24 ساعة

مواقيت الصلاة

28/07/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:5205:3312:3916:1819:3621:02

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت راض عن الدراما الرمضانية التي أنتجها التلفزيون العموميّ المغربيّ؟
  1. الأمن المغربي يوقف ناشطا في "جبهة النصرة" من أصول جزائرية (5.00)

  2. يَاسِين الدّاودِي .. "مُورِينُو" الذي تحدّى كِبَار الفلاَمِينكُو بإشبِيليَة (5.00)

  3. الشليح يقود "دجوليبا" إلى نهائي كأس مالي (5.00)

  4. تقرير يرصد أسباب حوادث سير قاتلة بين طرفاية والعيون (5.00)

  5. الطائرة الجزائرية: العلبة سوداء والذئاب كذلك (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | طنجة ...ومقارعة الحلم 1

طنجة ...ومقارعة الحلم 1

طنجة ...ومقارعة الحلم 1

نقاط التلاقي بين الهندسة والكتابة تبقى موجودة ولا تعارض بين المجالين فكلاهما يبحث عن الجمال وخدمة النفس البشرية من هذا المنطلق حملت حقائبي وقصدت مدينة طنجة.

صور كثيرة تطفو فوق سطح ذاكرتي وأنا أدلف إلى داخل القطار المتجه إلى المدينة وجدتني أتذكر الرحالة المغربي الشهير ابن بطوطة الذي بدأ رحلته من طنجة قبل ما يزيد على ستة قرون والذي شملت رحلته بقاع عدة من العالم ودون كل ذلك في كتاب شهير أسماه تحفة النظار في غرائب الامصار وعجائب الاسفار .

طنجة الجميلة التي تغتسل كل صباح بماء البحر الأبيض المتوسط بدت باسمة وهي تستقبل كاتبا موريتانيا يحلم بأن يصير مهندسا دون أن يتنكر للكتابة يقوده حب المهنة وشغف العطاء وليس على طريقة الروائي المصري علاء الاسواني الذي درس الطب ليعيش ويستمتع بالكتابة التي تضيق معها سبل العيش قي بلداننا العربية قروائي العرب الكبير نجيب محقوظ عمل طيلة حياته حتى تقاعده موظقا حكوميا بسيطا.

في حضرة الدكتور المغربي عادل العلوي مسؤول ماستر الهندسة المدنية بكلية العلوم والتقنيات بجامعة عبد المالك السعدي كان على الطالب أن يخلع جلباب الكاتب ليبتهل في محراب الهندسة وهو أمام قامة علمية مرموقة في الجامعة قدمت ملفي للدكتور العلوي قبل أن أدخل قي حوار مع قامة علمية راقية أخرى تعرف بالدكتور محمد زاهر .

لي عودة لطنجة وللكتابة لقاء بحول الله مع الهندسة والجمال في الجزء الثاني من هذه المقالة وذلك بعد إنقضاء ذكرى المسيرة الخضراء والتي يحتفل بها المغاربة في كل عام في مثل هذه الأيام وهي ذكرى تحمل في طياتها إرادة مملكة في البناء و طموح شعب إلى التقدم والعطاء .

فهل سيرتدي الكاتب قبعة المهندس ؟

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - اسلم خونا الجمعة 08 نونبر 2013 - 22:55
أخي العزيز لقد أبدعت في ما كتبت فصورت لنا الامتحان والأحلام وكيف ينتقل الإنسان من الهندسة إلى الكتابة..
نتمنى لك النجاح في كليهما وان تتحقق أحلامك كما عهدناك طموحا حالما في غربتك ووطنك.
2 - حسام السبت 09 نونبر 2013 - 17:19
بالتوفيق اخي و تمنياتي لك بالخير
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال