24 ساعة

مواقيت الصلاة

22/12/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2612:3115:0517:2718:47

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل كانت القناطر المنهارة بفعل فيضانات الجنوب تستوجب تحقيقات وتوقيف وزراء؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | انتفاضة 20 يونيو ومقاطعة الاستفتاء

انتفاضة 20 يونيو ومقاطعة الاستفتاء

خلف القمع الأسود الذي ووجهت به انتفاضة 20 يونيو 1981 بالدار البيضاء العديد من المعتقلين والشهداء (سموا زورا وظلما واستهزاء بشهداء كوميرا). وبدل أن تكون الانتفاضة الشعبية حافزا لإغناء الممارسة السياسية وتطويرها ودرسا للهيئات السياسية والنقابية، وخاصة التي كان يراهن عليها للمساهمة في عملية التغيير الديمقراطي على الأقل، كان الانبطاح، وكان الاندماج بأشكال وأخرى في مشاريع النظام الطبقية والتصفوية. وكان بدون شك استمرار القمع والاضطهاد والبؤس الاقتصادي والاجتماعي، وهو ما أدى في أقل من ثلاث سنوات الى انتفاضة شعبية أخرى عمت جل مدن ومناطق البلاد ووجهت بدورها بالحديد والنار، وسقط على إثر ذلك الشهداء وامتلأت السجون بالمعتقلين. إنها انتفاضة يناير 1984.

والآن ورغم كل الشعارات البراقة التي رافقت التحولات التي عرفها المغرب، وعلى رأسها انتقال السلطة من ملك الى آخر، يزداد القهر والحيف استفحالا والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ترديا. ورغم التضحيات البطولية التي عبر عنها أبناء شعبنا بعد ذلك في مناسبات عديدة (انتفاضة فاس، انتفاضة صفرو، انتفاضة إفني...) ورغم النهوض المتواصل الآن من خلال حركة 20 فبراير، ما فتئ القمع يتوسع ويأخذ أشكالا غير مسبوقة (تهييج البلطجية وتحريضها ضد المناضلين...). فمن الترهيب والاعتداءات المتكررة والاعتقالات المنظمة والعشوائية الى القتل بطرق مختلفة (شهداء الحسيمة وشهيد صفرو ثم شهيد أسفي).

وبمناسبة الذكرى 30 للانتفاضة المجيدة ليوم 20 يونيو 1981 بالدار البيضاء، يطرح السؤال التالي نفسه: ماذا تحقق للشعب المغربي؟

المفهوم الجديد للسلطة، هيئة الإنصاف والمصالحة، المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، البرنامج الاستعجالي، المجلس الوطني لحقوق الإنسان، الدستور الجديد...؟

إن ذلك كله ليس سوى در الرماد في العيون، وخاصة عيون الخارج. إننا أمام سجل عريض من الشهداء والمعتقلين ومجهولي المصير والمضطهدين والمطرودين والمشردين...

والخطير في الأمر ليس لجوء النظام الى هذه الأساليب المفضوحة، إن الخطير هو الانخداع لهذه المناورات المكشوفة. فيكفي فتح صفحات الفساد، بل الإجرام، السياسي والمالي والاقتصادي والإداري لتتضح الصورة ويزول اللبس وتتبخر الأوهام، أوهام الذين يعتقدون بالإصلاح أو بالتغيير من الداخل، أوهام الذين ينظرون للملكية البرلمانية..

إن النظام القائم يسعى الى الحفاظ على مصالحه الطبقية وحماية خدامه، وبكل السبل بما في ذلك العنف والإجرام، وهو أمر مفهوم ومنسجم مع طبيعته والتزاماته داخليا وخارجيا، ويفرضه منطق الصراع الطبقي، ومن المفهوم أن تلتحق قيادات بعض القوى السياسية والنقابية بجوقة النظام طمعا في الفتات والحظوة، ومن المفهوم أيضا أن يتأرجح البعض، هيئات وأفراد، بين هذا وذاك (مرحلة الفرز السياسي).

ننتظر الآن موقف الهيئات المحسوبة على اليسار أو التي يقال عنها مناضلة، الهيئات السياسية والنقابية وحتى الجمعوية. إنه امتحان آخر لنا جميعا.. فإما أن نقاطع أو ننبطح..

شخصيا، أفهم كل المواقف، سواء التصويت بنعم أو لا أو المقاطعة، لكن يستفزني، رغم أنني أفهم، التصويت إن بنعم أو لا، بالنسبة للنقابتين الاتحاد المغربي للشغل والكنفدرالية الديمقراطية للشغل، قلع العمال الأكثر تضررا بالأمس واليوم.

إن النتيجة، أو الخلاصة التي تلزمنا والتي يجب أن نفهمها، سواء كهيئات مناضلة فعلا أو مناضلين حقا، أو السؤال الأزلي هو: ما العمل؟

سنقاطع الاستفتاء على الدستور وسنواصل تظاهرات 20 فبراير وسنستمر في معاركنا ونضالاتنا، كل من موقعه، كل حسب قدراته وإمكانياته واقتناعه...، وذلك أبسط صور الإخلاص لشهداء 20 يونيو وكافة شهداء شعبنا المكافح.

وماذا بعد؟ ما العمل؟ أسئلة حارقة ومستفزة، أسئلة تحاصر المناضلين الحقيقيين، أسئلة الأمس واليوم والغد...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - زبيدة الاثنين 20 يونيو 2011 - 09:26
سنقاطع الدستور لأسبا عديدة منها:
1. لا شيء تغير، الملك مازال يحتفظ بأغلب السلطات وبالتالي يصعب علينا محاسبة المسؤولين ومتابعتهم.
2. الأحزاب لعبت دورا قذرا في هذه المرحلة وأبانت عن عجزها وتخاذلها ومستواها، هذه الأحزاب يجب أن تحل، لا يمكننا أن نذهب إلى صناديق الاقتراع لنصوت على هؤولاء الناس. حركة 20 فبراير كان يجب أن تطالب بحل جميع هذه الأحزاب بدل أن تحمل كلمة إرحل لبعض الأسماء
3.فقدت الثقة بين جميع مكونات الشعب والحكومة
4.ترسيم الأمازيغية لو كان مشروعا لغويا لفرحنا بهودعمناه، لكنه مشروع لأشياء أخرى. وزتعامل الدولة مع ترسيمه كتعاملها مع ترسيم العربية بمعنى سيبقى حبرا على ورق.
5.القضاء لا استقلالية لديه.
نحن مازلنا في دولة لا يسود فيها القانون. بل يسود الظلم والجور
6. التعليم والصحة هما أساس كل تغيير. ونرى أن الدولةتحارب التعليم وجعلت منه هدفا للتجهيل، لذا فلن نخرج من كل هذه المشاكل بسهولة.
كثيرة هي المؤاخذات وقليلة هي الإيجابيات ولكن أكبر السلبيات هي أحزابنالقد أصبحت تصيبنا بالغثيان كلما رأينا وجوهها في التلفزيون.
2 - محمد الاثنين 20 يونيو 2011 - 09:28
كل من هب و دب أصبح يفتي في السياسة و في الفقه الدستوري و يريد أن يطبق آراءه و قناعاته الشخصية على الشعب المغربي
لكل من يؤمن بالدمقراطية و حرية الرأي فموعدنا فاتح يوليوز أما إن كان يؤمن بغير ذلك فأحذروا من غضبة الشعب المغربي الذي لحد الآن يلعب دور المراقب
3 - abou badr الاثنين 20 يونيو 2011 - 09:30
vraiment je ne sais pas ce qui veulent ces chanteurs de mouvement 20 fevrier!!est ce que vous n avez pas honte?
est ce que vous avez oublie qui vous etes?
je m adresse avous:M 20 FEVRIER,vous ne representez que vous meme une petite dizaine qui ne sait meme pas la table de multiplication a quoi serre!!alors je vais vous dire personne ne peut dire aucun mot a notre roi
faites vos bagages et ceder la place au peule qui va dire son dernier mot le 1 juillet
marcain qui aime sa patrie!
4 - asmoun الاثنين 20 يونيو 2011 - 09:32
غير بوحدك ا وليدي راه ............
5 - sousou الاثنين 20 يونيو 2011 - 09:34
في إطار الحراك السياسي الذي يعيشه المجتمع المغربي الذي نحن جزء منه فلابد أن نعبر عن وجهة نظرنا وبكل اختزال /فأناأقول نعم للملك ولا أحد يجادل في النظام الملكي لكني وبصوت عاااااااااااااااااال أقول لأ للدستور لا لا لا ، لكونه لم يلبي طموحاتي وأمالي للرقي بهذا الوطن الحبيييييب إلى قلوبنا جميعا،لي غيرة كبرى على هذا الوطن وكم أعشقه
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال