24 ساعة

مواقيت الصلاة

26/10/2014
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1207:3913:1616:1618:4520:00

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل تعاطى المغرب بنجاعة مع استهداف مغاربة برصاص الجيش الجزائري؟

الكلمات الدليلية:

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الداخلية لن تغير الولاة والعمال قبل الانتخابات

الداخلية لن تغير الولاة والعمال قبل الانتخابات

الداخلية لن تغير الولاة والعمال قبل الانتخابات

علمت "هسبريس" من مصادر مطلعة، أن وزارة الداخلية أبلغت العديد من أمناء الأحزاب السياسية بقرار تثبيت العمال والولاة في مناصبهم إلى حين إجراء الانتخابات التشريعية القادمة.

الداخلية ارتأت أن تخبر أمناء الأحزاب السياسية بهذا القرار بعدما تعالت الأصوات المطالبة داخل هذه الأحزاب بضرورة تتبع ومراقبة العديد من التدخلات التي يقوم بها بعض العمال والولاة لفائدة حزب معين، في إشارة إلى حزب "البام".

وحسب المعطيات التي حصلت عليها "هسبريس" من مصادر مطلعة، فقد تلقت الأحزاب السياسية هذا القرار بنوع من الاستياء خصوصا وأن أغلبها سبق أن اشتكى من تصرفات العديد من عمال الأقاليم وولاة الجهات الذين كان لقياديين في حزب "البام" اليد في اقتراحهم لهذه المناصب.

وكانت العديد من الأحزاب السياسية قد تحدثت في مذكراتها الأولية بخصوص الإصلاحات المتعلقة بالفضاءين السياسي والانتخابي المرفوعة إلى وزارة الداخلية، عن ضرورة مواكبة مسؤولي الإدارة الترابية للمناخ الديمقراطي الجديد، مشددة على ضرورة على وجوب خلق آليات تهم مساطر تعيين والولاة والتزامات تهم عملهم مع تتبع صارم ومراقبة لأدائهم الذي يجب أن يتسم بالحياد التام وهو الكفيل بحماية المسار الديمقراطي الذي تسير عليها البلاد.

وكانت العديد من الأحزاب قد باشرت العديد المشاورات في الكواليس خُصصت لإعداد لائحة أولية بأسماء العمال والولاة الذين خدموا أجندة حزب "الأصالة والمعاصرة" طيلة المدة الماضية أو الذين عينوا باقتراح من فؤاد علي الهمة أو من مقربين منه، من أجل رفعها لوزارة الداخلية لاعتمادها في أي تغييرات مرتقبة للعمالة والولاة قبل الانتخابات القادمة، قبل أن يأتي قرار وزارة الداخلية الأخير بتثبيت العمال والولاة في مناصبهم إلى حين إجراء الانتخابات التشريعية القادمة.

من جهة أخرى، علمت "هسبريس" أن الأحزاب السياسية ستتسلم خلال الأسبوع القادم مسودة الدستور المقترحة من طرف لجنة عبد اللطيف المنوني من أجل إبداء الرأي النهائي فيها، وذلك في أفق اعتمادها بشكل نهائي قبل طرحها للاستفتاء، بعدما اكتفى مستشار الملك محمد معتصم يوم الثلاثاء 7 يونيو 2011 بطرح الخطوط العريضة لهذه المسودة شفويا، وهو ما أثار استياء العديد من الأحزاب التي انسحبت من هذا اللقاء.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - ghost الخميس 09 يونيو 2011 - 23:38
و الله لن يصلح الولاة الا بتطبيق الاسلام و الله لن يصلح العمال الا بتطبيق الاسلام و الله لن يصلح القانون الا بتطبيق الشريعة الاسلامية و الله لن يصلح الاقتصاد الا بتطبيق حكم الاسلام و الله لن تصلح السياسة الا بتطبيق السياسة الدينية المثمتلة في الاسلام و الله لن يصلح المجتمع الا بتطبيق مناهج الدين الاسلامي و الله تم و الله قل على الدنيا السلام ان كان يوضع الاسلام و كلام الله في المناقشة و ياتي ايضا قسم رب العزة فيقول ** فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا فى أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما } فامر الله لا يناقش بل ياخد و يطبق و ايضا لا يكون في نفسك حرج من تطبيقه هدا الله والولاة و العمال و كل من على وجه الارض الى طريقه المستقيم و ما فيه صلاح للامة جمعاء
2 - mohammed الخميس 09 يونيو 2011 - 23:40
a propos de la derniere phrase de votre article!! ils se sont retirès en nombre de trois 2 petits parties que la plus grande majoritè des marocains ne connaissent meme pas et 1 association sindicale dans plus de 30partis et 28 entre associations civiles et autres doc soyez objectifs s'il vous plais nous sommes pas des cretins je suis un simple citoyen qui vit a lìetranger qui veut s'informer de son pays d'une maniere libre et objective le jujement c'est aux lecteurs pas a qui ecrit l'article.
3 - ادم الخميس 09 يونيو 2011 - 23:42
ابقاء الولاة والعمال لتزوير الانتخابات بطريقة علمية اللهم ان هدا منكر
4 - أبو الزبير الخميس 09 يونيو 2011 - 23:44
تعاني بعض الأقاليم المحدثة بجنوب المغرب من غياب استراتيجية واضحة لإقلاعها من طرف عمالها، فمند إحداثه في مطلع سنة 2010 لم يقوموا بخطة نهضوية لتنمية تلك الأقاليم بل سهروا على تزيين المدينة ببعض الشجيرات غير المثمرة وترصيص الأرصفة وإعادة تزفيت بعض الشوارع، ولم يقوموا باستثمار إمكانيات الاقاليم من الثروات البجرية والفلاحية بشكل لائق يمتص العطالة ويخلق فرص الشغل ويقوي المداخيل، بل بعضهم يستنجد ب امنية خارجية تحسبا لانتفاضات شعبية توقعية. والحال هذه فهذه الاقاليم لم تشهد في عهدهم إلا المشاكل في إقرار أنظمة جبائية جديدة وتفويت أراضيها ومراعيها باسم الأملاك البحرية والغابوية، ولا يعقل أن يرتفع ثمن الاسماك في إقليم بحري بامتياز وكل ثروته تستنفدها الأسواق الخارجية وسوقها المحلي تنعدم فيه الاسماك ويرتفع ثمن المعروض منها، اي استراتيجة هذه التي تحضن سماسرة اكادير وأي استراتيجية تسمح بحافلات مهترئة تقطع مسافات طويلة بين إقليمين تتعطل بركابها مرارا وتكرارا دون أن يكلف خديم صاحب الجلالة نفسه بإجبار المقاول والمستثمر بتغييرها.
5 - يعقوب الخميس 09 يونيو 2011 - 23:46
حاميها حراميها هذا موظف بوزارة الداخلية وأقول لكم الكثير من العمال والولاة ضد سياسة الملك الرشيدة. فأغلبيتهم الساحقة يعينون بعدما يدفعون الرشاوى فبالله عليك يا وزير الداخلية كيف سيخدمون الملك والوطن والمواطن .لا يخدمون إلا مصالحهم وبدورهم يعينون مسؤولين مقربين منهم يحسنون نهب المال العام والخاص والمبادرة الوطنية خير مثال على ما أقول أو كما سماها البعض "البقرة الوطنية". العمال والولاة هم الذين يخرقون القانون ويزورون ،ويبعدون الشرفاء من المناصب التي تحتاج للرجال الأتقياء بل ويفضلون التعامل مع ذوي المستويات الدنيا الذين لا يفهمون إلا لغة نعم أسيدي.فبعض العمال يتظاهرون بالورع والتقوى وهو في داخله زنديق وسارق ماكر لا عهد له لا يعرفه إلا الذين خبروه عن قرب. العمال والولاة في معظمهم هم مصيبة هذا الوطن العزيز هم شر على الإدارة المغربية فمنهم من لايفهم شيئا ونصب عاملا أو واليا وهذه هي أكبر خيانة للملك والوطن. اولئك الذين يختاورنهم معيارهم الوحيد هو المال لاغير.أما عن ميدان القضاء فحدث ولا حرج كل شيء بالمال من المباراة مرورا بالتعيينات إلى القضايا المعروضة على القضاء حيث يضي على كرامة المواطن.
6 - هرمنا الخميس 09 يونيو 2011 - 23:48
لانهم بكل بساطة مهندسي التزوير بامتياز و اذا ذهبوا سيشق على الداخلية تكوين مثلهم.
" هرمنا هرمنا في هذه اللحظة التاريخية هذه فرصتكم معشر الشباب" و الأحزاب ديال الميكة مازال كتبيعو أو تشرو فهذا الشعب المسكين.لن تجدوا فرصة أحسن من هاته لتأخدوا حقوقكم من الداخلية فاستغلوها.
أما اذا كنتم متواطئين معها ضد مصلحة الشعب فهذا كلام آخر.
7 - amine الخميس 09 يونيو 2011 - 23:50
الى صاحب التعليق23 ,لاينبغي تعميم الاحكام ,فالناس معادن,وكما ان هناك الطالح هناك الصالح,واعلم ان الشرفاء والنزهاءمن رجال السلطة يحاربون من طرف ضعاف النفوس من رؤسائهم,ولايعطونهم الفرصة لابراز كفاءتهم فارضين عليهم الحجر والوصايةلانهم لا يسايرونهم في اساليب عملهم العتيقة التي لم تعد تساير العصر ,والتالي يكون مصيرهم التهميش جزاءالهم على الاخلاص والوفاء وعدم مسايرة العقول المتكلسة التي ينبغي ان تحال على مزبلة التاريخ.
8 - ahmed الخميس 09 يونيو 2011 - 23:52
...البام يحتل مكانة البصري رحمه الله
9 - . الخميس 09 يونيو 2011 - 23:54
قرار تثبيت العمال والولاة في مناصبهم إلى حين إجراء الانتخابات التشريعية القادمة يعني انتخابات مزورة
10 - ابوسحر الخميس 09 يونيو 2011 - 23:56
يبدو ان المخزن المتبالد المستبلد للمغاربة لا يريد ان يتخلى عن عاداته القديمة في تحديد معالم ورسم خارطة الانتخابات بل و تحديد نتائجها لانه الف وجوه الفساد التي باتت جزءا لا يتجزأ من مهزلة الانتخابات ....
ان تجري الانتخابات او لا تجري هذا ليس مهما ولكن المهم هو ان تكون للدولة الشجاعة لممارسة الحياد والقبول بتاسيس احزاب جديدة بعدما اظهرت كل الاحزاب القديمةافلاسها وباتت بعيدة عن تمثيل الشعب...وهذه المغامرة التي تركبها الدولة والتي لن تكون افضل حالا من سابقاتها انما ستكرس الرفض الشعبي للعب مبتذل يريد تأصيل الفساد وليس استئصاله..
11 - حنان الخميس 09 يونيو 2011 - 23:58
شكرا لصاحب التعليق رقم 8 ,ونزيك حاجة اخرى هدشي كاين حتى بالنسبة للقياد والباشوات والكتاب العامون الى بغيت شي مدينة زوينة خصك تفاصل عليها بالفلوس صحاح الي كنت فشي مدينة زوينة او مبغيتيش تحول كدلك ومتال,مابقاش اربع سنين او تكون mouvm .عطي لفلوس او هنتا بخير,اليوم هانتا قايد ماكدوز حتى 3 سنوات هانت وليتي كاتب عام فانفا علاش حيت من العمالة ديال سلا كنت خدام فديوان العامل السابق ,هد العامل مشى لمديرية الولات داك معاه في ضرف 2سنوات درتي مابغيتي فالقياد والباشوات والعمال كلها فين فزعتيه دخلتي لكتاب تحدي كنيس للترقيات القياسية لان كلشي تحت ايدك بدون حسيب ولا رقيب , خرجتي من المديرية بترقية واعرة كاتب عام فاحسن مدينة فالمغرب كازا ,واخي تكون سوبر مان ,في حين كاينين رجال سلطة تكرفستي عليهم حيت هما اصحاب كفاءات وشواهد عليا وفزعتيهم يغدموا فالجبال لمدة تفوق 6 سنوات بدافع الانتقام الشخصي , اوزدتي فوق هدشي حرمتيهم من عدة سنوات من العمل في اطار ادماجهم في ما يعرف ب سطاتو الجديد ديال رجال السلطة اللي كان من المفروض ينصف رجال السلطة منين صادق عليه سيدنا الله ينصروا ولكن للاسف هاد اسطاتو كانو ماكينش شي كيترقا بسرعة البرق اوشي ماعمروا شم ريحتها مع العلم ان بسبب تجميد هده الترقية لو كان الانصاف والعدل فهد المديرية الولات كاينين قياد وصلوا لرتبة كتاب عامون او باشوات او عمال ولكن باقيين خدامين قياد واش هدا هو العدل واش هدشي اللي كيقول سطاتو ,بهد الظلم والحكرة غادي والله العظيم شي نهار غادي تسمعو شي رجال السلطة بداو كينتاحروا حيت هدشي بزاف بزاف بزاف .
12 - Tamerlan الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:00
Je pense qu' au Maroc les fraudes aux éléctions ne sont pas commises par les walis ou les gouverneurs ou les caids, mais n'oublions pas que certains commis ou employés des communes sont aussi auteurs de ces fraudes. Car ce sont eux qui connaissent parfaitement les coins et orientent parfois les responsables.Ceci dit, il faut revoir la situation de ces employés et les muter comme tous les fonctionnaires de l'état ; car parmis eux qui ont dépassé des décennies.POUR UN VRAI SCRUTIN
13 - خالد الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:02
كثيرا ما نسمع عبارات مثل رفضت الاحزاب او قبلت الاحزاب السؤال المطروح حاليا هو من تمثل هذه الاحزاب خصوصا ما يسمى بالطليعة وما جاورها من احزاب صورية
14 - LA MROCAINE الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:04
?c'est la logique non
15 - SOUFIANE الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:08
قبل كل شيء مجب ان تحل الاحزاب الاحزاب الحالية غير مؤهلة للتسيير الدولة 50 عاما هم بنافقون على الشعب المغربي.يجس على الاحزاب ان تدرك بان الشعب المغربي يثق في جلالة المالك محمد السادس نصره الله.فقط ونقول للاحزاب الله الوطن الملك .الله ينصر مالكنا
16 - galaxy9999 الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:10
ستيقى دار لقمان على حالها
في الحقيقة أتمنى أن يحدث السيناريو الذي يخشاه الأحزاب أن ينجح البام و يأخذ الأغلبية لكي تعاقب الأحزاب التي تخلت عن الشعب و تزلفت للنظام كبن كيران الذي يعتقد الان أنه سيصبح أول رئيس وزراء للمغرب
17 - Kamal الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:12
Cela montre la mauvaise volonté de l'Etat visv à vis des promesses de réforme. Que du bleuf jusqu'à preuve du contraire . La bataille contre le PAM est une cause qui doit unifier toutes les forces vives du pays islamiste ou gauchiste, partis et .associations
18 - Khalid USA الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:14
سؤال: لماذا يجب ان يكون لدينا ولات و عمال اصلا؟
هؤلاء لا يمثلون سوى الملك و المخزن. الشعب لا ينتخبهم و لا يحاسبهم بل سلطاتهم اقوى بكثير من سلطات ممثلي الشعب من رؤساء الجماعات و البرلمانيين و الحكومة. هؤلاء هم رموز الإستبداد و الفساد. و يجب ان تلغى هذه الوضائف حتى نوفرعلى انفسنا بعض المصاريف و نقطع مع عهد الفساد و الإستبداد.
19 - ecrivain الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:16
je ne remarque rien d'anormal dans l'article sauf queces commentaires me paraissent incompréensifs . les walis et gouverneurs sont nommés par le roi sur proposition du ministre de l'intérieur .que font les partis politiques . attention l'état marocain n'a jamais été et ne sera jamais faible .
20 - marocain الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:18
أوافقك الرءي اخي
21 - هشام الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:20
الولاة و العمال هم اهم ركائز الفساد في المغرب لذا يجب الغاء هذه المناصب أو يكونو منتخبين من طرف الشعب و يتم محاسبتهم
22 - annnnnna الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:22
ما كاين لا إصلاح ولا زمر، ما كاين والو، الدستور غادي ينزل وغادي يطبقو المفسدون في الأرض الذين عينهم الهمة وإلياس العماري
ما كاين والو ألدراري
23 - يعقوب الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:24
أقول للأخت حنان عملت بالداخلية عمرا من الزمن وتعرضت لكثير من المضايقات وخبرت مشاكل عدة سببها رجال السطة طبعا وبالأخص العمال والولاة.ضرب علي حصار ظالم كموظف ليست لدي رغبة في رشوة أو غيرها. بل إذا اردت أن تنال رضا المسؤول عليك أن تكون بارعا وتلميذا نجيبا في الرشوة والفساد الإداري والعبودية لغير الله. جميع أنواع الفساد تجدينهم في مصالح الداخلية والعمالات والولايات العامل أو الوالي هو المشرع متى تم تعيينه يبدل ويغير على مقاساته كأوراش التطهير السائل في المغرب وهدفه هو فتح سراديب الفساد والارتشاء عبر الصفقات والتوظيفات المشبوهة . وباختصار كل عمال يضع قانونه الخاص بعمالته الذي يوافق أهواءه. فمعيار اختيار هذه الفئة من الناهبين لا يعرفها إلا الله هناك رجال أوفياء للوطن والملك وأتقياء لا يلتفت إليهم أي وزير بل إن ملفاتهم كتب عليها "لايصلح لتقلد المسؤولية" لأنه طبعا شريف وعفيف. أما رؤساء العصابات الإدارية فيرقون كل سنة لأنهم بكل بساطة دفعوا المبالغ المطلوبة. وأذكرك أختي حتى بالنسبة للمناصب الصغيرة بالعمالات حسب التنظيم الجديد لوزارة الداخلية تعطى لذوي الأغلفة المالية الضخمة لأن معايير الاختيار بهلوانية وتحتاج للولاء لأصحاب المنكر والرشوة والفساد. من أراد الإصلاح أو كان مستقيما قثم يبقى في انتظار تقاعده. المغرب يحتاج إلى إعادة النظر في كل شيء لكي نسير إلى الأمام والبداية من وزارة الداخلية التي تحتج لكنسها جيدا وتطهيرها من العناصر التي لا تريد تغيير عقلياتها وممارساتها فتخليق الحياة العامة وخاصة الإدارة العمومية ستطلب من الدولة العمل بحزم.
24 - mohammed الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:26
عجيب امر هذه الوزارة ,كل شيءيمكن ان يتغير الا الولاة والعمال قبل الانتخابات التشريعية 2011 ,فجلهم اشرفوا على استحقاقات 2007 و2009 ,بل هناك من تجاوز 6سنوات من العمل بنفس العمالة او الاقليم,واصبح مالكا لاصل تجاري بالاقدمية,ناهيك عن العلاقات التي نسجها مع بعض كبار المنتخبين ,ولوبيات العقار ,والانتهازيين,والوصوليين وهلم جرا...فبقاؤهم باماكنهم للاشراف على الانتخابات البرلمانية المقبلة سيعطيهم فرصة اضافية للاثراء غير المشروع ,وبدعم لوبي الفساد للوصول الى مراكز القرار ,للتغطية عليهم ,والدفاع عن مصالحهم ,بعيدا عن اساليب الديموقراطيةالتي يحث عليها صاحب الجلالة نصره الله وايده.فهذه الفئة من كبار رجال السلطة هي التي تسيء للبلاد ,وتدفع بشبابه الى تبني مواقف سلبية من مؤسسات الدولة بل تخلق التذمر حتى داخل الادارة التي يتراسونهابسبب تهميشهم للعناصر ذات الكفاءة والتكوين والممارسة,ونهجهم اسلوب الزبونية والمحاباة,وافساد الذمم.والامثلة كثيرةلاينكرها الا جاحد او غافل عما يجري في دواليب هذه الادارة التي لازالت تسير باساليب عتيقة,لامجال فيها لوضع الشخص المناسب في المكان المناسب,فهؤلاء يوهمون الادارة المركزية على انهم ضروريون ولايمكن تعويضهم...؟مع ان اساليب الادارة الحديثة تقوم على اساس انه لا احد ضروري personne n'est indispensable.في الادارة ,وان الاعتماد يكون على الكفاءة والجودة ,والعمل في اطار فريق .فاين نحن من كل هذا؟لماذا هذا الاحتكار,؟ الا ينبغي اعطاء الفرصة للشباب لتحمل المسؤولية,؟وتمتيع كل من وصل 60سنة بحقه في تقاعد مريح,ام انه الاستثناء المغربي...
خلاصة القول ان ما تروج له وزارة الداخلية من بقاء الحالة على ما هي عليه,هو ضرب من العبث ,وبادرة لا تحمل على الاطمئنان,ولاتدل عن حسن نية,ويعلم الله ما ستحمله من مفاجئات. حفظ الله صاحب الجلالة الملك محمد السادس بما حفظ به الذكر الحكيم,وحفظ هذا البلد الامن من كل مكروه.....امين.
25 - المكي قاسمي الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:28
يعني لا إرادة بعد لدى المسئولين لإإجراء انتخابات حرة ونزيهة تعكس إرادة الشعب في تحديد من يحكمه.وبالتالي يبقى السؤال حول جدوى التعديلات الدستورية مطروحا، وتبقى نضالات 20 فبراير مشروعة.إذكيف يمكن توقع حصول انتخابات حقيقية والحال أن لناولاة وعمال جلهم كان من ورائ تعيينهم عالي الهمة و"الهميمة" إلياس العماري؟واضح إذن أننا مقبليين على انتخابات ستكون في الغالب الأعم نسخة طبق الأصل أو أسوأ من تلك التي كانت سنة 2007 .وسيتكرس بذلك مسلسل العزوف السياسي والحزبي وتتزايد حالة الإحباط المؤدية إلى بروز حركات احتجاجية عفوية قد تخرج عن ذلك النطاق السلمي والحضاري الذي تلتزم به حركة 20 فبراير.لذلك كله،رجاؤنا كبير في ملك البلاد أن يتدارك الموقف بفعل الازم، حتى يتم قطع الطريق عن الفاسدين-المفسدين الحريصين على عدم خروج المغرب من حالة التخلف السياسي التي تضمن لهم الاستمرارفي التفرد بخيرات ومقدرات البالد،عن طريق النهب وعدم التعرض للمسائلة
26 - محمد أيوب الجمعة 10 يونيو 2011 - 00:30
اذا لو قامت وزارة الداخلية بتغيير المواصفات التي تعتمدها في تعيين العمال ورجال السلطة بصفة عامة؟لماذا نجد أن أغلب رجال السلطة مرتشين ويتعاوطون للسكر ويفبضون الرشوة ويحابون أصحاب المال ويزورون الانتخابات-وهذه ربما بتعليمات من أعلى-الى غير ذلك من الممارسات؟... لماذا لا نجد من بين رجال السلطة فقهاء وعلماء وائمة يؤمون الناس في الصلوات الخمس أوصلاة الجمعة على الأقل؟ أليسوا ممثلين لأمير المؤمنين في العمالات والاٌقاليم؟لماذا نجدهم يستعملون دائما مصطلحات زنقاوية في تعاملهم مع المواطنين؟ ان رجال السلطة هم أول من تتوجه اليهم تهم الرشوة التي ينتج عنها انتشار مختلف المفاسد كالبناء العشوائي ومدن القصدير الى غير ذلك لأنهم ببساطة يقومون فعلا بالتغاضي عن ذلك لكونهم يقبضون المقابل... فكل براكة وكل آجرة يتم وضعها الا ويكون لهم علم بها ومع ذلك تفشل الدولة في محاربة تنامي مدن الصفيح والبراريك...ببساطة فتش عن رجل السلطة...أكبر رمخرب لسياسة الدولة والمساهم في فشلها هم رجال السلطة... وعندما أقول رجل السلطة اعني المقدم والشيخ والخليفة والقائد ورئيس الدائرة والباشا والعامل والوالي والدركي والشرطي ورجل القوات المساعدة وغيرهم ممن لهم سلطة القرار ومنهم ايضا رجال القضاء ورؤساء الجماعات ومختلف الموظفين المسؤولين على تنوع درجاتهم... باختصار كل رموز المخزن عندنا تلعب دورا هاما في تخريب البلاد وتركها تبقى تعاني من الفساد والمفسدين...جربوا ان تغيروا معايير اختيار رجال السلطة لعلنا نساهم في تغيير ولو جزء من علاقة المواطن بالسلطة ونظرته الى رجالها ورموزها...ان ما يجب ان يتغير ليس هو نقل رجل السلطة من مكان الى آخر بل يجب تغيير معايير اختيار هؤلاء تغييرا جذريا...
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال