24 ساعة

مواقيت الصلاة

26/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1207:3913:1616:1618:4520:00

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | جريمة شهادة الزور وعقوباتها في الفقه الإسلامي

جريمة شهادة الزور وعقوباتها في الفقه الإسلامي

جريمة شهادة الزور وعقوباتها في الفقه الإسلامي

* معنى شهادة الزور وخطورتها :

شهادة الزور معناها: أن يشهد المرء بما لا يعلم عامدا ولو طابق الواقع . وقيل : هي الشهادة بالكذب .. وتعتبر من أبشع الرذائل ، وأشنع المعاصي ، وأفحش الآثام ، وأعظم الموبقات ، وأكبر الكبائر .. ويكفي للدلالة على فظاعتها وخطورتها أن رب العزة سبحانه قرن النهي عنها بالنهي عن عبادة الأوثان في محكم القرآن ، فقـال تعالى : ] فاجتنبوا الرجس من الأوثان ، واجتنبوا قول الـزور ([1]. وقال جـل وعلا – واصفا عباده المؤمنين المتقين - : ] والذين لا يشهدون الـزور ([2] ، أي : لا يقيمون الشهادة الباطلة، أو لا يحضرون محاضـر الكذب . وفي الصحيحين عن أبـي بكرة رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول اللـه r : » ألا أنبئكـم بأكـبـر الكبائـر (ثلاثا) ؟ « ، قلنا : بلى يا رسول الله ، قـال : » الإشراك بالله وعقوق الوالدين « ، وكان متكئا فجلس فقال : » ألا وقول الـزور وشهـادة الـزور ، فما زال يكررها حتى قلنا ليته سكت « .

فجلوسه عليه الصلاة والسلام بعد اتكائه يشعر باهتمامه الكبير بهذه الآفة الخطيرة (شهادة الـزور) ، ويفيد تأكيد تحريمها ، وعظم قبحها . وسبب اهتمامه المتزايد بها – كما قال أهل

العلم – هو : كونها أسهل وقوعا على الناس ، والتهاون بها أكثر ، والحوامل عليها كثيرة ،

كالعداوة والحسد وغير ذلك ، فاحتيج إلى الاهتمام بتعظيمها [3].

وغير خاف ما يترتب على شهادة الزور من مفاسد وشرور ، منها : مناصرة الظلم ، وإبطال

الحقوق ، وإيثار الصدور ، وشحن القلوب بالضغائن والإحن والأحقاد ، وحملها على استباحة الحرمات ، وغير ذلك من ألوان الفساد الاجتماعي والفسوق الديني ..

- فشاهد الزور إنسان حقير دنيء سافل ، قد فسدت طويته ، وسقم ضميره ، ودَوِي قلبه ، وانحرفت فطرته ، وارتكست نفسه ، وصار مستعدا لأن يدوس كل القيم والفضائل ، ليظفر ويحتفظ بما أبدله بدينه من حطام الدنيا الزائل .

- وشـاهد الـزور خـوّان أثيـم ، وله عند الله العذاب الأليم . قال تعالى : ] إن الله لا

يحب من كان خوانا أثيما [4]( ، وقال النبي الأكرم r : » لا إيمان لمن لا أمـانة له [5]« .

- وشـاهد الــزور غشّـاش مكّـار كـذّاب ، ونبينـا r يقول : » من غشّنا فليـس منّـا [6]« . ويقول عليه الصلاة والسلام : » … إياكم والكذب ، فإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا [7]« .

- وشاهد الزور يجني على نفسه أولا ، فيلبسها لباس الخزي والعار والذل والاحتقار ، ويعرضها لعقاب المنتقم الجبار .

ثم يجني على المشهود عليه بإلحاق الضرر به ، وقهره وغلبته بالباطل ، وحرمانه من حقه ، وإيغار صدره عليه .. والله تعالى يقول : ] ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا ، اعدلوا هو أقرب للتقوى [8]( .

ثم يجني على المشهود له بإعانته على الباطل والجور والعصيان ، وربنـا جل وعـلا يقـول :

] وتعاونوا على البر والتقوى ، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ([9] .

ثم هو يجني أيضا على المجتمع برمته ، بحيث يسهم في إفساده وتخريبه وتهديد كيانه وإسقاطه من بين المجتمعات الراقية ، ذلك أن أي مجتمع تنتشر وتتفشى فيه هذه الآفة الخطيرة وهذه الجريمة

الشنيعة يكون عرضة للارتكاس والانتكاس، والتقهقر والانحطاط ، والانحدار والسقوط .. !!

وعموما ، فإن شاهد الزور يعتبر مفسدا في الأرض ، والله عز وجل يقول :] ولا تعثوا في الأرض مفسدين [10]( ، ويقول سبحانه : ]والله لا يحب المفسدين ([11] ، ويقول عز من قائل : ] إن الله لا يصلح عمل المفسدين([12] .

- ومن أبشع صور شهادة الزور : أن يشهد شخص لمترشح ، غير مؤهل علميا ولا عمليا ، وغير مرضي السيرة والسلوك ، بالصلاح والاستقامة والإخلاص والكفاءة .. فيبيع له صوته وذمته ، ولا يكتفي بذلك ، بل يتعاون معه على الباطل بتحريض غيره من الناس وإغرائهم ببيع أصواتهم له مقابل الحصول على عرض من الدنيا تافه وخسيس !! وربنا تبارك وتعالى يقول : ]وأقيموا الشهادة لله [13] ( .

إن مما يؤسف له جدا أن نلفي فئات عريضة من أبناء وبنات مجتمعنا من الرعاع الجهلة الأغرار يستهينون بالأمانة ، ويستجيبون لإغراءات شياطين الإنس ، فيعطون أصواتهم لمن لا يستحقها على أساس نفعي مصلحي محض ، وقد يكون هذا الذي يزكونه ويبيعون له أصواتهم من الخونة الانتهازيين الذين لهم سوابق في الفساد والإفساد واللعب والضحك على الجماهير .. !! . ولعل من أسباب ذلك أن تلك الفئات من الأغبياء لا يتعاملون ، سلبا أو إيجابا ، مع ما يبشر به ويروج له (المترشح) من مبادئ وأفكار ، وما قد يطرحه من برامج ومقترحات عملية لحل بعض المشكلات التي تتخبط فيها البلاد ، وما أكثرها ، بل يتعاملون مع شخصه ، فإن كان ممن يرجى منه نفع مادي ومصلحة شخصية ، فهو العدل المرضي الذي يستحق أن يزكى ويشهد له وتباع له الذمم ، أما إن كان على عكس ذلك ، فهو الخائن المشهود عليه بالزور والكذب والافتراء ، وإن كان من أزكى الصلحاء وأتقى الأتقياء !! ، وصدق الشاعر إذ يقول :

وإذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقم عليهم مأتما وعويلا !

ولا يتوهمن أحد أنني أقصد بمـا ألمعت إليه الدعاية لحزب ما ، فهذا ليس في الحسبان ، بل غاية ما أرمي إليه هو بيان فظاعة وبشاعة وحرمة تلك السلوكيات التي بات يستمرئها الكثير من الغافلين والغافلات ، والتنبيه على ضرورة اعتماد المعايير الشرعية في التزكية والشهادة والاختيار ،بصرف النظر عن كون المزكى والمشهود له من هذا الحزب أوذاك ، وإلغاء وإنكار كل المعايير غير الشرعية التي هي المتحكمة الآن – للأسف الشديد - في إناطة الكثير من المهام والمسؤوليات بأناس ليسوا أهلا لها وأحق بها ، كما أسلفنا ، من مثل القرابة ، والصداقة ، والمصلحة ، والنفعية ، والزبونية ، وغير ذلك من الاعتبارات المرفوضة شرعا ، لما تفضي إليه من فساد وخراب ...

* عقوبات شاهد الزور في الفقه الإسلامي :

- هذا ، ولما لم يرد من الشارع عقاب دنيوي معين ومحدد لجريمة شهادة الزور ، تعين إدراجها في نطاق الجرائم الموجبة للعقاب التعزيري المفوض إلى اجتهاد الحاكم أو من ينوب عنه .

وفي هذا السياق ، قرر الفقهاء معاقبة المرتكب لهذا الفعل الإجرامي الخسيس ، لكنهم اختلفوا في كيفية تعزيره :

فقال أبو حنيفة – رحمه الله تعالى – : يكتفى بتشهيره على الملأ ، ولا يضـاف إلى ذلك أي نوع من أنـواع العقوبـات التعزيرية الأخرى ، وهو مشهور المذهب ، وعليه الفتوى .

وزاد الصاحبان[14] : أنه يوجع ضربا ويحبس[15] .

قلت : وهو مذهب الشافعية والحنابلة . قال الشيرازي : » وإذا ثبت أنه شاهد زور ، ورأى الإمام … أن يشهر أمره في سوقه ومصلاه وقبيلته ، وينادى عليه أنه شاهد زور فاعرفوه فعل … [16]« .

وقال ابن قدامة : » فمتى ثبت عند الحاكم عن رجل أنه شهد بزور عمدا ، عزره وشهره في قول أكثر أهل العلم … [17]« .

وذهب فقهاء المالكية إلى ضرورة التشديد على شاهد الزور ومؤاخذته بأنواع شتى مـن العقوبات التعزيرية ، من ضرب ، وحبس ، وتشهير ، إضافة إلى رد شهادته وعدم قبولهـا أبدا على الأرجح .

جاء في المدونة : » قلت : أرأيت القاضي إذا أخذ شاهد زور كيف يصنع به وما يصنع به ؟ قال : قال مالك : يضربه ، ويطوف به في المجالس .. » [18] .

وفي الذخيرة : » يضرب شاهد الزور باجتهاد ؛ لأنها كبيرة ، ويطاف به في المسجد الجامع ، ولا تقبل شهادته أبدا [19]«.

وقال ابن جزي : » إذا عثر على شاهد الزور عوقب بالسجن والضرب ، ويطاف به في المجالس . وقال ابن العربي : يسود وجهه ، ولا تقبل شهادته ؛ لأنه لا تعرف له توبة [20]« .

وقال برهان الدين ابن فرحون : » إذا ثبت عند القاضي أن بعض الشهود يشهد بالزور ، ويأخذ الجعل على شهادة الزور ، عزر على الملأ ، ولا يحلق له رأس ، ولا لحية ، ورأى القاضي أن يسود وجهه . وقال ابن عبد الحكم : يطاف به ويشهر في المجالس والحلق وحيث يعرفه الناس … ويسجل عليه ، ويجعل من ذلك نسخا يودعها عند الناس ممن يثق به … [21]« .

* مستندات هذه الأحكام العقابية :

استند الفقهاء فيما قرروه من العقوبات التعزيرية المذكورة على جملة من السوابق القضائية المأثورة عن عمر بن الخطاب ، وعلي بن أبي طالب ، وشريح القاضي رضي الله عنهم . نوردها فيما يلي :

- عن الأحوص بن حكيم عن أبيه : أن عمر رضي الله عنه أمر بشاهد الزور أن يسخّم وجهه ، أي يسوّد ، ويطاف به في القبائل ، ويقال : إن هذا شاهد زور ، فلا تقبلوا شهادته [22] .

وعن شريك عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر قال : أتي عمر رضي الله عنه بشاهد زور فوقفه للناس يوما إلى الليل يقول : هذا فلان يشهد بزور فاعرفوه ، ثم حبسه .

ورواه أبو الربيع عن شريك عن عاصم ، وزاد فيه : فجلده وأقامه للناس .

وعن أبي نضرة عن أبي سعيد الخذري عن عمر رضي الله عنه أنه ظهر على شاهد زور فضربه أحد عشر سوطا … .

