24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/08/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4913:3617:1120:1321:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

تلويح وزراء بالاستقالة من الحكومة؟
  1. عُمان تستعد لبناء أول محطة خليجية لطاقة الرياح (5.00)

  2. "التعاطف مع إرهابيين" يطرد مغربيين من إيطاليا (5.00)

  3. الملك يتذكر وفاء ووطنية وتفاني الراحل المدغري (5.00)

  4. في صيف الحسيمة السياح الأجانب يتراجعون والمغاربة يتوافدون (5.00)

  5. المدغري .. عراب الإسلاميين الذي حوّل مراقبة الأهلة إلى وزارة سيادة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | السلطة الرابعة | الهيئة الوطنية لحماية المال العام تدعو الحكومة لوقف هجماتها على الصحافيين

الهيئة الوطنية لحماية المال العام تدعو الحكومة لوقف هجماتها على الصحافيين

الهيئة الوطنية لحماية المال العام تدعو الحكومة لوقف هجماتها على الصحافيين

طالبت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة ( 3 ماي) باطلاق سراح الصحفي ادريس شحتان ، وإلغاء كافة العقوبات سواء منها السالبة للحرية أو غيرها في حق كافة الصحفيين.

ودعت الهيئة الوطنية لحماية المال العام في بيان لها الحكومة "إلى الكف عن هجماتها على الصحافيات والصحافيين".

وأشار البيان الذي توصلت به "هسبريس " يوم أمس ، إلى تقرير منظمة فريدوم هاوس الأمريكية التي أكدت في تقريرها الأخير أن " بلادنا شهدت تراجعا ملحوظا لحرية الصحافة خلال السنوات الأخيرة وصنفتنا في خانة البلدان "غير الحرة" باحتلالنا المرتبة 146على قائمة تضم 196 بلدا ".

وذكر البيان أن هناك "جهات لا هم لها إلا الإساءة لسمعة المغرب" مستدلا بتصنيف المغرب في مؤشر الديمقراطية في العالم والذي احتل فيه المغرب الرتبة 120 من أصل 167دولة" الذي اعتبره البيان "ادانة صريحة للوبي الفساد المتحكم في كل شيء ".

وأضاف البيان ان " قانون الصحافة بالمغرب لم يجد بعد طريقا إلى التغيير وما يتضمنه من عقوبات سالبة للحرية تجعله سيفا مسلطا على أعناق الصحافيين،حيث أدين بمقتضياته عدد لا يستهان به بعقوبات سالبة للحرية كحالة الصحفي إدريس شحتان المعتقل حاليا ، ومصطفى حيران ومحاميد،المحكومين بثلاثة أشهر حبسا نافذة."

وطالب البيان بإصلاح القضاء "وإلغاء العقوبات السالبة للحرية بقانون الصحافة ضرورة إنسانية ووطنية ومطلبا مشروعا لتحقيق الديمقراطية ، مع إخضاع المقاولات الصحفية لمبادئ الشفافية تمويلا وتسييرا .مع تذليل الصعوبات والمعيقات المعترضة للحق في الوصول إلى المعلومة وسد منافذ الأخبار. "

وجددت الهيئة في ذات البيان الذي حمل توقيع رئيسها محمد طارق السباعي دعوتها " الى سن قانون لحماية فاضحي وكاشفي الفساد، والغاء العقوبات الصادرة في حق ... شكيب الخياري (ثلاث سنوات نافذة) ومحمد عطاوي(سنتان نافذتان ) مراد بنحيدة ( ستة أشهر موقوفة ) أعضاء بالهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب. "

كما أبدى البيان انزعاج الهيئة من عدم تمكينها من الاستفادة من حقها في الحصص المخصصة للجمعيات والأحزاب بوسائل الإعلام المرئية والمسموعة طبقا لقواعد الديمقراطية الراقية خاصة وأن الهيئة ستكمل سنتها الرابعة هذا العام ، وفق ما ذكره البيان.

واقترح البيان على المعنيين بالمجال الصحفي التفكير في "احداث هيئة مهنية مستقلة تضم شخصيات مشهود لها بالكفاءة والجدارة وحسن السمعة ، يكون اختصاصها النظر في التظلمات والشكايات ليبث فيها قبل اللجوء للقضاء خاصة في قضايا السب والقذف مع إصدار قرارات تأديبية وفق مسطرة خاصة بالمنحرفين من الصحافيين ذوي الأقلام الجانحة والخارجين عن قواعد المهنة النبيلة" .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - hassia الاثنين 03 ماي 2010 - 18:16
une ligue des contribuables non reconnu est semblable au conte s de milles et une nuit,assez de baratin,faites front aux injustices et gaspillage des deniers publics,mobliser les citoyens,rester neutre,votre devoir est de proteger toute la societe,loin des partis,travailler a proxemite dans les quartiers,distribuer des brochures,financer par des benevoles qui aiment la progression du pays,rassembler des signatures justifies,transmettre les saucis et desespoire du citoyens,engagez des benevoles qui vous representent dans les centres villes,boulevard,kissariya et moussem,mais pas dans les hotels a cinque etoiles,soyez present sur la scene politique,comme le dit le CORAN ;le croyant est celui qui aime pour son concitoyen ce que sauhaite pour lui meme,dieu jugera votre travail,passez a l,effet et assez d,aspirine,le titre comme ligue reste isuffisant sans bilans,personne n,y croit,maroc je t,aime
2 - DASSARI Mohamed الاثنين 03 ماي 2010 - 18:18
Oui, encore et encore et toujours c'est de nouveau de la liberté de la Presse nationale et aussi la liberté d'expression dont il s'agisse dans le Maroc moderne, le pays où sont garantis tous les droits constitutionnels des individus, y compris les libertés énumérées?
Aujourd'hui le O3 Mai 2O1O est proclamé date anniversaire célébrant la "journée" internationale sur les droits des libertés de la Presse et d'Expression.
Mais au Maroc moderne celui du Statut avancé, celui de grands projets de développement socioéconomiques, celui de multiples institutions (sans savoir à quoi servent-elles...?), des 2 chambres parlementaires, des personnes privées mises à la tête de nos Communes pour se livrer au gaspillage des fonds-publics , venant des contributions des citoyens et auxquels ils doivent trouver des motifs de liquidation légale, avant la fin de leur mandat (6 ans).
A vrai dire le domaine des "libertés" au Maroc et dont celle de la Presse, ne sera pas un sujet abordable seulement annuellement ou périodiquement mais c'est plutôt une bataille de longue haleine par TOUS les vrais militants de sang, des être épris de justice et de liberté à l'instar des autres pays du monde civilisé, car ceux qui se déplacent vers les pays étrangers pour prononcer des faux-discours improvisés et tissés de mensonges, porteront sur leur conscience, le poids de leur comportement...même dans leur tombe.
Pour le valeureux journaliste Driss CHAHTANE et ses autres camarades, qu'il sache qu'il est emprisonné parce que la Police Marocaine et les Tribunaux judiciaires, ont découvert chez-lui qu'il portait une "arme" redoutable" et nuisible aux intérêts de la minorité bourgeoise à savoir uniquement: "son cerveau et sa plume"! Et quoi qu'il en soit, je lui souhaite du fond du coeur qu'il soit libre et qu'il retrouve les siens.
3 - لعروسي عبد الرحمان. - بباريز. الاثنين 03 ماي 2010 - 18:20
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين (ص).
ان كل من يعارض او بشكل اخر يحارب سلطة الرقابة اي الصحافة في بلادنا، ما يريده بوطننا هوالرجوع الى الوراء و تركه في دوامة التخلف و الظلام الشيئ الذي يتيح لهم الاختلاس و سرقة المال العام بدون مراقبة ولا من يفضحهم للشعب المغربي و في الاخير يتهربون للعدالة و لا رقيب
و لا حسيب و لذا المرجو أعطاء الصحافة حرية التعبير و فضح كل من بخون المال العام او يخون العمل الاداري و كل شيئ يمس بمقدستنا.
و السلام عليكم ورحمة الله .  
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال