24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2605:1512:3516:1619:4721:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل يضر تعويم سعر الدرهم باقتصاد المغرب؟
  1. "النهج" يستنكر "القمع الهمجي" يوم العيد بالحسيمة (5.00)

  2. نصائح طبية لصوم 6 أيام من شوال بدون مشاكل صحية (5.00)

  3. نقابة عمالية تدعو الحكومة إلى إلغاء تعويم الدرهم المغربي (5.00)

  4. القضاء الأمريكي يسمح بتنفيذ "حظر ترامب للسفر" (5.00)

  5. في ذكرى رحيل معتوب الوناس .. أستاذ النضال وحنجرة الآمال (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الحراك الشعبي بالريف وضرورة إعادة تنظيم المجال الوطني

الحراك الشعبي بالريف وضرورة إعادة تنظيم المجال الوطني

الحراك الشعبي بالريف وضرورة إعادة تنظيم المجال الوطني

يبدو أن الحراك الشعبي بالريف يتبع قانونا طبيعيا وكونيا للحياة، وكأن كل الظروف كانت مهيأة مسبقا لنموه وتطوره في نظام ايكولوجي محكم التوازن.. فقد شاءت الحتمية الجغرافية وإرهاصات التاريخ أن تكنز تربة الريف بذرة الحراك التي اختزنت طاقة كامنة منذ عقود من الزمن، ثم جاء فصل الخريف ليكون شهيد الكرامة “محسن فكري”، الشرارة الأولى لتحرير هذه البذرة من طاقة الحرية والكرامة.. لتسقى بدموع الكادحين والمهمشين.. وتواصل نموها شتاءً في دفئ حضن الأحرار وصمودهم لحمايتها من دوس أقدام الاستبداد .. وهاهي تزهر في الربيع لتواصل زحفها على تربة الريف. والصيف قادم..

ورافق نمو هذا الحراك نمو قيم الحب والإنسانية، التي أمدته بطاقة روحية تجسدت في التلاحم الشعبي وانصهار الإديولوجيات والاختلافات في جسد الحراك، وإبداع لوحات فنية تمزج بين التراجيديا والأمل والتحدي… ترجمتها مسيرات الشموع والورود وزغرودة النساء وأنشودة الأطفال.. وبعث الحراك من جديد علاقة الحب والولاء الذي يكنه الإنسان الريفي لأرضه الأم التي تحمل بين جوانحها تفاصيل وجوده.. ويحكى أنه في خضم حرب الريف تفاجأ الإسبان بإلقاء الريفيين لبنادقهم من أجل حرث الأرض فيما يعرف “بهدنة الحرث”.. هناك قصة حب لا توصف بين الأرض والإنسان في الريف!

ويمكن القول إن الحراك الشعبي بالريف هو نتيجة حتمية للصراعات المجالية وتقسيم ترابي يطغى عليه الهاجس الأمني والمركزية السياسية والاقتصادية. ورفض عفوي للاستفراد في اتخاذ القرار من طرف النظام المركزي، وردا طبيعيا على إصرار المركز في سياسة تشتيت الريف التي لن تساهم إلا في إذكاء الصراعات المجالية والمجتمعية. وما يسري على الريف يسري كذلك على باقي مناطق الوطن.

إصلاح بنية الدولة وتنظيمها المجالي

إن أول خطوة ينبغي القيام بها لإعادة بناء صرح الثقة بين الريف والمركز، تتمثل في القيام بإصلاح حقيقي يشمل بنية التنظيم المجالي والإداري للدولة ومستوياته التراتبية، وهذا يقودنا إلى استحضار مفهوم اللامركزية الحقيقية بعيدا عن اللامركزية الصورية. ويعني هذا القول تحجيم صلاحيات جميع التنظيمات المركزية لفائدة التنظيمات اللامركزية والقطع نهائيا مع كل الممارسات التي تكرس تبعية المؤسسات المنتخبة لسلطة ووصاية المركز.

ويقودنا هذا الطرح كذلك إلى إعادة النظر شكلا ومضمونا في التقسيمات الترابية الحالية أو ما يصلح عليه “تقسيمات المخزن”، حيث يتمدد جهاز المخزن خارج مركز ثقله وقراره، وينتظم مجاليا بسلسلة معقدة من المؤسسات والقوانين تجعله الفاعل الرئيسي الوحيد والأوحد في كل الشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية عبر اعتماد تقسيمات ترابية أمنية لخلخلة بنية المجتمع وثقافته ومجالاته الجغرافية والتاريخية.

وموازاة مع ذلك ولإضفاء الشرعية على هذه التقسيمات الترابية، قام بخلق مؤسسات صورية منتخبة كقناع ديمقراطي ومكبلة قانونيا بسلطة الوصاية. فكيف يمكن الحديث عن الجهة (المرفوضة شكلا ومضمونا في التقسيم الحالي) بوجود مؤسسة الولاية التي تملك جل الصلاحيات وتتدخل في كل الشؤون التنموية والاجتماعية وحتى الأمنية ؟ وما دور المجلس الإقليمي ذو الصلاحيات المحدودة والذي نكاد نسمع به، مقابل مؤسسة العمالة التي تهيمن على كل شؤون الإقليم؟ ونفس الشيء ينطبق على الجماعة الحضرية والقروية التي ترزح بشكل أو بآخر تحت وصاية الباشويات والقيادات..

الدولة شريك أم خصم ؟

لتحقيق إصلاح جوهري في بنية الدولة وحل الصراعات المجالية/المجتمعية وجب الحسم أولا في اختيار العلاقة الرابطة بين الأطراف المتنازعة، أي بين المنظومات المجتمعية التي تسعى إلى تسيير مجالها الجغرافي الحيوي بنفسها (الريف نموذجا) وبين النظام المركزي الذي يسعى إلى فرض السيادة المطلقة بمنطق أحادي ومركزي على هذه المجالات.

ويعني هذا القول، حسم الاختيار بين “التعاون” أو “الصراع”. وتقتضي علاقة التعاون دراسة المواقف الصراعية بين الطرفين لاختيار البدائل الممكنة التي تفرزها هذه المواقف، ومعالجتها وفق نظرية الألعاب “رابح-رابح”, وما يتطلبه هذا من تقديم تنازلات من طرف النظام المركزي نظرا لاستئثاره بجميع السلط، ويتم بذلك فتح قنوات الحوار مع الطرف الآخر المطالب بالإصلاح بسند شعبي للوصول إلى اتفاق يقضي بتحقيق كل المطالب وفق حاجيات وظروف كل طرف وبالتالي تفادي الخسائر الممكنة.

أما في حالة الصراع، فغالبا ما يلجأ النظام إلى القمع كوسيلة لإخماد شرارة الاحتجاجات الشعبية فيصير بذلك النضال بديلا لتحقيق المطالب الشعبية. ويصير الهدف هو سعي كل طرف لفرض سلطته على الآخر وبالتالي قد يكلف هذا الصراع خسائر كبيرة، وما سيترتب عن ذلك من مراكمة الصراعات المستقبلية.

جهة الريف بمقومات الحكم الذاتي

لقد أصبح من اللازم إعادة تنظيم المجال الوطني وفق معايير التجانس المجالي والاجتماعي التاريخي كمدخل أساسي لتحقيق “المصالحة المجالية” مع الريف. وإعادة النظر في النموذج الجهوي الفرنسي القائم حاليا والاستفادة من التجربة الاسبانية في الإصلاح الترابي (الأقاليم المتمتعة بالحكم الذاتي) نظرا للشبه الكبير في التعقيدات المجالية والاجتماعية بين البلدين.

وبالتالي يمكن القول إن أقرب صيغة توافقية يمكن التحاور بشأنها في إطار علاقة التعاون بين المركز والريف، تتمثل في بناء جهة الريف الكبير بمقومات الحكم الذاتي، واعتبارها كمنظومة مجالية واجتماعية داخل النظام الكلي للوطن. ويجب التأكيد مرة أخرى على أن أي إصلاح ترابي يغفل استحضار الخصوصيات التاريخية والثقافية والتنظيم الاجتماعي للريف كمجال جغرافي متميز، لن يزيد إلا في مراكمة الصراعات المجالية والمجتمعية، وستكون له نتائج وخيمة في الأمد القريب والبعيد. ويجب على النظام المركزي أن يخطو إلى الأمام في طريق الإصلاح عوض الاستمرار في "مشية السلطعون" الذي يترنح يمينا ويسارا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - جمعة مباركة |، kما لعادا الجمعة 14 أبريل 2017 - 01:22
اصحاب الريف بغاو المعقول ،، بغينا الدولة تطلق كلبها العقور الموقر الشيخ الفيزازي ليعطي رأيه الحصيف المعقول في النازلة المزمنة . و الله يجيبكوم على خير
2 - محمد أيوب الجمعة 14 أبريل 2017 - 05:50
مغرب الهامش:
"دعا نشطاء حقويون وجمعويون ومدنيون إلى النزول للشوارع من أجل الاحتجاج ضد الإهمال والتهميش والذي يقولون إنه كان سببا في وفاة الطفلة "إيديا"،التي أصبحت تعرف بشهيدة التهميش بالمغرب العميق"..فالريف كباقي مناطق المغرب غير النافع يعاني من التهميش والاقصاء بشكل متعمد تمليه عوامل مترسبة في دولة المخزن منذ زمان..كان لا بد أن تموت ايديا ليعلن مسؤولو الصحة عن توفير جهاز:"سكانير"بكل مستشفى حسب ما تم تداوله من أخبار..والذي يعاين مستشفياتنا سيلاحظ أن أغلبها عبارة عن اصطبلات تتأفف حتى الحيوانات من المكوث فيها وما بالك بالانسان..ان القائمين على تدبير شؤوننا يتعمدون ترك الحبل على الغارب بمناطق المغرب غير النافع لأنهم مشغولون بمراكمة الثروة ونهب المال العام والافساد..همهم مصالحهم الشخصية والأسرية للتمكين لأنفسهم ولذويهم..تراهم يقضون عطلهم في مختلف بقاع العالم ينفقون الملايين غير ىبهين بمعاناة الملايين من أفراد شعبنا الفقير والمعدم..يدرسون أبناءهم في مدارس تتوفر فيها كافة الشروط ليلجوا بعدها أرقى المدارس التي تهيؤهم لتولي المناصب العليا بالوطن لتستمر بذلك سيطرتهم ونفوذهم الى ما شاء الله..
3 - أحمد سطات الجمعة 14 أبريل 2017 - 16:04
الريفيون يستحقون جهة خاصة لحل مشاكلهم بأنفسهم
4 - souss الاثنين 17 أبريل 2017 - 16:11
Very good article. Souss It also has the right to proclaim an autonomous region
5 - سام الخميس 20 أبريل 2017 - 09:51
ليكن الحراك الشعبي بالريف النواة الاولى لتاسيس حزب الحراك الشعبي الوطني في كل جهة و في كل منطقة بجميع فروعه فرع الحسيمة فرع تطوان فرع الناضور الخ و ليكن هذا الحزب محليا محضا للقضاء على هيمنة الاحزاب التي تربعت على المشهد السياسي المغربي منذ زمان و لم تخدم سوى مصالحها و مصالح مدن نشاتها بل اكثر من ذلك كانت سببا في تهميش الشمال بصفة عامة و الريف بصفة خاصة ; و في الموضوع بقية
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.