24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟
  1. لجنة مختلطة لتحرير الملك العمومي بشوارع سطات (5.00)

  2. حمودي: رمزية "العيد الكْبير" سياسية .. و"رْيافة" أبناء الوطن (5.00)

  3. موعد جديد للقرعة الأمريكية يُنعش آمال آلاف الشباب في المملكة (5.00)

  4. شراكات مربحة واستثمارات واعدة تجذب وفدا إماراتيا إلى المغرب (5.00)

  5. رمال مرزوكة الذهبية .. ثروة سياحية وعلاجية تشكو وطأة النسيان (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الفيلسوف ريجيس دوبري: إيمانويل ماكرون أو التتويج الأمريكي

الفيلسوف ريجيس دوبري: إيمانويل ماكرون أو التتويج الأمريكي

الفيلسوف ريجيس دوبري: إيمانويل ماكرون أو التتويج الأمريكي

ولد ريجيس دوبري سنة 1940، وهو كاتب وفيلسوف ناضل بجانب تشي غيفارا سنوات الستينيات، وكان مستشارا لفرانسوا ميتران في الإليزيه ما بين سنوات 1981-1985.. أسس وأشرف على مجلة ''ميديوم''، ويشتغل على مسألة تمفصل التقني والثقافي أو ما يسميه ''الميديولوجيا''..

أصدر مؤخرا بحثا حول أمركة فرنسا، بحيث مثل انتخاب الرئيس في نظره مرحلة متوجة. وبالنسبة لمجلة "Lobs"، يرسم دوبري بالأحرى صورة ساخرة عن الرئيس الجديد، لكنه يرفض النواح، مبجلا سوداوية سعيدة.

في كتابكم المعنون بـ"حضارة..كيف أصبحنا أمريكيين"، ظهر إيمانويل ماكرون في الصفحة 92، حينما أشرتم إلى كونه يستمع للنشيد الوطني ليس وفق مشهد: ''اليدان على امتداد الجسد" بل حسب الوضعية التي يتطلبها المواطنون الأمريكيون: "الذراع الأيمن مطويا ثم اليد موضوعة على القلب''؛ فهل الرئيس الجديد أمريكي؟

طبعا، حتى ولو لم يعرف.. ثم ليس وحده. هي إشارة بغير رَوِية، وفعل لا إرادي. كل شخص ابن حقبته ومحيطه.. الأمر بمثابة فدية لشبابه: هذا الجيل لم يعرف شيئا ثانيا سوى هيمنة القطاع البصري الأمريكي، هيمنة لاواعية، صارت بمثابة طبيعة ثانية. ثم إن مراقبة المالية، أو البنك، هو كذلك نظام بيئوي ذهني، حيث تمثل الولايات المتحدة الأمريكية البيت- الأم، ويطويهم جميعا كاسم النظام الرمزي للعولمة. بالتالي، لا يمكنه الانفلات منه، إنه عالمه، عالم إبرام العقود، والرقمي، والأقليات، والميديا، والمقاولة، والماركتينغ، والصورة الكاملة. الحضارة الأمريكية، أو إذا أردتم ما بعد الحداثة، هي تسيد السلطة الاقتصادية على كل شيء بما في ذلك السياسة؛ أي ما نحن بصدده حاليا.

ألا تختزلون ماكرون إلى واحد من وجوهه، رغم أنه يمتلك أخرى، مثل عمله مع الفيلسوف بول ريكور؟

نسيتم أن ريكور يتمتع بحضور واسع جدا في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد كان على حق بهذا الخصوص، لأن ذلك يبقى شرطا ضروريا بالنسبة لكل فيلسوف يتوخى تحقيق إشعاع عالمي. ويمثل الشرط البروتستانتي عنصرا مهما للاندماج ضمن وطن شعاره "نؤمن بالله". مع ذلك، ليس في وسعنا سوى الابتهاج برؤية رئيس للدولة سيخرجنا أخيرا بالتواصل وعناصر اللغة من الصحراء الفكرية، المفتقدة للهوية الثقافية، التي وضعنا فيها الرئيسان السابقان. إن سياسيا يقرأ كتبا يعتبر أصالة مطلقة بالنسبة للعالم الأطلسي؛ إضافة إلى زوجة اشتغلت سابقا أستاذة للغة الفرنسية، ما يجعلنا نترقب نوعا من الإلحاح حول الأسئلة التربوية. بهذا المعنى، لم يتحقق بعد كل شيء، لكنه سينجح في مغامرته، إذا اختار إريك أورسينا مستشارا بدل آلان مينك، بالتالي الحفاظ على البصمة الفرنسية. نرجو الإله.

والمقارنة التي نقيمها أحيانا مع ميتران.

أحد خاض الحرب، وخَبِر معسكر المعتقلين، والمقاومة..عانى الجوع والعطش؛ بينما الآخر لم يعرف سوى إدارات الأحياء الراقية والأسفار من الدرجة الأولى المخصصة لرجال الأعمال. هو اختلاف جوهري ذهني، بين الذين واجهوا التاريخ والموت ثم من سعوا بمسارهم في إطار السعادة والسكينة. مسألة متعلقة بالأحداث التاريخية. مع ذلك أبان ماكرون عن شجاعة خاصة بانخراطه وسط هذا الشغب. يسير بسرعة، ويفكر سريعا.. هو قادر على التفكير ثانية و"يكدّ"، أي ينزاح عن محيطه. سنرى ذلك. لكن المهم يكمن في وضع انتخابه ضمن منظور تاريخي.

تحديدا، إذا أخذنا مسافة، فضمن أي نطاق تأمركت américanisée بدورها جمهوريتنا الخامسة؟

في إطار ما وراء المألوف نكتشف تغيرا حضاريا: لا يقدم أبدا المشهد تفصيلا. شكل استبدال، نهاية سنوات الثمانينيات، الكرسي ذي الذراعين بقِمَطر زجاجي، على منوال البيت الأبيض، خلال ندوات الرئيس الصحافية، منعطفا. إلى غاية تلك اللحظة، كانت السلطة في فرنسا جالسة وجامدة. اليوم، ينبغي التحرك: نقترب من قِمَطرها بخطوة مرنة وفتية. أن تكون واقفا، يعني تكشف عن ديناميكية، لكن أن تكون جالسا يعني سلطويا وأبويا، ومفرط الثقة في ذاتك. تظهر لوحات الكاتدرائيات المسيح جالسا. حينما ينهض رئيسنا إلى المنصة متحدثا، فقد تمدد حقيقة أمام روما الجديدة. سنة 1974، حقق جيسكار ديستان نقطة تحول. هو أيضا أمينا للمالية، متكلما بالانجليزية، فتوة الشباب، متألقا، وحده ضد الجميع، ومعارضا للسلطعونات الشائخة؛ بيد أنه أتى مبكرا.. قبل ديزني لاند، وجماعات التفكير، وصور السيلفي، والهواتف المحمولة. أما ميتران، فقد توخى إبطاء المسار، مع قبة جرس القرية في المشهد الخلفي. الأمركة لها مراحل كمونها ثم إسراعها.. نعيش حقبة تتويجها، هي تجربة أنتروبولوجية، الهدية الجميلة للأزمنة الجديدة.

"حضارة" عنوان عملكم. كيف تعرفونها؟ وأي اختلاف تقيمونه بين الحضارة والثقافة؟

الحضارة متعددة القرون والحدود..إنها شخصية جماعية تسود وتتصدّر. هذا يفترض بصفة عامة إمبراطورية. وصلت موسيقى الجاز إلى فرنسا سنة 1917، مع الجيش الأمريكي..فلماذا عدم ربطها بديانة ماكومبا (إحدى الأديان الأفرو- برازيلية)؟ لأن البرازيل لم تكن إمبراطورية ولا تمتلك حملة عسكرية. أما الثقافة فهي شخصية محلية تستمر وتقاوم لكنها تخلق ركودا. تماما كما حدث في العهد الروماني، ثقافة بريطانية- رومانية، إسبانية- رومانية، أفريقية- رومانية، كانت وستكون ثقافة بريطانية-أمريكية: سنمتلك دائما حقنا في جُبن روكفورroquefort، وساحة ''tertre''، وكذا جوائزنا المتعلقة بالغونكور. هذا لا يزعج شخصا، بل على العكس.

والهوية، ماذا يقصد بها؟

كلمة مزعجة بما يكفي.. ثم تدافع حين شعورها بالاكتئاب. إن حضارة تتوخى الكوني، تضم وتجمع بين قوة مُسْتقبِلة وأخرى باعثة. الموقف المتهيب لفرنسا حيال الهجرة لا ينبئ بشيء سعيد جدا؛ لأن حضارة تعيش أفضل حالاتها، لا تتهيب من استقبال الأجانب مادامت سترسخ لديهم طابعها..هي ثقافة تعتزل. لذلك لم تعد أوروبا تخلق حضارة: لا تصدر قط نماذجها، لقد وحّدت النمط. يمثل الانتماء إلى حضارة تتوارى أمرا جارحا إلى حد ما. لكن ما يثير الدهشة أقلية الأشخاص المنزعجين جراء ذلك. إن لم يكن هذا نفسه تثاقفا ناجحا.

على أي حال، الحنين والرثاء مشاعر ذائعة كثيرا في فرنسا..هذا ما نسميه بأصحاب نظرية الانحدار..

هؤلاء أشخاص يتصفون بقصر النظر، يتمركزون على ذواتهم بكيفية أنانية، يخلطون عالمهم بالعالم. يوجد تحول دائم، تحركات قياسا لمركز الجاذبية. جل ما في الأمر أن مختلف ذلك يعيش.

لماذا صارت أمريكا إمبراطورية للحداثة؟

ولدت الحداثة في البلدان البروتستانتية، ونتابع اليوم انتصارها العالمي، بما في ذلك ألمانيا. الولايات المتحدة الأمريكية، ذات الأساس البروتستانتي، خلقت الإنجيلية، وهي بروتستانتية جديدة. مثلما أشار أوليفيي أبيل إلى أن البداية كانت دينا منتسبا إلى المحيط الأطلسي، دين المسافرين والمهاجرين. ولم تشكل مدينة جنيف سوى أرضية ينبغي الانطلاق منها مشيا –إذا تجاسرت على القول- وهم يحملون الله مع نعال أحذيتهم. يكفي توراة، ولا حاجة إلى لازدحام. لا يتطلب الوضع كاتدرائية ولا قساوسة ولا جماعات ولا قرابين ولا تقنينا! وحده الإيمان يؤخذ بعين الاعتبار. البروتستانتية انعتاق للفرد من كل ما يمكنه التشويش على حواره مع الرب. نهاية العناصر الوسائطية، ثم التزام يتم تدبيره بطريقة حرة. لقد أصبحنا جميعا بروتستانتيين، وتتجلى صورة بول ريكور بشكل مناسب جدا.

لقد حددتم بعض خصائص الحضارة الأمريكية في: القدرة على احتلال المشهد، ثم الشغف بالصورة.

أمريكا هي الضخامة والحركية والحرية: لا انتساب قط إلى نقطة مركز. من هنا هيمنة رائعة على المكان، إلى غاية القمر، وعما قريب كوكب مارس. لا يلعب أبدا التاريخ والذاكرة هنا الدور نفسه سوى عندنا. يلزم إيمانويل ماكرون تأمل جملة العملة الصعبة الأمريكية: (واحد من بين الجميع)، ثم الأخرى المكتوبة على الدولارات ''بالله نؤمن''. لقد أراد الفرنسيون الليبراليون استيراد شعيرة المقاولة ثم معايير فردانية، لكنهم يهملون ما يجعلهم قابلين للاستمرار قياسا للبلد الأصلي: ديانة توراتية - وطنية. أيضا، إذا ولد الشعور الوطني في أوروبا مع المطبعة، فقد انبثقت الولايات المتحدة الأمريكية مع الصورة الصناعية، والتصوير الشمسي، والسينما. إنها أكبر وأفضل المنتجين للصورة. والصورة تترسخ أكثر وبسرعة أكبر من الكتابي. ثم ليست في حاجة إلى مترجم.

فقط أن أمريكا سنة 2017 تعيش تحت تهديد القوة الاقتصادية الصينية ثم اختارت مؤخرا رئيسا غير منضبط. هل أمريكا حقا إمبراطورية في أوج عظمتها؟

إمبراطورية.. هذا يستغرق قرونا. تتوفر الولايات المتحدة الأمريكية على 700 قاعدة عسكرية وعشر حاملات الطائرات. تمثل روسيا والصين شيئا واحدا. هو بلد مهيمن على المستويات العلمية والمالية والتجارية والتقنية والسينمائية والموسيقية. المنافسة الصينية قائمة، لكن الصين لا تمتلك مشروعا نحو العالم. إنها لا تكترث بكياناتنا، فلا تخدم انتدابا إلهيا.. وتريد فقط مقاولاتنا ونبيذ بوردو، دون أي رغبة في إخضاع العقول. نحن غير متحضرين، وسنظل كذلك. الحضارة الصينية موجودة، لكن لغتها تمثل سور الصين الحقيقي. ونظرا لانعدام دين توحيدي، فلا يحضر لديها إحساس الشعب المختار، ولا يشعر الصينيون بمسؤولية تحقيق السعادة للبشرية.

أمام هذا الغسق المعلن عنه، نترقب بحسبكم مزيدا من القلق. والحال تظهرون قَدَريا، تقريبا مبتهجا..

لأنه يمكننا التفكير في الجوهر، باعتباره قضية واضحة. بوسعنا رؤية بعض الكوابح، وأنواع من التذمر، لكن أخيرا هي سيرورة الأشياء. هل يعود ربما هذا إلى كوني أتناول في الواقع التقنية على محمل الجد. وباعتباري مهتما بالميديولوجيا، فإني أدرس التفاعلات بين التقنيات والثقافة، وما تفعله الأدوات بالذين ابتكروها ويستعملونها. مجموع الأدوات المادية والذهنية المعاصرة أبدعت في أمريكا واستحالت نمطا للوجود والعيش والتخيل والشعور. مثلا كل نموذج للترحال يجسد رؤية للعالم؛ فالقطار جماعي واشتراكي- ديمقراطي.. يفترض دولة مركزية، مالكة لساعات التوقيت.. الطائرة عالمية.. القناة المائية بيئوية. أما السيارة فهي فردية وليبرالية. كل واحد يذهب إلى الوجهة التي يريد متى أراد.. حينما يشغل حاسوبه، فيلزمه تكلم لغة الغلوبيش قصد الاستدلال. طبعا تترتب نتائج عن ذلك.

هل تقود هذه المعاينة إلى اقتراح سياسي؟

كل واحد يفعل ذلك حسب مزاجه.. إذا توخى النجاح المجتمعي وكذا وسام جوقة الشرف، سيختار طريق كاتب افتتاحيات كبير، ومنصب الرئيس- المدير العام، ثم المهووس بحكومة ماكرون. أما إن عثر على متعة في التفكير، فسيتأمل عن بعد إلى حد ما، كوميديا اليومي، دون فقده الحبور، على الرغم قليلا من كآبة القلب. المحزن هو الابتذال. ربما أنا مرتبط بإفراط بصورة ذاك البلد العجيب، حيث يمكننا أن ننشد قصيدة، خلال لقاء لا يعتقد خلاله الجميع بأن الرأسمالية مرحلة نهائية للتاريخ البشري، ولا نخشى أبدا من الحلم بسياسة غريبة مستقلة، توفر للكاتب دورا ليس له في موضع آخر. لقد انمحت هذه الخصوصية. أنا لا أتسلى، لكن لا شخصا سيمنعني كي أواصل بين ثنايا زاوية كتابة الفرنسية. لا أضع ذاتي موضع مقارنة، لكن في النهاية كم الأشخاص الذين لازال بوسعهم قراءة جوليان غراك أو ''مذكرات'' فرانسوا مورياك. مع ذلك، ما نخسره في جهة، نستعيده في الجهة الثانية. بعض القدرات تصاب بالضمور وأخرى تنمو. لقد تطورت قدرتنا على تفكيك الصور بكيفية مدهشة. انتقلنا من مرحلة الغرافوسفير la graphosphére إلى مجال الفيديو. وبما أني أكثر انسجاما مع الأولى قياسا للثانية، أجد نفسي إلى حد ما مصابا بعطالة تقنية.

كيف يعيش المثقفون هذا التطور؟ بعضهم مستريح جدا داخل استوديوهات التلفاز أو على الإنترنيت؟

المثقفون مضطرون لدخول اللعبة. وظيفة التأثير لا تمر عبر الخطي، بل بواسطة السمعي-البصري والرقمي. من أجل التسويق لبيع كتاب يلزمك الذهاب عند لوران روكيي ruquier . لكن وا حسرتاه، لا أتابع برنامجه لأني أنام قبل بدايته، بالتالي أشعر بأني منفصل عما يجري. آخرون يمتلكون ليونة ليست لدي، أو شجاعة أو تواضع: أطرق باب روكيي، أمر مذل حينما نتحلى بقليل من الكبرياء. مع ذلك أفهم ما يقدمون عليه. يمثل التماس الفعالية جزءا من المهنة. فأن تكون مثقفا يعني صناعة الرأي، والسعي إلى التأثير في مسار الأشياء، اقتحام العقول، بخلاف العالِم الذي يخلق نظريات أو يثبت وقائع. المثقف بالنسبة للعالِم هو ما جسده القس قياسا للناسك. إنه يبشر، يعظ، ويحلم بجمهور أسير. بينما لا يتوجه الباحث سوى لباحثين آخرين.

عاتب بعض المعلقين على ميشيل أونفري وإيمانويل تودTodd، وهما مثقفان يحظيان باهتمام واسع، رفضهما التصويت على ماكرون في الدور الثاني.. ما رأيكم بهذا الخصوص؟

مهلا، أكن لهما تقديرا ولا أريد توزيع النقط الجيدة. خلال الانتخابات التي عشنها مؤخرا عرف النظام كيف يتنكّر تحت يافطة مقاومة اللانظام، بهدف أن يستمر. حاول الأفراد الرافضون لهذا النظام البقاء منسجمين مع أنفسهم بامتناعهم عن التصويت.

ليس الأمر كذلك بالنسبة إليكم؟

ترددت لكن التصويت مسألة سرية أصدقائي الأعزاء.

ألا تضيفون شيئا ثانيا بهذا الصدد؟

لا، لأني لا أضمر رأيا في المطلق. كل واحد يفعل مثلما يستطيع التأثير بشبابه على امتداد أركان الكون حيث اكتشف العالم، بل وذاته ثم الأصدقاء والأفلام والكتب التي وسمته. ذاك قدرنا، فلنحافظ على تواضعنا.

هامش:

L obs :numéro 2741. 18 -05-2017.*


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - احمد تازة الأحد 28 ماي 2017 - 03:13
تعليق منطقي يبين انفرادية ثقافة مهمينة وتريد أن تهيمن على الثقافات الأخرى لجعلها تحت سيطرتها بدون شعور لمتبعها حتى في الأكل والشرب والملبس
2 - Sam الأحد 28 ماي 2017 - 04:13
شكرا لك على ترجمة المقال، رغم انه حافل بالمفاهيم التي يصعب على غير المتخصص فهم معانيها في سياقها
غير ذلك فالمقال مهم جدا لمن اراد فهم منطق النظام العالمي الجديد
3 - otman الأحد 28 ماي 2017 - 04:13
حوار شيق بدلالات رمزية غنية، دامت عزة الفلسفة والفلاسفة !
4 - معلق احب بلدي الأحد 28 ماي 2017 - 04:44
حذاري من فرنسا تطعن من خلف ظهر شريط فيديو لمستشار ماكرون مغربي ريفي اسمه موسى واعروص يراقب الاوضاع في الحسيمة اخشى ان يكتب تقارير مفبركة عن الامن الوطني والقوات المساعدة لنيل من صمعتهم ويصب في صالح الاعداء مرة اخرى اعلن تضامني مع صحافي هسبريس.
5 - le flou Macron الأحد 28 ماي 2017 - 09:20
le pouvoir des individus s'est installé en france grâce à Macron qui veut détruire les partis pour ressembler à Napoléon,sauveur de la france,
Macron va conduire la france à un nouveau Mai 68,et de ce mouvement naissant va sortir un parti socialiste plus fort que l'ancien, bien sûr avec la lutte conséquente de Mélenchon de la france insoumise,
la politique étrangère de Macron est pro usa ,donc se méfier de cette politique de l'argent,
Trump a reçu un immense cadeau arabe et il a souhaité un bon Ramadan, alors au tour de Macron de souhaiter un bon Aid pour recevoir sa part
6 - moha الأحد 28 ماي 2017 - 11:28
تجد البروتستانتية جدورها في الثورة الأمازيغية "الدوناتية" ضد الوساطة الدينية في المسيحية الرسمية . ثانيا ، كما فعل الفكر المتحرر "للبروتستانة" في التطور الإقتصادي و توابعه ، نجده عند الفارسيين الشيعة .
7 - ساخط الأحد 28 ماي 2017 - 15:10
في فرنسا وكما في كل الدول الغربية هناك ديموقراطية مزورة ومقنعة.فخلال الانتخابات الرئاسية الدولة العميقة هي من تختار المرشحين وهي بكل دراية بمن سيفوز في الاخير.فمثل هدا ابيدق الصغير ماكرون هو صناعة صهيونية من عائلة ال روثشيلد.سيخدم مصلحة اسرائيل وامريكا اكثر منها فرنسا
8 - abdellatif الأحد 28 ماي 2017 - 17:15
La France est un pays soumise et au service des Etats Unis d'Amerique
9 - سفيان عزيز الاثنين 29 ماي 2017 - 02:19
مشكور.استاذي الفاضل على ترجمة المقال
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.