24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. عُمان تستعد لبناء أول محطة خليجية لطاقة الرياح (5.00)

  2. "التعاطف مع إرهابيين" يطرد مغربيين من إيطاليا (5.00)

  3. الملك يتذكر وفاء ووطنية وتفاني الراحل المدغري (5.00)

  4. في صيف الحسيمة السياح الأجانب يتراجعون والمغاربة يتوافدون (5.00)

  5. المدغري .. عراب الإسلاميين الذي حوّل مراقبة الأهلة إلى وزارة سيادة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | مساعي تمتين العلاقات تدفع القاهرة إلى تعيين سفير جديد بالرباط

مساعي تمتين العلاقات تدفع القاهرة إلى تعيين سفير جديد بالرباط

مساعي تمتين العلاقات تدفع القاهرة إلى تعيين سفير جديد بالرباط

مع انتهاء مهمة سفير القاهرة بالرباط، أحمد إيهاب جمال الدين، هذه الأيام، بعد إقدام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على حركة تغيير في سفراء بلاده لدى أزيد من 25 دولة في العالم، يتجدد النقاش حول واقع العلاقات المغربية المصرية في ظل المتغيرات والأزمات التي تعيشها المنطقة.

وكان الرئيس المصري قد أعلن عن إجراء رئاسي يهم تغيير ونقل عدد من سفراء مصر في العديد من الدول، شمل إنهاء مهام السفير جمال الدين بالمغرب وتعويضه بأشرف إبراهيم؛ وهي الحركة التي شملت مواقع أخرى، بدءً بمندوبي مصر لدى كل من بعثة الأمم المتحدة في جنيف ونيويورك.

وفي رسالة بثتها وسائل الإعلام، قال أحمد إيهاب جمال الدين، الذي شغل منصب سفير مصر المعتمد لدى المملكة المغربية منذ العام 2013، إن موعد عودته النهائية إلى القاهرة هو نهاية شهر غشت الجاري، مضيفا: "أعبر عن عميق اعتزازي بالفترة التي قضيتها في بلدي الثاني المغرب، وبما وفقني الله تعالى لإنجازه في سبيل إضافة لبنة لصرح العلاقات الاخوية التي تجمع الدولتين والشعبين الشقيقين".

ورغم أن العلاقات بين الرباط والقاهرة تبقى مستقرة في الوقت الراهن، إلى أنها مرت من لحظات توتر، خاصة حين بث التلفزيون المغربي الرسمي مطلع العام 2015 تقريرين وصف فيهما الرئيس السيسي بـ "قائد الانقلاب"، والرئيس الأسبق محمد مرسي بـ"الرئيس المنتخب"، فيما ظل الجدل مرافقا لمواقف مصر غير الواضحة من جبهة البوليساريو الانفصالية ودعم المغرب في عودته إلى الاتحاد الافريقي.

وظلت القاهرة تخرج بتوضيحات رسمية تؤكد دعمها وتضامنها مع المملكة المغربية، وظهر ذلك من خلال استقبال الملك محمد السادس، منتصف يناير 2015 بالقصر الملكي بفاس، لوزير الخارجية المصري، سامح شكري، الذي نقل دعوة من السيسي إلى ملك المغرب للقيام بزيارة رسمية إلى بلاده، تلتها زيارات مقابلة إلى القاهرة التقى خلالها عبد الفتاح السيسي برئيس حكومة الرباط السابق، عبد الإله بنكيران، بوأخرى لوزير الشؤون الخارجية والتعاون وقتها، صلاح الدين مزوار، في فبراير من العام الماضي، تسلم إثرها رئيس مصر دعوة خطية من الملك محمد السادس تضمنت دعوة إلى زيارة المغرب.

الجامعي المغربي المتخصص في العلاقات الدولية، ادريس لكريني، اعتبر أن السياسات الخارجية للبلدان "لا يحددها السفراء، بل هناك فاعلون رئيسيون من رؤساء الدول ووزراء الخارجية"، مضيفا أن العلاقات بين المغرب ومصر لم تكن سيئة في أي مرحلة من المراحل السابقة، لكن "ربما مرت ببعض المحطات قيل فيها ما قيل لكنها لم تتوتر".

وأشار مدير مركز الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات بجامعة القاضي عياض، في تصريح لهسبريس، إلى أن المملكة تعتمد في توجهاتها الخارجية على سياسة التضامن مع الدول العربية والانفتاح والابتعاد عن الاصطفافات التي من شأنها أن تعكر صفو العلاقات العربية في المرحلة الحالية، وشدد على أن دور مصر يبقى مهما في المنطقة، "فلها مكانة وازنة في منطقة تعرف أزمات سياسية واقتصادية ومطلوب فيها بناء علاقات متينة بين بلدان المنطقة"، معتبرا أن دور السفراء "يبقى مهما في إعطاء دينامية فعالة للصلة بين المغرب ومصر".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - ملاحظ تربوي السبت 12 غشت 2017 - 16:28
النظام السياسي في مصر يمر بمرحلة تستوجب من جميع الفاعلين داخل و خارج البلاد بدل مجهودات جبارة بمشاركة المؤسسة العسكرية في اطار ديموقراطي لاعادة التقة المواطنين المصريين خدمة لمصلحة الوطن.و تغييرها السفير في المغرب يدخل في هذا المجال.بالتوفيق المغرب و للشقيقة مصر.
2 - لحبيب ادليمي السبت 12 غشت 2017 - 16:35
الفرق كبير بين النظام نظام شرعي ملكي منذ قرون ونظام ....؟؟؟؟؟؟؟
3 - م المصطفى السبت 12 غشت 2017 - 16:44
في اعتقادي الخاص هناك بعض الدول العربية التي لا يمكن الاعتماد عليها إطلاقا ولا حتى الاطمئنان للعلاقات الديبلوماسية معها وعلى رأسها مصر ثم تونس ثم موريطانيا٫ خصوصا في قضية وحدتنا الترابية .
لذا وجب توطيد العلاقات الديبلوماسية والاقتصادية والسياسية والثقافية مع الدول الشقيقة بالمفهموم الصحيح كدول الخليج والكثير من الدول الإفريقية ...
4 - marroqui السبت 12 غشت 2017 - 16:55
على الاشقاء في مصر وخاصة للسيسي وللطبقة الحاكنة ان يفهموا ان للمغرب رقم اساسي في المجموعة للعربية وفي افريقيا والنتوسط وان ورقة الاعتراف بالبوليزبل لا تخيفه وانه جربها و لم تنل منه. السيسي رجل عسكري لم يكن يفهم الكثير في العلاقات الدولية. الان يتعلم و سيتهي به المطاف للى الاعتراف با المغرب قوة اقليمية لاا يمكن تجاوزها.
5 - ABDERAHMAN السبت 12 غشت 2017 - 17:43
ليس من مصلحة المغرب ومن قيمه ان يوطد العلاقة مع نظام وصل للحكم على ظهر الدبابات وبعد الغدر برئيس المنتخب انتخابا شرعيا وبعداهدار دم الآلف من إخواننا المصريين والزج باللآلف من الشباب المصري بغياهيب السجون وهدا ماوقع بالشقيقة الجزائر مع وجود الفرق وماتسبب فيهالنظام العسكري المتسلط من قتآلف الشباب الجزائري والمشكلةلازالت مستمرة وان خفتت حدتها فليس من المعقول انلايوجد رجال رشداء يخرجون غالبية الامة العربيةمن المآسي وويلات الويلات والحروب التي تعيشها دون غيرها من الامم فيأسفي ضحكت من جهلها الامم......
6 - مرحبا بيكم فبلاذكم السبت 12 غشت 2017 - 18:20
يقاس اي حكم على مبادئ حقوق الإنسان والحريات العامة للأفراد والجماعة والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والتوزيع العادل للثروة البلاد وفوق كل هذا المساواة بين الناس كافة أين إذا الاختلاف بين مصر والمغرب لا يمكن أن تجد الفرق زونذ زونذ؟
7 - marroqui السبت 12 غشت 2017 - 20:25
إلى الذين لم يعجبهم كلام المعلق رقم 2 اقول فعلا الفرق كبير بين نظام ملكي مغربي أصيل وعريق و تاريخية و له مشروعية تاريخية وشعبية ( رغم أنف من لا يريد هذا الكلام). نحن نحب الملك والملكية و سندافع عن الملك وعن الملكية والوطن بكل الطرق. المشروعية التاريخية أعطاها المغاربة منذ قرون للملكية و السلاطين المغاربة . لم تفرض الملكية على المغاربة. المغاربة هم من بايعوا المولى إدريس وانطلقت المسيرة منذ إدريس الأول إلى الملك محمد السادس نصره الله. واللي ما عاجبوش هذا الكلام يشرب ماء البحر أو ماء كل البحور والاودية والانهار والمحيطات. عاش الملك ونحن حماة الملك و التاريخ بيننا.
8 - wassim السبت 12 غشت 2017 - 20:43
لا يهم كيف وصل الى الحكم ما يهمنا نحن المغاربة ان يفهم هدا الرئيس ان المغرب بلد دو حضارة و رقم صعب و يصعب النيل منه و ان المغرب ليس كالجزائر التي تكونت عام 1962
9 - rado السبت 12 غشت 2017 - 21:11
إبان فترة حملة الانتخابات الرئاسية في مصر، هلل الإعلام المصري بالديموقراطية بل بقمة الديموقراطية في العالم العربي وربما في العلم، وانتخب الرئيس مرسي وهللوا أيضا، وبعد مدة قصيرة جاء السيسي عن طريق انقلاب عسكري وتمت تصفية مآت المواطنين المصريين الأحرار وهللت الصحافة أيضا بالديموقراطية، (حلل وناقش)،
10 - محمد الأحد 13 غشت 2017 - 01:22
السيسي ليس له افق. وجماعته مريضة. المغرب حر. عاش المغرب حرا ابيا!
11 - Mido الاثنين 14 غشت 2017 - 09:42
على سيسي ان يرحل هو و وزراءه الدين سفكو الدماء بالرابعة. اما المغرب فهو بلد الحرية و الديموقراطية و تعدد الثقافات .
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.