24 ساعة

مواقيت الصلاة

22/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4719:2820:43

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل ترَى أن طموح حميد شباط لرئاسة الحكومة المقبلَة قابل للتحقّق؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الطوزي: ملكية دستورية في أفق ملكية برلمانية

الطوزي: ملكية دستورية في أفق ملكية برلمانية

الطوزي: ملكية دستورية في أفق ملكية برلمانية

اعتبر الباحث السياسي المغربي محمد الطوزي، عضو اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور، أن السبيل الأمثل للحفاظ على المؤسسة الملكية يتمثل في "إصلاحها دون المس مع ذلك، كليا، بطبيعة النظام، ولكن من خلال الالتزام بشكل كامل بتأهيلها لمستوى المعايير الدولية"، موضحا أنه من شأن هذا الخيار أن يساعد الملكيات العربية على التفكير في المسار الخاص بها.

وبخصوص أفق الإصلاحات، سجل الطوزي في حديث أجراه معه الصحفي حميد برادة نشر في عدد شهر أبريل من المجلة الفرنسية "لا غوفي"أن أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن" .

بالمقابل، أكد الأستاذ الطوزي أنه "يمكننا الحديث عن برلمان قوي ومسؤول، وحكومة تضطلع بدورها كاملا، وهي خطوات متجددة شتى تضمنها الخطاب الملكي لتاسع مارس".

وأبرز أن الأولوية تتمثل في الوقت الراهن في ملكية دستورية، أي نظام يضبط فيه القانون لوحده العلاقات بين الحكام والمحكومين".

وبشأن وظيفة أمير المؤمنين للملك، اعتبر الباحث السياسي المغربي أنها "ترتبط بشكل وثيق بدور الحكم وحامي الحدود بين السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية".

وأضاف أنه بفضل هذه الوظيفة، يمكن للملكية، في نظر المغاربة، أن تؤدي مهمتها التاريخية الأخرى، المتمثلة في ضمان التعددية والتنوع".

هذا واعتبر الطوزي، عضو اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور، أن الأمر لا يتعلق بمراجعة بسيطة للدستور بقدر ما هي إعادة تأسيس "الميثاق السياسي بين الحكام والمحكومين".

وقال الأستاذ الطوزي، في ذات الحديث، إنه "يمكن القول، والأمر أساسي في المغرب، بأننا بصدد مفهوم جديد للسلطة".

واعتبر أن الملك محمد السادس "برهن عن جرأة نادرة من خلال اقتراحه تعديل الميثاق السياسي".

وحرص الأستاذ الطوزي على التأكيد على أن الإصلاحات التي أعلنها الملك تأتي لتعزيز مسلسل تم الشروع فيه منذ سنوات، وأن كون الخطاب الملكي تصادف مع الاحتجاجات الشعبية التي يعيش على وقعها العالم العربي، تدل على أن "الملكية تحافظ على قدرتها على استباق الأحداث".

من جهة أخرى، اعتبر أن إحداث المجلس الوطني لحقوق الإنسان يوم ثالث مارس الماضي يبرهن على أن "برنامج الإصلاحات كان معدا منذ شهور".

كما أشاد بالطابع الجريء للمبادرة الملكية للقيام بإصلاحات مؤسساتية تتوخى بالأساس فصل السلط، وتكريس مسؤولية الحكومة التي "ستتمتع بسلطات حقيقية، إلى جانب استقلالية القضاء".

ويرى الأستاذ الطوزي أن هذه الإصلاحات من شأنها إحداث قطيعة، بل تحول جذري، للمؤسسات في المغرب الجديد.

وأشار إلى وجاهة الطريقة التي تم اعتمادها للقيام بشكل جيد بهذا الإصلاح والتي "تعكس بوضوح فلسفة التغيير".

وأضاف أن اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور ليست لها مهمة "تقنية بحثة"، موضحا أن "كفاءات وانتماءات أعضائها (متخصصون في القانون الدستوري، وفي العلوم السياسية، وممثلون للمجتمع المدني) تبرز أنه تم الأخذ بعين الاعتبار حضور كافة مشارب الحقل الاجتماعي والسياسي، ولنا أن نتصور أنها ستكون مدعوة لتأطير النقاش بالبلاد".

واعتبر أن التعبئة حول الإصلاح تعد ضمانة لصحة المجتمع، وستمكن من تيسير، بشكل من الأشكال، مسلسل التغيير وتشجيع الجرأة والتجديد في النقاشات.

