24 ساعة

مواقيت الصلاة

21/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0807:3413:1716:2118:5020:05

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

​هل شاهدت عرضا مسرحيّا خلال الأشهر الـ12 الماضيَة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.13

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | حكم الاحتفال بليلة مولد النبي عليه السلام

حكم الاحتفال بليلة مولد النبي عليه السلام

حكم الاحتفال بليلة مولد النبي عليه السلام

الاحتفال بمولد النبي عليه الصلاة والسلام بين الاتباع والابتداع

الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم هو إحياء ليلة اليوم التي تتفق من كل سنة من شهر ربيع الأول مع ليلة يوم مولد الرسول صلى الله عليه وسلم، في جمع من الناس بالذكر والدعاء وقراءة القرآن وإنشاد المدائح وذبح الذبائح وإطعام الطعام، احتفاء بتلك الليلة وتكريما وتعظيما لها. وقد حدث هذا الأمر بين المسلمين بعد ما لم يكن منذ القرن الرابع الهجري في زمن الفاطميين. ويسميه البعض "عيد المولد النبوي"، ويطلق عليه البعض الآخر تحرجا في حيلة مفضوحة، ومغالطة مكشوفة اسم " ذكرى المولد النبوي"، لما يدل عليه اصطلاح العيد من قداسة وتعظيم، موهمين أنفسهم وكأن الأحكام تتبدل بتبدل الأسماء، "وهكذا هي الحيل سواء؛ فإن أصحابها يعمدون إلى الأحكام فيعلقونها بمجرد اللفظ، ويزعمون أن الذي يستحلونه ليس بداخل في لفظ الشيء المبدّل ، مع القطع بأن معناه معنى الشيء المبدل منه"(1). دون اعتبار منهم أن الأشياء تابعة لحقائقها ومسمياتها، ولا تزول بتبدل أسمائها، مادام الأصل متحدا ومحفوظا. والعجيب العجاب أن ما يقوم به هؤلاء في تلك الليلة، هو نفسه الذي يقوم به أولئك، مع اتحاد الزمان واتفاق المكان؛ {وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ}(2) وأن ما يفعلونه ليس بدعة، وذلك فقط لمجرد كونهم لا يسمونه عيدا! وهذا الفعل أقل ما يوصف به، أنه تلاعب وتطويع قصد تمييع العلاقة بين ما هو سنة وما هو بدعة. وإلا فهو تحريف للكلم عن مواضعه، وصد عن السبيل، وتزيين للباطل. {أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ كَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءهُمْ}(3).
محبة النبي أعظم من أن تختزل في إحياء ليلة.

إنه لا مشاحة في الاصطلاح، سموه ما شئتم. فإن محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه أصل عظيم من أصول الدين، وشعبة من الإيمان، وعبادة وقربى ترضي الرحمن، وهي تستلزم التأسي به، والاقتداء بسنته، والسير على نهجه، والتخلق بأخلاقه، والإذعان لحكمه، والقبول لما جاء به، وتصديقه فيما أخبر، وطاعته فيما أوجب وأمر، والابتعاد عما نهى عنه وزجر، والرضا بما قَنَّنَ وشرع، والذب عنه، والتصدي للمغرضين له، والتحذير من المتطاولين على سنته، ولا ينتسب إلا إليه، ولا يستدل إلا به. ومن أحب نبيه صدقا، وافقه في مراده، حتى يكون مأمور نبيِّه مأموره، ومنهي نبيِّه منهيه، ومندوب نبيِّه مندوبه، ومكروه نبيِّه مكروهه، وولي نبيِّه وليه، وعدو نبيِّه عدوه. وحسبنا قول ربنا في بيان لوازم محبته: { قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }(4)، قال القاضي عياض عند شرحه الآية: (فكفى بهذا حضا وتنبيها ودلالة وحجة على إلزام محبته، ووجوب فرضها، وعظم خطرها، واستحقاقه لها صلى الله عليه وسلم؛ إذ قرع تعالى من كان ماله وأهله وولده أحب إليه من الله ورسوله، وأوعدهم بقوله تعالى { فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ }. ثم فسقهم بتمام الآية، وأعلمهم أنهم ممن ضل ولم يهده الله)(5).

لكن إظهار محبته عليه السلام بإحياء ليلة مولده واتخاذها ذكرى وعيدا تخلقا بأخلاق النصارى, لما في هذا الإحياء من المشابهة لهم في بدعة إحيائهم ليلة ميلاد عيسى عليه السلام. هو أمر لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم من الصحابة رضوان الله على الجميع، ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة، ولا الأئمة المعتبرون الذين هم قدوة في الدين؛ كأبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، وهم أعلم الناس بالسنة، وأكمل حبا لرسول الله ومتابعة لشرعه ممن بعدهم. " مع قيام المقتضي لفعله في زمانهم وعدم وجود المانع لهم منه، ولو كان هذا خيرا محضا، أو راجحا؛ لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وتعظيما له منا، وهم على الخير أحرص"(6). بل أهل السنة في كافة الأقطار وسائر الأزمان ينكرونه ويحذرون منه.

قال الإمام أبو حفص تاج الدين الفاكهاني المالكي رحمه الله: في كتابه "المورد في عمل المولد": (لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة، ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة، الذين هم القدوة في الدين، المتمسكون بآثار المتقدمين، بل هو بِدعة أحدثها البطالون، وشهوة نفسٍ اغتنى بها الأكالون)(7).

وقال أبو عبد الله الحفار رحمه الله: ( وليلة المولد لم يكن السلف الصالح وهم أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والتابعون لهم يجتمعون فيها للعبادة، ولا يفعلون فيها زيادة على سائر ليالي السنة، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يعظم إلا بالوجه الذي شرع فيه تعظيمه، وتعظيمه من أعظم القرب إلى الله، لكن يتقرب إلى الله جل جلاله بما شرع، والدليل على أن السلف لم يكونوا يزيدون زيادة على سائر الليالي أنهم اختلفوا فيها، فقيل إنه صلى الله عليه وسلم ولد في رمضان، وقيل في ربيع، واختلف في أي يوم ولد فيه على أربعة أقوال، فلو كانت تلك الليلة التي ولد في صبيحتها تحدث فيها عبادة بولادة خير الخلق صلى الله عليه وسلم، لكانت معلومة مشهورة لا يقع فيها اختلاف، ولكن لم تشرع زيادة تعظيم)(8).

شبهة والرد عليها

من أطرف ما ادعاه بعض من انتصر لبدعة إحياء الاحتفال بليلة مولد النبي عليه السلام ورفع لواءها؛ دعواه أن صيام النبي – صلى الله عليه وسلم - يوم الاثنين، هو احتفال منه بيوم ولادته عليه السلام، وذلك بناء على ما رواه الإمام مسلم في صحيحه؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم الاثنين فقال: "فيه ولدت وفيه أنزل علي"(9). بل زاد على هذا وادعى أن النبي عليه السلام كان يعظم يوم مولده ويحتفل به أسبوعيا(10)!

وليت شعري أيعقل أن يحتفل الرسول بيوم مولده كل اثنين، وهذا يعادل على الأقل أربع مرات في الشهر، و يحتفل به هؤلاء مرة في السنة؟!!

فأين هو إذن التأسي؟ وهل هكذا يكون التعظيم؟!!

ثم هب - تنزلا- أن صيام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الاثنين، كان احتفالا منه بيوم مولده، فلمَ يحتفل هؤلاء بغير الصيام، ويأتون بعكس فعله عليه السلام؟!

في الواقع أن القائل بهذا القول اختلط عليه مدلول الشكر بمدلول التعظيم، فالرسول صلى الله عليه وسلم لما صام يوم الاثنين، صامه شكرا لله على أن منَّ عليه فيه بنعمة النبوة والرسالة، وليس تعظيما له. ولما شرع صيامه لأمته على وجه الاستحباب، شرعه لهم لكونه تعرض فيه أعمال العباد على الله، كما هو مسطر في كتب الحديث، ولم يثبت عنه عليه السلام أن أمر أصحابه بتخصيصه بعبادة غير الصيام.

وخلاصة القول: أن محبة النبي ليست أشعارا وترانيم أو أناشيد وأمداحا؛ إنما هي طاعة واتباع، ونصرة واقتداء؛ {فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ}(11). وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) إعلام الموقعين عن رب العالمين 3/315 لابن القيم الجوزية.

(2) سورة الأعراف الآية 30.

(3) سورة محمد الآية 14.

(4) سورة التوبة الآية 24.

(5) الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم، 2/20. للقاضي عياض.

(6) اقتضاء السراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم ص:290، لابن تيمية

(7) ص:20.

(8) مسائل العقيدة التي قررها أئمة المالكية ص 325، لمحمد بن عبد الله الحمادي.

(9) لحديث تحت رقم 1978.

(10) مجلة المجلس العددان الثاني والثالث، مقال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف شبهات وردود، ص:82.

(11) سورة القصص الآية 50.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - الادريسي الأحد 20 يناير 2013 - 21:27
يا شيخ ، جزاك الله خيرا ، لا تزد الطينة بلة ، كفى الأمة ما هي فيه من فتن حتى تزيدوها بهذه الأفكار التي لا تبشر بل تنفر .
فالله تعالى حذر الأمة المسلمة مما وقع فيه أهل الكتاب من الغلو في الدين، والغلو يكون في التحريم والتبديع والتضليل، وحذر من اتباع الهوى في تصدير الفتاوى، لأن ذلك منهج أهل الضلال:
(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيراً وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ) (المائدة:77) وتحريم الاحتفال بالمناسبات النبوية من الغلو في التحريم الذي لا أساس له في الدين، ومخالف لمنهج الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:
2 - Mehdi الأحد 20 يناير 2013 - 21:56
Salam
Excellente analyse
Jazaka allahou Ana alf khayr
3 - الغريب الأحد 20 يناير 2013 - 22:05
باراكا علينا من الوهابية
باراكا علينا من الوهابية
باراكا علينا من الوهابية
باراكا علينا من الوهابية
باراكا علينا من الوهابية
باراكا علينا من الوهابية
4 - حسن الأحد 20 يناير 2013 - 22:08
ايها الشيخ الكريم
ان حديثك وكلامك حول الاحتفال ب "المولد النبوي " بدعة لان الرسول صلى الله عليه وسلم لم يتكلم في الموضوع بنفس المنطق الذي تكلمت به انت ,,,,
ولماذا تنشر مقالك في هذا الموقع مع العلم ان الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه لم يسبق لهم ان قاموابنشر مقالتهم في الانترنيت ؟
انكم لا تفقهون شيئا في المقاصد والغايات الكبرى التي جاء بها هذا ؟
ادعوكم سيدي الفاضل الى تشرب محبة المصطفى اولا من قلب محب ثم الى اكتشاف منهاج رسول الله صلى الله عليه وسلم في الدعوة والتربية
5 - سلمت يداك، الاثنين 21 يناير 2013 - 00:03
سلمت يداك، بيّض اللّه تعالى وجهك
اللّهمّ صلّ و سلّم على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء و المرسلين و آل محمد و صحابته الأخيار الأطهار و التّابعين بإحسان
6 - سلمت يداك الاثنين 21 يناير 2013 - 01:16
سلمت يداك، بيّض اللّه تعالى وجهك
اللّهمّ صلّ و سلّم على سيدنا محمد وعلى جميع الأنبياء و المرسلين و آل محمد و صحابته الأخيار الأطهار و التّابعين بإحسان
7 - اللهم فاشهد الاثنين 21 يناير 2013 - 08:30
السلام عليكم احبتى القراء المسلمين الطائعين المستغفرين وليس سواهم اعنى او اخاطب.
جزاء الله الشيخ وجعل ما بذله من جهد فى يزانه يوم لقاء الله كلا بعمله صالحه وتارحه، واري ان الشيخ قدم الحجه والبرهان للحكم الشرعى للمناسبه ايا كانت عيداً او ذكري .
وعليه من اراد فلياخذ ومن اراد ليترك والخلاف سنه الله التى خلق الناس عليها.
والله المُستعان
8 - hamza الاثنين 21 يناير 2013 - 10:58
سيدي اذا لم نحتفل بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وندكر الناس بهاذا اليوم العظيم لكي يتدارسون سيرته متى نحتفل بالله عليك سيدي لماذا لم تكتب في بدعة المهرجانات وموازين وبدعة الحكم المستبد المنتهك لثروات البلاد والعباد
9 - عبد لله الاثنين 21 يناير 2013 - 11:56
ارجو من كل قارئ ان يتناول الامر بعين منصفة ووالله ان هذا ما تحتاجه الامة الانصاف ، الانصاف يا عباد الله , يوم غا ب هذا الخلق ضاعت معالم الهوية التي اشد ما نحتاج في هذه الايام العصيبة ان نعود اليها , الكل عبر العالم وعبر العصور يصارع من اجل البقاء ,'يبدلون الغالي وما فوق مستميتين ليحولوا دون فقدان هوياتهم ‘ الا هذه الامة ابخس شيء تملكه هو ما يميزها عن سواها . استاصل فيها اتباع الغير ولو على حساب الدين , اغلى ماتملك اعظم هوية .فاصبحنا بين غال ومحرف ومستهتر وبين جاحد او متهور جريء غير عابئ . فالى متى ؟ كلما تكلم احد بحق يعتقده لم يات به من نفسه انما هو تاصيل , قال الله قال الرسول.انكرنا عليه بغير انصاف . فلماذا ننكر عليه عوض ان نعطي انفسنا الوقت الكافي حتى نبحت في الامر فنقتنع او نرد بعلم ؟ ام هو الهوى؟ فاللهم ارزق هذه الامة ما يدلها عليك .
10 - amhdar الاثنين 21 يناير 2013 - 12:13
كما عهدناكم ياخوارج العصرالوهابية كل سنة تحرصون على تـنـفير الناس من الإحتفال بذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم ،وكأنه لم يبق نهي عن المنكر في نظرهم إلا في التحذير من إحياء ذكرى مولد النبي !

هل الذكر والدعاء وقراءة القرآن وإنشاد المدائح وذبح الذبائح وإطعام الطعام حرام؟!

أول من أحدث عمل المولد ملك إربل وكان عالم تقي يقال له المظفر،وليس الفاطميين كما تدعي وذلك في أوائل القرن السابع للهجرة

وثبت أن العلماء أقروا ذلك الاحتفال ومنهم
شيخ الإسلام ابن حجرالعسقلاني
الإمام الحجة الحافظ السيوطي
الإمام الحافظ العراقي
الإمام الحافظ ابن الجوزي
الإمام الشهاب أحمد القسطلاني شارح البخاري
الإمام أبو شامة شيخ الحافظ النووي
الإمام الحافظ السخاوي
والحافظ ابن دحية والشيخ ابن حجرالهيتمي وغيرهم كثير

ونقول لكل المعادين والمعاندين جمهور الأمة تحتفل بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن شذ شذ في النار.
والنبي صلى الله عليه وسلم قال (لا تجتمع أمتي على ضلالة)
11 - said الاثنين 21 يناير 2013 - 12:32
اتاسف لهؤلاء الذين لا يعرفون الا التحريم والتفسيق ... طيب لنفترض ان ما قلته يا شيخنا بدعة وحرام ، اذن فما حكم الاحتفال بهذه الاعياد التي يسمونها اعياد وطنية وكلها تمجيد للحاكم وللمستبدين بدءا بحكام السعودية التي يبرر فيها علماء البلاط افعال الحكام ويحرمون كل ما يمكن ان يجمع الناس ضدهم، ومن يذهب الى السعودية ينظر كيف يتعامل هؤلاء البشر مع المسلمين الذين يذهبون للحج من غلظة وكيف ينهرون الناس عن اظهار حبهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكأن الرسول عليه السلام ساعي بريد قد ادى مهمته وذهب الى ربه والكلام كثير ولاحول ولا قوة الا بالله.
12 - شرُ امتي العلماء اذا فسدوا الاثنين 21 يناير 2013 - 12:47
يفترض بعالم الدين ان يكون حذرا في كل حركاته وسكناته، ودقيقا حينما يتحدث او يخطب في الناس، لانهم سيحملون كلماته على محمل الجد، ويعتبرونها فتاوى شرعية في مسائل الحلال والحرام والاباحة والكراهة ... وما شاكل ذلك. بيد ان هذه الحقيقة تكون مختلفة جذريا اذا ما تحول علماء الدين ـــ لا سمح الله ـــ الى وعاظ للسلاطين، واطلقوا الاقاويل وفقا لما تشهيه مصالح حكامهم المرتهنين ــ اساسا ــ لاستراتيجية "الغرب المتصهين".
والذي دعانا الى اثارة هذه الاشکالیة، هو المواقف الفتنوية لرئيس ما يسمى بـ "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي" في مضمار تحريض ابناء الامة على اعتناق التطرف والعنف والارهاب والتكفير والتعصب والطائفية، متجاهلا فی نفس الوقت اعداء المسلمين والعرب الحقيقيين، وهم زعماء "اسرائيل" و"اميركا" واوروبا"، و جرائمهم المنكرة واحقادهم المستعرة وتدخلاتهم السافرة فی شؤون المنطقة والعالم.

فالقرضاوي بتصريحاته النارية والاستفزازية .هو مشمول ــ شاء ام ابى ــ بالحديث النبوي الشريف المشهور في جميع كتب الروايات والتاريخ الاسلامي: ((شرُ امتي العلماء اذا فسدوا))
13 - احمد خالد محمد عبدالله الاثنين 21 يناير 2013 - 12:58
اللهم صلي على سيدنا محمد اللهم ادخلنا جنات النعيم وقنا من تحريف كتابك واغفر لنا ذنوبنا
14 - الغماري الأندلسي الاثنين 21 يناير 2013 - 13:24
قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون

هناك مقال ممتاز بعنوان "شرعية الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف" لفضيلة الدكتور سليل أسرة العلم و العرفان الشريف عبد المنعم بن الصديق أرجو من القراء الكرام أن يطالعوه
15 - amhdar الاثنين 21 يناير 2013 - 14:26
قولك أنـنا نحتفل بذكرى ميلاد النبي بذلك نـتـشبه بالنصارى لما يحتـفلوا بميلاد المسيح ليس فيه حجة لتحريم الذكرى لأن المسلمين يـبنون أحكامهم على قواعد الشرع وليس على ما يفعله الكفار

فاليهود يربون لحاهم فهل نحرم إعفاء اللحية ؟!

فكيف تتجرأ على أن تشبه احتفال مئات الملايين من المسلمين بمولد النبي الأمين بأخلاق النصارى وبكفر النصارى الذين قالوا عن عيسى أنه ابن الله والعياذ بالله؟؟


أما قولك هو أمر لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم، ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم من الصحابة رضوان الله على الجميع

إعلم أن ألإحتفال بالذكرى ليست فرضا ولا واجبا
وهل النبي منع الإحتفال بالذكرى؟بالطبع لا

إنك تخلط الأمور في بعضها وتستشهد بالأدلة في غير محلها بقصد تضيـيع الناس وتشكـيكهم وإيقاعهم في الزيغ والضلال

والله عجيب هل صار هؤلاء المجسمة المشبهة مرجعاً للتحريم والتحليل ؟!

والعجب العجاب أنهم يحرمون على المسلمين الإحتفال بمولد النبي ويحقرون ويبغضون يوم ذكرى مولده ويحتفلون ويفرحون بوليهم المزعوم محمد ابن عبدالوهاب أسبوع كل عام
16 - seev الاثنين 21 يناير 2013 - 15:03
الشيخ // أبو عبد الرحمن ذوالفقار بلعويدي
بارك الله فيك وأسال الله أن يجعل هذا المقال في ميزان حسناتك لما لهو من تحذير لعموم المسلمين والعجب العجاب أن بعض القراء (لم تعمل عقولهم بعد) فيتفكرو في هذا الاحتفال الذي لايزيد من حسناتهم ,, بل يجعلهم في شك إلى يوم اليقين ..

أخيراً أسأل الوالي يزيدك من فضلك وعلمك ياشيخنا .

محبكم في الله
سيف الوهابي - مكة . بلاد الحرمين
17 - ابو اسامة الاثنين 21 يناير 2013 - 15:07
أجاز جمهور من أكابر العلماء الاحتفال بذكرى المولد النبوي، ومن بينهم شيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني، والحافظ السيوطي، والحافظ السخاوي، وابن عاشر المالكي، وابن مرزوق، والشيخ سعيد حوى، والشيخ يوسف القرضاوي، وغيرهم من علماء الأمة. ويجيبون على أدلة المانعين بما يلي:
- ترك النبي لا يدل على التحريم؛ فإنه من المعلوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يفعل جميع المندوبات والمباحات، لذلك تحريم كل ما تركه لا يعد مقبولا وسائغا، حيث لا يحق لأحد أن يحرم على نفسه أو على غيره "إلا بدليل صحيح واضح، وإلا فهو معتد ومبتدع ومتنطع" وقول النبي صلى الله عليه وسلم: "إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه" يؤيد هذا، إذ لم يقل: وإذا تركت شيئا فاتركوه، وهذا دليل على أن ما تركه النبي ولم يفعله يبقى على أصله؛ وهو الإباحة؛ ولو قلنا بحرمة كل متروكات النبي لضيقنا دائرة الإباحة ووسعنا دائرة التحريم، وهذا عين المشقة ورأس الحرج الذي نفاهما الله عن هذا الدين القائم على التيسير.
18 - الحسين بن محمد الاثنين 21 يناير 2013 - 15:33
السلام عليكم

هذه الذكرى غير موجودة في القرآن و لا في السنة

في السنة :للمسلمين عيدان هما عيد الفطر و عيد الأضحى فقط

ماهو النص الدي يحرم إتخاد أعياد جديدة أو دكريات جديدة؟

كدكرى الإسراء و المعراج

و دكرى معركة بدر

و دكرى الهجرة النبوية

و هل من قرر أن يأكل كل جمعة السمك المقلي هو مبتدع؟

هناك أمور مباحة

الإيمان و التقوى تختلف بين الناس دون تكفيرهم

فتقوى أبو بكر ليست هي تقوى عمر بن الخطاب رضي الله عنهما

فأبو بكر رفض جمع القرآن لأنه أمر لم يقم به رسول الله

و عمر بن الخطاب رآى بضرورة دالك

فلما إستشار أمير المؤمنين أبو بكر الصحابة فعلها و وافقهم

و هدا أمر يتعلق بأمر خطير يهم الدين قي صلبه

فما بالك بأكل و شرب و توسيع على الأهل و تدكير بخصال النبي و سيرته.

و الله أعلم.
19 - Tamzaiwit الاثنين 21 يناير 2013 - 16:09
عقيدة الشاب الأمرد:يقول الحراني ابن تيمية في رده على عقيدة أهل السنة والجماعة : وهذا يدل على أنه رآه ، وأخبر أنه رآه في صورة شاب دونه ستر ‘ وقدميه في خضرة ، وأن هذه الرؤية هي المعارضة بالآية ، والمجاب عنها بما تقدم.فيقتضي أنها رؤية عين كما في الحديث الصحيح المرفوععن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: رأيت ربي في صورة شاب أمرد له وفرة جعد قطط في روضة خضراء"انظر كتاب بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية الجزء 7/290 قال ابن حجر الهيثمي في الفتاوى الحديثية ص203 : ( وإياك أن تصغي إلى ما في كتب ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية وغيرهما ، ممن اتخذ إلـهه هواه وأضلّه الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله ) ، وقال عنه أيضا في ص99 – 100 ( ابن تيمية عبدٌ خذله الله ، وأضلّه ، وأعماه ، وأصّمه وأذلّه ، وبذلك صرح الأئمة وبيّنوا فساد أحواله ، وكذب أقواله ومن أراد ذلك فعليه بمطالعة كلام المجتهد المتفق على إمامته وجلالته وبلوغه مرتبة وأهل عصرهم وغيرهم من الشافعية والمالكية والحنفية
20 - عصام الاثنين 21 يناير 2013 - 17:17
أرجو من المسمى ......................ان يتحدث عن علماء الأمة بالادب والاحترام اللازمين.ففي الوقت الذي كان المسمى يلعب وغيره كثر .....كان العلماء في مجامع العلم ودور العبادة والجامعات ووووووووو يتعلمون ليخرجوا امتهم من الضلالة
إعلم ان رئيس رابطة علماء المسلمين العالمية هو رئيس لأكثر من ثمانية الاف عالم من علماء الأمة فاحذر كل الحذر من قلة الادب و الاستهزاء به أو بغريه ...............فإنهم علماء الله في أرضه المنافحون المجاهدون المدافعون الناصرون لدينه وشرعه.
فاحذر من غيرة الله لهم
واعلم ان الله يملي للظالم حتى إذا اخذه لم يفلته
21 - فرحان بالنبي الاثنين 21 يناير 2013 - 19:27
والله لا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا أهل الفضل، كلما وجدت من ينفر الناس في الفرح بالنبي صلى الله عليه وسلم صاحب أكبر فضل علينا بعد الله تعالى، إلا وجدته عبوسا قمطريرا، وهذا الكلام لا يصدر إلا من أصحاب مذهب العبوس ومذهب العبوس هو مذهب كل متعوس،

كيف يعرف قيمة العسل الحر من عاش بالزبدة الرومية؟؟؟؟؟!!!!!
22 - rifi الاثنين 21 يناير 2013 - 19:57
ا لوهبية تحرم الاحتفال بعيد المولد النبوي وتحتفل بعيد تربع ال سعود على العرش الاسلام بريئ من دين الوهبية
23 - محمد المغربي الاثنين 21 يناير 2013 - 19:58
أقوال وفتاوى هوءلاء المجسمة المشبهة هي أكبر بدعة ابتلي بها الإسلام، أدعو متصفحي هذا الموقع لقراءة ومتابعة علماء الأمة المتنورين المتمكنين أمثال الدكتور الفاضل عدنان إبراهيم الذي حباه الله بعلم واطلاع واسعين غزيرين، وقد تصدى هذا المفكر الموسوعي لأقوالهم وفتاواهم الشاذة وأدحضها بالدليل والبرهان فيما هم كعادتهم يحاولون عبثا مداراة ضعف وسخافة حجتهم بتسخير قنواتهم الفضائية و النهل من قاموسهم الملئ بشتى عبارات السب والقذف والشتم والتجريح في ردودهم عليه وعلى كل مخالفيهم.
24 - wahed111312 الاثنين 21 يناير 2013 - 21:37
أدا كان الاحتفال بالمولد الشرف بدعه فما اقوال الوهابي
في صلاة التراويح
هل هي من سنن عمر بن الخطاب لأنها لم تكن على عهد النبي الاكرم
أو هي من سنن النبي صلى الله عليه وسلم ؟!
25 - القاضي عياض الاثنين 21 يناير 2013 - 21:54
ماذا جنى الفكر الوهابي من محاربة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف سوى أبعاد الناس عن الرسول صلى الله عليه وسلم … في وقت تحتاج فيه الأمة إلى التعرف أكثر على حياة نبيهم صلى الله عليه وسلم، ما يقوله ابن عثيمين وابن باز… ومن سار على دربهما من دعاة الفكر الوهابي المنغلق بعيد كل البعد عن مقاصد الشريعة الإسلامية السمحة التي يتقنها علماء المغرب ويجهلها علماء المشرق
26 - ياسر الطنجاوي الاثنين 21 يناير 2013 - 23:11
كل امم الارض تحتفي بعظمائها ..واي عظيم ارتقى الى منزلة النبي محمد الخاتم (ص)... الا في عقلية هؤلاء التيوس الوهابيية فالامر عندهم ..لايجوز وبدعة وتشبه بالنصارى واليهود الخ ...سؤالي للوهابية .. اذا كان ربكم ... شاب امرد..(اي حليق اللحية) فلماذا تطلقون لحاكم ولا تقتدون به ...هذه هي البدعة . اما الاحتفال بمولد خير الانام ففيه افشاء للسلام واطعام للطعام واجر عظيم....
27 - أبو جهاد الاثنين 21 يناير 2013 - 23:51
حين انفصلنا عن الخلافة الروحية ، وتشبثنا بالخلافة الأرضية،أصبح حالنا كما نرى . فلا نعرف من سيدنا محمد رسول الله،صل الله عليه وسلم،إلا الإسم ومن اسمه إلا الرسم.فالإتصال الروحي مبتور بل منعدم عند الكثير منا،يقول الإمام البوصري رحمه الله:<وكيف يدرك في الدنيا حقيقته ^ قوم نيام تسلوا عنه بالحلم>.
هذا وإن لم بكن هناك ما يدل على الإحتفال بمولد أو عيد أو ذكرى،مولد رسول الله عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام،ألا يحق لنا أن نذكر حدث أبي لهب الذي أعتق جاريته ثويبة حين أبلغته بمولد رسول الله عليه الصلاة والسلام.وفي الأثر أن الله يخفف عنه العذاب كل إثنين،لفرحه برسول الله محمد عليه الصلاة والسلام.وهل تلاوة القرآن والصلاة والسلام على رسول الله،وتدارس سيرته العطرة ومدحه.غير جائز فهذا لعمري من الحمق المركب.ألا نفرح بمن من الله به علينا فأخرجنا به من الظلمات إلى النور. الرحمة المهداة،التي منها نستمد أسراره وأنواره.فلا نحجر عقولنا بالترهات والتشبث بالعموميات. وأن نبحث عمن يدلنا، بحسن اتباعه لرسول اللَّه صلى الله عليه وسلم شريعةً وطريقةً وحقيقةً،إلى الله سبحانه.وصل الله وسلم على رسول الله وعلى آله وصحبه.
28 - المحبر الثلاثاء 22 يناير 2013 - 00:11
ليس كل من اسدل لحيته بالشيخ او العالم خصوصا من يسب علماء و شيوخ اهل السنة و الجماعة للاسف و انصح صاحب هذا المقال ان يحترم علماء اهل السنة و يتوب من بدعته الوهابية فأموال البترودولار لن تنفعك يوم العرض عليه و يوم يقف الحفاظ الائمة الاعلام امثال امير المومنين في الحديث ابن حجر العسقلاني او الحافظ ابن كثير او الحافظ السيوطي امام رب العالمين فبماذا ستواجههم ؟؟؟؟؟

و لماذا تستشهد بكلام الإمام الحافظ القاضي عياض من دون ان تذكر رايه في المسالة وهو يجيز عمل المولد موهما القراء انه موافق لرايك التعس ؟؟؟ اليس هذا كتمان للعلم ؟؟؟ و غش للمسلمين ؟؟؟

لماذا لم تذكر ان رايك شاذ لا يوافقك عليه احد من الحفاظ ؟؟؟ و أن إجماع العلماء على جواز عمل المولد ؟؟؟؟

اليس هذا كتمان للعلم ؟؟؟ و غش للمسلمين ؟؟؟

لماذا لم تذكر ولو عينة بسيطة من اقوال العلماء المجيزين و ذكر ادلتهم
التي ذكروها في كتبهم بدل ان تخترع لهم اقوالا لم يقولوها لتسفههم و تحتقر تراثهم

اليس هذا كتمان للعلم ؟؟؟ و غش للمسلمين ؟؟؟
29 - خالد الثلاثاء 22 يناير 2013 - 00:27
الوهابية والسلفية المتطرفين والمغالين في الدين هم مرض هذا العصر وآفته وقانا الله من شر فتنتهم. لم يكفهم ما حرمه الله ورسوله بل يحرمون ايضا كل امر مستحب لم يتكلم عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبرون ان كل شيء حرام الا ما احله الله ورسوله . في حين ان العكس هو الصحيح كل شيء حلال الا ما حرمه الله وسوله . واكثر شيء استغربته من الوهابيين السلفيين هو ما صدر عن ابن عثيمين من تحريم لبس القبعة(قبعة البيسبول) التي تغطي العين من اشعة الشمس لان في ذلك تشبه بالنصارى . حسبنا الله فيكم ونعم الوكيل
30 - ليليابتفمانةلانلاا الثلاثاء 22 يناير 2013 - 00:56
المغريب في حاج ماس الى من يقوده من جديد بغض النظر عن القئد الآكبر نصره الله وليده
31 - imad الثلاثاء 22 يناير 2013 - 00:57
قلت (ولا الأئمة المعتبرون الذين هم قدوة في الدين؛ كأبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد، وهم أعلم الناس بالسنة، وأكمل حبا لرسول الله ومتابعة لشرعه ممن بعدهم).

وتقدح بهذا في أئمة معتبرين أجازوا الإحتفال كشيخ الإسلام ابن حجر العسقلاني، والحافظ السيوطي، والحافظ السخاوي، والإمام وابن تيمة، وابن عاشر المالكي، وابن مرزوق، والشيخ سعيد حوى، والشيخ يوسف القرضاوي، وغيرهم من علماء الأمة. وتجردهم من كمال محبته صلى الله عليه وسلم وإتباع شرعه وهذا إفتراء عظيم هداك الله وجعلنا من المتأدبين مع علماء الأمة ولو خالفونا الرأي.
32 - عبد الله 2 الثلاثاء 22 يناير 2013 - 02:02
في الحقيقة لم أعرف سر نقمة المعترضين على المقال وصاحبه, وهو لم يعترض على محبة النبي وإنما هو يناقش في مقاله كيف يتم تحقيق هذه المحبة وفق المشروع.
فوالله ماقرأت كلاما أجمل ولا أشمل من قوله : فإن محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتعظيمه أصل عظيم من أصول الدين، وشعبة من الإيمان، وعبادة وقربى ترضي الرحمن، وهي تستلزم التأسي به، والاقتداء بسنته، والسير على نهجه، والتخلق بأخلاقه، والإذعان لحكمه، والقبول لما جاء به، وتصديقه فيما أخبر، وطاعته فيما أوجب وأمر، والابتعاد عما نهى عنه وزجر، والرضا بما قَنَّنَ وشرع، والذب عنه، والتصدي للمغرضين له، والتحذير من المتطاولين على سنته، ولا ينتسب إلا إليه، ولا يستدل إلا به. ومن أحب نبيه صدقا، وافقه في مراده، حتى يكون مأمور نبيِّه مأموره، ومنهي نبيِّه منهيه، ومندوب نبيِّه مندوبه، ومكروه نبيِّه مكروهه، وولي نبيِّه وليه، وعدو نبيِّه عدوه.
فبالله عليكم أليس من حقق هذه الأشياء فقد أحب النبي عليه السلام حق المحبة؟
إعدلوا هو أقرب للتقوى.
فوالله لخصم عاقل خير من ناصر جاهل.
وبالله عليكم هل محبة النبي تكون بإحياء ليلة مولده أم بإحياء سننه لحظة لحظة؟!!!
33 - عطا المناصير الثلاثاء 22 يناير 2013 - 08:53
..أين " وجادلهم بالتي هي أحسن " ظنوا بالرجل خيرا الرجل مجتهد ولكل مجتهد نصيب فلماذا هذا التشليخ والاتهام حتى ان البعض تجاوز الحدود بالفاظ نابية ...ثم انكم ما تعرفون ان العلم قال الله قال رسوله قال الصحابة : الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم يجب ان يكون في قلوبنا كل يوم وليس يوم واحد بالعام نحن لسنا كالنصارى رسولنا صلى الله عليه وسلم في قلوبنا كالخلب من الكبد , ايها الشيخ ابا عبد الرحمن : حين يتعمد الآخرين..فهمك بطريقة خاطئة لا ترهق نفسك بالتبرير فقط ادر ظهرك واستمتع بالحياة ثبتنا الله واياكم جميعا على السنة...
34 - hassan nasdy الثلاثاء 22 يناير 2013 - 10:27
بسم الله الرحمان الرحيم
الهم صلي على محمد وعلى ألي محمد كما صليت على اءبراهيم وعلى ألي اءبرهيم اء نك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى ألي محمد كما بركت على اءبراهيم وعلى ألي اء براهيم اءنك حميد مجيد
أمابعد يجب أن نحب العلاماء المسليمن ونحترمهم ولا نخلفهم في ما نره حق فائن لم نستطع أن حبهم لا نبغضهم وسلام عليكم
35 - سلفي وافتخر الثلاثاء 22 يناير 2013 - 12:30
والله ياشيخ لأصبحنا في زمن الغربة هؤلاء الناس لن يرجعوا على ماهم عليه ولو يبعث الرسول صلى الله عليه وسلم من جديد فهدانا الله واياهم لطريق الصحيح
36 - omo zenab الثلاثاء 22 يناير 2013 - 14:05
السلام عليكم اخواني في الله
اتقوا الله في ردودكم على الشيخ ويجب علينا ان نعلم بان حب الرسول عليه افضل السلام في قلوبنا وان كنا نحبه يجب علينا ان نتبع سيرته يعني نبتعد عن مثل هاته التفهات فعلا هدا العيد بدعة ولاعياد التي معترف بيهما هما عيد الفطر وعيد الاضحى والدليل على دلك صلاة العيد فان كنتم تحبون الرسول كما قلتم فاتبعوه في منهجه صموا كل اثنين اما الكلام النائي في حق الشيخ ليس من اصول المسلمين الاحرار ولكم مني اجزل الشكر يا شيخنا وجعله الله في ميزان حسناتك
37 - محمد الثلاثاء 22 يناير 2013 - 15:06
إن الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم أجازه كبار العلماء أمثال السيوطي رحمه الله والإمام النووي رحمه الله وابن مرزوق رحمه الله فقد أخرج الامام الونشريسي في كتابه المعيار أن ابن مرزوق يفضل ليلة المولد على ليلة القدر بإحدى وعشرين وجها وذلك في كتابه جنى الجنتين في فضل الليلتين والسؤال المطروح ما عمل الذين يعظمون هذه الليلة قراءة القرآن وسرد القصائد في مدح الرسول وسرد حياته صلى الله عليه وسلم للاقتداء به وقد قال تعالى لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا
38 - الحسن الماسي الثلاثاء 22 يناير 2013 - 16:26
قال الله تعالى (قل بفضل الله وبرحمته فبدلك فليفرحوا)وقال الرسول صلى الله عليه وسلم (أنا الرحمة المهداة)( أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم وحب آل بيته وقراءة القرآن) كيف سنربي أبناءنا على محبته إن لم نحتفل بمولده ونستعرض سيرته؟ هل هناك تعارض بين محبته والاحتفال بموله؟ هل الاحتفال بمولده سنة سيئة؟ (من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة) كيف ستكون هده السنة التي تحدث عنها؟ أليس الاحتفال بالمولد النبوي لا يتناقض مع أي نص من الكتاب والسنة؟ ألا يكفي دلك؟ هل انتهت المفاسد في المجتمع كي نطعن في مشروعية الا حتفال بالمولد النبوي بهدا الشكل؟ إدا أردت أن تصنفه في خانة مالم يقم به الرسول صلى الله عليه وسلم فدلك رد عليك لا لك فإنك تركب السيارة ولا تركب الجمل الدي هو مركبه ص. وتاكل الطعام الدسم كل يوم وليس من أكله ص. وتنام على السرير وتتغطى بمازافيل وهو ما لم يفعله ص. وتشاهد التلفاز, وتصلي على السجاد,وتلبس الملابس الفاخرة, وتشرب المشروبات الغازية...... من أين حصلت على أحكام تجيز لك ما لم يقم به صلى الله عليه وسلم؟
39 - نزار الثلاثاء 22 يناير 2013 - 19:03
ما العيب في ان يتخد المسلمون يوم مولد النبي الكريم يوم عيد يفرح فيه الكبار و الصغاروتجتمع فيه الاسر
40 - عبد الله 2 الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:05
أكثر من اعترض اعترض بدعوى أن ترك النبي لشيء لا يدل حكما على عدم فعله؛ وهذا استدلال فاسد, لا يقول به على إطلاقه إلا من يجهل أن الترك عند الأصوليين قسمان؛ ترك غير مقصود وترك مقصود.
فالترك غير المقصود هو كترك الرسول عليه السلام أكل أنواع من الأطعمة لم تكن موجودة في أرضه. وهذا الترك لا يدل على حكم شرعي, أو عدم جواز الانتفاع بتلك الأطعمة, والاستدلال به على مشروعية الأمور المبتدعة سوء فهم.
أما الترك المقصود فهو ما ترك الرسول عليه الصلاة السلام فعله مع وجود المقتضي لفعله. وذلك كتركه الآذن لصلاتي الخسوف والاستسقاء, وتركه الدعاء جماعة بصوت واحد عقب الصلوات المفروضة أو قبيل صلاةالعيد, فهذا كله لم يعهد في عهد الرسول– عليه الصلاة السلام-, وتركه ينزل منزلة حكم النص على عدم فعله. فإنه إذا كان الداعي موجودا, و المانع مفقودا, فإن الترك ينزل منزلة النهي أو التحريم. يقول الحافظ بن رجب رحمه الله في كتابه " فضل علم السلف ص 31 : فأما ما اتفق السلف على تركه فلا يجوز العمل به, لأنهم ما تركوه إلا على علم أنه لا يعمل به. ويقول الشاطبي في الموافقات ص 71 ج 3: فما كانوا عليه من فعل أو ترك فهو السنة.
41 - زيد الثلاثاء 22 يناير 2013 - 22:54
قد بلينا بأقوام ابتلاهم الله بقصر النظر،وضيق الافق،فلا يرون إلا أنفسهم،ولا يفهمون من النصوص إلا مدلولاتها الحرفية،وظواهرها اللفظية،وليس عندهم استعداد لفهم غير ذلك،أو تصور خلافه،ولذلك فإنهم يسلكون مسلك التعميم في أحكامهم وردودهم وإنكارهم،فهم يثيرون الفتن ويشعلون نيرانها،فهل يصح أن نترك هؤلاء ينفثون سمومهم،ويفيضون شرهم على عامة الأمة ممن يغتر بهم في كل وقت.
42 - مووووووووووووضوع قيم الأربعاء 23 يناير 2013 - 13:50
الناس يحتفلون في اليوم الثاني عشر ، وقد اختلف العلماء في صحة ولادة النبي عليه الصلاة والسلام هل هو في الثاني عشر؟ هل هوقبله؟ هل هو بعده ؟
فيه خلاف كبير .
وأما في أي يوم فإنه ولد صلى الله عليه وسلم يوم الإثنين وقد ثبت ذلك في الصحيح من قوله هو صلى الله عليه وسلم .
وعُشاق يوم المولد قد يكون يوم المولد يوم الجمعة والسبت والأحد أو يوم الجمعة فقط فلا دليل معهم على الإطلاق الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن ذلك يوم المولد هذا من جانب.
والجانب الأخر أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : عليكم بسنة وسنة الخلفاء المهدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل مُحدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.
وانظروا إلى ما يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم) وكل بدعة .
ثم أتي قائل يقول هذه بدعة حسنة وتلك بدعة غير حسنة ، والمُشرع والمُبلغ عن الله يقول: وكل بدعة ضلالة ، ويقول : وكل ضلالة في النار.
ويقول عليه الصلاة والسلام في الحديث المُخرج في الصحيحين من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ، وفي رواية من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد.
43 - عبد الله 2 الأربعاء 23 يناير 2013 - 13:52
الله المستعان على غربة الإسلام,ولقد صدق عبد الله بن مسعود رضي الله عنه في قوله : كيف أنتم إذا أصابتكم فتنة يهرم فيها الكبير وينشأ فيها الصغير تجري على الناس يتخذونها سنة إذا غيرت قيل غيرت السنة أوهذا منكر.
وهذا يدل على أن العمل إذا جرى على خلاف السنة فلا عبرة ولا التفات إليه.
والمقال يصدق عليه قول ابن مسعود رضي الله عنه, والذين ينكرون القول ببدعية إحياء المولد لا ينكرونه إلا لكونهم ألفوا هذا الشيء ونشأوا وهرموا فيه حتى ظنوا أن هو الدين وهو السنة فجعلوا النهي عن إحيائه منكرا وبدعة.
فيا لله العجب ينكرون على صاحب المقال وهو يدعوهم إلى السنة وهم يدعونه إلى البدعة.
شيء لم يفعله الرسول صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة ولا التابعون ولا الأئمة الأربعة, فمن الأحق والأولى بالإنكار؟
عودوا إلى رشدكم.
44 - حسن أحمد الجمعة 25 يناير 2013 - 13:41
إلى صاحب الرد4 - حسن ، وأمثاله .
البدعة تكون في العبادات وليس في الأشكال المدنية أيها الجاهل ، والنصارى عندما اخترعوا عبادات جديدة ضاعوا ، ولولا أن الله حفظ لنا الإسلام، لضيّعنا أمثالكم.
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال