24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/03/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5706:2312:3916:0318:4620:01
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤمن بحظوظ المغرب في تنظيم مونديال 2026؟
  1. قد تصدق وقد لا تصدق ! (5.00)

  2. نقابات تعليميّة تُضرب وتحتج أمام "مديرية سطات" (5.00)

  3. فعاليات حقوقية تساند "الجماعة" لمواجهة الإعفاءات من الوظائف (5.00)

  4. فجر: غادي نْلعب للرجاء .. والمنتخب عائلة (5.00)

  5. دركيون يوقفون مشتبها بمحاولة اغتصابه تلميذة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | مهرجان الناظور للـقصة القصيرة جداً

مهرجان الناظور للـقصة القصيرة جداً

مهرجان الناظور للـقصة القصيرة جداً

ملاحظات:

حضرتُ يومي الجمعة والسبت فعاليات النسخة السادسة من المهرجان الدولي للقصة القصيرة جدا بالناظور، والذي احتفى هذا العام بالكاتب والناقد المغربي حميد لحميداني. ورغم الحفاوة التي لقيني بها منظمو المهرجان، والمحبة التي حفّني بها ضيوفه، وهو المهرجان الذي عرف بدايتي في الكتابة القصصية؛

فإن هذا لا يمنع، بل يستوجب، مِن باب أنّ مَن يحب شيئا أو أحدا ينتقِده، أن أُشير إلى بعض الهفوات التي شابت نسخة هذا العام. وليس في نفسي رغبة، من خلال هذه الإشارة لتسفيه مجهود القائمين على المهرجان، بل هي مساهمة مني في الرقي بهذه المهرجان الأدبي الذي ميز الناظور خاصة، والمغرب عامة في صنف القصة القصيرة جدا، من خلال الإشارة إلى ما شابَه من أخطاء وبالتالي؛ حثّ المنظمين على تفاديها في النسخ المقبلة. وألفت انتباه القارئ الكريم، أنني أسرد هنا ملاحظات التقطتها خلال حضوري للمهرجان ومشاركتي في فعالياته، دون القيام بتحليلها أو البحث عن أسبابها. وهي إذن، كالتالي:

غياب معرض كتب مرافق للمهرجان:

المهرجان الأدبي الذي استضاف عددا من المثقفين من داخل المملكة وخارجها، والذي أقيم في القاعة التابعة للمركب الثقافي في الناظور لم يواكبه معرض للكتب، ولا معرض للوحات الفنية.. والداخل إلى فضاء المركب الثقافي، لا يستقبله غير عدد من الحراس المكلفين بالأمن عند مدخل المبنى، بالإضافة إلى طاولة صغيرة (لا يجوز تسميتها معرضا !) محيطها كله لا يتجاوز مترا واحدا في مترين، عليها كتب هزيلة من حيث الكم والنوع. وأما الكمّ فهو مفهوم مِن مساحة الطاولة ذاتها، وأما النوع فتتأتى هزالته مِن أنّ الكتب المعروضة كانت كلها تصبّ في إطار النقد الأدبي، وتضم كتبا (لا تنسوا أن عددها قليل ) لنفس المؤلفين تقريبا، وكلّهم مِن المعاصرين، مع غياب تام لكُتب الرواد في الإبداع والنقد (تخيلوا اسم أي واحد من المشاهير في الإبداع والنقد ولن تجدوه هناك). وقد اشتكت صديقةٌ لي، وهي قاصة شابة من غياب مجموعتها القصصية التي صدرت حديثا رفقة مجموعة أخرى لقاصٍ شاب وكلاهما مِن أبناء المدينة التي تحتضن المهرجان. وهكذا فإن مهرجانا ذا إشعاع دولي، غاب عنه معرضٌ للكتب؛ فلا الجمهور الناظوري اليافع الذي حضر المهرجان تَوقاً للثقافة والأدب قد استفادَ بتعرّفه على أدباء مغاربة من طينة: محمد زفزاف، خناتة بنونة، شكري، محمد خير الدين، عبد الفتاح كليطو.. ولا الضيوف المثقفون الذين قدموا من بدان أخرى أو من مدن أخرى في المغرب تعرفوا على إصدار الشباب الناظوري، مع العلم أنّ بعضم اشتغل طوال العام، وسارع الوقت حتى تُعرَض كتبه في المهرجان.

حضورٌ ضعيف للمهتمين بالـ ق قج:

حضور عدد قليل جدا من كتاب القصة القصيرة جدا والمهتمين بها عموما، وهو عدد لا يرقى حتى إلى عدد كُتابها في المغرب، بله في البلدان الناطقة بالعربية أو غيرها، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار صفة المهرجان "الدولية". ولا نعرف حقا، أسباب هذا الغياب، وهل يعود إلى عدم تلقي عدد من القصاصين في الصنف القصير جدا دعوة للحضور، أم أن وراء هذا الغياب أسبابا أخرى.

أين مثقفو المدينة؟

غاب عدد كبير من مثقفي المدينة التي لا ينُظم فيها أكثر مِن مهرجانين أدبيين في العام والمهرجان الذي نحن بصدد الحديث عنه هو أحدها. إذ لم يحضر إلا عدد قليل منهم لا يغطي حتى الفئة التي تكتب في صنف الق ق ج ناهيكم عن المهتمين بالأدب عموما، وهذه الظاهرة في رأيي تستوجب دراسة، لمعرفة أسباب مقاطعة جلّ مثقفين المدينة (وهم كثر بالمناسبة، أكثر مما تستوعب قاعة المهرجان) لمهرجان الق ق ج.

جلسات نقدية طويلة جدا:

تخلّلت فعاليات مهرجان السرد القصير جدا جلسات نقدية ابتلعت باقي فقراته بسبب الحيز الزمني الطويل الذي امتدت عبره، بسبب إلقاء جلّ المتدخلين لمحاضرات تكاد تكون دراسات نقدية كاملة، يمكن للمهتم أن يقرأها في النت أو بين دفتي الكتب.. بينما طبيعة المهرجان، الذي شكّل حضور الإنسان المثقف فيه نسبة ضئيلة مقارنة مع نسبة ربات البيوت (اللواتي رافقن أبناءهن) والأطفال والمراهقين والشباب الصغار (البكالوريا فما أقل) تستدعي أن تكون المداخلات قليلة، قصيرة، بسيطة، مركزة، في متناول الجمهور الفتيّ، والذي كان يُغادر بالفعل بمجرد أن تبدأ هذه الجلسات الطويلة. أنا شخصيا لم أستطِع الاستماع إليها خاصة أنها امتدت إلى وقت متأخر من المساء. وكنت أفضّل لو أن إدارة المهرجان الممثلة في جمعية جسور، خصّصت لهذه الجلسات النقدية برنامجا ممتدا على طول العام، إذ يمكنها أن تُنظِّم ندواتٍ بشكل دوري، يحضرها المهتمون مِن أجل الاستفادة، ولا بأس حينها أن يقوم المتدخلون بقراءة الأوراق الطويلة المفصّلة. وهكذا يبقى المهرجان جامعا لمجموعة من الفقرات المتنوعة التي تناسب فسيفساء الحاضرين، ومستواهم المبتدئ. وهنا تجدر الإشارة إلى أن هناك قلة في الندوات النقدية التي يعرفها الناظور على طول العام.

أخيرا، نرجو للنسخ المقبلة من مهرجان الق ق ج أن تتدارك الثغرات التي عرفَتها هذه الدورة والدورات الثلاث السابقة، حتى يتطور المهرجانويتقدم إلى الأمام؛ لأن مَن/ما لا يتقدم إلى الأمام لا بد أن يتقهقر إلى الخلف، كما يقول مثل كوري.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - احلام الثلاثاء 21 مارس 2017 - 09:15
تعجبني طريقة نسجك للأفكار مزيدا من التألق
2 - Amsbrid الثلاثاء 21 مارس 2017 - 12:56
ملاحظات لا شك أنها وجيهة ـ قياسا على ما أعرفه عن مثل هذه الملتقيات؛ لكنها على وجاهتها تبقى ملاحظات تقنية يمكن تجاوزها بشيء من الدربة والمهنية... لكن ما يصعب تجاوزه هو الإيديولوجيا الثاوية تحت معظم الملتقيات المنظمة في هذه المدينة الأمازيغية المنكوبة في مثقفيها: إن كثيرا من هؤلاء يرون الثقافة "نكرانا للذات" وانسلاخا عنها وتماهيا مع غيرية تظل مغايرة مهما لهثوا خلفها (لا لشيء إلا لأنها هي، ولأنهم هم وإن ادّعوا).
وما إعراض الناس ـ مثقفين وعامة ـ عن الحضور الا رد صامت على الإختيار الإيديولوجي الذي لا يرى في الناظور الا وِعاءً فارغا يُملَأ بما يُلْقى فيه من خارجه.
3 - فريد كومار الأربعاء 22 مارس 2017 - 08:52
نفس الاخطاء ..ونفس الملاحظات.. استدعاء الاطفال وامهاتهم ماهي الا وسيلة لملء الكراسي الفارغة..والاقصاء الممنهج للفعاليات الثقافية بالمدينة والجهة.. العنوان البارز لكل النسخ..واتباع سياسية صديق عدوي عدوي ..والعكس صحيح..واستدعاء ادباء من خارج الوطن..ينطبق عليهم تصنيف يقال في كرة القدم" الديستريك".( لا فصالة لا خياطة لا كتان زين) والفاهم يفهم.. أتمنى ان يراجع المنظمون اوراقهم ويصلحون ما يمكن إصلاحه.. ويفتحون المجال لابناء الناظور ليتمموا الصرح.. والمخرجان ليس بشركة او ضيعة في ملكية فلان او علان..المهرجان قيمة مضافة لكل النظورين.."ولي راه اساهم فيه بجيبو..يخلي فلوسو عندو." ( يقضى ووال).
4 - كاتب ق ق ج الأربعاء 22 مارس 2017 - 19:18
إلى حدود هذه النسخة تم استدعاء أسماء بشكل متكرر وإغفال أخرى بشكل نتكرر أيضا. الساهرون على المهرجان الثقافي لهم أجندتم في دعوة هذا وتحييد آخر. يمكن الرجوع إلى الببليوغرافيا التي أنجزها أحد المؤسسين للمهرجان لنعرف الأسماء التي ذكرها بنفسه بخصوص كتاب ق ق ج. من دعي منهم إلى إحدى الدورات: عدد قليل وبشكل متكرر. أما الآخرون لأنهم لا يعرفون أحد المشرفون، ولم يسبق أن راسلوهم أو علقوا عليهم في صفحة الفايس أو أو فهم غير معنيين بالأمر. يجد المبعدون راحة لأنهم لم ينساقوا مع التيار الذي عليه ملتقيات هذا البلد السعيد. حضيض في حضيض. إلا فيما نذر.
5 - مغربي الجمعة 24 مارس 2017 - 00:04
القصة ليست بالسهولة التي يعتقدها البعض. نفس ما يحصل في قصر صاحبة الجلالة (الصحافة) ينسحب على الإبداع. متى وجدت هذه الققج التي شنفتم أسماعنا بها؟ حتى تشيكوف ومحفوظ وألان بو وبورخيس الذين كتبوها لم يعطوها هذه التسمية. كثر القصاصون ذوو النفس القصير وغابت القصة. يكتب المرء ست سنوات ثم ينتظر دعوة المهرجانات وغرف الفنادق والتكريمات. أين كتاب القصة المغاربة الذين لا يقرؤون حتى لبعضهم، من الجوائز العربية الكبرى، باستثناء أسماء لا تتعدى الثلاثة في الغالب. الجميع يكتب وينشر ويحتج شاكيا التهميش. من لم يقرأ الأدب العربي القديم والياباني والروسي والأمريكولاتيني والفرنسي والانجليزي.. من الأفضل ألا يتجاسر على الإبداع حتى لا يوسع الهوة الحاصلة بين الكتاب والقارئ. كثرتم وكثرت ألقابكم حتى كادت تغطي الجيد من الأدب أمثال زفزاف وبوزفور والخمليشي والقلة من شبان مدن الهامش الأكفاء. لن تتأثى القصة بالسيلفي وبريستيج الكتابة. لا تحاولوا (بوكوفسكي) فوالله لن يبدع من يقيم بالفايسبوك والمهرجانات والصور، دون أن يمتلك صبر ساعة ليقرأ كتابا أو رواية سميكة. غلب خزها على ماها على رأي المجذوب..
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.