24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/02/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3607:0212:4615:5118:2119:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تقضي العودة الإفريقية للمغرب على حلم "الاتحاد المغاربي"؟
  1. خبير بيروفي: العقاب ينتظر مجرمي البوليساريو (5.00)

  2. من قمة جبل .. فنان يلفت الأنظار إلى المعاناة (5.00)

  3. ذكرى 20 فبراير 2011 وتوقف الحكومة والبرلمان بالمغرب (5.00)

  4. مارين لوبان ترفض ارتداء الحجاب في لبنان (5.00)

  5. جمعية العدل والإحسان .. توازن واتزان لا عنصر تهديد (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | المغرب يغيب عن مُعَزيي رفسنجاني .. والبوليساريو تتودد لإيران

المغرب يغيب عن مُعَزيي رفسنجاني .. والبوليساريو تتودد لإيران

المغرب يغيب عن مُعَزيي رفسنجاني .. والبوليساريو تتودد لإيران

سارع إبراهيم غالي، زعيم البوليساريو، إلى بعث رسالة تعزية إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، بعد وفاة الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني، ضمّنها عبارات لا تخلو من "التودد" للجانب الإيراني، بالرغم من أن العلاقات بين الطرفين ليس لها ما يميزها.

ويبدو أن الكيان الافصالي لم يرقه المنعرج البارز في العلاقات المغربية الإيرانية، خاصة بعد استقبال الرئيس الإيراني للسفير المغربي حسن حامي منذ أيام معدودات، بعدما سعت "الجبهة" إلى جذب الاهتمام الإيراني، في وقت لا يزال لم يصدر عن الجانب المغربي أية برقية تعزية أو مواساة للجانب الإيراني، الذي فرض نفسه رقما صعبا في العلاقات الدولية؛ وذلك حسب ما قاله عبد المجيد بلغزال، الباحث السياسي المختص في القضايا الصحراوية.

وأورد بلغزال، في تصريحه لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن تأخر المغرب في تسجيل حضوره على هامش وفاة شخصية من التيار المعتدل بإيران، والذي كان حريصا على إطلاق مبادرات الحوار ليس مع الغرب بل كذلك مع السنة، "غير مفهوم وغير مبرر"، على حد تعبيره.

كما أن التنويع الحقيقي في الشركاء الدوليين للمغرب لن يكون له مد إستراتيجي وحقيقي دون لعب المملكة لدور فاعل ودينامي في الحوار العقدي السني الشيعي، يردف الباحث السياسي، "وموقع المغرب البعيد عن بؤر التوتر بالمنطقة يمكن المملكة من لعب دور إيجابي في البحث عن قواسم مشتركة والخروج بأقل الأضرار الممكنة في هذه الورطة التي تمظهرت في بلدان عدة؛ من بينها اليمن".

وفيما قلل بلغزال من تأثيرات الرسالة التي بعثت بها البوليساريو إلى إيران، خاصة على العلاقات بين طهران والرباط، أوضح المتحدث أن الكيان المنفصل على وعي بأن هنالك جهات غربية تسعى إلى توظيف التشيع كحاجز لمواجهة المد السني الجهادي بالساحل الصحراوي وعلى دراية بذلك، ومدركون كذلك أن انفتاحهم على إيران يعد رسالة واضحة للخليج وبالأساس للسعودية التي تعد الداعم الأبرز للمغرب، قبل أن يستطرد أن تأثيرات المعطيات السالفة "محدود جدا ولا قيمة له".

وختم المتحدث كلامه قائلا إن ما دفع بالجبهة إلى المسارعة ببعث رسالة التعزية يعود بالأساس إلى وعي الانفصاليين بحركة التشييع الكبرى في أفريقيا، مردفا "أنهم متهمون كذلك بارتباطات مع الجماعات الإرهابية المسلحة، وبالتالي يسعون ما أمكن إلى إسقاط هذه الصورة عنهم باستغلال معطيات من هذا النوع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (49)

1 - ميمون الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:12
بدل من كثرت التحليلات لابد من الاعتبار.
خطأ فادح من الديبلوماسية المغربية.
إيران لا تعترف بالجمهورية الصحراوية بل أكثر من ذلك فهي تميل بشكل واضح للطرح المغربي.

حذاري من كسب الأعداء مجانا
2 - عبد الملك الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:14
لأن العلاقات الخارجية للمغرب لا تتمتع بالإستقلالية و حرية إتخاذ القرار، بل هي مرتبطة بمزاج الخليجيين... إذا عزوا، نعزي... و إذا لم يعزوا، لا نعزي.
3 - kamal boujlil الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:14
المغرب والسعودية لم يعزوا في موت هاشمي حتى العزاء أصبح سياسي .....؟
4 - تمغربيت الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:23
ألم يكن النظام الإيراني يدعم الإرهابيين البوليساريو عادي أن يبعث له زعيم الارهابين برقية تعزية أما في يخص المغرب اضن انه حذر في انفتاحه علي العلاقة مع إيران لكن لا يجب ترك الفرص للإرهابيين مع أي دولة كانت حتي وان كنا لا نتفق معها أو لا يعجبنا سياستها الخارجية
5 - محمد الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:23
يجب على المغرب الحرص على جودة العلاقة مع ايران، خلاف مع هدا البلد قد يفسح المجال امام جبهة التخلف لتلقي الدعم من ايران او ربما قد تعترف بهم كدولة ثم تقوم بالمثل دول حليفة لها روسيا و الصين ... المغرب في غنى عن هدا !
6 - boy الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:24
لا يهمنا لا البوليزاريو ولا ايران . لهم دينهم ولنا ديننا .
7 - Omar33 الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:28
Le Maroc et l'Iran doivent coopérer dans l'intérêt mutuel
8 - حسن الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:28
كان معروف رحمه الله بتقطيع اوصال الاسرى العراقيين ايام الحرب مع العراق، فكان رحمه الله يأمر بربط الاسير بسيارتين كل واحدة في اتجاه معاكس، و قد سمّاه الاعداء المغرضون الخونة بجزار الاسرى لكنه رحمه الله كان فقط يجازي من يحارب جمهوري فارسي ايران.
و قد سبق له رحمه الله ان بصق على قبر الصحابي ابي بكر عند زيارته للمدينة المنورة بعد تحسن العلاقة مع السعودية بعد الحرب مع العراق.
و كان رحمه الله من اشد مؤيدي مرتزقة ، و قد زار احد سفرائه بالجزائر الاسرى المغاربة عند مرتزقة و كان ضابط جزائري يسب النظام المغربي بحضور السفير، و هذا مذكور في مذكرات احد الاسرى السابقين.
هذا فقط قليل من منجزاته رحمه الله و إلّا سنحتاج الى مقابر جماعية بحجم دولة زيمبابوي لدفن قتلاه...
فأنا اصالة عن نفسي و نيابة عن المغاربة اوجه احر التعازي ل 200 شيعي مغربي بهذا المصاب الجلل الذي سينظاف الى احزان اهل البيت...
9 - كريم الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:29
شئ طبيعي لاننا نتلقى التعليمات من السعودية فهي لم تعزي الى متى نمارس سياسة المراهقين لماداعلينا ان عادي دولة كبيرة من حيث عدد السكان واقتصادها هو التاني في المنطقة بعد تركيا في وقت يهرول كل الاوروبين نحو ايران لتستفيد شعوبهم من السوق الايرانية نحن نبحت عن اسواق فقيرة تستفيد منا اكثر مما نستفيده نحن منها وفي نفس الوقت هده الاسواق غير امنة
10 - الغياب غير مبرر الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:31
لقد غاب المغرب عن الاتحاد الافريقي و إستغلت الجزائر الغياب من أجل السيطرة على هذا الاتحاد .

لهذا السبب فإن غياب المغرب عن جنازة رفسنجاني سيستغلها أعداء الوطن لتوطيد علاقتهم مع إيران.
11 - في العمق الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:34
المغرب دولة عريقة عبر التاريخ وكبيرة لها سيادتها و وزنها في جميع القارات، نقارن انفسنا مع الكبار وليس مع جبهة مرتزقة ليس لهم حتى وطن يحركونهم الجنيرالات الجزاير بتلكموند. ويرشونهم ببعض الدولارات. الاهم عندنا وهمنا الاكبر هو اصلاح بعض احزابنا التي احيانا تخرج عن السكة وتتخلى عن الديمقراطية مقابل البزولة يجب افطامها لانها كبرت وربت اسنانها وانتهى الكلام.
12 - أحمد اليماني الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:36
ادا كانت إيران عادلة وصادقة فلتقل وتصادق على أن الصحراء للمغرب أو الصحراء مغربية أو مغربية ملكية
13 - Mohamed الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:46
الدبلوماسية ديالنا ديما فزروا.
الاسد شكون لوقف معاه ماشي ايران منبعد جات روسيا هادوا الحلفاء لوكفوا معاك.
اما مريكان الخليج شفوا مسكين صدام معقلوش عليه بالعكس هلكوه فالحرب حتى دمروه.
14 - أبو ذر الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:50
الصراع بين الشيعة والسنة في العقود الاخيرة صراع مفتعل . نبش عنه الكيان الامريكي لشق ظهر البعير الاسلامي على قسمين وقد أفلح في ذلك . والنتيجة الحرب العراقية الايرانية . حرب التحالف العربي والحوثيين بقيادة السعودية . و الحرب الطائفية بلبنان والحرب الاهلية بسوريا .
المهم إن الاغبى من الغباء غباؤهم جميعا العربان . جروا بلداننا إلى مستنقع العنف والحرب والحقد والكراهية والارهاب .
15 - عادل الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:53
اظن انه من الغباء التودد الي ايران علي جساب العلاقة مع الخليج الداعم الاول للوحدة المغربية .لا ننسس انسحاب الدول الخليجية الكبري من القمة الافرقية العربية احتجاجا علي تواجد علم المرتزقة
16 - Nabil bouz الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:53
ما يسمى بالجمهورية الوهمية لا قيمة لهم أينما توجد الولائم يتبعونها
17 - حسن الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:00
الدبلوماسية المغربية يديرها هواة، والجزائر نشتغل ليل نهار لاستقطاب دول لاتخاذ موقف عدائي للمغرب، تونس، مصر، وسوريا التي من المؤكد أنها ماضية في الاعتراف بالجمهورية المزعومة. كلها أخطاء سيدفع الشعب المغربي ثمنها.
18 - gdim izik الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:01
الديبلوماسية المغربية تنتظر ضوء أخضر من السعودية
19 - xerox الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:11
اظن انه على الدبلوماسية المغربية عدم ترك المنافذ امام الانفصاليين كما تركتها مع بعض الدول الافريقية كجنوب افريقيا والذي تستفيد منه البوليساريو اليوم في الاتحاد الافريقي و هذا خطا يمكن ان يكلف المغرب فيما بعد خاصة دعمه في الامم المتحدة و مجلس الامن الدولي فالامر لايحتاج جهدا و علاقاتنا مع ايران بدات تعود الى مسارها الصحيح.
20 - sardabil الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:13
عندما تخضع السياسة لنزوات شخص ينفرد بإتخاذ جميع القرارات, أنذاك تفقد الدولة هيبتها ويُنظر إليها كجمهورية الموز، وخير دليل على ذلك ما جرى بيننا وبين موريتانيا في السنين الأخيرة، فلو موريتانيا والمغرب كانا محكومان بطريقة ديموقراطية وشفافة لما وقع ما وقع.
21 - Halima الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:16
الى بعض من يتكلم دون معرفة ما يجري حواليه حول هذا الخطأ الديبلوماسي الفادح , الدول الخليجية كلها باستثناء السعودية قدمت العزاء لايران , والفاهم يفهم, السعودية ما عزاتش المغرب ما خاصوش يعزي, ما عزا حتى في ضحاياه بمنى عاد يعزي بعدوة السعودية.
اما من يتكلم عن شيعي سني وداك التخربيق الذي اصبح شماعة سياسية بامتياز, شاه رضا البهلوي كان شيعي وكان في عهده الخمور والتسيب الاخلاقي في ايران على اعلى مستواه, وكان حليف امريكا والصهاينة بامتياز فلم ذاك الوقت كان ملوك الخليج يتسابقون للتودد له ولدعوته بمناسبة واي مناسبة؟ والان اصبح الحديث سني شيعي بعدما ذهب حليف امريكا. فيقو من نعاس شوية
22 - صحراوي قح الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:23
رحمك الله يا زعيم ادخلك الله جنته ان شاء الله والصبر لذويك يا رب العالمين.......... من المغرب الى ايران الشقيقة........
23 - امازيغ الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:36
لا يمكن لدبلوماسية جدية و محترفة ان تترك مثل هده الثغرات خاصة عندما يتعلق الامر بدولة بوزن ايران مهما قلنا عن توجهاتها او سياساتها . احيانا اطرح سؤالا محيرا لا اسيتطيع الاجابة عنه: هل هناك اطراف داخلية تسير ضد التيار فبما يتعلق بالصحراء المغربية ؟ ما معنى ان الحزب الحاكم في المغرب لا يتحدث ابدا عن قضيتنا الوطنية ؟ هناك دلاءل كثيرة تسير في هدا الاتجاه و اتمنى ان اكون خاطءا في هدا . لانه لا يجوز التهاون في قضية فقد فيها العديد من الاسر المغربية ابناءهم اباءهم احباءهم . وهو شيء لا يمكن لهؤلاء السياسيين ان يفهموه . التضحيات للشعب و الكعك لهم و الثروات و المناصب و الامتيازات . نحن يقتل ابناءنا و اباءنا و اولادهم يجولون العالم و يستمتعون. تدكروا قوله تعالى ثم استمتعوا وتمتعوا "....مالهدا الكتاب لا ينسى صغيرة ولا كبيرة الا احصاها....." والله اني لاشفق عليكم .
24 - لحسن الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:47
المغرب له ملك ورجال يسيرون شؤوونه ويسهرون على مصالحه و يعرفون جيدا مادا يفعلون ومادا لايفعلون وكيف يفعلون في السر والعلانية. وعندما تتحرك البوليزاريوا اعلموا انه ضغط على الزر من remotecontrol. وراهم غادين يتسطاو هده الايام .
25 - مغربي فرنسا الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:50
وهل كان الايرانيون من بين المعزين عند وفاة الملك الراحل الحسن الثاني
علما ان جل كبار قادة العالم كانوا حاضرين
26 - عمر الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:54
المغرب ينتظر أن تصله الأوامر من السعودية ، فأخوكم مرغم و ليس مرغب،و إلا فلن تكون هنالك صدقات هذا العام
27 - monchif الثلاثاء 10 يناير 2017 - 14:55
باختصار شديد,دبلوماسيتنا فاشلة فاشلة فاشلة كسولة وتعبانة ,جنوب افريقيا تعترف بعصابة البوليزاريو ليس حبها في الجزاءر والله ابدا ,ولكن كاين شي مشكل اخر بين المغرب وجنوب افريقيا اعتقد على قظية تنظيم كاس العالم ديال 2010 المهم كاين شي حاجة بيناتنا ,وعلاش احنا مانتصالحوش مع دولة مثل جنوب افريقيا ونصححو الى كاين شي خطاء بيناتنا????? عاش الملك محمد السادس نصره الله وايده.
28 - Abdellah errachidia الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:03
احسن تعليق وكفى

ان رحمه الله
29 - فادي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:04
ليس ضروريا ان يقدم المغرب العزاء وتودد البوليساريو لإيران لا يخيفنا لأننا اصحاب حق.
30 - العزاء واجب للكل الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:05
وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ
وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34)

ادن نطبق الاية

ونتخد مادا

نتخد الحدر والتوجس

الحدر والتوجس من مادا
الحدر من الاختراق الشيعي بالمغرب وختى لبلدان الجوار
التوجس من الكرات الدائرية

يقول المثل ادا اردت الدفاع فعليك بالهجوم

ولكن يبقى شيئ معلق

فايران تهاجج وتشن حربا على السعودية عن طريق الحوئيين

فمن نعزي يا ترى الجيش المغربي والجيش السعودي والاماراتي والمواطنين اليمنيين والسعوديين والسوريين الابرياء

ام نعزي رفسنجاني لانه رفسنجاني


ادن واجب العزاء يجب يوميا ان يدهب الى هؤلاء المواطنين

لانه ادا قسمنا رفسنجاني على مئات الالوف فلن يساوي الا

1/1000000= 0.000001

ادن فرحم الله الجميع حتى دلك العامل المسكين وما ندري لعله يدخل الجنة والثواب

والسلام عليكم
31 - هاروت الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:11
المغرب ارتكب خطأ فادح ولايزال ماعرفتش علاش !
مادام ان محكمة لاهاي اقرت ان الصحرا مغربية إذن أين المشكل واش 50 الف ديال الخلق غنبقاو هازين ليهم الهم !!!!!
32 - مغربي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:15
التقديم التعازي لايران ينبع من استراتجية المغربية التي تخدم المصالح العليا للمغرب والمغرب التي تعد فوق كل اعتبار ولا مجال لمقارنته مع التعزية مليشيا البوليزاريو الارهابية التي تبحث بالكل السبل المتاحة لديها لإثبات تواجدها و وجودها وفق المصالحها ولو بالزوابع الإعلامية على الساحة الدولية مع العلم أنها لا تمتلك لا قراراتها و لا مصيرها وهي مجرد الورقة يتم توظيفها من الطرف الجزاءر لذا الأهم أن إيران اليوم ليست هي إيران الأمس على الساحة الدولية بإضافة إلى انها تقود الحلف السري المعلن صنعه الغرب تحت مظلة المصالح التي من أجلها يتغظى عن كل شيء يتغنى به بما فيها الديمقراطية والحقوق الإنسان وهذا الحلف يضم الجزائر و سوريا و مصر و العراق .... وله أهداف يرغب بالتحقيقها بالكل السبل المتاحة لديه وهي تعاكس وتعادي بل ضد المصالح الحلف الذي تقوده الشقيقة العربية السعودية الذي يصطف فيه المغرب و لكل حلف ستراتجياته و ماربه و أهدافه في الظرف الحالي و على المدى المتوسط و البعيد مع العلم العلم أن الأوراق اختلطت خصوصا بعد بروز المخطط الإرهابي الخطير الذي اصبح يسمى بين عشية وضحاها بادولة .
33 - بلقاسم الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:21
يكفي المغرب أنه قام بالواجب وزيادة تجاه شيمون بيريز وأرسل ممثلا له لحضور مراسيم الدفن لو قام بتعزية إيران فان السعودية وإسرائيل سوف يتساءلون لماذا فعل المغرب هذا
34 - Omar الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:34
Pourquoi vous impliqué l'Algérie dans votre problèmes et très faible diplomatie?
35 - kamal kaa الثلاثاء 10 يناير 2017 - 15:52
عداوت إيران أحسن من صداقتها، في الحالتين هذا الدولة مصدر الشر للأمة ٠
36 - ba hamou الثلاثاء 10 يناير 2017 - 16:41
رئيس الوليزاريو أليس هو موجود في مستشفى بإسبانيا أم أنه في إيران أو في جنوب إفريقية ، لا لا لا لقد ألقي عليه قبض عنذما كان في إسبانية و لا يمكن للقضاء الإسباني تركه يبرق رسالة تعزية لإيران و هو موجود في السجن لكثرة جرئم مرتكبة، أنه في السجن
37 - لحسن الثلاثاء 10 يناير 2017 - 16:49
إيران أصبحت دولة قوية، لذلك ليس من مصلحة المغرب قطع العلاقات معها أو إهمالها، لأن الخلفات الإيرانية العربية لا يمكن لا يمكن لا يمكن حلها الا بالحوار والدبلوماسية والاحترام المتبادل بين السنة والشيعة انتهى الكلم
38 - Ali الثلاثاء 10 يناير 2017 - 17:04
ليس للمغرب أي مشكل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية. و التفاهم جيد و متبادل. المشكل هو بعض المنابر الإعلامية التي تستغل ما يسمى بحرية التعبير لكي تزرع الفتنة و الحقد بين الشعوب. يحيى المغرب و تحيى الجمهورية الاسلامية الايرانية.
39 - barakat الثلاثاء 10 يناير 2017 - 17:10
أظن ان العزاء ليس له علاقة بالسياسة والمغرب سوف يقوم بإرسال برقية العزاء بعد الدفن أي بعد مرور ثلاثة أيام على الوفاة .لأن الدبلوماسية المغربية موجودة في طهران. وكذلك الإيرانية فالعزاء ضروري أن يقدمه المغرب لدولة إيران وذلك راجع إلى الاحترام المتبادل بين الدولتين ولا دخل لأي كان في هذه المسائل سواء السعودية أو غيرها .إيران تعرف المغرب والمغرب يعرف إيران وشكرا هسبريس
40 - ممسوقينش الثلاثاء 10 يناير 2017 - 17:50
حتى ولو توددت لشيطان والجن فكما قال بن كيران إنتهى الكلام لم يعد يجدي توددها ولا هم يحزنون همنا الأن هو إزاحة هده الشردمة من المرتزقة من الإتحاد الإفريقي وتطهير بل تعقيم المكان من هده الجرتومة الخبيتة وبعد دلك مسحها من على وجه الارض نهائيا فات الكتير ولم يبقى سوى القليل فبعد إنقراض القدافي ونظامه والدور الان على نظام العسكر في الجزائر ستعرف منطقة شمال إفريقيا تطورا وإنتعاشة في جميع الأصعدة وستحيى الشعوب من جديد
41 - karimo الثلاثاء 10 يناير 2017 - 17:56
البوليساريو هي الجزائر لو كانت الجزاير معاديه لايران للاحظنا ان البوبوساريو هو ايظا معاد لايران
42 - عبدالله الثلاثاء 10 يناير 2017 - 19:05
سبحان الله العظيم ،ما عمرني عرفت ان دولة يقدر يسير أمورها الخارجية التواصل الاجتماعي،عندما اقرأ التعاليق استعجب شحال ولا عند المغرب من وزير خارجية او كولهم مجهدين تا يعرفو احسن من الناس المتعلق بهم الامر.
هاذ وقت الديجيتال ولى وعر او مجهد الدولة تقدر تقلب على رأسها غير بجوج اذكياء يضحكو على الملايين،او هادشي فين تا يوقع عندكم جواب؟
غير في الدول لي فيها الوعي بزاااااااف.
والله يستر السكوت احسن.
43 - chouaib الثلاثاء 10 يناير 2017 - 19:14
لهم مجاهدي خلق ولنا بوليزاريو من مصلحتنا آلا نفقد هذه الدولة والعزاء واجب ولأهل الشان الرأي
44 - َZANOUBYA الثلاثاء 10 يناير 2017 - 19:56
رحمة الله على الفقيد كان زعيما اصلاحيا كان يريد علاقات احترام وصداقة مع دول الجوار ولكن الخامنئي وعصابته ظلت تطوق كل الاصلاحيين وتحاصرهم اما نحن هنا في المغرب فامن الخليج من امننا والخليجيين اشقائنا ومن عرف المبتدا لايساءل عن الخبر
45 - كريم Azmire الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:23
اصبحتم تقارنون انفسكم مع البوليساريو وتتسابقو اي منكما يسرع في التعزية وطلب مودة ايران ههههه هدا بحد داته يعتبر من انتصارات البوليساريو
46 - المهدي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:45
تدبروا الفقرة الاخيرة وبالظبط:

وختم المتحدث كلامه قائلا إن ما دفع بالجبهة إلى المسارعة ببعث رسالة التعزية يعود بالأساس إلى وعي الانفصاليين ***بحركة التشييع الكبرى*** في أفريقيا،
47 - سلفي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 22:46
لا يجوز الترحم على الكافر من يسب الله ومحمد وصحابته
48 - takfarinas الأربعاء 11 يناير 2017 - 07:09
المغرب لا يملك قراره حتى بجنازة ينتظر الضوء الاخضر من المهلكة السعودية الوهابية
اذا كيف سيثق بكم الاتحاد الافريقي و قراركم السيادي عند غيركم.،،اكيد ستبيعون الاتحاد بحفنة مساعدات زكاة السعودية
49 - عبد الله الأربعاء 11 يناير 2017 - 21:04
وهل البوليزاريو دولة حتى تتعامل معها ايراناذا تعاملت اران مع هذه الجرثومت ستسقط قيمتهالا يمكن لدولة مثل حجم ايران الاعتراف بما يسمى البوليزاريو
المجموع: 49 | عرض: 1 - 49

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.