24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/04/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4013:3017:0720:1221:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من يخرق مبادئ حسن الجوار؟
  1. جطو "يحاكم" وزارة العدل .. ضعف الاستثمارات وتردي البنايات (5.00)

  2. ضيف هسبريس: أقصبي "يحاصر" وعود التنمية لحكومة العثماني (5.00)

  3. أكاديميون يطالبون بمحاسبة "مؤسسات خامنئي" (5.00)

  4. منع مسيرة "تنسيقية الكرامة" بسبع عيون (5.00)

  5. المجلس الأعلى للحسابات يرصد "واقعا مظلما" لمستشفيات المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

1.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | العثماني يستقبل العماري .. والجليد يذوب بين "البام" و"البيجيدي"

العثماني يستقبل العماري .. والجليد يذوب بين "البام" و"البيجيدي"

العثماني يستقبل العماري .. والجليد يذوب بين "البام" و"البيجيدي"

بخلاف ما كان عليه الأمر في الولاية الحكومية التي كان يرأسها عبد الإله بنكيران، إذ كان تبادل الاتهامات سمة العلاقات بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، تنحو الروابط بين الحزبين في عهد سعد الدين العثماني إلى هدوء أكثر وتوتر أقل.

واستقبل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، صباح اليوم بمقر رئاسة الحكومة بالمشور السعيد بالرباط، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلياس العماري، في ثاني لقاء بينهما بعد لقائهما مباشرة عقب تعيين الملك للعثماني.

وحضر اللقاء رئيسا فريقي "البام" بالبرلمان، محمد اشرورو وعزيز بنعزوز، وأيضا المصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة.

وفيما لم يبث الموقع الرسمي لحزب "البيجيدي" إلى حدود الساعة أي خبر عن اللقاء بين الطرفين، أفاد موقع "الجرار" بأن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول عملهما من مواقع مختلفة، في إطار احترام الدستور والقوانين التنظيمية والعادية.

ووفق المصدر ذاته فإن اللقاء الثنائي بين الرجلين يأتي في سياق ما خوله الدستور للمعارضة من مساهمة فاعلة ومسؤولة في التشريع ومراقبة العمل الحكومي، وتقييم السياسات العمومية والعلاقات الخارجية.

وأورد موقع "البام" أن رئيس الحكومة المعين تعهد باحترام أدوار المعارضة، إيمانا بأهمية الأصالة والمعاصرة وموقعه ضمنها؛ فيما أشاد العماري بمبادرة العثماني، "التي كانت عرفا في الماضي قبل أن يتم التخلي عنها في ولاية بنكيران".

وأكد العماري أن "من شأن هذه اللقاءات أن تذيب الكثير من الجليد في العلاقات بين الفاعلين السياسيين، وأن ترتقي بالممارستين الحزبية والسياسية، وتدعم الخيار الديمقراطي للمملكة، وتعزز دور المؤسسات، وتعاونها في إطار الاحترام التام لمبدأ فصل السلط".

وكانت العلاقات بين بنكيران والعماري تشهد الكثير من التوترات والتشنجات التي تصل إلى حد تبادل التهم الحادة في أحيان كثيرة، ما جعل رئيس الحكومة السابق يعرض عن لقاء العماري لدى تشكيله الحكومة السابقة.

وكان العثماني التقى العماري أياما قليلة بعد تعيين الملك محمد السادس له رئيسا للحكومة خلفا لبنكيران المعفى، وهو ما أثنى عليه حينها زعيم "الجرار"، رغم قراره بالتموقع ضمن صفوف المعارضة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (71)

1 - اعرب الخميس 20 أبريل 2017 - 16:33
اصلا بنكيران هو سباب المشاكل كااااملها
2 - حنان الصوووفي الخميس 20 أبريل 2017 - 16:33
حكومة العثماني ترقى لمستوى طموح المواطن ، فجل أعضاءها مشهود بتفانيه في العمل وخدمة الصالح العام
3 - ابي الجعد الخميس 20 أبريل 2017 - 16:34
مصلحة الوطن فوق كل اعتباار ......
4 - زغلووووووول الخميس 20 أبريل 2017 - 16:34
الاستاذ سعد الدين العثماني شخص حكيم وذكي استطاع تدبير المرحلة الصعبة ، فهو يمثل كل المغاربة ، ولا يمثل فقط المناصرين لحزب المصباح ، انا من جهتي اعلن دعمي للسي العثماني ولحكومته القوية ، ولا يصح أن ننتقدها او نحاسبها حتى تزاول مهامها أولا فذلك هو المنطق السليم
5 - رونار الخميس 20 أبريل 2017 - 16:35
الحكومة في المستوى المطلوب قد يرى البعض أنها حكومة ضعيفة وما شابه ذلك لكن أعتقد بأنها حكومة كفاءات والممارسة والوقت هما الكفيلان باظهار ذلك ، تحية للسي العثماني الذي كان عند ثقة الملك ونجح في مهمته الصعبة
6 - سعد الخميس 20 أبريل 2017 - 16:36
حقا السياسة هي فن النفاق المبجح
7 - aboudar al ghifari الخميس 20 أبريل 2017 - 16:37
إدن لم يبقى هناك من سوف يعاكس هده الحكومة!!!! العثماني يريد ان يضهر لنا ان العام زين و ان الكل يسانده ...
8 - عبدالرحمان الخميس 20 أبريل 2017 - 16:37
العثماني ا9سن بالف مرة على بنكيران رجل ثابت و استطاع ان يوافق بين احزاب الاغلبية و يشكل الحكومة رفقة احزاب ولاد الناس احزاب اخزاب العمل و المعقول
9 - abderrahmane الخميس 20 أبريل 2017 - 16:40
المغاربة لدبهم مشاكل و حاجية انية و امثال العثماني و اخنوش و غيرهم هم الشخصيات المعول عليهم في مثل هذه المراحل اما اصحاب الشفوي و الكلام الفارغ خليوهم قضاو بهم ..
10 - انسان الخميس 20 أبريل 2017 - 16:42
وا قهرنا الفقر المدقع نهار او مطار كندفع في السيرة الذاتية لجميع الميادين حتى طابت رجلي ...والو حكومة الصفر انا مجوز وعاطل عن العمل ابحث ابو نهار بدو فائدة الله افرج علي و على جميع المسلمين المعطوبين انقلاب. وشكرا
11 - youness الخميس 20 أبريل 2017 - 16:42
الحمد لله اللذي أصبحتم سمن على عسل ،ليصبح الخاسر الأكبر الطبقة المستضعفة اللتي كانت تتمنى أن ترى حكومة قوية ومعارضة فالمستوى ترعى مصالحها وترقى بها إلى الأفضل مما هي عليه اليوم .
12 - ولاد بوعزة الحرار الخميس 20 أبريل 2017 - 16:42
هذا هو السبل الاساسي الذي توافقت عليه احزاب الاغلبية على شخصية العثماني و هو تميزه بالثبات و الرزانة السياسية
13 - ولد زايو الخميس 20 أبريل 2017 - 16:42
وااااااااااراهم اتلاقاوا حيت احفات ليهم مع ناس الحسيمة اللي خارجين للشارع ويطالبون بحقوقهم إما نكون أو لا نكون. زعم راه هذاك العماري رئيس الجهة وهذاك لي استقبلو راه داروه رئيس الوزراء.
14 - حمزة الخميس 20 أبريل 2017 - 16:43
تصريحات الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد إلياس العماري مثيرة للجدل و أظن أن هناك شيئا ما يخفيه خلف تلك التصريحات.
15 - زائر غريب الخميس 20 أبريل 2017 - 16:43
لا يوجد عندنا جليد ليداب بل لا يوجد إلى الغبار والتصحر والجفاف والشركي.
هذه المسرحيات حامضة ولا تستحق المشاهدة
16 - سبحان الله الخميس 20 أبريل 2017 - 16:44
سبحان الله كلشي اصبح زوين بقدرة قادر .... وحتى الاعلام كله بارك العلاقات الحكومية التي كانت بالامس القريب معضلة الكل ... سبحااان الله بان عيبهم ابنكيران ...
17 - مواطن الخميس 20 أبريل 2017 - 16:44
بدا واضحا أن السياسة المغربية هي صراع أشخاص و ليس صراع أحزاب أو برامج
18 - ahmed الخميس 20 أبريل 2017 - 16:46
Les pays avancent et nous gerons les conflits personels internes.......perspective d une nation?
19 - rachida الخميس 20 أبريل 2017 - 16:46
لقد نجح العثماني في تنويم العماري فرءيس الحكومة سيوازن بين عمله في الحكومة وفي الطب النفسي .
20 - no one الخميس 20 أبريل 2017 - 16:49
الناس لا تتغير, لكن الاقنعة تسقط .
21 - مغربي الخميس 20 أبريل 2017 - 16:53
العماري سير فكها ف الريف راه الاوضاع لا تبشر بخير والكل يلومك في الريف ويلومون جميع الاحزاب.
22 - salime الخميس 20 أبريل 2017 - 16:53
زعما راه كان الثلج بيناتهم رآه حنا الشعب اللي فينا المشكل مازال مقلوب علينا البرادا ومابغينش نفيقو راشينا بفليطوكس ديال 200عام
23 - مهاجر الخميس 20 أبريل 2017 - 16:54
العثماني يرفع الدعم عن المواد الأساسية!!!!!المعادلة الوحيدة لهاته الخطوة هي الزيادة فس الاجور للمواطن البسيط اسيهم العثماني راك غا تمص دم الفقراء
24 - محمد جلال الخميس 20 أبريل 2017 - 16:58
لا توجد في المغرب حكومة ولا معارضة،بل هم مجموعة من البشر يستفيقون على الريع ويتغذون بتعدد المناصب وينامون على ثرواة المغاربة.
25 - citoyen الخميس 20 أبريل 2017 - 16:59
c'est le besoin actuel du Maroc, des hommes politiques sages et murs, pour tirer le pays vers la tranquillité et la prospérité et non vers des conflits gratuits et sans résultats.
26 - عبد الله مانريسا الخميس 20 أبريل 2017 - 17:00
اجي واش تضحكو علينا اولا على رسكم اشكن احزاب عندنا اصلا بلا مصداقية واش الاحزاب ليعايشين على المنحة لتتعطيهم الدولة غتسميهم احزاب راه الاحزاب في المغرب كلها مخزنية حيت الخزن ليتصرف عليهم ولسخن عليه راسو يقطعو عليه الدعم ويشوف منين غادي يجيب الفلوس غادي يهبط الريدو ادا متبقاوش تكدبو على روسكم
27 - karim2017 الخميس 20 أبريل 2017 - 17:08
والله العظيم اختلطت علينا الا مور لم نعد نفرق بين الحكومة والمعارضة و لا ببن اليسار و اليمين غريب حال السياسة في المغرب ؟؟؟؟ زمن المصالح الشخصية
28 - مغربي الخميس 20 أبريل 2017 - 17:12
هنيئا لكم بالمناصب و الكراسي و الامتيازات . وتحية خالصة للاستاذ عبد الاله بنكيران رجل ذو مبدأ و ذو اخلاق و ها هي الايام ستريكم قيمة بنكيران انتظروا . للتذكير فقط لست متحزبا و شكرا
29 - hassanov zahidovic الخميس 20 أبريل 2017 - 17:14
"الخاوة حدها الدنيا". انتقال ديمقراطي مهم لما فيه خير البلاد والعباد. عفى الله على زمن المخلوع....
30 - Tanmert الخميس 20 أبريل 2017 - 17:14
Dr Othmani est un grand homme
Mais l'armee electronique PJD de Ben Zidane, avec leurs attaques sur le web, est contre Dr Othmani

Tanmert Dr Othmani
31 - رحالي حر الخميس 20 أبريل 2017 - 17:18
الخكومة الجديدة قوية و منسجمة شكرا للعثماني و لطاقات و كفاءات احزاب الاغلبية بما فيها الاحرار
32 - جسار الخميس 20 أبريل 2017 - 17:21
بنكيران كان هو المشكلة إلى مزبلة التاريخ لم يجني معه الشعب غير الزيادات والمزايدات السخيفة لا يتقن الا فن الحلقة واغناء القاموس السياسى بكلمات السب والقدف منمقة على الطريقة البنكيرانية
باركا عليه يمشي يتفطح بالتقاعد المريح ومكافأة نهاية سربيسو فينا
انتظر ديسلايكات المداوييخ
33 - عبد NL العزيز الخميس 20 أبريل 2017 - 17:25
سؤال: ماذا يستفيد الشعب المغربي من كل هذه الخزعبلات
34 - elmostafa الخميس 20 أبريل 2017 - 17:29
allez un peu de vitesse il faut rattraper tout le temps
perdu
35 - Zohair الخميس 20 أبريل 2017 - 17:33
سعد الدين العثماني رجل حكيم, بمساهمة الجميع سينجح في عمله ان شاء الله
36 - Rabat الخميس 20 أبريل 2017 - 17:36
سبحان الله هناك أشخاص دائما ضد التيار، ينتقدون الحكومة و رئيسها حتى قبل انطلاقتها، يا لطيف ما هذا البشر، نتمنى التوفيق و النجاح لحكومة العثماني ان شاء الله
37 - kamal الخميس 20 أبريل 2017 - 17:37
, Mr atmani est un homme respectueux et sérieux , pas comme benkiran beaucoup de bruit
38 - وتستمر سياسة الحكرة والتهميش الخميس 20 أبريل 2017 - 17:40
اما الجليد بين الشعب والحكومة واحزاب اخر الزمان فلن تذيبه حتى افران الاسمنت . لقد ابتلي المغرب بحفنة من المخادعين والكذابين والمنافقين الذين يستغلون طيبوبة هذا الشعب . ولكن فليطمئنوا فان الله يمهل ولا يهمل ..
39 - iso 9000 الخميس 20 أبريل 2017 - 17:41
لا علاقة، البام عند جودة iso 9000 والبيجيدي مازال بعض جيوب المقاومة فيه ولكنه في الطريق الصحيح ليأخذ جودة الايزو المخزنية، ما ينقصه هو فساد اعضاءه.

مقاطع دائم
40 - jarraradala الخميس 20 أبريل 2017 - 17:41
تتقاطع الأفكار في بعض المجالات بين الحزبين ولكنها تتناغم فبما بينها، لا سيما في الملفات الاجتماعية .وربما لو لم يتسرع الجرار بالمتوقع ضمن صفوف المعارضة وتحالف في البداية مع العدالة لتكوين أغلبية، لما وقع البلوكاج وبالتالي ضياع الوقت , آنذاك لن يجد بنكيران أية مشكلة في تمرير بعض الملفات الشائكة من بينها على سبيل المثال لا للحصر إصلاح صندوق المقاصة، لان الأول على الأقل له مواقف إصلاحية للشأن الاجتماعي عكس الحكومة الحالية المتناقضة في تركيبتها ،كونها تضم رجال أعمال سيعرقلون لا محال بعض الملفات من قبيل، صندوق المقاصة بحكم استفادتهم منه.
41 - aigle marocain الخميس 20 أبريل 2017 - 17:41
el 3omari et el 3otmani sont deux vrais marocains;des marocains purs;il y aura jamais de conflits entre les marocains purs والسلام عليكم.
42 - الزرعي. الخميس 20 أبريل 2017 - 18:01
اولاد عبد الواحد كلهم واحد مثل ما يزال صالحا لكل زمان في وطننا الحبيب من يكون العماري هذا انه ظاهرة صوتية ملأت الابواق ضجيجا من جمعية الى حزب بنى حوله اسطورة الاكاذيب ليبتز الدولة.الان ما تزال ورقة حزبه و افاعيله لم يحن وقتها .
ان دخل الحكومة فلن يدخلها الا بليل بهيم وعندا الصباح سيحصل على المصداقية كسابقيه.
43 - الشرقي حنزاز الخميس 20 أبريل 2017 - 18:04
الصراع بين PAM و PJD صراع وجود ولا يمكن ان يحل بجلسة شاي
اما السي العثماني باغي يبان انه ظريف بحال لخروف ولكن الضرافة مكايناش فالسياسة ولهاها سيبقى خروفا لا غير
اما من ناحية الطبقة العاملة سوف يكون شلح اوالو اوهو اوهو اوهو
44 - chaouki الخميس 20 أبريل 2017 - 18:06
إنه تمهيد للبام ليترأس الحكومة المقبلة رفقة الاحرار،اللعبة باتت مكشوفة.إنتبه يا عثماني المسألة أخطر مما تتصور
45 - المعارضةتقوي حزب البام الخميس 20 أبريل 2017 - 18:09
‎إن تموقع البام وحيدا كحزب معارض سيقوي من حضوره مستقبلا في المشهد السياسي المغربي خصوصا إذا ما انتهجت حكومة بنعرفة نفس السياسات اللاشعبية التفقيرية و التجويعية القهرية التراجعية لحكومة المخلوع بنكيران و استمرت في الهجوم على القدرة الشرائية للكادحين المغاربة و على حركاتهم الإحتجاجية المطلبية الاجتماعية السلمية. ‎
46 - مواطنة الخميس 20 أبريل 2017 - 18:10
كنت أسمع عن النفاق السياسي والآن حكومة العثماني خير مثال !!!!! الحكومة والمعارضة في صف واحد ضدا عن مصلحة الشعب !!!!!
47 - بنكيران !!!؟ الخميس 20 أبريل 2017 - 18:30
القدرة التواصلية للسيد : بنكيران
هي التي جلبت للعدالة 125 مقعد
البرلمان كله خالي من بنكيران...؟؟!
مصير..خطير !!
صدمة قوية !!
للسيد بنكيران !!
48 - konakry الخميس 20 أبريل 2017 - 18:34
لو فاز ال pam في الانتخابات لفرضت عليه نفس الاسماء الوزارية وهو يعرف دلك مسبقا لدلك نلاحظ ان السيد العماري يبدو مرتاحامرحا بل مبتهجا بلعب دور معارضة سيدنا داخل هده المسرحية الهزلية
49 - مراقب محايد الخميس 20 أبريل 2017 - 18:53
السيد سعد العثماني رجل ظريف كالحمل الوديع و شخصية عامة عادية ضعيفة التأثير، لهذا تراه محبوب او هكذا يبدو لدى خصومه السياسيين ممن يتبنون قيم و اديولوجيات بعيدة كل البعد عما يعتنقه الإسلاميون، أما السيد بنكيران حفظه الله شخصية كاريزمية مؤثرة في الرأي العام المتعاطف مع حزب العدالة و التنمية و عندما يتحدث ينصت الآخرون، لهذا فهو محسود و يثير حنق و غيرة خصومه، لم يستطيعوا هزمه بالانتخابات فاستعانوا بملك البلاد ليخلصهم من شعبيته المتنامية، فما كان إلا ان كسب بن كيران انصارا جدد.
50 - mimoun الخميس 20 أبريل 2017 - 18:56
التحكم وما ادراك التحكم دخل العثماني في هذه الحكومة مطئطئ راسه كما خرج منها بنكران بنفس الاسلوب الا ان هذا الاخير الجموه حتى لا يشارك المنتخبين عليه سبب لبلوكاج وماهو السر الذي اقسم انه سيحمله معه الى قبره
51 - عبدو الخميس 20 أبريل 2017 - 19:04
ديبلوماسية العثماني تعامله،خطابه،طريقة حواره احسن بكثير من بنكيران .تبقى القرارات التي ستتخذ هل في صالح الشعب ام لا ؟نتمنى أن تكون هذه الولاية احسن من التي سبقتها وتراعي مصالح الطبقة الهشة.
52 - ههههه الخميس 20 أبريل 2017 - 19:05
واحد سوسي امازيغي والاخر ريفي امازيغي = التفاهم التام والِّي عَربي بحال بنزيدان يكب الماء البارد على كرشو تبرد .
53 - مغربي الخميس 20 أبريل 2017 - 19:07
لقاء السيد الرءيس الحكومة المغاربة السيد العثماني و السيد الياس العماري عن المعارضة يخدم المصالح العليا للمغرب والمغاربة التي تعد فوق كل اعتبار و من شأنه ان يحرك المصار الاصلاح والتغيير بحيث يجعل بالتنزيل والتفعيل والتنفيذ المساطر والقوانين والمراسيم ...التسيير والتذبير لدواليب الدولة التي لا تواكب السرعة المؤسسة الملكية الراءدة في الخدمة المغرب و المغاربة بالشنى المجالات بالريادة الرائدة بالجميع المقاييس رغم الاكرهات والتحديات الداخلية والخارجية وعلى راسها القضية الصحراء المغربية إلى الجانب الكثير من الاعاصير وازمات وتقلبات و التعصبات العرقية والدينة وافات و الظواهر التي تسود العالم اليوم وتنافس الاقتصادي الشديد بالاسواق العالمية بحيث لايمكن التكهن بالعواقبها ولا بالتدعياتها و لا بالنتاءجها عالم تهيمن عليه العولمة عالم المخيف يخوض الصراعات و التطاحنات لاهوادة فيها من اجل المصالح بل تعد لدى الجميع الدول فوق كل اعتبار بالغظ النظر عن القيم الإنسانية مربط الفرس و سيف ذو الحدين الذي توظفه القوى الاستعمار احيانا بالشكل يتمشى مع استراتجياتها .
54 - حميد الخميس 20 أبريل 2017 - 19:09
عاجل. عاجل . حكومة العثماني قادمة بمشروع اخطر من مشاريع بن كيران وهي رفع الدعم عن المواد الاساسية ك الدقيق والسكر،أو بالأصح إتمام ما بدئت به الحكومةالسابقة،
55 - .majid الخميس 20 أبريل 2017 - 19:09
سي العثماني مع سي العماري يعني طبيب مع صيدلي وما سيكون مطروحا هو مصير نبتة القنب و محاولة تقنينها ههههههه
56 - احمد الخميس 20 أبريل 2017 - 19:15
على هد لحساب ماعندنا معارضة كلشي سمن وعسل ولالحكومة صبات بها رعدة رماكيناش سياسة فالدنيا بلا معارضة؟عمركم شفتو فرقة لاعبة بوحدها
57 - Chouf الخميس 20 أبريل 2017 - 19:18
ا لله يهدي بعض البشر.غدا لو يرجع السيد بن كران ترى ناس يثنون عليه.اقول ازيد ونسميوه.ماكن والو في هاذه الساعة. الله يعفو .النفاق غالب على القيم.لا تنسوا ان المغرب ليبرالي.وافهمها كما ابغيتوا.احنا غي اللي اطلع انصفقوا لو .انتظروا والزمان هو اللي غادي يكون الحكم او لا.
58 - يوسف الخميس 20 أبريل 2017 - 19:22
في نظري اعتقد ان التشنجات بين الاحزاب تعمق الازمة بين السياسة والمواطن لان هدا الاخير يفكر فقط في ان يعيش معززا مكرما فب وطنه اما لانتخابات فما هي الا مسرحية فاشلة ابطالها المواطن اامغربي و سيناريو اللوبيات واخراج من توقيع البنك الدولي
59 - jalal الخميس 20 أبريل 2017 - 19:22
Est ce que quelqu'un peut m'expliquer que vient faire elomari chez le president du gouvernement quelles idées peut aporter elomari a elotmani si non le déranger. Il a déja commencé son role de perturbateur sous pretexte qu'il est de l'opposition.
60 - karim الخميس 20 أبريل 2017 - 19:27
اذا اراد الدكتور العثماني ان يمثل كل المغاربة وجب عليه التخلي عن افكار وخطط بنكيران .
61 - abroune الخميس 20 أبريل 2017 - 19:28
هداك راه التحكم ماشي العماري العثماني كايلحس الكابابابابا باش يدوز 5 سنوات بخير
62 - omar الخميس 20 أبريل 2017 - 19:37
التحية الى البام الذي صوت له وللسي العثماني الذي أرى فيه الرجل الرشيد
وإلى جميع الاحزاب المغربية اغلبية ومعارضة
رجاء رجاء رجاء هذه المرة انزلوا الى الحاجات الصغيرة والاساسية بالنسبة للمواطنين
كفانا من لغة الماكرواقتصادية والماكرو....
كما نزلتم إلى المواطن في الحملة الانتخابية انزلوا الان الى حاجياته الاساسية وهي اولا:
التشغيل
الزيادة في الاجور
الصحة
التعليم
السكن
الامن
امنوا للمواطن هذه المطالب فهو في الاخير من يستحق فعلا عملكم وتفانيكم في خدمة هذا الوطن
رعاكم الله وسدد خطاكم والى العمل على بركة الله
63 - منير الخميس 20 أبريل 2017 - 19:47
اصلا السياسية ليس فيها عدو ولا صديق
64 - وجهة نظر خاصة الخميس 20 أبريل 2017 - 21:17
عين العقل ما قام به رئيس الحكومة الحالية و ليس كسلفه المستبد الذي لا يعترف إلا بمن يوافقه الرأي و يصفق له ان أصاب او أخطأ و يتجاهل المقولة الشهيرة التي تقول:في الاختلاف رحمة وينسى او يتناسى بأن الاختلاف يثري التجربة الحكومية و ينقحها
و يكسبها كذلك مناعة سياسية و الحوار بين جميع التيارات يصب في مصلحة الوطن ويتبث ركائز الديمقراطية
65 - معارض الخميس 20 أبريل 2017 - 21:17
من بقي في المعارضة من سيمثل المغاربة من سيطالب بالزيادة في الأجور من سيحارب ضرب القوة الشرائية للمغاربة من ومن ومن وووو؟؟؟؟؟؟؟؟؟
66 - حسن الخميس 20 أبريل 2017 - 21:29
العدالة و التنمية تشدقت دائما بشعار "لن نركع" فإذا بهم ينبطحون مرة واحدة على بطونهم.
عزاءنا في الأحزاب المغربية.
67 - مغربي الخميس 20 أبريل 2017 - 22:53
الحمد لله على نعمه
لقد انزاح عهد بنكيران الذي خلق الشقاق والصراع بين مكونات المجتمع
حيث كثر السباب والصراع المجاني بين الأحزاب
واندحر الخطاب السياسي للحضيض
العثماني حكيم
نتمنى له التوفيق ولحكومته
68 - حسن الخميس 20 أبريل 2017 - 23:27
على اي جليد تتحدثون ان ما يقع بين احزاب المغرب مجرد مسرحيات يمثلون على الشعب المقهور
69 - ouvrez bien les yeux الخميس 20 أبريل 2017 - 23:49
tout ceci pour est un maquillage politique. Le prochain gouvernement sera présidé par le pam.
On ne joue que sur temps.
Bye bye. La démocratie.
70 - تعبير الجمعة 21 أبريل 2017 - 00:50
المسالة ليست في عقد اللقاءات.السيد العثماني مرادف للمثقف الوصولي.استمد شرعيته من معاكسة الشرعية الشعبية.لكن المخزن سيتخلص منه بتغير الاحوال.وسيعود كما كل طامع في رضا البشر مجرد وزير سابق يذكره الناس ككل ميت حي.
71 - aigle marocain الجمعة 21 أبريل 2017 - 08:48
les deux hommes sont la pour sauver le maroc;sauver le maroc de la qaoumaja et de lkhouanjia sauvages;sauver le maroc des qaoumajio-cranes.Lorsque notre maroc est dérigé par des hommes comme otmani et ammari et akhennouch et d autre le pays sera en bonne état.
EL OTMANI ET EL OMARI VOUS ETES LES MEILLEURS
المجموع: 71 | عرض: 1 - 71

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.