبة التلفزة لكل المغاربة من فاتورة الكهرباء فلمادا نستتنى ولمادا علينا تحمل هده المسلسلات الهابطة
20 - ضؤغام الأسدي الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:52
المرجو من الإخوة الإنتباه الى الأخطاء عند كتابة العربية فلكل حرف قيمته و العربية بصفتها لغة مقدسة لا ينبغي الإساءة إليها بمثل هذه الأغلاط، و الكثير من المغاربة لا يقيمون وزنا للحروف وخاصة الثاء و الذال و الظاء، و قد سبق و أعطيت مثالا على ذلك فالمتانة لسيت هي المثانة كما أن الذال فى كلمة أعوذ غالبا ما تنطق دالا و هذا خطأ شنيع لأن المعنى يختلف جذريا أعوذ بمعني ألجأ و ألوذ، أما أعود فمعناها أرجع، فلا يستقيم بذلك المعنى ...
أما بخصوص المقال فالفكاهة المغربية الهادفة قد ولى زمانها و ما يبث على القناتين هو وقاحة و انتقاص لرجاحة عقولنا و مسلسلاتهم الوضيعة تشعرني بالغثيان إذ لا مندوحة عن القنوات الفضائية التي تغنيني و لله الحمد عن مشاهدة السخافات ليس فقط الفكاهية بل و الإخبارية و الترفيهية التي تدعو للرذيلة و الميوعة ويعطى المايكروفون فيها للرويبضة وأهل الغناء للتحدث و إلقاء "محاضرات" عن عفنهم و حيواتهم التي كلها فجور و عصيان
21 - sifaw33 الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:54
هاد لكمارا تقول راه الاداعة ديال باه،كنكره القنوات المغربية غؤ من هاد لكمامر ولات الكوميديا باسلة او حامضة او مملة كاع.
كاع ما قريت لمقال جيت نيشان نكتب او نخرج لغدايد.
الاداعات "الوطنية" ولات احقر اداعة مكتحتارم المواطن ولا غيرو.
22 - صاحي الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:56
تعلمون لماذا اختير هذا المهرج الباسل لتسميم وتلويث أجواء بيوتنا؟ إنه اختير لأنه يبرع في تلويث اللغة العربية باللغة العرنسية... ويتقاضا على كل كلمة عرنسية حامضة تجشأ وبصق بها ثمنا لا بأس به...
الخزي والعار لمن يسهر على الخط التخريبي لإعلام الفشل
23 - موروكاني الاثنين 14 شتنبر 2009 - 22:58
اليوم ، صدفة و أنا أقلب بين القنوات ، لمحت اسم أحد صحافيي هسبرس، في قائمة أسماء المشاركين في سيتكوم الممثل التافف عبد الخالق فهيد، حيت أنه هو من قام بكتابة كلمات الجنيريك... أكيد ستلاحظونه إنه : منير باهي
فهل يا ترى مجرد تشابه أسماء؟
24 - خواطر5 الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:00
واش كتشوفوا خواطر5 شفتوا الفرق بين دولة اليابان ومزبلة المغرب
25 - هشام الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:02
فينك الناصيري ديال زمان وفين هما دوك سكيتشات لي كنتي كدير، وفين ايامك الخياري و فهيد ..
صافي هادو شبعوا فلوس وولاو كيضحكوا علينا
اسيدي حنا مبقينا باغين لا نضحكوا لا والو غير ماتبقاوش تجيبوا لينا القيئ بهاد التفاهات لي كديروا لينا مع وقت الفطور
26 - سعيدو الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:04
احشومة فهاد الشهر المبارك اجيبونا ديك المهزلة د نسيب الحاج عزوز فينهم الفنانين الكوميديين دياولنا ( عاجل ع الاله حسن فلان بنبراهيم نورالدين بكر حسين بنياز و اخرون وللينا كانشوفو غير ديك الناصري احتكر التلفزيون امشي اعطينا التيساع او ديك المجموعة ديالو ساكنين
27 - yesdi الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:06
بعد كل ثلاثة أيام من الإصرار على عدم مشاهدة القناتين المغربيتين بعد الإفطار، تجدني أضعف و تراودني الشكوك على أن هناك حلقات أحسن من سابقتها، فلا تمر حتى 10 دقائق من المشاهدة حتى أندم ثانية و أجدد قسمي على عدم متابعة هذه المهزلة.
فيا ليتهم فقط ينتجون شيئا يماثل السلسلة "لالا فاطمة". فكانت السلسلة الرمضانية الوحيدة التي بثت في قناة عربية أخرى "الجزائرية الأولى".
أكيد أن هناك طاقات و مواهب تستطيع تقديم الأفضل، ولكن من يبحث عنها و يعطيها الفرصة؟ هم متشبثون بسعيد الناصري و شخصيا لن أنكر أنه أبدع أيضا في بعض أعماله، لكن هذا لا يعطيه الحق الأبدي في الظهور على الشاشة. فأعماله الأخيرة تتميز بالتكرار و الكثير من "البسالة". واضح أن الناصري يمر بفراغ إبداعي، فليأخذ عطلة و يفسح المجال للشباب الصاعد و هو مثال فقط من بين عدة "فنانين". و لكن الخطأ ليس خطؤه. فالمسؤولون على الإنتاج هم أول من تنقصهم المؤهلات و الكفاءات التي تخول لهم الدفع إلى الأمام بالمنتوج
الوطني و إختيار الأفضل.
28 - ولد الزرايب الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:08
انا تلفزتي بعتها لمول قراعي لبيع
ديرو بحالي وتهناو
عندما اريد ان اتفرج على الفكاهة اقصد الحاج يوجوب والمقصود الله ..
راه يوتوب الله يعمرها دار
في يوتوب لا مكان لكترة الاشهار كما في قناتينا
وتفرجو بالصحة والرحة
وفليسات التلفزة كسيوا بها الدراري راه العيد هدا
29 - أيــــــــــوب الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:10
أولا: الفلوس اللي كاتخذها دوزيم كتاخذها حراما في حرام بل سحتا وأي سحت .. وإلا فليولوا للشعب بأي حق يأخذون مئات الملايير وعلى أية "فتوى" اعتمدوا.. ومن تم فلن تفلح دوزيم ولا "موظفوها/أبواقها" ـ الناصيري كمثال ـ في إنتاج ما يرضي الشعب أو يرضى عنه ..
فدوزيم تتعامل معنا بأنها هي الناطقة والمفكرة محلنا وهذا نوع من الديكتاتورية الملعونة ..
ثانيا: بين ما يتطلع إليه الشعب وما "تسمسر" فيه دوزيم مسافة سنوات ضوئية .. فاللهم استرنا ..
ثالثا: وهذه أخطر مما يتصوره "القائمون" على إعلامنا:
إننا نرفع أمرنا إلى الله ليحكم بيننا بالحق .. ما دامت الامور أصبحت في أيد غير مؤهلة لتسيير وزارة تعتبر الواجهة الاولى للدولة ..

30 - مصلح الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:12
أحد المعلقين قال إن مال الحرام الذي يمول التلفزة عندنا مال مغصوب من جيوب المغاربة ليس عن تراض منهم، هو مال حرام يأكله أولاد الحرام. .. وهذا واضح لأنني أعرف أحد المشرفين على الخط التحريري هو مسخوط الوالدين يطرد أبواه كلما حاولوا زيارته وأتوا من مكان بعيد... وأحدهم يشرب الخمر في رمضان... والمسؤولون إن لم يغيروا هؤلاء العملاء لأعداء الإسلام فهم من سيؤدي الثمن أمام الله وأمام المغاربة المغصوبين المفجوعين.
31 - العطاش الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:14
الكوميدية موجودة في حياتنا اليومية وليس في قنوات الواد الحار التي تدعو إلى الإنحلاال الأخلااقي بوجوه سخيفة و مملة إلى أدنى درجة . لا لغة لا موضوع لا وجوه كما يقول المثال لا زين لا مجي بكري فحال الخرى أولدي.
32 - lamia الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:16
vous avez tou faux monsieur pour l'exemple que vous avez pris dans l'equipe de houdou nesbi il ya deux polonais un c'est le directeur photo et l'autre c'est un des deux cameramen et ya aussi toute une équipe de maquillage iranienne en plus si c'est le premier travail de chawki el majri alors qui a réaliser asmahan et qui a eu un emmy award pour al ejtiah pour vos info chawki el majri a realiser pas moin de 6 serie tv et un cours metrage et il se prepare pour realiser son premier long metrage
33 - surprisingmorocco الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:18
الفنان محمد بسطاوي هو أفضل موهبة بالنسبة لي وهو يعرف جيدا ما يريد وهذا ماأحبذه في أي فنان،يتبعه محمد الجم،فحسن الفذ، دون أن أنسى الداهية عاجل،أما فلان فلاأستسيغ له طعما. بخصوص ماتبقى من حفنة الكراكيزالأخرى فأتمنى من الله أن يخلصنا منهم في أقرب وقت إنه سميع مجيب...
34 - slawiya الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:20
سلام مااحلى الفطور و صلاة التراويح انها الطمانينة التي لم نجدها فى كلتا القانتين اما الاشهار حدت ولا حرج عواشرمبروكة
35 - gauss الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:22
La comédie marocaine veut se mesurer avec l’égyptienne !!!!
C quoi ça ; c’est la blague de l’année
36 - كريمة الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:24
من الا حسن ان نراجع انفسنا و نقول للمخر جين كفانا فيكم يكفونا وان نحترم الشعب المغربي و حتى العربي بفضل القنوات يجب علينا ان نعرف كم يتقاضى النا صري وللقاها في الزنقة يعطيها بلاصة في سيتكوم لمعندوش لاسيناريو ولا حوارو كل الحلقات مسروقة من مسلسلات الممثل القدير عادل امام نحن سوف لا نرضى على هزبلة في شهر رمضان ولا نقبل الا بمستوى المجدوب ووجع الترابو ممثلين اكفاءبدون فكاهة لالن الضحك فينا
37 - nostrada الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:26
في ما يخص البرامج المدرجة في هدا الشهر الفضيل قمة الانحطاط وما يحير اكتر هو دخول ملكة جمال المغرب الى الثمثيل وليكن في علمكم ان سلسلة بنت بلادي كلفت 600 مليون سنتيم حبسوا هذ المهزلة
38 - nabil الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:28
il faut des archéologues pour déchiffrer cette bizarrerie qu'on appelle généreusement télé marocaine et qui est en réalité un misérable fossile de l'histoire très très ancienne 
39 - rachid nederland الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:30
كم كرهت سعيد الناصري أصبحت أخجل مكانه فهو يعيد نفسه أكثر من 15 سنة .
في السبت الماضي استنتجت أن ما قاله أحد المعلقين وهو يشتغل كصيدلي كان صحيحا ،حيث قال أن مبيعات الأدوية المهدئة أكثر في رمضان بسبب الأعمال اللتي يقولون أنها فكاهية، فقبل آذان المغرب ليوم السبت قالت لي زوجتي ( أجي نشوفو هاد الفكاهة ديال 2م أشنو فيها ، منين قلبنا ل 2م لقينا كاميرا مركزة على جوج كمارات لمدة أكثر من جوج دقايق وحدة تترمش عينها ووحدة تتبجح وتتكولها كولي خبز) أحسست بالدم يغلي في عروقي فقالت لي زوجتي لا تغضب إنها الفكاهة والضحك راهم دايرين الضحك فراسهم. أما مغامرة جحا فإذا كانت تقدم للأطفال فإن الوقت غير مناسب أما إذا كانت تقدم للكبار فهو ضحك عليهم ( هضرة جوج يلاه نمشيو لعند سيد القاضي) .أتسائل إذا كان نفورنا نحن من هذه الأعمال كمغاربة بهذا الشكل فماذا سيكون رأي الآخرين فيها( قربنا دارجتنا بكري للآخرين).
40 - أب ورب بيت متدمر الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:32
لا نعرف سباقاً محموماً لأساطين الفن من مخرجين ومنتجين وفنانين نحو إنتاج العفن الفني كمسمياتهم في إنتاج أفلام ومسلسلات رمضان.
فشهر الصيام والقيام وليلة القدر أصبح شهر الأفلام والمسلسلات، والكازينوهات والمسارح التي تتنافس في انتهاك قدسية الشهر، وتقديم الرذيلة مصورة للجمهور النائم على أذنيه كما يقال.
وبفضل الرعاية العظيمة، والجهود المتواصلة نجح الفنانون والمخرجون في جذب جمهور عريض -من (الصائمين!)، وربما: (القائمين!)- إلى حلقاتهم اليومية عقب الإفطار مباشرة، أو بعد الفراغ من صلاة التراويح وإلى ساعات السحر، وظل المشاهدون لمسلسلات الرذيلة عاجزين عن إقناع أنفسهم بحرمة المشاهدة بدعوى أنها ترفيهية ومسلية، أو درامية ذات هدف مثالي، يتمثل أحياناً في خيانة الزوج وإقدامه على الزواج بأخرى!!. أو تقديم حكايات هزيلة لا مغزى لها ولا معنى، وما أكثرها.
إن ثمة سوءاً منهم لحقيقة الصيام وأهدافه هي التي آلت بكثير من الناس إلى الامتناع عن الطعام والشراب، لكنها لم تمنعهم من الكذب والشتم واللعان، أو النظر بملء عيونهم إلى المسلسلات الماجنة، حيث تختلط النساء بالرجال، ويلعب الجميع أدواراً ذات مضامين خبيثة، فضلاً عن نوم بعضهن مع الرجل تحت لحاف واحد، بدعوى أنه زوجها على طريقة أفلام هو ليود حذو القذة بالقذة.
إن من المحزن حقاً أن تظل هذه (الإنجازات!) الفنية تُقدَّم إلى الجمهور حتى الآن، بالرغم من هذه الأحداث والتقلبات السياسية الدولية التي تجري على الساحة.
فها هي الصليبية العالمية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية تعلنها حرباً لا تبقي ولا تذر فتدمر أفغانستان، وتحتل العراق، وتهدد سوريا وغيرها، والإعلاميون والفنانون وجمهور المشاهدين منغمرون في سباب عميق، وكأنهم يعيشون في كوكب آخر، لا يدرون ما يجري حولهم، ولا يعلمون أن طوفان الصليب لن يستثنيهم من أمواجه العاتية مهما انغمسوا في الإباحية، وأوغلوا في محاكاته وتقليده، ما لم يعلقوا الصلبان في أعناقهم "
(وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ )(البقرة: من الآية 12 ) .
إن على دهاقنة الفن مطربين وممثلين ومنتجين أن يدركوا جيداً أنهم يقومون بنحر أخلاق الأمة، وذبح الفضائل في نفوس أبنائها، ويؤدون دوراً فاعلاً في تكريس حياة الذل والخزي والتبعية لأعدائها.
إلى متى أيها الفنانون تمارسون وصاية مهينة على أخلاق الأمة، وتتسببون في إذلالها تحت مطارق الشهوات، والمشاهد الإباحية والمضامين الانهزامية ؟!.
إن التلفزة المغربية بقناتيها تبت كلّ أسباب الانتكاسة الأخلاقية في أوساط المشاهدين والمخدوعين بأوضار الفن ومناظر الرذيلة.
إننا لا نلوم الملحدين وغيرهم من الكفار مهما قدموا للبشرية من الإسفاف الأخلاقي، وأسلحة الدمار الشامل من سينما وأفلام، فليس بعد الكفر ذنب، وهذه أخلاق القوم ومنتهى ما عندهم من العلم.
بيد أن اللوم يفرض نفسه صوب أناس يدّعون الإسلام، ولو بطريقة الوراثة ثم هم يكرسون كل جهودهم في هدمه وهدم قيمه ومثله العليا؛ ركضاً وراء الشهرة والنجومية والزعامة الفنية الهابطة!!. ووراء دريهمات تغتصب من الشعب رغم أنفه
إن على علماء المسلمين ومسئولين أن يعوا الدور الخطير الذي يقوم به الفنانون تجاه مجتمعاتهم الإسلامية، والذي نتج عنه كلُّ ما نرى من التهتك والإسفاف، وانتشار الرذيلة، فضلاً عن نشأة تلك الأجيال الهزيلة الراكضة خلف شهواتها وملذاتها العاجلة، بفعل الإثارة التي أحدثها الفنانون في معروضاتهم وأطروحاتهم السافلة.
لا بد من التصدي لكل هذه الفنون الخليعة واجتثاثها من جذورها، وتطهير المجتمعات منها، وإلا ظللنا الدهر كله صرعى الشهوات من جهة، وقتلى التبعية لأعدائنا من جهة ثانية. والله المستعان.
و صلى الله على نبينا محمد و الحمد لله رب العالمين
41 - JAWAD الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:34
الى الناصري،الخياري وفهيد
ان لم تستحيوا،فآفعلوا ماشئتم.
42 - باربي الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:36
الشوهة الكبيرة هي ملي ترجمو مسلسل مكسيكي الى الدارجة المغربية شوف اغناسيو انا تنبغيك .. حتى انا اخوليتا تنموت عليك.. وفي هدا الشهر الناس صايمين وهما يعملو ليهم لقطات من مسلسلات ما فيها ما يتشاف وحتى الرسوم متحركة ولات عندهم ممسوخة مشاكل وخلاص كيضحكو فينا العديان الله ياخد الحق
43 - أبو هلالية الاثنين 14 شتنبر 2009 - 23:38
دأبت القنوات العربية الفضائية عموماعلى تقديم منتوج يستحق المتابعة والمشاهدة ويستطيع أن يشد إليه الناظرين من خلال جودة العمل سواء كان دراميا أو فكاهياأو هزلياأو مادة تاريخيا أودينيا يجعل المتتبع أشد شوقا في انتظار الحلقات القادمة مستطلعا الديكور والمناظر التي وظفت واللقطات التي التقطت وكذلك ملامح المممثلين وطريق غلقاء الحوار ،كذلك كانت القنوات المغربية الفضائية والأرضية خاضت هي الأخرى هذا السبق الفني ورصدت لذلك أموالا طائلة على أساس إشباع فضول المشاهد والمتتتبع على حد سواء لكن ليتها ما فعلت فلا أحسنت ولا استحسنت ولا أجادت ولا جودت وبتنا نرى نفس الوجوه السمراء وهي تصول وتجول فارضة نفسها علينا ونحن ونتناول إفطار رمضان بحركات خنثوية وألفاظ ساقطة ومثيرة ونحن على مائدة الإفطار فمن الربيب إلى الصهر إلى جامع ولد شامة إذ يبدو الممثل وهو يتلوى وكأن به مغص يجز أوصاله إضافة إلى كوووول سانتر والحقيقة كول ريتك الهزل ليس هزلا والجد ليس بجدولا عمل موضوع في مكانه ولا يخضع لأي مقياس فشتان بين ما تقدمه قنواتنا المغربية من غثاء الفن والإبداع وما تعرضه القنوات العربية الفضائية ، فالمغربية تعرض النشاز والبهرجة والجلبة وما يمكن أن يوصف بفتات الفن ورداءة المستوى بناء على مايدعو له امثل المغربي :اقض بلي كاين -غير دمق _غير سلك غير ميك حتى انتا.....لكن القاعدة العامة تقول ابتعد عما لا يمكن أن تتقنه وعملا بالحديث النبوي الشريف : "رحم الله عبدا عمل عملا فأتقنه" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
تدنت الأعمال التي تم تقديمها طيلة شهر رمضان إلى مستوى لايمكن تصوره ففي الميدان الفني ليس سوى سعيد الناصري وعبد الخالق فهيد وحمادي عمور هناك وجوه جديدة يمكن أن تضخ دما جديدا في دم الإبداع الفني المغربي ولماذا لا يتم إخضاع الإنتاجات لمقاييس الجودة والتميز وليس لمبدأ الميل والتحيز لشخصية ما دون أخرى ضمانا لعمل متميز .يحترم الثقافة المغربية ولايمكن أن يخدش الحياء كما حدث مع ما تم عرضه نريد قليلا من التغيير على الأقل في الوجوه والمواضيع أيضا فالنان الذي أثبت فشله يتخلى عنه إلى أن يثبت نجاحه وعن جدارة واستحقاق هل استباحة ثقافة المغاربة باتت رهن إشارة كل من هب ودب وعلى عينك أبن عدي كلا ثم كلا وهنا أذكر المسؤولين عن الحقل الثقافي والقطاع السمعي البصري إلى وضع مدونة الفن والإنتاج التلفزيوني والإذاعي .ألا يتعض هؤلاء ؟ استطلاع لآراء المغاربة وسيقفون عى حقيقة ماتم عرضه.
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال