24 ساعة

مواقيت الصلاة

01/09/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2806:5813:3217:0419:5721:15

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

اتجاه مشروع قانون "مالية 2015" لخفض مناصب الشغل الحكومية إلى "الحد الأدنَى"..

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | اعتلاء المرأة العربية كرسي القضاء بدأ من المغرب

اعتلاء المرأة العربية كرسي القضاء بدأ من المغرب

اعتلاء المرأة العربية كرسي القضاء بدأ من المغرب

كان من اللافت أن تكون قاضية مغربية هي أولى القاضيات العربيات اللائي اعتلين منصة الحديث في مؤتمر "قصص نجاح: المرأة العربية في كرسي القضاء"، الذي احتضنه مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة يومي 11 و12 أبريل الجاري، تماما كما كانت المرأة المغربية سباقة إلى اعتلاء منصة القضاء في العالم العربي.

فقد اختارت رابطة المرأة العربية بمصر التي نظمت المؤتمر، الأستاذة البتول الناصري، مستشارة رئيسة غرفة بالمجلس الأعلى، لتناول الكلمة خلال حفل الافتتاح وقبل انطلاق جلساته، لتقديم لمحة عن قصة المرأة مع القضاء في المغرب، البلد الذي شرعت فيه النساء في فض المنازعات منذ سنة 1961.

وبين فبراير 1961، تاريخ تعيين أول قاضية بالمغرب، واليوم حيث ناهز عدد القاضيات في المملكة إلى حدود نهاية 2009 ما مجموعه 643 قاضية، وبلغت المرأة "أعلى المراتب والمسؤوليات" في سلك القضاء، كما قالت المشاركة المغربية الثانية القاضية بشرى العلوي، رئيسة غرفة بمحكمة الاستئناف وأستاذة المعهد العالي للقضاء، كانت هناك محطات عرضت القاضيتان المغربيتان حصيلتها، والسياقات التي جاءت فيها، على نظيراتهن من كل من سورية والأردن والسودان وتونس ولبنان واليمن.

ومن أبرز هذه المحطات تعيين أول قاضية مكلفة بالأحداث بالدار البيضاء سنة 1979، وأول مستشارة بالمجلس الأعلى سنة 1987، فيما وصلت أول قاضية إلى الدرجة الاستثنائية سنة 1995.

وفي سنة 1998 سيتم تعيين أول رئيسة غرفة "ممارسة" بالغرفة الجنائية بالمجلس الأعلى، وأول رئيسة محكمة تجارية بالرباط، وأول رئيسة أولى لمحكمة الاستئناف التجارية بفاس، وأول رئيسة للمحكمة الابتدائية بالرباط ، قبل أن تصبح القاضية المغربية عضوا بالمجلس الدستوري سنة 1999 (تم تعيين ثاني امرأة قاضية بالمجلس سنة 2003).

وسيتوالى صعود المرأة القاضية في سلم السلك القضائي، حيث أصبحت سنة 2000 رئيسة للمحكمة الإدارية بالدار البيضاء وبمكناس، ورئيسة للمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء/عين السبع، ثم وكيلة الملك لدى المحكمة التجارية بمكناس سنة 2001، ولدى المحكمة التجارية بالرباط سنة 2002، ورئيسة للمحكمة الابتدائية بالدارالبيضاء /ابن مسيك، ورئيسة الغرفة التجارية بالمجلس الأعلى السنة نفسها، فمحامية عامة أولى بالمجلس الأعلى سنة 2003.

كما أن القاضية المغربية أصبحت تمارس مهمة التدريس بالمعهد العالي للقضاء منذ سنة 1982، لتساهم بتجربتها العملية في تكوين وإعداد القضاة الجدد.

لكنه ومع النجاح في صعود سلم المسؤوليات القضائية، فإن مزاولة المرأة المغربية لمهمة القضاء لم تتم ب"سلاسة" كما تقول الأستاذة البتول الناصري، فالمجتمع المغربي مر بمرحلة من "الشك والتردد"، مردها مقولة تعتبر أن "المرأة تغلبها العاطفة".

إلا أن هذا المجتمع أحس "بجدية وكفاءة المرأة القاضية"، حيث "راقبها ميدانيا فلم يستطع التمييز بينها وبين الرجل في الفصل في القضايا"، فتقبل "وجود المرأة على منصة القضاء بشكل عادي حتى في القرى والمناطق النائية".

بعد هذا المسار، أصبحت القاضيات المغربيات متواجدات في كل المحاكم وبدون استثناء، كما تؤكد الأستاذة بشرى العلوي، وأصبحن يعتلين منصة القضاء يوميا ليفصلن بين الخصوم والبت في جميع القضايا دون تفرقة بينهن وبين زملائهن الرجال القضاة.

غير أن القاضيتين المغربيتين حرصتا معا على إبراز أن ما أنجزته القاضية في المغرب لم يكن منفصلا عن سياق ما حققته المرأة المغربية عموما وعلى جميع الواجهات، سواء السياسية (البرلمان والحكومة والأحزاب والنقابات..) أو الدبلوماسية (سفيرات..)، أوالحقوقية (تتولى امرأتان رئاسة اثنتين من أبرز المنظمات الحقوقية)، والمجتمعية ككل (مدونة الأسرة، توقيع اتفاقيات دولية تعزز مكانة المرأة...).

وتبقى قصة نجاح المرأة المغربية في دخول سلك القضاء والارتقاء فيه، محطة في مسار متواصل يتعين، كما قالت الأستاذة بشرى العلوي، تعزيزه وتطويره.

فمع كل هذا التدرج التصاعدي في سلم المسؤوليات القضائية، فإن نسبة القاضيات المغربيات اللائي يتولين مناصب المسؤولية مازالت في حدود 5ر2 بالمائة، كما ذكرت بذلك الأستاذة البتول الناصري.

وسيكون على المرأة المغربية كتابة فصول جديدة في قصتها مع القضاء، باعتبارها كما، وصفتها أولى القاضيات المتحدثات في المؤتمر، "الصدر الرحب، تستمع للطرفين وتتأثر بالحق وتبذل كل جهدها للوصول إلى الحقيقة، وتفضل الصلح والسدد، وتستعمل العدل حين لا يسعف القانون، لأن الهدف هو تحقيق العدل إلى جانب تطبيق النص القانوني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - abdellah الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:01
لأن تتولى المرأة القضاء .أحسن من الرجال الذين لا أصل لهم. ولاكنهم قضاة .مثلاً عند ما يكون القاضى لايصلى وهو قاضى .يشرب الخمر وهو قاضى .الرشوة وهو قاضى.وقس على ذالك ربما أن تكون هناك إمرأة خير من الف قاضى نسأل الله السلامة
2 - hors la loi الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:03
et alors quoi? ou est la justice d abord, c est comme si une fois la femme devient juge ca y est, tout est beau dans le meilleur du monde, le systeme judicaire marocain est pouri et je vois pas de quoi on est fiere. la premier femme arab juge est marocaine??? et tout le systeme est pouri faite la comparaison et dites moi de koi on est fiere?
3 - faysal الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:05
ذهب جمهور العلماء إلى أنه لا يجوز للمرأة أن تتولى القضاء , ولو ولِّيت أثم المولي , وتكون ولايتها باطلة , وحكمها غير نافذ في جميع الأحكام , وهو مذهب المالكية والشافعية والحنابلة , وبعض الحنفية .
انظر : "بداية المجتهد" (2/531) , "المجموع" (20/127) , "المغني" (11/350) .
واستدلوا على ذلك بجملة من الأدلة :
1- قول الله تعالى : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ) النساء/34 . فالرجل قيم على المرأة , بمعنى أنه رئيسها وكبيرها والحاكم عليها , فالآية تفيد عدم ولاية المرأة , وإلا كانت القوامة للنساء على الرجال , وهو عكس ما تفيده الآية .
2- قوله تعالى : ( وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ) البقرة/228 .
فمنح الله تعالى الرجال درجة زائدة على النساء , فتولي المرأة لمنصب القضاء ينافي الدرجة التي أثبتها الله تعالى للرجال في هذه الآية لأن القاضي حتى يحكم بين المتخاصمين لا بد أن تكون له درجة عليهما .
3- وعَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ : ( لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً ) رواه البخاري (4425) .
استدل الفقهاء بهذا الحديث على عدم جواز تولي المرأة القضاء , لأن عدم الفلاح ضرر يجب اجتناب أسبابه , والحديث عام في جميع الولايات العامة , فلا يجوز أن تتولاها امرأة , لأن لفظ ( أمرهم ) عام فيشمل كل أمر من أمور المسلمين العامة .
قال الشوكاني رحمه الله :
" فليس بعد نفي الفلاح شيء من الوعيد الشديد , ورأس الأمور هو القضاء بحكم الله عز وجل , فدخوله فيها دخولاً أولياً " انتهى .
"السيل الجرار" (4/273) .
وقالت لجنة الفتوى بالأزهر :
" إن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يقصد بهذا الحديث مجرد الإخبار عن عدم فلاح القوم الذين يولون المرأة أمرهم , لأن وظيفته عليه الصلاة والسلام : بيان ما يجوز لأمته أن تفعله حتى تصل إلى الخير والفلاح , وما لا يجوز لها أن تفعله حتى تسلم من الشر والخسارة , وإنما يقصد نهي أمته عن مجاراة الفرس في إسناده شيء من الأمور العامة إلى المرأة , وقد ساق بأسلوب من شأنه أن يبعث القوم الحريصين على فلاحهم وانتظام شملهم على الامتثال وهو أسلوب القطع بأن عدم الفلاح ملازم لتولية المرأة أمراً من أمورهم , ولا شك أن النهي المستفاد من الحديث يمنع كل امرأة في أي عصر من العصور أن تتولى أي شيء من الولايات العامة , وهذا العموم تفيده صيغ الحديث وأسلوبه " انتهى .
4- وأيضاً : طبيعة المرأة وتكوينها تمنع من تولي المرأة الولايات العامة .
قالت لجنة الأزهر للفتوى بعد ذكر الاستدلال من الحديث :
" وهذا الحكم المستفاد من هذا الحديث , وهو منع المرأة من الولايات العامة ليس حكما تعبديا , يقصد مجرد امتثاله , دون أن تعلم حكمته , وإنما هو من الأحكام المعللة بمعان واعتبارات لا يجهلها الواقفون على الفروق بين نوعي الإنسان – الرجل والمرأة – ذلك أن هذا الحكم لم يُنَطْ ( أي : يعلق ) بشيء وراء الأنوثة التي جاءت كلمة ( امرأة ) في الحديث عنواناً لها , وإذن فالأنوثة وحدها هي العلة . . . إن المرأة بمقتضى الخلق والتكوين مطبوعة على غرائز تناسب المهمة التي خلقت لأجلها , وهي مهمة الأمومة , وحضانة النشء وتربيته , وهذه قد تجعلها ذات تأثر خاص بدواعي العاطفة , وهي مع هذا تعرض لها عوارض طبيعية تتكرر عليها في الأشهر والأعوام من شأنها أن تضعف قوتها المعنوية , وتوهن عزيمتها في تكوين الرأي والتمسك به , والقدرة على الكفاح والمقاومة في سبيله , وهذا شأن لا تنكره المرأة نفسها , ولا تعوزنا الأمثلة الواقعية التي تدل على أن شدة الانفعال والميل مع العاطفة من خصائص المرأة في جميع أطوارها وعصورها " انتهى .
5- وأيضاً : التجربة العملية لبعض الدول تدل على أن المرأة لا تصلح لتولي منصب القضاء , وأن الشرع لما نهى عن تولي المرأة الولايات العامة جاء بما يحقق المصالح ويدفع المفاسد ؛ بما لا يراه ولا يعلمه أصحاب النظر القاصر .
ففي إحدى الدول الإسلامية فتحت وزارة العدل أبواب القضاء أمام النساء النابغات , ولكن بعد تجربة خمس سنوات عزلت جميع هؤلاء النساء القاضيات !! وأغلقت أمام المرأة أبواب المعهد العالي للقضاء بسب فشلهن في التجربة , رغم ما أتيح لهن من فرص التعليم والتدريب ، ورغم ما حصلن عليه من درجات تفوق الرجال في المجال النظري
4 - العلوي المدغري السيد محمد الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:07
قال الله تعالى : الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض : وقال رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم ، لن يفلح قوم ولوا على أمرهم امرأة ..وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، المرأة نا قصة عقل ودين ، وقال عليه الصلاة والسلام ، لعن الله امرأة رفعت صوتها ولو بذكر الله ، وبكما أن المرأة رأينا ماحق الله عليها ، فلا يجوز شرعا البثة أن تكون المرأة قاضية ، وهذا أمر مخالف للشرع والدين ..وإذا أعطينا ها الحق في القضاء بأن تقضي .فعلينا أن نعطيهاأن تكون رئيسة دولة ، وبهذا نكونوا قد خرجنا من ديننا وما جاء به القرءان الكريم وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونحن نعلم قول الله تعالى في الآية الكريمة : وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فا نتهوا ..صدق الله العظيم .
5 - ayassi الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:09
Monsieur lunterpole dite lui ta le chois pour caches votre t’agoule et votre Parfino de fumez soit tu changé jouha au lakarouse de carotte au les an et tt les chien et les autre vaysont pace que roubinhoud et la oublier loublenbes acutes la porte et loutre arêtes te dis appelle moi maire batikh merci et roule grâce
6 - مندهش الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:11
ولا يجوز عند جمهور الفقهاء أن تكون المرأة قاضية لأن الذكورة شرط في القضاء لأن القضاء ولاية، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" رواه البخاري. وقال تعالى: (الرجال قوامون على النساء) [النساء: 34].

هدا هراء اي منطق تتكلم به يااخي طنجوي دعك من الاحاديث البالية، الدين جاء لخدمة الناس وليس العكس وانتم يا شباب اليوم خدروكم الوهابيون.
المراة لها الحق في كل شئ كما لنا،انت غنسان امي فمثلا قلت تصوروا معي حكم القاضية يوم 8 مارس وهي تعاني من دم الحيض او النفاس يا بليدللاسف
7 - محارب للفتن والبدع الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:13
حكم ولاية المرأة للقضاء
ذهب جمهور العلماء إلى أنه لا يجوز للمرأة أن تتولى القضاء , ولو ولِّيت أثم المولي , وتكون ولايتها باطلة , وحكمها غير نافذ في جميع الأحكام , وهو مذهب المالكية والشافعية والحنابلة , وبعض الحنفية .
انظر : "بداية المجتهد" (2/531) , "المجموع" (20/127) , "المغني" (11/350) .
واستدلوا على ذلك بجملة من الأدلة :
1- قول الله تعالى : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ) النساء/34 . فالرجل قيم على المرأة , بمعنى أنه رئيسها وكبيرها والحاكم عليها , فالآية تفيد عدم ولاية المرأة , وإلا كانت القوامة للنساء على الرجال , وهو عكس ما تفيده الآية .
2- قوله تعالى : ( وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ) البقرة/228 .
فمنح الله تعالى الرجال درجة زائدة على النساء , فتولي المرأة لمنصب القضاء ينافي الدرجة التي أثبتها الله تعالى للرجال في هذه الآية لأن القاضي حتى يحكم بين المتخاصمين لا بد أن تكون له درجة عليهما .
3- وعَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : لَمَّا بَلَغَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّ أَهْلَ فَارِسَ قَدْ مَلَّكُوا عَلَيْهِمْ بِنْتَ كِسْرَى قَالَ : ( لَنْ يُفْلِحَ قَوْمٌ وَلَّوْا أَمْرَهُمْ امْرَأَةً ) رواه البخاري (4425) .
استدل الفقهاء بهذا الحديث على عدم جواز تولي المرأة القضاء , لأن عدم الفلاح ضرر يجب اجتناب أسبابه , والحديث عام في جميع الولايات العامة , فلا يجوز أن تتولاها امرأة , لأن لفظ ( أمرهم ) عام فيشمل كل أمر من أمور المسلمين العامة .
قال الشوكاني رحمه الله :
" فليس بعد نفي الفلاح شيء من الوعيد الشديد , ورأس الأمور هو القضاء بحكم الله عز وجل , فدخوله فيهادخولاً أولياً " انتهى .
8 - وديع الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:15
إلى صاحب التعليق رقم 12
سيدي الكريم,
أشكرك على تعليقك وعلى رحابة صدرك.
-أولا وقبل كل شيء, أود أن أدفع هذا الرد الجاهز الذي يستعمله كل الذين ينصبون أنفسهم متكلمين باسم الدين: "فحكم ذلك يرجع قراره إلى أهل العلم الشرعي.". هذا المنطق يقصي الغالبية العظمى من المسلمين من كل نقاش يهمهم ويدع الأمر كله بين قلة قليلة لاتفقه من أمورالدنيا شيئا غير جدلية الحلال و الحرام. أفبهذا المنطق نريد أن نكون خير أمة أخرجت للناس؟
- قولك :"ا فقد وقعت في التشكيك بصدق النبي" مردود عليه لأن الله وحده هو من يعلم السرائر, فلا تُزايد علي إيماني من فضلك.
- هل أحاديث الرسول الكريم صالحة لكل زمان ومكان بمنطوقها أم بمضمونها ؟ هذا هو السؤال الذي لا مفر من اللإجابة عنه لتستقيم أحوال المسلمين في دينهم ودنياهم. فأما الجواب الأول فيدعو إلى التحجروالإنغلاق وأما الحل الثاني فيدعو إلى التفتح وإعمال نعمتي العقل والبصيرة
-كيف يمكن أن نظل متمسكين إلى حد الآن بمبدء سمو (أو قوامة) لرجل على المرأة والأمثلة حولنا مثل زبد البحر, تشهد بأهلية المرأة و حقها بكامل المساواة مع الرجل ؟
و الصلاة و السلام على رسول الله
9 - Muslim 4 Ever الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:17
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
لقد ورد في تعليقات بعد الإخوة عدم جواز تولية المرأة قاضية في جميع الأحوال . و بالنسبة لقول و ديع بأن أحاديث الرسول صلى الله عليه و سلم تدعو إلى إحكام العقل و أنت هنا لم تحكم عقلك لإنك طعنت في نصوص شرعية ثابتة و و الحديث الذي ورد تابث جملة و تفصيلا و في حك بلاغة الغيب فهو صلى الله عليه و سلم الذي لا ينطق عن الهوى غنما يوحى إليه ما جرى و ما سيجري في الأعوام القادمة و إنما أمثالك من يلوحون إلى التقدم و التشبه بالغرب فالمرأة لها دور أساسي في تقويم المجتمع بالتربية الصالحة و النشأة المعتمدة على القوام و الصلاح و لا يجب يا أخ وديع ترديد مثل الكلام الذي قلته لأنك بذلك تطعن ضمنيا في النصوص الشرعية و تتكلم بما لا تعرف فحكم ذلك يرجع قراره إلى أهل العلم الشرعي.
"شكون اللي قالها لك"
هذه كلمات لا تدري معناها فقد وقعت في التشكيك بصدق النبي فقد ورد في أحاديث النبي عدة أشياء عن المستقيل و قد أتبثها العلم حاليا. و دعني أقول شيئا لقد إزدهر عالم الإسلام فسي حضرة الدين و التمسك به و بذلك فقد نجحوا في عدة إكتشافات يعيش على فضلها الغرب اليوم لكن عندما أبتعدنا عن ديننا و تمسكنا بالشبهات و الطعن كان الفشل حليفنا و صرنا أدلة على العالم لأننا إستهنا بديننا و أتبعنا الغرب في كل تصرفاته و حركاته و هذا نابع من قلة الإيمان . إنظر إلى عدد الناس الغربيين الذين يدخلون دين الإسلام و يؤكدون على فالعلية الشريعة الإسلامية و حكمتها في تسيير العلم و فق منهج رباني و أخيرا أدعوك إلى الإطلاع و التفقه في دينك لعلك تخرج بنتيجة إيجابية تريحك من الشكوك
و الصلاة و السلام على رسول الله
10 - طارق بن زياد البلجيكي الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:19
نحن من الرواد في كثير من الأمور الشاذة ، حدث عنا ولا حرج، فنحن أول من ...، ومن .... ومن .... ومن .... ومن ....إلى انقطاع النفس ،أرجو من الله عزوجل أن نكون أول دولة تفرح سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يوم القيامة وماذلك بعزيز ،أنظر إلى هؤلاء الرجال الذين نراهم يتخرجون من مدرسة الحركة الإسلامية بغض النظر عن انتماءاتهم فهم يثلجون الصدر في المناطق الحارة وتحس منهم الدفء المنعش في المناطق الباردة ، تجلس إليهم يذكرونك بأصحاب النبي صلوات ربي وسلامه عليه ، شباب يبيت لربه ساجا وقائما يلهج لسانه بذكر الله عزوجل ، رغم التضيق ةالحرب المعلنة عليهم وللعلم والأمانة أول من يحارب مجالس الذكر وحفظ القرآن نحن
11 - الجلالي محمد الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:21
لا يجوز للمرأة ان تكون في القضاء قطعيا:::والدليل موجود في كتاب الله وسنة رسول الله (ص)::::كما وضحوا الاخوان في تعليقاتهم جزاهم الله خيرا.والامر واضح يعرفه اي مسلم في العالم.
واخيرا ماذا سنقول امام الله يوم القيامة يا خدام الامة؟
12 - abdellahعبدالله القضاء الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:23
لأن تتولى المرأة القضاء .أحسن من الرجال الذين لا أصل لهم. ولاكنهم قضاة .مثلاً عند ما يكون القاضى لايصلى وهو قاضى .يشرب الخمر وهو قاضى .الرشوة وهو قاضى.وقس على ذالك ربما أن تكون هناك إمرأة خير من الف قاضى نسأل الله السلامة
13 - .عيشة قنديشة. الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:25

اعجب للذكور المغاربة، اذا شرفتهم المغربية فهم ليسو راضيين و اذا حطت سمعتهم في الحضيض ليسو راضيين، فماذا تريدون جن يضربكم!!
المراة المغربية يا من لا يعلم تتفوق في المدارس و الجامعات على الذكور بالخصوص في السنوات الاخيرة حيث ذكورنا لا يكملون تعليمهم للالتحاق بارض الميعادفي اقرب فرصة (اسبانيا)
و ذلك عن طريق قوارب الموت
المراة المغربية شجاعة في كل الميادين، امراة مقدامة، تحب التعلم، و الاعتماد على نفسها، تعشق شيء اسمه المنافسة و التحدي
و هذا ما يزعج سي السيد المغربي، رغم نفاقه انا على يقين لو سالتموه عن هل شاهدت امراة مغربية تاخد رشوة في حياتك سوف يكون صادقا و يجيب بالنفي،
بسيكولوجيا، الرجل يعمل جاهدا لقطع الطريق على المراة بالخصوص في الميادين التي يفشل فيها، المسالة نفسية يخاف ان تحقق هي نجاحا باهرا و تقوم بما عجز عنه، فينفضح امره بين العادي و البادي، و في ذلك تجريح لكبريائه، مسيكين هههه!!
المهم حتى لا اطيل عليكم سوف اعطيكم مثال، اي بلد عربي عندو نظام رئاسي، ينتخبون رئيسا و يجثم على انفاسهم لسنوات، و يفشل في جلب الرقي لبلده الدي لا يتجاوز على اعلى تقدير 100 مليون نسمة
في حين تجد رئيسة الهند تحكم مليار من الناس متنوعي الاديان و الاعراق و اللالسن، و تقودها الى مصاف الدول المتقدة حيث صار كل ما ذكر الصين تذكر معها الهند
الفلبين اكيد عددهم اكثر من 100 مليون لست متاكدة و تحكمهم امراة و الامور على ما يرام احسن من كم بلد عربي
لن اقول المانيا سوف تقولون هذاك بلد ربنا خلقو منظم و متقدم و لم تضف اليه ميركل جديدا،
لماذا لم يحاول شعب عربي انتخاب امراة، هي كدة كدة بايزة، الانسان يجرب 4 سنين فقط، فان لم تقد البلد للتطور اكيد انها لن تنزل بها ادنى ما كانت عليه
اقول لكم شيئا مهما، المراة في كل المعمور عندما تنصب في منصب سامي، لا ترضى ان تنعث بالفشل، اما الرجل مادامت مصالحه ماشية فلا يهمه اذا قيل عنه فشل،
14 - عيشة قنديشة الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:27
لا احد يناقش ان بلقيس و كليوباترة و رشيدة داتي من العظماء (الاخيرة لا تهمنا حياتها الشخصية، اناانظر للشيء الايجابي فقط، المهم انه لم و لن تصل امراة عربية لتكون وزيرة للعدل في فرنسا، في حين استطاعت هي بدراستها الوصول الى ان تكون وزيرة و يحتكم اليها الفرنسيون و هم من اخرج المغرب من الظلمات الى النور و جلبو لنا التعليم العصري و التكنولوجياهههههه
رغم اني احترم هدهد سليمان لانهم يقولون فيه واحدعضم ديال الحكمة، غير ان حكمة اليوم التي اتيتنا بها لم اقتنع بها
لا ادري ان سمعت من قبل انه في المغرب لما ظهر التليفون، صدرت فتوى بتحريمه و اعتبروه بدعة في الدين، و استنكروه، و قال الكثير لن ادخله الى بيتي ابدا ابدا، انظر الان اسامة بلادن و شيخ الازهر لن يستغنو عن الهاتف
لا تستغربو قد يبدو الوضع شاذ لكم ان امراة يحتكم اليها الناس لكن كونو على يقين ان بعد مرور سنوات سوف يصبح الوضع عاديا جدا و تقولو هدا هو الوضع الصحيح، و هده سنة الحياة و صيرورتها يجب ان نتحرك مع التيار و لا شعب، ولا حضارة تتوقف في مكانها دائما هناك حركية و تغيير، تطور العقل البشري و نضوجه لا يسمح لناان نرجع للوراء او نتوقف
مثال عندما جاء الاسلام كان الناس لازالو يستعينون بالعبيد و عندهم صكوك ملكيتهم رغم ان ذلك حرام في الدين، و جعل من انواع الكفارة عتق رقبة
الحين انقرض هدا الشيء من تلقاء نفسه، في الصيرورة الزمنية تختفي اشياء ليست جيدة و تظهر اشياء قد نراها منكرا لكن بعد بعض الوقت تصبح عادية و ضرورية
القضاة الرجال الذين تتحدث عنهم كان دستورهم في القديم مائة بالمئة هو القران و السنة لا غير، و بالطبيعة الرجل يكون اكثر حفضا لتلك النصوص من المراة، اما و قد اصبحت معظم الدساتير مكتوبة كنصوص واضحة و مرقمة و محددة تجمع بين التشريع الديني و بعض القوانين المستقاة من الاعراف الدولية المتفق عليها، فلم تعقيد الامور،
15 - annas443 الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:29
"لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة
16 - هدهد سليمان الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:31
إسمعي يا بنت الجن: لا يوجد عندنا في إنس المغاربة من شخص عارف عاقل و واع و هو لا يريد الخير و لا الصلاح لبلاده و لشعبه و لأمته، و هو يعرف بأن المرأة هي نصف الرجل في المجتمع و المكمل له.
يا بنت الجن: يوجد الحق و يوجد الباطل، و يوجد التشابه الكبير بينهما أيضا، لذا يستنتج العاقلون من بني الإنس حين يحسون، لا بل حين يرون المؤامرات تحاك و المخادعات تدبر و المغالطات تساق، فيظهر التلاعب بمصالح الأمة ـ آنيا و مستقبليا ـ يظهر واضحا، فإن عقلاءنا يعلقون مستنكرين تلك الأفعال الشائنة فيقولون: (( هذا حق أريد به باطل)).
و لولا خوفي عليك أن يأخذك القلق، لسألتك كم من مرة سمعت أنت النساء المغربيات وهن يحسن الإحساس الممض بالغبن و الظلم و الجور و التحقير و القهر و الإحباط، فيعلنها عفويا صريحا بقولهن جهارا: ( لعيالات طيحوا السوق على الرجال) أو ( ما بقاو رجال)؟
وكيف هو إحساسك الآن و أنت ترين الذكور يتحولون إلى إناث بالمغرب و يؤسسون جمعيات تتلقى الدعم و التاييد من جهات خارجية ليس في صالحها إلا أن يكون المغاربة في أسفل سافلين؟
و كم من مرة طوفت أنت في الأقطار و تسنى لك رؤية نساء الهند و الصين و اليابان و أيضا معاينة حياة نساء الغرب بأوروبا و بأمريكا و و قفت على حقيقة ثابثة بشأن وضعيتهن هناك، ثم في الأخير خرجت لنا بنظرة أو فكرة أو إستنتاج، فوضعت مقارنة بين اوضاعهن و أوضاع المرأة المغربية؟
وهل طرقت باب التاريخ ( التليد القديم و الحديث الجديد) من أجل التزود بالفهم و المعرفة أو الإستيعاب و الإعتبار و الإستلهام من قصصه و أساطيره و خرافاته و ديانات و فلسفات وحوادث من سبقونا من عظماء قومنا أو من عظماء باقي الأمم و الشعوب الأخرى، فكلهم قالوا و بألسنة مختلفة ما معناه :" خلف كل عظيم تقف إمرأة"، و "خلف كل مأساة تقف إمرأة "*
ملاحظة:
* يمكنك أن تجدي بعض التفاسير لذلك بالعودة ـ على سبيل المثال ـ إلى حياة كليوباترا، أو بلقيس أوجان دارك، أو رشيدة داتي، و غيرهن كثير.
17 - Muslim 4 Ever الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:33
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
ردا على قول "loubna" "إلى من قالوا..." فليس هم من قالوا بل هو من قال حبيب قلوبنا عليه الصلاة و السلام فهو الصادق الأمين الذي جاء لينقدكم من عذاب الله و جاء ليرفع شأ المرأة بعد أن كانت في الحضيض و هو شفيع الأمة صلى الله عليه و سلم و ردا على قولك بشأن ملكة سبأ فسبأ كانت كافرة و لا يجوز أبدا و قطعا الإستشهاد بشخص كافر فأنت من يحرف الإسلام و يحولونه على هوى قلوبهم وما تشتهي أنفسهم فمن أراد الحق عليه بسنة الني محمد صلى الله عليه و سلم ومن أراد الدنيا فالدنيا فانية و فيأخر المطاف سيكون هناك حساب فإتقي الله وراجعي نفسك و لبك قبل أن يأتيك الموت و أنت على الباطل.
و بالنسبة للأخت صاحبة التعليق 19 قال صلى الله عليه و سلم "النساء شقائق الرجال" أي أنهم في كفة و احدة و لكن الله قد ميز الرجل على المرأة بصفات القيادة و الحكم و لا يجب لك أن تقعي في المغالطة و تردي المواجهة بينية أي أن الذكور يواجهون الغناث فهنا الشرع هو الذي يتكلم فإن إتبعته فأنت مطيعة لله و رسوله و ليس لغيره لأن الله هو الذي سينصرك إن نصرته و العكس صحيح.
و أن قصدت المنافسة فأنت هنا تنافسين و تجاهرين الله بالمعصية و هذا أشد جرما عن الله فأنت تلفظت بكلام لا تدرين معناه وأما لمثال الغرب و الكفار فلا يجوز ذلك فنحن مسلمون و صفة المسلم الخضوع لله عز و جل فقد حدد الشرع واجبات و حقوق المرأة و كذلك الرجل . فكل لديه ما يميزه سواء المرأة أو الرجل و أنا انصحك بالرجوع للدين و التشبث بالشريعة و دعيك من الغرور وفخير النساء هن الصحابيات و المؤمنات و المرأة الصالحة كنز الجنة فتشبتي بدين محمد فهو شفيعكو لن ينفعك أحد يوم القيامةغيره صلى الله عليه و سلم و تفوقي وداومي علىالنجاع.
18 - loubna الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:35
إلى من قالوا لن يفلح قوم ولًوا أمرهم امرأة، لماذا فلح الألمان وا لإنجليز إذن ؟ لماذا أعطى القرآن المثل بملكة سبأ؟ للأسف أصبحتم تحرفون الإسلام ، و تحولونه إلى مجرد فلسفة واهية.
19 - هدهد سليمان الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:37
"الشيء الذى تخوفنا منه سقطنا فيه" هكذا يعبر المغاربة شعبيا.
إن ردي على تعليقك الأول لم أكن أقصد به إزعاجك ـ خصوصا والمرأة شديدة الإضطراب و الإحساس بالقلق عندما يوجه لها النقد ـ لكنني كنت أهدف لإغناء النقاش لا غير.
و ما ذكري لبلقيس و لكليوباترا و لرشيدة داتي ـ و قد تغافلت عن قصد وتعمد أن أذكر أمنا حواء ـ و ما كان ذلك تجاهلا مني إلا في أن أترك لك باب الربط بين الأحداث التاريخية مفتوحا، لكنك يا عزيزتي لم تفهمي شيئا مما كتبت، و لم تستحضري ما تغافلت عنه قاصدا.
و لولا خوفي مرة أخرى أن "أوقظ الأعمي للضرب بالحجر بدل العكاز"* لشرحت لك "النتائج الكارثية" لسياسة كل من بلقيس و كيلوبطرا و رشيدة داتي، و لزدت إطالة في لائحة "العظيمات" في التاريخ الأنساني؛ فمثلما ذكرت "جان دارك" كنت أضيف أيضا إسم "إيستير" الإيرانية اليهودية التي يحتفل يهود العالم سنويا بما صنعته في "التاريخ" من أجل إنقاذ بني جنسها .
ولكن لا شك أنك حينها ستلجئين للتصنيف أو سيلجأ غيرك إليه عشوائيا، وستخرجين في النهاية بفكرة أو بنتائج غير محمودة العواقب؛ مثلا كأن تصنفي "جان دارك النصرانية" و "إيستير اليهودية" في صنف الخييرات، أما كيلوبطرا مع رشيدة داتي و كذا بلقيس فستضعينهن في صنف " الرديئات أو سيئات الطالع" على من أمرهن( أميرات) أو نصبهن (مناصب) في سلك التسيير أو الزعامة أو القيادة**.
هامش:
*: مثل الأعمي الذي يضرب بعكازته في الدفاع عن نفسه، فهو إلى حد ما قد يصيب خصمه دون غيره بدقة متناهية، مادام لم يرشده أحد إلى الضرب بالحجر الموجود بقرب منه، و هو بطبيعة الحال لا يراه، لكن أن نتصور و قد " أيقظه"شخص بصير إلى الضرب برمي الحجر ـ لا قدر الله ـ فإن ضربات الأعمى بالحجر العشوائية ستصل إلى كل المتجمعين حوله.
**أما أمنا "حواء" فهي غنية عن كل تعريف، لأن كل من عرف قصتها وآمن بها كما وردت في كل الروايات، فسيعرف حقيقة أنها هي أم الكوارث، و بسببها طرد آدم من الجنة بعد ان أغرته بأكل تفاحة واحدة، أما هي فقد أكلت تفاحتين لازال حفدة آدم يموتون شوقا لتلكما التفاحتين و إلى ما شاء الله .
20 - وديع الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:39
الى صاحب التعليق الأول :
- "لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة" رواه البخاري : و راه الناس فالحين و متقدمين. بقينا غي حنا أمة ضحكت من جهلها الأمم.
-ونص حديث النبي صلى الله عليه وسلم عام يصلح لكل زمان ومكان! :ا شكون اللي قالها لك ؟ أحاديث الرسول الكريم تدعو إلى إعمال العقل الذي لا يدري أمثالك من الحيضيين والنفاسيين لماذا يصح. بالله عليك, كيف تريد أنت مثلا ,بالمستوى الذي نستشفه من خلال جوابك, قواما على السيدة المستشارة المذكورة في المقال ؟
21 - مغربية حتى النخاع الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:41
اعدرني اخي العزيز هدهد اذا لم استوعب جيدا فكرتك و ذلك لاني اضيع عندما يخاطبني احد بلغة بيد ان و حيثما...و ريثما
انا مسلمة حتى النخاع، و تفكيري اجنبي احب الكلام المباشر، و ان اضع اسئلة مباشرة و اومن بمقولة ما قل و دل
لا يختلف اثنان ان المراة خلقها الله من ضلع الرجل الايمن: ليس وراءه و ليس امامه، لتكون شريكة و مساهمة
اومن ان الله احب المراة هدا المخلوق الجميل بقدر ما اعطاه من رهافة الحس بقدر ما اعطاها من العقل و الذكاء، و لانه اعرف منكم بما خلق، خصص لها سورة كاملة في القران الكريم و السنة النبوية الشريفة، (توجد سورة النساء و لا توجد سورة للرجال، سمى اجمل الاشياء في الدنيا بصيغة المؤنت، تكلم عنها زوجة، و ابنة، و اما و قال الجنة تحت اقدام الامهات، و ليس الاباء)
امر باكرامها و تقديرهاو عدم الاساءة اليها مهما كان، و اعترف الشرع بقدرها و قيمتهاو دورها الكبير و ما توفره من سكينة للنفس
اذا كان الشرع بقرانه الكريم و سنته النبوية قد خصص لها هدا الكم من الاهتمام
فانظرو كيف تعاملوها، و كيف تستهينون بدورها، و كيف تنتقصون من شانها
اذا كانت المراة في عصر النبي عليه السلام شاركت في السياسة و الحروب و القت الخطبات، وروت الاحاديث التي لن تستطيعو التشكيك فيها، فكيف يستعصي عليها ان تحكم او تفض النزاعات
في القديم كان القاضي هو الفقيه، مطلوب منه الاجتهاد في بعض الامور و قالو ان المراة لا تستطيع ان تفتي (اتفق) لكن في عصرنا هدا القضاء ليس مجالا للفتوى و حتى الرجال ليس كل مؤهل لان يفتي الا اهل العلم ايعني هدا ان انكم باقي الرجال سقطت عنكم الاهلية و العقل و الايمان لانكم ليس كلكم تستطيعون الفتوى؟؟؟؟
نصيحة اهمس بها لكل رجل مغربي عاقل، قريو بناتكم صرفومزيان على قرايتهم اللهم تخرج قاضية و لا تخرج "فنانة مجالسة للزبناء" فهن امانة في عنقكم و سوف تسالون عن ذلك

22 - casablancais الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:43
what's wrong about woman being even president? England had Margarita Tatcher and she was one of he most powerfull prime minister of UK histroy. Germany has now woman president and she did great job by pulling Germany from the worl economic crisis and a lot of other counrties had woman as president. for God sack just tell me how a society can develop if they disable half of it population and put them home. .
23 - Youness الثلاثاء 13 أبريل 2010 - 23:45
إلى كل من يفتخر بنجاح الألمان!!!!
هل تعتقدون أن من أعطي الدنيا بعدما باع الأخرة بهوا الدنيا قد نجح!!!؟
؟؟ أنا شخصيا لا أضنه نجاحا، من اليوم الذي أمسك فيه Angelika Merkel بالحكم و ألمانيا تسير إلى الخلف.
أما النجاح و الفلاح فهو بالإعتصام بحبل الله و بتتبع ما أمر به و تجنب ما حرم.
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام ومهما ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله....
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال