24 ساعة

النشرة البريدية

استطلاع الرأي

هل أنت مع العفو عن المبحوث عنهم من مزارعي الكيف غير المتورّطين في التصنيع؟

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | سياسي ليبي يتطلع إلى زيارة الملك محمد السادس لبلاده قريباً

سياسي ليبي يتطلع إلى زيارة الملك محمد السادس لبلاده قريباً

سياسي ليبي يتطلع إلى زيارة الملك محمد السادس لبلاده قريباً

"أتطلع إلى أن أرى ملك المغرب متوّجها إلى ليبيا مصحوبا بوفد من القادة العسكريين والأمنيين والقضاة، لمساعدة ليبيا في مجال بناء الجيش والأمن والقضاء، وأتمنّى أن يستيقظ المغرب من سباته العميق تجاه ليبيا، لأنّ هذا السبات ليس في مصلحته، في ظلّ التطورات التي أعقبت انهيار النظام الليبي، وحدوث انفلات أمني وتسريب للسلاح".

الكلام للسكرتير العام لحزب الائتلاف الجمهوري الليبي المعارض عز الدين عقيل، الذي أضاف "يجب على المغرب مساعدة الدولة الليبية لاستعادة هيبتها، ومساعدتها على احتواء الأسلحة التي خلفتها الثورة، واحتواء الجماعات المسلحة، داعيا إلى أن تكون هذه المهمّة "ضمن أولى أولويات سُلّم الاهتمامات الملكية المغربية".

المسؤول الحزبي الليبي قال في لقاء صحافي بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية زوال اليوم الخميس، إنّ المضاعفات الإقليمية لانهيار النظام الليبي، امتدّت إلى مالي، التي اعتبرها الحلقة الأضعف ضمن دول شمال إفريقيا، معتبرا أن سبب الحرب التي اندلعت فيها هو "السلاح الديني".

وأضاف أنّ الخطورة بالنسبة للمغرب تكمن في احتمال أن تصل الأسلحة التي خلفتها الثورة الليبية إلى جنوب المغرب، "إذ هناك أشرار على استعداد للقيام بهذه المهمة، خصوصا في ظل وجود نزاع بين المغرب وجبهة البوليزاريو"، مشيرا إلى أنّ السلام الهشّ الذي تعيشه المنطقة راجع إلى "ضعف القدرات التسليحية لدى أحد الأطراف، وهو ما يجعل وصول الأسلحة الليبية إلى هذا الطرف عاملا قد يهدد استقرار المغرب".

إلى ذلك، اعتبر عز الدين عقيل أنّ على المغرب أن ينفتح على ليبيا في مجال التعاون العسكري، لمساعدتها على إعادة بناء الجيش، خصوصا في ظلّ الفرص التي تُعطى لعدد من الدول بهذا الخصوص، مثل إيطاليا وبريطانيا، وأضاف أنّ المغرب مؤهّل أكثر من غيره لإعادة بناء الجيش الليبي وتدريب عناصره تدريبا جيدا، "لأنّ المغرب سيرى أن الجنود الذي سيحرسون ليبيا هم في نهاية المطاف حُماة لأمن واستقرار المغرب أيضا، لأنّ عملية الانفلات الأمني في السلاح في المنطقة، خاصة عبر الصحراء، يقع على رأس الأخطار تهدد المغرب".

وأثنى المسؤول الحزبي الليبي على الجيش المغربي قائلا إنّ المغرب يملك مدرسة عسكرية في غاية التطور، تملك معرفة دولية، "وما الشهادات الدولية حول أداء عناصر القبعات الزرق المغربية في مختلف مناطق الصراع، إلا دليل على أنّ المغرب يملك جيشا على درجة عالية من الاحتراف".

على صعيد آخر، وفي مجال فرص الاستثمار التي يمكن أن يستفيد منها المغرب من خلال انفتاحه على ليبيا، أشار عز الدين عقيل، إلى التقرير الصادر عن البنك الدولي قبل شهر، والذي يفيد بأنّ عودة الاستقرار إلى ليبيا، يمكن أن يمتصّ 37 بالمائة من حجم الأزمة المالية العالمية، وهو ما يعني أنّ هناك إمكانية لإنقاذ اقتصاديات المنطقة.

وأضاف "إذا انفتح المغرب على ليبيا سيستفيد من هذه الآفاق الواعدة التي تفتحها سوق الاستثمارات الليبية، عبر المشاركة في إعادة الإعمار، خصوصا وأن المغرب، حسب المتحدث، يملك شركات إعمار لا تقلّ قدرتها عن الشركات الألمانية التي كان يستقدمها القذافي، وهو ما يمكن أن يفتح آفاق الشغل لآلاف العمال المغاربة.

وعلى صعيد الوضع الداخلي في ليبيا، قال السكرتير العام لحزب الائتلاف الجمهوري، إنّ ما حدث بعد الثورة هو انهيار كامل لكل مؤسسات الدولة التي انهارت وتلاشت، ما خلف حالة من الاستقرار الهشّ، المطبوع بصراعات بين عدّة أطراف، واصفا ما يجري في ليبيا بـ"توازن الرعب، ما بين المليشيات المسلحة للأحزاب الحاكمة، والسجناء الفارين من السجون، الذين أطلق القذافي سراحهم لمواجهة الثوار، والذين ينتظمون في جماعات مسلحة، بالإضافة إلى بعض الجماعات المسلحة التابعة لبعض القبائل، وهو ما يخلق حالة من الهشاشة الأمنية".

وأردف أن الدولة الليبية عاجزة عن فرض هيبتها، في ظل غياب الأركان الأربعة للدولة، وهي الجيش والأمن والقضاء والمخابرات، مشيرا إلى أنّ الأمن الليبي معوّض حاليا بلجنة أمنية استثنائية تسمى اللجنة الأمنية العليا تقوم بالدور الأمني نيابة عن وزارة الداخلية، وهي ذات تركيبة مليشوية، ونفس الشيء ينطبق على الجيش، الذي تتولى مهمّته مجموعة تسمى الدروع، وهي مجموعة مليشوية، لا ترقى إلى مؤسسة عسكرية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (46)

1 - Achabdan الخميس 11 يوليوز 2013 - 21:42
ايها اليبي انا ارفض ان تزور ملكنا المغرب ، لأن لو كانت فيكم خيرة للتجهتم اتجاه الحر.
2 - Ahmed الخميس 11 يوليوز 2013 - 21:42
Il a parfaitement raison le Maroc doit aider ce pays frère avant qu'il ne tombe dans le giron de l'algèrie , l'iran et autre axe du mal
3 - amagous الخميس 11 يوليوز 2013 - 21:44
Nul doute que notre illustre AGUELLID repondra favorablement à cette doleance d'autant plus que le renforcement des relations avec la libye permettra au Royaume de desserer l'étau que l'algerie essaie de nous imposer
4 - mourad الخميس 11 يوليوز 2013 - 21:47
الليبيون لا يريدون أن يوكلو مهمة بناء الجيش للجزائر بسبب تدخلها لمساندة القدافي عبر حمل المرتزقة على طائراتها ومطاراتها وإستقبالها لعائلة القذافي لذا فالدولة المؤهلة حاليا لبناء الجيش الليبي هو المغرب لأن الجيش المغربي له خبرة واسعة في حرب العصابات وله أكاديميات دو صيت عالمي وهو ما لا تملكه الجزائر التي ما وراء محاولتها تلقيب نفسها بقوة إقليميه عسكريه يذبح جيشها صباح مساء على يد أشخاص يلبسون الصندالة ولهم أسلحة بدائية فأي قوة إقليميه هاته؟ ناهيك عن أن الجيش الذي هو موضوع حساس في أي دولة لا تريد ليبيا أن يتأثر بعقلية المؤسسه العسكريه الجزائريه المتخصصة في التدكل في السياسه وتنصيب الرؤساء والإنقلاب علي الشرعيه وإستننزاف الإقتصاد وتهريب الأموال عبر صفقات خرده روسيه بالملايير يحول جزء منها لحساباتهم في سويسرا
5 - دعوة طيبة الخميس 11 يوليوز 2013 - 21:48
دعوة طيبة يجب ان تؤخد بعين الاعتبار وان ينقلها مستشاروا الملك الى الملك ربما لا يقرأ هده التعليقات
6 - maghrebin الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:05
فكرة مهمة و نتمني تحقيقها في ااقريب العاجل لما في ذلك خير لشعوب المنطقة المغاربية.
7 - أحمد أمين الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:09
الله يحفض المغرب بملكو وسياسيين دياولو أولاد الشعب منهم وليس الملتحيون الدين يريدون الفتنة لهدا البلد الأمين
8 - هيبة الجار الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:15
" بوفد من القادة العسكريين والأمنيين والقضاة، لمساعدة ليبيا في مجال بناء الجيش والأمن والقضاء"،
"وأتمنّى أن يستيقظ المغرب من سباته العميق تجاه ليبيا هذا السبات ليس في مصلحته"
"المغرب مؤهّل أكثر من غيره لإعادة بناء الجيش الليبي وتدريب عناصره تدريبا جيدا"
"قائلا إنّ المغرب يملك مدرسة عسكرية في غاية التطور، تملك معرفة دولية، "وما الشهادات الدولية"
"وأضاف "إذا انفتح المغرب على ليبيا سيستفيد من هذه الآفاق الواعدة التي تفتحها سوق الاستثمارات الليبية، عبر المشاركة في إعادة الإعمار... وهو ما يمكن أن يفتح آفاق الشغل لآلاف العمال المغاربة."
"وأردف أن الدولة الليبية عاجزة عن فرض هيبتها، في ظل غياب الأركان الأربعة للدولة، وهي الجيش والأمن والقضاء والمخابرات"

استيقظ ايها المستثمر المغربي، مناصب شغل لأبناء شعبك تدق على أبوابك
استيقظ يا أسد أطلسي فإن قدراتك لا تهان وهي تحت الطلب الآن
9 - استاذ مادة الاجتماعيات الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:29
ان مقرر مادة التربية على المواطنة الذي ندرسه لتلامذة السنة الثالثة اعدادي و في درس ـــ المغرب و السلم العالمي ــــ
هناك مبادئ تنص على عدم تدخل المملكة في الشؤون الداخلية للدول ؛ و هناك اصوات جزائرية تعيب على المغرب
عدم مساعدتها في ما يسمونها بالعشرية السوداء ، فهل يعقل ان يقف المغرب مع طرف دون الاخر ،،، حللوا و ناقشوا ؟؟؟؟؟؟؟
10 - Amazighi hor الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:32
مغفلون ، يطالبون بمساعدة من المغرب بعد تدمير بلدهم بأياديهم .
11 - نينو الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:45
نعم باستطاعتنا ان نساعدكم في تنظيم الجيش والامن بكل انواعه وفوالقه البرية ,ا لجوية والبحرية وتعمير ليبيا جيدا شريطة ان نضع اتفاقية لشراء المواد البترولية والغاز بسعر منخفض ورمزي وفتح اساوقكم للمنتوجات البحرية والفلاحية والحيوانية والصناعية المغربية وتزويد المغرب بانبوب الغاز والبتروكيمويات عبر البحر لينتعش البلدين معا
12 - Karimxbox الخميس 11 يوليوز 2013 - 22:59
الي المعلق رقم 1 يا اخي اسمح لي اذا اردت ان تكتب او تعلق فتاكد مما تكتبه كلامك غير مفهوم بالمرة ورمضان كريم او ماتشربش لحريرة بزاف باش تركز
13 - belafkih الخميس 11 يوليوز 2013 - 23:04
لقد كنت هناك لمدة سبع سنوات ،واؤكد ان تلك البلد تتوفر على عدة مجالات للاستتمار (الاعمار ،الطاقة ، اللوجستيك ، الصحة ، المواد الغدائية والرياضة(.زد على دلك ان الشعب اليبي يعرف جيدا العقلية المغربية ويحترمها.لاكن اللدي استغرب له هو كبف ان الخارجية المغربية مازالت تتعامل مع الدولة الليبية بنفس ألسياسة القديمة ايام دولة العقيد .وخاصة ان هذا البلد سيكون في حاجة الى اكتر من مليون طاقة بشرية.
14 - le marocain de paris الخميس 11 يوليوز 2013 - 23:06
إلى بغاو يصبحوا مغاربة مرحبا بهم ، مزيانة لنا ولهم
15 - الغيور الخميس 11 يوليوز 2013 - 23:29
العالم الغربي يريد إنتكاسة كبيرة لليبيا للتدخل رسميا و إعادة التحكم بالبترول الليبي
لن يكون هناك للدول المعتدلة مثل المغرب مجال لمد المساعدة لليبيا و إلا سيتعرض بنفسه للخطر لا سياما أن العقرب الجزائر و شوكتها البوليزاريو يتهددانه دائما
كان الله في عون المغرب و في عون ليبيا
16 - Yahya الخميس 11 يوليوز 2013 - 23:30
I don't understand ,how morocco isn't there already ,,what are we waiting for,,Europeans like vultures ,,when a country is in trouble ,the first thing that comes to their mind,,investments,,rebuilding,,business opportunities ,,arms selling ,,and us ,((khobza))jabha rabi,,hatta bab dar ,,come on go and get it ,,wake up morocco
17 - f 16 الخميس 11 يوليوز 2013 - 23:42
عاش الملك و عاشت المملكة المغربية من سبة و مليلية الى زمبابوي و من صحراء المغربية الى جزر باهاماس
18 - عبدالعالي الجمعة 12 يوليوز 2013 - 00:01
من واجب المغرب ومن مصلحته أيضا أن يساعد ليبيا لكي تقف على أرجلها وحتى يستطيع الشعب الليبي الشقيق أن ينهض من مخلفات الدمار التي لحقته أخيرا. هذه المساعدة يمكن إدراجها في إطار التوطئة والتهيأة لبناء المغرب العربي الكبير ..
19 - istanbül/السباعي الجمعة 12 يوليوز 2013 - 00:05
يجب على المغرب ان يتحلى بالبعد الاستراتجي ويستثمرموقعه الجغرافي ووزنه السياسي وارثه الديني في المنطقة وحتى ماوراء نهر السنغال حيث تدين له زواياها وشيوخهابالولاء المذهبي..اما فيمايخص ليبياوتونس فان اول شيء يحكم علا قتهمابمحيطهما هوتوجسهمامن نظام العسكرالذي لايريد النجاح لثورتهما لئلا تكون حافزاللغير..ثم فكرونزعة الهيمنة والزعامة المتجذرة في عقلية العسكر..ثم نزعته التوسعية ونظرته الدونية لدول الجوار(قلنا كليمة بثنا فظليمة/استهزاء بشعب تونس حينماتم قطع الكهرباء عنهم كعقاب..)والاستيلاء على حقل غازحدودي بعين الكرمة الليبية غداة ثورتهم...نا هيك عن الابتزازالسياسي والامني...ولذا فان هذه الدول ترى في المغرب عنصرتوازن وهام وكابح..في افق انشاء احياء تكتل اقتصادي واعد ومتوازن لا هيمنة فيه ولازعامة وانما المصلحة العامة هي المتحكمة....صحيح المغرب في سبات .ضيع العديد من الفرص ...
20 - الرحموني الجمعة 12 يوليوز 2013 - 00:20
إلى زملائي الأعزاء أقول : إن المسألة الليبية شأن دولي يجب مقاربتها بشكل شمولي، فلا المغرب ولا قطر ,,,,ولا غيرها من الدول تستطيع التحرك من أجل إعادة إعمار ليبيا أو استثباب الأمن فيها دون موافقة من الدول التي أطاحت بنظام القذافي . فالاطاحة بنظام العقيد أدت ثمنه الدول المتدخلة ، ومنه لا يمكن أن نتصور استفادة أي دولة من "الكعكة الليبية" أو التدخل في شأنها الداخلي أو إبرام أي اتفاقية معها إلا بإذن من فرنسا وأمريكا وبريطانيا التي من دون شك تراقب باستمرار ما يجري في الساحة الليبية والتي ستكون أول المستفيدين من بترول ليبيا.
21 - ابن الوليد الجمعة 12 يوليوز 2013 - 00:32
حتى أنتم أيها اللبيون يجب عليكم بالإعتراف بالصحراء المغربية والتبري من انفصاليوا البوليساريو الذي قاتل مع القذافي فأين وعدكم؟
22 - sarah الجمعة 12 يوليوز 2013 - 00:42
لن يرفض المغرب اي شكل من اشكال الدعم تجاه اشقائنا الليبيين و يساعد في اعادة بناء هدا البلد لكن فرنسا في اعتقادي هي من يعرقل هدا التوجه وهي التي تعمل على خلط الاوراق.على الليبيين ان يفكرو في غودة الملكية الى بلادهم لانها ستشكل قاعدة للانطلاق و صماما لامان الوحدة .الى خلاوكم الغربيين لكن الفكرة تستحق المحاولة
23 - youness الجمعة 12 يوليوز 2013 - 00:58
غياب المغرب في إعمار ليبيا ما بعد القدافي راجع إلى خوف الحكام الجدد من هيمنة المغرب على كل شيئ في البلاد إذا ما أعطيت له الفرصة لذالك.فهم يعلمون جيدا أن المغرب هو الدولة العربية الوحيدة القادرة على إعادت هيكلة الجيش والأمن والمخابرات وتكوين الأطر في شتى المجالات. أما إعادة الإعمار، فهذه قصة أخرى
24 - أوتفراوت 01 الجمعة 12 يوليوز 2013 - 01:21
من جهة هناك بين السياسين الليبين "شلقم، محمود جبريل، عز الدين عقيل، غوقة .."و التيارات السياسية الليبية و جمعيات أمازيغية ليبية من يريدون من المغرب التدخل في الشأن الليبي لدعمهم في مواجهة التيارات السلفية و الملشيات المسلحة المدعومة من قطر .. لأن هؤلاء الليبراليين يرؤن في ذلك المخرج الوحيد من قوانين العزل السياسي المفروضة عليهم بقوة السلاح مقابل إمتيازات للمغرب في حال وصولهم للحكم.
من جهة أخرى الملكية المغربية عانت الويلات جراء علاقتها مع ليبيا العقيد لذلك ألقت بكل تقلها غضون ثورة 17 فبراير لرد الصاع صاعين للعقيد القدافي رغم تودده في الأخير لكن دون جدوى. لكن الوضع المرتبك في ليبيا ما بعد الثورة و كثرة الأطراف المتدخلة جعل المغرب يتوارى للوراء خشية إغضاب حلفائه ..
اليوم المغرب من جديد يجد نفسه أمام ذات الموقف و المثمتل في دعوات الليبين بالتدخل لصالح طرف "الليبراليين" ضذ أخر "المسلحين الإسلاميين" وهذا ما سيجعل المغرب يفكر طويلا قبل أي خطوة.
25 - marocain الجمعة 12 يوليوز 2013 - 01:35
يااخي ان ما تدعو اليه لشيئ طيب ان يساعد المغرب ليبيا ليس في في بناء جيشها فقط بل في كل مجالات الامنية والتنمية وبما يرجع على الشعب الليبي بالخير والنماء لكن ان ان تربطه بما دكرت اي السبات ومالي واسلحة من الجنوب فهدا لا اوافقك الراي فيه لانك تعرف كم حاول السفهاء واعداء المغرب من بينهم القدافي واخرون كم حاولوا بدعمهم ليس فقط بالاسلحة بل وانخراطهم للنيل منا ولم يوفقوا وانت ترى احوالهم اليوم كيف هي نتمنى ان يتحقق التعاون الكبير بين الشعب الليبي والشعب المغربي لما فيه خير وامن البلدين
26 - ابنادم الجمعة 12 يوليوز 2013 - 01:58
الرقم 1 وامازيغي كذلك هم جزائريون اكيد انهم يغيظهم الامر فلا تهتموا لهم
بالنسبة لما جاء في كلام الاخ الليبي الف شكر لك ونتمنى فعلا ان تكون بناء علاقات جديدة مع الحكومة الليبية والنظام الجديد في ليبيا مع الاسف ان هناك من يجرنا الى صراعات لاطائل منها خاصة في هذا التوقيت الذي يجب ان تتم الاستفادة منه بشكل يتيح للبلد تقدما ونقلة نوعية في كل المجالات
27 - اتفاقية وجدة عام 1984 الجمعة 12 يوليوز 2013 - 02:20
إن كان هذا كلام للسكرتير العام لحزب فماذا سيكون كلام العوام
نصيحة لك أن تهتم بأمرك لوحدك و لا تقلق على المغرب من سلاحك ....فجيشنا بالمرصاد لأي جرذ من البوليزاريو....فلا تستجذي و أنت تهدد و تخوف
في عام 1984، دعا الرئيس الليبي معمر القذافي إلى قيام شكل من أشكال الاتحاد مع المغرب، ورغم الخلافات القائمة بين البلدين، وتأييد ليبيا لحركة البوليساريو، فقد عقد اتفاق بين ليبيا والمغرب في وجدة وقعه الرئيس الليبي القذافي وملك المغرب الحسن الثاني، في أغسطس 1984، لإنشاء اتحاد بين البلدين كخطوة أولى نحو قيام المغرب العربي. ونصت الاتفاقية على تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية والدفاعية بين البلدين. وفي 31 أغسطس 1984، طرح مشروع الوحدة على الاستفتاء في المغرب، فنال 97,99 من الأصوات. كما وافق مؤتمر الشعب الليبي عليها بالإجماع..
28 - alal l9alda الجمعة 12 يوليوز 2013 - 02:53
ليس باستطاعة اي دولة عربية مساعدة الشقيقة ليبيا بدون موافقة للا امريكا واسرائيل
29 - SI MOHAMED SH الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:00
JE M ADRESSE A HESPRESSE EN TANT QUE CITOYEN JE NE COMPREND PAS POUR QUOI TT CE QUE J ECRIT NE PASSE PAS ET N EST PAS DIFFUSER ...J AI DECIDE DE NE PLUS DONNER MN AVIS ET MERCI CAR C EST PAS LA PREMIERE FOI ET MERCI HESPRESSE..
30 - abdelamin الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:06
دعوة طيبة يجب ان تؤخد بعين الاعتبار
31 - walid الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:32
سلام عليكم و صاحا رمضانكم اما بعد اقول لاشقائي مغاربة راكم غلطين في حسابكم وعلاقات الجزائرية ليبية ممتازة ودليل عدد زياراة التي قاما بها مسؤلي بلدين وخاصة الوزير الأول الليبي علي زيدان اعلااته الجيدة والمتميزة مع المسؤولين الجزائريين منذ عقود، ويعد من بين أكثر المدافعين عن علاقات قوية مع الجزائر في الأوساط السياسية الليبية.وقد تطورت العلاقات بين الجزائر وليبيا بشكل لافت في الأشهر الأخيرة وساهمت الزيارات المتبادلة بين الوزراء، كالداخلية والخارجية والمسؤولين الأمنيين في البلدين، والاجتماعات التنسيقية في أطر إقليمية في حلحلة الوأعلن وزير الداخلية الليبي عاشور شوايل، خلال اجتماع مجموعة "الخمسة زايد خمسة" في الجزائر الأسبوع قبل الماضي، عن إرسال مجموعتين من 120 ضابطاً في كل مجموعة إلى الجزائر للتدرب على مختلف تقنيات العمل الشرطي والتحريات الجنائية.خلافات بين البلدين، وتحولها إلى تنسيق أمني وسياسي رفيع.
32 - Anti-Lkhawana الجمعة 12 يوليوز 2013 - 05:39
المشكل ليس في مساعدة ليبيا ولكن في العقلية العربية التي تنكر الجميل خير دليل على ذلك جارتنا الخزائر التي ساعدها المغاربة الاحرار للحصول على الاستقلال والجميع يعرف جميل الخزائر على المغرب ... لهذا لا لمساعدة اي دولة عربية ولكن العكس الحذر ثم الحذر من هذه الدول وخاصة الغير الملكية
33 - Rachidi Diassi الجمعة 12 يوليوز 2013 - 07:14
Encore faudrait-il que le Maroc soit libre et indépendant dans le processus de ses décision et de ses actes politiques au niveau géopolitique et géostratégique.
34 - من ليبيا الجمعة 12 يوليوز 2013 - 09:09
سلام عليكم: مقال ممتاز هذا ما كنت نفكر فيه هنا في ليبيا والله إلى فيه خير كثير يرجع بي النفع على بلدين وسنقول وداعا يا صندوق النقد الدولي بل نخلص الديون من هاذه الصفقة (ويشيط الخير) لكن السؤال المطروح : هل المغرب يقدر على ذالك او لا؟ لئن فيه مشاكل كثيرة من مثلها الامم المتحدة والتحاد الاربي هم خاشين رجليهم هنا وما اكترهم ليئن المخبرات هنا في ليبيا مثل الدباب يدخلونا في شيئ ما...فهمتوني ! أو هذه الدباب اخاف ان تنقل المرض إلى بلدي بسب ما حيت الاعدء يقلونة ليبيا في كرشنا والعرب ككل فهمتوني وزيد كملو من عقلكم اما إلى سدينا جميع تقابي ديالنا وخدمنا الوطن ووطنان راه بخير بزاف بزاف انها فرص من ذهب فيها (حجا وزيازة)واش فهمتونيييي و أخيرا ذاك شباط والعظيم سدقوني يا خوتي المغاربة انا كنعرفو مزيان مهم (كلو شر ونحس و اب العلمانين في المغرب وغير متقف بحال اطران)واش فهمتونييييي سلام عليكم انا غي عروبي
35 - N.Swiss الجمعة 12 يوليوز 2013 - 09:59
Pendant la révolution Lybienne M. Mostapha Abd Eljalil avait reconnu publiquement le rôle du Maroc à coté des alliés, et il avait dennoncé l'ingérence de l'Algérie et du Polisario qui a fait du tort à la révolution Lybienne et au Maroc pour notre sahara, il avait promis le Maroc de participer à la reconstruction de la Lybie sur le plan de la sécurité, la santé, l'armée, l'éducation et l'agriculture, c'est un honneur pour tous les Marocains
Et si les Algériens ont du NIF, les Marocains ont du FLAIR sans avoir un gros NIF qui ne leurs sert qu'a sentir les mauvaises odeurs
36 - مولاي الطاهر ناجيب الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:46
سيتحقق كل ما يقول هذا الاخ من انسجام وتضامن و وفاق بين هذه
الدول لو تم تحقيق المغرب العربي الذي سيضع رهن اشارته حل جميع
مشاكل دوله بدون استتناء في جو الاخوة والتضامن والوفاق...
اتمنى كما تتمنى شعب هذه الدول ان يتحقق هذا المبتغى العظيم لهذه
الشعب من المغرب و الجزائر و ليبيا و تونس و موريطانيا لينطفئ فتيل
الصراعات و النزاعات بينهم و يشتعل نور التضامن و الوفاق.
37 - Youssef U.S.A الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:59
Ramadan Karim ,no leader in north Africa have the education ,the intelect or the know how except Magesty Mohamed VI, but we have a primitive goverment on the east wich is Algeria that delay and block all efforts made by intelligent and honnest king. Long live the Magic Kingdom of Morocco and may God bless our be loved King Mohamed VI
38 - sanoussi الجمعة 12 يوليوز 2013 - 13:51
الكرة في مرمى ليبيا والليبيون,هم من يستطيعون الدود عن سيادتهم واختيار حلفائهم لبناء وتنمية دولتهم..انهم في سبات عميق اتجاه المملكة المغربية القوية,ان المغرب هي بالطبع الدولة العربية الوحيدة التي بامكانها تحرير ليبيا وبناء جيشها ودعمها في المجال الامني والعسكري واللوجستيكي..واقتصاديا وسياسيا كدلك. ان العقلية والتفكير الليبي قريب الينا بحكم الجوار ووووو...ولابد من التفكير في الوحدة المغاربية فهي الحل لكل الدول المغاربية ..ولا داعية للمراوغة والتماطل..وأعتقد أن صعاليك الجزائر هم من يعرقلون كل وحدة وتنمية ومستقبل..ولكنهم سيحصدووون ما زرعوووا قريبا ان شاء الله.
39 - amaf الجمعة 12 يوليوز 2013 - 14:14
فرصة ثمينة على المغرب استثمارها خصوصا ان ليبيا تسعى الى الخروج من الهيمنة القطرية الخليجية ومن وصاية هؤلاء على البلد بحكم مساعدتهم للثوار,كما لا يجب ان نغفل ان امازيغ ليبيا يفضلون ربط العلاقات مع اخوانهم في المغرب وكل شمال افريقيا عوض المشرق,فهم يعلنون صراحة امتعاضهم من التدخل القطري في شؤون بلادهم بحجة نصرة الثورة الليبية ,ادن ما على المغرب الا ان يدلو بدلوه في البئر الليبية نزولا عند رغبة الليبيين وليس لرضاء لقطر .
40 - Great Morocco الجمعة 12 يوليوز 2013 - 14:26
بعض التعليقات الجزائرية لا يعجبها اي تقارب للمغرب مع ليبيا او مع اي دولة اخرى !!
لذلك يحاولون دائما نشر الفتنة بين المسلمين عن طريق التعاليق اللاخلاقية والدنيئة دنائة اصلهم والجميع يعرف اخلاقهم المنحطة فلا يخلوا اي تعليق لهم من الشتم والقذف !! فهل هته اخلاق ابناء الشهداء ام ابناء **** ؟؟
عودة للموضوع ان ليبيا الشقيقة لها من المقومات والمؤهلات ما يفوق دول الخليج وما يجعلها في مراتب متقدمة الا ان لها مشكل خطير في جوارها الغير امن خصوصا دويلات الموز التشاد الجزائر والنيجر حيث يرتع الارهاب والمرتزقة من كل حذب اما الدولتان المحترمتان مصر وتونس فيعيشان اضطرابات انتقالية صعبة
ان قام المغرب بمساعدة ليبيا عسكريا وامنيا واقتصاديا وعلميا لبناء المدارس والجامعات تمهيدا لتحالف اقتصادي وعسكري رهيب نغزوا به السوق الافريقية الغذراء ونفتحها فتحا مبينا ونصبح من القوى العضمى كما انه بامكاننا ضرب الدويلات المراهقة بيد من حديد لتمسك مرتزقتها وارهابييها عن ليبيا وتونس الشقيقتين
41 - Halima Ibrahim الجمعة 12 يوليوز 2013 - 17:08
يكفي للدبلوماسية المغربية التملق والتسول للعدوة الجزائر لفتح الحدود. كلما إزداد إلحاح المغرب المذل على هذا الطلب، إزداد تعالي الجزائر و رفضها التام. بدلا من أن يتجاهل حكام المغرب هذا الموضوع و إعتبار الجزائر لاغية لا وجود لها، هرول عدد من الوزراء إليها، و وقعوا اتفاقيات عدة، في مجال الفلاحة والصيد البحري و السياحة و تدبير المياه. بإختصار أرادوا تقديم مساعدات مجانية لهذا العدو، و أسموها "تبادل الخبرة"! ما هي الخبرة الجزائرية التي ستفيد المغرب في هاته المجلات؟. لماذا لا يحول هذا الجهد تجاه ليبيا، التي هي في أمس الحاجة إلى هذه الخبرة و المساعدة؟ لماذا لا يستغل حكام المغرب الوضع في ليبيا لتوطيد العلاقة و الرقي بها إلى درجة شريك إستراتيجي؟ لكن للأسف عودتنا الدبلوماسية المغربية على الفرص الضائعة وردة الفعل المتأخرة. اتمنى أن يصل نداء هذا الليبي الصديق إلى أذان المسؤولين المغاربة المتقاعسين.
42 - boumedienne الجمعة 12 يوليوز 2013 - 22:33
laisez nous tranquille il faut pas oubliez que bauqeau jai dit beauqeau de vous enfants marocains travaille clandestinement en algerie dans le platre et le batiments donc en 24heurs en peut les refouler donc cest qui les perdans il faut pas depaser les limite vous avez bien avec qui vous avez affaire et bon ramadan a hespresse ae au marocains
43 - Achabdan الجمعة 12 يوليوز 2013 - 22:40
- الى المعلق رقم12 Karimxbox


تجاه الحر معناه حزب الله في لبنان هو حزب الشيطان الذي يمشي ضد السوريين الأحرار. اما انت يامعلق رقم 12 ابعيد اعليك باش تفهم وخ تنقص بالحريرة.
44 - أكرم السبت 13 يوليوز 2013 - 02:44
بعض المعلقين للأسف يهرفون بما لا يعرفون أولا إن الشعب الليبي شعب عظيم وأصيل ومحبوب ومسالم وما تعرفه البلاد اليوم من اضطرابات ما هو إلا نتيجة من نتائج المفسدين الذين إذا دخلوا قرية أفسدوها وهذا لا يختص به بلد دون آخر
ثانيا إن علاقة المغرب بليبيا علاقة تاريخية متينة والامثلة كثيرة من ذلك مساعدات المغرب شعب ليبيا في حربها مع أمريكا على عهد السلطان المولى سليمان....
45 - stokhom الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:23
معة 12 يوليوز 2013 - 12:59
Ramadan Karim ,no leader in north Africa have the education ,the intelect or the know how except Magesty Mohamed VI, but we have a primitive goverment on the east wich is Algeria that delay and block all efforts made by intelligent and honnest king. Long live the Magic Kingdom of Morocco and may God bless our be loved King Mohamed VI
46 - ساميه من طرابلس الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:16
عزالدين عقيل شخصيه ليبيه نفتخر بيها نحن اللليبيون تحيه لاستادنا عقيل موفق في بناء ليبيا الغاليه
المجموع: 46 | عرض: 1 - 46

التعليقات مغلقة على هذا المقال