24 ساعة

مواقيت الصلاة

30/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4212:1615:1317:4118:56

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى بأن التحركات الحكوميّة الأخيرة قد حملت "أخبارا سارَّة" للمغاربة؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | المغاربة يحتفلون رسميا وشعبيا بالمولد النبوي

المغاربة يحتفلون رسميا وشعبيا بالمولد النبوي

المغاربة يحتفلون رسميا وشعبيا بالمولد النبوي

 احتفال المغاربة بالمولد النبوي .. مظهر من مظاهر تمسكهم بدينهم الحنيف وتفانيهم في حب الرسول الكريم

يحتفل الشعب المغربي، وعلى غرار العديد من البلدان الإسلامية، غدا السبت، بذكرى المولد النبوي الشريف، تعظيما وإجلالا لخير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم، وتمسكا منهم بدينهم الحنيف وتشبثا وتعلقا بالرسول الكريم وتفانيهم في حبه وحب آل بيته .

واحتفال المغاربة، وسائر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، بمولد نبيهم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، مظهر من مظاهر حب الرسول وإجلال لشخصيته العظيمة في نفوسهم، له مظاهره وتقاليده الأصيلة التي درجت عليها الشعوب الإسلامية حتى أصبحت من تراثها الشعبي، كما أنه مناسبة من أجل التذكير بالمثل العليا للإسلام ومعانيه السامية، والحث على مراجعة الأمة الإسلامية لسيرتها الذاتية، وسلوكها في التربية الروحية والهداية الأخلاقية.

ويكتسي الاحتفال بهذه الذكرى في المغرب، المعروف بعاداته وتقاليده، طابعا رسميا وشعبيا، يتميز بصبغة دينية بحتة واحتفالية زاهرة، إذ تتنوع مظاهره بين المواكب الدينية ومجالس العلم وتدارس القرآن وترديد الأمداح النبوية وسرد السيرة النبوية العطرة، فتقام لذلك المولديات في المساجد وتنظم المواسم الدينية في الزوايا ومجالس الذكر بالبيوت والمنازل.

ويحرص أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس سبط الرسول الأمين كل سنة على إحياء هذه الليلة المباركة احتفاء بجده المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام.

ويأتي إحياء جلالة الملك لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أجداده المنعمين الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه الصلاة والسلام، والذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، إنه الرسول الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أشرقت بمولده الدنيا وامتلأت نورا وهداية بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال والدعوة إلى العمل الصالح والتسامح بين البشر والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين.

كما أن العديد من الزوايا والطرق الصوفية بالمملكة، من شمالها إلى جنوبها، وجريا على العادة المتبعة في كافة أنحاء المغرب، تحرص على إحياء هذا المولد العظيم، ومن بينها الطريقة القادرية البودشيشية التي تنظم ابتداء من يوم أمس بمداغ (قرب مدينة بركان) اللقاء الدولي الرابع حول التصوف، والطريقة الكتانية التي تنظم موسمها السنوي ابتداء من 6 ربيع الأول (21 فبراير الجاري) بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف وذلك من خلال إقامة احتفالات بالعديد من المدن.

ومن المواسم الدينية ذائعة الصيت التي تقام بهذه المناسبة، "موسم الشموع" (الصورة) لمولاي عبد الله بن حسون بمدينة سلا، التي دأبت على الاحتفاء بهذه الذكرى بتنظيم تقليد "الشموع" التي تعلق بضريح هذا الولي الصالح عشية ذكرى مولد الرسول الأكرم، ويعتبر هذا الموسم استمرارية لتقليد عريق يجسد حب وولع الحاضرة السلاوية بسيد الأنام محمد صلى الله عليه وسلم وبآل بيته الطاهرين.

 وإذا كانت تقاليد احتفال المغاربة بهذا المولد العظيم تختلف من مدينة لأخرى ومن هذه المنطقة لتلك، فإن القاسم المشترك في مظاهرها لديهم هو حرصهم على إيقاد الشموع والمشاعل وارتداء الملابس التقليدية الجديدة للتوجه إلى بيوت الله، وتبادل الزيارات، وإحياء ليلة الذكرى بما يليق بها من الخشوع والإجلال والتعظيم لصاحبها عليه أفضل الصلاة والسلام، ومرافقة الأطفال عبر الخروج للنزهة وشراء هدايا لهم لتربيتهم على التميز الروحاني لهذا اليوم السعيد، يوم مولد أشرف الخلق والرحمة المهداة إلى العالمين.

كما يكتسي الاحتفال بهذا العيد طابعا اجتماعيا خاصا حيث تلتقي العائلات في أجواء من الألفة تؤثتها الثقافة المغربية بطقوس احتفالياتها وفنون طبخها، لما لذلك من دور في ترسيخ الروابط والأواصر والتمسك بالتقاليد المغربية الأصيلة والتشبت بالقيم ومنح القدوة للأجيال الناشئة.

ومن التقاليد والعادات المغربية التي ارتبطت بهذه المناسبة الدينية الجليلة أنه كان معروفا في مختلف الحواضر المغربية، أنه منذ أواخر شهر صفر وعند استهلال شهر ربيع الأول، يبدأ الناس في الاحتفال الذي كان يتجلى في مظاهر متعددة، مثل تنظيف البيوت وتبييض جدران المنازل وأبوابها (لَعواشَر). كما أنه ومنذ استهلال شهر ربيع الأول كذلك يبدأ الطبالون والزمارون والغياطون في التجوال عبر الأزقة والدق على الأبواب إخباراً بهذا الشهر.

وفي هذا السياق، يشير الأستاذ عباس الجراري عضو أكاديمية المملكة، في إحدى محاضراته، إلى أن من الأشياء التي تحدث عنها الذين سجلوا مذكراتهم في أوائل القرن الماضي أنه مع دخول ربيع الأول وفي أيام المولد كانت الطوائف "الصوفية" تتجول في الشوارع والأزقة تقيم مواسمها.

ومما كان شائعا أيضا في التقاليد المغربية، وما يزال قائما في بعض البيوت، هو أنه في يوم العيد يطبخ الناس "العصيدة" تيمنا بالطعام الذي ذاقه النبي صلى الله عليه وسلم عند مولده، وكذلك أنواع الفطائر والحلويات وغيرها.

من جهة أخرى، شكلت هذه المناسبة الكريمة منبعا فياضا لإبداع المغاربة، شعرا ونثرا، وفي ذلك يقول الأستاذ عباس الجراري في كتابه "الأدب المغربي من خلال ظواهره وقضاياه" إن محبة الرسول الكريم "شحذت عاطفة العلماء والأدباء المغاربة وأمدتها بشحنات وطاقات لم تلبث أن فجرت إبداعا غزيرا ومتنوعا لا حدود لأبعاده وآفاقه حيث نجدهم تتبعوا مراحل السيرة النبوية الزاخرة".

وأضاف الأستاذ الجراري "إننا نجد المغاربة، كتابا وشعراء، عنوا عناية خاصة بموضوعات كالمعراج والهجرة والنعال النبوية والشوق إلى زيارة البقاع المقدسة وهي كلها تشكل جوانب منطلقة من فيض الحب الذي يكنه هذا الشعب للرسول صلوات الله عليه".

فإضافة إلى الموالد، التي تحكي قصة مولد الرسول الكريم، والتي اشتهر المغاربة بتأليفها وقراءتها في مناسبة المولد النبوي، وحتى في المناسبات الخاصة (العقيقة وغيرها ...)، هناك الدواوين الشعرية الغزيرة بالمديح النبوي، والقصائد المفردة حيث كان الشعراء المغاربة سباقون إلى فن المديح، ثم الموشحات والشعر الشعبي (قصائد الملحون) حيث أن ناظم السرابة جعل من هذا المديح فنا قائما مكتمل الخصائص تناول فيه سيرة الرسول عليه السلام، إضافة إلى ما يحفل به متن الموسيقى الأندلسية المغربية (طرب الآلة) من شعر كله تشوق ومديح للرسول الكريم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - S.A.D السبت 27 فبراير 2010 - 00:01
إن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
إن للمسلمين عيدين: عيد الفطر وعيد الأضحى، لا ثالث لهما.
أما البدعة -عيد المولد- التي كتبها الجاهل الصوفي اكديرة، فقد نشأت في550 ه على يد أعاجم ليسوا في العلم ولا في الدين من شيئ.
قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: (إنه من يعش منكم بعدي فسيرى إختلافا كثيرا. فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي. عضوا عليها بالنواجد. وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار.)
2 - ميثم السبت 27 فبراير 2010 - 00:03
نعم يامن يتشدق بالبدعه لم يبقى من الإسلام إلا إسمه ورسمه وحتى أثار بيت النبي عليه وآله السلام اصبحت كما اثبتها و حددها الجيلوجيون في مكه المكرمه اعزكم الله دورات مياه ما هذا التكريم , تبخلون عليه بذكره وإعلاء كلمته وإحياء نهضته وانتم تتشدقون على الدنمارك بالأساءه وانتم الموسيؤن, نحن شيعة السعوديه لا يعجزونا قول القائلون أوفعلهم بل شوكة في عيون الأمويين الذين ما فتؤا يسبون الرسول الأعظم بالتبدع في الاحتفال بمولده كما هو من قبل السب للأمام علي كرم الله وجه على المنابر بذالك يقصدون من احبه رسول الله , نعم الإسلام محمدي الوجود حسيني البقاء زينبي الخلود, المغرب بألف خير مادام هناك أصوات حره تحيي المآثر والمناسبات و الأفراح و الأحزان ,نعم يحتفلون بالجندي المجهلول و يقدمون إكليل الورود ولا يحتفلون بمن دنى فتدلى فكان قاب قوسين أو ادنى,نعم نفوسهم صحراء قاحلة لا تعرف الورود بل الأشواك في طريق المسلمين و المؤمنين المحبين . ألا تقولون في البخاري ، ان النبي عليه وآله السلام كان يردف عائشه أم المؤمنين لترى أحتفال السودان مالكم كيف تحكمون؟؟؟!!! نعم انتم في 12 ربيع الاول المولد النبوي ونحن نعيد عليكم ما ابتهجتم به وفرحتم فرحتة أخرى في 17 ربيع الاول ليموت غيظا كل حاقدليستوي على سوقه يعجب الزراع. شكراً لكم
3 - الدكالي السبت 27 فبراير 2010 - 00:05
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ فيهِ اتَّهامٌ لِرَسُولِ اللهِ بِالْخِيانَةِ بِدَعْوى أنَّهُ لَمْ يُعَرِّفْ أُمَّتَهُ بِهِ كَمَا زَعَمَ الْمانعُونَ لِلمَوْلِدِ: فإِنْ كانَ كُلُّ فِعْلٍ أُحْدِثَ بَعْدَ الرَّسُولِ لَمْ يُعَرِّفِ النَّبِيُّ أُمَّتَهُ بِهِ مِمَّا هُوَ موافِقٌ لِلقُرءانِ والسُّنةِ يَكونُ فيه اتَّهامٌ لِلرَّسولِ بِالْخِيانَةِ فَعلى قَوْلِكُمْ أبو بَكرٍ وعُمَرُ وعُثْمانُ وَعَلِيٌّ وعُمَرُ بنُ عبدِ العزيزِ وآخرين اتَّهَمُوا الرَّسُولَ بِالْخِيانَةِ لأنَّهُم أَحْدَثُوا أشياءَ موافِقَةً للقُرءانِ والسُّنةِ مِمَّا لَمْ يُعَرِّفِ الرَّسولُ أُمَّتَهُ بِها.
الْمَوْلِدُ لا يُمْنَعُ بِدَعْوى أنَّ فيهِ مُشابَهَةً لِلنَّصارَى في احْتِفالِهِم بِمَوْلِدِ عيسى عليه السلام: الرَّسولُ رأى اليَهودَ تَصومُ يَوْمَ عاشُوراءَ وقالُوا "هَذا يومٌ أَغْرَقَ اللهُ فِرْعَونَ وَنَصَرَ مُوسى" قال عليه السلام "نَحْنُ أولى بِموسى مِنْكُم" وأمَرَ بِصَوْمِهِ، ما قالَ لا تَصُومُوه لان اليهودُ تَصُومُهُ .
4 - الدكالي السبت 27 فبراير 2010 - 00:07
اقوال العلماء في وجود البدعة الحسنة:
النووي في (تهذيب الأسماء واللغات) :
البدعة ... منقسمة الى حسنة وقبيحة... والمحدثاث المراد بها : ما أحدث وليس له أصل في الشرع.. ويسمى في عرف الشرع بدعة، وما كان له أصل يدل عليه الشرع فليس ببدعة،... أه
قال ابن حجر العسقلاني:( وكل ما لم يكن في زمنه صلى الله عليه وآله وسلم يسمى بدعة، لكن منها ما يكون حسن ومنها ما يكون خلاف ذلك)) أه
وقال العز بن عبد السلام :في (القواعد):
((البدعة منقسمة إلى واجبة، ومحرمة، ومندوبة ،ومكروهة ومباحة))،قال: (( و الطريق في ذلك أن تعرض البدعة على قواعد الشريعة...)) أه
وقال ابن الاثير في النهايه: البدعه بدعتان بدعه هدى وبدعه ضلاله ...
وقال ابن رجب: البدعه: ما احدث مما لا أصل له شرعا وإن كان بدعه لفظا. اه وكذلك قال : إن هذا الحديث يدل بمنطوقه على ان كل عمل ليس عليه أمر الشارع فهو مردود , ويدل بمفهومه على أن كل عمل عليه أمره فهو غير مردود .
في الثقات, وقال الدارقطني : وما أستنبطه الصحابي الجليل ابو أمامه رضي الله عنه صحيح فإن الآيه لم تعب أولئك الناس على ابتداع الرهبانيه لأنهم قصدوا بها رضوان الله بل عاتبهم على إنهم لم يراعوها حق رعايتها وهذا يفيد مشروعيه البدعه الحسنه كما هو ظاهر من نص الآيه وفهم الصحابي الجليل لها .
قال القرطبي في التفسير:كل بِدْعة صدرتْ من مخلوق فلا يخلو فلا يخلو أن يكون لها أصل في الشرع أولاً؛ فإن كان لها أصل كانت واقعة تحت عموم ما ندب الله إليه وحضّ رسوله عليه؛ فهي في حيّز المدح...
5 - فارس السعودية السبت 27 فبراير 2010 - 00:09
للأسف يتضح لي من بعض التعليقات ان البعض من الأخوه المغاربه تأثر بالفكر الوهابي المتشدد بسبب العولمه وانتشار الإعلام والفضائيات ...
6 - مغربي السبت 27 فبراير 2010 - 00:11
إن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى النبي محمد صلى الله عليه وسلم. وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
البدعة اخطر من المعصية لان المعصية تفعلها وانت تعلم انها محرمة لكن البدعة تفعلها وتعتقد انك تتقرب بها الى الله وهي ليست كذلك ولم يثبت على الرسول(ص)او الصحابة قط انهم كانوا يحتفلون بمولد النبي
فاحدروا جزاكم الله خيرا
7 - inconu السبت 27 فبراير 2010 - 00:13
ان للمسلم عيدان
عيد الفطر وعيد الاضحى
8 - f السبت 27 فبراير 2010 - 00:15
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .
حقيقة على كل مسلم يحب دينه أن يأخذ ما ثبت منه في كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام بفهم السلف الصالح .
ببساطة لماذا نحن كمسلمين نصلي ما الدليل على ذلك الدليل هو قول ربنا سبحانه قي آيات عدة (أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة)اذن لدي دليل صريح صحيح.
اذن يتبين لي أنه من خلال ما سبق لكي أقوم بأي عمل تعبدي أتقرب به الى الله لابد لي من دليل يثبته الآن يتضح جليا أنه لكي اقر أي عبادة لابد لي من دليل شرعي من كتاب الله أو سنة رسوله فان لم يكن فعلي ان أتوقف حتى يظهر الدليل .
هكذا فالاحتفال بالمولد النبوي لابد له من دليل يثبته
9 - ismail.tanger السبت 27 فبراير 2010 - 00:17
لقد تم تأميم الحقل الديني في المغرب، ولاصوت يعلو على صوت الإسلام الرسمي المخزني. يمنع الاحتفال بالمولد النبوي الا بإذن السلطات المخزنية، لقد حاولنا اليوم الاحتفال في مسجد الحي، فجاء المنع الصريح من السلطات المخزنية: الشرطة برتبها العالية حضرت الى المسجد كما منعت صراحة اي مظهر من مظاهر الاحتفال وان كان درسا في السيرة.
اللهم هذا منكر. حسبنا الله ونعم الوكيل.
10 - samsami السبت 27 فبراير 2010 - 00:19
وقد رأيت في بعض البلاد التي يحتفلون بها بـ (المولد النبوي) من جعلوا يوم الاحتفال مؤرّخا بالتاريخ الميلادي، تاريخ أعداءه وأعداء دينه ملته، تاريخ النصارى، على ما بينهم من اختلاف في تحديد يوم الميلاد.
ولو كان الاحتفال يمثل صدق المحبة لأرّخوا بتاريخ هجرة الحبيب صلى الله عليه وسلم، ولكنها كما قلت دعاوى خفيفة.
وبالمناسبة فإن يوم مولده لم يثبت من الناحية التاريخية على وجه التحديد.
ثم إنه صلى الله عليه وسلم مـات في نفس الشهر الذي ولد فيه.
فهل هؤلاء يحتفلون بيوم ولادته أو بيوم موته؟
ولعل أولئك الذين اتخذوا يوم ميلاده يوما يحيونه ويدعون فيه محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أشبه ما يكونون بمن عقوا أمهاتهم ثم جعلوا لهن يوما في السنة يزورونهن ويهدون إليهن الورد والحلوى.
ولعل أولئك يصدق عليهم قول ابن القيم -رحمه الله-:

ثقل الكتاب عليهم لمــا رأوا *** تقييده بشــــــرائع الإيمــــان
واللهو خفّ عليهم لما رأوا *** ما فيه من طرب ومن ألحان
فتهرّبوا من الأوامر والنواهي وتمسّكوا بما لا مشقة فيه، من رقص وطرب وأكل وشرب ولهو.
فأين هم عن سمْته وهديه؟
وأين هم عن سنته وطريقته؟
وأين هم عن امتثال أمره؟
وأين هم عن اقتفاء أثره؟
صلى عليك الله يا علم الهدى.
فهل يكفي من محبة النبي صلى الله عليه وسلم يوما من السنة ثم تنسى سنته طيلة العام؟!
وهل يكفي من محبته صلى الله عليه وسلم مجرد الشعارات والدعاوى؟!
لا والله حتى تسيل المهج في محبته، لا الطبول والمسيرات، وأحيانا (المشروبات)!!
فاتقوا الله حق تقاته، واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ، واذكروا نعمة ربكم عليكم ، واعتصموا بكتاب الله واستمسكوا بسنة نبيّكم، عضوا عليها بالنواجذ. وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كلَّ محدثةٍ بدعة وكلَّ بدعةٍ ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار.
11 - هوساوي السبت 27 فبراير 2010 - 00:21
يقول كريم }{ كريم
إلى الذي قال بأن الإحتفال بالمولد بدعة ، أقول له ، أسيادك من النصارى يحتفلون بمولد عيسى عليه السلام وتأخذ المدارس عطلة 11 يوم ، والله ما تقدر تهضر ، تستأسد فقط على المسلمين
اقول لك يا كريم لو كانو فعلا النصار اسياده لأتبعهم واحتفل بالمولد لكني ارى العكس فهم اسيادك انت والدليل انك اتبعتهم كما قال الرسول الكريم : لتتبعن سنن من كان قبلكم حذوة الذة بالقذة حتى لو دخل جحر ضب لدخلتموه ولو اتى احدهم امه علانية لأتى احدكم امه علانية /// هذا كلام افضل الخلق وليس كلامي وانت الذي استشهد بالنصارى وليس انا وهذا رد على استشهادك
لا اعتقد انك تحب الرسول الكريم اكثر من ابوبكر وعمر وعثمان وعلي ومن تبعهم من التابعين بإحسان هل تملك الدليل على ان احدا منهم احتفل بمولد النبي لكي يعبر عن حبه للرسول الكريم لا تغالط نفسك يا اخي الكريم لك الحق ان تحتفل كما شئت ولكن لا تغلط باللفظ النابي على من خالفك وشكر لك 
12 - مدمد السبت 27 فبراير 2010 - 00:23
السلام عليكم. من يقول بان الاحتفال بالمولد جاءز فعليه بالدليل من الكتاب والسنة ولن يجد ولو دليلا واحدا.الصوفية ومن شاكلهم من اهل البدع هم الدين يحتفلون.
13 - الاستدلال الفاسد السبت 27 فبراير 2010 - 00:25
يظنُّ البعض أنَّ استدلّهَ بآية من كتاب الله تعالى أو بحديث من أحاديث النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم فلا بدَّ أن يكون الحقُّ معه؛ وهذا الكلام غير صحيح، بل لا بدَّ من التفصيل؛ فمن استدلَّ بالنَّص الآية أو الحديث على المعنى الذي أُريد به فقد أصاب الحق، ومَنْ استدلَّ به على غير المعنى المراد منه فقد أضلَّ الحق واتبع المتشابه؛ والله تعالى يقول: ((هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ؛ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ؛ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ، وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ، وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ: آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا، وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ))، وعن عائشة قالت: تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات" إلى "وما يذكر إلا أولو الألباب"، فقال: ((فإذا رأيتم الذين يتبعون ما تشابه منه: فأولئك الذين سمَّاهم الله فاحذروهم)) رواه الشيخان.
واليوم جاء مَنْ يستدل (!!) على مشروعية الاحتفال بذكرى المولد النبوي بشبهة أوهى من بيت العنكبوت؛
عن أبي قتادة أنَّ أعرابياً قال: يا رسول الله ما تقول في صوم يوم الإثنين؟ فقال: ((ذاك يوم وِلدتُ فيه، وأُنزِلَ عليَّ فيه)) رواه مسلم؛ فيقولون: أنَّ النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم احتفل بيوم ميلاده؛ وعبَّر عن هذا الاحتفال بالصوم.
فَالنبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم كان يتحرى صيام الإثنين والخميس؛ فسُئل عن الإثنين؟ فأجاب بقوله: ((ذاك يوم وِلدتُ فيه، وأُنزِلَ عليَّ فيه))، وسُئل عن الإثنين والخميس؟ فأجاب بقوله: ((الأعمال تعرض كل اثنين وخميس؛ فيغفر لكل مسلم إلا المتهاجرين فيقول: أخروهما)) رواه أحمد.
فماذا أخذوا التعليل الأول وتركوا الثاني؟! ولماذا لا تحتفلون بيوم إنزال القرآن وقد ورد في نفس الحديث؛ وقد أُنزل في يوم الأثنين من شهر رمضان؟! وكيف تقيسون الاحتفال على الصيام؟! وكيف تقيسون ما شرعتموه من أعمال بأهوائكم وتزيين شياطينكم على ما شرعه النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم من عبادات بوحي من عند الله تعالى؟! ولماذا لا تحتفلون إلا في يوم واحد من أيام السنة، بينما كان النبي صلى الله تعالى عليه وآله وسلم يصوم كل إثنين؛ لأنه يوم وِلدَ فيه؟!.
14 - almobher السبت 27 فبراير 2010 - 00:27
بسم الله و الحمد لله بل هناك دليل نبوي على من السنة على الإحتفال بمولده ليس مرة واحدة في السنة بل كل اسبوع عليه الصلاة و السلام
بل كان من سنته تعظيم يوم مولده صلى الله عليه وسلم كما في الحديث أنه سئل عن صوم يوم الأثنين؟ فقال: ((ذاك يوم ولدت فيه)). أخرجه
مسلم في صحيحه وهنا نرى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم استحب صوم الإثنين و استحب تخصيصه بالصوم لانه يوم مولده صلى الله عليه و سلم
فيوم مولده صلى الله عليه وسلم يوم يستحق الإحتفال و يستحق التمجيد كما جاء على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم ((ذاك يوم ولدت فيه)). ولست ادري كيف يجادل الناس في فضل هذا اليوم السعيد
15 - الدكتور الورياغلي السبت 27 فبراير 2010 - 00:29
الحق أن جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها يحبون النبي (ص) ويتمنون لقاءه وجواره في الجنة، ولا يبغضه إلا المنافقون وأهل الملل الكافرة والحاقدون على الإسلام.
وادعاء حب النبي (ص) لا يبرر بحال القول بمشروعية الاحتفال بالمولد النبوي، فنحن نتقبل أن يكون هذا الاحتفال من العادات التي ترسخت في القدم، لكن أن يجعل هذا الاحتفال مشروعا وسنة فذلك هو الغلط الكبير، فالصحابة أكثر الناس حبا لهذاالنبي المعظم، ومع ذلك لم يحتفلوا بمولده ولا بمماته، بل ولا بهجرته الشريفة عليه الصلاة والسلام
وإنما كانوا يدللون على حبهم له بإحياء سنته والدفاع عن قداسته والسير على منهاجه في السفر والحضر والمنشط والمكره والسلم والحرب، فحبهم له هو الذي حملهم على نشر تعاليمه في الآفاق، وقد جاد الكثير منهم بروحه وماله مقابل ذلك.
وأما نحن الجيل المنكوص فندعي حبه ولكننا نسكت على إهانة الدين الذي بعث به، ونقر بالمنكرات التي حذر منها، بل ونسكت حتى على الشرك الذي أفنى حياته صلى الله عليه وسلم في تحذير أمته منه، فكان يقول وهو على فراش موته (( اشتد غضب الله على قوم اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد، ألا فلا تتخذوا قبور نبيكم مسجدا)) وفي لفظ: (فلا تتخذوا قبري وثنا يعبد وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم))
----
قال بعض السلف: " إن قوما زعموا حب النبي (ص) فابتلاهم الله بهذه الآية (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم))
ومن هذا الذي يمكنه أن يقول لنا إن الأئمة الأربعة وسائر أهل القرون المفضلة لم يكونوا على صواب حين تركوا الاحتفال بمولد النبي (ص).
وأول ما أحدثت هذه البدعة في زمن العبيديين الشيعة الذين حكموا مصر في المائة الرابعة، وكانت لهم جملة من الأعياد يخالفون بها عامة المسلمين منها عيد المولد.
-------
والحق أن هذا الاحتفال يقرب من الاستهزاء بهذا النبي المطهر، فما معنى أن تحتفل بميلاده وأنت لم تدافع عن الدين الذي جاء به، ولا أحييت سننه التي أماتها المبتدعة الضلال؟!
ا
16 - wald rass darb السبت 27 فبراير 2010 - 00:31
الاسلام دين السلام والمحبة والفرحة ادن فل نثلج صدورنا ونفرح قلوبنا وابنائنا بجميع الاعياد الدينية ونر سخ معالم الدين في قلوبنا ,ولا داعي لتعقيد كل الاشياء. مادام الانسان لايشرك بالله,ان الاسلام جاء لكي يطمئن الانسان لا لكي يترك في قلبه العقد والحزن,اللهم انا نعود بك من الغم والهم والجبن والبخل
افتح قلبك للاسلام بوعي تام تساهل مع الاسلام يتساهل معك فادا قسيت وعقدت الامور معه فلن تجني الا المشاكل.....اشرح صدرك
17 - maghrebi السبت 27 فبراير 2010 - 00:33
حب الرسول صلى الله عليه وسلم واجب على كل مسلم وحبه يتجلى في اتباع سنته وسنة الخلفاء الراشدين من بعده كما وصانا بذالك وحذرنا من البدع من بعده.اما اعياد المسلمين اثنان لا ثالث لهما عيد الاضحى وعيد الفطرفما دونهما بدعة لا اساس له في الاسلام.لاادري هل علماء المغرب لايعلمون هذا ام ساكتون لارضاء احمد توفيق وشيوخ الزوايا حسبنا الله و نعم الوكيل
18 - تمسماني-هولندا السبت 27 فبراير 2010 - 00:35
وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل، أفإن مات او قتل انقلبتم على أعقابكم؟ صدق الله العظيم.
اتقوا الله يا مسلمين، فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة بصاحبها في النار. أعاذَنا الله
يا معشر المسلمين، خُذُو دينَكم من من منبعه،وهو القرآن والسنة، ولا تأخذوه من الزوايا والحسينيات، اوكار الشرك والبدع، فليس في الإسلام معبَد اسمه الزاوية او الحسينية، انما المعبدُ هو المسجد فقط.
وأن المساجد لله فلا تدع مع الله أحداً. صدق الله العظيم.
فهل تجد في القرآن او السنة ما يوجب الإحتفال بهذه البدع؟ ام أن الأمريتعلق هنا بتقليد النصارى بعيد الميلاد؟ مع العلم ان رسول الله كان قد حذّرَنا من ان نعامله كما تُعامِلُ النصارى المسيح ابن مريم، عليهم وعلى نبينا الصلاة والسلام.
اللّهُم قد بلغت...
اللّهم فاشهد.
19 - امازيغية اصيلة السبت 27 فبراير 2010 - 00:37
المحبة يجب ان تترجم الى افعال و ليس الى اجواء احتفالية قد تصاحبها طقوس محرمة يدخل فيها الشرك كما نشاهد في الصورة
ان نظهر محبتنا للرسول صلى الله عليه و سلم تعني ان ندرس سيرته العطرة و نتامل مواقفه الانسانية العظيمة و نقتدي باخلاقه الكريمة لان الغريب ان بعض الاسر تحتفل بهذا اليوم احتفالا كبيرا في حين ان افرادها لا يعرفون شيئا عن قصة هجرته عليه الصلاة و السلام بل و الله العظيم هناك من لا يعرف نسبه و مكان مولده فهل هذا احتفال و بعضنا لا يعرف و لو معلومات بسيطة عن خير خلق الله صلى الله عليه و سلم
يقول الحق جل و علا في كتابه العزيز " قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"
20 - said السبت 27 فبراير 2010 - 00:39
السلام،
انا مع الاحتفال بالمولد النبي(ص)، ولكن هناك حدود.
الاحتفال بالمولد النبوي،هو تعريف الناس عليه، وقص بطولاته، واحترام دينه......
اما ما اراه هو فقط اهانا، وتدليس ادهان الناس و شرب الخمور.........
السلام عليكم
21 - سوسي السبت 27 فبراير 2010 - 00:41
الهدف من هذا المقال ليس إلا دعاية مرة أخرى للزاوية الوثنية لمذاغ التي تهدف فقط لصد المسلمين عن الصواب وهو اتباع المصطفى صلى الله عليه و سلم فقط دون غيره .... و ما سواه ضلال في ضلال ... فمتى كان الحج لغير مكة المكرمة... و كيف تحول قيام الليل الى شطحات و أهازيج و تمتمات غير مفهومة.... لا حول و لا قوة إلا بالله....
22 - haddou tanja السبت 27 فبراير 2010 - 00:43
الاحتفال بالمولد: أوله بدعة وآخره كفر وزندقة
23 - annas443 السبت 27 فبراير 2010 - 00:45
السلام عليكم
في الاسلام عيدان لا ثالث لهما...عيد الفطر وعيد الاضحى.
احبائي..ان كل يوم يمر علينا قي طاعة الوالدين عيد لنا..وكل يوم يمر علينا في طاعة الله هو عيد لنا................
نحن المغاربة بالخصوص نعرق ما يحدث في هذه الايام...عندمايحتفل بما يسمى بعيد المولد
..............الله يحضر السلامة
24 - ابو عبد الله اشضاية مروان السبت 27 فبراير 2010 - 00:47
الحمد لله رب العالمين و صلي اللهم و سلم على نبيه الامين و اشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له و اشهد ان محمدا عبده و رسوله
انه لشيء يتلج الصدر ان نرى ان المغاربة حفظهم الله بدؤوا بغربلة دينهم اد الكل تقريبا من خلال التعليقات يجمع ان دكرى عيد ميلاد النبي صلى الله عليه و سلم محدثة و بدعة فمدا بقي بقي شيء واحد و مهم ان ترضخ وزارة الاوقاف الى الحق و ان لا تستعلي عليه و الا اصابها ما اصاب المستكبرين و المستعلين على مر الزمان و الحق يعلى ولا يعلى عليه و اما من قال ان عيد المولد بدعة حسنة قلنا له ان الدين ما جائنا به محمد صلى الله عليه و سلم و ما لم يكن يومئذن دينا فلن يكون اليوم دينا و كل شبهكم على ان البدعة تنقسم الى 5 اقسام او اكثر مردود و منتقد فحواها و جوهرها على العلم ان بدعة المولد ما جاءت الى بعد انقضاء القرون الثلاث المفضلة و تحقيقا في القرن الخامس فهل بعث لهؤلاء رسول يوحي اليهم ولااظنه الا شيطان اتاهم ليلبس على الدهماء و السوقة فكل كما اخبر الرسول من حديث عائشة كل بدعة ضلالة و كل من صيغ العموم و اذا خصصتم شيء فعليكم بدليله اذ ان رد حديث كل بدعة ضلالة يعني التعقيب على رسول الله و تقديم بين يديه بعد مماته فاتقوا الله عباد الله يرزقكم من حيث لا تحتسبوا اتقوا الله يجعل لكم من امركم يسرا و اياكم و محدثات الامور فان كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة و كل ضلالة في النار و صلي اللهم و سلم على نبينا محمد و على اله و صحبه
اغادير 12 ربيع الاول 1431
25 - محمد يونسي السبت 27 فبراير 2010 - 00:49

إن تخليد ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم أو اعتبارها عيدا هو من الأمور المبتدعة في الدين وهذا أمر تكلم عنه العلماء قديما وحديثا ولكن الناس لبستهم فتنة كما قال ابن مسعود رضي الله عنه!
لو كان في اتخاذ هذا اليوم منفعة أو كان ذلك عبادة لاتخذها صاحب الأمر لنفسه ولزكاها ربه جل وعلا من فوق سبع سموات والوحي ينزل ولكنه صلى الله عليه وسلم لم يفعل.
إن علماء الإسلام يعتبرون الاحتفال بهذا اليوم وجعله عيدا بدعة للأسباب السابقة، وأيضا لأن فيه تشبه باليهود والنصارى وهذه بلية أخرى ابتليت بها الأمة في هذا العصر!
قال النبي صلى الله عليه وسلم : (لتتبعن سنن من كان قبلكم ، شبرا بشبر وذراعا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم ) . قلنا : يا رسول الله ، اليهود والنصارى ؟ قال : فمن) [البخاري]
في مقابل هذا يمكن اعتبار تخصيص هذا اليوم للاحتفال مقدمة " خطيرة" لأسباب التالية:
*لم تتخذ الأمة هذا اليوم عيدا وهي في مراحلها الذهبية وتتخذه اليوم وهي في الحضيض؟!!
لهذا لم أجد علامة تدل على الابتعاد عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم أبلغ من هذه!
* هذه الأمة أُريد لها أن تجعل هذا اليوم مجرد ذكرى "تاريخية " تُضاف إلى الذكريات والأعياد الوطنية والدولية الأخرى كيوم الأرض ويوم البحر ويوم النهر ...وهكذا.
*أننا "سنحتفل " بالنبي صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم وهذا اليوم فقط! و لكن نعصاه باقي الأيام!!
إن إحياء البدع هي إماتة للسنة ، ولهذا فانظروا كم بدعة "تُحيى في هذا اليوم"؟؟!
لقد غيروا لها اسمها –أي هذه البدع –لتتناسب مع الحداثة فصارت ( الطقوس الدينية!)
إنها ببساطة طقوس الجذب والبخور والرقص والغناء وطبعا مع الأكل والشرب!!
قال العلامة الشيخ ناصر السعدي رحمه الله (وبهذه الآية يوزن جميع الخلق، فعلى حسب حظهم من إتباع الرسول يكون إيمانهم وحبهم لله،) فأين الإتباع؟!!
محمد يونسي
26 - هناء المضيق السبت 27 فبراير 2010 - 00:51
بلا ما نبالغوا بكثرة الاراء . فالصراحة ملي كيكون عيد ميلاد ديال شي واحد كيحتفلوا بلا مكيقولوا بدعة وفي مولد حبيبنا وشفيعنا يقولون بدعة. فحقاوواجب علينا ان نحتفلوا به بكثرة الصلاة عليه والدعاء .اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وعلى االه واصحابه اجمعين.
27 - امرأة السبت 27 فبراير 2010 - 00:53
أكره التشدد
كل شئ بدعة كل شئ حرام
نحن لن ننسى نبينا وسنخلد دكراه
لو كان المسلمون يقدرون نبيهم جيدا لما تجرأ الأعداء على الإساءة له لكن للأسف من المتشددين من بني وهاب من يريدون أن ننسى نبينا بحجة أنه كان ومات وانتهى أمره
والدليل قول ابن باز يجواز هدم قبر النبي وأن عصاه أنفع له من دلك القبر
لا حول ولاقوة إلا بالله أناس يدعون الإسلام يطلفون اللحايا ويقصرون الأتواب ولكن القلب والعقول فارغة كيف نقول عن حب الرسول وإحياء دكراه بدعة
وحجة أن الصحابة لم يفعلو هدا فهم لم يكونو بحاجة له لأنهم عاشو مع النبي وشاهدوه لكننا نحن بعد مئات السنين نحتاج لكل شئ نرسخ به دكرى نبينا الكريم
28 - مسلم السبت 27 فبراير 2010 - 00:55
بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة والسلام على أشرف الخلق نبينا و رسولنا محمد صلى لله عليه وسلم. و بعد؛
اتقوا لله عباد لله،فإنه ليس من المعروف و الإحسان الإحتفال بهذا اليوم بل هو منكر و بدعة قد تؤدي
بأصحابها إلى الشرك ولعيذ بالله، اتباعا لقوله صلى لله عليه وسلم في الحديث الصحيح "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد" يعني أنه رفض تام (العمل بغير ما عمل به المصطفى صلوات لله عليه).
إن هذا اليوم، يوم كسائر الأيام،يوجب فيه عبادة لله و اجتناب المعاصي وفعلا كسائر الأيام في حياة المسلم الحق النهي عن المنكر و الأمر بالمعروف ضرورة للعيش.
ذكرى المولد النبوي ماهي بسنة و لا بعرف مغربي، بل هي ضلالة يجب إزالتها قبل أن تصيهم فتنة أو عذاب أليم. و من السنة المطهرة أن رسول الله ترك لنا عيدين و الكل على ما أظن يعلمهما.
فاتقوا الله، إن جهنم وقودها الناس و الحجارة.
29 - Wahid2 السبت 27 فبراير 2010 - 00:57
عباد الله : إن هذا الرسول الكريم حذرنا أن نحدث في دينه ما ليس منه ؛ فقال - صلى الله عليه وسلم - : ( وإياكم ومحدثات الأمور ؛ فإن كل محدثةٍ بدعة وكل بدعة ضلالة ) ، وقال : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) ، وفي رواية : ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) ، ونهانا - صلى الله عليه وسلم - أن نغلو في حقه ونرفعه فوق منزلته التي أكرمه الله بها ، وهي العبودية لله والرسالة ، فقال - صلى الله عليه وسلم - : ( لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبدٌ ؛ فقولوا : عبد الله ورسوله ) ، لكن مع هذا البيان والتحذير تجاوز بعض الناس حدود الله وشرعه ؛ فأحدثوا البدع والخرافات والمخالفات وجعلوها من الدين ، وصاروا يحرصون عليها ويحيونها وينمونها ويتركون الفرائض الشرعية والسنن النبوية أو يتساهلون بها ، ومن ذلكم ما يكررونه كل عام في هذا الشهر من الاحتفال بمولد الرسول - صلى الله عليه وسلم - حتى صار كأنه عيد من الأعياد الشرعية كعيد الفطر وعيد الأضحى ، مع أن هذا الاحتفال محدث في دين الإسلام ، لم يفعله رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، ولم يفعله خلفاؤه الراشدون وصحابته الأكرمون ، ولم تفعله من بعدهم القرون المفضلة التي هي أفضل قرون الأمة ، وإنما حدث هذا الاحتفال في القرن السادس من الهجرة أحدثه بعض الجهال أو الضلال مضاهاة للنصارى في احتفالهم بمولد المسيح - عليه السلام - .
30 - الاستدلال الفاسد2 السبت 27 فبراير 2010 - 00:59
الوجه الثاني من وجهي الجواب: أن قوله صلى الله عليه و سلم: "من سن سنة حسنة ومن سن سنة سيئة .." لا يمكن حمله على الاختراع من أصل ، لأن كونها حسنة أو سيئة لا يعرف إلا من جهة الشرع لأن التحسين والتقبيح مختص بالشرع ، لا مدخل للعقل فيه وهو مذهب جماعة أهل السنة ، وإنما يقول به المبتدعة أعنى :التحسين والتقبيح بالعقل فلزم أن تكون السنة في الحديث إما حسنة في الشرع وإما قبيحة بالشرع فلا يصدق إلا على مثل الصدقة المذكورة ، وما أشبهها من السنن المشروعة وتبقى السنة السيئة مُنَزّلة على المعاصي التي ثبت بالشرع كونها معاصي ، كالقتل في حديث ابن آدم حيث قال صلى الله عليه و سلم: "لأنه أول من سَنَّ القتل" وعلى البدع لأنه قد ثبت ذمها والنهي عنها بالشرع كما تقدم".
وصاحبنا أختلاط عليه الامر هل سنة حسنة أو بدعة حسنة حتى النسخ لا يعرفونه
فالرسول صلى الله عليه وسلم قال" من سن في الإسلام سنة حسنة" و لم يقل: "بدعة حسنة"؟
أما الاستشهاد بالشافعى قي ما أخرجه البيهقي وتقول أسناد صحيح هل أنت واثق من ذلك اتني بترجمة محمد بن موسى الفضل الذي في الاسناد ولن تجدها ؟وكيف يقول رحمه الله بالبدعة الحسنة وهو القائل "من استحسن فقد شرع"وقال "إنما الاستحسان تلذذ"، وله باب في كتابه الأم :"إبطال الاستحسان"أقول لك اتعرف قواعد وأصول الإمام الشافعي في كتب أظن لا لذلك لا ينصح لمن لم يفهم اصطلاحات الشافعي أن يطلع على كتبه حتى لا يفهم كلامه.
اما حديث "من أحدث...." فكل من أحدث شيئاً ونسبه إلى الدين، ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه فهو ضلالة، والدين برئ منه فقوله صلى الله عليه و سلم: "كل بدعة ضلالة" من جوامع الكلم، لا يخرج عنه شيء، وهو أصل عظيم من أصول الدين، وهو شبيه بقوله الاول "من احدث..."
31 - Abdollah السبت 27 فبراير 2010 - 01:01
حب الرسول صلى الله عليه وسلم واجب على كل مسلم وحبه يتجلى في اتباع سنته، تطبيق أحكامه ونصرةديننا الحنيف. كل مناله قلب يحس به وعقل يفكر به وهذه نعم من النعم غير المتعددة التي أنعم بها الله عز وجل علينا.
-س: هل نعرف ميلاد نبينا صلى الله عليه وسلم؟
-ج: نعلم فقط أنه ولد يوم الإثنين.
س: هل ذكر متى مات خير خلق الله محمد رسول الله عليه الصلاةوالسلام؟
ج: نعم ...كان الثاني عشر من ربيع الأول.
إذن، يحتفل بذكرى موت الرسول عليه الصلاةوالسلام على أنه ميلاده... لاحول ولاقوة إلابالله.
إن كنت يا أخي المسلم / أختي المسلمة تحبون نبينا الكريم خاتم الأنبياء والمرسلين فصوموا يوم الإثنين(يوم ولد ويوم أنزل عليه الوحي)
والله أعلم
32 - hana السبت 27 فبراير 2010 - 01:03
عيد المولد غير جائز.عيداان في الاسلام :الفطرو الاضحى فقط.
وهل تعلمون كيف يحتفلون بالمولد في مكناس: تاتي الطوائف من كل زاوية ويجتمعون في ضريح الشيخ الكامل (و الكامل غير الله تعالى) تحت انغام الغيطة و الحضرة ويشربون الدم و ياكلون اللحم نيئا.اضافة الى الاختلاط و السحر.فتششعر وكانك في الجاهلية.اهذا هو الاسلام?اهكذا كانت سنة حبيي المصطفى صلى الله عليه وسلم ?لا والله.ما لنا الا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل,ربنا لا تؤا خدنا بما يعمل السفهاء.
33 - almobher السبت 27 فبراير 2010 - 01:05
يقول ابن تيمية في اقتضاء السراط المستقيم الجء الاول الصفحة 269 او270 حسب الطبعات
إذ رأس الأمر شهادة أن لا إله إلا الله والنفوس قد خلقت لتعمل لا لتترك وإنما رأوا الترك مقصودا لغيره فإن لم يشتغل بعمل صالح وإلا لم تترك العمل السيء أو الناقص لكن لما كان من الأعمال السيئة ما يفسد عليها العمل الصالح نهيت عنه حفظا للعمل الصالح
فتعظيم المولد واتخاذه موسما قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعيظمه لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما قدمته لك أنه يحسن من بعض الناس ما يستقبح من المؤمن المسدد ولهذا قيل للامام أحمد عن بعض الأمراء إنه أنفق على مصحف ألف دينار ونحو ذلك فقال دعه فهذا أفضل ما أنفق فيه الذهب أو كما قال انتهى النقل
و معلوم ان ما يقرره العلماء في تآليفهم من الكتب التي خطتها اياديهم اصح نسبة إليهم و افضل تمثيلا لآرائهم من الفتاوى التي لم يكتبوها بايديهم ففتاوى ابن تيمية كتبها و جمعها طلبته
و لم يكتبها بيمينه كما ان الفتاوى في الغالب اكثر ارتباطا بالمستفتين فهي في الغالب تخصهم وحدهم فما وافق منها ما قرره العالم في كتبه فذاك وما خالف تآليفه او المعروف من آرائه فننقل
عنه ما دونه بيمينه اوما اشتهر عنه ونقله عنه تلاميذه
و اتحدى اي احد بان ياتي بعالم حافظ من القرون الإثني عشر السابقة يمنع المولد غير ابن تيمية الذي منعه في فتوى لكنه اسحسنه في كتابه القضاء المستقيم
34 - tagadirt السبت 27 فبراير 2010 - 01:07
اجمع السلف والخلف من اهل العلم المعتبرين ان الاحتفال بالمولد النبوي بدعة منكرة وان الله عز وجل لا يتعبد الا بما شرع لنا وان هدا الدين توقيفي ما امرتكم به فافعلوه وما نهيتكم عنه فاجتنبوه وان الله عزوجل لا يقبل العمل اي كان الا بشرطين الاخلاص والمتابعة فعيد المولد النبوي المزعوم لا قدوة لنا فيه فالمحتفل به اتم فضلا عن ان يكون ماجور وان من محبة رسول الله صلي الله عليه وسلم اجتناب البدع
35 - مغربي من هناك السبت 27 فبراير 2010 - 01:09
كلام جميل أخي .. لكن لا اعتقد ان ابن حجر قد بلغ من العلم ما بلغه الصحابة رضي الله عنهم ـ لذلك فهو يبقى عالما مجتهدا قد يخطئ وقد يصيب، وطريقة استنباطه الحكم من حديث عاشوراء غريبة ، لان الحديث هو تقرير من الرسول عليه الصلاة والسلام ، اما المولد النبوي فليس الا اختراعا اخترعته الدولة الفاطمية بمصر لتظهر للناس انها تحب النبي وتخفي عنهم اشياء كثيرة .. " وكذلك يفعلون "
نسأل الله التوفيق
36 - الله الوطن الملك السبت 27 فبراير 2010 - 01:11
عن علي بن الحسين (عليهم السلام) قال : (قام رسول الله (صلى الله عليه وسلم وعلى آله ) فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:
"ما بال أقوام إذا ذكر عندهم آل إبراهيم وآل عمران فرحوا واستبشروا وإذا ذكر عندهم آل محمد اشمأزت قلوبهم والذي نفس محمد بيده لو أن عبدا جاء يوم القيامة بعمل سبعين نبيا ما قبل الله ذلك منه حتى يلقى الله بولايتي وولاية أهل بيتي"
تكرهون أن نفرح بالنبي و ميلاده و تشمئزون للمولد النبوي فتبا لكل كاره للنبي و آله
37 - الاستدلال الفاسد السبت 27 فبراير 2010 - 01:13
حتى النقل عند لا يعرفونه اسأل الله الهداية لهم ولكن الاهواء يفعل بصاحبه الاعجيب يقول الإمام ابن تيمية رحمه الله في كتابه[اقتضاء الصراط المستقيم 2/126 ـ 127]: "بل الدين هو الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، ولا قوام لأحدهما إلا بصاحبه، فلا ينهى عن منكر إلا ويؤمر بمعروف يغني عنه، كما يؤمر بعبادة الله سبحانه، وينهى عن عبادة ما سواه، إذ رأس الأمر شهادة أن لا إله إلا الله، والنفوس خُلقت لتعمل، لا لتترك، وإنما الترك مقصود لغيره، فإن لم يُشتغل بعمل صالح وإلا لم يُترك العمل السيئ، أو الناقص، لكن لما كان من الأعمال السيئة ما يفسد عليها العمل الصالح نهيت عنه؛ حفظاً للعمل الصالح .. .
اتعرف معنى ما قاله الشيخ ؟؟؟؟؟؟
ويقول في نفس الكتاب لو انهم اطلعوا عليه":إن هذا ـ أي اتخاذ المولد عيداً ـ لم يفعله السلف ، مع قيام المقتضى له وعدم المانع منه )وقال :ولو كان هذا خيراً محضا أو راجحاً لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا ، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيماً له منا ، وهم على الخير أحرص ) .
ويقول ابن تيمية في " الفتاوى الكبرى " : أما اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيع الأول التي يقال : إنها ليلة المولد ، أو بعض ليالي شهر رجب ، أو ثامن عشر ذي الحجة ، أو أول جمعة من رجب ، أو ثامن شوال الذي يسميه الجهال : عيد الأبرار ـ فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف الصالح ولم يفعلوها .
اكتفى بهذا قبل الكلام لابد من العلم
38 - دمناتي السبت 27 فبراير 2010 - 01:15
السلام عليكم
وشكرا للإخوة على توضيحاتهم فيما يخص الإحتفال بميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم. وللبقية أقول كيف تجرأ وتخصص لنبيك يوما في عام لكي تحتفل بميلاده أليس هدذا دليل على أنك لا تحي سنته ولا تتبع أوامره وتجتنب نواهيه. فلو كان كذلك فسنجدك ممن يحاربون البدع وليس من يدافع عنها.
وعندما تحتفل أنت بعيد ميلادك هل تحس ولو مرة أنك خالفت الكتاب والسنة أو تقول في نفسك هذه ليست بدعة. للأسف نحن في زمن أصبحت فيه البدعة واجب الواجب بدعة
اللهم رد بنا ردا جميلا.
39 - almobher السبت 27 فبراير 2010 - 01:17
التحدي لا يزال قائما و إنني انتظر ومن اراد المزيد من النقاش في هذا الامر فمرحبا به في منتدى الرفيع لإكمال النقاش
ليس هناك عالم واحد من القرون الإثني عشر السابقةمن منعه _أخي الحبيب من تكلم عن ابن حجر امير المؤمنين في الحديث اولا عندما يحتج الناس بابن حجر رحمه الله فلقطع الجدل لانه رحمه الله حجة على غيره من العلماء لانه بلغ مرتبة الحجة في الحديث الشريف بل تجاوزها لمرتبة امير المؤمنين في الحديث الشريف وهي مرتبة لم يصلها احد لا من قبله و لا من بعده غير الإمام البخاري وقيل هم ثلاثة
ليس هذا فقط عندما نذكر ابن حجر فهو ليس لانه شذ عن الناس كما هو حال من يستشهد بابن تيمية
فسبحان الله يقول ابن يمية_-_ و الذي و
إن كان قد بلغ مرتبة الحفظ لكنه لم يبلغ مرتبة الحجةفي الإسلام _-_القول فتجعلونه فوق كل علماء الإسلام بكل مذاهبهم وعلى راسهم ابن حجر العسقلاني ؟
فمن سنتبع هنا ابن تيمية الذي تناقض مع نفسه في المولد وحده و لا احد يسانده في موقفه ؟ او باقي علماء الإسلام و منهم ابن حجر العسقلاني امير المؤمينين في الحديث ومعه كل العلماء
في الإسلام و منهم تلاميذ ابن تيمية من امثال الحافظ بن كثير ومنهم ابن تيمية في كتابه اقتضاء السراط المستقيم ؟
إن لم يكن هذا الإجماع افضل إجماع في الإسلام على الإطلاق وليس فيه اختلاف ابدا
40 - ‘مين الشبيهي السبت 27 فبراير 2010 - 01:19
نعم جازاك الله خيرا أيها الكاتب أنت و كل من احتفل بمولد خير البرية
لا سكوت بعد اليوم على تهجمات الوهابية على أصالتنا المغربية
نعم إن شاء الله سنحتفل ثم نحتفل ثم نحتفل ثم بعد ذلك يحتفل من جاء به الله من بعدنا
أما أنتم يا أبواق الوهابية فسنكون لكم بالمرصاد و لن ندعكم تخدرون عقول الناس لتصرفوهم عن حب الرسول و ال بيته الأطهار فإنكم خدام بدون أجر و بدون علم لأهداف سياسوية لا تدركون حقيقتها
و السلام على من اتبع الهدى
41 - المالكي السبت 27 فبراير 2010 - 01:21
اين هي البدعة اذا اتخذ المسلم هذه المحطة وغيرها من المحطات الاسلامية كالهجرة النبوية لمراجعة نفسه وتذكير اهله واحبابه بالسيرة النبوية المعطرة. اننا في هذه المرحلة مرحلة التهجم على نبينا عليه الصلاة والسلام سواء من الغربيين او من بني جلدتنا في امس الحاجة الى الاحتفال بذكرى عيد المولد النبوي وذلك لمراجعة انفسنا ولنبرهن للغير على اننا لازلنا نحب رسول الله عليه ازكى الصلاة والسلام.الا ان الطريقة التى يحتفل بها كل شخص هي التى يجب اعادة النظر فيها والله اعلم
42 - ريفي مسلم السبت 27 فبراير 2010 - 01:23
ايها المؤمنين ان احتفال بالمولد من البدع فجنبوا البدع جزاكم الله خيرا, فالبدعة اخطر من المعصية لان المعصية تفعلها وانت تعلم انها محرمة لكن البدعة تفعلها وتعتقد انك تتقرب بها الى الله وهي ليست كذالك ولم يثبت على الرسول او الصحابة قط انهم كانوا يحتفلون بمولد النبي .
ثم من يريدان يحتفل بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم عليه ان يصلي ويسلم عليه كثيرا ويتع سنته ويحاول ان يطبقها على نسفسه ،والله تعالى اعلى واعلم
والسلام عليكم ورجمة الله
43 - عبد الصمد السبت 27 فبراير 2010 - 01:25
لا يوجد هذا الاحتفال المزعوم في القرآن و لا السنة و عمل الصحابة و تابعيهم و لا في أي مصدر من مصادر التاريخ الإسلامي للقرون الخمس الأولى. إنه ببساطة بدعة استحثها الفاطميون العبيديون في الغرب الإسلامي و ألزموا الناس باتباعهم في ذلك...
و في العصر الحديث أصبح مناسبة للاختلاط و العري و التفسخ و شرب الخمور و جميع ما يندى له الجبين. فهل بهذا نعظم قدر رسول الله
إتقةا الله يا مسلمون
44 - انس السبت 27 فبراير 2010 - 01:27
فلينعق الناعقون وليقل من شاء ماشاء فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بمولده ولم يفعله الصحابة رضي الله عنهم في زمانه ولم يامر به ولو كان فيه شيء من فضل لاحتفل نبينا بمولد عيسى اوموسى اوغيرهما من الانبياء والدين جاءوا بمثل ما جاء به من الحق ورفع الحرج عن قومهم.واد لم يفعله صلى الله عليه وسلم ولم يعتبره قربة الى الله فلم نقوم به نحن اليوم ونحض عليه والله يقول(وماءاتاكم الرسول فخدوه)وقال عليه الصلاة والسلام(لاتطروني كما اطرت النصارى ابن مريم انما انا عبد الله ورسوله فقولوا عبدالله ورسوله)اوكما قال.واما عن الدين يحتفلون بمولده فسيلقون غب صنيعهم عند الحوض يوم تدود الملائكة المخالفين لرسول الله ومنهجه ساعة ورود الناس للشرب من يديه الشريفتين فيقول امتي امتي فتقول الملائكة انهم ليسوا من امتك انك لاتدري مادا احدثوا بعدك لقد بدلوا وغيروا فيقول عليه الصلاة والسلام سحقا سحقا.وهادا بعض جزاء من يتقرب الى الله بما لم يشرع.اما الدين يحتفلون بمواليدهم فهم بله مسرفون فيما لايفيد.وسفاهتهم ظاهرة في احتفالهم بنقص اعمارهم وقرب قدومهم على الله(ياايها الانسان انك كادح الى ربك كدحا فملاقيه).واسئل الله ان يرد بنا الى دينه ردا جميلا .وان يوفق قادتنا الى التمسك بالسنة حقيقة لامجازا.
45 - كمال السبت 27 فبراير 2010 - 01:29
ما زال المغرب فيه خير كبير ، لأنه يحتفل بسيد المرسلين ، كما يجب أن يدفعنا حبنا لرسول الله أن نكافح ضد الظلم فرسول الله صلى الله عليه وسلم قام ضد الظلم والظالمين وجاهد حتى حرر الجزيرة من تقديس الملوك والركوع فقط لله
46 - Abdou السبت 27 فبراير 2010 - 01:31
الدول المتقدمة تسعى لخلق أعياد جديدة لكي تتبادل التجارة بين الناس فيتنافع بعضهم من بعض، وتدور الأموال بين الناس، أمريكا مثلا هي أكثر الدول خلقا للأعياد ، وأعيادها ليست مقيدة بتاريخ بل كلها باستثناء عيد الاستقلال تتخذ يوم الإثنين عيدا، وذلك مقصود لكي يمتد الويكند 3 أيام متتالية، فينتفع أصحاب المطاعم والأسواق، ودفع الأجور في أمريكا يتم كل جمعة لكي ينفق منها في الويكند. أما نحن فإننا نساهم في زيادة البطالة والفقر، تجد الفلاح يملك 10 هكتارات ولا يشغل عمالا بل يعتمد على أولاده وزوجاتهم ولا يريد أن يخرج قرشا واحدا ينفع به عاطلا عن العمل. إذن فلنحارب البطالة أم الفقر بخلق فرص عمل، وتذكروا أن الفقر كاد أن يكون كفرا، فالفقر هو أبو الانحراف والجريمة، فإذا كان عيد المولد النبوي يخلق رواجا اقتصاديا
يتنافع الناس في ما بينهم فأهلا به وحبذا لو خلقنا أعيادا أخرى، ودعكم من تحريم لابسي القشابة والزيرو فهم يريدون تصدير فكرهم الصحراوي بأموال البترودولار وقد كان كيثرمنهم قبل ظهور النفط قراصنة يقطعون طرق الحجاج لسلب أموالهم وأمتعتهم.
47 - عثمان الشمار السبت 27 فبراير 2010 - 01:33
فيا من تحتفل بالمولد النبوي هل ترى احتفالك بمولده من الإتباع له صلى الله عليه وسلم ؟؟!
إليك هذا الجمع المبارك من فتاوى وأقوال أهل العلم قديما وحديثا يبين لك فيها أن الإحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم بدعة منكرة وليست من الإتباع في شيء
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله المتوفى سنة 728ھ:
في مجموع الفتاوى ( 25 / 298 ) مانصه { وأما اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيع الأول التي يقال إنها ليلة المولد , أو بعض ليالي رجب أو ثامن عشر ذي الحجة أو أول جمعة من رجب أو ثامن من شوال الذي يسميه الجهال عيد الأبرار فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف ولم يفعلوها } , و قال أيضا رحمه الله عن المولد : { فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضي له , وعدم المانع منه ولو كان خيرا محضا أو راجحا لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا , فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيما له منا وهم على الخير أحرص } _ اقتضاء الصراط المستقيم ص 295 _
وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز ابن باز :
مفتي عام المملكة سابقا_ رحمه الله_ عن حكم الإحتفال بالمولد فقال : لا يجوز الإحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا غيره لأن ذلك من الأمور المحدثة في الدين لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله ولا خلفاؤه الراشدون ولا غيرهم من الصحابة رضوان الله على الجميع ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة وهم أعلم الناس بالسنة وأكمل حبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومتابعة لشرعه ممن بعدهم ... ثم إن غالب هذه الإحتفالات بالموالد مع كونها بدعة لا تخلو من اشتمالها على منكرات أخرى كاختلاط النساء بالرجال واستعمال الأغاني والمعازف .... وقد يقع ما هو أعظم من ذلك وهو الشرك الأكبر وذلك بالغلو في رسول الله أو غيره من الأولياء ودعائه والإستغاثة به ....فتاوى سماحة الشيخ ابن باز ( 1 / 178 ) .
48 - s0smail السبت 27 فبراير 2010 - 01:35
لا أزيد على ما قاله الإخوة من قبلي... فالاحتفال بما يسمونه "عيد المولد النبوي" بدعة... و لو كان غير ذلك فلماذا لم يحتفل به الصحابة الكرام؟ وهم الذين يحبون و يجلون الرسول "عليه الصلاة و السلام" أكثر منا...فلنتبع سنته "عليه الصلاة و السلام" خيرا لنا ولنترك ما دون ذلك جزاكم الله خيرا.
49 - محمد السبت 27 فبراير 2010 - 01:37
يحتفل المسلمون بعيدين الفطر و الاضحى.لم يرد لا في الكتاب ولا فى السنة عن الاحتفال بعيد المولد.ايهاالمسلمون تجنبواالبدع.
50 - الدكالي السبت 27 فبراير 2010 - 01:39
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ ولا يُقالُ الرَّسُولُ لَمْ يأتِ بِه فَلا نَعْمَلُهُ احْتِجَاجًا بِقولِهِ تعالى "وَما ءاتَاكُمُ الرَّسولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُم عَنْهُ فانْتَهوا" فَلَيْسَ كُلُّ أمْرٍ لَمْ يأمُرْنا بِهِ الرَّسُولُ ولا نَهانا عَنْهُ فَهُوَ حَرامٌ، فالرَّسُولُ لَمْ يأمُرْنا بِنَقْطِ الْمُصْحَفِ ولا نَهانا عَنْهُ فلَيْسَ حَرامًا عَلَيْنَا عَمَلُهُ لأنَّهُ مُوافِقٌ لِدينِه.لَيْسَتْ كُلُّ أُمُورِ الدِّينِ جَاءَتْ نَصًّا صَريحًا في القُرءانِ أوْ في الْحديثِ، فَلَوْ لَمْ يُوجَدْ فيهِما فَلِعُلَمَاءِ الأُمَّةِ الْمُجْتَهِدينَ أنْ يَسْتَنبِطُوا أَشْياءَ تُوافِقُ دينَهُ عليه السلام وَيُؤيِّدُ ذَلِكَ قَولُهُ صلى الله عليه وسلم "مَنْ سَنَّ في الإسْلامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا..."، فيُسْتفَادُ مِنْ هَذَا الْحَديثِ أنَّ اللهَ أَذِنَ للمُسلمينَ أَنْ يُحدِثُوا في دينِهِ ما لا يُخالِفُ القُرءانَ والْحديثَ فيُقالُ لذلكَ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ.
ودليل وجودالبِدْعَةِ الْحَسَنَةِ: قول الإمامُ الشَّافِعيُّ "الْمُحْدَثَاتُ مِنَ الأُمورِ ضَرْبَانِ أَحَدُهُما ما أُحْدِثَ مِمَّا يُخالِفُ كِتابًا أو سُنَّةً أو إِجْماعًا أوْ أَثَرًا فَهَذِهِ البِدْعَةُ الضَّلالةُ والثَّانِيَةُ ما أُحْدِثَ مِنَ الْخَيْرِ ولا يُخالِفُ كِتابًا أوْ سُنَّةً أَو إِجْماعًا وهَذِهِ مُحْدَثَةٌ غَيْرُ مَذْمُومَةٍ" رواهُ البَيْهَقِيُّ باسْنادِ صَّحيحِ في كِتابِهِ مَناقِبُ الشَّافِعِيِّ.
الْمَوْلِدُ سُنَّةٌ حَسَنَةٌ وَلَيْسَ دَاخِلاً تَحْتَ النهي في الحديث:"مَنْ أَحْدَثَ في أَمْرِنَا هَذَا ما لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌ": لأنَّهُ صلى الله عليه وسلم أَفْهَمَ بِقَوْلِهِ "ما لَيْسَ مِنْهُ" أَنَّ الْمُحْدَثَ إِنَّما يَكُونُ ردًّا أيْ مَرْدُودًا إِذا كانَ على خِلافِ الشَّريعَةِ، وأَنَّ الْمُحْدَثَ الْمُوافِقَ لِلشَّريعَةِ لَيْسَ مَرْدُودًا. فالرَّسُولُ لَمْ يَقُلْ مَنْ أَحْدَثَ في أمْرِنا هَذا فَهُوَ رَدٌّ بَلْ قَيَّدَهَا بِقَولِهِ "ما لَيْسَ مِنْهُ" لِيُبَيِّنَ لَنَا أنَّ الْمُحْدَثَ إِنْ كانَ مِنْهُ (أي مُوافِقًا لِلشَّرْعِ) فَهُوَ مَشْرُوعٌ وإِنْ لَمْ يَكُنْ مِنْهُ (أي لَمْ يَكُنْ موافِقًا لِلشَّرْعِ) فَهُوَ مَمْنوعٌ.
الْمَوْلِدُ لَيْسَ فيهِ إشارَةٌ إلى أنَّ الدِّينَ لَمْ يَكْتَمِلْ وَلا تَكذيبًا لِقَولِهِ تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ﴾ لأنَّ مَعْناها أنَّ قواعِدَ الدِّينِ تَمَّت، قالَ القُرطُبِيُّ في تَفْسيرِهِ "وَقالَ الْجُمْهُورُ: الْمُرادُ مُعْظَمُ الفَرَائِضِ والتَّحليلِ والتَّحْريمِ، قالوا: وقَد نَزَلَ بَعْدَ ذَلِكَ قُرءانٌ كثيرٌ، ونَزَلَتْ ءايةُ الرِّبا وَنَزَلَت ءايةُ الكَلالَةِ إلى غَيْرِ ذَلِكَ".
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

التعليقات مغلقة على هذا المقال