24 ساعة

مواقيت الصلاة

20/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1113:2616:4919:3120:46

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى أن طموح حميد شباط لرئاسة الحكومة المقبلَة قابل للتحقّق؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

3.58

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بوسريف إلى عيوش: التعليم بِيَدِ القصر .. والعربية ليست ميِّتة

بوسريف إلى عيوش: التعليم بِيَدِ القصر .. والعربية ليست ميِّتة

بوسريف إلى عيوش: التعليم بِيَدِ القصر .. والعربية ليست ميِّتة

انتقد الشاعر والباحث في مجالات المعرفة والإبداع، صلاح بوسريف، ما اعتبره محاولة الفاعل الجمعوي، نور الدين عيوش، أن يكون وَصِيّاً على التعليم في المغرب، وعلى ما يجري في المدرسة، أو يكون حلا لمشكلات تسببت فيها الدولة"، لافتا إلى أن "ملف التعليم بالبلاد ظل ولا زال في يد القصر".

وفند بوسريف، في مقال خص به هسبريس، ما ذهب إليه رئيس مؤسسة "زاكورة" للتربية من كون "العربية تفتقر للإبداع الذي لا يوجد سوى في الدارجة"، مشيرا إلى أن لسان من يقول بذلك "لا يتذوق ما في العربية من حلاوة وعذوبة، لأنَّه تَعَوَّدَ على طعامِ موائد أخرى".

وفيما يلي نص مقال بوسريف كما ورد إلى هسبريس:

السيد نور الدين عيوش المحترم. أكتب لك، ليس باعتباري صديقاً لك، ولا باعتبارك صديقاً لي، فهذا لم يحدث بيننا أبداً. فأنا عرفتُك، مثلما عرفَكَ المغاربة، من خلال خرجاتك الإعلامية العجيبة، التي أصْبَحْتَ فيها تتدخَّل في أمور بعيدة عن اختصاصك، وحتى عن مجال تكوينك الأصلي. فحين تريد أن تكون وَصِيّاً على التعليم في المغرب، وعلى ما يجري في المدرسة، فهذا أمر، في ذاته، غير مقبول منك، سوى باعتبارك مغربياً، مثل جميع المغاربة، الغيورين على وطنهم، وصاحب رأي في ما يجري في البلاد، أما أن تجعل من نفسك حَلاًّ لِمُشْكِلاتٍ، يعرف الجميع أنَّ الدولةَ، وأنَّ من كانوا قريبين من أصحاب القرار، ممن تَوَلَّوْا مناصب المسؤولية، هُم من كانوا سبباً فيها، خصوصاً ما يتعلق بالتعليم. فهذا الملف، كان دائماً في يد القصر، ولا يزال، بدليل أنَّك، أنت، من خلال جمعيةٍ، مثل كل الجمعيات المدنية في المغرب، اسْتَطَعْتَ أن تجمع، حول ما سمَّيْتَه ندوة دولية عن واقع التعليم في المغرب، عدداً من النَّافِذين، وأصحاب القرار، ومن «الخبراء»، الذين طالما تَبَجَّحْتَ بأسمائهم، وربما لا تعرفهم إلا أنْتَ، وهُم مَنْ صِرْتَ ناطقاً باسمهم، وكأنَّهُم ظلال لك، لا وُجودَ لهم في الواقع، ممن لا يمكن أن يجمعهم اتحاد كُتَّاب المغرب نفسه، باعتباره منظمة ثقافية، عريقةً، تجمع شرائح واسعة من المثقفين المغاربة، من مختلف الأعمار والأجيال، بمن فيهم مَنْ هُم وزراء، ومن كانوا وزراء سابقين، ومن تحمَّلوا مسؤوليات كبرى في عدد من إدارات البلاد، ومن كانوا مستشارين للملك، أليس هذا، في ذاته، إشارةً لِما تحظى به، عند هؤلاء، من ضوء أخضر لتخرج علينا بأمور تَدَّعِي فيها أنَّك ستكون مُنْقِذَنا من الضَّلال، بتعبير أبي حامد الغزالي؟ وأنَّ ما خرجَتْ به «زاكورة» من مقترحات، هي حلول ناجعة لِما يعرفه التعليم من اختناقات، وقد اخْتَرْتَ اختزالَها في لُغَةٍ واحدة، رأيْتَ أنَّها هي مصدر العطب، في هذه العربة، التي رَكِبْتَها أنتَ ومن معك، دون أن يعلم أحد بذلك، من ذوي العلاقة بالموضوع، لا أعني، طبعاً من كانوا وزراء للتعليم، فهؤلاء كانوا سبباً في بعض هذه الأعطاب، بل أعني، من لهم خبرة، اكتسبوها على الأرض، ولم يكتسبوها من خلال تقارير المنظمات الدولية، التي أنتَ تتكلم باسمها هي الأخرى، وكأنها قرآن نازل من السماء، لا يأتيها الباطل من أي مكان.

اسمح لي سيدي أن أقول لك، إنَّ مشكلات المغرب الكبرى، وأعنى مشكلاتنا الوطنية الحاسمة، لا ينبغي أن تبقى بعيدة عن النقاش العام، أو أن تنتقل من يَدِ مُسْتشار ليد مستشار آخر، ففي المغرب، إذا كُنَّا نؤمن بالديمقراطية بمعناها الحقيقي، لا النظري، أو الصُّوري، أحزاب، ونقابات، وأساتذة، ومفتشين، وباحثين مختصين في التربية والتعليم، وآباء وأولياء للتلاميذ، ممن يُقيمُون في المغرب، ويعيشون فيه، ويعرفون عاميتَه، كما يعرفون اللغة العربية، ودرسوها بِعُمْق، وبمعرفة، ويعرفون لُغاتٍ أخرى، بما فيها الإنجليزية، ومنهم من راكَمَ كتاباتٍ في هذا المجال، هؤلاء هُم من علينا الحديث معهم، من خلال ندوة، أو مناظرة وطنية حول مشكلات التعليم في المغرب، وليس من خلال نَدْوَة مُهَرَّبَة، لم يعرفها المغاربة إلاَّ بعد انتهائكم منها، ورفع مقترحات أشغالها للملك، ولرئيس الوزراء، ووزير التعليم، الذي كان بين المشاركين فيها، قبل أن يعود لمنصبه الذي كان غادره منذ أكثر من عقد من الزمن.

لا يمكن لمشكلات التعليم أن تُخْتَزَلَ في أشخاص، وفي أفكار فيها كثير الأعطاب، وتُفَكِّر برؤوس غير عربية، وبمسبقات، كما قال لك المفكر عبد الله العروي، الذي كان في مناظرته لك، يتكلم بلغة، العارف، العالم، لا بلغة من يتكلم بلسان غيره، ممن لا علاقةَ لهم لا بمشكلاتنا، ولا بواقعنا اليومي، لأنهم، ببساطة، ورغم أنهم مغاربة، ولا أحد يُزِيل عنهم هذه الصفة، يعيشون في فكر «الآخر» وثقافته، لا في فكرنا نحن الذي هو فِكْرٌ أنتَ لم تَطَّلِع عليه، ولم تعرفه، وهو هذا الفكر الذي أنْتَجَه الفارابي وابن سينا، والكندي قبلهُما، وابن رِشد، والرازي، وأبوحيان التوحيدي، والمعري، وابن عربي، وغيرهم كثير. فالعربية التي تراها مشكلة، أنتَ لا تعرفها، ولِسَانُك لا يتذوَّقُ ما فيها من حلاوة وعذوبة، وإبداع، لأنَّه تَعَوَّدَ على طعامِ موائد أخرى، وهنا أريد أتوقَّفَ معك عند ما قُلْتَه عن افتقار العربية للإبداع، وأن الإبداع لا يوجد سوى في الدَّارِجَة. ماذا قرأتَ في العربية، وأبقى معك في ما هو حديث، دون أن أعود بك للقديم الذي لا تملك لِسانَه، ولا بيانَه. كما سأُضَيِّق الدائرةَ معك أكثر، وأبقى في المغرب، دون أن أذهبَ معك إلى المشرق العربي. هل قرأتَ أعمال عبد الكريم غلاب، وخناتة بنونة، وعزالدين التازي، الذي تُوِّج أخيراً بجائزة عربية كبيرة، وهل قرأتَ روايات الميلودي شغموم، ومحمد زفزاف، وقصص أحمد بوزفور، وادريس الخوري، وكتابات مبارك ربيع، وأحمد المديني، وشعر مالكة العاصمي، ومحمد بنيس، ومحمد بنطلحة، ومحد الأشعري، وعبد الله راجع، وعبد الكريم الطبال، وعبد الرفيع جواهري، دون أن أطيل عليك وأعود بك لجيلي من شعراء الثمانينيات، ومن جاؤوا بعدنا من أجيالٍ، ممن يكتبون الشعر، والرواية والقصة، وحتى الفلسفة والفكر، بمستوى عالٍ، أنت غير مُؤَهَّل للحكم عليه، أو لاتهامه بالفقر، والنقص، وانعدام الخيال، أو ماسَمَّيْتَه إبداعاً، لأنك لا تقرأ بالعربية، أو لا تستهويك العربية.

هل ُتتابع ما يُنْشَر من أعمال لهؤلاء، وهل تقرأ ما يقوله غير المغاربة، ممن يكتبون بالعربية، عن المغاربة، من نُقَّاد، وباحثين، مختصين، فعلاً، لا تَوَهُّماً؟

حين اخْتَرْتَ أن تتكلَّم عن الراحل الفنان الطيب لعلج، فأنْتَ لا تعرفه مثلما عرفناه نحن، ولم تحْتَفِ به مثلما احْتَفَيْنا به نحن، ولم تقرأه، في عمقه الشِّعري، مثلما نقرأه نحن، فقد كُنَّا في بيت الشِّعر في المغرب، في مراحل التأسيس الأولى، احْتَفَيْنا بشعر الطيب لعلج، وأقَمْنا له أمسية في مستوًى عالٍ، وهو حَيٌّ يُرْزَق، فنحن لم ننتظر موتَه لنصنع منه مِشْجَباً نُعَلِّق عليه بعض أوهامنا، فهو كان شاعراً كبيراً، والعامية التي كتب بها، هي عامية «فصيحة»، وعربية، لا ينقصها سوى الإعراب. وأيضاً يوسف فاضل، هل قرأْتَ رواياته التي كتبها بالعربية، أم أنَّك عَرَفْتَه، فقط، في السينما؟ وأُحيلك بالمناسبة على أعمال الزجَّال الراحل حسن المفتي، التي نشرتها وزارة الثقافة، وهو من الزجالين الكبار، وأيضاً أحمد لمسيح، الذي لا أعتقد أنك ستفهم دارجته، التي يكتب بها، وهي دارجة رفيعة المستوى، لا يمكن استيعابُها، دون استيعاب مشروع السي أحمد الزجالي، كاملاً، وغير هؤلاء من الزجالين الذين لا تعرفهم.

أنا لا أفهم لماذا تُوَرِّط نفسك في أمور أنْتَ لستَ جديراً بها. فمن يكتب بالعامية، أو يكتب بالعربية الفصحى، لا ينظران لبعضهما باحتقار، بل إنهما جميعاً يكتبون شعراً، فيه عمق، وإبداع، وأنا أنتظر أن تشرح لي ما تقصده بكلمة إبداع التي أزَلْتَها من العربية، واعْتَبَرْتَ الدارجة وحدها هي «لغة» الإبداع.

أيها السيد المحترم، مع تقديري لغيرتك على التعليم، وما تذهب إليه من إصلاح، فأنت اخترت الطريق الخطأ، وذهبتَ لأمور لها أصحابُها ممن يعملون عليها، دون انتباه الدولة لهم، أو الاهتمام بما يقولونه، أو بما لهم من أفكار، لأنهم ليسوا تابعين، ولا طامعين، لا في منصب، ولا في جاهٍ، فهم أصحاب مشاريع، ويقولون كلمتهم دون انتظار صدقةٍ من أيٍّ كان. من اسْتشار الجابري وهو على قيد الحياة في ما يتعلق بالتعليم، وبمشاكل تدريس اللغات، وهو من الذين كتبوا في هذا الموضوع منذ أكثر من ثلاثين سنة، ومن استشار العروي نفسه، في هذا الموضوع، وغيرهما ممن لم تسمع بهم، ربما، من قبل، وهُم مغاربة يعيشون بيننا، ويأكلون ويمشون في الأسواق؟

أرجو أن تراجع نفسك في تطلقه من أحكام، تحتاج لِنَظر وتدقيق، فليس كل من كان صديقاً للملك، أو لمستشاريه، يملك الحق في أن يفعل ما يشاء، فكُلُّنا أصدقاء الملك، لأننا، ببساطة، مغاربة، ونحب بلدنا، والملك هو ملك كل المغاربة، لا ملك طبقة دون غيرها، فأرجو ألا تستعملوا الملك في ما تذهبون إليه، لأنَّ هذا يُسيئ لكم، ويضعكم في مواقف محرجةً.

فالملك لم يَدْعُ المغاربة ليدرسوا بالعامية، وخُطَبُه ليست عاميةً، كما أنَّ الملك حين استقبل مبدعين، وكُتَّاب مغاربة، ووشَّحَ بعضهم، فلأنه يعرف مكانتهم ، ويُقَدِّر جهودهم، ويعترف بقيمتها، فمعجم الغني، وهو معجم من أربعة أجزاء للأستاذ عبد الغني أبو العزم، حين قدَّمَه للملك، فهذا معجم بالعربية، وهو عمل مغربي، لكاتب مغربي، أنجزه بتفانٍ، وضَحَّى بوقته ومالِه، ليكشف عن الغِنَى، والحياة الموجودين في اللغة العربية، أرجو أن تقتني هذا المعجم وتتصفَّحْه لتعرف كيف، ومتى يُبْدِع المغاربة ياسيدي، وباللغة العربية، لا بغيرها.

العربية حيَّة بمبدعيها، وحيَّة بقدرتها على الإضافة، وعلى الإنصات لغيرها من اللُّغات، فاقرأ تاريخها الجمالي، وتاريخها الدلالي، وما حدث في معانيها من تحوُّلات، لتعرف ما أقوله، وهذا كتَبْتُه في مقال طويل، فيه رجعتُ لِدُنْيَوِيَة العربية، ولطبيعتها البشرية، حتى لا يتم تجميدها في الدِّين، أو في غيره، على اعتبار أنَّ القرآن، مثلاً، هو كتاب أضاف للعربية ما لم يكن فيها، وقَوَّاها، وحَماها، ولم يعمل على تحنيطها، وتجميدها، بل جعلها لغة تحيا بمُتَكَلِّمِيها، ومن يكتبون بها، وفتحَها على المستقبل، لا على الماضي.

لا يمكن لأيٍّ كان، بِجَرَّة قلمٍ، أن يمسح كل هذا الامتداد العميق للعربية، التي هي لغة، تعاني داخل المدرسة، وليس خارجَها، لأن الذين يضعون البرامج، والمقررات، لا زالوا لم يخرجوا من معرفتهم القديمة، في صورتها الجامدة، التي لا تُنْتِج سوى الخَشَب، لا الشَّجرَ الأخْضَر اليانِعَ، الذي يُضْفِي على الحياة نضارَتَها، وحَيَوِيَّتَها، ويجعلُها حياة إبداع، لا حياة تكرار واجترار. ولك مني كل التقدير والاحترام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (92)

1 - salman towa الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:33
كأن تعليمنا في أحسن الأحوال حتى نضيف له هذا المشكل الجديد :الدارجة. موضوع شغل الساحة هذه الأيام بل أعطي قيمة أكثر مما يستحق رغم تفاهته. أشبهه بفتاوي الفقيه المغربي لي على بالكم
2 - مواطن معارض الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:37
الأصح لنا كأمة عربية مسلمة ان نطور لغة القران التي جأت بلسان الرسول محمد صلي الله عليه و سلم و خاطبه بها سيدنا جبريل فلنا الشرف لذلك، اما الأمازيغية و الدارجة المختلفة اصلا بين دارجة الشمال و الشرق و الغرب و الجنوب المغربي، هناك لوبي مفرنس و مصهين يريد دفن لغة القران حتي لا يقدر الجيل الصاعد قرااة المصحف الشريف .و لكم أعزائي ان تفكروا بتمعن ما معني تهميش و أضعاف العربية بعد ان دمروا الدول الاسلامية مثل العراق و سوريا و مصر و..........
3 - brahim الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:38
يدرسون اولادهم في الجامعات الوربية والامريكية حتى نسوا لغتهم الام العربية,وياتون الى المغرب لكي يتربعوا على المناصب العليا في البلاد وينهشون خيراتها و يضعون تجاربهم الدنيئة في الشعوب لتبقى جهلة وتابعة لهم حتى يبقوا في القمة .ويتركون الشعب في الجهل والتشرذم والفقر حتى لا ينافسهم في الحكم.
4 - moh الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:39
Au lieu de discuter des idées, certains intellectuels laissent l'objet du débat et attaquent les personnes. Que Ayouch soit un profane ou ayant d'autres occupations que la langue cela importe peu. Discutez sa contribution et évaluez sa proposition en la "détruisant", si vous pouvez le faire, de l'intérieur à l'aide d'arguments scientifiques. A lire Bousrif, on déduit qu'il s'oppose à l'idée uniquement à cause de Ayyouch et non parce qu'elle comporte en elle-même des dysfonctionnements. Quel débat
5 - ام حمرة الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:41
رد قوي من رجل قوي محب ومهووس باللغة العربية على متطفل رخيص ومأجور من طرف أعداء لغة الضاد والمحسوبين على الفرنكوفيين.
6 - عبد الرحمن الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:43
أنا أشكر كاتب هذا المقال لإنه استخدم اللغة العربية الفصيحة البسيطة ليعبر بشكل راق عن الموقف الذي يدافع عنه، ومن خلال قراءة لغة هذا المقال المبسط فقط بغض النظر عن المحتوى سيعرف من لا يريد أن يعرف لماذا اللغة العربية الفصيحة لا يمكن تعويضها
أما بالنسبة للمحتوى فأنا أؤيد السيد بوسريف وأؤكد بصفتي أستاذا للتعليم الابتدائي أن اللغة (عربية كانت او غيرها) لم تكن أبداهي المشكلة في تقهقر التعليم ولم يسبق أن سمعت أحد الممارسين يتهم اللغة العربية بالقصور في التعبير فالكل يجمع أن العكس هو الصحيح
7 - fouad الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:50
‏‎ ‎انه ابن الغرب .كما قلت استاذي اكل من مائدة الغير .وجد ظالته هناك. اينك يا حطيئة قل لنا بيتا في هذا الرعديد الزنديق لكي يهجر هذا البلد ويذهب عند امه فرنسا. الحمد لله لا اعرفه فقط اسمع هرطقاته من حين لاخر .لكن اتساءل كيف فعلها الاستاد الكبير العروي وتناظر معه لماذا اعطاه هذا الحق .كيف لهرم ان ينزل عند حثالة ديوت. لن يتذوق حلاوة اللغة العربية لانها سيدة اللغات ولن تهب نفسها لمن هب ودب. انها المعجزة.
8 - الناسوتي الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:53
أرى أن الصراع بين أنصار الدارجة ومؤيدي الفصحى قناع لمعركة سياسية كنهها عميق للغاية ولا يجرؤ أحد من المعسكرين الإفصاح عنه.
نحن نعلم أن الكثير من الدول في العالم جعلت من لغات شعوب متقدمة تكنولوجيا وعلميا مثل الفرنسية والانجليزية لغتها الرسمية في التعليم والإدارة والبحث العلمي ومع ذلك هي مجتمعات متخلفة ولم تساعدها لغة موليير أو شيكسبير في النهوض علميا وتكنولوجيا، بل حتى في القضاء على القلية القبلية والمتخلفة.
في المقابل هناك شعوب أخرى تعلمت ودرست بلغتها وحققت إنجازات حضارية تُذكر مثل إيران وكازاخستان وكوريا الجنوبية واليابان والصين..
إذن الإشكالية في المجتمع والسياسة المنتهجة به وليست في انتقاء لغة الدراسة، لأن اللغة هي وسيلة للتعبير فقط تنمو وترتقي بنمو ورقي أهلها وليس العكس.
لهذه الاعتبارات أطلب من كلا المعسكرين الإفصاح عن حقيقة هذا الصراع حتى يتمكن الشعب المغربي إبراز رأيه فيه وبالتالي يحسمه نهائيا.
9 - Fatima الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:54
السلام عليكم
اشكرك سيدي على هذه الغيرة التي تنتابنا كلنا على اللغة العربية التي هي لغة اصيلة منذ القدم ، ونعتز بها كعرب وارجو ان ناسف ايضا على اللغة الفرنسية التي لم تعد تدرس بها بعض المواد .بدل من ان نذهب بعيدا بتعليمنا الى الامام سنعود به الى التقهقر- الدارجة لغتنا وهي مستقاة من اللغة العربية - .
10 - MAROCAINE الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:54
Un très bon article, idées raisonnement et expressions, je me demande pourquoi la presse ne projette pas la lumière sur les gens de ce niveau.
11 - Aboumazin الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:59
اللغة العربية جميلة و أسلوبها عذب تذوقناه في كتابات جرجي زيدان خليل جبران و شعر أحمد شوقي و إيليا أبو ماضي و غيرهم من الكتاب و الشعراء المعاصرين. و لكنا أصبنا بالخيبة و المرارة حين دخلنا المدرسة و وجدنا المواد العلمية تدرس بلغة غير عربية و ازدادت نسبة المرارة و درجة الخيبة حين أصبح التعليم الأساسي يدرس باللغة العربية و التعليم الجامعي بلغة أخرى. هنا بدأنا نشك بقدرة اللغة العربية على مواكبة ركب الحضارة العلمي التكنولوجي الرقمي. هل السبب في القائمين على التعليم ببلادنا أم مشكلتنا في عدم قدرتنا على مسايرة التطور العلمي المضطرد في جميع مجالات الحياة. حتى الفرنسيون أصبحوا يشكون في قدرة لغتهم على مسايرة التكنولوجيا الحديثة. فلغة الحاسوب مثلا إنجليزية و الألمانية أفضل تطورا من الفرنسية بمراحل.
و لا أظن أن اللهجة المحلية أو اللغة المغربية ستكون أفضل حالا من العربية أو الفرنسية. أين يكمن الداء أيها الخبراء؟!
أغيثونا !
12 - ام نور الجمعة 29 نونبر 2013 - 10:59
في الستينات و السبعيات كنا تلاميذا و درسنا العربية بنحوها و صرفها و تحويلها اي بكل قواعدها فاجدنا قرائتها و كتابتها و ابدعنا فيها .
كنا ندرس سلسلة اقرا للمرحوم الحاج احمد بوكماخ و كانت سهلة في الابلاغ غنية في المحتوى بليغة في الحكمة ولم نكن في حاجة لكل هذه المقررات التجارية التي اصبح يعج بها مجال التعليم حتى اختلط الحابل بالنابل و اصبح الجميع وسط دوامة من المغالطات .
ليس العيب في لغتنا العربية فهي غنية و حية و مبدعة لكن العيب في طريقة ايصالها بكل بساطة .
13 - العربي الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:01
يكفي للدلالة على ابداع العربية هذا الرد الجميل ، فتصوروا لو كتب بالدارجة العامية ، فهل سيكون في مثل هذا المستوى؟
14 - N.Swiss الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:04
Dans la constitution Marocaine la langue Arabe c'est la langue officielle de l'Etat et l'Islam et sa religion principale

Je dis à M. Ayouch non seulement vous méprisez la langue Arabe et les Marocains mais aussi l'Islam qui est écrit en Arabe, vous êtes entrain de piquez dans une assiette qui n'est pas la votre
15 - عبد المنعم الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:10
كلام رائع يستحق التقدير والإحترام من إنسان متمكن يعرف مايقول ويزنه بميزان ذهب, هؤلاء حاضر ومستقبل لغتنا, الإكثار من أمثالكم والحضور الدائم على كل وسائل الإعلام , إن لم تحضروا وتظهروا بالكثافة المرجوة فتخوفي بأنهم سيظنون بأن المقاومة ضعيفة والأمر هين التطبيق.

أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم ـ كما يقال ـ أتمنى من اللسانيين والمتخصصين في البدء في نقاش آخر هو : ألم يحن الوقت للنظر في مكانة الفرنسية وتعويضها بالإنجليزية عوض النقاش في العربية.

شكرا هسبريس على النشر.
16 - حمو الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:17
ياللعجب لاناس يدافعون عن اللا معقول فان اليابانيين بعد ان وضعت الحرب اوزارها علموا ان لغتهم ليست لغة علم فتبنوا الانجليزية ونحن لا زلنا نتشبت بالعربية اما ان كتبت كلمة علي محرك البحت كوكل بالعربية وقارنتها بنظيرتها الانجليزية فنتااج البحت ستظهر لك ضعف العربية
17 - انا البحر الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:18
لقد اعطينا لعيوش وقتا لا يستحقه بينما هناك العديد من المفكرين والاكادمين يجب الانصات ا ليهم وشخصيا استمتعت واستفدت من التحليل الاكاديمي الذي القاه الاستاذ العروي في برنامج للتانية اقترح ان نتكلم بالفصحى او الامازغية في الؤسسات العومية لنرد على عيوش وزبانيته
18 - Ibtissam الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:23
je tiens à vous dire judte une chose cher Monsieur, c'est bien dit
19 - مهران الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:27
لقاء عيوش بالمفكر العروي لا نعتبرها مناظرة بل لقاء لأسباب عدة، منها ان عيوش ليس في مستوى المفكر والكاتب والفيلسوف واللغوي الكبير العروي، عيوش مهرج أحس انه يتوفر على بعض الدريهمات في جيبه وضن انه وصل الى حد الجلوس مع المفكرين امثال العروي، لكن استاذنا الكبير العروي خرج بخلاصة أنه خفض جناحه وقدر موقف تلامذته واتفق مع عيوش في لغة الروض لا أكثر من ذلك، من هنا نجد ان عيوش ما زال في الروض لم يلتحق الى الإبتدائي ولا الثانوي ولا اكثر من ذلك.
حقيقة العلوم ينبغي أن تفهم وتتلجلج في الدماغ بأي لغة كانت سواء منها الإشارة او الحروف أو غيرها لكن ينبغي للفكر أن يتدرج الى عالم السمو والعلا لا يقتصر على القوقعة فقط، وكما اشار اليه استاذنا العروي ينبغي لنا الكلام بلغة التي سيفهمها 300 مليون لا لغة التي ستقتصر على 10 الاف نسمة مثلا، كإسم شينكلا في الشمال تطلق على المشاية في الغرب والسندالة في الوسط ولا اعلم كيف يسميها اهل الصحراء، كما سماها العرب بالنعل، عيوش هرج كثيرا وبجح اكيدا، ليعلم أن كثيرا من المفكرين المغاربة أصابهم التقزز من كلامه وتبجحه، فاليترك المناظرة الى غيره في هذا الشأن.
20 - amahrouch الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:30
Monsieur,vous défendez la langue arabe comme si le Maroc est sa source!Il se situe à six milles kilomètres de là où elle est née!Vous etes tel un brésilien qui monterait au créneau et défendrait la langue portugaise!Normal,tous vos acquis sont faits de l arabe et vous craignez son effondrement et vous avec! Si vous étiez patriote,vous auriez préféré l intéret du pays sur le votre!Monsieur Ayouch a parlé politique et non pas linguistique.Il a essayé,par son intervention le rapprochement de l arabe classique et Tamazight parce qu il aime son pays.Monsieur,c est de la dignité de tout le peuple qu il s agit.Qui nous empeche d adopter la langue universelle(anglais)comme langue principale si ce n est cette dignité!Pourtant elle est aujourd hui ce qu était l arabe jadis.Le monde évolue et change,nous devons changer avec sinon nous nous exposons à des fracturesFaisons émerger Tamazight aux cotés de sa soeur arabe classique et fermons le dossier.Ecartons tous les calculs sordides
21 - moha olhos الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:30
الأخ بوسريف - وهو الغني عن التعريف - أتى بأمثلة كلها لغة عربية أدبية. سيدي الكريم المشكلة ليست في الجوانب الادبية من اللعة بل في الجوانب العلمية والمرتبطة على الخصوص بالعلوم المتطورة وبتلك التي اصبخت تتطور بسرعة كبيرة، ختى بعض اللغات التي نظنها مسايرة للعصر أصبحت عاجزة عن مسايرتها و كمثال يمكنك أن تسأل أي طالب في فرنسا عن لغة الدراسة عندما نصل الى المستويات العليا من البحث.
سيدي الكريم، العاطفة لن تحل المشاكل بل الاعتراف بوجود المشكل ثم التعامل معه بعلم وعقل والبحث عن حل له.
اللغة العربية تعاني من مشاكل على جميع المستويات وخل هذه المشاكل يجب ان يكون بيد الباحثين والعلماء دوو الاختصاص وليس من هب ودب أو كتاب هسبريس المنظرين الجدد.
22 - عربي حتى النخاع الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:32
شكرا لك استا دي على هدا الرد على هدا الشخص اللدي يبدو لي على انه عدو للغة العربية ومسخر من جهات عليا تخد م مصا لح اعداء الاسلام اللدي في الحقيقة هو المستهد ف بداية باللغة...
على جميع المتقفين المغاربة ان يقغو وقفة رجل واحد ضد هده الحملة العميا ء ضد لغة القران
وان يردو بكل حزم على هؤلاء الغرباء على تقا فتنا لان اللغة العربية والقران خطا ن احمران
الشعب هو من يقرر في كل شئ وليس القصر وعملا ئه
23 - عبد اللطيف ،في المياه العكرة الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:35
""كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون"" ، وقد قلت يا سيد بوسريف لعيوش بالحرف : " ... تتدخَّل في أمور بعيدة عن اختصاصك، وحتى عن مجال تكوينك الأصلي. فحين تريد أن تكون وَصِيّاً على التعليم في المغرب، وعلى ما يجري في المدرسة..." ، كتبت هذا ومداد تدخلك في مضامين التربية الإسلامية لم يجف بعد ، حرام على عيوش ، حلال على من قضى عمره يبحث عن تعريف للمثقف دون أن ينال من تجرد المثقف أو أدبه نصيبا ، كيف تجمع في سلة واحدة كل من قاموا ومن هم قائمون على الشأن التربوي دون تمييز ؟ ما الذي خول لك ذلك؟ أتحسبها تلك المقالات المعدودة التي تنشرها بصحيفة القدس العربي؟ لقد كتبتُ منها سبعا وثمانين في الشأن السياسي والتربوي العربي وما زلت ، أنا المفتش التربوي المغمور ، ولا أسمح لنفسي بإعطاء دروس لأحد في شأنٍ هو أعظم وأجل وأسمى وأعقد من أن يدعي أحد لوحده امتلاك حلول لمشاكله ، خصوصا إذا كان مجرد متطفل على ميدان تقني وعلمي بامتياز ، له قواعده وأصوله ونظرياته ، ولا يصح فيه للمربي ما يصح للسعرور في الشعر "الحر" من ارتجال وعشوائية وسفسطة . الخلاصة : حوار عقيم بين من لا يفقه (بوسريف) ومن لا يستحي (عيوش).
24 - rayhana الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:36
نصرك الله يا متثقفنا الغالي صلاح بوسريف .. كل ما تقوله عين الصواب وكل المغاربة لا يشكون في دلك. لقد ابتلانا الله بمخلوقات جاهلة بمقومات هويتنا وتريد ان تسلخنا من هويتنا وتسلخ ابنءنا من تاريخهم وثقافة أبائهم. و المغاربة الحقيقيون سيتصدون لأمثال هؤلاء ولو كانو من أصدقاء الملك.
25 - رجل تعليم الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:40
الى من يدعي صديق الملك أرجو ان تقرأ المقال بامعان مستعينا بمن يعرفون قيمة و جمالية اللغة العربية
26 - maghribi الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:41
أولا و قبل كل شيء أنا 100% مع السيد صلاح بوسريف في رسالته إلى عيوش كيف لهذا الرجل ان يقحم نفسه في مجال التعليم و من أين جاءت هذه الجرأة و باغي يكلخ ولاد الشعب باش ولادو و عائلتو يشدو المناصب هو و لي بحالو اولدو هما لولين كيدويو بالفرنسية ء الشعب قاليك نقريوه بالدارجة إوا الله يا خد فيك الحق
27 - ابن سيروا الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:45
أما أنت أيها الشاعر الجميل فقد أديت ما عليك تجاه لغتنا الجميلة

في هذا السجال المصطنع من قِبَل أناس يعلم الله ما في قلوبهم...

فأين بقية أدباء العربية في بلدنا؟؟ أين أنتم يا عشاق لغة الضاد؟؟

" إذا وصف الطائيَّ بالبخل مادر + وعيّر قُسّا بالفهاهة بَاقل
وقال السهى للشمس أنت كليلة + وقال الدجى ياصبح لونك حائل
فيا موت زر إن الحياة دميمة + ويانفس جدي إن دهرك هازل"
28 - حفيظ الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:47
الناظر لخرجة بوعيوش لا يرى الا تحاملا كالذي يدأب عليه المتحاملون على الاسلام من الغرب. فكل من أراد أن يشار إليه, ويطبل له إلا و حاول النيل من الاسلام و المسلمين. و السبب معرفتهم المسبقة بردة الفعل التي تجعلهم حملا وديعا يكابد ظلم و جهل هؤلاء.
لقد سئل أحد الأندوسيين عن اختيارهم المغرب(أخبار 2M) للدراسة وليس دول المشرق. كان السبب هو أن التعليم هنا يتم بالعربية و هناك بالعامية. و هذا ماأكده أصدقائي من الاردن,سوريا و خصوصا مصر.
الاولى:
ce sont les Grand Tambours qui font le grand bruit.
دعوهم يطيروا.
29 - marrueccos الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:47
une autre brique dans le mur

nous n'avons besoin d'aucune éducation
nous n'avons besoin d'aucun controle de la pensée
professeur laissez ces enfants seuls
hey professeur , laisser ces enfants seuls

tout compte fait c'est simplement une autre brique dans le mur
tout compte fait tu es simplement une autre brique dans le mur

nous avons besoin d'aucune education
nous n'avons besoin d'aucun controle de la pensée
pas de sombres sarcasmes dans la classe
professeur laissez ces enfants seuls
hey professeur , laisser ces enfants seuls

tout compte fait c'est simplement une autre brique dans le mur
tout compte fait tu es simplement une autre brique dans le mur

faux ! fait le encore !
si tu ne manges pas ta viande , tu ne peux pas avoir de pudding
comment peux tu avoir de pudding si tu ne manges pas ta viande ?
vous ! oui vous dérriere l'abri à vélos ,ne bougez plus médmosélles !

another brick in the wall Ping Floyd
30 - الجد في الجد الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:53
رسالة قيمة لها دلالات في خدمة الصالح العام
31 - ملاحظ الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:56
لا أفهم هذه الصراعات ...والكل يعرف أن مثل: الخارجية،...والدفاع،...والأوقاف،... والتعليم،...والتحالفات الحكومية،... والملفات الحساسة،....كلها بيد القصر...اذن لماذا هذه المزايدات،... التي تكلف ضياع وقت التنمية على البلاد...ومالية الشعب...كفى مزايدات يا من صوتتم بنعم للدستور...،اذن علو حصانكم لا يتجاوز السقف المخطط لكم...اقترح عليكم الصمت، مع ارسال طلباتكم والاصلاحات الى العنوان التالي وبصمت... الديوان الملكي...بهذه الطريقة ،سنوفر الوقت للتنمية ،ومحاربة الفساد...وترشيد مالية الشعب...ونترك من قالوا لا للدستور الكلمة ريثما نصل الى الاصلاحات التي يرتضيها أغلبية المغاربة......، مع تقديري لكل من يريد الخير للشعب والوطن....
32 - الغيور على لغة العرب الجمعة 29 نونبر 2013 - 11:59
صدقت واحسنت واتقنت في التحليل فاقنعت نعم هذا ما يجب ان يفهمه عيوش وتابعيه والذين يحركونه لانه بتاكيد هو لعبة في يد من لا يريد الخير لهذه البلاد ولا يريد الا ليضعف هذا الشعب في تكوينه الضعيف اصلا وان يجعلونا كما قال د عبد الله العروي يعملون كالالات ولايفهمون ولا يبدعون اتمنا من الله ان يتصدى لهذا الرجل كل المسؤولين الشرفاء وكل الدكاترة الغيورين على لغة الاسلام ولغة القران التي مجدها الله سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم وهي اللغة التي ستسود العالم في يوم من الايام
33 - حميد الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:01
سيدي ما دمتم تمتلكون كل هذا الفكر واستشهدتم بعمالقة مغاربة ومسلمين وعرب مختصين ومتظلعين في اظهار عظمة اللغة العربية لماذا لم تقوموا قبل السيد عيوش بمبادرة مناقضة لفكر عيوش تقيم بدورها ضجة عن اصلاح التعليم اخراجه من وضعه الكارثي?! ام اننا في المغرب نناصر القولة الشعبية"مايديرو والو اميخلوك تدير والو"
34 - amahrouch الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:28
Hier,j ai vu sur Aljazeera un sociologue marocain qui tremblait et a failli pleurer devant la journaliste qui lui a posé la question-blàme:pourquoi vous voulez abandonner notre langue classique belle et riche pour adopter le dialecte marocain?Notre socilogue s est décontenancé et cherchait des excuses comme un enfant!Il dit à la femme qu il ne sait pas d où est venue cette proposition et que tout le peuple marocain adore l Arabie et sa langue.Je me suis dit voilà une deuxième guerre d Arabie.Qatar n a pas d oeil que pour l Egypte qu elle veut faire entrer dans une guerre civile.Lui et l arabie Saudite combattent la Syrie,la libye,la Tunisie etc pour les soumettre une deuxième fois.Qatar consacre une heure chaque jour pour pour encourager lpro-Morsi à ne pas céder
35 - حسن فاس الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:29
من يريد تغيير اللغة العربية بالدرجة كمن يبدل الياقوت بالعقيق.
اتعلمون من يفعل هذا? انه من لا يدري قيمت الاشياء
36 - فرحات الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:29
فرحات
الدارجة ترجمة حرفية للأمازيغية
شكرا للاستاد الكبير على توضيحاته للعلاقة التي توجد بين الأمازيغية والدارجة ,ويلاحظ ان معضم الدين يناقشون العلاقة بين العربية والدارجة يعتقدون ان الدارجة تنحدر اساسا من العربية وهدا صحيح على مستوى الالفاظ ولكن على مستوى الفكروالنحو والتراكيب فهي تنحدر من الأمازيغية ويمكن ان نقول ان الدارجة ترجمة حرفية للأمازيغية وهدا ما يجهله او يتجاهله الكثيرمن الباحثين في الشان اللغوي في المغرب وشمال افريقيا موطن الأمازيغيين . وهده امثلة على هده الترجمة . نقول في الدارجة . - دزتي على وجهي - الترجمة الحرفية للعربية تقول .= لقد مررت فوق وجهي - وهده ترجمة لايفهمها احد ,- ولكن الترجمة الى الأمازيغية دقيقة وحرفية تقول = تزريت ف ؤدم إينو = لنأخد امثلة اخرى ونبحث عن الترجمة الحرفية لها الى العربية - مثلا = دخل سوق راسك = ضربت الطاجين = هزك الماء = جا معك سروال = انا لي هاز الدار = طلعتي لي فوق راس =شربت حليب خضر = هل الحليب اخضر؟ = درتها فيا = هده فقط امثلة ويلاحظ انه لا يمكن ترجمتها الى العربية الفصحى لانها تحمل فكرا امازيغيا والفاض عربية =
37 - bassou norway الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:54
Je sais pas franchement qui sont votre intentions sur le sujet de lkhrabisation soutenu en terre du TAMAZGHA. Aujourd'hui il faut que les amazighs utilisent leur langue comme il faut a leurs enfants et limitent la langue arabe en mosque comme en France et en Espagne et qui veut approfoundir cette langue il peut le chercher dans les universités ou authoriser.Et la, on parle de vrai democratie car aujourd'hui c'est le temps de Mohamed 6 c'est pas le temps de Allal el fasi qui a veut marginaliser les berbere et arabiser la race.il faut les arabes de maroc etre conscient que les berbere sont conscient et qui veut pas les forcer a apprendre une langue qui est loin de sa source et vive mohamed 6 pour son effort d'officialiser la langue berbere ou 99/100 des arabes sont voter pour oui a l'AMAZIGH .
38 - ابو الخصافات الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:55
السلام عليكم:
ليس جديد ان يطل علينا في هدا الزمن الرديء الدي اراد فيه بعض تجار البوار ان يحتلوا الساحة ويبيعوا للناس ما فسد في عفولهم من البضاعة الفاسدة..نتاج جهلهم وانحصار افقهم وانبهارهم الأعمى بالآخر.فمن الغباوة ان ينبرى لنا اليوم في عصر العلم والتقدم والتعدد شخص يقول بكل تبجح ان اللغة العربية ليست لغة ابداع..ان هدا القول كارثة بمعنى الكلمة وهو لا يدل على جهل صاحبه فقط بموضوعه وانما باي منطق حوار يمكن ان يجمعنا به..هكدابجرة قلم يريد ان يمسح الحضارة العظيمة التي اسست بالعربية..الا يعلم ان هده اللغة التي يحتقرها لجهله بها كانت يوما افضل من اللغات التي ينبهر بها اليوم اليست هي اللغة التي نقلت الى الغرب المتقدم اليوم كل العلوم والثقافات القديمة التي كان للعرب اسهاما رائدا فيها..هده اللغة لم تمت ولم تتخلف انما التخلف موضوع آخر له اسبابه وظروفه ولم يكن يوما بسبب لغة من اللغات .ان استغلال هدا الموضوع للتهجم على اللغة العربية يكشف بجلاء ان صاحبه في حاجة الى مراجعة شاملة لمدخلاته ومخلاجاته الثقافية والفكرية لتتسق مع المنظومة الحضارية للغة التي يحاول الخوض فيها موضوعا وسجالا.
39 - محمد فرنسا الجمعة 29 نونبر 2013 - 12:57
هذا الشخص المسمى عيوش لا نعرفه ولانريد معرفته اصلا فمستواه لايؤهله للحذيت عن لغة ضاربة بجدورها عمق التاريخ و تغنى بها الشعراء وحتى قواعدها يضرب بها المثل في العديد من الشعوب وفي اوساط لغوية مختلفة, ياتينا اليوم المسمى عيوش الذي هو اصلا يفتقر الى اللغة العربية ولم يدق يوما حلاوتها ولايعرف حتى الكلام بها, بحلول عن طريق جمعيته تلك, فمثل هذا الرجل من العار ان يتكلم في البرنامج التلفزي الذي اعتبره مهاضرة وليس بمناظرة والتي للاسف صدمت فيها بالمستوى الذي ظهر به السيد العروي الذي كنا نراهن عليه بتحليل في المستوى ادعو جميع الساتذة والباحثين و المحبين للغة العربية التجند دفاعا عها فهناك خطر محذق وايديولوجيات تستهذف اللغة العربية وكل من هب وذب اصبح يعطي رايه في تلك البلاد
40 - حميدو الجمعة 29 نونبر 2013 - 13:11
ان لغة الضاد لا يمكننا الإستغناء عنها لانها هويتنا و حضارتنا و تاريخنا ابى من ابى و كره من كره و اني دات تكوين جامعي في اللغة العربية رغم انني امازيغي ولكن احب و اعشق اللغة العربية فيمكن ان نجد
الدارجة في العصر الشفاهي فبل الكتابة فهل قرات السير الشعبية للاميرة دات الهمة او سيف دويزان او سيرة بني هلال فيرجع السيد علوش الى هدا العصر ليقرا لغة هجينة بين العامية و الفصحى لنها تبقى لغة الحلقة و الشفاهي و لكن السيد عيوش لا يفرق بين اللغة الشفاهية و العامية .
41 - أبو نبيل الجمعة 29 نونبر 2013 - 13:39
إن ما أثاره المدعو عيوش لا يمكن السكوت عنه، بل يتطلب فتح نقاش وطني لوضع النقط على الحروف . ينبغي أن يكون هذا النقاش بمشاركة أساسية ومحورية من خبراء اللغة والتربية والتاريخ وكافة حقول المعرفة الأخرى.
و ينبغي لهذا الغرض الأخذ بجملة من البديهيات ، منها:
ـ إن التعليم في جميع البلدان العربية يتم باللغة العربية وفق منهجية تربوية متدرجة تراعي مستوى التلاميذ وصغر سنهم إلى غاية وصولهم إلى مستويات أعلى بعد أن يتقدموا في السن وفي مراحل الدراسة،
ـ إن العيب ليس في اللغة العربية التي أبانت عن جدارتها منذ فجر التاريخ كلغة إبداع جميلة وغنية ولغة معارف وعلوم ورياضيات، فبفضلها تم نقل العلوم اليونانية وعلوم كافة الأمم القديمة إلى أوروبا في القرون الوسطى،
ـ هناك لغات حية عديدة لا تقل صعوبة عن العربية، لعل أبرزها اللغات الألمانية والروسية والكورية واليابانية والصينية وحتى العبرية. ومع ذلك نرى أهل هذه اللغات يعتزون بلغاتهم ويدافعون عنها بكل عزم ، لأن الاستهانة بلغتهم استهانة بهم أمام الأمم الأخرى،
ـ إذا كان التعليم يعاني من مشكلات فالعيب ليس في اللغة بل في السياسة التربوية المتبعة منذ الاستقلال.
42 - Marocian الجمعة 29 نونبر 2013 - 13:53
أحسنت الإجابة يا سيد صلاح بوسريف.
و أطرح سؤالا على من يريدون تدريج التعليم ،أي درجة يتحدثون عنها،هل درجة الجهة الغربية ام الشرقية ام الجنوبية ام الشمالية؟ في حين أن لهجتنا تختلف من مدينة لأخرى
43 - لمرابط لحريزي الجمعة 29 نونبر 2013 - 14:09
كل هذه المقالات حول موضوع اللغات المغربية تفيد المواطنين ، و هذا جيد لا شك . لكن ، إذا إعتقد عصيد و عيوش و بوسريف و غيرهم أن هذه هي الطريقة التي يجب أن ينهجها الإختصاصيين للتقدم في الموضوع ، فهم مخطؤون إلى حد كبير

يجب على الصحافة المغربية أن تسأل ما هي كفاءات و مؤهلات عصيد عيوش و غيرهما قبل نشر مقالاتهم .
مسألة هوية أمة مغربية في عصر الطائرات و الصواريخ ، يستوجب كفاءة ثقافية عالية على الفاعلين

نحن نتفق على أن تكون اللغة المغربية لغة حية ، لتفادي إندتارها
لا نريد نفخ حياة إصطناعية في لغة ماتت بسبب رفض مستعمليها تحديثها

أين هي نقاط الحداثة في المناقشة ؟ عامل عنكبوت التواصل العالمي - إنترنت
النقطة الإيجابية الوحيدة التي أدخلها عيوش للمناقشة هي ضرورة أن تكون لغة المغرب الرسمية لغة حية . و لكن قواعد اللغة تستوجب التقنية القوية ، مثلا الحاسوب يفرض شروط يجب إحترامها لتفادي الفشل

الأمازيغية تحاول الرجوع إلى الحياة من ناحية التعليم الأكاديمي و الكتابة ، لكن المغاربة لم ينقطعو عن تحدثها أبدا . أما العربية فهي تأتي بقوة القداسة و قوة الشعبية (الإقتصاد) و قوة أفة الحاسوب
44 - ابراهيم الجمعة 29 نونبر 2013 - 14:28
و لكن لا يجب أن نلوم هذا الرجل و أمثاله من الفرنكفونيين كثيرا. لأنهم للأسف لو سمعوا ولو بيت من أبيات سيدنا علي أو الإمام الشافعي الشعرية، لما تطاولوا على لغة القرآن الكريم، الذي لم يستمتعوا بتلاوته ابداًً.
45 - mohamed الجمعة 29 نونبر 2013 - 14:35
تراجع التعليم ناتج عن عدم قدرة الفرد على فتح الكتاب ومحاولة قرائته
ولا يحاول قرائته لا بالعربية ولا بغيرها
46 - moroccan citizen الجمعة 29 نونبر 2013 - 14:51
First and foremost, I would like to apologize for not being able to write in Arabic, because my keyboard doesn't allow it. Second, I have watched part of the, but not the whole, program between Laroui and Ayouch on youtube, and I came up with the conclusion that there is no ground for comparison between the two guests. Laroui presented quite scientific arguments from the economic, political and linguistic perspectives as to the use or non-use of the Moroccan variety as a linguitic medium in schools. However, it seems to me that Ayouch was by no means scientific, convincing or even coherent in his arguments, if any. He relied mostly on value judgements, trying to appeal to the audience through words and expressions such as " I love this language", " it is creative", "it is beautiful", etc. Probably, it was Ayouch- the advertiser speaking. He was mixing levels to the extent that at times I felt he was clownish, speaking out of the blue, and completely out of it. It should be made cl
47 - ISSAM OUJDI الجمعة 29 نونبر 2013 - 14:53
Je serai bref
La langue arabe est comme un ocean qui ne s epuisera jamais.
Les dialectes marocains puisqu il y en a plusieurs sont des rivieres et ruiseaux qui puisent leur source de cet ocean.
Malte a rendu un dialecte arabe langue nationale et ils souffrent maintenant car a part cette petite ile personne ne connait la langue maltaise.
J imagine un marocain qui ecrit dans son cv je parle la langue marocaine de l orientale et un autre langue marocaine de l ouest ou du sud.
je vais maintenant vous dire une phrase bdaarija dyal lmaghrib acharki et je suis sure que plusieurs marocains ne vont rien comprendre.
balla3 atta9a w dassha annaw raha tssab w lwatta walaw
je traduit b darija dyal l ouest du maroc casa rabat..
sadd assarjam w khabiha chtaa kattih w tonobilat raj3in
en fait au sud du maroc on designe la voiture par lwatta
j imagine bien nos libraires vendre plsieurs dictionnaires de la darija marocaine suivant les regions du n importe quoi..
La langue arabe est une langue riche
48 - Ali الجمعة 29 نونبر 2013 - 14:59
Salam
Quelques éléments me paraissent sortir de ce débat sur la langue :1) les constations faites par Si Ayyouch sont vraies. Nous sommes parmi les rares pays qui parlent darija -loin de l'arabe classique qu'on le veuille ou non- et écrivent autre chose ?! L'arabe classique . L'enfant c'est vrai ne comprend rien . 2) Si Ayyouch a fait l'erreur d'adresser ses conclusions au palais ! Ça pose des questions . 3) certains critiques s'adressent a Si Ayyouch et sa personne ou lieu de détruire par des arguments ce qu'il a dit ce qui n'est pas joli . 4) d'autres y voient encore de nouveaux complots contre l'arabe ?! 5) même si je ne suis pas d'accord avec Si Ayyiuch il n'empêche que Darija est grosso modo comprise par la majorité des marocains , y amazihght par au moins cinquante pour cent et l'arabe classique ...par une petite minorité malheureusement . Si Ayyouch s'est posé la question de pourquoi ...donc discutions au lieu de l'insulter car il y'a quelque chose qui cloche a l'école .
49 - afoud الجمعة 29 نونبر 2013 - 15:08
انه نقاش بين الدارجة والفصحى،وما دخلنا نحن؛ إنها في الحقيقة سياسة تعريب ما تبقى من سكان المغرب،اما نحن فلا أحد يعير اهتماما للغتنا الام ،للأسف هي التي تدوب يوما بعد يوم،فبعد خمسين سنة لن يبقى في المغرب سوى لغة واحدة هي العربية سواء الدارجة او العربية، خلاصة القول هده سينما مفبركة من بعض الجهات، ونحن دائما ضحايا،حتى يحكم الاه بيننا،انشري يا هسبريس جزام االله
50 - محند is back الجمعة 29 نونبر 2013 - 15:24
الأمازيغية توحد العائلة والقبيلة......الدارجة توحد المغاربة.....العربية توحد العرب والمسلمين...الفرنسية توحد المستعمرين وعملائهم.....الإنجليزية توحد العالم......
51 - ابو خليل الجمعة 29 نونبر 2013 - 15:43
ابو خليل : السلام عليكم يبدو لي ان الامر مدبر بليل الدليل هو المسلسلات المدبلجة بالدارجة والمستوى المتدني للتعليم سنة بعد سنة هاذوا ناس يصطادون في الماء العكر في الوقت الذي حان ان نراجع اوراقنا مع فرنسا في هذه الفترة المهمة في تاريخ الشعوب العربية فإدا بوليدات فرنسا كل مرة يفتحون موضع مستفز لماذا لايستمر نقاش جدي في اصلاح التعليم مع ترك اللغة الفرنسية وجعلها إختيارية مصير أمة لا يحدده ناكر لأصله وتاريخ أجداده والله متم نوره ولو كره الكافرون احب من حب وكره من كره والسلام ٠
52 - hdou الجمعة 29 نونبر 2013 - 16:15
moi je suis d'accord avec bassou norway chaqu un apprendre a ses enfants leur langue maternel et si ya des sites berbères comme hespress en arabe je veux jamais ecrire que dans les sites de ma langue maternel et plus si vous aimez l'arabe soutenu ou l'aimez pas sa me concerne pas car je veux apprendre a mes enfants le Français et les langues européens .meme je suis un berbere marocain et que ma terre c'est tamazgha .tous les colonialisations de monde sont finis mais nous les berbères nous sommes toujours colonialiser avec une groupe d'arabe c'est honte ou nom de l'islam
53 - مجرد اقتراح الجمعة 29 نونبر 2013 - 16:47
علاش ميقريوش الامازيغية للاطفال شفاهيا من خلال حصص لا تتعدا ساعة في الاسبوع شفاهيا بدون كتابة حتى نتصالح مع مكون اساسي في هويتنا المغربية و نتمكن من التواصل مع اخواننا الامازيغ الذين لا يتحدثون الدارجة العربية دون احراج هؤلاء ودون الاحساس كل مرة بهذا الحاجز النفسي اتجاه ساكنة مهمة ضمن مواطني هذا البلد ؟ ويمكن استخدام البرامج في اقراص مدمجة او عبر الانترنيت ..الخ
54 - Sifaw الجمعة 29 نونبر 2013 - 16:49
اللغة العربية ماتت منذ آلاف السنين ولم ولنا صلح لأي شيء الا لتعبروا بها عن عنصريتكم وأحقاد كم اتجاه كل من هو ليس أعرابي مثلكم والدليل أنكم انتم العرب كل الأعراب بدون استثناء لا يستطيعون صناعة إبرة الخياطة ومع ذلك ما زلتم تفتخرون كونوا نحشموا ولاكن لاحياء لمن تندي،
55 - محمد أمين السرغيني الجمعة 29 نونبر 2013 - 16:53
مناظررة عرويوش(الأستاذ العروي والطالب عيوش)
1ـ قول عمر رضي الله عنه : « تعلَّموا النَّحو كما تُعلَّمون السُّنن والفرائضَ ».، و: « تعلَّموا العربيّة فإنّها من دينكم ».
2ـ قول الثّعالبي في كتابه فقه اللغة وسرُّ العربية : « إنّ مَن أحَبَّ اللهَ أحبَّ رسولهُ، ومن أحبَّ النّبي أحَبَّ العَربَ، ومَن أحبَّ العربَ أحبَّ اللُّغة العربيّةَ التي بها نزلَ أفضلَ الكُتبِ على أفضلَ العجمِ والعربِ، ومَن أحبَّ العربيّةَ عُنيَ بها وثابرَ عليها، وصرفَ هِمَّتهُ إليها».
3ـ قول شَّيخُ الإسلام ابن تيميّة: « إنّ اللغةَ العربيّةَ من الدِّين، ومعرفتُها فرضٌ وواجبٌ، فإنَّ فهم الكِتابِ والسُّنةِ فرضٌ، ولا يُفْهمُ إلاّ باللغةِ العربيةِ، وما لا يتُّمُ الواجبُ إلاّ بهِ فهو واجبٌ » .وقوله أيضاً: « وليس أثر اعتياد اللغة الفصحى مقصوراً على اللسان ، بل يتعمق حتى يؤثر في العقل والخلق والدين تأثيرا قوياً بيِّناً، ويؤثر أيضاً في مشابهة صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين، ومشابهتهم تزيد العقل والدين والخلق»
56 - نجاة الجمعة 29 نونبر 2013 - 17:05
سلام الله عليكم
شكر الله لصاحب التعليق 51 والله قد دكرتني بالفضاعة والميوعةالتي تضفى على تلك المسلسلات التي انزلت مستوى شريحة كبيرة من المشاهدين الى الحضيض اللغوي والاخلاقي من جهة اولا على المستوى اللغوي السوقي الغير محتوم لانها ليست لغتنا الدارجة انما هي الدارجة السوقية التبي يفهمها امثال عيوش الدي اعتاد على سماع العبرية في بيته اضافة الى الفرنسية التي يفضلها ويستعملها هو وكثير ممن يدعون التمدن والتحضر المزيف والتقدم الابداعي تقليدا للاروبيين.
كما لا يفوتني ان ادكر ان اللغة العربية بصرف النظر على انها لغة غنية ابداعية علمية فلها خاصية تشعل نارا حارقة في قلوب الحاسدين :.لغة الظاد ويكفيها هدا فخرا. انت لن تسنطيع يا عيوش ان تتدوق حلاوته لانه بكل بساطة انت لا تعرف اللغة العربية°اعتدر عن نقطة الدال فالالة لا تسعفني°.
والان اقول وتجربتي في التدريس 34 سنة تؤهلني ان ابين لك ولمن معكا ن تدهور احوال التعليم لا يرجع الى اللغة العربية لاننا تعلمنا في المدرسة المغربية ونتقن اللغتين او اكثرتماما كما جل المغاربة وربما انت منهم فالخطا في المتعلمين وفي المتغيرات السلوكية التي طغت وسادت مجتمعنا .
57 - tarrasteno الجمعة 29 نونبر 2013 - 17:32
محند is back


أنا أعيش مع العجم من المسلمين خاصة من تركيا و بنغلاديش و باكستان و الصومال.
الحقيقة التي قد تستفزك هي أن لغة التواصل بيننا هي الإنجليزية لأنهم لا يعرفون العربية.
صديقي الجزائري و هو من أشد المؤمنين بالعروبة الناصرية لا يتواصل معي سوى بالعامية الجزائرية. صديقي المصري لا يستعمل سوى المصرية ! صديقي العراقي لا يستعمل سوى العراقية ...
ـأنا أعيش في لندن. سمعت الأمازيغية و السواحلية و اللغات الأفريقية الكثيرة في قلب لندن. لكن لم أسمع قط في حياتي عربيين يتحدثان بالفصحى بينهما!
58 - نــــــــــــــــاصر الجمعة 29 نونبر 2013 - 17:50
لم يفهم أحد أن السيد عيوش جاء بمشروع وطني يتوخى من ورائه إصلاح الدارجة المغربية بمحو الأمية وتعليم الامهات لغة دارجة سليمة وهذا ربما يندرج ضمن اهتمامات جمعيته لتكون لغة الام الدعم الاولي لولوج حجرات الدرس والتحصيل بخير زاد ،أراد أن يوحد دارجتنا ويعيد امتدادها الى العربية وينقح كل الشوائب والدواخل وسنحيي يوما سوقا نختار له اسم عيوش ولكثرة اهتمامه بلغة الضاد والمامه بها قارع الخبراء وجالس العلماء وناقش المفكرين والفلاسفة ولم يدرك إشارات باطنة من هنا وهناك أنه يلعب بالنار وسيفتح عليه سيول النقد والهجو والمئاخذة وهلماجر، فلسان العربية لا يطاله لسان ومضيبه لا ينضب، الكلام طويل ونظرك قاصر وقصير وما عليك الا أن تعتذر عما اقترفت في حق المجتمع المغربي تريد أن توقد فتنة وتؤجل عجلة الرقي فسخط العربية وغضبها قد ينالك .وإن أردت فعليك الانكباب على معالجة الدارجة ولك مفتاح مؤلف -زعير قديما وحديثا- وستعرف ضالتك في ثراء دارجةهذه القبيلة وانفرادها.فتحية لعبدالله العروي وصلاح بوسريف والآتين.
59 - البعثة الفرنسية الجمعة 29 نونبر 2013 - 18:13
اتحداك السي عيوش ان تكتب لي فقرة مفيدة بالعربية الفصحى , انت و جميع خريجي لاميسيون , بالاحرى ان تنصب نفسك مصلحا عالما.. على ما يبدو اننا امام مخطط شيطاني يماثل سياسة التعريب في التمانينات الذي اتى به حزب الاستقلال في حين ان قيادييه انداك والى الان عكفت على تدريس ابنائها في البعثة الفرنسية (والنتيجة ناجحة : البطالة للتعليم العمومي و المناصب العليا للبعثة)... الى بغيتو التعليم اتقاد ديرو لاولاد الشعب كما كديرو لاولادكم
60 - ق.م الجمعة 29 نونبر 2013 - 18:26
السيد عيوش فرنكفوني الثقافة لم يدرس ولم يتعلم بالعربية ليعرف بكنهها مما لاينفي مغربيته وربما غيرته عن قطاع التعليم بوطنه إلا أن فكرته طرحت للنقاش فثبت علميا وبالملموس عدم جدواها لأن اللغة العربية لغة 300 مليون ولغة القرآن والعمل بما يدعو إليه السيد عيوش لن يحل مشاكل التعليم وإنما سيعقده أكثر وسيزداد مستواه في الإنحدار علما بأن ما يعانيه التعليم ببلادنا اليوم ليس بسبب اللغة وإنما بأسباب أخرى يتجاهلها عيوش لأكثر من سبب .ثم ما يقترحه عيوش باطل وسنعارضه ونعارض تطبيقه وبكل قوة لأنه السفه بعينه إن طبق مع إحترامنا لفكرته في إطار الديمقراطية وإحترام الرأي والرأي الأخر لأنه ربما نابع من غيرته على وطنه لكن بعد النقاش ثبت عقمه وهذه روح الديمقراطية.
61 - ishou الجمعة 29 نونبر 2013 - 18:28
Pour (53) je veux te repondre en Français car meme je connais l'arabe car j'etais obligé d'apprendre (lkhrabia) au maroc autrefois.car j etais innocent et mes parents croient que 'qui etais a l'ecole pour apprendre l'arabe c'est intelictuel au lieu de penser que d'arabiser la race! a quoi me sert cette langue aujourd'hui ???? le coran je l'appris a la mosqué. en plus quand je retourne de vacance a la maison y a personne qui me parle avec cette langue d'orient. donc franchement il faut supprimer l'eduaction islamique dans les ecoles et limiter le en mosque ou en zawaya et arreter de gaspiller l'argent et l'arabe aussi dans la mosque et voila il faut connaitre 53 que la langue tamazight et dans sa terre et l'arabe degage des racistes...
62 - قـــــــائد ميداني الجمعة 29 نونبر 2013 - 19:00
بونسواغ عليكم،

من الاحسن ان ترموا بها في سلة المهملات ومعها الدارجه كذلك: لغة لا ينطق بها الا جيل متخلف متعطش الى الدم ويفكر بفكرة بدويه بدائيه. خير الكلام ما قل ودل. ولحراس ابواب الجنة كامل النظر. تحيات قائد لم يعرف للحرب معنى.
63 - عزيز عبده الجمعة 29 نونبر 2013 - 19:04
لا مفر من اللغة العربية كلغة للتدريس في منظومتنا التربوية أبى من أبى وكره من كره وخاصة أولائك الفرانكوفويون الدخلاء على ثقافة المغرب المتجدرة في اصولها التاريخية العميقة من الأمازيغية والعربية والاسلامية والحضارية الحديثة أيضا. وأحيي بإكبار الأستاذ الجليل سي العروي على طروحاته خلال البرنامج التلفزي ورده وتدخله وتوضيحة لأهمية اللغة العربية كلغة حاملة لمقومات مجتمعنا المغربي في جميع تجلياته.
64 - أيوب الجمعة 29 نونبر 2013 - 19:13
التعليم في المغرب ليس مشكلته اللغة، و لكن ما ينقصنا التنظيم الذي نفتقده في معظم المجالات، فالأساتذة ليسوا لا هم ولا التلاميذ راضون عن الظروف الحالية، فالأقسام مكتظة، و العنف داخلها متفشي، يجب إحاطة هذا الموضوع من شتى جوانبه الإقتصادية والإجتماعية و النفسية لكي نخرج بحل ناجع و ناجح
65 - مغربي اولا الجمعة 29 نونبر 2013 - 19:17
من بين النقط المهمة التي اثارها الاستاد بوسريف مسالة الكفاءة العلمية التي يجب توفرها في من يسمح له بالحديث في مثل هذه المواضيع الفكرية فليس من هب ودب يمكنه الخوض في موضوع كهذا ويقول المثل الدارج خاصة والمناسبة هي هذه ليس كل من حمم منخره يقول انا حداد فالحدادة لها اهلها وبالتالي فمشكل التعليم له ايضا اهله ومن تتبع المناضرة التي اجريت على قناة دوزيم سيلاحظ ان حجج الرجل غير قوية بما فيه الكفاية ليقنعنا بما يحمله من علاج خاصة وانه عند تشخيصه للمرض اذاصح التعبير فهو يسوق ايضا مشاكل اخرى تفوق اهمية المشكل اللغوي لكنه اعتبر العربية هي ذالك الحائط القصير الذي يمكن القفز عليه لان الرجل وبسبب اغترابه عن الوطن لم يعد يدكر سوى قصائد الملحون التي تطربني انا ايضا ولكن ليس الي حد الاجهاز على ما تحمله ذاكرة اللغة العربية وما ذكره الاستاذ بوسريف سوى غيض من فيض لكن وفي كلمة قصيرة للاستاذ بوسريف فانتم ايضا خدلتم اللغة العربية فهل فكرتم مرة في النشئ وكتبتم للاطفال ايضا مساهمة منكم في تربيتهم على الذوق الرفيع الذي تدوقتموه انتم الشعراء
66 - مهران الجمعة 29 نونبر 2013 - 19:58
اتساال من اذن لعيوش ان يجلس مع المفكر العالمي العروي،اتساال من هو المسمي عيوش الذي اتي الي القناة لينشر جهله ، اتساال كيف للمغاربة قاطبة تركوا المسمي عيوش يتكلم. في اللغة التي لا يعرفها ولا يفهمها ويود تبسيط القول الي الدارجة لكي يفهم،اتساال من سمح لهذا الملهث ان يتكلم ويسمعه الشعب المغربي ويجيبه المفكر العبقري الكاتب العالمي الاستاذ العروي، كيف لعيوش ان يأتي بمشروع للشعب المغربي وهو جاهل لا يريد الا اللمعان، كيف لعيوش ان يقول أنا صديق الملك! غريب، لان الملك اب وصديق وامام لجميع المغاربة،كيف يريد هذا الشخص ان ينفرد بصداقته.
هنا اقول كان من الصواب ان لا يجلس معه أستاذنا العروي في هذا الموضوع ، لو جلس معه وحاوره كيف نغطي الابقار وكيف نرعاهم وكيف نربطهم، وكيف نستحمهم وكيف ننظفهم، الكلام او اللغة سواا العربية او غيرها بعيدة عنه، لو ما زال سبويه حيا لحكم عليه برعي البقرات المسنة في الاماكن الخالية والغير الماهولة، لو كان سبويه حيا لنفاه الي زاكورا لرعي ما يمكن ان يرعاه.
لذلك أنا لا اتفق مع من اذن له للولوج الي القناة الثانية لينشر جهله، باعتباره له مستوي الروض.
67 - راشدي من وجدة الجمعة 29 نونبر 2013 - 20:01
اعتماد الدارجة اقصاء للغة القران والوحي الذي انزل على محمد(ص).
اعتماد الدارجة في التعليم سيتسبب في مشاكل لا حصر لها بحيث ان منطقة واحدة في المغرب لها عدة مصطلحات بالعامية مختلفة.
واذا اعتمدنا الدارجة كيف سنتواصل مع الاجانب الذين درسوا اللغة العربية الفصحى بل كيف سنتواصل مع بعضنا البعض لان كل منطقة في المغرب لها مصطلحات خاصة بدارجتها.
وكيف سنتواصل مع امتنا العربية التي تدرس لابنائها اللغة العربية الفصحى.
صاحب هذه الفكرة لا يتكلم من فراغ فهذا امتداد لمشروع شيطاني يريد النيل من اللغة العربية ومن مواد التربية الاسلامية ومن تقزيم دور المساجد. وكل هذا يهدف الى اقصاء لغة القران.
قال تعالى. انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون.. وحفظ القران من الله هو حفظ لللغة العربية احب من احب و كره من كره.
68 - محمد العلمي الجمعة 29 نونبر 2013 - 20:19
من علامات الساعة الرجل التافه يتحدث في شؤون العامة.
أسياده الفرنسيين يقولون عن بلزاك، هوغو، بروست، اراغون oh la la
و هو يقول عن لعلج و الغيوان oh la la, مع كبير احترامنا لهم.
لمذا لا يدعو ارباب فرنسا بيننا الى تعليم ابنائهم بالدارجة الفرنسية بدل الفرنسية الرسمية. ام انهم يصبون الى الرقي بابنائهم و الى الاستغلال الرخيص لأبنائنا
69 - Ali الجمعة 29 نونبر 2013 - 20:38
Qui a demandé à ce monsieur de parler en mon nom puisqu'il reproche à Ayouch de parler au nom des marocains?
70 - راشدي من وجدة الجمعة 29 نونبر 2013 - 20:52
نحن المغاربة مسلمون ولغة القران العربية و من هذا المنطلق فنحن ندافع عنها وليس من منطلق العصبية والتعصب.
انا ليس لدي اي مشكل ان ادرس جميع اللهجات المغربية و اللغات العالمية واحفظها عن ظهر قلب فهذا شرف لي ولكن اللغة العربية يجب ان تكون على راس القائمة ليس تعصبا و انما هي لغة سيد البشر محمد عليه الصلاة والسلام ولغة القران و لايفهم الاسلام الا بها ولا تجوز الصلاة الا بقراءة القران بلغة الوحي.
71 - جمال الجمعة 29 نونبر 2013 - 21:17
اللغة ادات التواصل . مع من ستتواصل في العالم بالدارجة ؟ ستكون الوحيد اللذي يتقن هذه اللهجة التي هي مجموعة كلمات لقيطة ﻻ وزن و ﻻ قواعدة لها. وهي العائق الكبير لتدني تقافتنا و ابداعنا. فهذا مشروع جهنمي لتدمير المغرب .
72 - ابورشيد الجمعة 29 نونبر 2013 - 22:02
يقول المستشرق الأمريكي وليم ورل- مدير المباحث الشرقية بالقدس:
إن اللغة العربية لم تتقهقر فيما مضى أمام أي لغة أخرى من اللغات التي احتكت بها وينتظر أن تحافظ على كيانها في المستقبل كما حافظت عليه في الماضي وللغة العربية لين ومرونة يمكنانها من التكيف لمقتضيات هذا العصر، إن اللغة التركية من خلال 250 سنة لم تستطع القضاء على العربية أو إضعاف مكانتها.
73 - kamalamazighi الجمعة 29 نونبر 2013 - 22:03
قمة الجهل يدافعون عن لغة لبدو الرحل شاربي بل لبعير ويتركون لغتهم الاصلية انها الامازيغية اما لغة العربان فاشلة
نعم للامازيغية لانجليزية
لا للعروبية والفرنسية
74 - Omarv Alandaloussi الجمعة 29 نونبر 2013 - 22:06
شكراللكاتب على مقاله الموضوعي و نتمنى قراءة المزيد من أعمالك السلام
75 - بيضاوي الجمعة 29 نونبر 2013 - 22:42
Mille merci Monsieur BOUSSRIF
ونعم الرد. و كم اتمنى ان يقرأ هدا الذي يسمى عبوش هذا المقال الرائع. 1000000% ماغادي يفهم والوووووو
76 - atifsom الجمعة 29 نونبر 2013 - 22:50
بسم الله الرحمان الرحيم و بعد اشكر الاخ المحترم بوسريف على الموضوع القيم كرد على الشخس الذي تدخل فيما لا يعنيه اقصد ليس بصاحب الميدان اولا و قبل كل من هو عيوش من خلل هذا الاسم يمكننا ان نعرفه بسهولة اترك الاجوبة لعزيزي القارء اما من ناحية ااقصد و الهدف قله خاصية تتجلى في شقين اولا من وراء هذه الفتنة و ثانيا ما هي النتيجة العربية لغة القراءن و هي الغة التي تكم بها نبينا و ادم عليهما السلام وهي التي سيخاطبنا بها الله سبحانه و تعالى الغة العربية لغة العلم و العلوم كما قا ل الاخ بوسريف ا نتبا ه اما عيوش اشك في عروبته انه يبدو كالببغاء يحكي ما املاء عليه و يكرر في نفس الوقت و السلام
77 - mohand amazigh الجمعة 29 نونبر 2013 - 23:03
بعد سماعي لبعض فقرات البنامج وبالخصوص الى من لا دراية له بالعربية اتضح جليا ان المخاطب واعني به عيوش انه مسخر لبعض الناس حسب ما تبين لي فحتى الفكرة ليست له وهذا يتجلى من
تد خلا ته الركيكة ان لم اقل ا لرديئة عكس ما كان يتلغض به السيد الجليل والمحترم المثقف والعارف العروي الذي كان كلامه منطقيا ومتزنا واذكر السيد عيوش ان كانت تنفع الذكرى قول الشاعر وهو يناجي اللغة العربية» رموني بعقم في الزمان وليتني عقمت ولم اولع بقول عداتي« ومما زادني طمانينة على اللغة العربية الرد الدي كتبه كاتب المقال جازاه الله وشكرا.
78 - Riffi Nador / Amsterdam الجمعة 29 نونبر 2013 - 23:09
لدي هذه الأسئلة للسيد نور الدين عيوش:

1. كم عدد الكلمات العربية في اللغة الهولندية؟ (مثل الجبر والكحول).

2. وكم عدد الهولنديون يتتبعون اللغة العربية في مختلفي الجامعات؟ ولماذا؟

3. ما هي اللغات التي تنمو في هذا العالم؟ هل تعتقد أن اللغة الإنجليزية رقم واحد، ثم رقم اثنين اللغة العربية؟

4. نجد أن هناك كتاب في هولندا بعنوان "العرب هم سادتنا ل"؟

5. هل تعرف أن العراق عززت التكنولوجيا باللغة العربية في زمن صدام؟

لا تكون معادية اللغة العربية. لأننا نحب ذلك = Because we love it
79 - abdo الجمعة 29 نونبر 2013 - 23:12
الكل يريد ان يتكلم الفرنسية بينما لغة العصروالعلم حاليا هي الانجليزية.كل الدول المتقدمة تهتم بلغاتها ولهجاتها الاصلية. هناك دول اسلامية متقدمة ومتدنية اكثرمن هؤلاء المنافقون ولايتكلمون العربية.يجب تطبيق الجهوية في اقرب وقت كما قال الاستاذ العروي;تدريس لغة الام في السنوات الاولى موازاتا باللغة العربية;وتدريس الموادالعلمية باللغة الانجليزية.
80 - غيورة الجمعة 29 نونبر 2013 - 23:14
من قال ان اللغة العربية ليست لغة العلوم? باي لغة اذن بلور العرب القدامى اكتشافاتهم المهمة التي كانت اساسا قويا للتقدم العلمي الحالي ? الم تستفد البشرية جمعاء من الترجمات العربية للحضارة اليونانية قبل ذلك? الم يكونوا السباقين لذلك ?ثم باي لغة ملك العرب و المسلمين العالم اجمع ايام العصر الذهبي بالاندلس? الخلل لا يكمن في تقديري في لغتنا العربية الجميلة العذبة بل في تخلفنا و في تبعيتنا للاخر الذي يزعجه ذلك التعلق بهوتنا ولو بدا ضعيفا حتى يتسنى له قطع تلك العرى التي تربطنا بديننا وبثقافتنا.
لهذا السبب تطلع علينا مثل الكائنات الغريبة الماجورة من ابناء جلدتنا لكي تطرح علينا مقترحات لا تخدم سوى اجندات حاقدة على الاسلام و المسلمبن عربا كانوا او عجما.
انهم يريدون ان يقتلعوا كل نزعة ممانعة من دواخلنا.
فلنتصد لهذه الهجمة الشرسة .كلنا معنيون عربا و امازيغ.انني ادعو الغيورين على دينهم ان يكثفوا جهودهم لقطع الطريق على مثل هذه الاصوات الناشزة.

فلنفق من سباتنا و لنتصدى لهذه الهجمة الشرسة جميعا .كلنا معنيون عربا و امازيغ.
81 - أبو نهى الجمعة 29 نونبر 2013 - 23:23
صدقوا ما كتبه المستشرقون:
- قول المستشرقة الألمانية الدّكتورة في الفلسفة أنا ماري شيمل ، والتي ترجمت القرآنَ الكريمِ الى الألمانية : « واللغةُ العربيةُ لغةٌ موسيقيّةٌ للغايةِ، ولا أستطيعُ أن أقول إلاّ أنها لا بُدَّ أنْ تكونَ لغةُ الجنّةِ ».
- قالت المستشرقة الألمانية زيغريد هونكة : « كيف يستطيع الإنسان أن يُقاوم جمالَ هذه اللغة ومنطقَها السليم وسحرَها الفريد ؟ فجيران العرب أنفسهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صرعى سحر تلك اللغة ، فلقد اندفع الناس الذين بقوا على دينهم في هذا التيار يتكلمون اللغة العربية بشغفٍ ، حتى إن اللغة القبطية مثلاً ماتت تماماً ، بل إن اللغة الآرامية لغة المسيح قد تخلّت إلى الأبد عن مركزها لتحتلّ مكانها لغة محمد »
- قال الفرنسي جاك بيرك :" إن أقوى القوى التي قاومت الاستعمار الفرنسي في المغرب هي اللغة العربية ، بل اللغة العربية الكلاسيكية الفصحى بالذات ، فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا ، إن الكلاسيكية العربية هي التي بلورت الأصالة الجزائرية ، وقد كانت هذه الكلاسيكية العربية عاملاً قوياً في بقاء الشعوب العربية " . (الفصحى لغة القرآن - أنور الجندي ص 304 )
82 - ابو شيماً الورزازي السبت 30 نونبر 2013 - 01:12
السلام عليكم.
بداية اعتقد ان قضية الدارجة مفتعلة وادعا الدفاع عنها حق يراد به باطل.دعوا اهل الاختصاص يناقشوا المساال الحساسة برؤية علمية شاملة تراعي الخصوصيات الحضارية للامة؛ اما امثال عيوش ممن يصطادون في الماء العكر فمزبلة التاريخ تنتظرهم.تحية للهرمين العروي و بوسريف.
83 - profwarzazi السبت 30 نونبر 2013 - 08:14
شكرا بوسريف,شكرا العروي,شكرا للغة العربية.
من شاهد المناظرة/الحلقة بين الهرم والقزم,بين اللغة والتهجي,بين العلم والجهل,بين المنطق والتمني,بين الحجة وقصص جحا,سيعرف قيمة اللغة وكاتب لها كالعروي ووصلة اشهار بالدارجة اسمها عايووووووووووش!!!!
84 - مغربي انا السبت 30 نونبر 2013 - 09:16
كما قلت صابقا لقد وجب الحجر على هذا المختل عيبوش نعم عيبوش فكله عيوب و يريد بكل وقاحة تخريب اللغة الجميلة للغة القران الكريم للغة ابو اطيب المتنبي للغة ابن سينا و الفرابي و غيرهم لقد اراد المختل خلق شعب امي لا يعرف اي للغة فقد ضمر امتالك التعليم بينما وفرو لابنائهم تعليما عالي في اوروبا و امريكا للعودة من اجل اخد المناصب العليا و مناصب القرار اما اليوم فهو يريد الاجهاز على تقفة هذا الشعب العضم بمفكريه و شعرائه و كتابه كما اقل ان جلوسه و محاورته للمتقفين امام الكاميرات فيه تصغير لهم فهو ليس بعلمهم ولا اخلاقهم و لا حبهم لهذا الوطن .
85 - oujdi السبت 30 نونبر 2013 - 12:31
لا للدرجة وكفى ،شكرا لبوسريف ، آ عيوش افهم راسك ،
86 - الدكتور ادريس البوخاري فقه السبت 30 نونبر 2013 - 13:10
التعليم الدارجة في المرحلة التمهيدية مرحلة التعلم في الصغر في سن الخامسة من العمر مهمة،وقد ركز عليها معظم العلماء والمربون واعتبروها اخطر مرحلة في التنشئة الاجتماعية وعلى اساسها يكون مواطن المستقبل،لدلك لا بد من طرح سؤال جوهري،
أي مواطن نريد لأي مجتمع؟
-إدا كانت اللغة العربية هبة ربانية للمملكة المغربية الشريفة.
-التعليم باللغة العربية أثبت نجاحه لمدة خمسة عشر قرن والدليل على دلك انها لم تمت.
-كل المجتمعات تتوفر على لغتين محليتين ولهجة عرضية وليست أساسية في التعليم.
ونظرا لأن الشعوب المحافظة على ثوابتها وتراثها وتقاليدها تسعى إلى تنظيف لغتها العرضية ومنها اللهجة الدارجة،او ما يسمى باللهجة البسيطة او الوسيطة او الوسطى لكن يستحيل التعليم بها لعدم ثباتها وعدم امكانية استمراريتها ويمكن تجاوزها وترسخ قيم وعادات فاسدة على عادات جيدة.للاسباب التالية:
-انهلم تستمد قوتها من الشارع الحكيم.
-التعامل بها فرجوي.
-التعامل بها منزلي وعائلي وخاص.
-التعامل بها لا يكون حضاري وغير قابلة للتطوير لمواجهة حضارات أخرى.
واللهجة الدارجة هي مجموعة من العيوب اللغوية والكلامية التي تفتقت من الاشخاص والجماعات .
87 - تاشفيين السبت 30 نونبر 2013 - 15:10
كيفاش اخويـــــــــــــــا العربية الفصحى مميتاش !!؟؟
راه حنا ما كنشفو و نسمعو الفصحى غير في المدرسة و الكتوب
و انا شخصيا عمرني ما تكلمت بالفصحى رغم اني عندي باك +4
و ديما كنتكلم اما الدارجة او الشلحة او الفرينسية
و حتى المغاربة كلهم ما كيتكلموش الفصحى .
و اللغة كيف كتعرف اخويا لي مكاتستعملش بين الناس كتموت .
مع الاسف المغاربة باقي حتى الان ما بغاوش يعيـــــقو ان مشكل تخلف
التعليم في بلادنا راجع للاستعمال الفصحى العربية علا حقاش التلميذ
داكشي للكيتعلمو في المدرسة كينساه مجرد ما كيفوت باب المدرسة
خصوصا المهارات العلمية لي صبحات بمصطلحات لغوية ما كيفمهما عير ناس المتظلعين في قواعد اللغة و النحو .
ا علاحقاش الناس لقامو بترجمة المصطلحات العلمية الى العربية الفصحى
كانوا ناس ديا اللغة و النحو و ما كيقفلو والـو في العلوم وكان همهم الاول و الاخير هو احترام قواعد اللغة العربية ولو على حساب
تبسيط وجعل المفاهيم العلمية في متناول الجميع .
88 - محمد السبت 30 نونبر 2013 - 15:21
قرأت للشاعر الكبير صلاح بوسريف مقالا يتناول فيه موضوع تدريس مادة التربية الإسلامية لأبناء المغاربة . و قد اعتبر مضامين هذه المادة مخيفة حيث تتحدث عن يوم الحساب و عن العقاب الإلهي لأهل الكفر و الضلال و غير ذلك من الموضوعات التي ترهب التلاميذ و تؤثر سلبا على نفوسهم . كما اقترح فيما اقترحه تغيير التسمية و استبدالها بإسم التربية البدنية حيث إمكانية تدريس الديانات الأخرى السماوية و غيرها ما دام أن الأمر يتعلق بحرية المعتقد .
لقد أوردت هذه المقدمة لأقول :
إن رد شاعرنا على السيد عيوش تجلي بما لا يدع مجالا للشك خبرة أستاذنا المتميزة و المتألقة باللغة العربية . لقد نهل بحق من لبنها و طعم أذواقها و بهاراتها و طاف برياضها الغناء . و استنشق أريجها و استطاب المقام في أفيائها حتى أسرته و سحرته و ترجم ذلك و نقله لنا شعرا رائقا جميلا .
إنه بالفعل ابن الدار فحق له الحديث عنها و بها و فيها . وله ذلك بقدر ما لا يحق لغيره أن يدلي بدلوه في الأمر إن كان فاقدا لبوصلة التوجيه فلا يدري أين الطريق . و أنى للسيد عيوش و أضرابه أن يبدو رأيا في لغة لم يكتب لهم تذوق ثمارها .
لكن شاعرنا لم يحالفه الصواب
89 - karim السبت 30 نونبر 2013 - 15:43
اللغة العربية في قلولبنا و هؤلاء مجرد بيادق تحركها الأيادي الكلونيانية
90 - الضاحوز السبت 30 نونبر 2013 - 16:13
هل يمكن للسيد بوعلي أن ينفي أن الثقافة و اللغة العربية هي المسؤولة عن انتشار التواكل و الغيبيات و الشعوذة و الأمراض النفسية لدى المغاربة؟ و الأخطر هو انتشار معتقدات و أفكار دخيلة واردة على مجتمعنا من المشرق كالحقد و الكراهية اتجاه الآخر المختلف دينيا أو مذهبيا و حتى ثقافيا و لغويا و الإرهاب و الإستمتاع بقطع الرؤوس إسوة بسنة السلف الصالح كما يزعمون؟
و في المقابل اللغات الحية و من ضمنها الفرنسية هي التي فتحت في وجه المغاربة باب الحضارة و الحداثة.
إذن تنطبق علينا حكمة "من ثمارهم ستعرفونهم" كما قال عيسى بن مريم عليه السلام. بمعنى ستستطيعون التفريق بين الأنبياء أو المصلحين و بين الدجالين... و ما أكثرهم في أيامنا هاته.
91 - Manque Pédagogie Simple السبت 30 نونبر 2013 - 17:20
Le décrochage scolaire vient d’une part d’une pédagogie mal conçu,n’est pas simple pour les élèves…comme dans les pays developpés,mais en plus de ça dans les pays arabes le vrai problème ce n’est pas un problème de langue,plutôt un problème des injustices sociales et l’inégalité qui ne garanti pas l’équivalence de chance entre les citoyens de A à Z c’est la vrai cause de décrochage scolaire et ce n’est pas la langue car un enfant qui n’a pas les moyens pour manger forcement ne peut pas poursuivre ses études correctement…et malgré tous ça le 6% de chaque génération qui arrivent à un diplôme supérieure ne trouvent pas de travail à cause des années de corruption donc le problème ne vient pas de la langue ou de l’enseignement mais plutôt des principes qui manque pour avoir l’équivalence de chance pour chaque citoyen et cela ne peut être réaliser que via Egalité-Justice-liberté car si la société est injuste même avec daliga comme langue officielle ne donne pas le développement ni rien de
92 - حكيم1250 السبت 30 نونبر 2013 - 22:39
ا للغة التي لا تستعمل في الحياة اليومية وفي الخطاب هي لغة ميتة

هل تحتاجون الى العجين والخشيبات لفهم ذلك

العراقيون يستعملون لغة واحدة ومتفاهمون زي الزفت .

العربية هي سبب تخلفنا شاء من شاء وابى من ابى.
المجموع: 92 | عرض: 1 - 92

التعليقات مغلقة على هذا المقال