وأثر عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه أنه قضى أيضا بتعزير شاهد الزور تشهيرا ، فقد روى عنه علي بن الحسن أنه كان إذا أخذ شاهد زور بعث به إلى عشيرته ، فقال : إن هذا شاهد زور فاعرفوه وعرفوه ، ثم خلى سبيله … .

كما أثر عن شريح القاضي أنه عاقب شاهد الزور بالضرب والتشهير . فقد روى عنه أبو حصين أنه كان إذا أتي به يطوف به في أهل مسجده وسوقه ويقول: إنا قد زيفنا شهادة هذا[23] . وفي رواية عن الجعد بن ذكوان أن شريحا أتي بشاهد زور ، فنزع عمامته ، وخفقه بالدرة خفقات ، وبعث به إلى المسجد كي يعرفه الناس[24] .

- ومما يجدر التنبيه عليه أن الفقهاء قديما اجتهدوا في استحداث وإعمال وسائل شتى لتشهير شاهد الزور وغيره من الجناة ، ومن ذلك : ما تضمنته النصوص المذكورة من الوسائل التي كانت تناسب وتلائم مستوى التطور الذي وصلت إليه المجتمعات وقتئذ ، وكان توظيفها يؤدي إلى تحقيق الغرض من هذه العقوبة الرادعة .

أما في عصرنا – حيث تقدمت المدنية أشواطا بعيدة ، وتطورت المجتمعات تطورا مذهلا ، واستحدث تبعا لهذا التطور وسائل إعلامية كثيرة جدا ، منها المرئي والمسموع والمقروء … - فلم تعد تلك الوسائل التي كان يتوسل بها قديما مجدية ، بل أصبح الأنفع والأجدى ، والأوفى بتحقيق الغرض من التشهير في هذا العصر، هو : استخدام مختلف وسائل الإعلام المعاصرة التي تسهل وتيسر عملية النشر والإذاعة والإخبار والإعلام إلى حد كبير ، كالإذاعة والتلفزيون والصحف والانترنيت وغير ذلك ...

وفي الختام أحب أن أذكر بقول رب العزة سبحانه : ]ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين ، إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا ، وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا[25]( .

*****

[1] الحج : 30 .

[2] الفرقان : 72 .

[3] انظر فتح الباري : 5/263 .

[4] النساء : 106 .

[5] أخرجه أحمد في المسند : 3/154 وابن حبان في صحيحه : كتاب الإيمان ، باب فرض الإيمان ، ح : 194 .

[6] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب الإيمان ، باب قول النبي r : "من غشنا فليس منا" ، ح : 102 .

[7] أخرجه مسلم في صحيحه : كتاب البر والصلة والآداب ، باب قبح الكذب … ح : 2607 .

[8] المائدة : 9 .

[9] المائدة : 3 .

[10] البقرة : 59 .

[11] المائدة : 66 .

[12] يونس : 81 .

[13] الطلاق : 2 .

[14] وهما : أبو يوسف القاضي ، ومحمد بن الحسن الشيباني .

[15] انظر شرح فتح القدير ، للكمال بن الهمام : 6/83 ،84 .

[16] المهذب" مع شرحه "المجموع" : 22/226 ، وانظر مغـني المحتـاج : 6/288 .

[17] المغني : 12/154 .

[18] المدونة : 4/74 .

[19] الذخيرة ، للقرافي : 10/229 .

[20] القوانين الفقهية ، ص 227 .

[21] تبصرة الحكام : 2/213 ، وينظر باب القضاء وأحكامه من "مختصر خليل" مع شروحه .

[22] أخرجه عبد الرزاق في المصنف : 8/327 .

[23] انظر السنن الكبرى للبيهقي : كتاب آداب القاضي ، باب ما يفعل بشاهـد الـزور ، ح : 20491 ،20492، 20495 ،20497 .

[24] أخرجه أبو بكر الإسماعيلي في معجم شيوخه : 2/633 ، وابن أبي شيبة في مصنفه : 5/532 ، وغيرهما .

[25] النساء : 134 .

*عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وعضو مؤسس في المكتب التنفيذي للمنتدى المغربي للوسطيــة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - rhizlane الأربعاء 16 نونبر 2011 - 10:47
موضوع رائع. شكرا لكم استاذنا الكريم. شهادة الزور مبنية على الكذب وهذا الاخير مصدر كل شر و سبب تدهور المجتمع ككل و بالتالي ارى ان يكون اول درس يتلقاه الانسان في الحياة هو كره الكذب و قول الصدق, مهما ينتج عنه الصدق شجاعة شهامة كرامة, كل شيء جميل هو مرادف للصدق. انا ارجو و اطلب من المسؤولين ان يكون اول درس في ا ي سنة دراسية بدءا من الابتدائي وانتهاءا بالدراسات العليا هو إياكم والكذب
2 - karim الأربعاء 16 نونبر 2011 - 11:44
أستاذنا الكريم ،جزاك الله خيرا على هذا التذكير
لقد كنت عازما على التصويت لفائدة حزب ذي مرجعية إسلامية ، إقتناعا مني أن هذا الحزب ما زال بريئا ما لم يحكم ، وبعد قراءتي لهذا المقال تراجعت عن قراري لأنه ثبت لديَّ مما لا يدع الشك أن وكيل لائحة هذا الحزب في الدائرة الإنتخابية .... قد سبق له أن شهد بما لم يعلم ، وشهادته منافية تماما للواقع .
واحتفظ لنفسي بالفتوى:
فقال أبو حنيفة – رحمه الله تعالى – : يكتفى بتشهيره على الملأ ، ولا يضـاف إلى ذلك أي نوع من أنـواع العقوبـات التعزيرية الأخرى ، وهو مشهور المذهب ، وعليه الفتوى
3 - hatim الأربعاء 16 نونبر 2011 - 12:52
اليست الانتخابات بالمغرب شهادة الزور بامتياز
4 - malik ibn anass الأربعاء 16 نونبر 2011 - 16:57
جاء في المدونة : » قلت : أرأيت القاضي إذا أخذ شاهد زور كيف يصنع به وما يصنع به ؟ قال : قال مالك : يضربه ، ويطوف به في المجالس .. » [18] .
5 - احمد الأربعاء 16 نونبر 2011 - 19:10
بسم الله الرحمان الرحيم ،اذا كانت شهادة الزور مذمومة ينأى عنها كل من كان له قلب او القى السمع وهو شهيد فشهادة الحق محمودة،قال جلا وعلا {الا من شهد بالحق وهم يعلمون }جزى الله استاذنا الفاضل خير الجزاء وجعل هاذا الجهد في ميزان الحسنات يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم ،كماأساله جلا وعلا ان يجعلنا واياك من الشهداء بالحق القاءمين بالقسط انه سبحانه ولي ذالك والقادر عليه.
6 - hamdan الأربعاء 16 نونبر 2011 - 20:35
سلام الله
كلام الزور، هو أن تقر عكس أو غير ما شاهدت٠ و هنا تكون شاهدا ثم ناكِرا للحق، و قول الزور من المحرمات، و قول الحق من أركان الإسلام٠ وتجد الجواب في سورة الأنعام الآية 150ـ152
هذا من الصراط المستقيم
7 - حسن الزات الأربعاء 16 نونبر 2011 - 21:38
شهادة الأسلام:
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الملائكة حق، وأشهد أن القدر حق، وأشهد أن اليوم الآخر حق، وأشهد أن الجنة والنار حق.
8 - marocain الأربعاء 16 نونبر 2011 - 22:02
يوجه هذا المقال لحزب العدالة والتنمية أولا لأنه وافق على دستور مر في تزوير واضح وقبل أن يكون دستورا للمغاربة وكان الأحرى نشر هذا أيام أيام الدعوة للتصويت على الدستور وأن يقرأه بنكيران قبل التصويت على الدستور
9 - مغربي محب لوطنه الخميس 17 نونبر 2011 - 16:04
بارك الله فيكم وحفظنا جميعاً من الزور وأهله، ففعلا كثير من الناخبين يشهدون الزور حينما يبيعون أصواتهم أو يهدونها مجاناً بسبب عصبية قبلية أو لغوية دونما علم بصحة الوعود التي يسمعونها
10 - ابو سعد الجمعة 18 نونبر 2011 - 11:20
بسم الله الرحمن الرحيم .
شهادة لله ورسوله ، هذا موضوع جيد يستحق القراءة ، والنقاش خصوصا في زمن استرخص فيه الناس مروءتهم ، وعفتهم ، وشهادتهم ..
فالشكر موصول اليك..
اما المسمى كزوط ،اسم على مسمى ، فخطابه تجاوزه الزمن ، فالعلماء الآن يلمون بهداية علمهم ، ومن لم ينطق منهم الشهادة ، فانه يعترف على الأقل بوجود موجد لهذا الكون ،
هل يا كزوط ، لا توجد روحك ، لأنك لا تراها ، بل تحداك الله ، وتحدى كل علماء الدنيا بأن يخوضوا في موضوع الروح ، وأتحداك أن تأتيني بمقال واحد يفسر الروح ومعناها..( فالروح من عند الله ، ومهما تطور العلم لن يستطيع الخوض فيها ) عد الى كتاب الله لقراءته أولا والتمعن فيه ، ثم بعد ذلك تكلم ، فلا تكن ممن يحمل أسفارا...عد الى العالم الجيولوجي باليمار ، واقرأ ماذا قال عن الاسلام ، والى كيث مور عالم الأجنة الكندي ، والى يوشي كوزاي والى تولستوي ...أتعجب منكم مملوؤون جهلا ، لا تقرؤون ، ومع ذلك ألسنتكم أطول من وادي النيل ..
11 - Ali الجمعة 18 نونبر 2011 - 23:14
كزوط Bravo 3lik تعتبر شهادة زور
12 - abrar-aljana السبت 19 نونبر 2011 - 02:37
مقال رائع وأشكر أبوسعد على التعليق وأقول لكزوط والله لن يصفق لك إلا منافق والله العظيم كل الموجودات الكونية تعرف علم اليقين بوجود الله الأحد الصمد وأولها أنت يا كزوط ولكن ماذا عساي أن أقول إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور
13 - عمراني الأحد 20 نونبر 2011 - 00:22
كلام كزوط كفسوة في كدية أتاها ريح عاصف
14 - مغربي الاثنين 21 نونبر 2011 - 21:01
الى صاحب التعليق رقم 8 MAROCAIN يا اخي الفاضل لا تتهم اخوانك في الله في حزب العدالة والتنمية فكلامك قد يعتبر شهادة زور لانهم مسلمون مثلك نعرفهم شرفاء والله شاهد على ما اقول واخاف ان ينطبق علينا قول رسول الله اشرف المرسلين (ص) لاتصبحوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض . وكثيرا من الاحاديث التي تسير في نفس السياق . ان الاسلام يمنعنا من ان نسب بعضنا البعض بل الاكثر من دلك يحث المسلمين على الوحدة , فالاسلام يوحدنا مهما اختلفنا في الافكار السياسية لان الايمان بالله وبرسوله اولى بيننا ,اللهم اجعلنا مسلمين قولا وفعلا. اما ما دكره الاستاد الفاضل حول شهادة الزور فلا علاقة له بالمنافسة بين البرامج الانتخابية والتصويت على المرشحين الشرفاءالدي يجب علينا ان ندعمهم لنفتح الباب امام التغيير والاصلاح وان نبتعد عن سوء الضن وبعض الضن اثم نحاسب عليه يوم لقاء الخالق ولك واسع النظر اخي الكريم.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال