24 ساعة

مواقيت الصلاة

23/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:4705:2912:3916:1919:3921:07

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن الدراما الرمضانية التي أنتجها التلفزيون العموميّ المغربيّ؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | يريدها بكرا!!!

يريدها بكرا!!!

يريدها بكرا!!!

عند قراءتي لمقال السيد المسكاوي ( النادلات وتدهور علاقة الجنسين والظرفية الاجتماعية ) التي نعتت المرأة المغربية بكل قبيح ، أحسست وكأنني أمام إنسان شرقي من الخليج العربي أو حتى إنسان مغاربي من إحدى دول المغرب العربي المجاورة لا يعرف عن المرأة المغربية سوى كل ماله علاقة بالجنس ، وكأن حياة هذه المرأة في بلادنا قد انحصرت في ذلك . حتى باتت المغربية في كل المشرق العربي بل وحتى بعض الدول الغربية ( إيطاليا ، فرنسا اسبانيا ، فرنسا ) مرادفا صريحا للدعارة والانحلال الخلقي ، ومجالا خصبا لتأليف أغرب وأقذر روايات الجنس التي قد يجود بها خيال إنسان عربي مريض كان الجنس همه وغايته في الحياة .

لكنني والصراحة تقال رغم كل ما سمعته خلال إقامتي الطويلة بالمشرق العربي من نعوت جاهزة عن المرأة المغربية لم أسمع شرقيا أو شرقية قد وصلت به الجرأة إلى ما وصلت إليه عند الأخ المسكاوي(قد ترغب المرأة المغربية في ابن لها بدون أبوة) ...... !!!!!!!!

وإذا كان هذا هو رأي الرجل المغربي في أمه وأخته وابنته وابنة عمه وابنة خاله وهو الذي يعيش إلى جانبها لحظة بلحظة فلا غرابة أن نسمع ما نسمع من أفواه رجال ونساء المشرق أو حتى دول المغرب العربي الغير بعيدة !!!!!

والسؤال الذي أريد أن أطرحه هو مادامت هذه المرأة المغربية قد فقدت كل معاني الطهر والعفة والعفاف حسب رأي الأخ المسكاوي في مقاله فلماذا لا يزال الرجل المغربي يلح على أن يتزوجها بكرا ؟؟!!ما هذا التناقض الغريب إذن ؟؟!! أم هو مجرد تعطش للدماء وبربرية مستترة في هذا الرجل ؟؟!! أو ليست البكارة مقياسا في ثقافتنا للطهر والعفة ؟؟كيف يرضى باستعمالها مقياسا لاختيار الزوجة وهو متأكد تمام التأكد أن النساء المغربيات كلهن يمارسن الجنس بل ويجدن مجالا لإ طفاء شهواتهن متى شئن أكثر من الرجل ( حسب تعبيره )؟؟!! هل هذه سذاجة أم غباء ؟؟!!أم موافقة ضمنية من الرجل على أي ممارسة جنسية تقوم بها المرأة حتى ولو كانت مما تأباه الفطرة البشرية السليمة شرط الحفاظ على غشاء البكارة !!؟؟ ولتنعم البغي ببغائها ولتنغمس المومس في شهواتها مادامت تحافظ على بكارتها ومادام هنالك رجل غبي مستعد أن يتزوجها مقابل ذلك !! وحتى من لم تستطع المحافظة على هذه البكارة فعملية ترقيع بسيطة عند أي دكتور نساء منعدم الضمير قد لا تكلف شيئا وربما تدبر الفتاة ثمنها من قيمة مهرها الذي يدفعه ذلك الرجل الغبي كافية لتخرس ذاك التعطش البربري للدماء !!

ولتنل كل من لم تستطع الحفاظ على هذا الغشاء الحكم بالإعدام مقابل زلة ارتكبتها في لحظة ضعف بشري واردة ليست وحدها كافية لأن نصدر من خلالها حكما على حياة كاملة لهذه الإنسانة .!!!

ولمن يبحث فعلا عن امرأة عفيفة ، نذكره إن كان يحتاج إلى تذكير أنها لا تنحصر في غشاء بكارة !!! فالمرأة العفيفة هي تلك التي لا تؤمن بأي علاقة جنسية سواء كانت كاملة أو غير كاملة إلا في إطار الزواج الشرعي . والعذرية عندها قيمة دينية أدبية أخلاقية قبل أن تكون صورة مادية أو مجرد غشاء بكارة تحافظ عليه من أجل ليلة حتمية ستساءل فيها عنها أمام الزوج والأهل . والزنا عند المرأة العفيفة هي زنا القلب والعين والأذن واللسان قبل أن تكون زنا الفرج . والعفةعندها استشعار لوجود الرقيب حتى عند الخلوات .

والعذرية عند المرأة العفيفة أسلوب حياة كامل منذ سنوات الطفولة إلى نهاية العمر تنهجه الأنثى في تعاملها مع الرجل . وإن هنالك من السيدات المتزوجات من يجوز نعتهن بالعذارى لما يحملنه من سمو ورقي في علاقتهن بالرجل .

ثم أو ليس من المنطقي أن من ينشد العفة في شريكته عليه أن يكون هو أولا عفيفا . أو لم يقل الله في محكم كتابه: الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ؟؟!!. أو لم يقل رسوله الكريم :عفوا تعف نساؤكم ؟؟!!

إن العلاقة الجنسية الطبيعية هي ممارسة تحتاج إلى رجل وامرأة وإذا ما غابت العفة في أحد هاذين الطرفين كان من الطبيعي أن يستدرج الآخر . فالرجل الذي يمنح نفسه فخر المغامرات النسائية هو أول من يساهم في غياب العفة عند النساء ثم يأتي بعد ذلك ليلقي خطبه البائسة التي تنعي العفة وتترحم عليها !!!!!

وإذا أصبح الرجل يفتقد العفة في المرأة المغربية اليوم فإن العفة قد افتقدت في الرجل منذ زمن طويل في مجتمعاتنا العربية الإسلامية . والرجل العفيف بكل ما تحمله الكلمة من معنى بات نكتة تتناولها الألسنة . وتعدد المغامرات النسائية في مجتمعات الرجال في بلادنا العربية هو عند الرجل مفخرة وتأكيد على الفحولة.

ولمن يشير بأصبع الاتهام إلى المرأة المغربية ، عليه أن يبدأ أول ما يبدأ بالإشارة إلى المرأة في مجتمعه .فحتى تلك النساء اللائي يقال أنهن من مجتمعات بين قوسين محافظة ويختفين وراء نقاب وعباية سوداء فضفاضة فرضتها عليهن العادات والتقاليد، أو داخل قصور فخمة هي على فخامتها أشبه بالسجون الانفرادية ،هن أيضا قد تنقصهن العفة إذا ما طبقنا المقاييس الحقيقية للعفة .غير أن المظاهر والأسباب قد تختلف . ربما قد تكون عند بعض المغربيات الفقر والحاجة في حين تكون عند تلك النساء الغنى الفاحش والفراغ القاتل !!!وربما قد تمارس المغربية الفاحشة مع خليجي ثري أو حتى مدع للثراء يأخذ قروضا سنوية من البنوك ينفقها على نزواته .في حين تمارس الأخريات الفاحشة مع السائق الهندي أو الباكستاني أو البنغالي في الوقت الذي يقضي فيه الأب أو الزوج الليالي الحمراء والسهرات الملاح في أكبر فنادق الدار البيضاء أو مراكش . أوفي أرقى مناطقها السكنية أو في أجمل الشاليهات التي صممتها يد معماري مغربي على شواطىء المحيط أو البحر الأبيض المتوسط .

إن البغاء مهنة قديمة قدم الرجل والمرأة والدعارة موجودة في كل المجتمعات . والمغربيات لسن كلهن بواغي ولسن كلهن نساء جشعات بائعات للهوى أعمى عيونهن الطمع . المغربيات هن أكثر نساء العرب كدحا وهما، وإن منهن من لكثرة كدحها وهمها قد فقدت حتى الرغبة في الجنس وهي لم تبلغ بعد سن اليأس . وبالتعبير الفقهي . إن الكثير منهن هن نساء غافلات محصنات يقذفن بهتانا وزورا .

وإذا كان وجود نساء مغربيات يعملن بالدعارة شيئا مخجلا، فإن الشيء المخجل أكثر من ذلك هو أننا نحن من لم نستطع حمايتهن .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (51)

1 - MAROCAINE السبت 10 يوليوز 2010 - 01:57
Bonjour,
Je suis totalement d’accord avec l’auteur et je vous félicite d’avoir déclancher ce sujet je dirai tabou
Mais moi je dirai que j’ai une vision différente par rapport à vous.
La raison principale de ce phénomène c’est la Sté.
C’est la société qui donne l’éducation à cet homme qui par la suite massacre l’avenir des filles marocaines sachant que la femme est plus faible que l’homme et pourra céder facilement au nom de l’amour et c’est ce qui se passe avec beaucoup de filles.
Au lieu que la famille soutienne la fille et essayent de résoudre le problème il la rejette de leur cercle de vie sous prétexte que c’est une honte pour eux mais ils oublient que l’erreur se fait à deux.
Même si la fille a fais l’erreur mais dieu est refourre rahim, mais pas l’homme marocain.
L’homme marocain préférera se marier avec une prostituée qui a gardé le bouchon de virginité que d’être avec une fille pure qui a fais l’erreur par amour et s’est fais avoir.
Qu’est ce que vous attendez d’une fille qui se retrouve dans la rue ??? Qu’elle aille mendier ou se fais violer 150 fois par jours ?? Ou bien qu’elle se suicide ? Et bien la seule solution c’est de passer étape prostitution car c’est le seule cadre de vie ou elle pourra garder plus je dirai dignité pour vivre.
Avez-vous regardé ce que les hommes marocains mettent sur youtube ???
On vois clairement des filles qui tchatchent en tout respect même des voilés et malgré ça ils mettent au titre de vidéo (kah……) comment vous voulez que le monde entier ne traite pas la femme marocaine de ça ????
Avez-vous imaginé une seule seconde que cette fille de youtube traité de ça peut être ta sœur ??? Ta fille ????
Itakou allah.
Marocaine
2 - مغربية ببريطانيا السبت 10 يوليوز 2010 - 01:59
المشكل كولو كاين فارجال ديال المغرب الا من رحم الله ... قلتو بنات ديورهم مبقاوش وانا كنعرف بزاف بنات ديورهم بغاو غير يتسترو ملقاوش معامن.. المشكل الراجل ولا يقلب فالزناقي ومن بعد يقول بنات ديورهم مبقاوش’ على بنات ديورهم كيخرجو يقلبو فالزنقة
الحصول مشكلة المغربيات فالرجل داك الشي علاش كنقول يا البنات شوفو ليكم شي غربي مسلم كيف ما درت راه غادي يقدرك ويعرف قيمتك ويعاملك احسن معاملةوخليو ولاد البلاد يلقاو روسهم فالاول حيث فالوضع للي هما فيه غادي غير يودروكم
3 - إبن القيم السبت 10 يوليوز 2010 - 02:01
إلى أبو نورة وسير لله إعطينا وجهك
هناك 20% من الفقر و 6 % من الجهل يعني الأمية و 74 % من الجهل المركب
إن من له إلمام بالواقع ومن يبحث فسوف يجد أن الفقر قليل ما يدعوا إلى الدعارة والزنا بشكل عام إذ أن بامكان المرأة أن تعمل وتعيل نفسها وهنا نساء كثيرات يعملنا ولسنا زانيات وهناك فقيرات جدا ولسنا زانيات بل وهن أعف الناس عن الحرام في حين أن هناك طبيبات وممرضات ومعلمات ونساء متزوجات وبل والله العظيم هناك من يتقاضى أجور كبيرة ورغم ذالك زانيات وهناك فتيات من عائلات مرموقة وزانيات إذا الفقر ليس السبب الحقيقي ولكن الجهل المركب هو السبب
أنا من حقي أن أطالب وألح على أن أتزوج بفتاة عذراء لأنني بكر ولم أزني يوما ولن أقبل من فقدت بكارتها لأنني لن أرتاح في حياتي وسأحس دائما أنني تزوجت من زانية ولو كنت مثلا داعر لقبلت بها ولكن الأن لا يمكن أما أن تقول ترميم ولا سيدي زكري ميمكنش علا حنا دراري صغار
4 - zaynab السبت 10 يوليوز 2010 - 02:03
للأسف ردك فيه نوع من العنصرية
والعقلانية التي تتكلم بها تسمى عقلانية رجالية المستفيد منها الرجل فقط وكأننا في عصر العبيد. لحل مشكلة بناتنا يجب على الرجل المغربي أن يحترم المراة المغربية أولا وألا يهجرها بعد العب والكذب لنيل ما يريده فمعظم الأمهات العازية ضحايا لوعود كاذبة أنتم يا رجال السبب فيها ولولا عنصريتكم لما وصلت نساءنا للمستوى الذي يسمح لأمثالك للكلام فيه عنا. المراة المغربية تبحت عن من يحترمها ويقدرها ويقف في جانبها وليس من يريدها سلعة يمضي بها وقته وعندما ينتهي يمضي الى واحدة أحدى. أنتم السبب في جعل بناتنا يهربون للخارج والبحت عن رجل تاني غير مغربي. 
5 - امين الحداوي البيضاوي السبت 10 يوليوز 2010 - 02:05
لا يهمني كلام شمايت من المغاربة
ولا حتى المشارقة .
المهم زوجتي محترمة ليس لها تاريخ في ........ لانها من منطقة الشرف قبل كل شيئ والويل كل الويل لمن تجرء وطرق النافدة .
اذن لا يهمني ما يقال عن المغربيات
المهم زوجتي وابنتي
لهم حدود لا يسمح انتهاكهاولهم علي حدود لا اتجاوزها وكل من خالفت التعليمات .....فهم يعرفونني
ولي عطى ك...... من بعض المغربيات لهلا يفكو
6 - inconnu السبت 10 يوليوز 2010 - 02:07
'Â'icha bint Abî Bakr (623;678)

Vers 620 Abû Bakr, l'un des plus proches amis du Prophète et l'un des premiers convertis à l'islam pensa qu'il serait bon de se lier plus étroitement avec son maître. Il songea à lui proposer sa fille 'Â'icha. Elle n'avait que 6 ans. C'était une jolie fille. On les fiança donc. Ces choses ne paraissaient pas extraordinaires à l'époque.
Le prophète ne l'épousa réellement que trois ans plus tard, alors qu'il n'avait d'autre femme que Sawda.
Hadith 114 dans le Sahîh de Muslim:
"Aïcha a dit : "J'avais six ans lorsque le Prophète m'épousa, neuf ans
lorsqu'il eut effectivement des relations conjugales avec moi". Puis
elle relatait : "Nous nous rendîmes à Médine. J'avais eu la fièvre
pendant un mois, et avais perdu mes cheveux; mais ils repoussèrent
abondamment et m'arrivèrent jusqu'aux épaules. Ma mère, 'Umm Rûmân,
vint me trouver tandis que j'étais sur une balançoire, entourée de mes
compagnes. Elle m'appela et je me rendis à son appel sans savoir ce
qu'elle voulait de moi. Elle me prit par la main, me fit rester sur la
porte de la maison, jusqu'à ce que ma respiration haletante se fût
calmée. Elle me fit ensuite entrer dans la maison où se trouvaient des
femmes des 'Ansâr qui me dirent: "A toi le bonheur, la bénédiction et
la meilleure fortune!" Ma mère m'ayant livrée à ces femmes, celles-ci
me lavèrent le visage et la tête; et se mirent à me parer. J'avais à
peine fini, que l'Envoyé d'Allah entra, lorsqu'il était encore le
matin. Alors on me remit entre ses mains."
Veuve à 18 ans et condamnée au célibat, elle fut une femme exceptionnelle, qui joua un grand rôle dans l'islam naissant. Elle transmis de très nombreuses traditions sur la vie de son mari.
Elle est considérée comme l'un des plus grands juristes de l'islam naissant.
Elle mourut en 678.
7 - ملاحظ السبت 10 يوليوز 2010 - 02:09
أتفق تماما مع صاحب التعليق 20 فالمرأة لا تبحث إلا عن زوج ذو مال سواء كانت فقيرة أم غنيةولا يهمها اي شيء آخر
كان الله في عون الفقير إذا زعبه الله وأراد الزواج
8 - في بلاد خلت منها الرجال السبت 10 يوليوز 2010 - 02:11
أين أنتم من رجال يضحون بالغالي و النفيس لتعزز و تكرم نساؤهم و أمهاتهم و أخواتهم و يغيرون على شرفهم أو حتى الكلام عنهن بسوء الرجل المغربي لا يكاد يصدق أن يجد مقالا يهين المرأة المغربية لينهال هو الآخر في السب و الشتم و الدم رجال يدفعون ببناتهم الى الشارع من أجل جرعة مخدر أو من أجل قنينة خمر رجال عجزوا عن العمل و الكدح و دفعوا بنسائهم خارجا ....فعلا ان لم تستح فافعل ما شئت في بلاد خلت فيها الرجال
شكر و تقدير لصاحبة المقال و كل من عارضكي الرأي هم أشباه رجال أما الرجل الحقيقي فيدرك تماما ماهية واجباته
9 - une femme السبت 10 يوليوز 2010 - 02:13
j'ai lu avec attention tous les comentairs de ces monsieurs, y'avait un qui disait que l'homme a besoin d'evacuer ses spermes chaque jour ou je sais pas quoi! et que la femme c'est pas comme l'homme! une petite question à ce monsieur: qu'est ce que t'en sais toi pour pouvoir donner cette anaylise? je deteste ce concepte des hommes arabes, l'homme doit controler "l'honneur" de la femme qui se trouve entre ses cuisses!!!!!!!. La chasté est demandé en islam aux femmes et aux hommes!
10 - Giallorosso السبت 10 يوليوز 2010 - 02:15
Bonjour, je suis tout à fait d'accord avec vous sur ce que vous dites dans cet article et vous félicite. Les marocains sont loin de voir la femme comme une créature humaine, ils croient que c'est un objet. Et se comportent avec beaucoup d'égoïsme et d'ignorance, parfois même sous le prétexte de la religion (wa dinou bari2oun minhom). Prenons l'exemple du premier commentaire, vous verrez quel ignorance pour justifier ses désirs pervers. Et tant que les hommes marocains cont comme ça, ils ne valeront pas plus qu'un animal.
11 - ابن تينهينان المغربي السبت 10 يوليوز 2010 - 02:17
كل كلامكي ياسيدتي في هدا المقال حقيقة لمادا دائما تنعت المراة باخبت النعوت في حين الرجل ينعم بطمئنينة مزيفة لحد ما اليس شريكا لها فب البغاء ام انها تزني لوحدها دونشريك نحن قومالترترة الفارغة وترك الاعمال ادا جلستي مع شي واحد يسالي معاك بالكلام والفعل الله يجيب كيقول المتل -الفقيه بسبعة دالجلالب وكيدير الفعايل د التعالب-لنبدا من اليوم كل واحد فينا يحاسب نفسه ويترك الاخريين لعلك انت منبع هدا الخبت والنصح يكون بالتي هي احسن ماشي بالكلام الماسخ
12 - zaynab السبت 10 يوليوز 2010 - 02:19
كل ما في الأمر أن الكل اصبح يعمم ما يفعلنه نبسبة من المغربيات وكأن باقي العربيات ليس لهن من الطين بله. وللأسف الشديد أن هناك نسبة من الجزائريات او مصريات واردنيات ويمنيات يفعلن ما لا تفعله بناتنا ومنهم من ينتحل الحنسية المغربية لكي يلقى رضى الزبون لانه اصبح معروفا الزبون الخليجي او من اية بلد اتى يتمنى الفتاة المغربية. يا اخي وابي وابن عمي وابن خالي وكل رجل بحياة كل فتاة ليس كل المغربيات هكذا ولا تعمم ما تفعلوه غيرنا فالمرأة المغربية صنفت من الخارج بالمرأة الصبورة والمحبة لاهلها واطفالها والمكافحة وتأت انت يا مغربي وتهزئنا امام الملأ.
13 - مغربية السبت 10 يوليوز 2010 - 02:21
السلام عليكم,
انا اتفق مع الكاتبة تماما ووقدف المحصنات هو جرم يعاقب عليه الاسلام,ومن اين لكم ان تنعتوا تقريبا 15 مليون مغربية انها باغية وغير شريفة,على اي اساس تقدفوا اعراض الناس,في كل المجتماعات تجد الساقطة وتجد العفيفة,ليس هناك شعب نضيف باكمله وليس هناك شعب ساقط باكمله,وفقط اشارة بسيطة جدا من يريد ان يتزوج عفيفة لابد ان يكون هو ايضا عفيف,ومن لا يملك هدا فليصمت ولا يتكلم,لان نجوم السماء اقرب اليه من هدا
14 - لا تتقولي على المسكاوي السبت 10 يوليوز 2010 - 02:23
والله لقد ظلمت الأخ مسكاوي فاستغفري الله ربك..إنه تحدث عن ظرفية اجتماعية هي التي أفرزت هذا الوضع المآلي للمرأة المغربية، هذه الظرفية التي تحدث فيها بوضوح عن الرأسماليةالتي ترخص المرأة وتبتذلها وعن الفكر الفمنزمي الذي تبنته السلطة السياسية والذي قدم الدلائل سابقا في مناسبات أخرى عن دوره في هدم النظام الأسري المغربي وهذان بدورهما نتاج الحداثة المادية التي شوهت علاقة الرجل بالمرأة..يا أختي المسكاوي تحدث عن أخطر فكر عرفته البشرية وهو الفكر الفمنزمي الذي أوجد هذه المصيبة إنه يفترض وجود الصراع بين المرأة والرجل وهو فكر نسوي نسواني لايعترف بمرجعية مشتركة إنسانية..إقرئي مقاله: السحاق تطبيق للفمنزم..
أرجو أن تقرئي وتقرئي فأنت لم تقدمي في مقالك هذا غير العواطف الجياشة التي قادتك إلى تقول وعجلة في الفهم. مراد المسكاوي أعمق عليك أن تحسني ربط المسألة بسياقاتها..
15 - عابرة السبت 10 يوليوز 2010 - 02:25
إنك تتهمين المسكاوي بإهانة المرأة وهو الذي ذافع عن الأم العازبة ضدا على نظرة المجتمع الإحتقارية في مقالين له سابقا : الأم العازبة والأب الهارب / أمهات عازبات ضحايا لا بغايا
16 - علاء بلشة السبت 10 يوليوز 2010 - 02:27
سيدتى الكريمة ، ربما لى ان اوضح شىء ، المجتمعات الغربية لاتؤمن بوجوب الاحتفاظ بغشاء البكارة للانثى ، وفى الهند لى صديق اسمة مدفان قال لى ، ماذا تقول فقلت له عذرية البنت تتوقف على غشاء رقيق بداخل المهبل ، فاستغرب وقال ان هذا الغشاء يجب فضة مع اول دورة شهرية حتى تستطيع البنت ان تغسل نفسها من الداخل ومن تقوم بهذا هو امها عندما تبلغ وتحيض ، وليس هذا الغشاء مقياس للشرف ، فهى يمكن ان تمارس الجنس من الخلف او من الخارج او فى اة مكان اخر ، فهو ليس دليلا على العفة ،استغربت من هذا الكلام ، لكن عدت مرة اخرى لاستنبط امر هام ، الموضوع كله موضوع موروث ثقافى متوافق مع المجتمع الذى نعيش فيه ، لابد ان تظل البنت عذراء ، لم يفض بكارتها حتى تتزوج فالرجل غير المرأة الرجل يحتاج هذاالامر يوميا لتكون حيوانات منوية كل ثمانيةواربعون ساعه ، بينما المرأة لها ان تتزمر اذا تركها زوجها ثلاثة اشهر ، فهناك اختلاف فى القوى يعطى حق للرجل ولا يعطية للمرأة ، وعند سؤالا امرءة عن عذريتها فاجابت انها فقدتها بمحض ارادتها ، وانها لن تحترم الرجل الذى يتزوجها ويعرف انها هكذا لانه ببساطة تصريح لها ان تفعل ماتريد ،فلقد كانت امامة السليمة ولكنه اختارها هى ، وهو مهما علا فيظل ادنى فى نظرها من غيرة من الرجال الذين لايقبلون بمثل تلك الزيجة ،وتضيف بأنها لو كانت رجلا لما تزوجت امرأة لها ماضى ، بل ما كانت تقبل بفاقدة لغشاء بكارتها رمز عفتها ، فهى تعلم انة رمز عفتها واصرت على ان تفقدة فماذا تنتظر منها ، بعكس الاروبيات والتى تقتضى حياتهن ان يفضن غشاء البكارة ليكون مثل البنات العاديات ، اى ليتوافقن مع مجتمعهن ، فاولا واخير تقاليد هذا المجتمع ومدى الالتزام بها هو سبيل التعايش مع هذا المجتمع ورفضة يتطلب الانتقال الى مجتمعات تتماشى مع افكارهم وتقبلها، فتلك هى الحياة ، تحياتى للجميع
17 - زائر السبت 10 يوليوز 2010 - 02:29
الله يعطيك الصحة
18 - وردة @ السبت 10 يوليوز 2010 - 02:31
ساجيب الاخ حفيظ مسكاوي صراحة كنت اعزه لن اقول اني كرهته لكن غضبت منه ممكن هدا هو التعبير المناسب ..يوما ما يا مسكاوي سيكون لك بنات وحتما ستكون جنسيتهم مغربية فهل سترضى احد ان يقول ان بنات حفيظ قد يرغبن في ابناء بدون ابوة ..بناتك ايضا يمتلن المراة المغربية ..
19 - عقلاني السبت 10 يوليوز 2010 - 02:33
الحل البسيط والفعال لمثل هذه المشاكل هو:
1- مغادرة النساء من الوظائف وتعويضها بالشباب المعطل بشرط ان كل شاب يحصل على منصب يتزوج صاحبة المنصب
2- إلغاء مدونة الأسرة الحالية
3- تبسيط الزواج بحيث لا يكون مكلفا من الناحية المادية ويكون متاحا للجميع
4- تشجيع الدولة للزواج ماديا
5- السماح بتعدد الزوجات بحيث يفرض على كل شاب يريد التعدد أن يجمع بين البكر وغير البكر والمطلقة والأرملة
بهذه الطريقة سنحل مشكل العنوسة والفساد في المغرب هذا إذا ما تجردت المرأة من أنانيتها وتحب لأختها كما تحب لنفسها لأننا نعرف جيدا أن عدوة المرأة هي المرأة وليس الرجل والمشاكل التي تتخبط فيها مصدرها هي

20 - عبد الله السبت 10 يوليوز 2010 - 02:35
يبدو أنك لم تفهمي عمق الفكرة التي تناولها الأخ المسكاوي،إنه يتحدث على وجه العموم لا التعميم ومن استدلالات منطقية لا عاطفية..أنت انجرفت نحو العاطفة وليس في مقالك هذا لو تأملت ما يقارع الحجة بأختها
21 - smarina السبت 10 يوليوز 2010 - 02:37
أنا متفقة مع الاخ ابن القيم صراحة تعليقك اختي واقعي وصريح والمغربيات لسن كلهن ساقطات وباغيات ويلهتن وراء المال لكن لكل واحدة ظروفها والله اعلم بها هناك من يحافضن على انفسهن وعفتهن حتى يتزوجن وهناك كما دكر بعض الاخوة في تعليقاتم من يفرطن في شرفهن عن طيب خاطر المجتمع لا يمكنه حماية كل فرد فيه الكل يتحمل عواقب افعاله كل منا يملك عقلا ويعرف الصالح من الطالح الرجل يفعل ما يريد والمراة كدلك لكن لا يصح الا الصحيح مهما قيل وسيقال عليكن يا فتيات ويا نساء الحفاظ على انفسكن والتشبت بقيمكن مهما واجهتن من المشاكل والمصاعب والله يسترنا احياءا و امواتا.
22 - امال البهجاوية السبت 10 يوليوز 2010 - 02:39
الله يعطيك الصحة هذا كلام معقول ومنطقي
23 - sary السبت 10 يوليوز 2010 - 02:41
أمام إنسان شرقي من الخليج العربي
وربما قد تمارس المغربية الفاحشة مع خليجي ثري أو حتى مدع للثراء يأخذ قروضا سنوية من البنوك ينفقها على نزواته .في حين تمارس الأخريات الفاحشة مع السائق الهندي أو الباكستاني أو البنغالي في الوقت الذي يقضي فيه الأب أو الزوج الليالي الحمراء والسهرات الملاح في أكبر فنادق الدار البيضاء أو مراكش . أوفي أرقى مناطقها السكنية أو في أجمل الشاليهات التي صممتها يد معماري مغربي على شواطىء المحيط أو البحر الأبيض المتوسط .
ربيي كلبك يتبعك قصدي ربي بنتك تتبعك ومن تسميهم بالخليجيون او السعوديون فمن يعمل مثل ذلك فهو يمثل نفسه وكان عليك ان لا تعمم فأن كان بيتك من زجاج فلا حتى تفكر ان ترمي الاخرين بالحجاره والله الهادي
24 - sary السبت 10 يوليوز 2010 - 02:43
يكل اسف الرجال في المغر ب الا ماشاء الله لا يحترم المراة حتى العفيفه
حتى المراة التي تزوجت من غير مغربي ينظر لها بنظرة انها داعرة وانت ايه المغربي الرجل الكسول الخمول الذي اكثر ما يهمك الاكل والنوم وتوجيه الاوامر او الصنف الثاني الذي تزوج من نصرانيه او ملحده او كافره من اجل ايه من اجل اقامه بكل اسف كثير هم وان كان في المغرب اشراف ورجال نعتز بهم ولكن بكل اسف هم قليلون
25 - عربي السبت 10 يوليوز 2010 - 02:45
للاسف هناك من النساء من فقدن العدرية في ارجاء من البلاد العربية وخصوصا من المغرب حيث يفيد اشخاص بانه من النادر جدا وجود بنت عدراء لانه هناك من يقول اتمتع بحياتى كيفما شئت خير لي من عريس قد لاياتي وهو ايضا يمارس الزنا ومشغول بالمومسات اذا لماذا احرم نفسي من حق التمتع بملاد الحياة شانى شان كثير من بنات هدا البلد حدث ولا حرج
26 - dhi daz man hna السبت 10 يوليوز 2010 - 02:47
لا غرابة في تعليقك مادمت تتناقضين في تحليله مما يوحي بانك فاقدة لها وبمحظ ارادتك (البكارة).
انها يا معلقة 2AB ليست مقياس للشرف او الزنى...فالزانية ليست برفع الارجل فقط او انحناؤها... لكن يبدأ من لباسها... حشمتها...عفتها...فالعورة ليست بالدبر او الفرج بل كل جسدها. وانا على يقين انك منهن...متبرجة تبرج الجاهلية>>
المسالة يا باحتة عن التعليل ليست مسالة رجل او امراة...بل مسالة مجتمع...تربية وخلق...واتحداك ان تجدي رجلا ينتهك حرمة اي امراة محافظة على شرع الله , بل حتى السكير يفتخر ويحترم من تحترمه بوقارها و عفتها....وحقيقة ان المغربية فقدت خاصيتها بفعل تبريرات امتالك يا ايتها المتنصرة...الواجب البحت عن الحل وليس فلسفة (شوفي غيرو..)
انا متوجد بالمشرق وما رايته اكبر مما سمعته, لدى سلمي لي على نجاة اعتابو ولا تتكلمي في شيء اكبر منك...فاليمن يا بنت الحلال يعد من افقر الدول العربية تمعني قليلا كي تستردين عافيتك في التحليل...تمعني في المغنيات: اكترهن حج بيت الله الحرام و من هن من تقول ان رات الرسول ص(بالمنام..وهن اللواتي يسوقن للانحلال..والتبرج المنافي للاسلام...الا ترين ان نظرة التاني الدي تتكلمين عنه بانها قارة وبينة( المهم سلمي لي عالحمداوية,,,الشرف والدجين...ههههه) او على لي شافت الرسول (ص)...او الحاجة الشنوية...ههههههههه والله الا مهزلة...لدى فالنظرة شاملة...لا تتكلمي بسلبية عن الشرق فهم اخوان لنا...ووحكمه عليك متوقف على ما انت عليه...وتعالي للسعودية وانظري...لا تخلو من فساد, لكن هناك عفة واحترام للمراة..ومن ضبطت فلها ما عليها من شرع الله...لا امدح احدا ولا اقدف لكن العيب فينا..
حدت دات يوم ان سافر احد اصدقائي السعوديين الى المغرب لتقديم بحت عن المدارس العثيقة بالمغرب وانا على بينة من صدقيته والتزامه لانه الوجه الشبابي المشرف لان يكون اخا...ما حدت انه وابان ركوبه سيارة اللاجرة (قواد) عرض عليه السائق البومات لفتيات يخجل التحدت عن سنهن...لدى اكملي تعليقك واتخدي ركنا من البيت وتمعني اين العيب وما هو الحل...(و الشارني يا بابا)(خلوني راني سكران)(فالقامجة ماسحاه) ام في كتاب الله؟
لك التحليل
27 - Salma السبت 10 يوليوز 2010 - 02:49
احمل مسؤولية انحراف المراة المغربية الى الرجل اولا واخيرا، فللاسف انعدم معنى الرجولة لدى بعض الرجال المغاربة واصبح همهمم هو المال، من وجهة نظري ارى ان الوازع الديني لدى الرجال المغاربة ضعيف جدا، والاولى بهم ان يخافوا الله في تربيتهم لبناتهم قبل ابنائهم وان لا يستهتروا باعراضهن لان ذلك سيجلب الاذى للجميع بمن فيهم المجتمع وهذا ما نعيشه للاسف حاليا، فقد اصبح المشارقة ينظرون الينا وكاننا نساء بلا رجال كيف لا والمراة المغربية تتعرض للاهانة من ابيها واخيها وزوجها وزميلها وجارها ومن سائق الطاكسي وممن يعترضوا طريقها وفي الاخير تبقى في عين الرجل مقصرة. اتقوا الله في نسائكم يا معشر الرجال فنحن القواريراللائي استوصى بهن الرسول خيرا.
28 - ردا على مرأ الخليجية السبت 10 يوليوز 2010 - 02:51
يا سيدة مرأ
سأطرح عليك نفس السؤال الذي طرحته على كاتبك الذي توافقينه الرأي ..السيد صاحب الخير هههه
نفس السؤال لك أيضا و أتمنى تجاوبيني...هل تتكلمين عن أمك أم عن أختك أم عن نفسك؟؟؟...بخصوص مقال السيد الكاتب الذي توافقينه عمن تتحدثين؟؟...اذا انت كما قال السيد صاحب المقال فان بقية المغربيات أجمعين لسن كذلك و نرجوك تكلمي عن نفسك دون أن تحشرينا معك و حبذا لو تغيري الجنسية و تغربي عن وجهنا
انشر الله يخليك
مغربية و أفتخر
و ديما مغربية
حتى الموت مغربية
و ليخسأ الحاقدون
29 - sage السبت 10 يوليوز 2010 - 02:53
merci j'aurais vraiment aimé que cet articke soit publié dans d'autre site arabe
30 - jawaw السبت 10 يوليوز 2010 - 02:55
ردا على ما قرأته من تفسيرات و قراأت لهذا الموضوع أولا الرسول صلى الله عليه و سلم قال: اوصيكم بالبواكر : لا نذهب بعيدا نحن المغاربيين بصفة عامة ينقصنا الوازع الديني بل لا نريد ان نفهم شيئ عن ما يقوله الفقهاء في هذا الباب أو الأبواب المتعلقة بالجنس و البكارة و ما إلى ذلك بل بالعكس الحكم الموجود في هذا الموضوع هو علماني فكلر إستعماري واضح حيت الرجل لما يريد ان يتنفس جنسيا يقول للبنت ماهي البكارة تفكير رجعي متخلف حتى يتمكن من أن يفترس الفتاة و يسلب منها كل ما لديها في حين لا يريد ان يسمع عن أخته او واحدة من عائلته نفس الشيئ و هذا أعتبره تخلفا في حد ذاته, الفتاة التي تكون بدون بكارة و تزوجت من إنسان يتضاهر انه لا تهمه البكارة زواج لا ينجح لأنه دائما يريد معرفت كم واحد نامت معه و كيف ضاعت بكارتها و نفسيت الرجل الذي ليست له تقة بنفسه يجد نفسه يلعب و سط دوامة . البكارة توقنك من أن الفتاة فعلا شريفة و نظيفة و تجبرك أن تحترمها و تحطها فوق رأسك و داخل اعينك و الذي يقول العكس فهو لا يعرف بالحاة شيئ .
31 - ولد الرشيدية السبت 10 يوليوز 2010 - 02:57
ما ذنبي أنا اذن ؟ هل اعاقب بما فعله غيري من أشباه الرجال ؟ ألي من حقي أن تكون زوجتي بكرا ؟ أم ان اتزوج بفتاة صالت و جالت عبر قضبان البيض و السود الفرس و العجم الى ان انتهى بها المطاف في حضن انسان ملتزم بالدين و التقاليد؟
تبا لكم يا دعاة الانحلال.
32 - مغربية حرة السبت 10 يوليوز 2010 - 02:59
شكرا للكاتبة على هدا الموضوع واتفق معك في كل ما قلته فالرجل الدي يبحث عن العدرية يجب ان يكون هو ايضاعفيفافالاسلام حرم الزنا على الرجل والمراة لكن للاسف مجتمعاتنا الشرقية تعطي الحق للرجل و تحاسب المراة عليه حتى في القانون تعاقب المراة دون الرجل
33 - soussi السبت 10 يوليوز 2010 - 03:01
عن أي شرف تتحدت هده المرأة المسكينة إسألي الشباب الدين قرروا حياة بدون مرأة فستجدين جوابا واحدا مقنعا و مشفيا لجراح وحدتهم.ما يحدت مؤسف جدا و هدا واكبته عن قرب وإقتنعت بأن العفة غير موجودة مطلقا.
34 - Nidal السبت 10 يوليوز 2010 - 03:03
Chèrs lecteurs, je tiens à préciser que la verginité, comme les gens du math l'appelle, est une Condition Nécessaire et Non suffisante dans la mesure où une femme est capable de vivre toute sa vie dans la débauche tout en restant pucelle. Tout le monde d'ailleurs connait les différents types d'actes sexuels non vaginaux.
Je rajoute que la verginité est un terme général qui dénote l'état physionomique de la fille et conote l'état d'esprit et les moeurs d'un être humain tout au long de sa vie. De là, les occidentaux utilisent ce terme aussi pour désigner un homme qui s'est abstenait de coutoyer l'autre sexe.
Enfin, je félicite et j'exprime ma reconnaissance pour avoir mentionné que l'on doit exiger la vertu de nos femmes qu'en étant nous même dispensé de vices.
35 - هشام السبت 10 يوليوز 2010 - 03:05
انا متفق معك آمنة عزقور إلى حد كبير خصوصا في سطحية معيار تعريف العفة
36 - SPEEDO السبت 10 يوليوز 2010 - 03:07
أنا سوف اعطيكم الحل هو بسيط جدا.... لكن هذا الحل ليس موجها للاشخاص العادين بل إلى وزير المالية شخصيا...الأجور في المغرب يفرض عليها ضريبة تسمى الضريبة على الدخل...أعتقد أن هاته الضريبة فالمغرب تبلغ 40%...الحل هو كالأتي سيتم تخفيض هاته الضريبة بنسبة 8% بالنسبة للذي سيدخل مشروع زواج...بينما ستفرض زيادة 8% على العزاب....هكذا سوف يلغى الهاجس المادي للذي يريد الزواج بل بالعكس سيوقوي من قدرته الشرائية حيث أن الزواج أصلا إقتصادي ... الأن لماذا اخترت نسبة 8% لأن التضخم في المغرب يقارب 2% بتالي الأشخاص الذين سيتزوجون سيستفيدون بشكل ملحوض وملموس للغاية نفس الشيء سيحدث للمترددين سوف يشعرون بالملموس أن الضريبة ستثقل كاهلهم أي أن الحل سيكون هو الزواج
هناك كذلك سياسات التشغيل )هذا إذا كانت عيدكم سياسات ياسعادة الوزير) في هذا الباب ستعطى الأولوية للمتزوجين بالتالي سوف يكون الزواج ليس بشكل كبير فقط بل في سن معقولة
إذا اردتم المزيد إتصل بي أنا أحد الكفاءت العليا بزاااف في الخارج
37 - إبن القيم السبت 10 يوليوز 2010 - 03:09
صراحة كلام معقول شيئا ما إلا أنك نهجت نفس المنحى الذي سار عليه من تردين عليه وذلك باتهامك لنا الشباب العفيف بالفاحشة إذ لا فرق بين قدف العاففات وقدف الشباب الأعفاء كما لا ترضى أي أمرأة أن تناد ب .. فأنا أيضا أبغض ذالك
أما قضية عفاف النساء أنا أقول : لو كان هناك رجال لما كانت هناك زنا أصلا كما أقول وحسب ما أراه أن هناك نساء لا يملكن ذرة عقل كما أن هناك ذكور كالذئاب لا يستحقون إلا السم وأنا أعي ما أقول
باعتبار نشأتي في البادية وهذا قديما حتى كلمة نابية لا أتحاملها فضلا عن الزنا وعندما غادرت قريتي للدراسة كنت مشغولا رغم أنني في المدينة ولكن لا أباه بما يجري ولكن رأينا العجب العجاب في الدرسات العليا والله كنت أتجنب المصيدة والله أنا أخشى على نفسي أكثر من الفتيات كنت أتهرب من بعض المواقف
أما الأن فيكفك أن تطل على مراكش ليلا و كازا بلانك وقت ما شيت كي ترى العجاب العجاب ورغم كل هذا هناك نساء عفيفات ورجال في غاية العفاف والحمد لله
وأخيرا كم من ذكر غارق في الزنا حتى الجبهة وبعد ذالك يريد إمرأة عفيفة كلا كلا إنما الجزاء بجنس العمل
38 - محمد الناصر النفزاوي السبت 10 يوليوز 2010 - 03:11
شكرا للسيدة آمنة عزقور على هذه المقالةحتى وان كان يغلب عليها طابع التشنج وهو في نظري مشروع وشكرا كذلك للعدد الكبير من المتدخلين الذين انطلقوا من الايمان بـأن "التعميم لغة الحمقى" لأن التعميم لا يتطلب أي جهد على عكس التنسيب الذي يضطر المرء الى بحث الظواهر من الداخل وما أصعب هذا الأمر ا انني ، بعد أن أعطيتك حقك ، أود أن أسألك أن تقرئي هاته الجملة التي كتبت:" عند قراءتي مقال المسكاوي(...) أحسست كأنني أمام انسان شرقي من الخليج العربي أو حتى انسان مغاربي من احدى دول المغرب العربي المجاورة لا يعرف عن المرأة المغربية سوى كل ما له علاقة بالجنس" .لم هذه المائة في المائة (بما أنك استعملت عبارة انسان مشرقي/انسان مغربي أقصد مغاربي في لغتك) ؟ وهل مثل هذا التعميم يصلح حتى
في عالم النبات والحيوان؟ لقد أرهقتنا سياسيا نسب الانتخابات التي تصل الى 99 في المائة وها أنت تتجاوزين هذه النسبة من دون احصاء حتى عندما تتحدثين عن بلدان "مغاربية" أعرف أنك لا تعرفينها معرفة جيدة على الأقل والا فكيف يمكن حتى افتراضاأن يوجد في تونس على سبيل المثال (لأن الأمر ينطبق على الجزائر)التي تعد من العائلات ذات الأصول حتى الأمازيغية الريفية وغير الريفية مثل يدر ومزالي والعرباوي والفيلالي والجابري...والتي أسسها فرع من المصامدة هو بنوحفص
عدد يمكن أن يزكي هاته النسبة. انني أغلب فكرة أن تكوني متأثرة بمواقف بعض فئات المهاجرين من سكان بلاد المغرب الى أوربا وبتحاككهم ومن ثم تلاسنهم المقذع من قبيل ما حدث قبل شهور في قضية"المغاربية" التي تورطت في قضية جنسية ذات علاقة بالمنتخب الكروي الفرنسي. ولكننا هنا لا نتحدث عن مثل هاته الحالات ولكن عن كل بلاد المغرب وسكانهارجالا ونساء .وفي مثل هذا الحديث حتى الطبيعة لا تعرف السواد المطلق أو البياض المطلق فكيف يمكن ذلك عندما يتعلق الأمر بالبشر ؟ ولك مني السلام مجددا.
39 - sara السبت 10 يوليوز 2010 - 03:13
حسبنا الله ونعم الوكيل فيك,انت حشا تكون مغربي,المغربية اشرف من اللي كيقول عليها العكس,اتقيو الله وخليونا نعيشو بسلام احنا واباءنا وازواجنا ووليداتنابسلام,والله اللي كيحكي على خوه بالسوء سواء امرأة سواء رجل,حسابوا عند الله عسير,انت كيبان عليك غير من طريقة تعبيرك لاثقافة ولاتربية ولاوعي ,الله يكون فالعون مساكن الولدين عياو مايربيو اللي عوج عوج,سير صلح نفسك هو الاول عاد شوف الناس,الله يهديك,مؤهلاتك مكتسمحش ليك تعلق على موضوع حساس بحال هاد الموضوع لأن مسألة سمعة وكرامة انسان,الى كان فالمجتمع أفراد منحرفين وسلبيين ,خدوها قاعدة فحياتكم-مامنحقش أي واحد يعمم-لا على الرجال ولا على النساء والا غادي نصبحو فغابة ونربيو الكره فنفوسنا وفالأجيال الجاية.يالطيف على زمان شحال ولا صعيب.
استغفر الله العظيم التواب الرحيم لدنبي وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات الى يوم الدين.
40 - TAHLOUN السبت 10 يوليوز 2010 - 03:15
يبدو لمقال السيد المسكاوي اصاب الهدف الحقيقي اما كاتبة هدا مقال ( مول الفز تيقفز ) مشكل ليس هو المرأة المغربية المشكل هو سماح للمرأة لسفر بدون ولي امر بدون مراقبة حتى بنت 14 سنة تسافر من مدينة الى اخرى بدون ولي امر مادا تتوقعني ان يقال على مغربيات دائما حل هو الاسلام
41 - امازيغية اصيلة السبت 10 يوليوز 2010 - 03:17
كلنا راع و كلنا مسؤول عن رعيته و الامر بالمعروف و النهي عن المنكر مسؤولية على عاتق كل مسلم لان ما وصلنا اليه جاء من عدم الاهتمام بهذه الشعيرة التي كانت و لا تزال من الواجبات الدينية خاصة في هذا العصر المليء بالفتن و المغريات
جميل جدا ان يلتزم المسلم بفرائضه و يكف نفسه عن المحرمات لكن اين ما قدمه للاسلام و المسلمين هل دعا غيره الى الحق و اظهر له الصواب هل نهاه عن فاحشة ما و حذره من عقاب الله فيقول الله تبارك و تعالى في كتابه العزيز " و لتكن منكم امة تدعو الى الخير و يامرون بالمعروف و ينهون عن المنكر اولئك هم المفلحون " فاين نحن من هذا التشريف الذي لا يبلغه سوى من حمل في صدره هم دينه و اخوانه المسلمين لماذا نرى المنكر في الشوارع و لا نستطيع تغييره بينما يسهل علينا قذف المسلمين فلانة زنت و خرجت و فعلت لماذا لا ننصحها لعل و عسى تتعظ و ننال ثواب نصحها عوض قذفها و غيبتها لنكسب ذنوب نهش سيرتها هذا ليس من اخلاق الاسلام ابدا لان اعراض الناس ينبغي ان تصان لا ان تهان و من ستر اخاه المسلم ستره الله عز و جل
الاباء و الامهات واجب عليهم ان يامروا ابناءهم بصون عفتهم و حفظ اعراض غيرهم من المسلمين فهم مسؤولون امام الله عز و جل عن تربيتهم لابنائهم هل علموهم كتاب الله ام علموهم الانحراف و الضياع و الحرية المائعة فليست التربية بالاموال و الترفيه و الدلال بل بزرع الاخلاق الحسنة في نفوسهم بتحبيب الحياء و العفاف الى قلوبهم و عندما غاب هذا الامر وصلت الامة الى ما هي عليه الان بكامل الاسف
اللهم اهد شباب المسلمين و ارزقهم العفة يا ارحم الراحمين
42 - مغربي صحراوي السبت 10 يوليوز 2010 - 03:19
بسم الله الرحمن الرحيم
اخواني اخواتي, اود ان اوضح امرا هام جدا ،، ليست المغربيات اوبالاحرى بعض الرخيصات, وحدهن من يقمن بمثل هذه الامور. المغاربيات جزائريات كانوا ام تونسات لسن جميعهن بالمحصنات واعرف جيدا ما اقوله, كما انهن ينتحلن دائما الجنسية المغربية, بالاضافة الى انه في المشرق كل مغاربية فهي مغربية, دون ان ننسى المصريات بلد زواج المتعة ( الزواج العرفي) والخليجيات ، اتعلمون ان اول بلد مستهلك للملابس الداخلية النسائية (سترينغ) هم السعوديات ...ووو
ولكن نحن المغاربة سهل عندنا ترخيص بعضنا البعض لارضاء الاخرين. اطلب من الله الهداية. والله ثم والله ثم والله لازال في بلادنا نساء عفيفات ومحصنات (الاغلبية), والله عند سماع كل هذه الادعاءات اتحسر لانه ظلم فامي واخواتي وعمتي وبناث اخواني لسن بزانيات والعياد بالله, الله يهدي ما خلق.
43 - مراد السبت 10 يوليوز 2010 - 03:21
لما تقول الفلسطينيات أشرف من المغربيات أقول لك كيف عرفت هذا؟ ذهبت للإمارات سوريا و الأردن و سترى الفلسطينيات ستراهن أيضا في إسرائيل في ميدان الدعارة
أصبحت عندكم سداجة تتكلمون بها و تظنون أننا لا نعرف كيف يعيش العرب تفننوا حتى في أنواع الدعارة و يتزوجون عرفي متعة ميسار مسفار.... من فوق ذلك الدعارة هذه الدول العربية ناس على دراية كبيرة بالفساد الأخلاقي فالجزائر مثلا و لأنك منهم تعج ببيوت الدعارة أصبحت الأمهات العازبات في الجزائر يتقاضين مساعدة شهرية و تجد بنات الجزائر في سوريا و لبنان و الإمارات و الخليج
وحتى لا أكون مركزا على الجزائريات فالسوريات أيضا في الدعارة و بما أنا نتكلم عن العذرية ففي سوريا بعض رجال يبيعون عذرية زوجاتهم لمن يدفع الثمن ...........
ليس هناك بلد عربي واحد يخلي من حواديث الدعارة و غيره إلا أن المغرب متهم لأن أعداءه يحاولون التضليل وهذا ما وجدوه ليسيؤوا ولم يفلحوا بناتنا بخير و المغرب بخير و الحمد لله
أما بالنسبة للتيلاند فهو بلد أغلبيته مسلمة فكفاك غباءا و لا ترمي أعراض المسلمين عن جهل و ربما عن بلادة مستعصية كفاك تكلاخ و اكتفي بدعارة بلدك
لا تتحدث عن ما لا تعرفه
44 - grinat mi lala السبت 10 يوليوز 2010 - 03:23
وإذا كان وجود نساء مغربيات يعملن بالدعارة شيئا مخجلا، فإن الشيء المخجل أكثر من ذلك هو أننا نحن من لم نستطع حمايتهن
45 - layla السبت 10 يوليوز 2010 - 03:25
لا أفهم عقلية الرجال ألا يقول ديننا الطيبون للطيبات و الخبيثون للخبيثات كيف يطلبها بكرا و هو شبع مغامرات جنسية يعني زاني إذن فهو لا يحق له سوى زانية لماذا يريدها بكرا و عفيفة ليدنسها فهو لا يستحقها ثم هناك شيئ آخر لماذا يركزون على العذرية بالنسبة للعربية أو المغربية فقط بالمقابل يتنازل عنها و لا يضره الأمر حين يتزوج بالغربية اللتي قد تعلمه !! ما هذا التناقض الغريب في شخصية الرجل و أقول حافظوا على أنفسكم أولا ثم تكلموا عن النساء فمازالين باقين بنات الناس عفيفات أما الشباب لا يوجد إلا من رحم ربي فالعفة مفروضة على كلا الطرفين لذا من حافظ على نفسه أعانه الله ومن ليس كذلك فليصمت فهو آخر شخص يحق له محاسبة المرأة و إعطاء المواعظ
46 - محمد ايوب السبت 10 يوليوز 2010 - 03:27
منذ بضع سنوات كنت مع اصدقاء في زيارة لمنطقة بني ملال وعندما عرجنا على تيغسالين بنواحي خنيفرة توقفنا هناك لبعض الوقت لاصلاح عطب بالسيارة وهالني ان احداهن خرجت من منزل متوجهة نحو دكان وهي بلباس غير محتشم واخذت تلوح بيدها تطلب من احدنا المجيئ نحوها، واستغربت لهذا المنظر ايما استغراب، وزاداستغرابي عندما لمحت مكتوبا على ابواب بعض المنازل هذه العبارة:"منزل محترم"، ومعنى ذلك ان بهذه القرية منازل غير محترمة، اي منازل لبائعات الهوى على مرأى ومسمع من السلطات العمومية... شخصيا لم اكن اتصور هذا الواقع، ليس لانني ملاك، فانا بشر مثلي مثل غيري،اخطئ واصيب ولم اكن منزها عن الوقوع في المحذور قبل توبتي النصوح بصفة نهائية والتي ارجو من الله تعالى ان يتقبلها مني...لكن ما اريد قوله هو ان ظاهرة الدعارة في بلدنا متفشية بشكل غريب وبين مختلف الطبقات والفئات وبمختلف مناطق الوطن بمدنه وبواديه... والانثى بصفة عامة باعت نفسها للشيطان ويصدق عليها قول الشاعر: خدعوها بقولهم حسناء...والغواني يغرهن الثناء؛
شخصيا احمل الجزء الأكبر من المسؤولية للأنثى لانها استخفت بنفسها ايما استخفاف واصبحت سهلة المنال ولا عذر لها في سلوكها المشين مهما تذرعت بالحرية والتفتح ومسايرة العصر...طبعا البكارة ليست عنوانا للعفة، وكذلك الامر بالنسبة للحجاب... فالعفة سلوك وتربية يشترك فيهما الذكر والانثى، ولدور هذه الأخيرة في حياتنا جميعا من المهد الى اللحد تشكل العفة بالنسبة اليها مسألة محورية من الناحية الدينية اولا وقبل كل شيء، فالانثى في الاسلام جوهرة نادرة لا يطلع على كنهها الا زوجها... ولكن الانثى حاليا لم يبق من عفتها الا المظهر في الغالب الأعم حتى لا نظلم العفيفات بمجتمعنا القابضات على جمر العفة رغم المغريات والظروف..
47 - Muslim 4 Ever السبت 10 يوليوز 2010 - 03:29
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لك مني كل الإحترام و التقدير على تحليك المنطقي الواقعي و جزاك الله خيرا , لقد أوضحت أكثر مما كنت أريد كتابته ...اللهم إرزقنا الإخلاص في القول و العمل و اللهم إهدي شبابنا و بناتنا و الصلاة و السلام على رسول الله
48 - كتامي السبت 10 يوليوز 2010 - 03:31
تأملي كلامك هذا: ( وإذا أصبح الرجل يفتقد العفة في المرأة المغربية اليوم فإن العفة قد افتقدت في الرجل منذ زمن طويل في مجتمعاتنا العربية الإسلامية . والرجل العفيف بكل ما تحمله الكلمة من معنى بات نكتة تتناولها الألسنة ...)
أنت أتيتِ لتدافعي عن عفة المرأة، ولم تجدي بدا من قذف الشباب الذين اختاروا العفة رغم كثرة المغريات.. إنه كلام جارح؛ تماما كتلك الكلمة التي تبدأ بحرف القاف عندما توصم بها المحصنات الغافلات المومنات.
من جهة أخرى ( كلام غير موجه إليكِ) فإن اتهام كل المغربيات بالزنا أو عدم العفة هو اتهام للرجل، لأن هذا الأخير إما أب أو أخ أو قريب محرم.. أو غير ذلك. وعليه، فمادام كل أو أغلب المغربيات لسن بعفيفات يعني أن أغلب المغاربة إما زناة وإما من أهل الدياثة.. وهذا غير ممكن إطلاقا.
49 - tahirof السبت 10 يوليوز 2010 - 03:33

أقول لكلّ شابّ و شابّه قد اعانهم اللّه على الصّبرعلى الفاحشه ان اللّه يحبّ الصّابرين و إنّ الصّابر(ة) ينال ان شاء اللّه اجرا عظيما فمن ترك شيئا للّه خلفه اللّه خيرٍٍا منه
50 - مرأ السبت 10 يوليوز 2010 - 03:35
يا سيدة يا للي يظهر أنك محترمة، أنا إمرأة مثلك و موافقة تماما على ما كتب حفيظ المسكاوي، بل شاركت بتعليق قصير على مقاله بعنوان - عندك الحق قائلة: منذ القدم يا سيدي قالوا: الخير مرأ و الشر مرأ
و أريد أن أسألك: بأرائك هذه، أنتِ خير أم شر؟
51 - MAROCAINE السبت 10 يوليوز 2010 - 03:37
salam, je remercie l'auteur de l'article car elle a su exprimer ce ke bcp d'entre nous n'arrivent pas à faire comprendre à la majorité des hommes d'aujourd'hui ki prennent la femme libre comportement kom un critére du bon choix on est née dans des traditions et on va continuer à y prendre soit,car c'est notre fiéreté et dignité autant ke fille marocaine merci
المجموع: 51 | عرض: 1 - 51

التعليقات مغلقة على هذا المقال