وأشار الأستاذ الطوزي إلى الصدى الإيجابي الذي خلفه الخطاب الملكي بالمغرب، معبرا عن اقتناعه بأن "مزاوجة التعبير عن الإرادتين، إرادة الملك، وإرادة البلاد" تعد ضرورية لتفعيل الإصلاح، ليخلص إلى أن المعارضين الأكثر تطرفا يعتقدون ويقولون أنه لا يمكن القيام بثورة إلا مع ملك البلاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (70)

1 - homme libre الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:31
sociologue ou démagogue dégage
c'est mieux avec les partis qui ont détruit le maroc pendant plus de 50 ans.dégage SVP Dégage.........
2 - Marocain الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:33
"أن أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن" .
3 - samir الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:35
لماذا يخرج بعد كل خطاب مطبلون مثل الط وغيره لماذا لم يقترحوا شيآ قبل الخطاب كل كلامه سبقت ّامنا فرنسا اليه واوصت به لم تأتي بجديد ياطبال فليحيا نضال الجماهير ضد النظام القروسطوي وابواقه
4 - R.Sadik الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:37
عين الصواب ، لا نريد ملكية برلمانية محظة ، لا نريد الدمقراطية الغربية ،هل علينا تقلييد غيرنا ؟ الملكية هي الضامن لاستقرار المغرب ونوحيده ، الاصلاحات قادمة لاريب فالواقع يفرض الاصلاحات ، اللهم وحد شملنا و انصر ملك البلاد محمد السادس لما فيه الخير و السداد
5 - hamid RADI الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:39
le roi mohamed six et le peuple marocain est un bon équilibrage pour notre pays ,mais il faut éloigner les térroristes comme fouad ali el hemma et le géneral hamidou laanigri,ahmed harari.....qui ont donnés une mauvaise réputation pour les droits de l'homme a cause de leurs crimes contre l'humanité et surtout le dossier de salafia jihadia,le prison secret de temara,la loi du térrorisme qui a creer par ces bandis pour torturer la paix au maroc,notre roi doit ouvrir une enquette sue la tragédie dramatique du 16 mai 2003 pour savoir la vérité de l'implication des hauts personalités dans ces explosions pour faire plaisir au george bush le grand criminel,cher roi il faut rendre hommage aux innocents du dossier du salafia jihadia et mettre fin a leurs souffrance,et il faut un jugement contre laes résponsables du massacre au prison secret de temara,vive le roi ,vive le peuple, vive l'islam.
6 - rep الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:41
ce n est un bon signe de la constitution prevue cette idee stereotype que le peuple est toujours mineur ferlete une montalité du boix de Mr taouzi.Ces gents comme Mr Tawzi sont dangereux por le peuple et le Roi
7 - حي يرزق الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:43
نحن في حاجة الى تغيير العقليات وليس القوانين ولا الدستور لازلنا لم نصل الى مستوى ما نطالب به من التغيير على مستوى السلط لان المصلحة الشخصية اطغت علينا نريد ملك يسود ويحكم ويراقب المفسدين ...
8 - doukali83 الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:45
ملك يسود و يحكم، الله ينصر الملك
9 - Mohammed Reda الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:47
عين العقل، وكل من يقول غير ذلك ويدّعي خوفه على الوطن عليه أن يعرف أنّ ما بين السّطور انكشف، معجزة أن يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون، عاش الملك و عاشت المملكة المغربية حرّة مستقلّة من طنجة إلى الكويرة وحتّى لا ننسى سبتة و مليلية المحتلّتين
10 - LE VIEUX الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:49

أن أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن" .
11 - أبو إكرام الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:51
عين العقل،و قد أذهب إلى أبعد من ذلك، حيث أظن أن المغرب يحتاج إلى فترة إنتقالية يسيرها تكنوقراط مشهود لهم بالنزاهة و الجدية، و العمل خلال هذه الفترة على التطبيق الصارم للقانون، أما الإنتقال إلى"الديمقراطية" بين عشية و ضحاها في ظل أحزاب مهترئة و شعب أمي يبيع صوته بأبخس الأثمان، أظن أن هذا سيشكل خطر على البلاد و العباد.
و أتمنى أن تحدث توراث و انقلابات داخل الأحزاب السياسية المغربية لتواكب الثورة التي أطلقها عاهل البلاد، ففاقد الشيء لا يعطيه.
12 - TozToz الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:53
Kadhafi et ses adeptes ne savent jurer que par des TOZ ! Alors disons TOZ et TOZ à ce TOZI ! De quel droit se permet-il de choisir qui est le mieux pour le peuple !
13 - لايعنينا رأيك ولا يعنيك حقنا الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:55
اين كنتم أيها الجرذان لماذا تخرجون الآن للدفاع عن المخزن. بالله عليكم هل هذا له علاقة بالمغرب.امظر الى النخبة الثقافية المصرية التي تتكلم بلغة شعبها وتاريخهارغم علمها الساطع وانت حتى الحوار حول الدستور تنجزه باللغة الفرنسية.
لاتعنينا ارآؤكم ولاتعنيكم حقوقنا.
أنصحك وشرذمتك أن تحمل العصا على كاهلك وتعود من حيث أتيت إلى أسيادك الفرنسيين.
14 - Rodouane الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:57
Here is the truth, the King will keep all his powers, the only thing this reforms will do is play with words and shut the people up...I guess we don't deserve democracy yet from our masters....
15 - marocain الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 01:59
Encore une fois écoutez ce que le peuple vous dit, si non vous allez droit dans le mur
La seul solution c'est une monarchie parlementaire et de suite, le Maroc a déjà assez perdu de temps comme ça ( deux siècles de retard au moins)
les maux du Maroc viennent de la sacralité du roi et de son pouvoir absolu
liberez les citoyens et laissez les prendre leur destin en main.
cela suffit. vous devriez prendre exemple sur l'Espagne et l'Angleterre
Vive le Maroc libre
16 - Mohamed Marrocani الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:01
لنفترض ايها الاخوة ان انسانا ما قد يتصف بالكمال وكما يقين بان الاعمار بيد الله وقد يقبضها متى شاء فمن يضمن للامة ان ابن الكامل او ابن ابنه او ابن...........ابنه سيكون كاملا (الكمال للواحد القهار)
ارجو الله ان ياتيكم بما فيه خيره. آمين.
17 - سعع الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:03
الملك يسود ويحكم اله انصرو
18 - ayoub الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:05
تجمع مستخدمي الانترنت في المغرب
الشباب المغربي غير راضي عن الصبيب الحالي للانترنيت
19 - realiste الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:07
أن أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن" .
صدقت يا سيدي الطوزي
هذا ما قلته أنا المواطن العادي عن هذا الواقع في إحدى تعاليقي على هذا الموقع و فيما يلي التعليق الذي بعثت به ردا على إحدى الإحتجاجات :
آسي 20 فبراير، نحن يا "سيدي " لا نملك بعد لا أحزاب لا سياسيين لا وزراء لا جمعويين لا حقوقيين لا أكاديميين لا إعلام لا حركيين لا شعب في مستوى الملكية التي تحلم بها أنت
حلمو بها الناس أقوى منك و فهموا أننا لا نتوفر على "البنيات التحتية" لبلوغ ذلك و تكمشو
و سير تكمش لأنك لازم تفهم أنه من أسباب نجاح الاحتجاجات هو وقوف المجتمع الدولي إلى جانبها و دعمها أما بالنسبة للمغرب فقد سبق الأحداث و أجهض خطاب الملك كل ما تعولون عليه من دعم خارجي، إذن كنصحكم كمواطن عادي لا بلطجية و لا مخزن انضموا إلى مشروع الإصلاحات و انتظروا لأنه و خلافا لما ادعيته في تدخلك لم يسبق أن أعطى الملك أي وعود إصلاحات من هذا النوع من قبل لتقول أنه لم يفي بها و حتى أنتم لم تطالبوا يوما بهذه الإصلاحات كنتم نائمون حتى رش عليكم شباب تونس و مصر الماء البارد و استيقظتم مهرولين
و أخيرا أقول لك أنه عليك أنت و حركتك أن تتفادوا المواجهة مع من يتعاملون بحكامة مع مشروع الإصلاحات و عليكم أن تنخرطو باقتراحاتكم عوض البقاء على شعارات مستوردة
"نطالب.....نطالب ..... نطالب......"

20 - كازاوي الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:09
ماذا فعلت لنا هذه الوزارة وحثى البرلمان خاص العزلة تتعاود من الاول انصروا صاحب الجلالة عاش الملك وطالبوا باسقاط الخونة ومحاسبتهم هذا هو التعديل الدستوري مادام هناك خونة وفاشلين سياسيين التعديل جاء من العدل وادا عدلتم فاعدلو بالحق
21 - rammal الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:11
المغرب لن يشهد لا إصلاح ولا هم يحزنون ..
22 - karim الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:13
تكون للي بغتي تكون الطوزي والا معرفت شنو راه مامفكينش يا إما دستور شعبي ديمقراطي يفظي إلى ملكية برلمانية او سقف المطالب سيرتفع إلى إسقاط النظام .ساعة الحساب قد دقت لا خوف بعد اليوم
23 - توفيق الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:15
هذا كلام سخيف، غياب اطار ديموقراطي ينضمه الدستور هو الذي ادى الى إضعاف الاحزاب و عزوف النخب المغربية عن السياسة.. كلامكم هذا يستهزء بالمغاربة و يبقينا في حلقة مفرغة.. اذ لا تطوير للحياة السياسية و الاحزاب المغربية بدون دستور ديموقراطي غير منقوص!!!
24 - حسن بلقائد الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:17
يلا كان هاد الطوزي هو اللي كايحدد مطالب الشعب في ماذا يريده وما لا يريده فغير خلونا عليكم من ديك الدمقرطة راها ماخاصاناش. نحن نريد ديمقراطية تعبر عن آمال الشعب ومطالبه وليس ديمقراطية يطبخها الفقهاء الحقوقيون والسياسيين بينهم قبل أن يدخلو في وليمة دسمة . شوف أسي الطوزي يلا كنتي كاتأمن بالديمقراطية فخاصك تكون محايد. واش الملك براسو تواضع وأسقط نفسه من كل شيء وتريد أنت أن تصبح ملكا علينا على أفكارنا ومطالبنا فسبحان الله
25 - محمد ا لزاهر الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:19
الى اخواني المعلقين لكي يكون النقاش متمر لا نناقش الاشخاص بل نناقش افكاره.اما في ما يخص التغيير في المغرب سوف يكون سلمي على الطريقة الانجليزية .حتى زيارة ولي العهد الانجليزي توحي بذلك .
على الجميع ان يكون في مستوى الحدث على المجتمع المدني ان يقوم بواجبه لان زعماء الاحزاب و النقابات تستغل غيابنا لتقوم بما يتماشى و مصالحهم الشخصية
26 - رضا الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:21
أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن" .
عنده حق، لا يوجد لحد الأن حزب لديه هذه المصداقية، أو يمكن أن نثق فيه.
فلحد الآن لا نجد سوى من يدافع عن مصالحه الشخصية، وأتحدى أي أحد يؤكد غير ذلك بوجد حزب همه الأول والوحيد هو الدفاع عن مصلحة الوطن والمواطن
27 - كريبي الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:23
من لا زال يتساءل عن دور المثقفين فها هو دليل اخر على استقالتهم علما ان بعض المثقفين لا يحق ان نقول انهم استقالوا لانهم لم يسبق لهم ان مارسوا دورهم كرقابة ثقافية على السلطة لنقول عنهم انهم استقالوا. المثقف قد يمتلك معرفة دقيقة نظرية لكنه يمون أميا في المعرفة والممارسة العملية لهذا سرعان ما يسقط في نسيج العنكبوت الذي تبنيه السسلطة لاصطياد الأكاديمي الذي لا يمكنه ابدا ان يكون مثقفا لانه كائن مسكون بذاته ومصالحه الفردية ويتمز بخوف اسطوري من ابسط رجال السلطة
28 - تالكماشت الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:25
بالمقابل، أكد الأستاذ الطوزي أنه "يمكننا الحديث عن برلمان قوي ومسؤول، وحكومة تضطلع بدورها كاملا، وهي خطوات متجددة شتى تضمنها الخطاب الملكي لتاسع مارس".
صحيح المتطرفون ي
ريدون اسقاط النظام وهدا غير ممكن من براغيث المجتمع اما الاحزاب يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن" هدا صحيح لن تكون لي الثقة لا في نبيل نعبدالله ولا على فؤاد الهمة ولا الراضي ولا كل هده الوجوه الحالية ان يحكم الملك وحده ودون سواه احسن بكثير من كل هؤلاء الانتهازيين الناصري وزير الدل مثلا جاء للوزارة ليؤبد اخته في القضاء ويعينها قاضية مدى الاحياة بظهير باقتراح من اخيها ويعين بندحمان بوزيد وكيل العام اكادير مدى الحياة هده المدينة الشهيدة كتب عليها ان يتسلط على رفاب سكانها شخص لاتعرف نواياه الحقيقية ادن الوزراء وفي ظل ما يسمى بحكومة جلالة الملك ووزير الاسيادة يوضف اصدقائه من المحامين الفاشلين بسلك القضاء ويعين اخته وزبانية اخرين قضاة مدى الحياة اهدههي الديمقراطية او الزندقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظظ
29 - Kabs الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:27
Que dieu le préserve de tous les opportunistes
30 - مغربي الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:29
لقد تبين لنا من خلال هذا لتصريح لعضو اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور الذي أدلاه لمجلة فرنسية والذي مجد فيه خطاب الملك ومدحه وأشاد بالاصلاحات و التعديلات الدستورية التي لم نضطلع عليها بعد و لم نصوت لها أن المغرب لن يشهد لا إصلاح ولا هم يحزنون .. سأصوت بلا لهذه التعديلات التي سوقوا لها في كل الدول الا المغرب, إن هذا لقمة الاستهزاء بالشعب المغربي. للأسف لا توجد طبقة مثقفة في المغرب وإن وجدت فقد خانت وطنها ودينها وبالتالي فهي لا تمثل الشعب المغربي ... اللهم عذب المفسدين و ناهبي المال العام في الدنيا و الاخرة, آمين
31 - hanin الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:31
Je suis totalement d'accord avec ce point de vue, et je pense que la majorité des marocains seront de même avis. Les "responsables politiques" ne sont pas à la mesure d'assurer leur responsabilité dans le cadre d'une monarchie parlementaire. Avançons tout doucement et rendez-vous dans 15 ans ( 2025) pour voir si on a besoin à nouveau d'un changement de la constitution.
32 - bouhala الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:33
ارجع الى ما كتبت سابقا عن الملكية، وما نظرت لها، انك سوسيولوجي المخزن بامتياز، لم تعد تهمنا أرائكم يا مثقفي الولائم السلطانية، الشعب ماض في هبته ، والنصر ان شاء الله قريب
33 - أبو مامون الحاج الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:35
tellement logique qu'il irrite ceux qui essayent de pirater la voix du peuple sachant qu'il ne sont rien de rien. la monarchie c'est notre patrimoine ni 20 fev ni ses manipulateurs les separatistes annahj et autres courants obscures n'enleveront du peuple la fidelite qui est avant tout garante de paix et d'unite et de la continuite. nous ne pouvant pas comme peuple signer aujourd'hui avec tous les parametres politiques sociologiques culturels un cheque a blanc au partis en l'abscenece de veritable preparation de fond il faut qualifier les institutions avant de pretendre leur leguer des prerogatives qui vont de la survie meme du peuple et des fondements de la patrie. au nom du peuple moins quelques milliers que represente " les courants du20' laissez tozi crier fort ce que nous esperons tous jours et priant dieu tout puissant qu'il se realise en paix sous le titre d'une nouvelle revolution du peuple a cote du roi que dieu le preserve des viperes et perveres.
34 - Abou Mohammed الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:37
Malheureusement, le peuple marocain ne veut pas des opportunistes pour discuter la constitution. Non on n'aura jamais de changement souhaité. C'est pas ça ce qu'on demande.
35 - driss slaoui الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:39
الإصلاح إصلاح العقول والضمائر لا إصلاح للعدم وللوهم فجميعنا نعي الأبعاد والدلالات التي تحمله كلمة إصلاح لكن شتان بين القول والفعل إذ لا يتحقق هذا الإصلاح إلا بالتشبع بقواعد هذا الدين والإقتداء بالسلف الصالح في أفعالهم وفي حكمهم وفي تعاملهم مع جميع الشرائح لا مثل التشبع بأفكار هؤلاء الخونة الكفرة الفجرة هؤلاء الذئاب المسعورة التي بات همها هو تفقير وتهميش هذا الشعب العزيز بكل أنواع الممارسات الشاذةوالمنبوذة من قبل المجتمع، فقد بات الكل يستنكر هذا التجاهل والتماطل التي يمارس من قبل الحكومة وأنه لا مكان لخائن أمامنا وآن الإنتصار قريب ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله وأن الله ليمهل للضالم حتى إذا أخذه لم يفلته.
36 - narjis الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:41
انه ( فكر) و زمان الرفاق الممخزن الدي باع نفسه بي دراهيم بخسة
انهم يحاربون ارادة الشعب و الشعوب العربية تعرف جيدا مادا تريد و المستقبل لمن فهيهات هيهات من غضب الشعوب دهب زمن الخوف يا من تمخزنتم
تدعون ان الين افيون فها انتم تعبدوان ........
عبيد الصنك المعبود يا كلوب الحجر
37 - jamal الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:43
ان ما جاء على لسان محمد الطوزي يؤكد على ان الالتفاف على مطالب ٢٠ فبراير جاري على قدم وساق وان دماء ستسال بغزازة لان الحقوق والحريات لا تعطى وانما تؤخذ بحد السيف ٠
38 - youssef الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:45
Le choix revient au peuple et le peuple choisira une monarchie parlementaire basée sur L'ISLAM, LA DEMOCRATIE et LA VOLONTE DU PEUPLE
39 - marocain الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:47
je suis totalement d'accord avec ce point de vue.
vive notre roi mohamed 6
40 - أبو يعقوب الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:49

ما قاله طوزي فيه وجه من الصواب وبعد التعليقات كانت صائبة من ناحية في حين أخرى تبدو منفعلة. في رأيي المشكل في المغرب هو مشكل القاعدة الناخبة البلد الذي تحكم فيه الانتخابات علاقات البيع والشراء في الأصوات والقرابة الدموية والعلاقات القبلية . وواقع سياسي تسيطر عليه أحزاب أبانت عن انتهازيتها فلا تنتظر أن يفرز برلمانا قويا البرلمان سيكون فيه نفس الوجوه بنفس الأغلبية ونفس الوجوه الوزارية التي لا يمكن ان يغيب بعضها إلا الموت. الدميقراطية تتطلب مجتمع مدني قوي وطبقات سياسية ناضجة ومواطن قادر على الاختيار . وسيادة المحاسبة القانونية لكل المختلسين. الجماعات المحلية بقرات حلوب يرضع منها كل من وصل إليها المجالس والعمادات أيضا البرلمان يصله صاحب الشكارة الأمي أما المثقف فليس له أي دور بعد في هذا المجتمع. الخلاصة ليس بتغيير النصوص القانونية والدساتير يمكن ان نحقق ثورة سلمية في غياب تغيير للعقليات والارتقاء بوعي المواطن ليصبح لدينا رأي عام فاعل في الساحة السياسية.
41 - zerhoune الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:51
Tout le monde est d accord que la façon dont le roi a règne ces 12 ans a ete très positive
liberté d expression
des reformes base sur le consensus
etc
pourquoi ne pas mettre
cette méthodologie en écrit
(contitualize) cette méthode
à mon avis cette méthode ressemble beaucoup au system
américain
ou le président règne sur le pouvoir exécutif
sans touché à la législation
de même notre pluralisme ne nous permet pas un system parlementaire
je crois que la commission est sur la bonne voix
42 - فقيهة وراسها عريان الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:53
يكفي الوقوف على مقترحات الأحزاب من أجل تعديل الدستور التي جاءت متشابهة ومتطابقة ليتبين أن الأحزاب جامدة لا تقولم لا بدور التكوين والتنظيم والتأطير ولا التشاور والحوار مع القواعد من أجل إبلاغ مطالبها وطرح همومها. فالأحزاب سلبية إلى أقصى الحدود والأسباب ؟؟؟ الواقع هو أن المواطن المغربي قد فقدالثقة في كل الأحزاب التي أصبح يعتبرهامجرد آليات للاستثمار المادي وتمرير الخطابي المخزني وتحقيق المصالح الشخصية والوصول للكراسي والأندماج في نخبة المالية والسلطوية. ومن تم فما قاله الأستاذ الطوزي حسب فهمي هو مشكل قائم فعلا وإن كان سببه لا يعلمه إلا الراسخون في التمخزين.فمن يريدآل الفاسي حكاما له مع سياسة الرق؟ ومن يريدالحكم السلفي وأحكام القرون البدائية من عنف وتمييز وخرافة وأساطير وتقديس البشر...؟ ومن يريدالحرية التي تقضي على كل القيم وتجعل من الإنسان حيوانا؟ أظن أن خير الأمور أوسطها وحيث الحق فهناك شرع الله والناس سواسية على جميع المستويات لا فرق بين هذا وهذه إلا بالعمل الجاد والسلوك المسؤول
43 - Driss larabi الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:55
dsl !j avais l intention de critiquer ce qu à dit ce monsieur "chercheur poitique"mais ya qu un mot qui me srt d e la bouche encore dsl le voilà le mot يععععع
44 - المغربية الحرة الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:57
المغرب في حاجة الي ملك يسود و يحكم لأننا لسنا مجهزين للملكية الصورية و لا يمكن تقليد التجربة البريطانية الرائدة او الاسبانية او....
ولا يمكن تطبيق تجربة لا تتماشي مع وضعنا، لذلك فان المنوني علي صواب و يعي ما يقول، وعندما نقضي علي الأمية و الجهل و نصل الي نضج اجتماعي و سياسي آنذاك ننادي بالملكية الصورية .
اوا قولو تانا راني مخزنية، سيروا قراو او ثقفوا شوي راه العلم نور و الجهل عار  
45 - abed الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 02:59
il est bien claire qu'il n y aura pas de changement, un maquillage sur un visage dégoutant. c'est juste pour gagner le temps
46 - Habib Lwssali الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:01
Taouzi est un intellectuel traditionnel qui n'as jamais osé dire quoi que ce soit sur les années de plomb d l'époqued'Hassan IIrépression qu''connait . Son choix dans le comité de la consultation de la constitution, comme ceux de tant d'autres ne va pas aider à mettre en place une constitution que le peuple voudrait voir. Son analyse part d'une hypothèse du makhazen sur la non maturité des partis politiques et se conforme carrément aux dispositions du roi, Par conséquent son analyse est typiquemnt monarchique qui ne prends pas en considération ce que le movement du 20 février revendique à savoir une monarchie parlementaire dans laquell le roi regne mais ne giuverne pas. Taousi s'inscrit das l'opposition du projet du peuple pour defendre la monarchie. Lui comme tant d;autre soit-disant intellectuels du prince n'on pas leur place dans le Marocde demanin)
47 - كاش محمد الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:03
لا الطوزي ولا الدوزي ولا النوزي ولا فلان ولاعلان الملكية عندنا في منآى عن النقد والمزايدات والتخريجات ,,عندنا ملكية منفتحة ومواطنة وشريفة ومتعففة,,ووجدنا في ملوكنا الاذان الصاغية والقلوب الرحيمة والعطوفة,,فليس لنل في المغرب الا الملك بعد الله,,,وتتذكرون كما اتذكر يوم كان الاتحاديون ينهقون في البرلمان وكانوا يصورون لنا المغرب اسود ,,وانهم اذا اسندت لهم سلطة التسيير والتدبير فسيعود المغرب جنة؟لكن العكس هو الذي وقع عندما تولوا زمام الامر,,حيث عاتوا في الارض فسادا واتضح ان غرضهم كان هو المناصب والتوزير لا غير,,فهم اول من رفض التصريح بالممتلكات بحيث كانوا رغم ادعاءاتهم يملكون اساطيل ماوراء البحار والشركات والضيعات والقصور والفيلات,,,وقس الاتحاديين على غيرهم,
الحمد لله الذي من علينا بملكية منظبطة وملوك شرفاء,,وكل من يناقش الجانب البروتوكولي في علاقة الشعب بشخص جلالة الملك فانه يتناسى ان من شيمنا نحن المغاربة الاحترام وكل نحترمه بطريقتنا,,فعندما نقول سيدي ولالة بعيدة كل البعد عن من يفسرونها بنوع من الاستعباد؟؟
حفظ الله جلالة الملك وبحفظه سيحفظ المغرب والمغاربة,,,
48 - noura الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:05
ملكية برلمانية الأن.
49 - ادم الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:07
مشكل المغرب ليس مشكل الدستور او مشكل العلاقات بين الحكام والمحكومين"المشكل هو الضمير لا يوجد عند الناس المسؤلون وليس لهم اي تقافة مغربية انهم يعشقون الغرب اكتر من المغرب
50 - doustour الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:09
Est ce que on va manger le dostour ou la liberté les marocains ont besoin de revenu mensiel pour combatre avec la vie nous avons besoin de manger bien et de vivre bien comme les autres.
un policier 5000.00DH-Caid 12000.00DH - Juje 13000.00DH et des autres sont beacoups....... - mais les autres fonctionnaires ?
51 - prof الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:11
تم فرض الحماية على المغرب سنة 1912 وفق معاهدة فاس؛ تحت دريعة أن المغرب غير قادر على تسييرالدولة؛ فقاوم الشعب الأستعمار ؛ فتمكن المغرب من التحرر؛ وبدأ في بناء دولته الحديتة لمدة خمسون سنة؛ واليوم أستغرب من تصريحات الطوزي كباحت أكاديمي الدي يتحدت عن ملكية برلمانية في أفق القرن2100م والله أعلم ؛كأن المجمع المغربي قاصر مرة أخرى يجب فرض عليه نوع من الوصاية إلى أن يكون راشدا مرة أخرى؛ ومجمل القول لقد تم تدجين النخبة المثقفة (الطوزي –اليازمي –ساعف...)وغيرهم_ فلا يعول على هذه الجنة المكلفة للإعداد الدستور الحقيقي للشعب المغربي_ انني أكتب هذا الرد وأحس بمرارة ، فأوروبا الغربية تجاوزتنا ب-6- قرون منذ القرن 15م والمغرب غير قادر على بنا الحداثة التي يتشدق بها كل مرة ؛ربما بسب الأمية التي تنخر المجتمع المغربي أو لغياب الفئة البور جوازية ؛كما تحدت عنها العروي في مؤلفاته ؛رحم الله أركون والجابري ..........
52 - جمال الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:13
اش يمكن توقع من لجنة مخزنية غير دستور ديكتاتوري مع شوية دالمكياج شنو كيصحابهم هادو طحنا من جبل لكن هاد المرة مامفاكينش هدي بلادي مستعد نضحي من اجل دستور تحترم كرامتي دستور ديموقراطي ماشي مخزني
53 - 39 millions الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:15
most moroccans care less about your arguments over the king's role.the king's speech <not the movie>was clear to most of us
and if we missed something we don't need anybody to explain it to us
the king is the only moroccan working hard for this country and some folks want to diminish
his role to an observer.ALLAH-ALWATAN-ALMALEK.
54 - ابراهيم الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:17
هاد الملك الا خطانا هو و الفكر تاعو راه ضربنا لخلا.
اردت ان اقولهابالدارجة لكي اعبر
55 - amazigh الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:19
إنها الحقيقة لا توجد نخبة سياسية حزببة يمكنها تحمل المسؤلية بنزاهة و بدون أطماع مادية ، فاكل يتهافت على الحكم لأرضاء نزواته المتعددة والعيدة عن مصالح الشعب ، ولنا من الاتحاد الاشتراكي وخطاباته خير مثل، فلا ثقة في أي حزب أو نقابة او 20أو 40 فبراير
56 - حاملي الرسالة الملكية و الاٍجا الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:21
نحن حاملي الرسالة الملكية و حاملي الاجازات نحيطكم علما اننا تلقينا تهميشا و معارضات من طرف والي جهة سوس ماسة درعة و مدير ديوان "حسن طارق" و بعض المسؤولين ... اللذين أمروا بمنعنا منعا كليا من الدخول اٍلى الولاية كما استعملوا الشطط و ووسائل أخرى كالتهديد بالضرب ...
لهذا نلتمس من جلالتكم انصافنا و التدخل العاجل و تحميل هذا الأخير كامل المسؤولية في وقوع أي حادثة في هذه الولاية
57 - أشامة الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:23
وحرص الأستاذ الطوزي على التأكيد على أن الإصلاحات التي أعلنها الملك تأتي لتعزيز مسلسل تم الشروع فيه منذ سنوات، وأن كون الخطاب الملكي تصادف مع الاحتجاجات الشعبية التي يعيش على وقعها العالم العربي، تدل على أن "الملكية تحافظ على قدرتها على استباق الأحداث".
هذا كلام فارغ.
وكل أعضء اللجنة اختيروا بانتقائية وليس صدفة. وستتسلمون أضرفة بعد تدويخ المواطنين وهذا هو دوركم.
أنا لست خبيرا ولا محللا سياسيا و لكن أعلم أن خطاب الملك جاء نتيجة لاحتجاج 20 فبراير.
و طوز في الطوزي وكل أبواق المخزن وخبرائه ومحلليه.
58 - مغربي حر الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:25
مثل هذه التصريحات تبين حقيقة ما يطبخ من إصلاحات مزعومة, لمن كان يمني النفس بإصلاحات من خلال مثل هذه اللجان المعينة.
ولهذا السبب لايمكن ان يكون هناك إصلاح حقيقي للدستور إلا من خلال هيئة منتخبة من طرف الشعب وتعبر عن إرادته وسيادته
59 - morad الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:27
كلام مسؤول في غاية الاهمية نعم للملكية الدستورية , وكفانا من الاحلام الغربية التي تناقض حضارتنا هذا هو المنطق السليم لكي نصل إلى التقدم الحقيقي بهذا البلد الامين بقيادة رشيدة
60 - izzough الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:29
tozy repete ce que feu hassan2 scandait inlassablement:le peuple n'est pas encore mur pour la democratie.la commission doit etre à l'ecoute du peuple et non se substituer à sa place.
61 - abderrahim الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:31
فق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن
نعم،صحيح أتفق معك
62 - ABDELILAH الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:33
BRAVO C'EST LA PHRASE QUI ME RENDS HEUREUX CAR IL RESULTE MON AVIS ET L'AVIS DE 35 MILLIONS DE MAROCAINS
أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن
63 - mohamed الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:35
je crois qu'il faut une monarchie constitutionel pas mons, dont il faut mettre fin au jeu des parti politiques.si nous avons un juge independant &une press libre et une loi qui met fin au nomades et qui juge corectement ,nous aurons rien à craindre!tant que tu peut passer d'une pati politique à l'autre , tant qu'on peut pas arreter les rabateurs politique , avec n'importe qu'il regime faut pas s'attendre à une democratie!mon pauvre prof!
64 - très bien dit الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:37
أفق ملكية برلمانية "يقتضي توفر طبقة سياسية متطلبة، وذات مصداقية، تتحلى بالنضج وتشعر المواطنين بالثقة، وهي أمور مفتقدة في الوقت الراهن
IL faut aussi avoir des citoyens responsables et impliqués et non pas des adolescents gâtés qui pensent qu'avec des slogans et des cameras ils changeront quoi que ce soit. ça me frustre de voir ces jeunes feignants qui rêvent d'avoir une vie de luxe sans avoir fini leurs études ni avoir travaillé dur et que ne cessent de dire nous voulons nous voulons pire encore le peuple veut le peuple réclame. au lieu de perdre votre temps chaque dimanche à hurler, travaillez, regardez les Japonais, ils repartent de rien , ON ne les a pas vu crier, ni pleurnicher ni hurler. ils se sont redressés et ils ont commencé à reconstruire. voici l'exemple à suivre si vous vous cherchez des exemples!
65 - REPUBLICAIN الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:39
VIVE LA REPUBLIQUE ISLAMIQUE DU MAROC MORT AU REGIME COLONIALE LYAUTEY FRANC MACON ET SURTOUT VOLEURE MAKHZANE VIVE LA LIBERTE
66 - مواطن كال حقو من الفقر و القمع الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:41
تلميع الواجهة المهترئة لدولة الفساد و الاستبداد و كتم الأنفاس.
لا زالت كل السلطات بيد الملك
إذن ليس للشعب لا حكومة و لا برلمان و لا فصل بين السلط .
يعني دار لقمان لا زالت على حالها و لو زينوها بمساحيق تجميلية
67 - إبن البوغاز الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:43
اختيار موفق .... ورجل جدير بالثقة .... وفقكم الله
68 - tilila الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:45
الاصلاح يمشي وفق ما نريد نحن المغاربة الاحرار محبي هدا الوطن
لكن تيار 20 فبراير يريد اخفاء الشمس بالغربال
انتم تسعون الى تدميرنا دمركم الله وشتت شملكم وليحمي الله المغرب
عاش ملك البلاد وموحدها
69 - رشيد الشرقي الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:47
هاد لمخازني يتحدث عن تغيير جدري وفي نفس الوقت يقول بسبب طبقة سياسية غير مؤهلة نكتفي بملكية دستورية اي ان المغاربة لا يستحقون بعد الديمقراطية و هم في حاجة الى وصاية مستمرة بسبب طبقة سياسية كأن هده الطبقة ليس اصلا نتاج وافراز النظام يتمخض الجبل ليلد فأرا هدا يؤكد ان لا دستور حقيقي الا بارادة شعبية ولمزبلة التاريخ امثال هاد لمخازني
70 - الصالحي ندير الثلاثاء 05 أبريل 2011 - 03:49
يا بني ادم كل واحد يلغى بلغاه شي باغي الديموقراطية شي باغي الملكية البرلمانية شي باغي الملك هو الحاكم وهو أميز المؤمنين والباقي كيتفرج وانت باغي الملكية الدستورية التي ولى عهدها وتقادمت بنودها. المهم حنا بغينا المغرب للمغاربة وكل واحد يعيش بكرامة وله عمل ومسكن لائق والسلام.
المجموع: 70 | عرض: 1 - 70

التعليقات مغلقة على هذا المقال